#1  
قديم 07/10/2010, 03:03 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
السلام النفسي والانسجام الذاتي




كثير من الناس ينشدون السلام مع الغير إيماناً بهذا المبدأ أو اضطراراً إليه, فأما الإيمان به فهو أصل نبوي يدل عليه قوله ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ ""المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده"" وأما اضطرارا إليه لأنه غاية حياتية يحرص عليها الإنسان حتى يدفع أذى الغير عنه وما أكثره هذه الأيام.

ولكن الومضة الروحية العالية هي التي تنشر الطمأنينة والسعادة والانسجام والتوازن وتنظر في ذلك إلى ما هو أبعد من السلام مع الغير ألا وهو السلام الذاتي المليء بالحب والقادر على العيش بطمأنينة وترك الذكرى الحسنة بشكل ممتع.

إن السلام النفسي والاصطفاف الذاتي هو قمة الهرم الروحي للعيش بسعادة وهناء وراحة بال، ويأتي السلام النفسي بعد تأسيس المبادئ التي تحقق عملية شحن القلوب وهذه التعبئة الذاتية لا تأتي دفعة واحدة وإنما من خلال تدريب نفسي طويل ومستمر على الشعور بالثقة اعتماداً على أساس الكفاءة سواءً كانت كفاءةً فنية في المعرفة والخبرة أو كانت كفاءة المبادئ واختبار المسلمات وأيضاً التدريب على التعامل مع الغير وفق أساس الكسب المشترك وينطبق هذا الحال في تعامل الفرد مع الفرد أو القائد مع الأفراد في منظمة معينة أو دائرة حكومية والتعامل بهذه النظرة يجعل القائد أو المدير يحقق مبدأ (بناء الأفراد من خلال إنجاز المهام) وهو مبدأ مختلف عن المبدأ المنتشر (إنهاء المهام من خلال الأفراد).

إن السلام النفسي هو اتصال ذاتي لتحقيق نداء داخلي غالباً ما يكون نداء الخير في قلوبنا، والإنصات والاستماع له يتماشى مع قوانين الطبيعة التي تخلق التوازنات في الحياة.

إن السلام النفسي هو أكثر من مجرد غياب الحرب النفسي والصراع مع الضمير بل هو السلام الذي يتعلق بعمق حياتنا الذاتية من الداخل إنها حياة المتعة في خضم هذه الحياة وليس الانسحاب منها.

والأسس الأربعة لقيام السلام النفسي هي الحياة والحب والتعلم والذكرى الطيبة كل ذلك مع استخدام الملكات الأساسية وهي إدراك الذات والوعي والإرادة المستقلة.

ويتشكل السلام النفسي والطمأنينة الداخلية من خلال معنيين رئيسيين هما العطاء والضمير:

فالعطاء الوجداني مع الناس يمثل دفعة عاطفية للذات, والعطاء الاجتماعي في أعمال الخير يطفئ اللهيب النابع عن الضغوط الحياتية والصعوبات المادية خاصة في عصرنا الحاضر.

ومعظم غايات الناس اليوم مبنية على إنجازات فردية وهي في النهاية خاوية أو قاصرة ليس لها معنى سامٍ وتعطي صاحبها شعوراً بالراحة المؤقتة المصطنعة, وأما أصحاب العطاء فينشرون المعنى الذي يحقق الذكرى الجميلة في كل جوانب الحياة, ولقد أشار ابن القيم ـــ رحمه الله ـــ في ""زاد المعاد"" إلى أن الكرم من أسباب انشراح الصدر وهو جزء من معنى السلام النفسي والعيش الطيب هذا كله فيما يتعلق بالعطاء, أما الضمير فهو الدافع المعنوي للعطاء ولذلك يمكن القول إن أساس التماسك الذاتي هو في اتباع قوانين الطبيعة المادية والنفسية وعدم تجاهل نداء الضمير.

إن الاختيارات التي يقوم بها المرء في حياته يجب أن تكون متوافقة مع الضمير الداخلي للإنسان الذي يضمن إيجاد الجودة في الحياة بخلاف الاختيار القائم على النفاق الاجتماعي أو التبرير الشخصي.

إن الحرص على مصادر الأمان الخارجي سواء النابعة من العمل أو العلاقات هو تعلق بأمان زائف أثبتت ذلك النصوص الشرعية والتجارب الحياتية.

وأنصح القارئ الكريم بأن يتخلص من الأمور التالية:-

- تخلص من الأمور الأقل الأهمية وركز نقاط القوة على الأمور المطلوب تنفيذها.

- تخلص من التبرير المنطقي لأفعال تخالف نداء الضمير الداخلي.

- تخلص من الشعور بالذنب النابع عن الضمير الاجتماعي لا الضمير الداخلي.

- تخلص من مصادر الأمان الخارجة عن الذات الإنسانية.

إن كثرة الإنصات إلى الداخل الإنساني يجعلك تشعر بالهدوء والسكينة بشكل متزايد, ولذلك كان الخشوع في الصلاة والإنصات للقراءة وإيقاعها داخل الوجدان النفسي محطة روحانية تصنع النظام النفسي للمسلم خمس مرات في اليوم على الأقل, وأعظمها شأناً وقوةً وتأثيراً صلاة الفجر وشاهد ذلك قوله تعالى (وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً) ولذلك كان بعض الصالحين يستغل هذا الوقت في استصلاح قلبه والنظام النفسي لحاله ومن ذلك قول ابن القيم ـــ رحمه الله ـــ في مدارج السالكين: إن قول (يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكله إلى نفسي طرفة عين ولا أقل من ذلك) أربعين مرة بين أذان الفجر والإقامة تعالج القلب وتصلحه.

الليل من حولي هدوء قاتل

والذكريات تمور في وجداني

ويهدني ألمي فأنشد راحتي

في بضع آيات من القرآن

والنفس بين جوانحي شفافة

دبَّ الخشوع بها فهز كياني

قد عشت أومن بالإله ولم أذق

إلا أخيرا لذة الإيمان

إن الأبحاث العلمية الصادرة من الجمعية الأمريكية للعلوم النفسية تقرر أن الضمير يشكل الدور الأساسي لخلق السلام الداخلي للنفس البشرية.

ولا شك ولا ريب أن العمل الصالح هو الصدى الخارجي لنداء الضمير بحيث تتجسد أحاسيس الضمير الداخلي في أقوال وأفعال صالحه سواء في عبادات ذاتية أو أخلاق حسنة أو تحمل للمشكلات والمصائب بإيمان راضٍ, وثبات عميق.

وصدق الله سبحانه وتعالى إذ يقول (من عمل صالحاً من ذكرا وأنثى وهو مؤمنٌ فلنحيينه حياةً طيبةً ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كان يعملون).

إن زماننا الصعب المليء بالتجاذبات الفكرية والصراعات الدولية والأزمات المالية تجعلنا نؤكد أهمية البناء الروحي والنظام النفسي في سد الفجوة بين الواقع الفعلي والغاية الشخصية والتمسك بينهما بالسلام النفسي وراحة البال لتحقيق الإنجاز والمتعة والاندماج بينهما.

سائلاً المولى سبحانه لي ولكم أرغد العيش وأطيب الحياة.
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07/10/2010, 09:38 AM
موقوف
تاريخ التسجيل: 07/03/2009
المكان: الرياض
مشاركات: 2,021
×


لآهنت اخوي ..

ياليت ينقل للمجلس العام .. هناك أعتقد مكانه


×
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07/10/2010, 06:28 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 31/07/2005
المكان: عالية نجد
مشاركات: 1,470
الله يعطيك العافيه
وقت الغروب
وما قصرت
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:39 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube