#1  
قديم 04/09/2009, 04:20 PM
المجلس العام
تاريخ التسجيل: 28/04/2003
المكان: المجلس العام
مشاركات: 2,104
ico9 على مائدة الإفطار( 4 ) / كل شيء للنّــاس !





فكرة واعداد وتحرير : شـذى
كتابـة المقدمـة : القاضي
قطع الصوت : الهنوووف
تصميــم : عسيريه



المـقـدمـة

بقـلم : القاضي

كيف تكتبُ مقدمةً عنْ رجلٍ بحجمِ و هامةِ و مكانةِ الشيخِ الجليلِ عليٍّ ، أديبِ الفقهاءِ
و فقيهِ الأدباءِ. كان بين أظهرنا لكنّه سبق زمانه بعقود. كتبه و برامجه في الرادِّ و في
الرائي (بحسب ما كان يطلق عليهما الشيخ) تترجم له خير ترجمه. محدثكم يتجنب
الكتابة عن من يحبهم و يجلّهم و يعْظُمُ ذلك ، أي التجنب ، إنْ هم لحقوا بالرفيق الأعلى
و مرد ذلك لأنني لا أتمالك نفسي حين أذكرهم فيختلط حبري بدمعي و يعتصرني الألم
فأحار كم يحار الطفل الرضيع إذا بحث عن أمه فلم يجدها.

شهر رمضان له عبق و رائحة زكية عطرة و خلاله تصفوا النفوس و تسمو الأرواح
و ذلك لتشريف ربنا عز و جل له عن باقي شهور السنة، و كذا فعل شيخنا الجليل ،
نوّر الله ضريحه ، فكان أن خصّ هذا الشهر ببرنامج خاصٍ (على مائدة الإفطار) يعرض
في التلفاز يومياً عقب صلاة المغرب في مكة المكرمة. هذا البرنامج ذاع صيته و اشتهر
و ارتبط الناس به و بصاحبهِ أيما ارتباط . المثير للدهشة ، وهو ليس كذلك لمن عرف و تابع
الشيخ رحمه الله ، أن هذا البرنامج بأكمله كان يسجل خلال يومين فقط ، ثلاثون حلقة كاملة
تسجل واحدةً تلو الأخرى ، رحم الله شيخنا الجليل ما أشدّ عزمه على عظم تواضعه.

كنت أرى والديَّ رحمهما الله وهما يشاهدان الشيخ ، و أمثالهما كثر ، فلا تكاد تسمع شيئاً حولك
إلا صوت الشيخ و هو يعلق و ينصح و يشرح. شكّلَ الشيخُ و برنامجه ذاك بعداً آخر لرمضان ،
طعماً حسناً و رائحة زكية . يأتيك بعد بضع عشرة ساعة من الصيام ليخاطبك بكلام لا يمر بأذنك
إلا سريعاً ليستقر في قلبك و جنانك ، فالتصق وقت الإفطار بالشيخ و برنامجه و حين أعادت
قناة المجد بعض حلقاته قبل عامين أتت صور الذكريات تترى و امتلأت المآقي بالدموع.

إني لأنصح كل من يقرأ هذا الكلام أن يقتني كتب الشيخ ليقف بنفسه على هذه الثروة الأدبية
و المعرفية و التربوية ، و أحث بشكلٍ خاصٍّ بـ " حديث النفس" ثم بسلسلة ذكريات الشيخ
و تقع في ثمان مجلدات .

أختم بما قاله الدكتور أحمد السباعي عن الشيخ فقد كتب : ( أكاد لا أعرف قلماً معاصراً
ظلمته الأقلام ، و أديباً عقه الأدباء ، و محدثاً أغفله المحدثون ، و قمة تجاهلها المتسلقون ،
كمثل الطنطاوي ..)















* الرحلة الرابعة *

كل شيء للنّــاس !


من عادتي أني لا أركب إن استطعت المشي , ولا أمشي في الظل إن قدرت أن أمشي
في الشمس , سواء علي في ذلك شمس لبنان في تشرين , وشمس الهند في تموز ,
وكان النهار أمس صائفاً حاراً , فحللت هذا الرباط من عنقي , وطويته ووضعته في
جيبي فمر بي صديق أحبه وأحترمه . ولكن أنكر عليه أنه يتمسك بالعادات , أكثر من
تمسك العابد بالدين , ويحرص على رضا الناس , أشد من حرص الزاهد على رضا
الله فلم يكد يفرغ من السلام حتى أقبل علي صارم الوجه , بادي الاهتمام فقال :
وكيف تصنع هذا ؟ فارتعبت وقلت : وماذا صنعت وجعلت أذكر هل أحدثت في الإسلام
حدثاً أو اويت محدثاً ؟
أو جنيت جناية ؟فلما لم أذكر قلت : وضح يا أخي , وقل لي
ما الذي بلغك عني ,فلعل الذي بلغك فاسق أو كاذب . قال , ما بلغني أحد ولكني أرى
بعيني . وأشار إليّ . قلت وما ذاك ؟ قال العقدة ( الكرافات ) كيف تمشي بلا عقدة ؟
هذا لا يليق بمستشار . ماذا يقول عنك الناس ؟ فتركت الحوار وقعدت أفكر .. فإذا نحن
نعمل كل شيء للناس . نخنق أنفسنا بهذا العقد التي نضعها في أعناقنا كالارسان , ونتكلف
منها في حر الصيف أنفسنا ما لا يطاق من أجل الناس .

والنساء يتخذن هذه الأحذية الفظيعة ذوات الكعوب العالية , مع أن المشي بها أصعب من
المشي على الحبل , ومن لم يصدق من الرجال فليمشِ مئة خطوة على رؤوس أصابع قدميه
وهي فوق ذلك تصلب عضلات الساق وتشوه جمالها , وما للبسها معنى , وليس فيها جمال ,
ولكن هكذا يريد الناس . ورأيت مرة امرأة واقفة في الترام , والمقاعد خالية , وكلما دعوها
لتجلس أبت , ثم تبين لي أنها تلبس إزاراً ( خراطة أو جونيلا ) ضيقاً عجيباً لا تستطيع معه المشي
إلا كمشي المقيد بالحديد , ولا تستطيع صعود درجة الترام إلا بكشف رجليها و إخراجهما منه ,
فلذلك لا تستطيع العقود , تتساءلون لماذا تعذب نفسها هذا العذاب ؟ الجواب من أجل الناس .

ومن الشبان من يصفف شعر رأسه تصفيفاً فنياً , يشتغل به نصف ساعة , ويبقى النهار كله خائفاً
أن تهب نسمة هواء , أو أن تقترب منه يد طائشة في الترام , فتفسد هندسته , وربما أدركته الحكة
فاحتمل ألمها طول النهار , ولم يستطيع أن يمد إصعبه فيحكه لماذا ؟ لأجل الناس ! وكل خير هو الناس .
المرأة ظرفها ولطفها للناس . تقابل ضيوفها وصديقاتها الوجه المشرق والفم الباسم , والجرس الناعم
والأدب البالغ , وزوجها ليس له إلا التجهم والنظر الشزر , واللفظ الجافي , وكذلك يصنع الزوج .
وزينتها للناس , إذا خرجت تزينت للغرباء وتعطرت وارتدت أجمل أثوابها , وزوجها لا تلقاه إلا
منفوشة الشعر
, كالحة الوجه , تسبقها روائح السمن والبصل والثوم , وكذلك يصنع الزوج .

والمائدة المرتبة في غرفة الطعام للناس , فإذا جاء الناس صفت الأطباق والصحون,ونضدت الأوراد
والزهور , وإن لم يكن أحد كان الأكل في المطبخ . وغرفة النوم ذات الأسرة المرتبة , والأغطية
المطرزة , ليراها الناس . وأصحابها ينامون في غرفة أخرى , فيها أسرة من حديد ,ولحف بلا ملاحف
نتعب أنفسنا ونقيد أعناقنا وأرجلنا للناس وكل خير عندنا للناس وإن أردنا أن نزوج البنت , لم ننظر
إلى مصلحتها ومصلحة زوجها , ولم نفكر في إسعاد حياته وحياتها , ولكن فكرنا في أيام العرس وحدها
وسعينا لإرضا الناس فقط . لا نسأل إلا قليلاً عن أخلاق الرجل وطباعه , بل نسأل عن المهر الذي
سيدفعه لنقول للناس : مهر بنتنا عشرة الاف . وعن الجهاز ليراه الناس فيقولوا : ما شاء الله , والله
الجهاز عظيم . وعن حفلة العرس نتسابق لإرضاء الناس بإضاعة الأموال في هذا و أمثاله .
ثوب العرس الذي لا يلبس إلا ليلة واحدة فقط يكلف مئتي ليرة على الأقل , وقد يصل إلى ألفين .
وعلب الملبس ثمن الواحدة ليرة على الأقل وقد تصل إلى العشرين .

وفيم كل ذلك ؟ لفائدة العروس ؟ لا والله , للثواب والجنة ؟ لا والله , لكسب المال ؟ لا والله ,
فلم إذن ؟ للناس ! والناس بعد ذلك لا يرضون لأنك مهما أنفقت فإن في الناس من ينفق أكثر منك
فيقولون : ما هذه الحفلة ؟ وما هذه العلب ؟ علب فلان كان ثمنها أكثر , وحفلة فلانة كانت أكبر .
والماتم مثل الأفراح كلها تسابق إلى إضاعة المال . وياليت الأمر يقتصر على أصحاب العرس ,
أو عائلة الميت , لا ولكن كل زواج وكل وفاة فيها نكبة ثلاثين أسرة .
يكون الزوج المسكين قد أعد مشروع موازنة الشهر , وسهر الليالي وضرب الأخماس بالأسداس ,
حتى استطاع أن يسدد حاجة الأسرة براتبة الذي لا يتجاوز ثلاث مئة ليرة في الشهر . يشد لحافه
ليغطي كتفيه , فيكشف عن رجليه , فإذا ستر رجليه , انحسر عن كتفيه , وبينما هو في ذلك إذ خطر
على بال عمة امرأة خال زوجته أن تموت فجأة فتجيء الزوجة تطلب حالاً وبلا تأخر وبالسرعة الكلية
أربعين ليرة ثمن ثوب أسود للعصرية فيقول : اسمعي يا امرأة إن موازنتنا لا تتحمل . فتبكي وتعول
وتقول : وكيف أذهب إلى عصرية الفقيدة العزيزة المرحومة المأسوف على شبابها عنة زوج خالي بلا
ثوب أسود وماذا يقول عني الناس ؟ قد تكون هذه العزيزة المأسوف على شبابها بنت تسع وسبعين سنة
فقط . وقد تكون منقطعة عن زيارتها من ست سنين , ولكن الحكاية حكاية : ماذا يقول الناس ؟

وإذا ولد مولود لزوجة ابن صديق رئيسك فيجب أن تقتطع من مرتبك الذي لا يكفي ثمن خبزك , لتقدم
لها الهدية اللائقة كما يقدم أمثالك , وإلا فماذا يقول عنك الناس ؟ وإذا كنت مشغولاً بإعداد درسك في
المدرسة , أو حساب عملائك في المتجر , أو تمريض بنتك المشرفة على الموت , وإذا كان لديك شغل
الذهب , وجاءك فجأة بلا موعد أحد العاطلين المعطّلين الفارغين , ليقطع عليك الوقت باللت والعجن معك
فلا تقل له أنا مشغول . إياك وإلا فأنت أعلم بما يقوله عنك الناس . وإذا كان جارك أو عديلك غنياً يملك
الملايين , وكنت أنت مستوراً ليس لك إلا راتبك , واشترى لبيته ثريا بألف ليرة , وبرادة وغسالة وعصارة
كهربائية وفرناً على الغاز وسجادة طولها ثمانية أمتار وعرضها خمسة , فاذهب حالاً فاشتر مثلها ولو
سرقت ونهبت وقطعت الطريق
, وإلا أوقعت نفسك في أفواهـ الناس . وإذا أقامت زوجة التاجر الفلاني
أو الوارث العلاني وليمة ؛ دعت إليها امرأتك وقدّمت فيها لحم الطواويس ؛ وألسنة الشحارير ؛ والحلويات
المصنوعة في روما ؛ الواردة بالطيارة الخاصة ؛ فيجب أن تعد زوجتك مثل ذلك وإلاّ تكلم عنها الناس .

والخلاصــــة

أنه يجب أن يكون قيامك وقعودك ؛ وأكلك ولبسك ؛ وفرش بيتك ؛ ونفقات يومك ؛ كما يريد الناس أن تكون
ولو اختنقت حساً ومعنى ؛ ولو نكبت في سعادتك وفي مالك ؛ ولو احترقت نفسك ؛ وإلا انتقدك الناس .
الناس ؛ دائماً الناس . فيا أيها الناس ! متى نعيش لأنفسنا ؟ ومتى نستطيع أن نقف عند حدّ الشرع وحدّ العقل؟
ومتى يخرج فينا العقلاء الأقوياء ؛ الذين يكسرون هذه القيود ؟
أما أنا ؛ فوالله ما أبالي هذا كله ؛ ولا أدخلته يوماً في حسابي . ولكن أعظ من شاء أن يتعظ ؛ أن يتبع دينه
أولاً فلا يأتي محرماً ؛ ثم يتبع العقل ؛ ثم يعمل ما يراهـ خيراً ؛ ويمد رجليه على قدر لحافه ؛ وينفق النفقة
الضرورية ويترك التبذير ؛ ولو كان أغنى الأغنياء ؛ ولا تخشوا قول الناس ما دمتم لم ترتكبوا محرماً ولا ممنوعاً شرعاً .
وهل عند الناس إلاّ أن يقولوا ؟! لقد قالوا عن محمد صلى الله عليه وسلم وهو خاتم الانبياء مجنون وقالوا
ساحر ؛ وقالوا كذاب ؛ فليقولوا عنكم ما شاؤوا ؛ ولا تبالوا بسخط الناس إن كنتم قد أرضيتم الله .

من كتاب - ( مـــع النـــاس )





من فوائد الشيخ

" الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني "

من أراد متعة الأدب وطلب جيد الشعر وأراد الإحاطة بأخبار الشعراء والمغنين للذة الأدبية وتقوية الملكة البيانية
فلا يجد كتاباً أجمع لهذا كله من كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني وما منا إلا من كان ( الأغاني ) عُدته الأولى
في إقامة اللسان وتجويد البيان ولقد قرأته كله ( وهو بضعة وعشرون جزءاً ) ثلاث مرات واستفدت منه في الأدب
واللغة ما لم أستفد مثله في غيره . والخلاصة أن ( الأغاني ) كتاب من أعظم كتب الأدب ولكن لا يجوز الاعتماد على
صحة أخباره ولا يجوز أن يُنقل منه التاريخ وصاحبه على جلالة قدره في الأدب رقيق الدين سيء السمعة بذيء اللسان
لا يوثق بروايته ولا بصدقه فاقرؤوا كتاب ( الأغاني ) للمتعة الأدبية ولتقويم الملكة البيانية
ولكن لا تصدقوا كل ما يرويه فيه ولا تعتمدوا عليه .








4- الضحــى .
عضوة مميزة وأستاذة فاضلة بالمجلس العام



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أكتب عن العالم الأديب العفيف المناضل الصادق مع نفسه ومع غيره
إنه العالم الشيــخ الفاضل رحمــه الله علي بن مصطفــى الطنطاوي ..
ولد هذا الشيخ الفاضل في الوقت الذي كانت قنابل الحلفاء تدك عاصمة
الأمويين وفلول الأتراك تغادر المدينة .. وكان رحمه الله كما وصفوه
المنصفين كأنه قبضة من الشام عجنت بنهر النيل والفرات ولوحتها
شمس صحراء العرب فانطلقت بإذن ربها نفساً عزيزةً أبية تنافح عن
الدعوة ..هاجر إلى المملكة عام 1963م-وعمل في التدريس في كلية
اللغة العربية
وبعد وقت أنتقل للإعلام بما يتمتع به من أسلوب سهل
جميل جذاب
لايكاد يشبهه أحد .. جذب المستمعين من جميع الفئات
الكبار والصغار المثقف والعامي . أذكر كان له برنامج إذاعي يأتي بين
صلاة الظهر والعصر أو قبل العصر بوقت قليل البرنامج على ما أظن
مسائل ومشكلات ..كانت والدتي رحمها الله رحمة واسعة وجميع المسلمين
تتابعه ..كانت رحمها الله تحثنا على القيلولة( وتقول أقل أقلفإن الشياطين لاتقل )
وكانت تتظاهر بالنوم ونكون عنها نتظاهر بالنوم وهي في الحقيقة تتابع البرنامج
وعندما نتحرك تحرك يدها الحبيبة أي أمكثوا حيث ماكنتم لذا كنت أستمتع بمتابعته
رحمه الله وأتابع أسلوبه في عرض المشاكل وسهولة الحل والذي لايكون من
إختصاصه يحوله إلى جهته .. والله لقد أحببته وأنا لم أراه ثم صار له برنامج
في التلفزيون نور وهداية أسبوعي وكنا نتابعه بكل إهتمام ومحبة ونستفيد منه
ومن أسلوبه الممتع وفي رمضان كان له برنامج على مائدة الإفطار .. كنت أجهز
المائدة بسرعة وأصلي المغرب حتى أستمتع بمتابعته رحمه الله .. كنت أنهل من
ينابيع ثقافته وخفة روحه وسلاسة أسلوبه وأتمنى الا تنتهي هذه الدقائق الممتعة ..
وكان أولادي الله يحفظهم يحترمون هذه الدقائق ولايقاطعون متابعتي ..والله هو
الوحيد الذي كنت في تلك الفترة أتابعه وأتمنى لو أحظى بمعرفة أسرته الكريمة ..
وبعدها أقتنيت كتبه ومنها ذكرياته الممتعة المفيدة التي تصف مراحل حياته وجهاده
ووصف مدينته وصف جعلنا نعشقها ونحن لم نراها .. وقد أعدت قراءة ذكرياته
رحمه الله عدة مرات .. وتأثرنا عندما عرفنا عن أستشهاد أبنته وهي في الغربة
مع زوجها رحمها الله حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم ومعتدي .. رحم الله شيخنا
الذي لم تنجب النساء مثله في تنوع ثقافته وحبه للناس وحب الناس له وتواضعه وعفته
اللهم أحسن نزله وأجمعنا به في الفردوس مع والداي وأحبابي وجميع المسلمين ..

الشكر للحبيبة شذى والمعذرة إذا حصل أي قصور ..
يحفظكم ربي جميعاً وكل عام وأنتم إلى الله أقرب ..






وفي الختام انتظرونا في رحلة أخرى مع الشيخ
لنستكمل الإبحار في روائعه .

مشرفوا واستشاريوا المجلس العام
يتمنون لكم صياماً مقبولاً وافطاراً شهياً




  #2  
قديم 04/09/2009, 05:00 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ Fahad Al Sudais
مشرف سابق في منتدى الجمهور الهلالي
تاريخ التسجيل: 21/02/2008
المكان: مدريــدي / ارسنــالي
مشاركات: 13,134
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة المنتدى الاستشاري



المرأة ظرفها ولطفها للناس . تقابل ضيوفها وصديقاتها الوجه المشرق والفم الباسم , والجرس الناعم
والأدب البالغ , وزوجها ليس له إلا التجهم والنظر الشزر , واللفظ الجافي , وكذلك يصنع الزوج .
وزينتها للناس , إذا خرجت تزينت للغرباء وتعطرت وارتدت أجمل أثوابها , وزوجها لا تلقاه إلا
منفوشة الشعر , كالحة الوجه , تسبقها روائح السمن والبصل والثوم , وكذلك يصنع الزوج .


ما اقول الا الله يغفر لك ويرحمك ويغمد روحك الجنة ياشيخنا الفاضل... شكلك كنت راعي معاناة

عوافي يا احلى ناس... والله رمضان معكم ومع ابداعاتكم غير
  #3  
قديم 04/09/2009, 05:37 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ AHMAD.10
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 19/08/2006
المكان: الخَبَرْ نَفْــٍسِ الخَبَــٌـٍـرٍ (L)
مشاركات: 2,986
برب بعد القرآءة

_________________
  #4  
قديم 04/09/2009, 07:13 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ AHMAD.10
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 19/08/2006
المكان: الخَبَرْ نَفْــٍسِ الخَبَــٌـٍـرٍ (L)
مشاركات: 2,986
بآكـ
إقتباس
أنه يجب أن يكون قيامك وقعودك ؛ وأكلك ولبسك ؛ وفرش بيتك ؛ ونفقات يومك ؛ كما يريد الناس أن تكون
ولو اختنقت حساً ومعنى ؛ ولو نكبت في سعادتك وفي مالك ؛ ولو احترقت نفسك ؛ وإلا انتقدك الناس .
الناس ؛ دائماً الناس . فيا أيها الناس ! متى نعيش لأنفسنا ؟ ومتى نستطيع أن نقف عند حدّ الشرع وحدّ العقل؟
ومتى يخرج فينا العقلاء الأقوياء ؛ الذين يكسرون هذه القيود ؟
أما أنا ؛ فوالله ما أبالي هذا كله ؛ ولا أدخلته يوماً في حسابي . ولكن أعظ من شاء أن يتعظ ؛ أن يتبع دينه
أولاً فلا يأتي محرماً ؛ ثم يتبع العقل ؛ ثم يعمل ما يراهـ خيراً ؛ ويمد رجليه على قدر لحافه ؛ وينفق النفقة
الضرورية ويترك التبذير ؛ ولو كان أغنى الأغنياء ؛ ولا تخشوا قول الناس ما دمتم لم ترتكبوا محرماً ولا ممنوعاً شرعاً .
وهل عند الناس إلاّ أن يقولوا ؟! لقد قالوا عن محمد صلى الله عليه وسلم وهو خاتم الانبياء مجنون وقالوا
ساحر ؛ وقالوا كذاب ؛ فليقولوا عنكم ما شاؤوا ؛ ولا تبالوا بسخط الناس إن كنتم قد أرضيتم الله .




من اجمل مآ كُتب ..

يعطيكم العآفيه ,

سلآمٌ عليكم
  #5  
قديم 04/09/2009, 07:41 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الخرزه الزرقاء
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 18/08/2008
مشاركات: 1,091
ولا تبالوا بسخط الناس إن كنتم قد أرضيتم الله .
رحمك الله ياشيخنا الجليل ..كتبت عن موضوع مازال يلامس العامه منا
فعلا لن نبالى مادمنا ع الطريق الحق ولم نحيد .. ..
استاذتنا الضحى .. بارك الله فيــك ذكريات رائعه منك ..لهذا الشيخ الجليل ..

الجميع ع العوآآآآآآآآآفي ...
  #6  
قديم 04/09/2009, 07:51 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 10/02/2007
مشاركات: 523
بالفعل كل مانفعل لـ نآس فقط .. !

رحله رآئعه ..

الله يرحم الشيخ ويغفر له إسلوبه ممتع ..

..

شذى , القاضي , هنوو , عسيريه , الضحى ..

شكراً لكم ..
  #7  
قديم 04/09/2009, 10:33 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ذآيب
عضو استشاري سابق للمجلس العام
تاريخ التسجيل: 22/01/2008
مشاركات: 5,351
إقتباس
يكون الزوج المسكين قد أعد مشروع موازنة الشهر , وسهر الليالي وضرب الأخماس بالأسداس ,
حتى استطاع أن يسدد حاجة الأسرة براتبة الذي لا يتجاوز ثلاث مئة ليرة في الشهر . يشد لحافه
ليغطي كتفيه ,
فيكشف عن رجليه , فإذا ستر رجليه , انحسر عن كتفيه
, وبينما هو في ذلك إذ خطر
على بال عمة امرأة خال زوجته أن تموت فجأة فتجيء الزوجة تطلب حالاً وبلا تأخر وبالسرعة الكلية
أربعين ليرة ثمن ثوب أسود للعصرية فيقول : اسمعي يا امرأة إن موازنتنا لا تتحمل . فتبكي وتعول
وتقول : وكيف أذهب إلى عصرية الفقيدة العزيزة المرحومة المأسوف على شبابها عنة زوج خالي بلا
ثوب أسود
وماذا يقول عني الناس ؟ قد تكون هذه العزيزة المأسوف على شبابها
بنت تسع وسبعين سنة
فقط . وقد تكون منقطعة عن زيارتها من ست سنين , ولكن الحكاية حكاية :
ماذا يقول الناس ؟


آقسـٌم بآللـٌه آنـٌه صـٌآآآدق ,,
رٍحمـٌك آللـٌه يآ شيخنـٌآ .. وٍآسكنـٌك فسيـٌح جنـٌآته ,,

إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة المنتدى الاستشاري
فكرة واعداد وتحرير : شـذى

كتابـة المقدمـة : القاضي
قطع الصوت : الهنوووف
تصميــم : عسيريه

يعـٌطيكم آلعـٌآفية جميعـٌآ ,,







مـٌوٍدتيّ ,,
  #8  
قديم 05/09/2009, 02:48 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 26/02/2007
المكان: جــدة
مشاركات: 633
درر من الشيخ
الله يرحمــه و ينفع بعلمـــه
إقتباس
والله هو
الوحيد الذي كنت في تلك الفترة أتابعه وأتمنى لو أحظى بمعرفة أسرته الكريمة

و نعــم الاســره أنــا تشرفت بأني كنت إحدى طالبات ابنــة الشيخ د. يمـــان رحمــها الله
و زميلــة إحدى بناتها
و كانت محاضرتهــا من أروع المحاضرات
الله يرحم الشيخ و ابنتيــــه

و اتعب و انــا اشكركم
شـذى - القاضي -الهنوووف - عسيريه - الضحى
و بوركت جهودكم و الله يقويكم
  #9  
قديم 05/09/2009, 04:29 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 17/02/2008
المكان: .. عروس البحر ..
مشاركات: 493
فكرة واعداد وتحرير : شـذى
كتابـة المقدمـة : القاضي
قطع الصوت : الهنوووف
تصميــم : عسيريه


,,

يعطيكم الف عافيه ..

  #10  
قديم 05/09/2009, 07:29 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الكلاسيكي
عضو مجلس إدارة الموقع الرسمي
تاريخ التسجيل: 06/04/2003
المكان: دنـيــآي ~
مشاركات: 18,713
اهلأً وسهلاً بكم ..

اتمتعت كثيراً وانا اقرأ الرحله الرابعه من مقالات شيخنا رحمه الله ..
تجد فيه البساطه والفائده والمتعه .. الف شكر لكل من كان خلف هذا العمل ..

وتقبلوا فائق احترامي .. جزاكم الله خير ..
دمتم بخير
  #11  
قديم 06/09/2009, 01:15 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/07/2004
المكان: أرض الله الواسعة !
مشاركات: 2,161
رحم الله الشيخ علي و أسكنه فسيح جناته ...

و صدق في كل ما قاله , و الناس لن يسلم أحد من أذاهم سواء عمل الشخص لهم أو لنفسه فلمَ أحرم نفسي
عمل ما أنا مقتنع به إذا كان سينالني سخطهم لا محالة ؟!

شكراً كثيراً أختي شذى على الإعداد و حُسن الإختيار
و الشكر موصول للأستاذة الضحى على كلماتها ..


  #12  
قديم 06/09/2009, 09:29 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 19/01/2007
المكان: غربـة
مشاركات: 2,040



أي والله صرات حياتنا للناس مو لنا
بس مقولة سمعتها وعجبتني " مهما كان الأمر الذي يتحدثون عنه الناس فيك ,فهو أفضل من ألا يتحدثوا عنك ابداً " << الصياغة غبية بس يالله

**



أستاذتنا القديرة "الضحى" وكلماتها الأروع دائماً , جزاك الله خيراً وأطال في عمرك

أختي الغالية شذى .. جُهد كبير تُشكرين عليه

بارك الله فيك وفي وقتك وجهدك


  #13  
قديم 06/09/2009, 12:08 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ هلالي من ارض اليمن
مشرف منتدى المجلس العام
تاريخ التسجيل: 02/08/2005
المكان: بين الحلم والأسوار !
مشاركات: 13,589
حلقة بعد أخرى ولسان حالنا : بارك الله جهدك يا شـذى وجهد الأحبة ممن رافقوك في هذا العمل



كلام الشيخ الجليل رحمه الله .. يحمل فكرا منيرا ودعابة لطيفة وبيانا أديبا .. رحمه الله رحمة واسعه


سيدتنا الفاضلة : الضحى .. كان حضورك مميزا وسياقك ممتعا واستعراضك لسيرة حياة الشيخ وذكرياتك كمتابعه معها جميل جدا .. حفظك الله ورعاك



الله يعطيكم العافية ،،،
  #14  
قديم 07/09/2009, 11:48 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ملك الثواني9
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 25/02/2008
المكان: Белогорск
مشاركات: 3,515
الله يرحمك ياشيخنا ):

فكرة واعداد وتحرير : شـذى
كتابـة المقدمـة : القاضي
قطع الصوت : الهنوووف
تصميــم : عسيريه

مشكورررررررررررين مبدعين كالعااااااااااااااااااااااده..
تحيتي قبل مودتي
   

 

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 12:45 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube