المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > المنتديات العامة > منتدى الثقافة الإسلامية
   

منتدى الثقافة الإسلامية لتناول المواضيع والقضايا الإسلامية الهامة والجوانب الدينية

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #16  
قديم 08/12/2010, 05:32 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 12/02/2009
المكان: السعوديه
مشاركات: 512
جزاكـ الله كل خير
ورزقكـ الفردوس الأعلى من الجنة
اضافة رد مع اقتباس
  #17  
قديم 26/12/2010, 02:18 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ sulaiman_91
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 21/05/2010
المكان: CANADA
مشاركات: 308
الصحابي خالد بن الوليد.. سيف الله المسلول





هو "أبو سليمان خالد بن الوليد بن المغيرة"، ينتهي نسبه إلى "مرة بن كعب بن لؤي" الجد السابع للنبي (صلى الله عليه وسلم) و"أبي بكر الصديق" رضي الله عنه.

وينتمي خالد إلى قبيلة "بني مخزوم" أحد بطون "قريش" التي كانت إليها "القبة" و"الأعنة".

وكان منهم الكثير من السابقين للإسلام؛ منهم: "أبو سلمة بن عبد الأسد"، وكان في طليعة المهاجرين إلى الحبشة، و"الأرقم بن أبي الأرقم"

ونشأ "خالد بن الوليد"، وتعلم الفروسية كغيره من أبناء الأشراف، ولكنه أبدى نبوغًا ومهارة في الفروسية منذ وقت مبكر، وتميز على جميع أقرانه، كما عُرف بالشجاعة والجَلَد والإقدام، والمهارة وخفة الحركة في الكرّ والفرّ.

وكان له دور بارز في إحراز النصر للمشركين على المسلمين في غزوة "أحد"، حينما وجد غِرَّة من المسلمين بعد أن خالف الرماة أوامر النبي (صلى الله عليه وسلم)، وتركوا مواقعهم في أعلى الجبل، ونزلوا ليشاركوا إخوانهم جمع غنائم وأسلاب المشركين المنهزمين، فدار "خالد" بفلول المشركين وباغَتَ المسلمين من خلفهم، فسادت الفوضى والاضطراب في صفوفهم، واستطاع أن يحقق النصر للمشركين بعد أن كانت هزيمتهم محققة.

كذلك فإن "خالدا" كان أحد صناديد قريش يوم الخندق الذين كانوا يتناوبون الطواف حول الخندق علهم يجدون ثغرة منه؛ فيأخذوا المسلمين على غرة، ولما فشلت الأحزاب في اقتحام الخندق، وولوا منهزمين، كان "خالد بن الوليد" أحد الذين يحمون ظهورهم حتى لا يباغتهم المسلمون.

وفي "الحديبية" خرج "خالد" على رأس مائتي فارس دفعت بهم قريش لملاقاة النبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، ومنعهم من دخول مكة، وقد أسفر الأمر عن عقد معاهدة بين المسلمين والمشركين عرفت باسم "صلح الحديبية".


وأسلم خالد في (صفر 8 هـ)؛ أي قبل فتح مكة بستة أشهر فقط، وقبل غزوة مؤتة بنحو شهرين.

ويروى في سبب إسلامه: أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال للوليد بن الوليد أخيه، وهو في عمرة القضاء: "لو جاء خالد لقدّمناه، ومن مثله سقط عليه الإسلام في عقله"، فكتب "الوليد" إلى "خالد" يرغبه في الإسلام، ويخبره بما قاله رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فيه، فكان ذلك سبب إسلامه وهجرته.

وقد سُرَّ النبي (صلى الله عليه وسلم) بإسلام خالد، وقال له حينما أقبل عليه: "الحمد لله الذي هداك، قد كنت أرى لك عقلاً رجوت ألا يسلمك إلا إلى خير".

وفرح المسلمون بانضمام خالد إليهم، فقد أعزه الله بالإسلام كما أعز الإسلام به، وتحول عداء خالد للإسلام والمسلمين إلى حب وتراحم، وانقلبت موالاته للكافرين إلى عداء سافر، وكراهية متأججة، وجولات متلاحقة من الصراع والقتال.
وكانت أولى حلقات الصراع بين خالد والمشركين –بعد التحول العظيم الذي طرأ على حياة خالد وفكره وعقيدته– في (جمادى الأولى 8هـ ) حينما أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) سرية الأمراء إلى "مؤتة" للقصاص من قتلة "الحارث بن عمير" رسوله إلى صاحب بصرى.

وجعل النبي (صلى الله عليه وسلم) على هذا الجيش: "زيد بن حارثة" ومن بعده "جعفر بن أبي طالب"، ثم "عبد الله بن رواحة"، فلما التقى المسلمون بجموع الروم، استشهد القادة الثلاثة الذين عينهم النبي (صلى الله عليه وسلم)، وأصبح المسلمون بلا قائد، وكاد عقدهم ينفرط وهم في أوج المعركة، وأصبح موقفهم حرجًا، فاختاروا "خالدًا" قائدًا عليهم.

واستطاع "خالد" بحنكته ومهارته أن يعيد الثقة إلى نفوس المسلمين بعد أن أعاد تنظيم صفوفهم، وقد أبلى "خالد" – في تلك المعركة – بلاء حسنًا، فقد اندفع إلى صفوف العدو يعمل فيهم سيفه قتلاً وجرحًا حتى تكسرت في يده تسعة أسياف.

وقد أخبر النبي (صلى الله عليه وسلم) أصحابه باستشهاد الأمراء الثلاثة، وأخبرهم أن "خالدًا" أخذ اللواء من بعدهم، وقال عنه: "اللهم إنه سيف من سيوفك، فأنت تنصره". فسمي خالد "سيف الله" منذ ذلك اليوم.

وبرغم قلة عدد جيش المسلمين الذي لا يزيد عن ثلاثة آلاف فارس، فإنه استطاع أن يلقي في روع الروم أن مددًا جاء للمسلمين بعد أن عمد إلى تغيير نظام الجيش بعد كل جولة، فتوقف الروم عن القتال، وتمكن خالد بذلك أن يحفظ جيش المسلمين، ويعود به إلى المدينة استعدادًا لجولات قادمة.

وحينما خرج النبي (صلى الله عليه وسلم) في نحو عشرة آلاف من المهاجرين والأنصار؛ لفتح "مكة" في (10 من رمضان 8هـ )، جعله النبي (صلى الله عليه وسلم) على أحد جيوش المسلمين الأربعة، وأمره بالدخول من "الليط" في أسفل مكة، فكان خالد هو أول من دخل من أمراء النبي (صلى الله عليه وسلم)، بعد أن اشتبك مع المشركين الذين تصدوا له وحاولوا منعه من دخول البيت الحرام، فقتل منهم ثلاثة عشر مشركًا، واستشهد ثلاثة من المسلمين، ودخل المسلمون مكة – بعد ذلك – دون قتال.

وبعد فتح مكة أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) خالدًا في ثلاثين فارسًا من المسلمين إلى "بطن نخلة" لهدم "العزى" أكبر أصنام "قريش" وأعظمها لديها.

ففي "غزوة حنين" كان "خالد" على مقدمة خيل "بني سليم" في نحو مائة فارس، خرجوا لقتال قبيلة "هوازن" في (شوال 8هـ )، وقد أبلى فيها "خالد" بلاءً حسنًا، وقاتل بشجاعة، وثبت في المعركة بعد أن فرَّ من كان معه من "بني سليم"، وظل يقاتل ببسالة وبطولة حتى أثخنته الجراح البليغة، فلما علم النبي (صلى الله عليه وسلم) بما أصابه سأل عن رحله ليعوده.

ولكن هذه الجراح البليغة لم تمنع خالدًا أن يكون على رأس جيش المسلمين حينما خرج إلى "الطائف" لحرب "ثقيف" و"هوازن".

ثم بعثه النبي (صلى الله عليه وسلم) – بعد ذلك – إلى "بني المصطلق" سنة (9هـ )، ليقف على حقيقة أمرهم، بعدما بلغه أنهم ارتدوا عن الإسلام، فأتاهم "خالد" ليلاً، وبعث عيونه إليهم، فعلم أنهم على إسلامهم، فعاد إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فأخبره بخبرهم.

وفي (رجب 9هـ ) أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) "خالدًا" في أربعمائة وعشرين فارسًا إلى "أكيدر بن عبد الملك" صاحب "دومة الجندل"، فاستطاع "خالد" أسر "أكيدر"، وغنم المسلمون مغانم كثيرة، وساقه إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فصالحه على فتح "دومة الجندل"، وأن يدفع الجزية للمسلمين، وكتب له النبي (صلى الله عليه وسلم) كتابًا بذلك.

وفي (جمادى الأولى 1هـ ) بعث النبي (صلى الله عليه وسلم) "خالدًا" إلى "بني الحارث بن كعب" بنجران في نحو أربعمائة من المسلمين، ليخيرهم بين الإسلام أو القتال، فأسلم كثير منهم، وأقام "خالد" فيهم ستة أشهر يعلمهم الإسلام وكتاب الله وسنة نبيه، ثم أرسل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) يخبره بإسلامهم، فكتب إليه النبي يستقدمه مع وفد منهم.

وبعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) شارك "خالد" في قتال المرتدين في عهد "أبي بكر الصديق" – رضي الله عنه – فقد ظن بعض المنافقين وضعاف الإيمان أن الفرصة قد أصبحت سانحة لهم – بعد وفاة النبي – للانقضاض على هذا الدين، فمنهم من ادعى النبوية، ومنهم من تمرد على الإسلام ومنع الزكاة، ومنهم من ارتد عن الإسلام. وقد وقع اضطراب كبير، واشتعلت الفتنة التي أحمى أوارها وزكّى نيرانها كثير من أعداء الإسلام.

وقد واجه الخليفة الأول تلك الفتنة بشجاعة وحزم، وشارك خالد بن الوليد بنصيب وافر في التصدي لهذه الفتنة والقضاء عليها، حينما وجهه أبو بكر لقتال "طليحة بن خويلد الأسدي" وكان قد تنبأ في حياة النبي (صلى الله عليه وسلم) حينما علم بمرضه بعد حجة الوداع، ولكن خطره تفاقم وازدادت فتنته بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) والتفاف كثير من القبائل حوله، واستطاع خالد أن يلحق بطليحة وجيشه هزيمة منكرة فر "طليحة" على إثرها إلى "الشام"، ثم أسلم بعد ذلك وحسن إسلامه، وكان له دور بارز في حروب الفرس، وقد استشهد في عهد عمر بن الخطاب.

وبعد فرار طليحة راح خالد يتتبع فلول المرتدين، فأعمل فيهم سيفه حتى عاد كثير منهم إلى الإسلام.

ثم سار خالد ومن معه إلى مالك بن نويرة الذي منع الزكاة بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم)، فلما علم مالك بقدومه أمر قومه بالتفرق حتى لا يظفر بهم خالد، ولكن خالدا تمكن من أسره في نفر من قومه، وكانت ليلة شديدة البرودة، فأمر خالد مناديًا أن أدفئوا أسراكم، وظن الحرس -وكانوا من كنانة- أنه أراد قتل الأسرى – على لغتهم- فشرعوا فيهم سيوفهم بالقتل، حتى إذا ما انتبه خالد كانوا قد فرغوا منهم.

وأراد خالد أن يكفّر عن ذلك الخطأ الذي لم يعمده فتزوج من امرأة مالك؛ مواساة لها، وتخفيفًا عن مصيبتها في فقد زوجها الفارس الشاعر.

وخرج خالد – بعد ذلك – لقتال مسيلمة الكذاب الذي كان من أشد أولئك المتنبئين خطرًا، ومن أكثرهم أعوانًا وجندًا، ودارت معركة عنيفة بين الجانبين، انتهت بهزيمة "بني حنيفة" ومقتل "مسيلمة"، وقد استشهد في تلك الحرب عدد كبير من المسلمين بلغ أكثر من ثلاثمائة وستين من المهاجرين والأنصار، وكان أكثرهم من السابقين إلى الإسلام، وحفظه القرآن، وهو الأمر الذي دعا أبا بكر إلى التفكير في جمع القرآن الكريم؛ خوفًا عليه من الضياع بعد موت هذا العدد الكبير من الحفاظ.


ومع بدايات عام (12هـ) بعد أن قضى أبو بكر على فتنة الردة التي كادت تمزق الأمة وتقضي على الإسلام، توجه الصديق ببصره إلى العراق يريد تأمين حدود الدولة الإسلامية، وكسر شوكة الفرس المتربصين بالإسلام.

وكان خالد في طليعة القواد الذين أرسلهم أبو بكر لتلك المهمة، واستطاع خالد أن يحقق عددًا من الانتصارات على الفرس في "الأبلة" و"المذار" و"الولجة" و"أليس"، وواصل خالد تقدمه نحو "الحيرة" ففتحها بعد أن صالحه أهلها على الجزية، واستمر خالد في تقدمه وفتوحاته حتى فتح جانبًا كبيرًا من العراق، ثم اتجه إلى "الأنبار" ليفتحها، ولكن أهلها تحصنوا بها، وكان حولها خندق عظيم يصعب اجتيازه، ولكن خالدًا لم تعجزه الحيلة، فأمر جنوده برمي الجنود المتحصنين بالسهام في عيونهم، حتى أصابوا نحو ألف عين منهم، ثم عمد إلى الإبل الضعاف والهزيلة، فنحرها وألقى بها في أضيق جانب من الخندق، حتى صنع جسرًا استطاع العبور عليه هو وفرسان المسلمين تحت وابل من السهام أطلقه رماته لحمايتهم من الأعداء المتربصين بهم من فوق أسوار الحصن العالية المنيعة.. فلما رأى قائد الفرس ما صنع خالد وجنوده، طلب الصلح، وأصبحت الأنبار في قبضة المسلمين.

واستخلف خالد "الزبرقان بن بدر" على الأنبار واتجه إلى "عين التمر" التي اجتمع بها عدد كبير من الفرس، تؤازرهم بعض قبائل العرب، فلما بلغهم مقدم "خالد" هربوا، والتجأ من بقي منهم إلى الحصن، وحاصر خالد الحصن حتى استسلم من فيه، فاستخلف "عويم بن الكاهل الأسلمي" على عين التمر، وخرج في جيشه إلى دومة الجندل ففتحهما.
وبسط خالد نفوذه ، وامتد سلطانه إلى الفراض وأرض السواد ما بين دجلة والفرات
اضافة رد مع اقتباس
  #18  
قديم 26/12/2010, 06:27 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ @الز عاشق عيم@
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 01/01/2009
المكان: مدينة الرياض
مشاركات: 309


جزاك الله خير

الله لا يحرمك الاجر
اضافة رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03/01/2011, 09:22 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مدمنة ضحك
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 20/04/2010
مشاركات: 229
-






آلله يجزآك الف خيــرر ..
اضافة رد مع اقتباس
  #20  
قديم 04/01/2011, 07:51 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مغرم في القناص 20
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 12/04/2009
مشاركات: 1,903
جزاك الله خير

الله لايحرمك الاجر

الله يجعلها في موازين حسناتك
اضافة رد مع اقتباس
  #21  
قديم 04/01/2011, 07:55 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مغرم في القناص 20
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 12/04/2009
مشاركات: 1,903
طليب بن عمير رضي الله عنه


ولد قبل الهجرة بأكثر من عشرين سنه , هو من المهاجرين الى الحبشة وقد شهد غزوة بدر , عندما سمع أحد المشركين يشتم النبي صلى الله عليه وسلم شجه فقيل أنه أول من أدمى كافرا قتل في موقعة أجنادين وقيل في موقعة اليرموك
اضافة رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04/01/2011, 07:57 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مغرم في القناص 20
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 12/04/2009
مشاركات: 1,903
رافع بن خديج الأنصاري رضي الله عنه




صحابي جليل شهد صفين مع علي رضي الله عنه وشهد المشاهد مع النبي صلى الله عليه وسلم عدا غزوة بدر لأن النبي صلى الله عليه وسلم استصغر سنه فرده من مواقفه أنه في غزوة أحد أن أصابه سهم في الترقوة فنزعه رضي الله وبقي النصل وأكمل الجهاد قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم أنه سيشهد له يوم القيامه , هو من الأنصار وتوفي بعهد عبدالملك بن مروان
اضافة رد مع اقتباس
  #23  
قديم 07/01/2011, 01:36 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 12/12/2009
مشاركات: 9
قصة الخضر عليه السلام

قال تعالى:
{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا}

كان لموسى -عليه السلام- هدف من رحلته هذه التي اعتزمها ..
وأنه كان يقصد من ورائها امرا ..
فهو يعلن عن تصميمه على بلوغ مجمع البحرين مهما تكن المشقة ..
ومهما يكن الزمن الذي ينفه في الوصول ..
فيعبر عن هذا التصميم قائلا (أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا).

نرى أن القرآن الكريم لا يحدد لنا المكان الذي وقت فيه الحوادث ..
ولا يحدد لنا التاريخ، كما أنه لم يصرح بالأسماء ..
ولم يبين ماهية العبد الصالح الذي التقاه موسى ..
هل هو نبي أو رسول؟ أم عالم؟ أم ولي؟

اختلف المفسرون في تحديد المكان، فقيل إنه بحر فارس والروم ..
وقيل بل بحر الأردن أو القلزم، وقيل عند طنجة، وقيل في أفريقيا، وقيل هو بحر الأندلس..
ولا يقوم الدليل على صحة مكان من هذه الأمكنة ..
ولو كان تحديد المكان مطلوبا لحدده الله تعالى..
وإنما أبهم السياق القرآني المكان، كما أبهم تحديد الزمان ..
كما ضبب أسماء الأشخاص لحكمة عليا.

إن القصة تتعلق بعلم ليس هو علمنا القائم على الأسباب..
وليس هو علم الأنبياء القائم على الوحي..
إنما نحن أمام علم من طبيعة غامضة أشد الغموض..
علم القدر الأعلى، وذلك علم أسدلت عليه الأستار الكثيفة..
مكان اللقاء مجهول كما رأينا.. وزمان اللقاء غير معروف هو الآخر..
لا نعرف متى تم لقاء موسى بهذا العبد.

وهكذا تمضي القصة بغير أن تحدد لك سطورها مكان وقوع الأحداث، ولا زمانه ..
يخفي السياق القرآني أيضا اسم أهم أبطالها..
يشير إليه الحق تبارك وتعالى بقوله:
{عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا}
هو عبد أخفى السياق القرآني اسمه..
هذا العبد هو الذي يبحث عنه موسى ليتعلم منه.

لقد خص الله تعالى نبيه الكريم موسى -عليه السلام- بأمور كثيرة ..
فهو كليم الله عز وجل، وأحد أولي العزم من الرسل، وصاحب معجزة العصا واليد ..
والنبي الذي أنزلت عليه التوراة دون واسطة، وإنما كلمه الله تكليما..
هذا النبي العظيم يتحول في القصة إلى طالب علم متواضع يحتمل أستاذه ليتعلم..
ومن يكون معلمه غير هذا العبد الذي يتجاوز السياق القرآني اسمه ..
وإن حدثتنا السنة المطهرة أنه هو الخضر -عليه السلام ..
كما حدثتنا أن الفتى هو يوشع بن نون ..
ويسير موسى مع العبد الذي يتلقى علمه من الله بغير أسباب التلقي الني نعرفها.

ومع منزلة موسى العظيمة إلا أن الخضر يرفض صحبة موسى..
يفهمه أنه لن يستطيع معه صبرا.. ثم يوافق على صحبته بشرط..
ألا يسأله موسى عن شيء حتى يحدثه الخضر عنه.

والخضر هو الصمت المبهم ذاته، إنه لا يتحدث، وتصرفاته تثير دهشة موسى العميقة..
إن هناك تصرفات يأتيها الخضر وترتفع أمام عيني موسى ..
حتى لتصل إلى مرتبة الجرائم والكوارث..
وهناك تصرفات تبدو لموسى بلا معنى..
وتثير تصرفات الخضر دهشة موسى ومعارضته..
ورغم علم موسى ومرتبته، فإنه يجد نفسه في حيرة عميقة من تصرفات هذا العبد ..
الذي آتاه الله من لدنه علما.

وقد اختلف العلماء في الخضر: فيهم من يعتبره وليا من أولياء الله، وفيهم من يعتبره نبيا..
وقد نسجت الأساطير نفسها حول حياته ووجوده ..
فقيل إنه لا يزال حيا إلى يوم القيامة ..
وهي قضية لم ترد بها نصوص أو آثار يوثق فيها ..
فلا نقول فيها إلا أنه مات كما يموت عباد الله..
وتبقى قضية ولايته، أو نبوته..
وسنرجئ الحديث في هذه القضية حتى ننظر في قصته كما أوردها القرآن الكريم.

قام موسى خطيبا في بني إسرائيل، يدعوهم إلى الله ويحدثهم عن الحق ..
ويبدو أن حديثه جاء جامعا مانعا رائعا..
بعد أن انتهى من خطابه سأله أحد المستمعين من بني إسرائيل:
هل على وجه الأرض أحد اعلم منك يا نبي الله؟
قال موسى مندفعا: لا..
وساق الله تعالى عتابه لموسى حين لم يرد العلم إليه ..
فبعث إليه جبريل يسأله: يا موسى ما يدريك أين يضع الله علمه؟
أدرك موسى أنه تسرع..
وعاد جبريل، عليه السلام، يقول له: إن لله عبدا بمجمع البحرين هو أعلم منك.

تاقت نفس موسى الكريمة إلى زيادة العلم ..
وانعقدت نيته على الرحيل لمصاحبة هذا العبد العالم..
سأل كيف السبيل إليه.. فأمر أن يرحل، وأن يحمل معه حوتا في مكتل، أي سمكة في سلة..
وفي هذا المكان الذي ترتد فيه الحياة لهذا الحوت ويتسرب في البحر، سيجد العبد العالم..
انطلق موسى -طالب العلم- ومعه فتاه..
وقد حمل الفتى حوتا في سلة.. انطلقا بحثا عن العبد الصالح العالم..
وليست لديهم أي علامة على المكان الذي يوجد فيه ,,
إلا معجزة ارتداد الحياة للسمكة القابعة في السلة وتسربها إلى البحر.

ويظهر عزم موسى -عليه السلام- على العثور على هذا العبد العالم ..
ولو اضطره الأمر إلى أن يسير أحقابا وأحقابا ..
قيل أن الحقب عام، وقيل ثمانون عاما..
على أية حال فهو تعبير عن التصميم، لا عن المدة على وجه التحديد.

وصل الاثنان إلى صخرة جوار البحر..
رقد موسى واستسلم للنعاس، وبقي الفتى ساهرا..
وألقت الرياح إحدى الأمواج على الشاطئ فأصاب الحوت رذاذ ..
فدبت فيه الحياة وقفز إلى البحر.. {فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا}..
وكان تسرب الحوت إلى البحر علامة ..
أعلم الله بها موسى لتحديد مكان لقائه بالرجل الحكيم الذي جاء موسى يتعلم منه.

نهض موسى من نومه فلم يلاحظ أن الحوت تسرب إلى البحر..
ونسي فتاه الذي يصحبه أن يحدثه عما وقع للحوت..
وسار موسى مع فتاه بقية يومهما وليلتهما وقد نسيا حوتهما..
ثم تذكر موسى غداءه وحل عليه التعب..
{قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا}..
ولمع في ذهن الفتى ما وقع.

ساعتئذ تذكر الفتى كيف تسرب الحوت إلى البحر هناك..
وأخبر موسى بما وقع، واعتذر إليه بأن الشيطان أنساه أن يذكر له ما وقع ..
رغم غرابة ما وقع، فقد اتخذ الحوت {سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا}..
كان أمرا عجيبا ما رآه يوشع بن نون ,,
لقد رأى الحوت يشق الماء فيترك علامة وكأنه طير يتلوى على الرمال.

سعد موسى من مروق الحوت إلى البحر و{قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ}..
هذا ما كنا نريده.. إن تسرب الحوت يحدد المكان الذي سنلتقي فيه بالرجل العالم..
ويرتد موسى وفتاه يقصان أثرهما عائدين..
انظر إلى بداية القصة، وكيف تجيء غامضة أشد الغموض، مبهمة أعظم الإبهام.

أخيرا وصل موسى إلى المكان الذي تسرب منه الحوت..
وصلا إلى الصخرة التي ناما عندها، وتسرب عندها الحوت من السلة إلى البحر..
وهناك وجدا رجلا.

يقول البخاري إن موسى وفتاه وجدا الخضر مسجى بثوبه..
وقد جعل طرفه تحت رجليه وطرف تحت رأسه.

فسلم عليه موسى، فكشف عن وجهه وقال:
هل بأرضك سلام..؟ من أنت؟
قال موسى: أنا موسى.
قال الخضر: موسى بني إسرائيل..
عليك السلام يا نبي إسرائيل.
قال موسى: وما أدراك بي..؟
قال الخضر: الذي أدراك بي ودلك علي..
ماذا تريد يا موسى..؟
قال موسى ملاطفا مبالغا في التوقير:
{هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا}.
قال الخضر: أما يكفيك أن التوراة بيديك.. وأن الوحي يأتيك..؟
يا موسى {إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا}.

نريد أن نتوقف لحظة لنلاحظ الفرق بين سؤال موسى الملاطف المغالي في الأدب..
ورد الخضر الحاسم، الذي يفهم موسى أن علمه لا ينبغي لموسى أن يعرفه ..
كما أن علم موسى هو علم لا يعرفه الخضر..
يقول المفسرون إن الخضر قال لموسى: إن علمي أنت تجهله ولن تطيق عليه صبرا ..
لأن الظواهر التي ستحكم بها على علمي لن تشفي قلبك ولن تعطيك تفسيرا ..
وربما رأيت في تصرفاتي ما لا تفهم له سببا أو تدري له علة..
وإذن لن تصبر على علمي يا موسى.

احتمل موسى كلمات الصد القاسية وعاد يرجوه أن يسمح له بمصاحبته والتعلم منه..
وقال له موسى فيما قال إنه سيجده إن شاء الله صابرا ولا يعصي له أمرا.

تأمل كيف يتواضع كليم الله ويؤكد للعبد المدثر بالخفاء أنه لن يعصي له أمرا.

قال الخضر لموسى -عليهما السلام ..
إن هناك شرطا يشترطه لقبول أن يصاحبه موسى ويتعلم منه هو ألا يسأله عن شيء ..
حتى يحدثه هو عنه.. فوافق موسى على الشرط وانطلقا..

انطلق موسى مع الخضر يمشيان على ساحل البحر.. مرت سفينة ..
فطلب الخضر وموسى من أصحابها أن يحملوهما ..
وعرف أصحاب السفينة الخضر فحملوه وحملوا موسى بدون أجر ..
إكراما للخضر، وفوجئ موسى حين رست السفينة وغادرها أصحابها وركابها..
فوجئ بأن الخضر يتخلف فيها، لم يكد أصحابها يبتعدون حتى بدأ الخضر يخرق السفينة..
اقتلع لوحا من ألواحها وألقاه في البحر فحملته الأمواج بعيدا.

فاستنكر موسى فعلة الخضر. لقد حملنا أصحاب السفينة بغير أجر..
أكرمونا.. وها هو ذا يخرق سفينتهم ويفسدها..
كان التصرف من وجهة نظر موسى معيبا..
وغلبت طبيعة موسى المندفعة عليه، كما حركته غيرته على الحق ..
فاندفع يحدث أستاذه ومعلمه وقد نسي شرطه الذي اشترطه عليه:
{قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا}.

وهنا يلفت العبد الرباني نظر موسى إلى عبث محاولة التعليم منه ..
لأنه لن يستطيع الصبر عليه {قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا} ..
ويعتذر موسى بالنسيان ويرجوه ألا يؤاخذه وألا يرهقه ..
{قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا}.

سارا معا.. فمرا على حديقة يلعب فيها الصبيان..
حتى إذا تعبوا من اللعب انتحى كل واحد منهم ناحية واستسلم للنعاس..
فوجئ موسى بأن العبد الرباني يقتل غلاما..
ويثور موسى سائلا عن الجريمة التي ارتكبها هذا الصبي ليقتله هكذا..
يعاود العبد الرباني تذكيره بأنه أفهمه أنه لن يستطيع الصبر عليه ..
{قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا}..
ويعتذر موسى بأنه نسي ولن يعاود الأسئلة ..
وإذا سأله مرة أخرى سيكون من حقه أن يفارقه ..
{قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا}.

ومضى موسى مع الخضر.. فدخلا قرية بخيلة..
لا يعرف موسى لماذا ذهبا إلى القرية، ولا يعرف لماذا يبيتان فيها ..
نفذ ما معهما من الطعام، فاستطعما أهل القرية فأبوا أن يضيفوهما..
وجاء عليهما المساء، وأوى الاثنان إلى خلاء فيه جدار يريد أن ينقض..
جدار يتهاوى ويكاد يهم بالسقوط..
وفوجئ موسى بأن الرجل العابد ينهض ليقضي الليل كله في إصلاح الجدار وبنائه من جديد.. ويندهش موسى من تصرف رفيقه ومعلمه، إن القرية بخيلة ..
لا يستحق من فيها هذا العمل المجاني
{قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا}..
انتهى الأمر بهذه العبارة..
قال عبد الله لموسى: {هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ}.

لقد حذر العبد الرباني موسى من مغبة السؤال ..
وجاء دور التفسير الآن..

إن كل تصرفات العبد الرباني التي أثارت موسى وحيرته لم يكن حين فعلها تصدر عن أمره..
كان ينفذ إرادة عليا.. وكانت لهذه الإرادة العليا حكمتها الخافية ..
وكانت التصرفات تشي بالقسوة الظاهرة، بينما تخفي حقيقتها رحمة حانية..
وهكذا تخفي الكوارث أحيانا في الدنيا جوهر الرحمة ..
وترتدي النعم ثياب المصائب وتجيد التنكر ..
وهكذا يتناقض ظاهر الأمر وباطنه، ولا يعلم موسى ..
رغم علمه الهائل غير قطرة من علم العبد الرباني ..
ولا يعلم العبد الرباني من علم الله إلا بمقدار ما يأخذ العصفور ..
الذي يبلل منقاره في البحر، من ماء البحر..

كشف العبد الرباني لموسى شيئين في الوقت نفسه..
كشف له أن علمه -أي علم موسى- محدود..
كما كشف له أن كثيرا من المصائب ..
التي تقع على الأرض تخفي في ردائها الأسود الكئيب رحمة عظمى.

إن أصحاب السفينة سيعتبرون خرق سفينتهم مصيبة جاءتهم ..
بينما هي نعمة تتخفى في زي المصيبة..
نعمة لن تكشف النقاب عن وجهها إلا بعد أن تنشب الحرب ..
ويصادر الملك كل السفن الموجودة غصبا، ثم يفلت هذه السفينة التالفة المعيبة..
وبذلك يبقى مصدر رزق الأسرة عندهم كما هو، فلا يموتون جوعا.

أيضا سيعتبر والد الطفل المقتول وأمه أن كارثة قد دهمتهما لقتل وحيدهما الصغير البريء..
غير أن موته يمثل بالنسبة لهما رحمة عظمى ..
فإن الله سيعطيهما بدلا منه غلاما يرعاهما في شيخوختهما ..
ولا يرهقهما طغيانا وكفرا كالغلام المقتول.

وهكذا تختفي النعمة في ثياب المحنة، وترتدي الرحمة قناع الكارثة ..
ويختلف ظاهر الأشياء عن باطنها حتى ليحتج نبي الله موسى إلى تصرف يجري أمامه ..
ثم يستلفته عبد من عباد الله إلى حكمة التصرف ..
ومغزاه ورحمة الله الكلية التي تخفي نفسها وراء أقنعة عديدة.

أما الجدار الذي أتعب نفسه بإقامته، من غير أن يطلب أجرا من أهل القرية ..
كان يخبئ تحته كنزا لغلامين يتيمين ضعيفين في المدينة ..
ولو ترك الجدار ينقض لظهر من تحته الكنز فلم يستطع الصغيران أن يدفعا عنه..
ولما كان أبوهما صالحا فقد نفعهما الله بصلاحه في طفولتهما وضعفهما ..
فأراد أن يكبرا ويشتد عودهما ويستخرجا كنزهما وهما قادران على حمايته.

ثم ينفض الرجل يده من الأمر ..
فهي رحمة الله التي اقتضت هذا التصرف ..
وهو أمر الله لا أمره. فقد أطلعه على الغيب في هذه المسألة وفيما قبلها ..
ووجهه إلى التصرف فيها وفق ما أطلعه عليه من غيبه.

واختفى هذا العبد الصالح..
لقد مضى في المجهول كما خرج من المجهول..
إلا أن موسى تعلم من صحبته درسين مهمين:

تعلم ألا يغتر بعلمه في الشريعة، فهناك علم الحقيقة.

وتعلم ألا يتجهم قلبه لمصائب البشر ..
فربما تكون يد الرحمة الخالقة تخفي سرها من اللطف والإنقاذ ..
والإيناس وراء أقنعة الحزن والآلام والموت.

هذه هي الدروس التي تعلمها موسى كليم الله عز وجل ورسوله ..
من هذا العبد المدثر بالخفاء.
اضافة رد مع اقتباس
  #24  
قديم 17/04/2011, 12:12 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عادل حسين
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 24/12/2010
المكان: مكة المكرمة
مشاركات: 2,030
جزاك الله خير اخي وجعلها في ميزان حسناتك ورضي الله تعالى عن اصحاب رسول الله صلى عليه وسلم
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 12:02 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube