#1  
قديم 21/08/2006, 08:15 AM
نبض المجلس العام
وعضو سابق باللجنه الإعلامية
تاريخ التسجيل: 29/08/2001
المكان: بين أوراق مبعثره ..
مشاركات: 2,732
قـلب يحكي .. فأيـن من يسمـع ؟!


بلا تردد
غريب عجيب.. أمر ضيفنا الكريم
ينبض بتجدد .. ويعمل بلا تردد
غريب .. عجيب
هو الملك الآمر .. والبقية جنود عاملون
ترتبط الحياة بوجوده .. وتكمن في حركاته


قبضة هي أم نبضة ! ..
حركات كانت أم سكنات ! ..
غريب .. عجيب
عنوان الانتظام والدقة والنبضات ..
عجيب .. غريب
سر الحياة الكاملة .. ونبض رحلة العيش الدائمة
يهتف .. فــ يرسم
يٌسعد .. فــ ينبض

يكفينا هذا أم نطرب للمزيد ؟!
قدرة وصنعة إلهية خارقة ..
فسبحان ما صنع وخلق..




دلالة وأهمية بالغة :

معاني واضحة ودلالة مختلفة لأنواع عديدة حملها لنا القرآن الكريم منبع الهدى ونور الهداية .. قلوب هنا وهناك تختلف باختلاف أنواعها نظرة سريعة على تلك القلوب .




- القلوب المطمئنة : لقوله تعالى : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ( : سورة الرعد آية 28 (

القلوب السليمة : قال تعالى : ) إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ( سورة الشعراء آية 89

القلوب المنيبة : قال تعالى : ) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ ( سورة ق 33

القلوب الوجلة : قال تعالى : ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ ) سورة الأنفال آية 2

القلوب المربوطة // القلوب المقشعرة اللينة



1- القلوب الغليظه :
قال تعالى : (وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ( سورة آل عمران آية 159



2- القلوب الزائغه :
قال تعالى : فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ ) سورة آل عمران آية 7


3- القلوب الغافله :
قال تعالى) : وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا ) سورة الكهف آية 28




قال صلى الله عليه وسلم : " إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم " رواه مسلم





كما قال تعالى ((إلا من أتى الله بقلب سليم )).

في حديث حذيفة بن اليمان :" تعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير عودا عودا فأي قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء وأي قلب اشربها نكتت فيه نكتة بيضاء حتى تصير القلوب على قلبين قلب أسود مرباداً كالكوز مجخياً، لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه وقلب أبيض فلا تضره فتنة مادامت السموات والأرض".





قال صلى الله عليه وسلم: "إنما سمي القلب من تقلبه، إنما مثل القلب كمثل ريشة معلقة في أصل شجرة، يقلبها الريح ظهرًا لبطن" رواه الإمام أحمد،
ما سمي القلب إلا من تقلبه ** والرأي يصرف بالإنسان أطوارا




كلما صغر حجم الحيوان كلما كانت نبضات قلبه أسرع ..

.استراحة وراحة :

فعضلة القلب تستريح وبصفة مستمرة، ولكن لفترات قصيرة جداً . فانقباضة القلب تستمر لحوالي (0.49) من الثانية فقط ، وعندما يكون الإنسان في حالة سكون فإن قلبه يستريح بعد كل إنقباضة لمدة (0.31) من الثانية .
فسبحان من أبدع ..






عضلة صغيرة بحجم قبضة اليد الكبيرة تعمل مثل مضخة تضخ الدم في الشرايين ومنه إلى أنحاء الجسم الأخرى كما أنها تستقبل الدم العائد من الأوردة،

القلب هو العضو الرئيسي في الدورة الدموية ، يقع في وسط الصدر فوق الحجاب الحاجز بين الرئتين وخلف عظمة القص "Sternum" يقع ثلثاه إلى يسار المنتصف بينما الثلث الباقي إلى يمينه .. وهو كيس عضلي مخروطي الشكل . ويتكون من نصفين أيمن وأيسر يكونان معاً مضختين متلاصقتين تعملان في وقت واحد تكمل إحداهما الأخرى في العمل .
ويتكون كل نصف من غرفتين : أذين وبطين . وبين الأذين والبطين صمام يسمح بمرور الدم في اتجاه واحد من الأذين إلى البطين .







إن أحن القلوب هو قلب الأم ، وأكثرها صفاء قلب الطفل ، وأشدها غلظة قلب الجاحد ، والقلب المريض قلب الكافر ، والضعيف قلب المتردد . والقلب الأسود الذي يختزن الضغينة والإساءة .

~ جعل الله القلب أمير الجسد وملك الأعضاء جميع الجوارح تنقاد له وكل الحواس تطيعه هو مدبرها ومصرفها وقائدها وبإرادته تنبعث وفي طاعته تتقلب

~ كل قلب من القلوب عجيب ورائع وغريب ولكن أعجبها وأغربها من غير شك قلوب الوالدات فما إن يرحل ولد عن قلب والدة حتى تصبح الوالدة ولها قلبان وجسدان وحياتان " نعيمة "

~ أسوأ السجون قلب مغلق

~ كما تضئ الشمعة شمعة تضاء بها الآلف الشموع ، فإن القلب يضئ قلبا تضاء به آلاف القلوب



قلوب تسعد
وأخرى عنوانها النقاء
وفصولها الحب والوفاء
وأخرى ترتدي رداء العصيان




عطاء قلب .. بقى في الذاكره

فعلاً ومضات ولحضات تبقى في ذاكرتنا ..ولعل اهمها ما يتميز بعطاء القلوب ..
فما اجمل عطاء قلب وروح الاب لابناءه ..نرى في حياتنا ما يفعله الاباء والامهات من اجل ابنائهم ..ولعل ما أثر فيني هو أن يضحي الشخص بحياته وروحه الغاليه من اجل ابنته .. وكله رجى ان تبقى ابنته على قيد الحياة حتى وان فارقها ..
نعم انه اب يصنف من الاباء الاكثر عطاء .. حينما يتبرع لابنته باحدى كليتيه..
كذلك الموقف مع المرأه حينما تبرعت بجزء من الكبد لزوجها كل هذا من اجله..
اعتقد ان عطاء القلب هو عطاء الروح والحياة .. هذا ما اعتقده ..



الوصفة المعتمده لمداواة القلوب المتحطمه

علينا أن نؤمن أن الفشل ليس إلا خطوة نحو النجاح ..فحطام القلب ليس كقسوته..
حطام القلب وتهشمه وتصدعه لاتعني النهايه.. قد يكون التحطم هو البدايه الحقيقيه لبناء قلب جديد .. يكن فريد في عطائه ..قد تكن النفس اداة لهدم القلوب بأفعالنا ..علينا أن نعود الى الله بقلوبنا وجوارحنا ..فهي المداواة العظمى .. ونستعين بدستورنا القران ومن قبله بالرحمن .. وعلينا نسيان ماضيينا .. مهما عظم سواده وكثرت آهاته وجراحه ....فالنسيان احدى طرق العلاج ..و بالتفكير السليم وصفاء النوايا مع الناس علاج آخر..كما يجب علينا توخي الحذر فيما وقعنا فيه من سلبيات ووقع فيه الآخرون حتماً سنكون بذلك اسعد الناس ..وبالعزيمه والاصرار.. نبني قلوباً لينه رحيمه عظيمه ليست كالحجار..لا نتقاعس ولا نتخاذل ولا نتقهقر ولايخذلنا زمننا..فكل منا ليس له فرار من صفعات الزمن!!ولكن القوي منا الذي لايتحسس تلك الصفعات .. وان يقف صامداً شامخاً ..
ولا ينسى الشخص ان يسعى نحو المستقبل بتفاؤل وهو يعرف أين موضع قدمه..




طيبة قلوبنا هي عنواننا

لست متشائماً ...
ولكن الطيبة بالنسبة لي أجد لها النصيب الأكبر ...
فنحن طيبين ( حبوبين ) حتى لو كنا نؤمن ان هناك من يستغلنا او يكذب علينا او يجرب علينا أختراعه الجديد .. !

تجد الشاب قد أدمن بسبب طيبته وثقه الكبيرة في صديق له ... !

وتجد تلك الشابه وقعت فريسة لـ ( حقير) بسبب طيبتها ... !

وتجد السائح قد سرق بسبب طيبته .. !

بالنسبة لي أرى ان الطيبة هي العنوان الرئيس في مجتمعنا على الأقل ..

كم أتمنى لو تتغير الطيبة الى العدل ويكون التعامل بصفات الإسلام الحقه فديننا أوضح لنا كل شيء ولسنا بحاجه الى إجتهادات من أحد ...


الحب شعور .. قبل أن يكون كلمة !

الحب .. ليست كلمة تقال بل هي فعل نشعر به قبل ان نُشعر به من هم أمامنا ...

أعتبر الحب بمفهومه الأشمل والأكبر ... وراثة .. تربية ... احساس ...

لذلك هو من وجه نظري ( بصمه ) لكل انسان تختلف عن الآخر ...

فهناك من تسلم عليه سلاماً عابراً فيشعر انك غمرته بحبك ..!

وهناك من تسلم عليه يومياً فيلف رأسه متذمراً ( أزعجنا ذا ) ..!

لسنا متساوين وقد خلق الله سبحانه وتعالى البشر بأشكال وألوان مختلفه ليتعارفوا ... والنفسيات كذلك مختلفه ...

لذلك أعود على البداية ان الدين المعاملة ...
فمتى ما أحترمنا الجميع لأنسانيتهم قبل كل شيء ...
سنجد أنفسنا قد غمرنا الجميع بحبنا ...

ولرسول المحبه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الكرام أفضل صلاة واتم تسليم ..
موقف كريم في ذلك ...

عندما زار جاره اليهودي بعدما فقد القذارة التي كان يضعها ذلك اليهودي يومياً عند داره الشريفه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الكرام أفضل صلاة واتم تسليم ..
و جده مريض ... وحسب علمي ان ذلك اليهودي أسلم بسبب تلك الزيارة ...

نعامل الناس على أنهم بشر لهم حقوق وعليهم واجبات ...

وكل شخص يشعر بذلك ان له حقوق وعليه واجبات .. في بيته في عمله في دينه ..

سنجد فعلاً أننا نغمر الجميع بحبنا ...




عودة قلب محطم تحتاج لــ أمل !

عندما وردني السؤال يستفهم عن ما سأبعثه مع تلك الذبذبات التي تبحث عن الحياة من جديد مباشرة استفسرت عن ماهية واقع ذاك القلب المحطم و ضربت مثلاً بالفرق بين قلب تحطم جراء نهاية مؤسفة لعلاقة عاطفية فاشلة و بين قلب تراكمت عليه أحداث و صوادف الدنيا حتى ورثت خلفها قلباً شله الفشل و حطمه اليأس .

لاحقاً عندما أردت كتابة الإجابة عرفت أنني كنت مخطئاً في استفساري ! لأن الأمر هنا يتعلق بشيء واحد و إن اختلفت الحالات و الكيفيات !

الأمر هنا يتعلق بالأمل ..

كيف نبدأ بلا أمل ؟! و هل يمكن لفاقد الأمل أن يبدأ ؟!
نبدأ الحياة أطفالاً و بمجرد النضوج تتكون الآمال و التطلعات فنخرج بالطموح !
يبدأ البناء بحجر واحد و يستعرض الأمل صور البناء بعد اكتماله !
يبدأ الطالب أول سني دراسته مكب على كتبه يكاد يغرق بين الدفاتر و الأقلام فيرفع الأمل رأسه و يوجه بصره نحو عباءة التخرج من تخصص يمثل طموحه !

بهذا يمكننا القول من لا يملك الأمل لا يمكنه أن يبدأ ! علينا أن نخلق الأمل بداخلنا أولاً ليكون دافعنا للعمل للتفكير و التخطيط و بعد ذلك رسم الطموح و تحديد الأهداف لتبدأ ملامح طريق السير في الظهور فنتبعها لإصابة الهدف .

إذاً يا ذا القلب المحطم و إن عانيت و حزنت و تأملت عليك أن تحتفظ بالأمل حتى تتمكن من البداية من جديد فبالتأكيد أنت لا تريد أن تستمر في الوقوف في نفس المكان و بداية الانطلاق كما أسلفنا هي امتلاك الأمل .

علينا أن نتحلى بالأمل دائماً حتى تبقى هناك حياة بعد ذلك ستتوالى – بإذن الله - بقية الأمور مع قليل من العمل و المحاولة خصوصاً بوجود رصيد سابق يتمثل في فشل أدى إلى تحطيم القلب ننظر له من إحدى الزوايا المضيئة أنه ارتفاع في مؤشر الخبرات الحياتية يساعدنا على تصويب ممشانا في مساراتنا اليومية .

هذا الأمل سيكون يوماً ما - بإذن الله - بمثابة شرارة تتسبب في دوران ترس العطاء في داخلنا لنتمكن من مواصلة السير وصولاً إلى المبتغى .

ييسر الأمر أننا مجبولون على ذلك فترانا و نحن نعيش الأسى و الحزن جراء مواجهة مصير لا نحبه نعيش مع ذلك أحلاماً وردية تصور لنا عكس وضعنا في حال حصول عكس المصير !

أمرنا الله جل و علا بأن لا نيأس و وصى بذلك يعقوب عليه السلام بنيه عندما أرسلهم للبحث عن يوسف عليه السلام لأن اليأس يعني النهاية .

و يقول الشاعر : أعلل النفس بالآمال أرقبها @@ ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

ألا يكفي من الأمل أن فيه فسحة و سلوى لمن فقد كل ما سواه !

سأقف هنا فمن ينجح في الإبقاء على بصيص أمل و نفحة تفاؤل سيتمكن بإذن الله من مواصلة السير و مسح الإخفاق بالنجاح إن لم اليوم فغداً بالتأكيد .


قلوبنا تشعر .. وعقولنا تسيطر !
أعتقد بأنه لا خلاف بأن المشاعر مكانها القلب و ليس العقل و يقال أحياناً في جوفي نار تعبير عن مشاعر غاضبة متأججة في إشارة للقلب بالجوف ، حال هذه المشاعر حال ما يتصف به الإنسان من صفات أخرى لكل منها مكانه و مكمن قوته .
لكن يظل العقل هو من يتحكم في كل هذا .

و نحيد عن مسارنا فنقول أن مكامن القوى للصفات الغير ملموسة لا يمكن الوصول لها أو إمساكها و من الصعب جداً التحكم فيها بعكس الصفات الملموسة حيث يمكن الوصول لمكامن قواها و التحكم فيها و هناك بعض الصفات لها مكمن ملموس و غير ملموس .
القوة البدنية أو الجسدية مكمنها عضلات الجسم و يمكن الوصول لهذا المكمن و لكن قوة الإيمان مكمنها القلب و إن وصلت للقلب بيدك لا يمكنك التحكم فيه ؟!
قوة التحمل مكمن قوتها في الجسد بشكل ملموس كذلك و لها مكمن قوة غير ملموس .

كل منا - و نتفاوت في هذا - يحمل في قلبه مجموعة من المشاعر و لكن كيف نعبر عنها و متى و هل نملك القدرة تلك أسئلة مختلفة .

مشاعر الخوف مشاعر الرحمة مشاعر الغضب إلى آخره من جملة المشاعر يظل العقل هو المتحكم في كيفية و توقيت التعبير عنها و تبقى القدرة عن التعبير عن تلك المشاعر في القوة الكلامية و البلاغية و فصاحة اللسان و صواب البنان .

لو نظرنا إلى ما يحدث حولنا الآن لأمة المسلمين أمور هي مدعاة لغضب كل مسلم غيور و كل مسلم سيعبر عنها بطريقته و بأسلوبه - بتفاوت واسع - من استعداد للاستشهاد إلى الصمت !




للأسف القلوب تنهش

يوجد كثير من هذه القلوب في زماننا الحاضر تعطي وتعطي ولكن القليل منها من يعطي بلا مقابل بينما الباقي فيعطي بمقابل لا أعلم لماذا أو ما لسبب لكن في هذا الزمن كل القلوب تنهش بالآخر أصبحت القلوب رخيصة تباع بأثمان بــاهته جرح المشــاعر في هذا الزمن أصبح كنغزة الإبرة نزفها لا يعني شيئاً عند جــارحها وأصبـح المجروح مجرد محطة مر عليها الجارح وجرب عليه هوايته
القليل جدا في هذا الزمن من يعطي بلا مقابل في أنواع للقلوب
قلوب تعطي وتعطي لأنها تجد من يحييها وينعشها
وقلوب مهشمه مقتولة نتيجة جروح ونجدها تنزف ولا تتوقف نتيجة هذا الجرح
هناك قلوب رقيقة أقل شئ يخدشها
هناك قلوب متحجرة قاسية تجرح ولا تعير اهتمام لمشاعر الآخرين....
وتجد أغلب من يعطي بلا مقابل في هذا الزمان قلب الأنثى في كثير من الأحيان..


مؤشر التحكم :
بكل تأكيد لا نستطيع إن نتحكم بقلوبنا فالقلب يطغى وينتصر على العقل في أمور كثيرة
ولكن في بعض الأمور ينبغي التفكير فيها بعقلانية ولا نتهور باتخاذ القرارات
..



هنا يمكن أن نغرس القلوب

متى ما كان القول مطابقا للعمل كان الأثر إيجابيا وكان النموذج حريا بالإقتداء وهذا سينغرس في النفوس تلقائيا إما أن نحاول غرس شيئا لا وجود له في حياتنا او لا نطبقه فهذا شبه مستحيل وكفى بالآية دليلا ( يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) سورة الصف

المواجهة هي الحل
في معظم الأحوال يجب مواجهة المشكلة ولكن إذا كان الابتعاد سيكون حلا ألوذ بناصيته سأكون مضطرا لأن أقول خلك بعيد خلك بعيد هذا هو الحل الأكيد .
كفانا الله وإياكم شر الحسد والحساد .




** للطيبة رمز والكفة راجحة :

بالتأكيد فإن الطيبة رمز إنسانية الإنسان وأصل حياته ، فالطيبة خلق كريم كما أنها مبدأ عظيم ... الكفة للطيبة راجحة والغدر من شيم الجبناء! لا حياة بدون طيبة ووفاء ، ولا طيبة بدون مبدأ يقوم الخلق ويرتقي بالفضيلة0 الطيبة لا تعني السذاجة ولكنها تعني القيمة والأصل وروعة المبدأ0


عطاء يطغى بالإيمان :
** العطاء يطغى على الجفاء بالإيمان بالهدف فالجفاء هروب واختلال في الثقة0 الثقة في النفس والاعتماد على شلال الهمة المتدفق يقود إلى عطاء ومن ثم إلى
قمة0أما الحب فكيف للناس أن تعيش بلا حب هو قلب الوجدان وصمام أمان المشاعر والإحاسيس ؛ لكن الحب الصادق والبهي والأنقى هو وحده القادر على النصر في معركة العداء والضغينة التي تولد مع المرء لكن الحب النقي يغسلها ويطردها من الصدر في معركة البقاء الوجدانية0




قلوب محطمه

قلوب علاها الصمت ..
نبضاتها تتوالى .. وهي في ترقب ..
وفجأة !!
هُـشمت .. حطمت ..
أشلاؤها تناثرت !! ..
لأسباب تعددت


قلوب ..
أفراحها قُـتلت ..
بريقها خفت ..
عناوينها تاهت ..
لم تعد هي كما كانت ..
بل أصبحت هـشة !
قلّبها زمانها .. فلم يعد الحال كالحال !


قلوب ..
لم تحتمل ما واجهت ..
فأصبحت " محــطمة " ..





( تحطم قلــبه .. واندثـر حلمـه ! )

-طفل حلم أن يعيش كأطفال العالم .. يلعب ويلهو بلاخوف ..
إلا أن الحروب .. قتلت حلمه .. و" حطمت " قلبه ! .


-رجل عاش حياته كلها لأبنائه ..
زوجته كان قدرها أن تموت أثناء ولادة طفلها ..
فكان أبناؤه هم عنوان حياته ..
لأجلهما تنازل عن كثيرٍ من حقوقه ..
وسارت عجلة الحياة ..
كبروا .. وتخلوا عنه ! ..
فغدا وحيداً وقلبه " محطم "


-كان بالنسبة له أخ لم تلده له أمه ..
صداقة عمر تجاوزت الـعشرين عاماً ..
احتاج يوماً شخصاً يكفله ..
ومن له غير صديق الطفوله ..
وبالفعل ..
كفله .. ثم سُجن بعد ذلك .. و" تحطم " قلبه !:


- فلان لفلانه ..
أحبته من خلال حديثهم عنه ..
ولم تظن يوماً أنها ليست له ..
كانت الخطوبه محدده بعد انتهائه من دراسته في الخارج ..
عــاد ..
ولكن ليس لوحده !
بل مع طفل وزوجه ..
أما هي فانهارت أحلامها .. و " تحطم " قلبها !



قلوب بدلاً من أن تُـحفظ .. إنها تُـجرح !
قلوب بدلاً من أن تحيا .. إنها تُـذبح !

نحطمها وكأن شيء لم يكن ..
تركناها خلفنا بلا حياة .. بلا أمل ..

لماذا نكون شرسين في مواقف تحتاج منا قدراً من اللين ..
لماذا نتفاخر بالقساوة في عالم يكفيه مافيه ! ..

لعلنا نكون أكثر لطفاً بقلوبنا ..
فبحياتها .. يكون للحياة طعم أجمل ..




عمل من القلب لكم
http://myfilestash.com/userfiles/LilyEvans/hearts.ppt




رحلة في عمق قلب وفي دهاليز النبض .. كان الجهد والحضور
رحلة في أعماق القلوب ونبض الحياة هنا حروفنا كان لها صوت مسموع في مضخة الحياة وسر الأسرار ..
جهدنا يترقرق أمامكم ..
ينشد الصفاء ..
والحب والوفاء ..
نتعاهد ونغمر من أمامنا بشلالات عطاء تتجلى أمامنا
لنصفح ونسامح
نقول للقلوب المعطاءه الشكر الجزيل على مساحات العطاء
ونقول للقلوب المحطمة هنا شعاع أمل يلوح ..
وختاما نقول

هل قلوبنا نبض من عطاء أم سيل من جراح ؟




شكــراً
للأقلام التي بثت حبرها معنا
للحروف التي تناثر بريقها ..
بكم .. نحن نكون !



كلمة وفاء
بدعمكِ .. يكون الحضور مختلف ..
بلمساتكِ .. تتغنى اللوحات بعزف محترف ..
عطاء أخلص في قلب أوفى ..
حضر فأعطى ..
تفاعل فعمل ..
شكر خاص للمبدعة الرائعة [ L.E ] على التصاميم
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21/08/2006, 08:38 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/07/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 5,074

عادة عندما يتكامل عضوان نقول اكتمل الإبداع ذلك أن أحدهما يكمل الآخر !

لكن عندما تتكامل أسيرة مع نجمة فماذا عسانا أن نقول ؟!
كمال مع كمال و الكمال لله وحده سبحانه و تعالى ..

إن في هذا ظلم لنا فكل منكما يجب أن يغرد لوحده لنستمتع بترنيماتها على حدة !
أما و قد غردتما سوياً فإن المتعة مضاعفة أمام عطاء متكامل ..

كتب الكلاسيكي و أبو لما و رعبوبة و الموج و الورثان فأمتعونا ..

و انتهت بي المشاركة من واقع حروفها إلى أن معنا في هذا المنتدى عضوتان لهما قلبان يجمعان كل معنىً جميل علينا أن نحمد الله أن رزقناهما و نسأله أن لنا يبقيهما ...

هنيئاً لنا جميعاً بهما ..

حق علينا أن نشكر من قدمتا له الشكر المصممة التي أخرجت مشاركة رائعة بهذا الشكل ..

أخيراً أنا متنازل عن مسمار مشاركتي لهما ..

اخر تعديل كان بواسطة » abu_riman في يوم » 21/08/2006 عند الساعة » 09:23 AM
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21/08/2006, 08:42 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/04/2002
المكان: الرياض
مشاركات: 3,583
اللـــه يعطيك الف عافية

مجهوداكثرمن رااائع

الله يجعله بميزان حسناتك

والشكرموصول للمصممه

[ L.E ]

تحياتي وانااخوك

ابودانه
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21/08/2006, 09:34 AM
مشرف سابق بمنتدى المجلس العام
تاريخ التسجيل: 02/12/2001
المكان: حيث الأمل
مشاركات: 5,600
شكراً للأختين الكريمتين نجمة الإبداع و أسيرة الزعيم على طيب الفكرة و حسن الإعداد.

شكراً للذين بذلوا من أوقاتهم ليشاركوا إخوانهم ؛ شكراً لــ الكلاسيكي ، محمد أبو لما ، أبي ريمان ، رعبوبة الزعيم ، الموج ، صالح الورثان ، L.E
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21/08/2006, 10:43 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 23/03/2005
المكان: ..
مشاركات: 2,646








عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
( إن الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس
فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه
ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام
كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه
ألا وأن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه
ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله
وإذا فسدت فسد الجسد كله
ألا وهي القلب )
رواه البخاري و مسلم






ولما كان القلب أمير البدن وبصلاحه تصلح بقية الجوارح
أتبع النبي صلى الله عليه وسلم مثله بذكر القلب فقال :
( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله
وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب ) .


وسمّي القلب بهذا الاسم لسرعة تقلبه كما جاء في الحديث :
( لقلب ابن آدم أشد انقلابا من القدر إذا استجمعت غليانا )
رواه أحمد و الحاكم


قال الناظم :

و ما سمي الأنسان ألا لنسيه
و لا القلب ألا أنه يتقلب






لذلك كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم كما في الترمذي :
( يا مقلب القلوب ثبّت قلبي على دينك )


وعلاوة على ما تقدّم : فإن مدار صلاح الإنسان وفساده على قلبه

ولا سبيل للفوز بالجنة ونعيم الدنيا والآخرة إلا بتعهّد القلب والاعتناء بصلاحه :
{ يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم } ( الشعراء : 88-89 )


ومن أعجب العجاب أن الناس لا يهتمون بقلوبهم اهتمامهم بجوارحهم
فتراهم يهرعون إلى الأطباء كلما شعروا ببوادر المرض
ولكنهم لايبالون بتزكية قلوبهم حتى تصاب بالران
ويطبع الله عليها فتغدو أشد قسوة من الحجارة والعياذ بالله






والمؤمن التقي يتعهد قلبه ويسد جميع أبواب المعاصي عنه
ويكثر من المراقبة لأنه يعلم أن مفسدات القلب كثيرة


وكلما شعر بقسوة في قلبه سارع إلى علاجه بذكر الله تعالى
حتى يستقيم على ما ينبغي أن يكون عليه من الهدى والخير
نسأل الله تعالى أن يصلح قلوبنا ويصرّفها على طاعته






أنواع القلوب


القلوب أنواع فماهو نوع قلبك ؟



قلب يحب: تتمنى أن يكون من يحبه هذا القلب هو أنت لتهنأ به أبد الحياة

قلب يحن: تتمنى أن تلمس حنانه ورقته وخوفه عليك وأن تعيش في حنانه للابد.

قلب مغرم: تتمنى غرامه أن يكون في هواك حتى لا يذهب بعيدا وتشتاق له كل يوم.

قلب مهموم: يشغلك همه حتى تدخل جوفه وتعيش همومه....فقد يكون لديك الحل.

قلب مجروح: ما أصعب أن تهرب منه وتجده وراءك ينتظر أقل فرصه منك ليهجم عليك ويسكنك؟

قلب حاسد: هو قلب تتمنى أن لا يراك ولا تراه ......أما يعديك بحسده.......أو يحسدك فلا تسلم منه.

قلب حقود: هو القلب الذي لا يجد من يدخله لانه مظلم طوال العمر ولا يعرف سوى القلوب الميته

قلب ماكر: هو القلب الذي أختارك وحدك وبعد ذلك تجد فيه عدة قلوب يلعب بها ويضحك عليها.

قلب خبير : تتمنى خبرته في الحياه ولكن تخاف تجاربه فقد ترسب في أحدى محطاته ولا تصل اليه.

قلب طيب: ترجو أن تناله ولكنك ترى أنه ينال الجميع ولا يحرم أحد من زيارته وسكناه

قلب ولهان : كثير ما يعذب صاحبه لانه لا يصبر عن الشكوى وقليلي ما يرتاح ليرتاح صاحبه.

قلب سعيد : وهذا قلب مؤقت فقط ...... يظل خائف اكثر ماهو سعيد ان يفقد السعاده في احد الايام.






و القلوب في الثبات على الخير والشر والتردد بينهما ثلاثة ‏:‏

القلب الأول‏:‏ قلب عَمُر بالتقوى وطهر عن خبائث الأخلاق

القلب الثانى‏:‏ قلب مخذول مشحون بالهوى مدنس بالخبائث

القلب الثالث‏:‏ قلب يبتدئ فيه خاطر الهوى فيدعوه إلى الشر
فيلحقه خاطر الإيمان فيدعوه إلى الخير‏








الحب و القلب

أنـت مـاض و فـي يديـك فـؤادي
رد قلبـي وحيـث مـا شـئـت فـأمـضِ


وما كنت ممـن يدخـل العشـق قلبـه
و لكـن مـن يبصـر جفـونـك يعـشـق


أغـرك مـنـي أن حـبـك قاتـلـي
وأنـك مهمـا تـأمـري القـلـب يفـعـل


أنـت النعيـم لقلبـي و العـذاب لــه
فمـا أمــرّك فــي قلـبـي و أحــلاكا


لقـد دب الهـوى لـك فـي فــؤادي
دبـيـب دم الحـيـاة إلــى عـروقــي


لو كان قلبي معي ما اختـرت غيركـم
و لا رضيـت سواكـم فـي الهـوى بـدلا


عينـاكِ نازلتـا القـلـوب فكلـهـا
إمــا جـريـح أو مـصـاب المـقـتـل


نقل فؤادك حيث شئـت مـن الهـوى
مـــا الـحــب إلا للحـبـيـب الأول


لا تـحـارب بناظـريـك فــؤادي
فضـعـيـفـان يـغـلـبـان قــويــا


ولـي فـؤاد إذا طـال العـذاب بـه
هــام اشتيـاقـاً إلــى لقـيـا معـذبـه


قـل للأحبـة كيـف أنعـم بعـدكـم
وأنــا المسـافـر والـفؤاد مـقـيـم


و قـد قـادت فـؤادي فـي هواهـا
و طـاع لهـا الفـؤاد و مــا عصـاهـا


كـأن فـؤادي ليـس يشفـي غليلـه
سـوى أن يـرى الروحـيـنِ تمتـزجـان


إن كان تعذيـب قلبـي فـي محبتهـم
يرضيهـم فلهـم فـيـه الــذي طلـبـوا


و هل لي نصيب فـي فـؤادك ثابـت
كمـا لـك عنـدي فـي الفـؤاد نصـيـب


الحسـن قـد ولاك حـقـاً عـرشـه
فتحكمـي فــي قـلـب مــن يـهـواكي


فـإن أَتَيـتُ إلـى قلبـي أعاتـبـه
ألقـاه فـي غمـرات الـحـب محتـرقـاً


فلو كان لـي قلبـان عشـت بواحـد
و أبقيـت قلبـاً فــي هــواك يـعـذب






و شكراً

اخر تعديل كان بواسطة » الهلالي الثقفي في يوم » 21/08/2006 عند الساعة » 11:43 AM
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21/08/2006, 11:10 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عريب عبدالله
إشراقة المجلس العام
تاريخ التسجيل: 13/10/2004
المكان: الرياض
مشاركات: 3,980
روعه بل أروع من الروعه
إبداع متكامل
كل الشكر لك أسيرة الزعيم فقد أسرتنا روعة حروفك وكرم إطلالتك العذبه كالمطر
دمت كما أنت
نتظر قادمك الأروع

بالحب والإشراق
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21/08/2006, 11:45 AM
كاتب رياضي
تاريخ التسجيل: 12/11/2001
مشاركات: 74
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ...

أسيرة الزعيم : أنت أسيرة الإبداع ونفحة قلم عابق بروح الأصالة وجمال المعنى بكمال المبنى ، إطلالة عشق كتابي مختلف ، تعودت بحكم مشاغلي الإعلامية الجمة ألا أرد على كثير من المشاركات والمقالات الرائعة في شبكة الزعيم لكنني أتوقف حتما عند المتميز وأشارك برأي متواضع بحق كاتبه أو كاتبته ، لافرق فلغة الإبداع واحدة والموهبة هي من يتحدث !!

الإنسان الموهوب يفرض ذاته على الجميع ويخلب الألباب بومضات فكره الخلاق ، فهو كنهر عذب متدفق مهما شربت منه لاتروي عطشك0

بارك الله في المبدعة ( أسيرة الزعيم ) ووفقها الله لما يحبه ويرضاه0
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 21/08/2006, 02:46 PM
مشرف سابق في منتدى المجلس العام
تاريخ التسجيل: 17/12/2000
مشاركات: 8,956
صفحة رائعه وازدانت بمشاركة اقلام لا تقل عن معديها روعه
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 21/08/2006, 04:38 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ندفيد الهلال
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/08/2005
مشاركات: 2,059
جزاكم الله الف خير على ماسطرت يداكما

والى الامام باذن الله
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 21/08/2006, 05:21 PM
كاتب أديب بالمجلس العام
تاريخ التسجيل: 20/10/2003
المكان: جارة القمر .. الخبر
مشاركات: 1,650
فقط شكرا لكما
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 22/08/2006, 01:41 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544


احتــرت بيــن الكلمــات
اي منهــا اجلبـه هنــا
ايقنــت ان عبارتي مهما كانت لن تمنح الموضوووع حقــة
ولن تماثــل روعتـــه
ولن توفي الوردتيــن (اسيرتنــا ونجمتنــا ) ابداعهمــا

كتبتــم وانتقيتـــم فاحسنتمـــا ايها الوردتــان
موضووع اذهلنــي
محتوىوتنسيقــا
فليــس بغريــب على وردتــان اصبح الابداع مسيرهم
وتوهــج الموضووع بكمــا وزاد توهجــاً
بمشاركــات المبدعيـــن
احببت ان اضيــف
ولكــن لم اجــد ماضيــف الموضووع مكتمــل شاملا

فهنيئــا لقلــم
انـــتم من يحملــــة

حماكم الله ورعاكــــم وثبت الله قلوبنــا على طاعتــــة
وتمنياتي لكمــ بالتقدم اكثــر في مسيرة الابداااع
جمعنــا الله واياكم في جناتــــه

دمتم لنــا ولاقلامكـــ


الهنــوووف


كانـــت

هنـــا

ورحلــت


اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 22/08/2006, 01:58 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/10/2005
المكان: الــظــهــران
مشاركات: 3,457
ابداع يعانق السماء ..

فكره راائعه .. كل الشكر لـ مبتكريها

ازدانت بـ مشاركات رآئعه ,, الشكر موصول لهم ايضاً

+تحيآتي+
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 22/08/2006, 02:26 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ المــalmojــوج
عضو إدارة الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 23/12/2000
المكان: الرياض
مشاركات: 7,922
أسيرة الزعيم ونجمة الإبداع قمة في التميز والابداع ومهما تحدثت عنهما لن اوفيهما حقهما
الموضوع بحق تحفة رائعة والمجهود الذي بذل مجهود جبار وعمل رائع بروعة هذا الثاني المتميز
كلمات الشكر لن توفيكما حثكما ايتها المبدعاتان
وفقكم الله
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 22/08/2006, 10:29 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عـز الهلال
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 06/04/2005
مشاركات: 3,352
ابداع منكما
وكل الشكر لـ كما ( نجمة الإبداع , أسيرة الزعيم )

والشكر موصول لـ كل
مـن شارك بـ قلمه في هذا الموضوع
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 22/08/2006, 01:47 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/07/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 5,074

أسيرة & نجمة ..

بعد الاطلاع على العرض ..

الإبداع إذا حضر ، العطر إذا انتشر ، الورد إذا انتثر ، رحيق الزهر ، درر هي و ربي درر ، لا غضاضة إن قلت و إن ظهر ! لكما مكان قد وقر ، تعلى فارتقى فتسامى فاستقر ..

وجودكما نعمة الله بها قد أمر ، ملام كلنا عليها إلا من شكر ..

ظهور الخبر ، خبر قد ظهر ..
في شبكة الزعيم .. في المنتدى العام .. هناك معرفان حضور حرفهما يعني بداية متعة النظر ..

لا تلوموا من حتى موضوعه قد هجر ! ليبوح بما على البال قد خطر ..

بكما المديح يزهو في فخر ، يكفيه أنه فيكما يُذكر ..

أتمنى من كل مطلع أن يضع نصب عينيه أن لا ضرر !!
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:08 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube