#1  
قديم 28/03/2010, 08:06 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 22/11/2009
المكان: يسـار صـدرهـ ..!!
مشاركات: 34
قصــة : حــب عــابر للجــــدران : تـم اظـافة الجـزء الثالث والاخير ..!!

الجزء الاول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..قبل ما تسنترون ترى القصة طويلة شوي ,,من 3 صفحات يعني اللي بيجيب فشار ( بوب كورن يا عيال النعمة ) ولا عصير ويخزنها ويسكر النت.

طبعا زي ما كلكم عارفين نقلنا للشمال وتركنا ظهرة البديعة (وما الحب الا للحبيب الأول ) المهم بعد ما نقلنا للبيت الجديد كان البيت اللي جنبنا فاضي تو أهله ما نزلوا فيه وطبعا جالس امني نفسي بكل ما أؤتيت من قوة أن اللي ينزلون فيه يكونون لبنانيين ولا سوريين ولا انشالله أمريكان ...وبعد شهرين ونص بالضبط انسكن البيت الجديد وبديت أشوف سيارات العفش والأثاث كل شوي سيارة جايه وحاطه عفش لهم ورايحة ..و أنا طبعا جالس عند باب بيتنا ورافع يدي الى السماء ..( يارب اجلعهم بيض شقران حمر عطر يا رب ) وشوي الا أشوف سيارة صالون فيها عيال سعوديين صغار ونزلوا ودخلوا البيت ساعتها عرفت أن الله ما استجاب لدعوتي وأدخل بيتنا ودمعتي على طرف خدي من الحزن والصدمة ..يعني يا ربي ولا شي من أحلامي يتحقق ...والتزم الصمت في حجرتي ما غير صرت العب بلاي ستيشن واكل في حجرتي ...لين بعد باسبوع تناديني أمي وانزل لها في الصالة والقاها مجهزة دلتين قهوة و3 ترامس شاهي و طقم فناجيل وبيالات ..وتقول لي يالله وأنا أمك ودها لجيراننا الجدد الله يعافيك.

أنا: هيي انتي استحي على وجهك ترا ماحنا في البديعة قهوة وشاهي ترانا الان في الشمال ثانيا ما امداتس ما كملتي ست شهور في هالبيت امداك تصيرين صاحبة واجب اها بس ..

أمي: يعني وأنا امك في البديعة شي والشمال شي ثاني كلها نفس الشي وأنا امك وحق الجار على الجار كليف قم بس يالله ود قهوة الجيران لا يشرهون علينا. ..واشيل القهوة والشاهي واروح للجيران ونفسي في خشمي وأدق الجرس حقهم ويسألني صوت شين... مين عند الباب وأرد جيرانكم ..ويرجع الصوت الشين وش جيرانكم وش يعني وش تبي صدقة ... وارد لا جعلك مانيب قايل افتحوا الباب جايبين لكم شاهي وقهوة ...ويرد الصوت الشين في الانتركوم يقول لي وش شاهي وقهوة شايفنا نطر ..قلت بتفتحون ولا بامشي ..ويرد علي خلاص بنفتح بنفتح وشوي وينفتح الباب وبزر عليه فانيلة وصروال طويل وشعره محيوس وحالته حاله ( ساعتها انا قرفت من جد ) المهم وأعطي البزر دلال القهوة وترامس الشاهي وشوي والولد بدا يحلطم يووه ثقيله وشلون باشيلها ..ما اقدر,, وانا مكشر في وجهه ابي اعطيه اياه واخلص وفجأة اسمع صوت ملائكي تقول نازل من السماء صلاح حبيبي وش فيك ..و يرد عليها واحد معطيني دلال وترامس واجد ويبيني اشيلهم وانا ما اقدر ..وترد عليه صاحبة الصوت الملائكي طيب حبيبي شل اللي تقدر عليه وانا باشيل الباقي ..وشوي وتقبل ..( اقبلت تقل ابو فانيلة ماهو معاها ) سبحان الي خلقها ذاك الطول ( مو زرافة ولا قصيرة ) وذاك البياض اللي مثل الثلج وذيك العيون ولا عيون اطلق غزال وشعر اللي طول ماهي تمشي يتموج يمين يسار يمين يسار وتجي قبالي طبعا ساعتها عيوني صارت زي كاميرات المرور طقت هالفلاش من مختلف الجهات وطقيت التتنيحة ( التتنيحة = يعني لحظة صمت وعيون مبزرة وتتوافق اذا راى الشاب بنت جميلة ) وتجي صوب الباب وتحط يدها على راس أخوها ..ساعتها من كل قلبي قمت احسد في أخوها واقول في نفسي ياليتني محله ولا حتى قملة في راس أخوها وتقول لي البنت نعم وانا مطقم بتتنيحتي ولا كني في الدنيا ومعي طقم الفناجيل والبيالات وتقول هي لاخوها ...

صلاح وش جاب هالرجال ..ويهز صلاح دمجته أنا وش يدريني يا سارا ..وتلتفت سارا يمي أخوي فيك شي ..وانا متنح و مبزر عيوني فيها وتمد يدها تبيني أناولها طقم الفناجيل والبيالات ..من الوله اللي فيني مديت لها يدي ومسكت يدها ( يدها زي آيسكريم الفانيليا اذا ساح ..يلعن ابو ذا احساس ) وتوخر يدها بسرعة وأقول ها ليه وخرتي يدك والبنت شكلها نرفزت وخذت الترامس ودلة ومشت وقالت لاخوها صلاح ياخذ طقم الفناجيل والبيالات مني ..وأنا متنح ومطير عيوني وراها وشوي وأدخل بيتهم وأقول لصلاح ليه سارا راحت ..طبعا صلووحي خذا الطقم مني وسكر الباب في وجهي ومشا ..وأنا جلست قدام الباب حتى أن خشمي كان لاصق بفتحة المفاتيح ..وسرحت بسارا وقام قلبي ينبض ينبض ويقول طرقع طرقع وبديت أحلم والله يفكني ويفك السامعين من أحلامي ..حلمت اني انا وسارا في جزر هاواي وأننا نركض ونلعب وهي مطقمة ذاك البكيني اللي لونه زهري ومشجر بزهيرات خضر وصفر وأنا بالشورت الاخضر المقلم بأزرق ونضحك ونلعب ويوم مسكتها الا وتطيح بعد قلبي واهبد في الارض وراها ونقعد نتدربي على الرمل وتوني مقرب خشتي من خشتها الا و ....طاااااط ( بوري سيارة أبوها ) ويطلع ابوها راسه من الدريشة ويقول لي نعم تبي شي يا ولدي.

أنا وأنا جايه مسرع وداس راسي في دريشة سيارته أبي احب راسه ) طال عمرك أنا عبدالعزيز ولد جيرانكم طالب في كلية الطب وعمري 23 ومستقيم ولاني منحرف ومحافظا على صلاتي حتى أسئل أمام مسجدنا في البديعة معي منه شهادة خبره 16 سنة وأمام مسجدنا هنا حاطني تحت التجربة والحمدلله.

أبو جيراننا : ونعم يا ولدي بس وش تبي يومك واقف عند باب بيتنا.

أنا: لا طال عمرك كنت أجيب لكم قهوتكم وتراها ماهي كافية بحقكم بس أنت تآمر متى تبون غداكم وأنا أجيبه لك برسم الخدمة واذا بغيت أي شي يا عمي مهما كان ..تبي أحد يصلح لكم الدشوش ..تبي سباك لحماماتكم ..تبي كهربائي تبي طباخ بس قل لي .تراك مااحللك اذا ماعلمتني ولا ناديت أحد غيري ولا ناديتني بس قل تعال يا عبدالعزيز حتى اذا تبي أصير ميكانيكي اصلح سيارتك عادي بس تكون سيارتك داخل بيتكم...

أبو جيراننا : لا تسلم يا وليدي ..ابشر اذا بغينا شي بنقول لك لا تخاف ..بس تسمح لي يا وليدي أدخل بيتنا الحين.. ودخل ابو جيراننا بيتهم وانا اطمر على بيتنا وبالتحديد على حجرتي اللي نافذتها تطل على بيت جيراننا ..واسنتر هناك مير الرؤية غير متضحة كلها بسبب هالمظلة اللي مركبينها ..صدق يا شين حركات أهل البديعة الا يحطون مظلة علشان ما يكشفونهم جيرانهم ...المهم يوم شفت الرؤية غير متضحة وأنزل لأمي بالصالة واقول لها..

أنا: يمّه متى ناوين انشالله نعزم جيراننا في بيتهم؟ وانشالله بتصير غدا ولا عشا ..؟

أمي : وش نعزمهم ..وشوله وبعدين في أحد يعزم أحد في بيته أنت صاحي؟

أنا : لا يمّه حق وواجب .الجار للجار ولو جار والحق لسابع جار ومثلك عارف.ولا عادي نعزمهم في بيتنا بس يجون كلهم

أمي : طعنتين مو من شوي مانت راضي تودي لهم قهوتهم ..وش غيرك وصرت تحث على حقوق الجيرة.

أنأ: لا يا ميمتي كل شي الا حقوق الجيرة الرسول وصى على سابع جار ...الحين عن اذنك بروح لحجرتي ...وانا فاتح دريشتي ( الدريشة = النافذة) بس طبعا الرؤية منعدمة بسبب مظلة القراوى اللي حاطينها الأهل المهم اذني ملصقها على الجدار ابي اتسمع جيراننا الا واسمع سارا تقول لأمها انا بتطلع تتمشى في الساحة وبتقرا مجلة ..يا قلبي على الدلع بتقرا مجلة ..ساعتها وصل ضغطي 1000 ابي اشوفها باللي هي به ..وما لقيت حل الا أني اطلع السطح بس وشوله يبي لي عذر ساعتها ما لقيت الا الدش ..و أقول لاهلي اني باصلح الدش وصاروا أهلي يصارخون بس الدش زين مافيه شي ينتصلح واقول لهم لا واحد من ربعي يقول اذا فريت الدش شوي تطلع لك الشوتايم ببلااش المهم عن أذنكم واجلس فوق في السطح طبعا الاسم اصلح الدش بس عيوني على ساحة بيت جيراننا ( ساحة =حوش ..ما تلاحظون اني بديت اتأثر بكلام أهل الشمال ) والبنت ( سارا ) بعد قلبي على المرجيحة تقرى المجلة وتطلع فوق وتنزل تحت وانا قليبي ماغير يطرقع كانه شروخة العيد ..بعد ساعة دخلت سارا لبيتهم وبلشت أنا بالدش مدري شفت راس دشنا ساجد في الأرض والبلا أني ماعرف شي في الدشوش وما وعيت الا ابوي يتوعد فيني ويالله يالله عطاني اذن خروج عشر دقايق أجيب فني دشوش ويصلح الدش ويطلع أبوي قرار أني ما عاد أرقى السطح الا لعذر شرعي وسبب مقنع ..بس مو هنا المشكلة ..المشكلة أني في عز حر الرياض وصيفها أجلس فاتح الدريشة أتسمع وش يصير في بيت سارا ..وعرفت أنها تحب دايما تطلع في ساحتهم يا تقرا مجلات على المرجيحة أو تتطافش برجولها في المسبح حقهم وأحيانا تهتم بالحديقة وتزرع أزهار ...وتلوموني فيها الله يستر على بنات جنوب الرياض ان تحمسوا وطقتهم الرومانسية شروا شريط لخالد عبدالرحمن وقاموا يسمعونه وهم يلعبون بالشروخة .. المهم ما علينا بما أن البنت صارت تطلع معظم وقتها في الساحة وأنا ممنوع اطلع السطح الا لعذر شرعي فجلست أفكر بسبب مقنع يخليني ارقى السطح وبالفعل وجدتها ...وانزل تحت للشغالة وأقول لها تجهز لي مكنسة وسطل وعلبة كلوركس وتسالني أمي ليه فأجاوبها بكل ثقة باغسل خزانكم ابشري من اليوم ورايح باهتم بصحتكم...

أمي: وشوله وأنا أمك تغسل الخزان توه نظيف البيت ماصار لنا فيه ست شهور يعني ما امداه..

أنا : الله يهديتس يمّه بس والعمال اللي كانوا فيذا يبنون تظمنين اذا كانوا منظفينه ولا لا واذا منظفينه صدق منظفينه بشكل جيد ولا خرطي ..رجاءا خليني أهتم بصحتكم ..وبالفعل رقيت للسطح وأول مرة في حياتي انظف خزانات بس كله على قولة محمد عبده ( لعيون سارا ) وقمت أنظف والبنت قبال عيني جالسة على الحديقة تراعي الوردة وتسقيها وأنا ادعي الله يقلبني وردة في يدها ..وتو سارا تقوم الا يجي الهوا يطير شي من تنورتها وتطلع الركب ..بس مو أي ركب ..ركب نظام مراية ( يعني تلق الواحد يشوف فيها صورته ) ساعتها ما دريت بنفسي الا مدردب في الخزان كلي وعلى بالي ما توجعت ثم قمت ثم طلعت من الخزان الا و كانت البنية دخلت بيتهم يلعن أبو القهر وأنا بلشت بذا الخزان ..بس كملت غسيله ..ورجعت للبيت ..وثاني يوم اسمع سارا تقول لاهلها أنها بتطلع تشرح لاخوها صلاح درس الرياضيات في الساحة ..ومن سمعتهم الا وانطلق للسطح ومعي عدتي المكنسة والكلوركس والسطل ..وهي تتمرجح وتشرح لاخوها وانا امرجح بالمكنسة في وسط الخزان وعيوني عليها ولو تجي نسمة هوا طيرتني من محلي بس اللي يبي الزين يتحمل ماجاه ..وصارت هذي حالتي كل ما سمعتها بتطلع للساحة مسكت عدتي ورقيت أنظف الخزان ..لدرجة مرة طلعت في ساحتهم مرتين قمت وغسلت خزاننا مرتين ..عادي ما يهمني صحيح اخواني دخلوا المستشفى بسبب هالكلوركس وشغالتنا بغت تموت علينا مرة ..بس ما يثنيني هالشي عن منية القلب الى يوم الجمعة سمعت سارا تقول لآمها الجو حر وأنها بتروح تطافش في المسبح حقهم وأطلع للسطح مسنتر على خزاني الحبوب ومعي عدتي وتوني باكب شوية كلوركس زي العادة ..ويحصل اللي ما عمري توقعته ..تطلع لي سارا بشورت ..مو أي شورت ذاك النوع اللي فوق الركبة بشبرين مدري ثلاثة أشبار وما وعيت بنفسي طقيت التتنيحة وما وعيت الا أنا مفرغ علبة كلوركس كاملة حجم كبير في خزاننا وقعدت كاني صنم اطالع فيها وأتامل ابداع خلق ربي ..ومرت ساعة وانا على جلستي ما تحركت لو عيني ما ارمشت لين سارا دخلت بيتهم وانا أرضيت ضميري حركت المكنسة في الخزان شوي وغسلته بشوية مويه ونزلت بعدتي وأنا ناسي اني مفرغ علبة كلوركس حجم عائلي كبيرة في الخزان ..وشوي الا اسمع ابوي يصارخ باقتله باقتله ...وينه ..طبعا هو يقصدني .المشكلة أي واحد يفتح حنفيه ما صارت تطلع له موية الا تطلع له رغوة وفقاقيع كلوركس ( عادي مفرغ علبة كلوركس كاملة ) وجلس أبوي يطارد فيني ساعة وهو يصارخ يا حمار تبي تقتلنا ولا تبي تقضي علينا ولا وش قصتك وأنا ابي افهم السالفة بس ابو الشباب مو معطيني فرصة.. ملاحقني بعصا المكنسة بيد وشبشب الحمام باليد الثانية .المهم صار البيت كله ريحته كلوركس وجبنا شركة تنظف الخزان وتطهره وقالوا أحسن حل هو نركب خزان مويه جديدة ..مير هذا كله ما أثناني عن اللي في راسي وبعد تلك الاحداث العنيفة بيومين أدخل على هلي وأنا شايل معي صندوق كبير ( عشة حمام ) ارتاعوا أهلي طبعا وسئلوني وش بيدي أنا علمتهم أني نويت اربي حمام انشاء الله وأني شريت اربعين جوز بألفين ريال ..وبالفعل ركبت العشة فوق وثبتها وجبت الحمام ..وصرت كل ما سمعت سارا بتطلع للحديقة ولا للساحة ولا تتمرجح على مرجيحتها نصيت حمامي طبعا العادة اكله بس أحيانا اتفلسف على بالي باطيرهم وطبعا كل ما طيرتهم ماعرف ارجعهم فيضيع مني كذا جوز بس حتى لو ينحاشون كلهم عادي ما يهمني كله لعيون سارا ..مرة شهرين على ذا الحال ودخل الشتا وصار يلفحني البراد فوق في السطوح بس من بغا الدح ما يقول أح وتجيني انفلونزا وزكمة و لا يغيرني شي..بس المشكلة أني حسيت أن موقفي صار بايخ يعني حب من طرف واحد ..لازم أبين لها شعوري ..خصوصا مع دخلة الشتاء ومع ملاحظتها أني مرتز في السطوح كلما طلعت للساحة البنت خفت طلعتها للساحة واذا طلعت تتطلع متحشمة فاصبح الحل الوحيد هو أني اتقرب لها بس وشلون ما أعرف وش اسوي فلجئت لولد خالي واد خلاصة اربع وعشرين ساعة في العقارية سابقا وعند مدخل الفيصلية والمملكة مؤخرا ..فرحت له وشرحت له القصة كلها ..

ولد خالي: شف يا عبدالعزيز بصراحة أنا ما أقدر افيدك لأني طول عمري تعودت على الترقيم يعني اشتري سمك في ما .ما غير أدربي دمجتي في هالأسواق و أتكشخ وبعدين أسنتر على جوالي وأطقطق حظي مع هالبنيات ..وبعدين نديت ..فاشوف وش أنا منيشن عليه ..تعرف أحيانا مع اللخبطة والزحمة تكون طايح بخنيفرة .ولا برطم ولا واحدة جلفة..بس أني أدلك تصيد واحدة أنت منيشن عليها من زمان ..كأنها صعبة شوي.

أنا:طيب واللي يرحم والدينك دبرني لا تتخلى عني ..اسئل واحدة من اللي عندك تفتينا ...من العزيزات على قلبك.

ولد خالي: لا صعبة وش اقول للبنت علميني وشلون أغازل بنت ثانية كان تلعن أبو جداني ناوي توهقنا.

أنا: يا دلخ قل لها ولد عمتي معجبة ببنت جيرانهم ووده يتعرف عليها وخذ منها وش البنات يحبون وكيف اطيحها فيني ويعني من هالاشياء...

وبالفعل دق ولد خالي على خويته ..وقال لها القصة ..هي أول الامر سكتت وعصبت بعدين قالت له الخطة .. و سمتها المواجهة ..قالت لولد خالي يلبس فانيلة علاقي ويقعد عند زلفة البيت ومعه سيجارة واذا شافها جايه يروح يقرب منها وينفخ في وجهها من دخان السيقارة ...طبعا أنا ما عجبتني الخطة بس على كلام ولد خالي نقلا عن خويته أن البنات يحبون العيال الشدة واللي بايعينها بقوة بعد ..فهمت ولد خالي أني ما حلقت شعر اباطي والوضع صعب راح سئل خويته ..وقالت له أحسن البنات يحبون هالمناظر المقرفة .. وبالنسبة للسجاير ما ينفع نستبدلها بعود أسنان ولا مسواك لاني ما أدخن ..قال خويتي تقول لا سو اللي قالت لك عليه بحذافيره..

المهم ثاني يوم غبت عن الكلية وكنت شريت لي فانيلة علاق وبكيت ميريت أبيض مع أني والله ما أدخن وجالس على عتبة ( العتبة =الزلفة ) وأشب في السجاير وأحاول أني أشرب واحدة ولا أقدر وعلى ذي الحالة ساعة وربع وست سجاير احترقوا بلوشي لين جات هي في سيارتها مع السواق وتنزل بعد قلبي ساعتها قمت من زلفتنا ونصيت بابهم وأشب سيجارة سابعها وغصب طيب احطها في فمي وتوني حاطها الا تطقني الكحة وعيوني تحمر وتنخنق أبي أشوف دربي بس ماني قادر وأتعكرف بعلبة بيبسي فاضية وأطيح على وجهي وابي أعرف ردة فعلها وأسمعها تقول وجع ...وش ذا القرف ..صدق قلة أدب ..وتطيح السيجارة المولعة على منطقة حساسة في الجسم وطبعا الواحد وهو لابس صروال أبيض طويل ما تحته أي قطعة ملابس اخرى أي شرارة صغيرة تتعبه ...المهم قمت من الأرض وأنا اصارخ وعندي أحساس شديد بأني سويت شي غلط ..ورجعت البيت بسرعة ودقيت على ولد خالي كوده يدق على خويته يعلمها باللي صار وياخذ رأيها ..ويرد علي ولد خالي بعد شوي ويقول لي البنت تقول لك واصل واستمر على كذا ومن بكرة قل لها وقفي يا بنت اللذين ولا ارجمها بالنعلة ترى بعض البنات يحبون القسوة ..ولا تنسى السيجارة والفانيلة العلاّق وسويت نفس الشي في اليوم الثاني وتوني اقول لها وقفي يا ..الا تصرخ بأعلى صوتها وقح وش قلة الأدب هذي وترجمني بقوطي سبرايت كان معها ..وتصك الباب بأعلى قوتها ..وبما أني مو ذكي مرة .. تعكرفت بنفس قوطي البيبسي حق أمس وأطيح مرة ثانية على وجهي بس هالمرة تطيح السيجارة على أصبع رجلي الاوسط وبغا ينحرق لولا أن فكه الله وساعتها أدق على ولد خالي وفي نيتي أتوطى في بطنه ..ويدق على خويته ويفهمها أني أنا اصبت اصابة خطيرة في الزاوية السفلي اليسرى من الجبهة بقوطي السبرايت واني الدم نزل من جبهتي ..( طبعا كنا أحنا الثلاثة انا وولد خالي وخويته على الخط سوى في ميتنج ) طبعا البنت صدمتنا بالحقيقة المرة ...وهي أنها توقعت ولد خالي هو اللي يبي يغازل بنت جيرانهم فحبت تخرب عليه بس ..بس يوم تأكدت أنه وفي لها ومخلص معها أي هين ..هو كل عصرية في سوق ما خلا مكان ما راح لها حتى مركز التعمير وصله وهي الله لا يخزينا من كح قدامها قالت يووه يسبل لي المهم قالت لنا أن الخطة اللي قالتها لنا الهدف منها أن اللي يسويها يروح في ستين داهية وطبعا أنا اللي كلتها ..الحين سارا تحسب أني وصخ ووقح وراعي سجاير ..وبلشت عاد وش يوخر هالفكرة عن راسها وش السواة والدبرة وصورتي عند البنت مهتزة ...

حالتي سائت وشهيتي انعدمت خصوصا يوم طلعت خوية ولد خالي داجة ماتعرف شي عن الحب العذري ..فكان قدامي حل الا أني أصلح صورتي قدامها بكل ما تيسر من سبل ..صرت كل ما جيت أروح أصلي أوقف في وسط الساحة وأجلس أصارخ يمّه بروح أصلي قبل لا يقيم المسجد ..وكل عصرية أجلس اقرا كتب من مكتبتنا المغبرة بصوت عالي ..صحيح اني ماني فاهم وش انا اقرا وصحيح بقية الجيران اشتكونا ..بس ولو ..وقمت اركض في الحارة بفانيلة اذكرهم موزعينها علينا يومنا في ثاني ابتدائي مكتوب عليها لا للتدخين .وسيجارة عليها علامة اكس يعني انا ما أدخن ..بس أخ يالقهر لو عندي أخت كان ارسلتها لها بس كش علي لو ربع أخت ما عندي ..فقررت أني أسوي خطة بروحي ويا صابت يا ثنين عمي .و بالفعل اتفقت مع ربعي أنهم يجيبون سيارة وانيت ويلحقونها من الكلية الى بيتها واذا وصلت بيتهم ينزل واحد على أنه بيرقمها ساعتها أنا أجي واقول وصلت بكم الجرأة ترقمون بنت جيراننا وأطيح فيهم تكفخ ..واتفقنا على موعد العملية ..طبعا كلكم يتوقع أنه صار زي اللي في الأفلام جوا ناس ثانيين وكفخوني لا بالعكس سارت خطتي كما رسمتها وتو واحد من الشباب نازل على باله بيرقمها وهي تقول له وخر عني يا قليل الأدب وأنا جاي مندفع ,اقول لهم وصلت بكم الجرأة تغازلون بنت جيراننا وتوني ماسك صديقيي بازنطه علشان أطقه والبنت تقول لي عليك بهم الا واسمع صوت سيارة تفرمل بقوة وينزل و احد ماشاء الله تبارك الله طوله مترين ونص وعرضه مترين ..وما اذكر الا انها طاح في الكل تمردغ ..طبعا أنا كنت متفق مع ربعي أطقهم طق كذا وكذا بس ابو الشباب الله لا يهينه قام يطق طق غير طبيعي ويوم بدا يمردغ الشباب قاموا يصارخون هذا اللي قال لنا نلاحقها هذا وما دريت الا ابو الشباب حاطني في سجة وقام يطقني طق كأنه ينفض مرتبة والبنت تقول له يا يزيد هذا اللي جا بيفكني منهم ..ويقول لها يا سارا مو شغلك انا باتفاهم معهم انت ادخلي البيت بس وتدخل سارا وانا في حضن الوحش وبالتحديد على ركبتينه وهو يقول لي أجل تغازلون بنت عمي هذا اللي ناقص ودووووب ( دوووب = صوت ارتطام اصبعه الكبيرة بظهري لانه ما يقدر يحطه كفه كلها على ظهري ,,كفه أكبر من ظهري ) الشباب وقتها ركبوا الوانيت وانحاشوا ..ساعتها أنا تذكرت اللي قول لك من الخيرة أن تموت شجاعا فقمت اصارخ ايه أنا اللي قلت لهم يسوون كذا أنا أحب سارا وابيها تعرف هالشي وكانت هذي أخر كلمات انطق بها قبل أن أصحو بعد يومين في المستشفى العسكري في قسم العظام وأنا كلي مجبس وكلي مثبت بحدايد ولا قادر أحرك الا عيوني ..واشوف أخواني من حولي وابوي وأنا اسئل وش فيني ووش صار لي وكلا يهون علي ويقبل علينا ابو سارا مع أخوها صلاح الصغير جا يسلم علي ويعتذر لي عن اللي سواه ولد أخوه يزيد فيني وقال لي اني يزيد بطل آسيا مرتين في كمال الأجسام .. وأنه المسيكين ( يعني يزيد ) ما كان يدري أني جاي أدافع عن سارا وأن يزيد وده يجي يمي ويعتذر لي ..بس من سمعت أنه بيجيني صرخة ذيك الصرخة لا الله يسلمك يا عمي أبو سارا اعتبر اعتذاره وصل بس لا يقرب من المستشفى ..المهم ابو سارا طلع فيه عرق قعاطة اللي ماجاب معه لاحلاو ولا ورد ..المهم وهو طالع صلاح الفاضي جا يبي يوقع علي ..قصدي على الجبس اللي مغطي كل جسمي ساعتها طرت في راسي خطة جهنمية ..

أنا: صلاح حبيبي وش رايك تربي الحمام اللي عندي وتعتني به بالنيابة عني لين اطلع في المستشفى ؟؟؟

صلاح: هييييه كويس أنت ما تقول شي اذا ربيته وأكلته وغطيته قبل ما ينوم ؟؟

أنا : ابد يا حبيبي بالعكس بأكون مبسوط أن في واحد بيعتني بالحمام بس يا صلاح أبي أكلمك كل فترة وفترة علشان أتطمن على الحمام وأعلمك وش تسوي معه ..؟كم رقم جوالك؟ ولا رقم جوال أختك؟

صلاح: ما عندي جوال بس دق علينا في البيت عادي أنا أكلمك مافي مشكلة ...

أنا: لا حبيبي أخاف أزعجكم أنت عطني رقم أختك سارا وأنا أدق عليك واكلمك وأخذ أخبار الحمام منك ..



هل يعطي صلاح عبدالعزيز رقم جوال أخته أم يمتنع هذا ما سوف تعرفونه في الجزء الثاني






منقــول بتصـرف وانتظــروا الاجــزاء الاخــرى حسـب التفــاعـل ..!!

اخر تعديل كان بواسطة » ألقنــــــــــــــاص في يوم » 30/03/2010 عند الساعة » 05:33 PM السبب: إظـافة الجـزء الثـالث والاخير
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28/03/2010, 10:00 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 08/11/2004
مشاركات: 421
لا تووووووووقف ..

قصه ممتعه طريفه لطيفه ..

يعافيك ربي ..

بآنتظآر اللي بعدو ..
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29/03/2010, 12:18 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/11/2007
مشاركات: 366
يرحم والديك ما توقف ... وبإنتظار الجزء الثاني
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29/03/2010, 03:50 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ موج الخليج الأزرق
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 02/10/2005
المكان: في وطن الهلال
مشاركات: 2,922
ياخوي تحمسنا مع القصة
عطناها مرة وحده

والله حب عذري هههههههههههه وبريء
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29/03/2010, 02:35 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/11/2007
مشاركات: 366
أخوي ألقنــــــــــــــاص تكفى تكفى كمل القصه
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29/03/2010, 05:34 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 22/11/2009
المكان: يسـار صـدرهـ ..!!
مشاركات: 34
تسلمووووووون على المــرور

وهـذا
( الجزء الثاني )


أنا: مين ايه الحمام سووا اللي يجوز لك انشاالله تشربهم قاز ...الله يخليك لي ذخر يا صلووحي يا حبيبي ... ولما جت الساعة 12 منتصف الليل أنادي ممرض هندي وأعطيه الرقم علشان يدق علييه ويحط السماعة على أّذني وفمي ويرن التليفون أول مرة في حياتي أحس أن رنة التليفون هالمرة غير ..وترد بعد قلبي سارا وهنا أصعب موقف أنك تكلم اللي تحبها لأول مرة وماتعرف وش بتقول لها ...

سارا: الو نعم ميين معاي ؟؟ الو أي خدمة ( أتلعثم من الحيا مالت علي مو قادر أحكي ) الو بترد ولا باسكر..

أنا : لو سمحتي ممكن أكلم الأستاذ صلاح اذا ما عليك كلافة ؟؟

سارا : نعم الأستاذ صلاح عفوا أنت من تبغى ؟؟

أنا:ابغى الاستاذ صلاح ابن أبو سارا اللي ساكن جنبنا ..؟؟

سارا : وهي تضحك هو أولا أبو محمد مو أبو سارا ثانيا هذا مو جواله هذا جوال أخته ثالثا أنت ولد جيراننا عبدالعزيز اللي انطق ( وهي تضحك ) رابعا صلاح عمره 11 سنة و شلون صار أستاذ وكيف تبيه يسهر الى الساعة 12 هو نايم الآن تبيني اذا صحا ابلغه شي؟

أنا: لا لا تصحينه اصلا شكله تعبان ,,بعدين انا عبدالعزيز بس ما انطقيت بس شوية اصابات هذا كل الأمر ,,يعني كل الناس الاقويا يدخلون المستشفى من وقت لآخر ,,بس حبيت أسئل الأستاذ صلاح عن الحمام ..خصوصا الحمامة البيضا الناعمة اللي تطيح الطير من السماء هل يا ترى حست بالحمامة الرمادية اللي طاحت من فوق العشة بسبتها وانجلدت من صقر اللهم يا كافي لا يخاف الله ولا يرجيه ..ترى الحمامة الرمادية الذكر ما انطقت الا علشان خاطر الحمامة البيضاء ..

سارا: ياحياتي مسكينة الحمامة الرمادية الذكر ما تستاهل تكسر الخاطر والله ..بس بيني وبينك هالحمامة ترفع الضغط اجل يرضيك تتن وتلبس فنايل علاقية وتسوي حركات بايخة..صدق انها حمامة ما تستحي على وجهها.

أنا: بيني وبينك هالحمامة الرمادية ما سوت كذا الا يوم قالوا لها هالحركات بتعجب الحمامة البيضا عاد الحمامة الرمادية داجة في دنياها ما قد تعدت عيونها عشتها ..لين جات عشة جنب عشتهم ...ونصحوها تتن ولا هي مو يم الدخان ولا الخرابيط ولا فنايل علاق أي والله العظيم ..بس لو ترضى الحمامة البيضاء عاد أن تكمل افراح الحمامة الرمادية ...

سارا : خل الحمامة الرمادية تطلع من المستشفى أول وتنور عشتها وساعتها يصير خير ...

أنا: يعني بتسمحين لي أتطمن على الحمامة البيضاء كل يوم وانقل أخبارها للحمامة الرمادية ؟؟ علشان نريح قلوب الحمام بس ونكسب فيهم أجر ؟

سارا : هااو ماتبي تكلم الأستاذ صلاح على قولتك هو ترى يفهم في الحمام أكثر مني ؟؟

أنا: لا خليه نايم أنا انشاءلله بأدق بكرة في مثل هالوقت علشان أتطمن على الحمام اذا مافي مانع ؟؟

سارا : في مثل هالوقت بيكون نايم أكيد ,,ولا تبيني اقول له علشان يسهر يستناك.

أنا: لا وشوله تقلقين منامه .أنا اسئل الحمامة البيضا قصدي اسئلك عن الحمام وأنتي كلك ملح وقبله قصدي خير وبركة الله لا يحرمني منك قولي آمين ..

سارا : آمين ولا منك ولا من خفة دمك أجل أحد يغسل خزانهم بالكلوركس مرتين,, يا حياتي ابوك تولاك تولي.. وأنت ما غير في السطوح مشتغل قزقزة ..

أنا: لاوالله يا انظف الخزان يا اربي الحمام بس يعني كنتي عارفة أني اقزقز ....

سارا: طووط طوووط طووط يالله يا شاطر بلاش غلبة شكلك تعبان ومصخن وبكرة انشاءالله أعلمك وش صار على الحمام...وبالذات الحمامة البيضاء وأنت تعلمني كيف صحة الحمامة الرمادية...

وسكرت السماعة وقلبي بقى على الخط ...آه يالمكالمة لو يحسبونها الهاتف السعودي علي بمليون ولا بيهمنيش ( لعيون سارا )...

ومن ثاني يوم صرت أكلمها واستمرت المكالمات بيننا .وبديت أخذ فرصتي بالتعبير عن مشاعري تجاهها وأبوح لها بأشواقي علشان نقترب من بعضنا أكثر ..

سارا: عبدالعزيز على أننا صار لنا كم يوم نكلم بعض قصدي اعلمك عن آخر أخبار الحمام بس ابي أعرف أنت وش طموحك في هالدنيا ..

أنا: طموحي نلتقي أنا وحمامتي ونسوي لنا عشة وتجلس حمامتي تبيض وأنا أربي فريخاتنا وأعلمهم الطيران ..ونقعد في تالي ..ناكل الحب بكل الحب ( الحب الثانية الغرام والحب الاولى مرادفة للفصفص ) ...وبس

سارا : يوووه يا عبدالعزيز خلاص غير الموضوع أنت تتوقع الموضوع سهل وهو مرة صعب ..من جد صعب مرة ...

أنا:وش المشكلة وراك ضاق صدرك وتغيرت الوانك عسى ما شر وش فيك عسا ما قلت لك شي يزعلك .... وما سمعت الا طوووط طووط هالمرة صدق البنت سكرت السماعة ..ما اعتقد انها ما تحبني يعني ما اعتقد انها تكلمني علشان تتسلى بس ليه زعلت وسكرت السماعة ..المهم جلست يومين ما كلمتها بالتليفون ..وبعد ما طلعت من المستشفى بعكازتين ورجول مجبسة ..وجمجة ملفوفة بجبص أبيض ..وأول ما رجعت لأهلي أقنعتهم ..أنهم يروحون يخطبون لي سارا ..أجل كيف رجل عملي ما عندي لا لف ولا دوران ...المهم رحنا أنا وأبوي وأخواني لبيت جارنا أبو سارا ..وكلمه أبوي بشأن أنه يخطبني لي سارا مدري يخطب سارا لي ..المهم نتزوج بعض وافهموها على كيفكم ..الا ويصدمنا ابو سارا بذيك الصدمة..

أبو سارا: الله يحييكم بس مادري بصراحة وش اقول لكم يعني ونعم بالولد ( يعنيني ) بس بصراحة البنت محجوزة لولد عمها من يومهم صغار ...

أنا: وكلي انفعال وش محجوزة الله يسلمك هي بنت ولا سيارة وعلى كذا انشالله يكون ولد عمها يكون سدد أقساطها ولا باقي له دفعة ..الا اذا سدد قبل المدة انشالله بياخذ أختها الصغيرة معها هدية...

أبو سارا : استح على وجهك وش أنت تقول يا ولدي هذي عاداتنا ما نقدر نغيرها لأنها ما تجوز لك ..ثانيا أنا قلت محجوزة يعني مو مملوكة يعني لو يتنازل عنها ولد عمها صدقني ماراح ألقى أحسن منك أبد بس رح له وخله يتنازل عنها ويحللها ...

أنا: يحللها ذا ولد عم ولا مختبر ..المهم ليه هي ما تتنازل عنه وتقول مابيه وتفك نفسها وتريحني بدال هالعنا كله ...

أبو سارا : لا وأنا عمك حكي هالأفلام ماحبوش يا بابا وليمون ونعناعه موب عندنا الولد بس هو اللي بيده يقرر يا ياخذ بنت عمه يا يتركها وهي لازم ترضى باللي يقرره ولد عمها.

أنا: ماشالله هذا وأنت دكتور وتقول هالحكي وش خليت للي ما تعلموا ..المهم يابو الشباب عطني رقم جوال ولد عمها هذا وأنا أعرف أتفاهم معه ولا وصف لي بيته وانا أوريك كيف الشغل ...

أبو سارا : متأكد أنك تبي تتفاهم معه يا ولدي ..والله خايف عليك المرة اللي فاتت تلاحقوا عليك أهل الحارة ولا كان الله يرحمك و أنت الحين في ترابك ..

أنا: لا الله يسلمك ذيك المرة الله لا يعيدها أخذت على حين غرة بس هالمرة ما عليك أعجبك وبتوصلك الأخبار ..

أبو سارا : على هواك يا ولدي بس بغيت اقول لك أن ولد عمها اللي هي محجوزة له هو يزيد وهذا رقم جواله وهذا عنوان بيتهم ..بس على فكرة تراه هالأيام يستعد لبطولة العالم لكمال الأجسام يعني علشان تحللني قدام الله في يوم القيامة ....

ويناولني أبو سارا رقم جوال يزيد وعنوان بيتهم طبعا مافي امل أدق عليه أخاف ينط في وجهي فأحسن حل لي هو أني أواجه رجل لرجل وأروح لبيتهم على الأقل لو مت ولا صار لي شيء ينقال مت في ميدان المعركة شهيد الحب مو مت في عقر داري ... وأخذ معاي مايكروفونين من مايكرفونات العروس ( يعني يا عيال الشمال عدد 2 ما يكروفون من اللي عند أبواب قصور الأفراح ) واروح لبيت يزيد وأدق الجرس وأقول لهم نادوا على يزيد بسرعة وخلوه ينزل أبيه في موضوع ضروري ولا تسئلوني من أكون ..اذا هو نزل بيعرفني ..المهم خذيت مايكروفون وتركت الثاني عند الباب وابتعدت مسافة 100 متر وتوزيت ورى أحد سيارات الجيران ويطلع يزيد ويتلفت يمين ويسار ما يلقى أحد وتوه بيرجع لبيتهم الا واستل مايكروفني وأقول له...

أنا ( بالمايكروفون ) : يا أخ يزيد بتلقى مايكروفون على يمينك ياليت تاخذه وتتكلم به علشان نتفاهم ..يعني لو تكرمت

يزيد (بالمايكروفون ) : مين أنت و وش تبي لا تكون من الكاميرا الخفية ..أحسن لك أطلع لا أوريك شي عمرك ما شفته هااه وينك ..

أنا ( بالمايكروفون ) : وقد خرجت لتوي من ورى السيارة ..هذا أنا طال عمرك الرجاءا الحفاظ على المسافة اللي بيننا ترى أن كنت أنت بطل آسيا مرتين في كمال الأجسام .. أنا صاحب اسرع عطة في الرياض لمدة خمس سنين متتالية.كاسر الأرقام القياسية

يزيد ( بالمايكروفون ) : هذا أنت يا قليل الحيا كانك رجال تعالي علشان أكسر المايكروفون فوق راسك أجل تغازل بنت عمي يا قليل الأدب .

أنا (بالمايكرووفون) : يابن الحلال تعوّذ من أبليس والله كنت أدافع عن بنت جيراننا اللي هي كريمة عمك الله يخليه لك ويخليه لنا والله أنهم افضل جيران شفناهم في حياتنا .

يزيد ( بالمايكروفون ) : طيب اذا أنت مثل ما تقول وصادق ليه واقف بعيد تعال خلاص ماني مسوي لك شي تفضل عندنا .اشرب لك بيالة شاهي على الماشي ..

أنا ( بالمايكروفون ) : لا واللي يرحم والدينك كل شي الا هذي ذيك المرة فهمتني غلط وخليتني أشوف ( عزرائيل ) واقف قبالي ينتظر ياخذني ..هالمرة ابيك في موضوع حساس ولو فهمتني صح وعصبت يمكن توريني ملايكة ربي كلهم فخلني مكاني أحسن لي ..

يزيد ( بالمايكروفون ) : خير وش وراك وليه قاعد في آخر الدنيا ماراح أسوي لك شي..

أنا (بالمايكروفون) : طال عمرك بصراحة بصراحة أعجبني خلق بنت عمكم المصون اللي كفختني أنت بالغلط علشانها بس فداها وبعد ما طلعت من المستشفى صراحة تقدمت لبنت عمك لأنها أثبتت أنها أخت رجال ولكن فوجئت وأنا أطلب يد كريمة عمكم أن في عايلتكم نظام حجوزات مسبق مدري بالتقسيط ولا ايش ..المهم أنها محجوزة لك ولا ينفع تتزوج من أحد الا منك أو أنك تحللها وتتنازل عن الزواج منها علشان أبوها يسمح يزوجني اياها ..وأنت طال عمرك يعني أن جينا للعقل هناك فروق الله لايهينك ترى فانيلتك هي تصلح منها فستان وبذيل بعد,, غير أنك تشيل عشرة من عينتها على كفك ..غير كذا الشرع محلل لك اربع تقوم تضيع واحدة من الأربع في بنت ماتجي جنبك شي ..فخلنا أحنا الصغار لايقين على بعض وأنت الله يسهل عليك تلقى لك واحدة في محيط رؤيتك واذا ما لقيت ترى أعرف واحد في شركة المراعي يقدر يدبر لك بقرة هولندية شي ..وش قلت طال عمرك ..

يزيد ( بالمايكروفون ) : أقول أن كنت رجال اقرب ..ما بقى الا أنت تاخذ بنت عمي والله لو أنها نهاية الدنيا ما خليتك تلمسها _____وقت مستقطع ____ يزيد بدى يتحرك من مكانه ويتجه صوبي ساعتها كلمة جبان ولا كلمة الله يرحمه حتى الماكيروفون اللي معي من الروعة رميته و عطيت عطة لم أعطها من ذي قبل ...لدرجة اني وصلت بيتنا حافي المهم دنياي ضاقت بي و أدق على سارا تليفون صارت هي ام دميعة وأنا أبو دميعة وماغير خرخرة دموع على التليفون حتى أن شركة الاتصالات اشتكت علينا تقول أننا غرقنا شبكتهم .وسارا تحاول تقنعني بالنصيب وأنه لا بد من الفراق وانا اقول لها لابد من أننا نلقى حل لمشكلتنا مستحيل ينتهي حبنا العذري ..اللي ترعرع في السطوح في عشش الحمام علشان اشياء مثل هذي تفرقنا ..وطرت على بالي خطة قلتها لسارا ..

أنا: وش رأيك بما أن بطولة العالم لكمال الأجسام بتصير في الرياض ويزيد باشا بيشارك فيها طبعا اني اروح اشجعه وأجمع الشباب نجلس نشجعه يمكن ساعتها يحبني ويحترمني ويحقق امنيتنا ..

سارا: فكرة حلوة بس ما أظن أنه بيوافق اعرفه ولد عمي فيه العرق حق عايلتنا يعني ابشر به راس يابس لو تسوي اللي تسويه ما تحرك فيه شعره بس وش اقول لك يا قلبي جرب عسا الله يوفقنا ..

وأروح لصالة الدرعية أحضر بطولة العالم لكمال الأجسام وحاضر معي 10 شباب ومعنا لوحات مكتوب عليها (( ينصرك الله يا يزيد )) ومن بداية حفل الافتتاح واحنا الاحدعشر ولد بصوت وبنفس واحد يزيييد اووه يزييييد ..الحق ينقال على ان البطولة في السعودية الا أن جماهير الدول الثانية أكثر من جماهيرنا ,,صدق ما كن عندنا الا كرة القدم ..المهم على يميينا جماهير أوروبية ماندري وش هم يقولون بس كنا نضحك على بنياتهم شوي اذا حاسوا في العبايات ..وعلى ذا الحال شوي نضحك والباقي نشجع وليد وبعد 5 ساعات قالوا انتهت البطولة وبيعلنون النتايج ..أنا وربعي مانعرف أي شي في هالبطولة غير أن المشتركين يتفصخون وكل واحد يقعد يتمصع في روحه ويطلع عضلاته واللي اذكره يزيد وصل للدور النهائي مع واحد والله أعلم أنه تركي كأنه معلم شاورما ..يزيد ماشاء الله طول بعرض وحتى اصابع رجوله كلهم مليانين عضلات أما التركي فهو نحيف وعنده 6 عضلات ثنين في يدينه وثنتين في بطنه وثنتين في فخوذه ..أنا استنتجت أن يزيد 99 % فاز فقلت يا ولد خلك أول واحد يهني يزيد كود بنشوة الفوز يوافق يتنازل لك عن سارا ولا يستحي منك قدام هالخلق ..ورحت لمنصة التتويج من ورى وراح معي صديقي العزيز( علي) ولقب الدلع حقه ( علوش ) وفي الطريق دقيت على جوال عمي ابو سارا علشان يسمع بنفسه أن يزيد تنازل عن الزواج من سارا .. و احنا في الطريق تسمع الناس تصفق بقوة ساعتها قلت لنفسي الحمدلله يزيد فاز يا بختي يا حظي وتوني واصل لكواليس منصة تتويج واشوف يزيد قبالي وجه لوجه طبعا أنا مطيح الميانة وأخمه باقوى ما عندي ..مبروك مبروك بيضت وجهنا الله يبيض وجهك ..والا اشوف وجه يزيد صار أحمر وعروق خشمه تناتقوا عرق ورى الثاني .ويمسكني من رقبتي ويصرخ في وجهي ....( أنت جاي تتريق علي وتتطنز بي ..هيي وصلت بك الى هذا الحد ) .وانا أقول له وش القصة طال عمرك وشو وش اتريق بك ..ويمر مدرب يزيد واسمعه يقول ليزيد المرة الجايه تفوز يا يزيد هالمرة المركز الثاني مو شين عادي يا يزيد ..ساعتها وساعتها فقط ادركت أني قضي علي ...المهم تفككت من يد يزيد بحركة سريعة ومباغتة وقام هو يلحقني ومدري من وين طلع لي ابليس وأدز صديقي علوش على يزيد بزعمي أنه بيعطله الا وأنا اركض واشوف يزيد يتولى علوش طق ..عطاه طق يوم بسنة وأنا ماكانت لي دبرة الا انحاش ..وتركت صديقي العزيز علوش يواجه مصيره ..و( القدر المحتوم ) بروحه بس وش اسوي له هذا اللي قدر الله وذا ( جرح الزمن ) وانحاش لين ما وصلت برجولي لحريملاء مسقط رأس أهلي ..واعرف من أهل علوش بعد كم يوم أنه مرقد في مستشفى الشميسي وانهم بنوا له قسم خاص فيه ..تجمعت عليه فيه كل الأقسام قسم العظام وقسم الأعصاب وقسم الباطنة حتى قسم النساء والولادة من كثرة اصاباته وبعد اسبوع توفي صديقي علوش متأثر باصاباته ...

وتسود الدنيا في وجهي ..صديقي واعز من لي بعد سارا طبعا يموت .متأثر باصاباته وكله مني أنا اللي رميته في درب الوحش ..هالوحش اللي قتل صديقي الوفي وبياخذ مني اعز أنسانة على قلبي ..فكان لابد من حل ومواجهة ..واكتب وصيتي واعطيها امي لو صار لي شي البلاي ستيشن حقتي والحمام يعطونهم لصلاح اخو سارا ..ويعطون فنايلي ..ومذكراتي الخاصة جدا لسارا ..وانطلق لبيت يزيد ومعي هالمرة جهاز والكي تالكي ( احتس وأنت تمشي ) هذا جهاز لاسلكي يكون بين اثنين بس ويبث لمسافة كيلو .واطق بيت يزيد وأحط جهاز وانحاش قد ماقدر والجهاز الثاني معي ويطلع يزيد وأكلمه من على بعد ...

أنا ( بجهاز الوالكي تالكي ) : اسمع يا انت قتلت أعز أصدقائي وماراح اسمح لك تفرقني عن سارا حبيبة قلبي ..

يزيد ( بجهاز الوالكي تالكي ) : انت وش تبي ما بعد عقلت تبي تلحق خويك شكلك ..سارا ما راح اتنازل عنها لو تموت

أنا(بجهاز الوالكي تالكي) : اسمع خلك سنافي زي رامبو في فيلم روكي ( دلخ مصدق ان سلفستر اسمه الاصلي رامبو ) ..عطني موعد عقب شهرين نتحدى ..أنا باسوي جسمي كذا زيك ونتصارع واللي يفوز منا هو اللي يتزوج سارا هاه وش قلت موافق ولا لا ..

يزيد ( بجهاز الوالكي تالكي) : ههه ما بقى الا أنت ..شكلك ناوي على حتفك طيب أنا موافق ومو شهرين خلهم 3 اشهر بس شف بنسوي زي روكي مصارعة الى الموت موافق ..

انا( بجهاز الوالكي تالكي ) : موافق ولا يهمك بس دق على عمك ابو بسارا وفهمه زين مو ترجع في كلامك....



وأرجع لبيتنا بنشوة الفرح والقى عمي ابو سارا هو وابوي ينتظروني عند الباب ويلطمون ويقولون لي وش سويت وراك نويت على حتمك ..يا ولدي اعقل وانحش عن الديرة كل أبوها ترى يزيد حالف لا يذبحك ويقسم لحمك على الضعوف .. ترى والله يسويها وانت ما تشوف العافية ...

أنا: يا عمي ذا قراري باختياري وصدقني حياتي بدون سارا مالها أي معنى ...

واتركهم وادخل لغرفتي وتوني داخل الا بعد عمري سارا تدق علي ...وهي تبكي ومرتاعة ..

سارا : عبدالعزيز وش سويت انهبلت ولا انهبلت ترى يا بعد عمري والله أحبك ولو تفارقنا ما راح انساك بس لا تسوي بنفسك كذا,, ترى يزيد حالف لا يشرب من دمك والله ولد عمي ويقدر يسويها ..

انا: طيب يا سارا عندك حل ثاني ..رحت له بالطيب تفل بوجهي وش اسوي صدقيني ما اقدر اعيش يوم بعمري وأنتي بعيدة ..ولا انتي مع غيري ..

سارا : يا عبدالعزيز يا بعد قلبي ترى هذا يزيد يعني مغامراتك اللي من أول شي وهذا شي ثاني ..هذا مو دش تخربه وتجيب عامل يصلحه ..ولا خزان بيتكم تغسله كل يوم بكلوركس بغيت تموت اهلك ..لاوأنت لابس صروا سنة ( قصير ) من زين الطبايع بعد ..

أنا: اجل كنتي ماخذة بالك من صروال السنة يا عمري ..بس بيني وبينك وش رايك في رجولي مو اغراء وهالشعر الملفلف والركب سود ....

سارا : وععع الله يقرفك .كل ما تذكرت اذا امتلى صروالك موية ..ثانيا ياخي افرك ركبتك شوي يمكن تنظف شوي وتكسب اجر فيها ...

أنا: لا يا شيخة تراني ادري ما دوخك فيني الا ركبتي ... الله يرحم ايام أمريكا يوم الامريكيات يجون علشان يصورون معي وأنا أتغلى عليهم ...حتى أن واحدة طويلة الله لايعيدها شقصتني ( شقص = يعني شال بالمقلوب ) علشان تصور مع ركبي ...قال ايش افركهم ..اصلا لو افركهم كان يصب دم وين 23 سنة مالمسوا ولا جتهم حتى الموية..

سارا: بس الله يخليك المهم يا عمري نرجع لموضوعنا أنت ترتكب حماقة كبيرة اذا بتحط نفسك في مواجة مع يزيد ياحبيبي فكر بطريقة ثانية ما ودي أحطمك بس هذا شبه مستحيل .عبدالعزيز والله اني أخاف عليك ...

أنا: يا حبيبتي على يدك هو نفع معه أي حل ..ثانيا ما صدقت على الله يوافق على هالتحدي ..وأنا ما عليك أعجبك سجلت في 3 نوادي صحية ..وقلت لكل واحد منهم أبي على الأقل في 3 شهور تصير عندي اربعين عضلة في يديني ,,وابي بطني يصير مخطط اراضي توهم منزلينه للاكتتاب ..وابي سيقاني من كثر العضلات ما اقدر اشيلهم..

سارا: ولو يا عمري ولو 3 شهور مو كافيه تغلب واحد صار له فوق 15 سنة وهو يربي عضلات وكل يوم يفطر على اثنين يصفقهم واذا ضاق صدره ..وقف أوتوبيس نقل جماعي وطاح فيهم تصفق ..يعني يا بعد عمري وين بتقدر عليه...

أنا: ماعليك بعد 3 شهور بتعرفين يا عمري ..ثانيا انا اسوي كل هذا لمين علشانك علشان يجمعنا عش واحد يا احلى حمامة في حياتي..

سارا: لو سمحت لا تناديني حمامتك نادني بطتك ..احب الناس تناديني بطة...بالذات اللي احبهم...

هل سوف يخوض عبدالعزيز التحدي أم ماذا ..وهل ستقبل سارا بأن تعرض حياة حبيبها للخطر ..هذا ما سوف نعرفه في الجزء الثالث
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29/03/2010, 08:59 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ موج الخليج الأزرق
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 02/10/2005
المكان: في وطن الهلال
مشاركات: 2,922
والله انها فللللله سالفة هالحمام

القناص ياخوي نزلها مرة وحده انا باغيب لي فتره
وبأكون نسيت القصة

حلاتها اذا جت طازه
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29/03/2010, 11:26 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 07/08/2009
المكان: بـــيتـــنا
مشاركات: 2,806
هههههههههههههههههه انحولت وانا اقرا قصه زينه بس خياليه احد يضرب احد ومات وين الشرطه ذبح ادمي اعطيك النهايه اخرتها القبض على ابو عضلات لقتله انسااان
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30/03/2010, 02:31 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/11/2007
مشاركات: 366
بصراحة قصة حب ولا أروع بس ياليت يا اخوي ألقناص ما تطول علينا بالجزء الثالث......
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30/03/2010, 05:35 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 22/11/2009
المكان: يسـار صـدرهـ ..!!
مشاركات: 34
ابشــرو بالجـزء الثالث والاخــير

( حطوا موسيقى تصويرية حماسية ) وتخيلوني أتدرب في النوادي الصحية اقسى التمارين 100 ضغط و 100 بطن يوميا ..وأركب سيكل وقاعد فوق ذيك الحديدة بالمقلوب واضغط بطني ...أهم شي وأنتم تتخيلون لا تنسون العرق ..الله يرضى لي عليكم كثروا العرق ( العرق اللي يطلع من الجسم مو ذاك اللي يسطل يا عيال النسيم وقارورته بخمسة وعشرين ريال ) على قد ما تقدرون و لاتنسون ذكرت تصوروني أنط فوق الحبل ولابس فانيلة توب ..يعني مطلع نص بطني ...المهم وبعد 3 شهور من التدريب القاسي والجاد والعنيف ..بدال ما تطلع لي عضلات في يدي وبطني .طلع لي فتاق كبر الباذنجانة نزل في ......... , من كبر هالفتاق ماصرت قادر أتدرب ولا أمشي ولا بقى على الموعد المنتظر بيني وبين يزيد سوى يومين بس ..وسارا من درت عن فتاقي الا أصرت اني اروح للمستشفى .وبالفعل وما أن شافني الاستشاري الا اصر اني أسوي عملية عاجلة ..طبعا طلبت منه أنه يئجلها شوي ..الى ما بعد المعركة أن الله أحياني بس الدكتور أكد لي أن العملية ماراح تاخذ اكثر من ساعة وبيسوونها لي بالمنظار يعني المسألة بس بتصير عبارة عن 3 جروح في البطن وخلاص وبعدها اقدر أمشي وأصارع على كيفي ..قلت له طيب شورك وهداية الله ويدخلوني غرفة العمليات وما أطلع الا بعد اربع ساعات وفي بطني شق من اقصى اليمين الى اقصى اليسار وكل بطني شاش .واجلس اصارخ من الروعة ..و يجيني الاستشاري ووجهه في الأرض واجلس اسئله غربلك الله هذي الثلاث جروح اللي تقول عنها بس ..الله ياخذك انتم قاسميني نصين ثم رجعتوا تخيطوني من جديد ..لييه وش صار..

الاستشاري : يا ولدي مادري وش اقول لك بصراحة أخوك طبيب الامتياز تحمس لعملية الفتاق بالمنظار بس يبدو أنه لخبط بين الشريان الأورطي وبين الفتاق فحصلت بهذلة اضطروا أنهم يفتحوا بطنك والصراحة دقوا علي بيجر وحضرت شخصيا لكي انقذ ما يمكن أنقاذه ...احمد ربك يا ابني.

وبعد هالصدمة أحسست ان نهايتي قد قربت ..بكرة موعد النزال القوي بيني وبين يزيد في بيت ابو سارا بس وشلون أروح لبيت سارا وأنا يالله اقدر امشي ولو جيتهم بذي الحالة بيحسبوني أتحجج علشان ما أتصارع مع يزيد والدكتور مانعني من الخروج من المستشفى قبل 3 ايام علشان يطمئن على وضعي ..بس على مين و كل شي الا سارا ..و بالفعل انحشت من المستشفى ثاني يوم وخذيت ليموزين وطرت الى بيت سارا ..ووصلت متأخر ربع ساعة ويزيد يصارخ على بيت عمه في ساحتهم ..

يزيد : شفتوا أنه بزر وراعي مغازل وحكي فاضي ولا وين الصدق يوم جت المراجل انحاش بس شغله عندي هالجبان أنا باعرف أجيبه لو من آخر الدنيا ....

(( موسيقى تصويرية حماسية )) وأنا افتح باب بيت ابو سارا بشويش مافيني حيل وادخل عليهم بقميص المستشفى ..وأناظر في يزيد وأنزره واقول له مستعد يالله تعال ..واهلي وراي وأهل سارا يصارخون يقولون لي يا مهبول اعقل وش انت ناوي على نفسك ..ويتقدم يزيد باتجاهي وأنا صدق أثبت أني وجه مغسول بمرق .متقدم يمه كاني عنز تناطح جبل ..ومع بداية النزال يستلمني يزيد تكفخ وطق ومرة يرميني بكل قوته على الجدار ومرة على الباب ومرة ينط هو بنفسه فوقي المهم آخر شي شالني وجلس يبرمني يبرمني فوق في السما وأنا كل اللي أحس به هو براد الجو بس ...الله شعور رائع الواحد يحس أنه بيموت بس بيموت بطريقة مغرية ...المهم بعد خمس برمات يرميني بكل قوته باتجاه الحديقة ..ساعتها أنا مدري وش صار بس أسمعهم يقولون له لاتقلع الدينمو من مكانه ..الظاهر أنه كان قالعة بيجي يخبطني به على راسي ..المهم ما علينا ..سمعت ابوي يلطم ادركت ساعتها أني باموت فقمت أتشهد ( دايما أنصح الشباب باستغلال أوقات فراغهم بشي ينفعهم ) وما دريت الا بعد قلبي سارا وهي لابسة بنطلونها البرمودا الزهري الواسع تنط وتوقف بيني وبين يزيد وتصرخ في وجهه.

سارا: يزيد وخر عنه أحسن لك لا تشوف شي ماعمرك شفتاه أنا أحذرك ( وترفع بنطلونها ) أنا مو على كيفك ..تراني اعرف نقطة ضعفك والله لا أعظك على كاكاوتك ( الكاكاوة = يعني اللي يجلسون الناس عليها ..مو الكرسي شي ثاني ) .. ياخي هو وش سوى لك ..المسكين يحبني ..

يزيد: وأنا بعد احبك يا سارا ..والله العظيم ( قام يصيح ) ..

سارا: لا ما تحبني أحنا طول عمرنا زي الأخوان عمري ما نظرت لك أكثر من أخ من يومنا صغار وأنا عادتك أخوي بس ..هو غير هو قردتي ..( يعني حبيبها بس بالشفرة ) ...

أنا: وهي بطتي ( حبيبتي بس بالشفرة ) واك واك واك تسلمين لي يا بطتي الله لا يحرمني منك واك واك ...مين بطتي ؟؟

سارا: أنا بس أنت اص الحين ...يزيد صدقني الف بنت تتمناك وبتفرح بك ووعد مني أني لا أصمم بيتك واصبغ غرفتك وارقص بعد في عرسك وش تبي بعد أكثر من كذا ..صدقني يا يزيد احنا ما ننفع لبعضنا أبد .احنا أخوان وبس ..

يزيد : ( وهو يصيح ) خلاص يا سارا دامك تحبينه وهو يحبك الله يوفقكم مع بعض .

أنا: صاح صاح صاح شوفوه يعرف يصيح مثلنا ..

سارا : اص خل يزيد يخلص كلامه لاجي اعظك يا قردتي.

يزيد: ---يكمل كلامه وهو يصيح--من أول انا معند بس لاني كنت أحسبه لعاب بس يتسلى بك ..بس يوم طلعتوا تحبون بعض ..من جد الله يوفقكم أصلا انا عادك أختي بس خايف لو قلت ما ابييك أني اجرح شعورك ..بس الحمدلله أنها جتك منه ...بس انت اسمع ( الحكي لي هالمرة ) وأهلك شاهدين وبيت عمي كلهم حاضرين والله لو أدري أنك في يوم زعلت سارا ولا ضيقت صدرها ولا بكيتها والله لاخليك تشوف شي ماعمرك شفته أني لاوزعك على القارات الخمس ..

أنا: الله اكبر يا سارا وينك من زمان لو عارف كان خليتك تقولين له هالحكي له من اول مو اشوف الموت كذا مرة ..وانت يا عمي يزيد أنت تامر الله يسلمك سارا باحطها في عيوني وبالبس عليها نظارة وش تبي بعد بس سؤال الله لا يهينك القارات الخمس شاملة استراليا ولا لا بس هذا اللي بغيت اعرفه ...



ويبارك الجميع لنا .و تنقلب ساعة وفاتي المقررة الى أجمل ساعة في حياتي ..وانخطبنا انا وسارا لبعض وبعد كم شهر ملكنا على بعض وحار بحار سوينا الدخلة في وقتها ما عندنا وقت نضيعه ..وهذا كله ما كان ليتم الا بتوفيق الله ثم موقف سارا آآهه لو في المملكة كذا سارا كانت الحياة تكون احلى . كذا بنت تقول لا لأهلها مو تقعد تبكي وتقول اهلي غصبوني ومن هالخرابيط وحتى الأهل شغل الحجوزات و ترى بنت فلان لولد فلان ..غير انه ما يجوز الا أنه نظام فاشل ينبىء بطلاق مبكر وحياة زوجية فاشلة ......على العموم اللي يبي يعرف انا وسارا وين سكننا ..ماني قايل لكم غير اننا ساكنين في الشمال بس طول الوقت احنا في خزان كبير شارينه وحاطينه في الساحة وطايحين فيه تنظيف هي تقول لي من قردتي ؟؟و أنا أجاوبها أنا أنا وانا اقول لها مين بطتي ؟؟ وهي تقول لي انا أنا ....الله يا زين تنظيف الخزانات بالشورتات شي يطير العقل ...وسلامتكم .خلوني شوي مع المدام .... بلاك هورس.

اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30/03/2010, 07:05 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 08/11/2004
مشاركات: 421
احلا قصصصصه ..

احسسن شي فيهآ .. مآفيهآ حزن وقلق ..

تسسلم يآبعدي ..

يعطيك الف عافيه ..
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30/03/2010, 10:46 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/11/2007
مشاركات: 366
والله أحسن قصة حب قريتها في حياتي
تسلم أخوي القناص بهذه القصه الي ولا اروع
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 12:34 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube