#1  
قديم 15/02/2002, 11:30 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 11/10/2001
المكان: الامارات - دبي - ديره
مشاركات: 277
أقوال أهل العلم في حق العلامة الشيخ محمد آمان الجامي ـ رحمه

لا أحد يستطيع أن ينكر ما قدمه العلامة الشيخ محمد آمان بن علي الجامي ـ رحمه الله تعالى ـ من جهود كان لها الأثر العظيم في تجلية و توضيح الفوارق المنهجية بين المنهج السلفي ، والمناهج "الزعماتية" ( من الزعامة) المحدثة من سرورية ـ قطبية ـ إخوانية ، و تبليغية ، و خارجيية تكفيرية ، حاولت صرف شباب الأمة عن منهج النبي محمد عليه الصلاة و السلام وأصحابه .
و لأجل ذلك تعرض رحمه الله تعالى لصنوف عدة من الأذى و الطعن ، فقد شن عليه هؤلاء " الهوائيين "( من الهوى) حمالات مسعورة متواصلة ، و مستمرة بلغت إلى محاولة الاعتداء الجسدي عليه ـ لولا لطف الله تعالى به ـ.

لقد عاش الشيخ ناشرا للسلفية مدافعا عنها .
نعم ، لست عازما على الترجمة للشيخ في هذا المقام ، بل سأقتصر على ذكر ما قاله أهل العلم في هذا الجبل الشامخ الذي أعاد للأمة سلاحها الفتاك ، الذي به حفظ لنا ديننا الذي بعث به محمد صلى الله عليه و سلم.
مذكرا به ذلك العامي الجاني الطاعن "المُدَّكْتَر" ( من الدكتوراه) الذي سولت له نفسه الخبيثة " الطرية" للشيطان أن يرسل لسانه الموبوء طاعنا بالشيخ رحمه الله تعالى.

و هذا بعض ما قاله أهل العلم أضعه أمامكم ـ مع الدعاء للشيخ ـ :

*سئل الإمام ابن باز رحمه الله تعالى عن موقفه من العلامة الشيخ محمد آمان بن علي الجامي فقال :

" … بخصوص صاحب الفضيلة الشيخ محمد بن علي آمان الجامي(هكذا) و الشيخ ربيع بن هادي المدخلي كلاهما من أهل السنة و معروفان لدي بالعلم و الفضل و العقيدة الصالحة. قد توفي الشيخ محمد آمان رحمه الله في ليلة الخميس 27 شعبان من هذا العام ، فأوصي بالاستفادة من كتبهما.
أسأل الله أن يوفقنا لما يحبه و يرضاه ".

*سئل العلامة الشيخ محمد السبيل حفظه الله تعالى عن كتب و أشرطة الشيخ محمد آمان ، و هل له ـ السائل ـ أن يستفيد منها . و ما قوله فيمن يقول عنها أنها تثير الفتنة.

فقال:

" ..نعوذ بالله ، نعوذ بالله ، هؤلاء ( الشيخ محمد آمان و الشيخ ربيع المدخلي) يدعون إلى السنة إلى التمسك بالسنة ، و لكن لا يتكلم في هؤلاء إلا إنسان صاحب هوى و أكثر ما يتكلم في هؤلاء من الأحزاب الذين ينبمون إلى حزب من الأحزاب ؛ هم ( الشيخ أبو أحمد و الشيخ أبو محمد) ينكرون هذه الأشياء.
أما بالنسبة إلى الشيخين ، فهم معروفين بالتمسك بالسنة و عقائدهم سلفية و هم من أحسن الناس..".

*قال العلامة ـ إمام الجرح و التعديل ـ الشيخ ربيع بن هادي المدخلي:

"..و أما الشيخ محمد آمان رحمه الله فما علمت منه إلا رجلا مؤمنا موحدا سلفيا فقيها في دينه متمكنا من علوم العقيدة.
مارأيت أجود منه في عرض العقيدة ، إذ كان الرجل قد درسنا في المرحلة الثانوية ، درسنا الواسطية و الحموية ؛ فما رأينا أجود منه و أفضل ، و لا أكبر على تفهيم طلابه من هذا الرجل رحمه الله .
و عرفناه بحسن الأخلاق و التواضع و الوقار، يُتعلم ـ و الله ـ منه هذه الأخلاق .
و نسأل الله أن يرفع درجاته في الجنة بما خاض فيه و طعن فيه أهل الأهواء.
و أخيرا ، الرجل مات و هو يوصي بالتمسك بالعقيدة ، و يوصي العلماء بالحفاوة بها و الاعتناء بها ؛ هذا دليل صدقه ـ إن شاء الله ـ في إيمانه ، و دليل على حسن خاتمته رحمه الله ، و تغمدنا و إياه برحمته و رضوانه.

*دافع عن الشيخ محمد آمان رحمه الله تعالى الشيخ محمد بن هادي المدخلي بقصيدة و مما جاء فيها:

سلام على أشياخ طيبة إنهم دعاة هداة هم نجوم الدواجر

دعاة إلى الرحمن يهدون خلقه إلى الحق و التقوى و نور ا لبصائر

فأكرم بهم معشر بانت صدقهم بنصرهم للحق بين العشائر

و أذكر بالتخصيص منهم محمداً أبا أحمد الجامي شيخ الأكابر

هو العالم العلامة الصادق الذي إذا ناب خطبٌ خلته خير ناصر

مجالسه معمورة لا تجد فيها سوى كتب التوحيد رأس المفاخر

و كتب حديث المصطفى يدرسونها عليه و شيخي للهدى خير ناشر

فهذا كتاب المنتقى خير شاهدٍ على صدق ما قلت قل للمكابر

أبا أحمد قد صرت و الله شوكة في عين الأعادي و اللهى و الحناجر

أبا أحمد صارت ردودك غصة يُغص بها الأعداء من كل فاجر

فضحت جماعات الضلال بأسرها فبانت مخازيها لبادٍ و الحاضر

تحذِّرنا "التبليغ" في كل مجمع بإظهار ما عند الأولى من المخاطر

و لم تبق "للإخون" من متعلق به يلبِّسون الحق عند المناظر

و سويت بالترب "الترابي" بعدما أصيب به من فوق جُلِّ المنابر

و أما "سرور" القوم ما سر قبله فعريته حقا لدى كل ناظر

و هتكت أستاره و كشفتته فما اسطاع بعد اليوم أن يأتي بساتر

فمناهجه للأغبياء فضحته و بيَّنت ما فيه من السم غائر

و من بعد ما بينت قام شيوخنا و أفتوا بحكم الشرع فيه للحائر

فهذا ابن باز و ابن فوزان صرَّحوا بتحذيرهم من كتبه للمذاكر

فجنَّ جنون القوم يا أشياخ بعدما أطحت بأصنام لهم من المناخر

و لم يستطيعوا صبرا بعد الذي جرى رؤوسهم قطعتها بالبواسر

بواسر حقا من كتاب و سنة إذا أُرسلت جزَّت كبرق الأعاصر

ترمي القوم معذورين انظر تشنجوا و ماجوا و هاجوا مثل هيج الأباعر

و لكنهم لم يستطيعوا إجابة بعلم فمالوا للأذى و التشاجر

يظنون أن الشيخ لا أهل عنده يحوطونه من كل باغ و غادر

فخابوا بما ظنوا و طاحوا بعصبة أسودٌ كالصقور الكواسر
….
….

وفي ختام هذا المقال أسأل الله تعالى أن يرحم برحمته الواسعة الشيخ العلامة محمد آمان بن علي الجامي ـ تلميذ العلامة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي ، و العلامة الشيخ محمد ابن إبراهيم آل الشيخ ـ .، و أن ييسر و ينير طريق الهداية ـ السلفية ـ لخصومه . آمين.

و هذا جهد مقل أقدمه لكم دفاعا هن الشيخ رحمه الله ، واعترافا و إقرارا لما قدمه للمنهج السلفي المبارك.

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17/02/2002, 12:22 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 28/09/2001
مشاركات: 53
قال هذا ......

((((لا أحد يستطيع أن ينكر ما قدمه العلامة الشيخ محمد آمان بن علي الجامي ـ رحمه الله تعالى ـ من جهود كان لها الأثر العظيم في تجلية و توضيح الفوارق المنهجية بين المنهج السلفي ، والمناهج "الزعماتية" ( من الزعامة) المحدثة من سرورية ـ قطبية ـ إخوانية ، و تبليغية ، و خارجيية تكفيرية ، حاولت صرف شباب الأمة عن منهج النبي محمد عليه الصلاة و السلام وأصحابه .
و لأجل ذلك تعرض رحمه الله تعالى لصنوف عدة من الأذى و الطعن ، فقد شن عليه هؤلاء " الهوائيين "( من الهوى) حمالات مسعورة متواصلة ، و مستمرة بلغت إلى محاولة الاعتداء الجسدي عليه ـ لولا لطف الله تعالى به ـ.

لقد عاش الشيخ ناشرا للسلفية مدافعا عنها .
نعم ، لست عازما على الترجمة للشيخ في هذا المقام ، بل سأقتصر على ذكر ما قاله أهل العلم في هذا الجبل الشامخ الذي أعاد للأمة سلاحها الفتاك ، الذي به حفظ لنا ديننا الذي بعث به محمد صلى الله عليه و سلم.
مذكرا به ذلك العامي الجاني الطاعن "المُدَّكْتَر" ( من الدكتوراه) الذي سولت له نفسه الخبيثة " الطرية" للشيطان أن يرسل لسانه الموبوء طاعنا بالشيخ رحمه الله تعالى. )))))

أولا:رحم الله الشيخ محمد امان الجامى ( العالم الأثيوبى المسلم )

ثانيا : لم يشن عليه احد من من وصفهم هذا بالهوائيين ويقصد الشيخ سلمان العودة وسفر الحوالى ، ولم يتعرض الى اى تهديد جسدى ولا نفسى ، واذا أصر فعليه بالدليل .

ثالثا : الشيخ المدكتر كما قلت (الشيخ بن جبرين ) لاتصل انت ولا جماعتك من سعاة الفتنة الى مقدار ظفر من أظافر رجليه ، فابحث لك عن شخص آخر تهاجمه.
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26/02/2002, 02:23 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 02/02/2002
مشاركات: 5
الله يرحم حالك يا طالب العلم
اطلب العلم ولا تكسل فما ابعد التوفيق عن اهل الكسل

قال ربيع المدخلي امام الجرح والتعديل
وقال العلامة محمد امان الجامي

اللهم اجبر كسر المسلمين وارحم ضعفهم

بس لاتفوتك ( نجوم الدواجر)
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 01:36 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube