#1  
قديم 07/06/2009, 03:00 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
اخترت لكـــــــم 3

(الزِِّنا .. والزُّناة)

إنَّه جالبُ المرض والفقر, ومذهب العافية والغنا, يكسو وجه صاحبه ظلمة وسواداً, وينزع من قلبه الإيمان والطمأنينة, ويسلبه تاج الحياء والعفة, ويَسِمَهُ بالفسق والفجور, ويسقيه الخبث والنجاسة, ويميت غيرته, ويفسد مرؤته, ويذهب ورعه وحشمته .
به ضياع الأوطان, وخراب الديار, وحلول الشحناء والبغضاء, واختلال الأمن والأمان, واختلاط الأنساب, وذهاب الإيمان, وضيق الأرزاق, وحلول العار في الذرية. موجب على صاحبه الحدَّ في الدنيا, والعقوبة في الآخرة .

قال عنه ابن القيم ((وسم الله سبحانه الشرك والزنا واللواطة بالنجاسة والخبث في كتابه دون سائر الذنوب, وإن كانت جميعاً تشتمل على ذلك, لكن الله _عزوجل_ خص الذنوب لغلظها فقال (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ .. )وقال في حق اللواطة {وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ } ... . وأما الزناة فجاء وصفهم صريحاً فقال تعالى {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ { والمقصود الآن بيان مافي الزنا واللواطة من نجاسة وخبث أكثر وأغلظ من سائر الذنوب مادون الشرك, وذلك لأنها تفسد القلب وتضعف توحيده جداً .

وقال ابن حجر (( عدَّ الزنا من الكبائر هو ماأجمعوا عليه واختلف في أيهما أشنع وأقبح, هل القتل أو الزنا؟ والصحيح أن الذي يلي الشرك في الكبائر هو القتل(أي قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق) ثمَّ الزنا, وأفحش أنواعه الزنا بحليلة الجار, والزنا أكبر إثماً من اللواط, لأنَّ الشهوة داعية إليه من الجانبين فيكثر وقوعه ويعظم الضرر بكثرته, ولما يترتب عليه من اختلاط الأنساب, وبعض الزنا أغلظ من بعض, فالزنا بحليلة الجار, أو بذات الرحم, أو بأجنبية في شهر رمضان, أو في البلد الحرام, فاحشة مشينة, وأما مادون الزنا الموجب للحد فإنَّه من الصَّغائر, إلا إذا انضاف إليه مايجعله كبيرة كأن يكون مع امرأة الأب أو حليلة الابن أو مع أجنبية على سبيل القهر والإكراه .
ولقد ورد في شأن الزنا والزناة آيات وأحاديث, مبينة حرمته وعظم جرمه, ومايجب فيه من حد, وأضراره على الفرد والمجتمع, ومايستحقه صاحبه من عذاب في الآخرة. قال عليه الصلاة والسلام لأصحابه : (( أبايعكم على أن لاتشركوا بالله شيئاً, ولاتقتلوا النَّفس التي حرم الله إلا بالحق, ولاتزنوا, ولاتسرقوا, ولاتشربوا المسكر. فمن فعل من ذلك شيئاً فأقيم عليه حد فهو كفارةٌ, ومن ستر الله عليه فحسابه على الله _عزوجل_ ومن لم يفعل من ذلك شيئاً ضمنت له على الله الجنَّة)) رجاله ثقات . وقال عليه الصلاة والسلام (( إنَّ من إشراط الساعة أن يرفع العلم, ويثبت الجهل, ويشرب الخمر, ويظهر الزنا)) رواه البخاري . وقال أيضاً (( ثلاثة لايكلمهم الله يوم القيامة ولايزكيهم . ولاينظر إليهم ولهم عذابٌ أليم : شيخ زانٍ, وملك كذابٌ, وعائلٌ مستكبرٌ)) رواه مسلم .

وفي الحديث الطويل الذي رواه البخاري (( ... وأمَّا الرجال والنساء العراة الذين في مثل بناء التنور فهم الزناة والزواني ... )) وقال أيضاً((العينان تزنيان وزناهما النظر، والأذنان تزنيان وزناهما السماع، والفم يزني وزناه الكلام والقبَل، واليد تزني وزناها البطش، والرِّجل تزني وزناها الخطى، والقلب يهوى ويتمنى، والفرج يُصدِّق ذلك أو يكذبه )) رواه البخاري

وقد نهى الله تعالى عنه في قوله {وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً } وبين حدَّه في قوله {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ } وحرم النكاح منهم في قوله {الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ } .

إنَّ المتأمل لحال المجتمع, ومايسمعه من أخبار هنا وهناك, ليقشعر بدنه من استخفاف البعض به وارتكابه, سواء في خارج البلاد وداخلها, والأمر في تفاقمٍ مع ظهور القنوات الفضائية, والمواقع الإباحية, وسهولة التواصل بين أفراد المجتمع عبر الاتصالات, والإغراق في تتبع الشهوات, وسماع الغناء, والتبرج والسفور, وحرب الحجاب, وماكان هلاك الأمم السابقة إلا بانتشار الرذيلة بينهم وإعلانها, وعدم التناهي عن فعلها.
فالحذر الحذر من أن يستسيغ المجتمع هذا الجرم, ويقترفه تحت مسميات عدَّة, ويحارب إقامة الحد عليه تحت ذريعة التراضي, أو حاجات النَّاس إليه, أو يجوز في سنّ الشباب مالايجوز في غيره.

إنَّ من الخذلان والبلاء, ارتكاس المفاهيم, وانقلاب الموازين, فلاتعظم حرمات الله, ولايقام وزناً لما أمر الله به ومانهى عنه, وتصبح شريعة الغاب والحياة البهيمية هي الميزان والحكم, فيتفاخر صاحب الرذيلة, ويتوارى صاحب الفضيلة, ويؤمر بالمنكر وينهى عن المعروف .

إنَّ الحال نذير سوء لمن يعنيه الأمر, من مسؤولين, وعلماء, ومربين, وأولياء أمور, فواجب عليهم بيان الحكم, ثم محاربة من يسعى في نشر الرذيلة بين أفراد المجتمع, وإقامة الحدود عليهم, والحد من وسائل الإفساد, وبيان ضررها, ودعم الدعوة ورجالاتها, والتكثيف من البرامج التي تحث على الفضيلة, وتحذر من الرذيلة, والحث على الزواج ودعمه وتسهيله للشباب, ليبقى المجتمع نقياً آمناً, تحفّه الفضيلة ويعمره الإيمان, وهذا ما أراده الله تعالى وما أمر به في كتابه الكريم, وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام. جاء في الأثر ((لا تقوم الساعة حتى يعيّر الرجل بصلاته كما تعير الزانية بزناها)).
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16/06/2009, 01:54 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
نداء للعفيفات!

( 1 ) فضل العفاف في القرأن الكريم
قولة تعالي (فالصالحات قانتات حافظات للغيبب بما حفظ الله)

( 2 )فضل العفاف في السنة النبوية

عن أبي هريرة رضي الله عنة قال الرسول صلي الله علية وسلم @
(سبعة يظلهم الله في ظلة يوم لا ظل الا ظلة وذكر منهم ورجل دعتة امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله رب العالمين


فقد حرص الاسلام علي العفة أيما حرص فما من شريعة عظمت شأن الحياء وصيانة القلوب كما عظمت شريعة الاسلام زما من كتاب دعا إلي العفاف والفضيلة وطهارة النفوس مثلما دعا القرأن الكريم @
إنها شريعة الاستقامة والطهر والصفاء والنقاء من التزم حدودها نجا من طوفان الشهوات ومن سلك سبيلها وصل الي طريق الفوز والنجاة ومن تنكب دربها هلك وتجرع مرارة الحسرات @
أن المرأة العفيفة درة مصونة وجوهرة مكنونة لا تعرف المكر والخداع ولا حيل الساقطات في الفتنة والايقاع @

فإذا كانت في بيت أبيها ملأت البيت نورآ وتقي وهداية وإذا ذهبت الي بيت زوجها حفظتة في نفسة ومالة وعرضة وأخذت تعلم أبنائها ما تعلمتة في بيت أبيها من الحياء والعفة والفضيلة !!!!

فحفظ الفرج من أسباب دخول الجنة والتمتع بما فيها من النعيم فيا أختي المسلمة هذا طريقك للجنة فالزمية !!!!!
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16/06/2009, 04:16 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
المرأة ... المخلوق المعذب



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه …… وبعد :

فلقد اطلعت على مقالة للكاتب محمد بن عبداللطيف آل الشيخ في جريدة الجزيرة الصفحة الأخيرة في عدد يوم الثلاثاء الموافق 24 من جمادي الأولى 1430هـ ذي الرقم ( 13382 ) ، حيث كان المقال إشادة بدخول مجموعة من النساء في البرلمان الكويتي . وقد شمل مقاله على عدة ملحوظات :

1-اللمز المتكرر بأهل التوجه الشرعي الإسلامي، ووصفه لهم وخاصة من يفتي بعدم جواز دخول النساء في الحياة السياسية والاختلاط مع الرجال (بالمتشددين).

2-الإشادة بدخول النساء للمعترك السياسي ، ووصفه له بأنه انتصار تاريخي للمرأة الكويتية لنيل حقوقها السياسية .

3-بدأ مقالته ببيان أن الخليج نسيج اجتماعي واحد إلى حد بعيد ، وتأتي الكويت تحديداً لتمثل الدولة الجار الأقرب لنا نحن السعوديين نظراً للجذور القبلية المتماثلة هنا وهناك … إلى أن قال (فأي ظاهرة اجتماعية تظهر في المملكة لابد أن تجد لها صدى في الكويت، والعكس صحيح) … وهذا دعوة منه إلى مجتمعنا إلى أن تصبح نساؤنا على طريقة نساء الكويت في الدخول في المعترك السياسي والاختلاط مع الرجال… وأخشى أن يكون من مقاصده أيضاً أن تخرج نساؤنا متكشفات متبرجات كتلك النسوة الأربعة اللاتي أشاد بهن وقد خرجن كاشفات متبرجات .

4-الإشادة بقرار منح المرأة حقوقها السياسية ، وأنه قرار تاريخي .

فهذه الملحوظات التي جاءت في مقالة الكاتب المذكور … وأقول مبيناً ما فيها من مخالفات سائلاً الله عز وجل للجميع التوفيق والسداد ، والهداية والرشاد.

أولاً: إن الواجب على جميع المسلمين الاستسلام لشرع الله تعالى، ولأمر الله تعالى، وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم. فالإسلام فيه الفلاح والصلاح، ولما كان المسلمون ملتزمين بشرع الله محكمين له في الصغير والكبير نالوا بذلك كل خير وصلاح وعزة وتمكين، ولكن لمََّا انحرفوا عنه وتركوا تحكيمه ، وانخدعوا ببهرج نظام الغرب نالوا ما نالوا من ضعف وهوان وتسلط من أعدائهم وتفكك في مجتمعاتهم وأسرهم .

ثانياً: إن الله عزوجل حرم في كتابه العظيم خروج المرأة متبرجة مختلطة بالرجال ، كما قال تعالى ( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) ويقول ( وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب، ذلك أطهر لقلوبكم وقلوبهن)، ويقول (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً) .

ويا ليت الكاتب تحركت في نفسه الغيرة لدين الله، واستعمل قلمه في إنكار خروج تلك النساء اللاتي أشاد بهن وهن كاشفات متبرجات مخالفات لدين الله وأوامره، وبيَّن حكم الله في ذلك.

بل إن الله عزوجل جعل القوامة للرجال، كما قال عزوجل (الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض) . ولما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أهل فارس قد ملكوا عليهم بنت كسرى قال ( لن يفلح قومٌ ولوا أمرهم امرأة ) وفي رواية (لن يفلح قوم أسندوا أمرهم إلى امرأة) رواه البخاري وغيره من حديث أبي بكرة رضي الله عنه . وقال صلى الله عليه وسلم ( لن يفلح قوم يملك رأيهم امرأة) . رواه الطبراني في الأوسط من حديث أبي بكرة .
وقد وقع هذا في بلاد فارس حيث هزمت أمام قوات الروم ثم سقطت وزالت أمام قوات المسلمين في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وبريطانيا كانت الدولة العظمى التي لا تغيب عنها الشمس، ولما حكمتهم النساء غابت عن كثير من أراضيها شمسهم.

ومن المعروف تاريخياً عن الحضارات القديمة الرومانية واليونانية ونحوهما أن من أعظم أسباب الانحطاط والانهيار الواقع بها هو خروج المرأة من ميدانها الخاص إلى ميدان الرجل ومزاحمتهم مما أدى إلى إفساد أخلاق الرجال وتركهم لما يدفع بأمتهم إلى الرقي المادي والمعنوي.
ولا أدري هل يرضى الكاتب محمد آل الشيخ أن تدخل أحد محارمه في مثل هذه المجالس النيابية، وبمثل هذا الاختلاط ، وهذا التكشف والتبرج… لا أعتقد أنه يرضى، وهو حفيد أسرة آل الشيخ العريقة التي يشهد لها التاريخ بالمواقف العظيمة في سبيل الإسلام والتوحيد والسنة … وإذا كان كذلك فكان الواجب عليه أن يرضى للمسلمين من الخير والعفة وإتباع أحكام الإسلام ما يرضاه لنفسه وأسرته ومجتمعه ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ).
وإننا نعلم ولا نشك في ذلك ، أن كثيراً من إخواننا أهل الكويت من أهل الغيرة والدين، ومن ذوي الأصول العربية يأبون على نسائهم ذلك، ويرفضون مثل هذه التوجهات الخطيرة، ويخشون على البلد من نتائجها العكسية. وإن أولئك القلة من الرجال والذين شاهدناهم في الإعلام وقد وضعوا (العقال) ! في رقبة إحدى المرشحات – ومعلوم في العرف مكانة العقال عند العرب اليوم - ، ولسان حالهم يقول :

لم يبق إلا أن أكون مكانها .. وهي التي تسعى لجلب عزتي

وطعامها أطهو وأغسل ثوبها .. وهي التي تراعي مطلبي ورفعتي

أقول أولئك القلة لا يمثلون إخواننا ذوي الأصالة العربية ، والغيرة الدينية.

رابعاً: لقد حذر العلماء من القديم من خطورة الإختلاط مع الرجال، وأن ذلك سبب كل شر وفساد، وأنه من أسباب نزول العقوبات . يقول ابن القيم رحمه الله (ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر، وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العام، كما أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة، واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا، وهو من أسباب الموت العام والطواعين المتصلة) ص281 من كتابه الطرق الحكميه في السياسة الشرعية ، وهذا الكتاب يتكلم عن سياسة الدولة الإسلامية.

خامساً: يا ليت كاتبنا أشاد بتوجيهات ولاة أمرنا وعلمائنا الذين قامت على أيديهم هذه الدولة، والتي وهب الله لها القوة والمكانة العلمية والهيبة العالمية بسبب تمسكها في أنظمتها بالشريعة السمحة .

1-يقول الملك عبدالعزيز – رحمه الله – ( أقبح ما هنالك في الأخلاق ما حصل في الفساد في أمر اختلاط النساء بدعوة تهذيبهن وفتح المجال لهن في أعمال لم يخلقن لها، حتى نبذن وظائفهن الأساسية في تدبير المنزل، وتربية الأطفال، وتوجيه الناشئة، الذين هم فلذات أكبادهن وأمل المستقبل إلى ما فيه حب الدين والوطن ومكارم الأخلاق، ونسين واجباتهن الخلقية من حب العائلة التي عليها قوام الأمم، وإبدال ذلك بالتبرج والخلاعة، ودخولهن في بؤر الفساد والرذائل، وادعاء أن ذلك من عمل التقدم والتمدن، فلا والله ليس هذا التمدن في شرعنا وعرفنا وعادتنا، ولا يرضى أحد في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان وإسلام ومروءة أن يرى زوجته أو أحداً من عائلته أو من المنتسبين إليه في هذا الموقف المخزي) . (كتاب المصحف والسيف للقابسي) ص 322.

2-ما جاء في خطاب الملك فهد – رحمه الله – بالتعميم رقم 2966/م في 19/9/1404 ما نصه (نشير إلى الأمر التعميمي رقم 11651 في 16/5/1430 المتضمن أن السماح للمرأة للعمل الذي يؤدي إلى اختلاطها بالرجال سواء في الإدارات الحكومية أو غيرها من المؤسسات العامة أو الخاصة أو الشركات أو المهن ونحوها أمر غير ممكن، سواء كانت سعودية أو غير سعودية، لأن ذلك محرم شرعاً ويتنافى مع عادات وتقاليد هذه البلاد) .


3-يقول سماحة الشيخ الإمام عبدالعزيز بن باز – رحمه الله تعالى – :

( إن الدعوة إلى نزول المرأة للعمل في ميدان الرجال المؤدي إلى الاختلاط سواء كان ذلك على جهة التصريح أو التلويح بحجة أن ذلك من مقتضيات العصر ومتطلبات الحضارة أمر خطير جداً له تبعاته الخطيرة وثمراته المرة وعواقبه الوخيمة، رغم مصادمته للنصوص الشرعية التي تأمر المرأة بالقرار في بيتها والقيام بالأعمال التي تخصها في بيتها ونحوه. ومن أراد أن يعرف عن كثب ما جناه الاختلاط من المفاسد التي لا تحصى فلينظر إلى تلك المجتمعات التي وقعت في هذا البلاء العظيم – إلى أن قال رحمه الله – ومعنى هذا أن اقتحام المرأة لميدان الرجال الخاص بهم يعتبر إخراجاً لها عن تركيبتها وطبيعتها ، وفي هذا جناية كبيرة على المرأة وقضاء على معنويتها وتحطيم لشخصيتها ويتعدى ذلك إلى أولاد الجيل من ذكور وإناث لأنهم يفقدون التربية والحنان والعطف) إلى آخر ما قاله رحمه الله من كلام نفيس ومن عالم مشفق ناصح للأمة .

سادساً: لقد اعترف الغرب والأمريكان الذين أدخلوا النساء في ميادين العمل مع الرجال بالمخاطر والنهايات المؤسفة التي ألمت بالمرأة الغربية وبالمجتمع الغربي.

1-تقول الدكتورة إيدالين (إن سبب الأزمات العالمية في أمريكا وسر كثرة الجرائم في المجتمع هو أن الزوجة تركت بيتها لتضاعف دخل الأسرة فزاد الدخل وانخفض مستوى الأخلاق ثم قالت إن التجارب أثبتت أن عودة المرأة إلى الحريم هو الطريقة الوحيدة لإنقاذ الجيل الجديد من التدهور الذي يسير فيه) .

2-وقال أحد أعضاء الكونجرس الأمريكي : إن المرأة تستطيع أن تخدم الدولة حقاً إذا بقيت في البيت الذي هو كيان الأسرة.

3-وقال عضو آخر (إن الله عندما منح المرأة ميزة الأولاد لم يطلب منها أن تتركهم لتعمل في الخارج بل جعل مهمتها البقاء في المنزل لرعاية هؤلاء الأطفال).

4-وقالت الكاتبة الشهيرة مس أنرود (لأن يشتغل بناتنا في البيوت خوادم أو كالخوادم خير وأخف بلاء من اشتغالهن في المعامل حيث تصبح البنت ملوثة بأدران تذهب برونق حياتها إلى الأبد، ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين، فيها الحشمة والعفاف والطهارة ردء الخادمة والرقيق: يتنعمان بأرغد عيش، ويعاملان كما يعامل أولاد البيت، ولا تمس الأعراض بسوء، نعم إنه لعار على بلاد الإنكليز أن تجعل بناتها مثلا للرذائل بكثرة مخالطة الرجال، فما بالنا لا نسعى وراء ما يجعل البنت تعمل على ما يوافق فطرتها الطبيعية من القيام في البيت وترك أعمال الرجال للرجال، سلامة لشرفها) .
سابعاً: وأخيراً أنقل للكاتب هداه الله وللقراء بياناً من علمائنا برئاسة سماحة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله والذي يعتبر وصية مودعٍٍ للأمة حيث كتب هذا البيان قبل وفاته بيومين. والذي جاء فيه :
( فالواجب على المسلمين أن يحافظوا على كرامة نسائهم، وأن لا يتلفتوا إلى تلك الدعايات المضللة، وأن يعتبروا بما وصلت إليه المرأة في المجتمعات التي قبلت مثل تلك الدعايات وانخدعت بها ، من عواقب وخيمة، فالسعيد من وعظ بغيره، كما يجب على ولاة الأمور في هذه البلاد أن يأخذوا على أيدي هؤلاء السفهاء، ويمنعوا من نشر أفكارهم السيئة، حماية للمجتمع من آثارها السيئة وعواقبها الوخيمة، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (استوصوا بالنساء خيرا)، ومن الخير لهن المحافظة على كرامتهن وعفتهن، وإبعادهن عن أسباب الفتنة). ا.هـ.
وهذا آخر ما أردت كتابته في الرد على مقالة الأخ / محمد بن عبداللطيف آل الشيخ بصرنا الله وإياه بالحق والدفاع عنه ، سائلاً الله عزوجل أن يسلك به سبيل أجداده الذين نصر الله بهم الإسلام.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى وآله وصحبه أجمعين.
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16/06/2009, 11:49 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
قبل أن تنطفئ الشموع !!!

أن الانسان خلقة الله سبحانة وتعالي وخلق لة جميع الاعضاء المفيدة لة في حياتة اليومية وبدل من شكر تلك النعم تجدة مع الاسف يعصي الله من دون أي ذرة حياء أو مخافة من رب العالمين يا أخواني المسلمين يجب أن تعلموا أن فترة الاقامة في هذة الدنيا يسيرة وأننا عائدون ألي دار القرار فهي الدار الحقيقية التي يجب العمل الشاق من العبادة كي نستطيع من الوصول الي الجنة التي هي دار القرار الحقيقي وكي تحصل يا أخي المسلم علي هذة الدار لابد من العبادة والطاعة الحقيقية لوجة الله سبحانة وتعالي فهل يعقل أن تهدر حياتك عزيزي الشاب علي السهر واهدار الوقت الثمين من عمرك والذي سوف تحاسب علية حسابآ عسيرآ لأنة ليس من المعقول أن تكون حياتك هدفها الموضة والفن والسهر ياعزيزي المسلم حاول استغلال شبابك ونشاطك وقوتك وطاقتك في طاعة الرحمان والعبادة وليس في التسكع في الاسواق ومعاكسة ومضايقة أخواتك المسلمات يا أخواني المسلمين وبالاخص الشباب استغلو شموعكم قبل أن تنطفئ بالعبادة والطاعة لله الرحمان الرحيم ولكم خالص تحياتي 1111
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17/06/2009, 03:19 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
هل أنت من أهل الغفلة !!!

( بسم الله الرحمن الرحيم )

الحمد لله تعالي الرازق ذو القوة المتين المنان صاحب الفضل المبين والصلاة علي النبي الأمين وعلي الة وأصحابة أعلام الدين !!

أخي المسلم الغفلة ذلك الداء الاكبر والخطر الأحمر كم أهلكت من خلائق وكم أفسدت من قلوب وصدت عن حقائق !

قالي تعالي (واقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا ياويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين)

الغفلة سلطان إبليس علي القلوب وفرحتة التي يجدها من الخلق !

أخي المسلم لقد عمت نار الغفلة حتي أصبح أكثرهم يعيش عيش البهائم وقليل أولئك الذين عرفوا الغاية خلقوا من

أجلها فسعوا إلي تحقيقها فسلموا من شرور الغفلة !!

ياأيهذا الذي قد غرة الامل
ودون ما يأمل التنغيص والأجل
ألا تري إنما الدنيا وزينتها
كمنزل الركب دارآ ثمة ارتحلوا
تظل تفزع في الروعات ساكنها
فما يسوغ لة لين ولا جذل
المرء يشقي بما يسعي لوارثة
والقبر وارث مايسعي لة الرجل

لقد انشغل الخلق عن الطاعات وأعرضوا عن فعل الصالحات وأقبلو علي دار الغرور ومستوطن الشرور!

فتري هذا مشغولآ بتجارتة وتكثير أموالة من حلال أو حرام وهذا مشغول بزراعتة في ليلة ونهارة!

وهذا مشغول برصيدة الفاني . في ليلة ونهارة يحسب في أموالة !

وأخر غارق علي الشهوات فهو مشغول بتلبية شهواتة البهيمية !

وأخر غارق في المعاصي يفتح يومة بمعصية ويختمة بمعصية !

وأخر لا يدري لما خلق ؟ ولا ماذا يجب علية !

وأصبح الناس صنف في طلب المال وصنف في طلب الاثم وصنف في طلب الطريق!

الصنف الذي في طلب المال فإنة لا يأكل فوق مارزقة الله تعالي !

الصنف الذي في طلب الاثم لحقة الهوان والإثم !

الصنف الذي في طلب الطريق اتاة الله تعالي الرزق والطريق !

فانظر أخي المسلم من أي الأصناف أنت؟

أياك أن تتكل علي عمل صالح قليل عملتة ........

بل الواجب عليك أن تتهم نفسك وتنظر إليها بعين التقصير فإن ذلك من علامات النجاة للعبد!

((((((( علامات الغفلة )))))))

( ! ) حب الدنيا ذلك الدء الخطير الذي أهلك الكثيرين ومازال يهلك الكثيرين من الناس الذين انشغلو بالدنيا !

قال الرسول صلي اللة علية وسلم ( إنما أهلك من قبلكم الدينار والدرهم وهما مهلكاكم )

( 2 ) طول الأمل شغل الكثير عن تذكر الموت والقبر والحساب !

( 3 ) المعاصي فهي تضر الشخص العاصي و تصد عن الطاعات وخاصة لو كثرت مع الاصرار علي عدم التوبة


(((((((( علا ج الغفلة )))))))

( 1 ) الاكثار من فعل الطاعات لانها مضاد قوي للغفلة لأن الطاعة تقرب من الله تعالي كما ان المعاصي تبعد عن الله

قال الرسول صلي الله علية وسلم ( لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله علي قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين )

( 2 ) الإكثار من ذكر الله لان ذكر الله تعالي حياة للقلوب وغيث للنفوس !


( 3 ) تذكر القبر لان القبر منزل موحش وبيت الوحدة أهوال ففظيعة !

قا تعالي ( حتي إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحآ فيما تركت )
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18/06/2009, 04:06 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
من الفائز ؟

((((( صفات الفائزين ))))

( 1 ) الايمان بالله سبحانة وتعالي !!!!

الايمان بالله هو أساس الفوز والسعادة والنجاة في الدنيا والاخرة قال الله تعالي في كتابة الكريم !

( وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الانهار ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم )


( يوم تري المؤمنين والمؤمنات يسعي نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين ذلك هو الفوز العظيم )

والايمان عند أهل السنة والجماعة هو تصديق بالجنان وقول باللسان وعمل بالاركان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية


( 2 ) صلا ح العمل !!!!


إن الايمان الحقيقي يدفع صاحبة إلي طاعة الله ورسولة وإصلاح العمل حتي يكون خالصآ لله تعالي وصوابآ علي سنة الرسول صلي الله علية وسلم !

( يأيها الذين إمنو اتقو الله وقولو ا قولآ سديدآ يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسولة فقد فاز فوزآ عظيمآ )

ونظرآ لارتباط الايمان بالعمل فقد قرن الله تعالي بينهما في كثير من أيات القرأن وجعل الفوز مترتبآ علي الاتيان بهما جميعآ

فانظر أخي كيف جمعت هذة الايات بين الايمان والعمل الصالح .


( 3 ) الاتباع وترك الابتداع !!!!!!


من صفات المؤمنين الفائزين الاتباع وترك الابتداع قال الله تعالي ( والسابقون الاولون من المهاجرين والأنصار والذيين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنة وأعد لهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها أبدآ ذلك الفوز العظيم)

ولا يتحقق الاتباع وترك الابتداع إلا بأصلين اثنين فقط .

1 الاخلاص لله عزوجل 2 متابعة الرسول صلي الله علية وسلم .



( 4 ) ترك المعاصي !!!!!

فالمعاصي تفسد القلوب وتظلمة وتسقط العبد من عين الله تعالي وتورثة الذل والخذلان وتعرضة لأنواع العقوبات في الدنيا والاخرة والمعاصي تزيل النعم وتحل النقم وتمحق بركة العمر وليس هناك فوز ولا سعادة ولا نجاة إلا بترك المعاصي .

قال تعالي ( ومن يطع الله ورسولة يدخلة جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم )



( 5 ) الصددق !!!!!

فالصدق من صفات المؤمنين الفائزين قال تعالي ( قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها أبدآ رضي الله عنهم ورضو عنة ذلك الفوز العظيم )



( 6 ) الخوف من الله !!!!!!

الخوف من الله عزوجل يؤدي إلي ترك المعاصي وترك المعاصي يثمر الفوز بالجنة والنجاة من النار قال تعالي
( قل إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم )

عن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يارسول الله قول الله ( والذين يؤتون ما إتو وقلوبهم وجلة ) أهو الذي يزني ويشرب الخمر ويسرق ؟ قال لا يابنة الصديق ولكنة الرجل يصوم ويصلي ويتصدق ويخاف أن لا يقبل منة


( 7 ) التقوي !!!!!!!

قال الله ( الذين إمنوا وكانو يتقون لهم البشري في الحياة الدنيا وفي الاخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم)

والتقوي لها حقيقة وهي التحرز بطاعة الله من عقوبتة



( 8 ) الجهاد في سبيل الله !!!!

من أفضل الاعمال قال تعالي ( لكن الرسول والذين امنوا معة جاهدو بأموالهم وأنفسهم وأولئك هم المفلحون )



( 9 ) ترك اتباع الشيطان من شياطين الجن والانس !!!!!

أن المؤمن لما صدق بالبعث والجزاء وأطاع ربة وعصي القرين كان ذلك سبب في نجاتة من النار وفوزة بالجنة


( 10) الصبر!!!!!

وهو واجب بإجماع الامة وهو نصف الايمان وحقيقة الصبر هي حبس النفس عن الجزع والتسخط وحبس اللسان عن الشكوي وحبس الجوارح عن المعاصي .

وللصبر ثلاثة أنواع هي مايلي !

1 صبر علي طاعة الله
2 الصبر عن معصية الله
3 الصبر علي امتحان الله
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18/06/2009, 04:27 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
ماذا لو شاهد خادم الحرمين فيلم "مناحي" ؟



مناحي والسينما السعودية / بعثت إليّ إحدى الأخوات البارحة بعض مقاطع الفيديو من فيلم مناحي وكنت قد كتبت سابقا عن صالات عرض السينما ورأيي الرافض لها ليس لذات التقنية بل خوفا وتوجسا مما سيُعرض , وبنظرة أمينة ودقيقة لواقع السينما من حولنا نتأمل : ما الذي قدمته دور السينما لمصر أو المغرب أو .. أو.. أفتحت لهم أبواب التقدم والحضارة ؟ أمنحت شعوبهم حياةً هانئةً كريمة ؟ ألسنا مسلمين نرتضي الإسلام و نعتنقه عقيدةً وعبادةً وأخلاقا فأين أثر ذلك أو حتى دلائله فيما يُعرض أو يشاهد الآن في ديار الإسلام ؟ ألم تعد بعض الفضائيات وسيلة كافية لنشر المجون وقتل قيم الاستقامة والخير في النفوس أكان لابد من فتح باباً آخر للشر ؟ ألم يقل عليه الصلاة والسلام : " كل أمتي معافى إلا المجاهرين " كيف يستوي بعد ذلك لدى مسلمٍ عاقل أن يشاهد أحدهم تلك الأفلام مستترا في منزله مستشعرا عِظَم معصيته راجيا التوبة والغفران وأن تُشاهَد تلك الأفلام علانيةً فتُشاع المنكرات ويُجاهَر بها ويُتساهَل في أمرها وترعاها الدولة وتتبناها مما قد يستوجب سخط الرب وحلول عقوبته خاصةً مع التخاذل عن الإنكار ؟ , كيف نطمئن إلى أن تلك السينما ستحترم ضوابط الشرع وثوابته ونحن نشهد كل الحدود قد تهاوت وتلاشت تدريجياً خلال رحلة دور السينما في ديار المسلمين وهذا ما يعيدني للحديث عن مناحي :

إن كان هذا الفيلم التهريجي العابث هو أول فيلم يُعرض بالعاصمة وتتم رعايته ودعمه رسمياً ومع ذلك لم يخلو من المخالفات الشرعية الواضحة فكيف بالقادم ؟!!! لا أتحدث عن الموسيقى التي جاءت المذاهب الأربعة بتحريمها وإنما سأكتفي بالمتبرجات السافرات اللواتي يظهرن في الفيلم يدلّكن رأس وقدمي ممثلنا السعودي أو يرقصن حوله أو غير ذلك 0وكم يحزنني أن يتجرأ بعضهم على ربه فيقف بكل ثقة مؤيداً مشجعاً ما يجري نافياً أن يكون الفيلم قد خالف أياً من تعاليم الإسلام وقيم المجتمع ؟!! وعلى أي حال سيلقى الله كلٌِِِ منا فيجد أمامه ما قدمت يداه ـ المقالات الروايات الأفلام القنوات .. ـ وسَنُسأل نحن أيضا هل أنكرنا بأسلوب حكيمٍ مُقنع لا يعرف اليأس ؟ هل ناصحنا بحبٍ وإشفاق وموعظة حسنة هل دعونا لأنفسنا وإخوتنا بالصلاح والهداية ؟

تذكرت خادم الحرمين وإنكاره على صحفنا السعودية نشر صور النساء "المتكشفات" فتساءلت ماذا لو رأى حفظه الله "مناحي" كيف يكون رأيه ياتُرى ؟! .

أرقام وأخطار / الإحصائيات الرسمية الحديثة تشير إلى : 6آلاف سعودي تقتلهم سنويا الحوادث المرورية ،6ملايين مدخن في السعودية ينفقون أكثر من 8مليارات ريال سنويا على التدخين ،43489حالة سرقة تم تسجيلها في المملكة لعام واحد , 4ملايين حبة مخدرة و13ألف زجاجة خمر تم ضبطها خلال شهرين فقط عن طريق عدد من المنافذ الجمركية السعودية "فكيف بما لم يُضبط !" ،22% من سكان بلادنا فقراء ،453994 مواطن عاطل عن العمل منهم 271ألف من الذكور ، ربع سكان المملكة مصابون بداء السكري ،61 ألف سعودي مصاب بالفشل الكلوي ،7000مريض يُضافون سنويا إلى قائمة مرضى السرطان ،21 -23% نسبة إصابة السعوديين بمرض ارتفاع ضغط الدم ومضاعفاته كجلطة الدماغ الصامتة والذبحة الصدرية ..... , أرقام مضطردة ومخيفة عن معدلات التضخم – الغلاء – العنف الأسري ــ العنوسة – الطلاق – الجرائم الأخلاقية – الأمراض النفسية .... , وهنا وبين تلك الأرقام يكمن الخطر , نعم تلك النسب والمعدلات المرتفعة تمثل فعلا الخطر الحقيقي المتربص بالمجتمع السعودي والتي تتطلب الانتباه والدراسة لبحث الأسباب وإيجاد طرق الوقاية وخطوات العلاج الفعالة وتنفيذها . لذا ! يا مثقفينا الأعزاء يا صوت المواطن وضمير المجتمع : الهيئة ليست خطرا يقتضي الاستنفار الدائم لأقلامكم ! , ومنع الاختلاط ليس الخطر الوطنيّ الذي تظنون فتحشدون جهودكم لمحاربته ! , وغطاء الوجه لم ولن يكن يوما خطرا على المرأة أو المجتمع كما تتوهمون فتناضلون في تخليصها منه ! يا مثقفي بلادي أنتم لا تعطّلون أنفسكم وحسب عن مشاركتنا البناء بانشغالكم بالهدم وإثارة اللغط والشبهات وخلط الأوراق ومصادمة العلماء وإنما تعطّلون أيضا فريقا آخر ينصرف عنا مضطرا لينشغل بكم وببيان الحق ودحض الباطل والشُبَه ! .

هدر الملايين / أتابع منذ أعوام الأخبار الاقتصادية والمحليات عبر الصحف وتلك المليارات المدفوعة سنويا لإقامة مشاريع جديدة أو صيانة المرافق الُمقامة وحين تقارن بين حجم تلك الميزانيات الضخمة للمشاريع التعليمية والصحية والبلدية وغيرها وبين ما يتم إنجازه على أرض الواقع لثبت لديك أن هناك خللا هائلا وثقبا متسعا تتسرب من خلاله الأموال ومعها معايير الجودة والإنتاج , لماذا تلك الملايين الهائلة مقابل مشاريع متعثرة فاشلة ؟ لماذا كل تلك الملايين لإنشاء مدرسة أومركز صحي نعرف حقيقةً أنه يمكن إنشائها بربع المبلغ وبإتقان أكثر؟ لماذا كل تلك الملايين لاستئجار بعض المباني ثم ملايين أخرى لترميمها والإضافة إليها و النتيجة النهائية : تدني في مستوى الخدمة والعمل وتلاعب في المواصفات؟ لماذا مئات الملايين للرصف والإنارة والسفلتة وصيانة الحدائق وتصريف مياه الأمطار والنتيجة أيضا : شوارع مليئة بالحُفر وإسفلت مرقع مشوه وأحياء تغرق مع زخات المطر الأولى ؟!

أمثلة كثيرة جدا في وزارات وقطاعات مختلفة لا مجال لرصدها هنا ولكنها جميعا تكشف لنا بقوة عن أشكال الفساد الإداري والمالي من تبديد المال العام وسوء الإدارة والتخطيط والفوضوية وغياب التنظيم والمتابعة وأمراض أخرى كالرشاوى والاختلاسات ولا أدري هل سيأتي الفرج يوما بلجنة وطنية مستقلة عُليا لمحاربة الفساد , لتتابع وتحقق وتحاسب وليتمكن كل فرد من التواصل معها وفضح الكثيرين ممن يسرقون المواطن ويخونون الوطن .



اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18/06/2009, 04:30 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
ماذا قال الكاتب "الناضج" ؟؟


يخطئ كثيراً من يعتقد بأن مشكلة بعض كتاب صحفنا هي مع الإسلاميين أو المتدينين أو جيل الصحوة كما يسمى , وقد يجهل الكثير أيضاً أن الخطة الوحيدة لهولاء الكتاب والتي حققت أهدافها بالفعل هي السير عكس التيار فقط , ولا يضيرهم عند ذلك ماهية هذه ألأفكار التي يتبنونها, أو يدعون إليها , لأنهم وبمجرد ذلك ستتبعهم النظرات الانبهارية التي ستسلط عليهم الأضواء فيحصلون على حفاوة مدير الجريدة والرضا من ظهرها , وباختصار فأياً كان مضمون تلك الأفكار الشاذة فإنها ستوصلهم إلى الشهرة .

ولذا فإن أبرز السمات التي أصلها ملاك الصحف ورجالات الإعلام للمثقف الواعي والكاتب الألمعي هي أن ينال بقدر المستطاع من المبادئ والأواصر الاجتماعية , التي تتقاطع كثيراً مع الأحكام والمبادئ الشرعية , حيثُ يشكل المساس بها حساسية مفرطة لغالب شرائح المجتمع , لا تلبث هذه الحساسية أن تتحول عند الكثير من السذج إلى انبهار يزداد تأججاً مع مرور الزمن بسبب غياب الحكمة الدعوية لدى بعض الدعاة والجهل بالأولويات وانفلات الفتوى , ليتحول إلى تأييدٍ أعمى .

وبسبب تلك القواعد الغير معلنة يبقى الكاتب متربعاً على عرش زاويته الدورية مادام يحوز على رضا سعادة الوراق ومعالي الشهبندر .

وفي اللحظة التي غفا فيها ذلك الكاتب "الناضج" مستسلماً لنعاس غروره , ظناً منه أنه أصبح ظاهرة بحد ذاته , فيصحو بعد غفوته ليجد نفسه ملقىً على قارعة الطريق لا يلوي على شيءٍ , فيطرق باب كل صحيفة ويقرع باب كل قناة, وعندما يتراءى له شبح التشرد فيعود مطرقاً مراجعاً حساباته , فيقفز متعلقاً بعروة الباب يطرقه معلناً أنه الآن أصبح أكثر "نضجاً" من ذي قبل وأكثر تأدباً من ذي قبل مع سيادته ومع معاليه , ليعود راضياً وبطيبة نفسٍ مرغمةٍ !! , نعجةً وسط القطيع , بعد أن كان كبش الحظيرة ورئيس تحريرها المبجل .

ومن اليقين الذي لا يقبل الشك أنه وبالقدر الذي أصبح فيه هذا الكاتب أكثر نضجاً - كما صرح - فقد أصبح رئيس الحظيرة "الجديد" أكثر نباهة وحذراً وخلواً من الواجبات الأخلاقية المُعَقَّدة والمُعَقِدة مهنياً واجتماعياً , وكذلك القطيع ! , لا سيما وهم يمرون يومياً على قارعة الطريق , فلا يزيدهم ذلك إلا عبرةً وعضةً ومعاكسةً للتيار ومحاربةً للمبادئ , ومجاراتهم لكل شاذةٍ ونادَّةٍ من الأفكار.

كما أن إضافة النكهة الوطنية لتلك الأفكار الشاذة , لم يكن ليجعلها مستساغةً الطعم أو سهلة البلع لدى العربي المسلم الذي يملك الحس الوطني , وكل مدعٍ ممن نسمعه يردد تلك الأفكار , أو يزعم أنه يؤيدها فإنما هو يلوكها بفمه لوك المستقرِفِ منها,ولا يجرؤ على بلعها في يومٍ من الأيام إلا حين يتجرد عن كثير من مبادئه الاجتماعية والأخلاقية والدينية .

إن ذلك العداء السافر مع سبق الإصرار والترصد لم يكن فقط ضد الإسلاميين والدعاة كما أسلفنا, أو مع من يحرِّمون قيادة المرأة للسيارة , أو مع من يحرسون حرمات المواطنين كلا وبكل تأكيد , بل إن خصومتهم اللدودة قد شملت كل ثابتٍ من ثوابت المجتمع , حتى أنك تكادُ تجزم بأن بعض مبادئ الغرب تعتبر أشد ثباتاً عند شعوبها مما يرمي إليه هؤلاء في مجتمعاتهم .

ثم أنهم وبحق يملكون من الشجاعة والجراءة القدر الكافي لنقض جميع أخلاقيات المجتمع وثوابته بدون استثناء , ولا غرابة , فقد سلمناهم أقلامنا لعقود من الزمن رغم افتقار أحدهم لحس الشعور الديني والاجتماعي , فضلاً عن الانتماء العربي وإن امتلك لسانه , صينيّاً كان أو تركياً أو تايلندياً , أو فرخاً من فروخ الاستعمار , أو رضيعاً للغرب لم ينضج بعد.

و كلما تجرد هولاء الكتاب أو رؤساء تحريرهم "الناضجين" من مبادئهم كلما ضمنوا فترة بقاء أكثر وتربعاً أطول فوق عروشهم أو نعوشهم بالأصح التي خاطوها من غزل كرامتهم المنقوض .

ولإن عُدَّ رجوع الرضيع إلى حضن مرضعته نضوجاً , فلقد نضج رئيس الحظيرة الجديد ..أجل .. لأنه لم يكن بحاجة لأن يُرمى مرةً أخرى على قارعة الطريق ليعلن توبته النصوح , ويكفيه العبرة التي تعلمها من كاتبنا "الناضج"!!.

وعندما أعلن الكاتب "الناضج" عن نضجه هل تراه كان ناسياً أو متناسياً بأن هناك ثمار حتى وإن نضجت إلا أنها لا يمكن أن تؤكل .
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18/06/2009, 04:34 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
جمس الهيئة بعد التنسيم .. هل سيسيرعلى الجنوط ؟



بدلاً من السخرية والاستهزاء بالطالبتين التين قامتا مشكورتين!! (بتنسيم) جمس الهيئة , وبدلاً من الدعاء عليهما وكأنهن أتين فاحشةً مبينة , وبدلاً من محاولة التشهير بهن , أرى أنه لزاماً علينا أن نشيد بفعلتهن , فمنذ أن خلق الله البشرية كن هن أول بنتين يقمن (بتنسيم) كفرات الهيئة .

كما نهيب بكليات البنات حث الطالبات على أن يحذين هذا الحذو , وعلى المختصين إن يقوموا بتصميم حقائب لطالبات الكلية الجريئات تتكون تلك الحقائب من كافة الاحتياجات بدأً بالماكياج .. وانتهاءً (بمفتاح العجل) و(البلف) , وطبعاً مجموعة من قطع (الرقعة) تحسباً لحالات الخطأ طبعاً .

كما أدعو إلى افتتاح كليات نسائية (للبنشر) تقوم باستقطاب الفتيات الهاويات (للتنسيم) , واللاتي سهر عليهن أولياء أمورهن وضحوا!! بالغالي والنفيس في سبيل تعليمهن (التنسيم) في الشوارع , لا شكر الله سعيهم .

وأشدد على ضرورة أن تحصل كل طالبة هاوية للتنسيم على (إطار) مليء بالهواء , على أن تصمم تلك الإطارات بما يتناسب مع الذوق النسائي , يعني .. إطارات زهرية .. وإطارات معطرة .. فضلاً عن إطار (فُلة) , وكفر (لولوكاتي) , ويلزم وضع فصول مدرسية خاصة بهاويات (التنسيم) , وتخصيص حصص يومية لممارستهم تفريغ وتعبئة الإطارات, مع الأخذ في الإعتبار تزويد كافة الكليات بمضخات للهواء , مع توفير معلمات متخصصات يستطعن تدريب أولاء الموهوبات على طرق (البنشر) المختلفة , وعمل مسابقات سنوية في (التنسيم والتنخيص والتفريغ) .

كما أنه يجدر بتلك الأكاديميات تدريب موهوباتهن على استخدام أدوات حديثة (للتنسيم) , حيث أنه من المحتمل أن يتم حضر (بِنَس الشعر) وقد تصنف كأدوات ممنوعةِ الاقتناء والتداول . وعلى هذه الكليات أن تأخذ في الاعتبار الاحتياطات المستمرة التي قد تتخذها الهيئة في سبيل حماية إطاراتها , فعلى هذه الكليات أن تخصص سلاح للمهندسات للتعامل مع الأسلاك الشائكة التي من المحتمل أن تستخدم لردع كل (منسم و منسمة) , وفرق كهربائية للتأكد من عدم (كهربة ) الإطارات , وفرق طبية تحسباً للحوادث المحتملة .
ورغم أن غالبية الفتيات في مجتمعنا لا يؤيدون فعل هاتين الطالبتين,فإنما يرجع ذلك لجهلهن بطرق (التنسيم) وتخلفهن عن نهج (المنسمين) هداهن الله !! .

أما إذا ما رجعنا للدوافع الأساسية التي دفعت تلك الطالبتين (المنسمتين) لما قامتا به , سود الله وجه عائلهما , سنجد بأن مجموعة من الأسباب تقف وراء ظاهرة (التنسيم) تلك .
وتعود غالبية تلك الأسباب للتشبع السلبي إلى حدِّ التخمة جراء ما يتلقفه الشاب أو الشابة من إشارات سلبية عن الهيئة لتتنوع تلك الأسباب إن شئنا تنويعها ما بين الإعلام والخلفية الثقافية والتأثيرات الاجتماعية والرغبات النفسية .

ثم أن الموضة في هذه الأيام هي إظهار العداء للهيئة , التي تُركت مسألة قبولها أو رفضها للذوق العام , حيث قصَّرت المؤسسات التعليمية والتربوية والإعلامية تقصيراً ظاهراً في إظهار الجانب الخدمي للهيئة ولو بصورة حيادية , تاركة فطرة الله التي فطر الناس عليها ترضخ بين مطرقة تجهيل مؤسسات التعليم وسندان تشويه مؤسسات الإعلام .
إن عدم قبول فئة من الطلاب والطالبات لهذا الجهاز ليس مستغرباً مع مناهج قد أشادت بكل المؤسسات والمهن , وأبرزت جوانبها الخدمية , غير أنها لم تجد مساحة ولو هامشية لذكر الحسبة وإبراز شأنها .. , لينشأ ناشئ الفتيان منا .. وقد عرف فضل الخباز على المجتمع , وعرف قيمة الحلاق وما يقدمه , وتفاني الإسكافي في مهنته , إلا أنه لم يتعرف على الهيئة وأعمالها إلا من خلال طاش وصحف العفن .

لتتضح لنا الصورة وأن المسألة والقضية ليست قضية (تنسيم) كفرات الهيئة لأن الهيئة ستستمر وستسير .. , وإن نُسِّمت كفراتها فإنها ستؤدي رسالتها ولو سارت على الجنوط .

اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:07 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube