المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > المنتديات العامة > منتدى الثقافة الإسلامية
   

منتدى الثقافة الإسلامية لتناول المواضيع والقضايا الإسلامية الهامة والجوانب الدينية

Like Tree4Likes

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 10/11/2010, 04:51 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ Fahad Al Sudais
مشرف سابق في منتدى الجمهور الهلالي
تاريخ التسجيل: 21/02/2008
المكان: مدريــدي / ارسنــالي
مشاركات: 13,134
متجدد : { بلّغوا عني ولو آيه } .. ~ الآيه الكريمة وتفسيرها ~

حيــــــــــاكم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى : ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ )


اقرأ القرآن.. تدبّر آياته

حتماً سوف تستوقفك هذه الآية او تلك..

ابحث عن تفسيرها واطرحه هنا لتفيد وتستفيد.. وتمتثل لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا.. وشفاء صدورنا.. وجلاء احزاننا وهمومنا
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10/11/2010, 04:56 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ Fahad Al Sudais
مشرف سابق في منتدى الجمهور الهلالي
تاريخ التسجيل: 21/02/2008
المكان: مدريــدي / ارسنــالي
مشاركات: 13,134
(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ ۖ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ۚ ضَعُفَ الطَّالِبُ ْوَالْمَطْلُوبُ ))
الآيه 73 .. الحج

تفسير الجلالين

يَا أَيّهَا النَّاس" أَيْ أَهْل مَكَّة "ضُرِبَ مَثَل فَاسْتَمِعُوا لَهُ" وَهُوَ "إنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ" تَعْبُدُونَ "مِنْ دُون اللَّه" أَيْ غَيْره وَهُمْ الْأَصْنَام "لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا" اسْم جِنْس وَاحِده ذُبَابَة يَقَع عَلَى الْمُذَكَّر وَالْمُؤَنَّث "وَلَوْ اجْتَمَعُوا لَهُ" لِخَلْقِهِ "وَإِنْ يَسْلُبهُمْ الذُّبَاب شَيْئًا" مِمَّا عَلَيْهِمْ مِنْ الطِّيب وَالزَّعْفَرَان الْمُلَطِّخِينَ بِهِ "لَا يَسْتَنْقِذُوهُ" لَا يَسْتَرِدُّوهُ "مِنْهُ" لِعَجْزِهِمْ فَكَيْفَ يَعْبُدُونَ شُرَكَاء اللَّه تَعَالَى ؟ وَهَذَا أَمْر مُسْتَغْرَب عَبَّرَ عَنْهُ بِضَرْبِ مَثَل "ضَعُفَ الطَّالِب" الْعَابِد "وَالْمَطْلُوب" الْمَعْبُود

وهناك ايضا اعجاز علمى لهذه الآيه

قال الله عز وجل (( وَ إِنْ يَسْلُبُهُمُ الذُّبَاْبُ شَيْئَاً لاْيَسْتَنْفِذُوْهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّاْلِبُ وَ المطْلُوْبُ ))

و قد أثبت العلم الحديث وجود إفرازات عند الذباب بحيث تحول ما تلتقطه إلى مواد مغايرة تماماً لما التقطته لذا فنحن لا نستطيع معرفة حقيقة المادة التي التقطتها و بالتالي لا نستطيع استنفاذ هذا المادة منها أبداً. فمن أخبر محمداً بهذا أيضاً؟أليس الله عز وجل العالم بدقائق الأمور هو الذي أخبره؟
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10/11/2010, 05:02 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ Fahad Al Sudais
مشرف سابق في منتدى الجمهور الهلالي
تاريخ التسجيل: 21/02/2008
المكان: مدريــدي / ارسنــالي
مشاركات: 13,134
(( أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ ))
الآيه : 19 .. المُلك

تفسير ابن كثير

" أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْر فَوْقهمْ صَافَّات وَيَقْبِضْنَ " أَيْ تَارَة يَصْفُفْنَ أَجْنِحَتهنَّ فِي الْهَوَاء وَتَارَة تَجْمَع جَنَاحًا وَتَنْشُر جَنَاحًا
" مَا يُمْسِكهُنَّ " أَيْ فِي الْجَوّ
" إِلَّا الرَّحْمَن " أَيْ بِمَا سَخَّرَ لَهُنَّ مِنْ الْهَوَاء مِنْ رَحْمَته وَلُطْفه
" إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْء بَصِير" أَيْ بِمَا يُصْلِح كُلّ شَيْء مِنْ مَخْلُوقَاته.
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10/11/2010, 07:13 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الزعيم%الهلالي
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 08/03/2010
المكان: الشرقيهـ
مشاركات: 3,692


ولي عوده ان شاء الله
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11/11/2010, 06:31 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ Fahad Al Sudais
مشرف سابق في منتدى الجمهور الهلالي
تاريخ التسجيل: 21/02/2008
المكان: مدريــدي / ارسنــالي
مشاركات: 13,134
(( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ))
الآيه : 35 .. النور

تفسير العلامة بن سعدي

{ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ } الحسي والمعنوي، وذلك أنه تعالى بذاته نور، وحجابه -الذي لولا لطفه، لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه- نور، وبه استنار العرش، والكرسي، والشمس، والقمر، والنور، وبه استنارت الجنة. وكذلك النور المعنوي يرجع إلى الله، فكتابه نور، وشرعه نور، والإيمان والمعرفة في قلوب رسله وعباده المؤمنين نور. فلولا نوره تعالى، لتراكمت الظلمات، ولهذا: كل محل، يفقد نوره فثم الظلمة والحصر
{ مَثَلُ نُورِهِ } الذي يهدي إليه، وهو نور الإيمان والقرآن في قلوب المؤمنين
{ كَمِشْكَاةٍ } أي: كوة { فِيهَا مِصْبَاحٌ } لأن الكوة تجمع نور المصباح بحيث لا يتفرق ذلك
{ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ } من صفائها وبهائها
{ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ } أي: مضيء إضاءة الدر
{ يُوقَدُ } ذلك المصباح { مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ } أي: يوقد من زيت الزيتون الذي ناره من أنور ما يكون
{ لا شَرْقِيَّةٍ } فقط، فلا تصيبها الشمس آخر النهار، { وَلا غَرْبِيَّةٍ } فقط، فلا تصيبها الشمس أول النهار، وإذا انتفى عنها الأمران، كانت متوسطة من الأرض، كزيتون الشام، تصيبها الشمس أول النهار وآخره، فتحسن وتطيب، ويكون أصفى لزيتها، ولهذا قال: { يَكَادُ زَيْتُهَا } من صفائه { يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ } فإذا مسته النار، أضاء إضاءة بليغة
{ نُورٌ عَلَى نُورٍ } أي: نور النار، ونور الزيت.
ووجه هذا المثل الذي ضربه الله، وتطبيقه على حالة المؤمن، ونور الله في قلبه، أن فطرته التي فطر عليها، بمنزلة الزيت الصافي، ففطرته صافية، مستعدة للتعاليم الإلهية، والعمل المشروع، فإذا وصل إليه العلم والإيمان، اشتعل ذلك النور في قلبه، بمنزلة اشتعال النار في فتيلة ذلك المصباح، وهو صافي القلب من سوء القصد، وسوء الفهم عن الله، إذا وصل إليه الإيمان، أضاء إضاءة عظيمة، لصفائه من الكدورات، وذلك بمنزلة صفاء الزجاجة الدرية، فيجتمع له نور الفطرة، ونور الإيمان، ونور العلم، وصفاء المعرفة، نور على نوره.
ولما كان هذا من نور الله تعالى، وليس كل أحد يصلح له ذلك، قال: { يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ } ممن يعلم زكاءه وطهارته، وأنه يزكي معه وينمو
{ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ } ليعقلوا عنه ويفهموا، لطفا منه بهم، وإحسانا إليهم، وليتضح الحق من الباطل، فإن الأمثال تقرب المعاني المعقولة من المحسوسة، فيعلمها العباد علما واضحا
{ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } فعلمه محيط بجميع الأشياء، فلتعلموا أن ضربه الأمثال، ضرب من يعلم حقائق الأشياء وتفاصيلها، وأنها مصلحة للعباد، فليكن اشتغالكم بتدبرها وتعقلها، لا بالاعتراض عليها، ولا بمعارضتها، فإنه يعلم وأنتم لا تعلمون.
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11/11/2010, 10:30 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مَاهِينُورْ
شعلة المجلس العام
تاريخ التسجيل: 06/11/2006
المكان: ||ياربّ لاراحة إلاّ بقُربك فقَربنيْ منكْ ♥
مشاركات: 3,840
Post

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلآ / الصخرة
بارك الله فيك وجزاك الله خيراً على فتح مثل هذا الموضوع
محتااجين ندبّر آيات القرآن وأن نقرأه بتدبّر ولو آية في اليوم
جزاك الله خير ,
وإن شاء الله سيكون لنا حضور هنا بالمشاركة والقراءة ..
۞

قال تعالى :
{ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }
من لطائف القرآن : الاقتصار في وصف ( سَرِيعُ الْعِقَابِ ) على مؤكد واحد ,
وتعزيز وصف ( الغفور الرحيم ) بمؤكدات ثلاثة وهي : إن ، ولام الابتداء، والتوكيد اللفظي؛
لأن ( الرحيم ) يؤكد معنى ( الغفور ) :
ليطمئن أهل العمل الصالح إلى مغفرة الله ورحمته، وليستدعي أهل الإعراض والصدوف إلى الإقلاع عما هم فيه.


اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11/11/2010, 11:00 AM
عضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 31/01/2008
المكان: الرياض
مشاركات: 4,504
( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ )*

أَخبرنَا تَعَالَى أَنه يبتَلي عباده : أَيْ يَختَبِرهم وَيمتَحنهمْ كَمَا قَال تَعَالَى " وَلنَبلوَنكم حتى نَعلَم الْمُجَاهدينَ مِنكُم والصَّابرين ونبلو أَخْباركم " فَتَارة بِالسّراءِ وتَارة بِالضَّراءِ من خوفٍ وجُوعٍ كَمَا قَال تَعَالَى " فَأَذَاقَها الله لِباس الْجُوع وَالْخَوف" فَإِنَّ الْجائِع وَالْخائِف كلّ مِنهُما يَظْهَر ذَلك عَلَيه وَلهذَا قَالَ لِبَاس الْجُوع وَالْخَوف وَقَال هاهنَا " بِشَيءٍ مِن الْخَوْف وَالْجُوع " أَيْ بِقَليلٍ مِن ذَلِك " وَنَقْص مِنْ الأَمْوَال " أَي ذهَاب بعضها " وَالأَنْفس " كَمَوت الأَصحَاب والأَقَارب وَالأَحباب " وَالثّمرات " أَي لا تغِلّ الْحَدائق وَالْمزارع كَعَادَتهَا قَال بَعض السَّلَف : فكَانتْ بَعض النّخيل لا تثْمر غير وَاحِدة وكلّ هَذَا وَأَمثاله مِمّا يختَبِر اللَّه بِهِ عِباده فَمَن صَبر أَثَابَه ومن قَنَطَ أَحلَّ بِهِ عِقَابه ولهذَا قَالَ تَعالَى " وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ" وَقَد حكَى بَعض الْمفَسِّرِن أَنَّ الْمُراد مِن الْخَوف هاهنَا خَوْف الله وَبِالْجُوعِ صِيام رمضان وبِنَقصِ الأَموال الزّكَاة وَالأَنفُس الأَمرَاض وَالثَّمَرَات الأولاد وفِي هَذَا نَظَرٌ واَلله أَعلَم .


__________________
اللهُم اجعل القرآن العظيم نور أبصارنا، وهدايتنا في الدنيا والآخرة. اللهُم ذكرنا منهُ ما نَسينا،
وعلمنا منه ما جهلنا, اللهُم ارزقنا تلاوته على الوجه الذي يُرضيك عنا آناء الليل وأطراف النهار،اللهُم إجعلنا ممن يُقيم حروفه وحدوده،
ولا تجعلنا ممّن يُقيم حروفه ويضيع حدوده, اللهُم إجعله شاهداً لنا، وإجعله شفيعاً، اللهُم إجعلنا ممن إتبع القرآن فقادهُ إلى رضوانك وإلى جناتِ النعيم،
ولا تجعلنا ممّن اتبعه القرآن فزُجَّ في قفاهُ إلى النار. اللهُم إجعلنا من أهل القرآن الذين هُم أهلك وخاصّتُك ، يا ربّ ياكريم - آمين


اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11/11/2010, 11:01 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ Fahad Al Sudais
مشرف سابق في منتدى الجمهور الهلالي
تاريخ التسجيل: 21/02/2008
المكان: مدريــدي / ارسنــالي
مشاركات: 13,134
الله يحييكم جميعاً وننتظر مشاركاتكم والبقيّة ليعم الاجر والفائدة

...

{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}
الآيه : 22 .. ابراهيم

تفسير القرطبي

هذه الآية تسمى خطبة إبليس
ذكر الحسن: أن إبليس يقف يوم القيامة خطيباً في جهنم على منبر من نار يسمعه الخلائق جميعاً. وقيل أنه يخطب خطبته هذه بعدما يسمع أهل النار يلومونه ويقرعونه على أن أغواهم حتى دخلوا النار. فيقول لهم: إن الله وعدكم وعد الحق أي وعدكم وعداً حقاً بإن يثيب المطيع ويعاقب العاصي فوفى لكم وعده
ووعدتكم فأخلفتكم أي وعدتكم ألا بعث ولاثواب ولاعقاب فكذبتكم وأخلفتكم الوعد
وماكان لي عليكم من سلطان أي لم يكن لي قدرة وتسلط عليكم
إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي أي بالوسوسة والتزيين فاستجبتم لي باختياركم
فلاتلوموني ولوموا أنفسكم أي لاترجعوا باللوم علي اليوم ولكن لوموا أنفسكم فالذنب ذنبكم
ماأنا بمصرخكم وماأنتم بمصرخي أي ماأنا بمغيثكم ولاأنتم بمغيثي من عذاب الله
إني كفرت بماأشركتمون من قبل أي كفرت بإشراككم لي مع الله في الطاعة
إن الظالمين لهم عذاب أليم أي أن المشركين لهم عذاب مؤلم. هكذا يكشف إبليس عن عداوته لإبن آدم ويعترف بخذلانه له ليزيده حسرة وندماً.
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11/11/2010, 02:26 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ طفلة خانها التعبير
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 25/01/2008
المكان: بين جرحي وإبتسامتي
مشاركات: 1,831
اهلا بالصخرهـ
الله يجعلهـ في ميزان حسناتكـ يارب..
.........

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}
تأتي هذه الآية عقب الدعوة إلى إصلاح ذات بين المسلمين لاستجاشة قلوب الذين آمنوا واستحياء الرابطة الوثيقة بينهم، والتي جمعتهم بعد تفرق، وألفت بينهم بعد خصام؛ وتذكيرهم بتقوى الله، والتلويح لهم برحمته التي تنال بتقواه فتذكرهم بالأخوة التي تربط بينهم ومما يترتب على هذه الأخوة أن يكون الحب والسلام والتعاون والوحدة هي الأصل في التعامل، وأن يكون الخلاف أو القتال هو الاستثناء الذي يجب أن يرد إلى الأصل فور وقوعه؛ وأن يستباح في سبيل تقريره قتال المؤمنين الآخرين للبغاة من إخوانهم ليردوهم إلى الصف، وليزيلوا هذا الخروج على الأصل والقاعدة. وهو إجراء صارم وحازم كذلك. ومن مقتضيات هذه القاعدة كذلك ألا يجهز على جريح في معارك التحكيم هذه، وألا يقتل أسير، وألا يتعقب مدبر ترك المعركة، وألقى السلاح، ولا تؤخذ أموال البغاة غنيمة. لأن الغرض من قتالهم ليس هو القضاء عليهم، وإنما هو ردهم إلى الصف، وضمهم إلى لواء الأخوة الإسلامية. والأصل في نظام الأمة المسلمة أن يكون للمسلمين في أنحاء الأرض إمامة واحدة، وأنه إذا بويع لإمام، وجب قتل الثاني، واعتباره ومن معه فئة باغية يقاتلها المؤمنون مع الإمام. وعلى هذا الأصل قام الإمام علي - رضي الله عنه - بقتال البغاة في وقعة الجمل وفي وقعة صفين؛ وقام معه بقتالهم أجلاء الصحابة رضوان الله عليهم. وواضح أن هذا النظام، نظام التحكيم وقتال الفئة الباغية حتى تفيء إلى أمر الله، نظام له السبق من حيث الزمن على كل محاولات البشرية في هذا الطريق.
........................

..وفقكــــمـ الباريّ..
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11/11/2010, 09:57 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عريب عبدالله
إشراقة المجلس العام
تاريخ التسجيل: 13/10/2004
المكان: الرياض
مشاركات: 3,979
‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ * وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ * وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ * هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ‏}‏

الظاهر أن المقسم به، هو المقسم عليه، وذلك جائز مستعمل، إذا كان أمرًا ظاهرًا مهمًا، وهو كذلك في هذا الموضع‏.‏

فأقسم تعالى بالفجر، الذي هو آخر الليل ومقدمة النهار، لما في إدبار الليل وإقبال النهار، من الآيات الدالة على كمال قدرة الله تعالى، وأنه وحده المدبر لجميع الأمور، الذي لا تنبغي العبادة إلا له، ويقع في الفجر صلاة فاضلة معظمة، يحسن أن يقسم الله بها، ولهذا أقسم بعده بالليالي العشر، وهي على الصحيح‏:‏ ليالي عشر رمضان، أو ‏[‏عشر‏]‏ ذي الحجة، فإنها ليال مشتملة على أيام فاضلة، ويقع فيها من العبادات والقربات ما لا يقع في غيرها‏.‏

وفي ليالي عشر رمضان ليلة القدر، التي هي خير من ألف شهر، وفي نهارها، صيام آخر رمضان الذي هو ركن من أركان الإسلام‏.‏

وفي أيام عشر ذي الحجة، الوقوف بعرفة، الذي يغفر الله فيه لعباده مغفرة يحزن لها الشيطان، فما رئي الشيطان أحقر ولا أدحر منه في يوم عرفة، لما يرى من تنزل الأملاك والرحمة من الله لعباده، ويقع فيها كثير من أفعال الحج والعمرة، وهذه أشياء معظمة، مستحقة لأن يقسم الله بها‏.‏


‏{‏وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ‏}‏ أي‏:‏ وقت سريانه وإرخائه ظلامه على العباد، فيسكنون ويستريحون ويطمئنون، رحمة منه تعالى وحكمة‏.‏

‏{‏هَلْ فِي ذَلِكَ‏}‏ المذكور ‏{‏قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ‏}‏ أي‏:‏ ‏[‏لذي‏]‏ عقل‏؟‏ نعم، بعض ذلك يكفي، لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد‏.‏

من تفسير السعدي


أحب أذكر أن أحنا الآن في عشر ذي الحجة ومن الجميل إغتنامها بالتزود في الطاعات ومن أفضل الطاعات الصيام

ولعلي أذكر بفضل صيام يوم عرفة وهو يوافق الأثنين المقبل بإذن الله وهو بإذن الله كفارة لعام قبلة وعام بعده


بالحب والإشراق
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12/11/2010, 04:20 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/05/2008
المكان: فوق الترآب حـآإآليآ |:
مشاركات: 1,707
ّ لآإله إلآ أنت سبحآنك إني كنت من الظآلمينَ

..

(فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً) (الكهف:6)



قوله تعالى: {فَلَعَلَّكَ } الخِطاب للرسول صلى الله عليه وسلم { بَاخِعٌ نَفْسَكَ } مهلكٌ نفسَك،
لأنه كان صلى الله عليه وسلم إذا لم يجيبوه حَزِنَ حَزناً شديداً، وضاق صدره
حتى يكادَ يَهلك، فسلَّاه الله وبيّن له أنه ليس عليه من عدم استجابتهم من شيء،
وإنما عليه البلاغ وقد بلَّغ.




( عَلَى آثَارِهِمْ) أي باتباع آثارهم، لعلَّهم يرجعون بعد عدم إجابتهم وإعراضهم.

( إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيث)ِ أي إن لم يؤمنوا بهذا القرآن.

(أَسَفاً) مفعول من أجله، العامل فيه: { بَاخِعٌ } المعنى أنه لعلك باخع نفسك من الأسف
إذا لم يؤمنوا بهذا مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم ليس عليه من
عدم استجابتهم من شيء، ومهمة الرسول صلى الله عليه وسلم البلاغ،.
قال تعالى: { فإنما عليك البلاغ} [الرعد: 40] ، وهكذا ورثته
من بعده: العلماء، وظيفتهم البلاغ وأما الهداية فبيد الله.


.,


يعطيك العآفيه { صخرتنآ }
موضوع قيم أسأل الله أن ينفع به

اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12/11/2010, 02:10 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ Fahad Al Sudais
مشرف سابق في منتدى الجمهور الهلالي
تاريخ التسجيل: 21/02/2008
المكان: مدريــدي / ارسنــالي
مشاركات: 13,134
(( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ ))

الآيه : 43 .. النور

تفسير ابن كثير

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا يذكر تعالى أنه بقدرته يسوق السحاب أول ما ينشئها وهي ضعيفة ، وهو الإزجاء
ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ أي : يجمعه بعد تفرقه ، ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا أي : متراكما ، أي : يركب بعضه بعضا
فَتَرَى الْوَدْقَ أي المطر يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ أي : من خلله
قال عبيد بن عمير الليثي : يبعث الله المثيرة فتقم الأرض قما ، ثم يبعث الله الناشئة فتنشئ السحاب ، ثم يبعث الله المؤلفة فتؤلف بينه ، ثم يبعث الله اللواقح فتلقح السحاب .
وقوله وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ قال بعض النحاة : " من " الأولى : لابتداء الغاية ، والثانية : للتبعيض ، والثالثة : لبيان الجنس . وهذا إنما يجيء على قول من ذهب من المفسرين إلى أن قوله مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ ومعناه : أن في السماء جبال برد ينزل الله منها البرد . وأما من جعل الجبال هاهنا عبارة عن السحاب ، فإن " من " الثانية عند هذا لابتداء الغاية أيضا ، لكنها بدل من الأولى ، والله أعلم .
وقوله فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يحتمل أن يكون المراد بقوله فَيُصِيبُ بِهِ أي : بما ينزل من السماء من نوعي البرد والمطر فيكون قوله فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ رحمة لهم ، وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ أي : يؤخر عنهم الغيث .
ويحتمل أن يكون المراد بقوله فَيُصِيبُ بِهِ أي : بالبرد نقمة على من يشاء لما فيه من نثر ثمارهم وإتلاف زروعهم وأشجارهم . وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ أي رحمة بهم .
وقوله يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ أي : يكاد ضوء برقه من شدته يخطف الأبصار إذا اتبعته وتراءته .
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 12/11/2010, 07:24 PM
عضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 31/01/2008
المكان: الرياض
مشاركات: 4,504
Post باركَ الله في كُل حرفٍ خُُّط ..

( إنَّ اللهَ لا يستحييِ أنْ يضرب مثلاً ما بعوضةً فَما فوقهَا فأمّا الذين آمنوا فيعلمُون أنهُ الحقُّ مِن ربّهِم وأمّا الذين كَفروا ..
فيقولون مَاذا أرادُ اللهُ بهَذا مثلا يُضل بِهِ كثيرا ًويهدي بِهِ كثيراً وما يُضل بِه إلا الفَاسقيْن )*

إن الله لا يستحي أن يضرب" يجعل "مثلا" مفعول أول "ما" نكرة موصوفة بما بعدها مفعول ثان أي مثل كان أو زائدة لتأكيد الخسة فما بعدها المفعول الثاني "بعوضة" مفرد البعوض وهو صغار البق
"فما فوقها" أي أكبر منها أي لا يترك بيانه لما فيه من الحكم "فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه" أي المثل "الحق" الثابت الواقع موقعه "من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا"
تمييز أي بهذا المثل وما استفهام إنكار مبتدأ وذا بمعنى الذي بصلته خبره أي : أي فائدة فيه قال تعالى في جوابهم "يضل به" أي بهذا المثل "كثيرا" عن الحق لكفرهم به "ويهدي به كثيرا" من المؤمنين لتصديقهم به "وما يضل به إلا الفاسقين" الخارجين عن طاعته. / تفسير الجلالين
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 12/11/2010, 07:46 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 06/05/2010
المكان: يارب اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
مشاركات: 389
قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم ) الأنفال 24.
فمن استجاب لهما كانت الحياة الحقيقية الطيبة القائمة على الرضا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا وهي الحياة الهانئة المستقرة وصدق الله ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ) النحل 97 .
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 12/11/2010, 07:48 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 06/05/2010
المكان: يارب اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
مشاركات: 389
قال تعالى : ( إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم ) الأنفال .
قال الإمام الزجاج -رحمه الله- :أي إذا ذكرت عظمته وقدرته وما خوف به من عصاه فزعت قلوبهم . قال ابن تيمية -رحمه الله- : من لم يتعظ بالقرآن والموت لو تناطحت جبال الدنيا بين عينيه ما اتعظ .
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 06:52 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube