#1  
قديم 12/08/2009, 05:00 PM
المجلس العام
تاريخ التسجيل: 28/04/2003
المكان: المجلس العام
مشاركات: 2,104
ico9 ]▓[◄♥ من سير أعلام النبلاء ♥►]▓[





فكرة : سهـل
اعداد : هلالي من أرض اليمن
تصميم : Mighty
تنسيق : شـــذى






( قتيبة بن مسلم الباهلي )


أحدى الشخصيات التي أثرت تاريخـنا الإسلامي العظيم وجـسدت في مسيرتها المعاني السامـية التي تعلـمنا معنى أن تـكـون

( رجل - قائد - مسلم ) .. هل نتحدث عن مولده أو نشأته أو أصله وفصله وقبيلته كل ذلك ليس ذو شأن !! فنحن لسنا بصدد

تقديم أطروحة لرسالة علمية ولكننا نبحث هاهنا في تاريخنا ماذا صنع الإسلام ( عقيدة وسلوك ) في رجال الإسلام .. هنالك

أمر يجب أن لا نتجاوزه قبل أن نستعرض ( حادثتين ) في تاريخ هذه الشخصية العظيمة ألا وهي أن المسلمين في أواسط آسيا

وشرقها يدينون بالفضل بعد الله إلى ( قتيبة بن مسلم ) في دخولهم إلى الإسلام .. كما نشكر الله أن سخر لتلك الأقوام شخصية

قيادية كقتيبة تمكن أن يجسد القيم السامية للإسلام قول وعمل ..

دعونا أيها الأحبة سوية نستعرض موقفين عظيمين في مسيرة هذا القائد المسلم :







( بين يدي أمبراطور الصين )


ممالك ودول وأراض تتبعها أخرى كانت تسقط تباعا تحت صهـوة خيول القائد المسلم ( قتيبه بن مسلم ) وجنــوده إلى أن

بلغوا حدود الإمبراطوريـة الصينيـة ذات التاريـخ العـريق والقـوة والقدرات التي لا تقل شأنا عن مثيليها في ذلك العصـر

( الإمبراطورية الرومانية والأخرى الفارسية ) .. وعند أسوار الإمبراطورية العظيمة في أرضها وشعبها وتاريخها طلب

القائد المسلم المثول في بلاط إمبراطور الصين .. وافق إمبراطور الصين أن يحضر ( قتيبة بن مسلم ) إلى بلاطه لملاقاته

وكان لزاما عليه أن يوافق فهو يريد أن يرى من هذا الرجل الذي تمكن أن يخضع قارة بأكملها بين يديه !! هكذا وقف القائد

المسلم بين يدي إمبراطــور الصين وهو يقول له : أتيتك في ثلاث لكــي تختار أحداهما .. الإسلام أو الجزية أو الحرب ،،،

تعجب إمبراطـور الصيـن من جـرأة هذا الرجـل الذي أتى إليه يملي عليه شروطـه في عقر داره وقال له : يبدو انك جاهل

بقواتـنـا وقـدراتنـا ولـكـن سـوف أريـك شـيء بسيـط منـهـا .. وأمـر ان يتـم استعـراض حـاميـة المـدينـة ( فقـط ) ..

مضى يوم كامل والقائد المسلم ( قتيبة بن مسلم ) يشاهد حامية المدينة في مسيرتها العسكرية أمام عينيه وعندما مضى أخر

جندي منها بعد يوم كامل .. قال إمبراطور الصين موجها حديثه للقائد المسلم : ما رأيته هو حامية المدينة وليس جيش الصين ..

فهل تملك القدرة الآن على قتالنا ؟ فأجابه القائد العظيم بلغة المؤمن العظيم : نحن قوم أعزنا الله بالإسلام .. فإن توكلنا على

سلاحنا ونحن كثرة أذلنا الله .. وان توكلنا على الله ولو كنا قلة نصرنا الله .. والأمر بين يديك : الإسلام أو الجزية أو الحرب

كانت الإجابة بمثابة الصاعقة التي يتلقاها إمبراطور الصيـن .. ولعله حدث نفسه لعـل الرجل قد فقد عقله .. ولكـن شواهد قتيبة

ماثلة وسمعته في القتال وفتوحات البلدان قد سبقته قبل أن تصل خيوله وجنده .. كما أن الرد عظيم والثقة تكتسي ملامح الرجل

وكلمته .. ويبدو انه حدث نفسه عن كنه هذه القوة التي تنصر القلة إذا توكلت عليه !! وجد إمبراطور الصين نفسه حائرا عن ماذا

يجيب هذا الرجل القادم من بلاد العرب ولم يجد مفرا سوى أن يجتمع بحكماء البلاط الإمبراطوري لعله يجد لدى احدهم ما يشفي

الحيرة التي تملكته .. يبدو أنهم تحدثوا طويلا وتناقشوا مرارا وتكرارا واستعرضوا مسيرة قتيبة وتاريخ المسلمين من قبله ودرسوا

سقوط إمبراطورية الفرس العظيمة وسقوط الممالك التي تقع من ورائها وهي عظيمة أيضا وبحثوا ما آل إليه قياصرة الإمبراطورية

الرومانية وجنودهم في معاركهم مع المسلمين .. عرف عن تاريخ رجالات الصين أنهم تميزوا بالحكمة لذى كان القرار الذي ذهب إليه

مستشاروا الإمبراطور الصيني هو أن يتم دفع الجزية وهذا ما كان وبذلك تمكن ( قتيبة بن مسلم ) أن يخضع إمبراطورية الصين

المترامية تحت وصاية دولة الخلافة الأموية الإسلامية ..






( قتيبة ينسحب صاغراً من سمرقند )


عرف عن القائد المسلـم ( قتيبة بن مسلم ) انه رجـل داهيـة فـي إدارة المعـارك وتحقيـق الانتصارات في وقـت قياسي وبأقل

التكاليف والتضحيات ولعـل قلة العـدد والعتـاد مقارنـة مع خصومـه ساهمت في تجسيـد هذا الدهاء العسكـري .. وهكـذا تمكن

قتيبـة وجنـوده من فتـح ابرز مـدن أواسـط أسيا وأعظمهـا وهي مدينة ( سمـرقند ) .. لم يمضى قتيبـة وجنـوده طويـلا في هـذه

المدينة فلديه مهمة عظيمة في ( أرض الصين ) لذلك أقام على سمـرقند والياً وقاضـياً ورحـل وجنـوده بعد أن أبقـى بعضهم في

سمرقند لحماية المدينة وتوفير الأمن والحماية لها وتوجـه نحو الغايـة التي ينشـدها ( أرض الصين ) .. ما أن رحـل قتيبة مغادرا

حتى اجتمع كهنة مدينة سمرقند واتفقوا على ارسال احدهم الى ( دمشق ) عاصـمة الدولة الإسلاميـة لكي يشكـوا قتيبة إلى خليفة

المسلمين العادل ( عمر بن عبدالعزيز ) !! وهكذا وصل الرجل ووقف في حضرة أمير المؤمنيـن يشكو ( قتيبة ) بشكوى لم يشهد

التاريخ مثيلا لها حيث قال : أن قتيبة دخل سمرقند دون أن يمنحهم الخيـار في الإسـلام أو الجزية أو الحرب وهـذا مخالف لمنهاج

المسلمين !! فما كان من خليفة المسلمين إلا أن كتب رسالة وأعطاها للرسول وابلغه أن يعطيها لقاضي سمرقند .. عاد الرجل وهو

يفكر ماذا عساها تحمل هذه الرسالة وبماذا تفيد رسالة أمام قتيبـه وجنده وسيوفهم !! فذهـب حين عودته إلى الكهنة يستشيــرهم وقد

خشوا الغدر ولكن لم يكن بوسعهم سـوى إرسال الرجـل ورسالته إلـى القاضي وينظروا ماذا سيكون في الأمر .. نظر القاضي إلـى

الرسالة وطلب عودة قتيبة من ثغـور الصيـن وحدد موعـدا يجتمـع فيـه مـع قتيبـة والكهـنة وسكان المدينـة .. وكان الموعـد المنتظر

قـال القاضـي لقتيبـة : انـك لم تعمـل بمنهاج المسلمـين في الحـرب ولم تمنـح سكـان المدينة الخيار وأخذتهم في غفلة .. فماذا تقول ؟

قال قتيبة : إن سمرقند مدينة حصينة .. ولو دخلتها بالحرب لخسرت الكثير من الرجال كما سوف تخسر المدينة من أهلها الكثير من

الضحـايا .. فـرأيت الخيــر أن افتحها خدعة حتى أحقن الدمــاء من الطرفين والحرب خدعـة ،،، قال القاضي : لقد أقـررت يا قتيبـة ..

وهذا الديـن لم يـعزه الله إلا بوفائنا بعهـودنا .. حكمت عليك وعلى المسلميـن في سمرقند بالخـروج منها دون أن تحملوا أي مكاسب ..

وان تمنحوا أهل المدينة شهرا لكي يأخذوا قرارهم في الإسلام أو الجزية أو الحرب .. وما أن نطق القاضي الحكم حتى خرج قتيبة من

مجلس القضاء وأمر جنوده والمسلمين الخروج من سمرقند دون مكاسب كما أمر القاضي ,, كما أن القاضي خرج معهم ايضاً وهكذا

خرج المسلمين جميعا من المدينة أمـام أعين أهل سمرقند وكهنتها الذين لم يصدقـوا ما تراه أعينهم في منظر لم يشهده التاريخ من قبل

ومن بعد وفاء للعهد والأمانة .. قال الرسول الذي بعث به الكهنه : انهم والله على الحق واني ( اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله )

وتبعه في قوله الكهنة وسكان مدينة سمرقند .. ثم تبعوا قتيبة وابلغوه أن يعود إلى المدينة وأنهم أخوة جميعاً تجمعهم سوية ( كلمة التوحيد )

وهكذا دان أهل سمرقند جميعا بالإسلام






موقفين تاريخيين يعلمنا ( الموقف الأول ) معنى الإيمان بالله والثقة به وحسن التوكل عليه ويعلمنا ( الموقف الثاني ) معاني

الإسلام العظيمة في إحقاق الحق ومعانـي العدل العظيمـة التي يأمرنا بها ديننا الرباني .. في علـم السياسـة الحديـث هنالـك

( المبدأ الميكافيلي ) الذي يفيـد ( أن الغاية تبرر الوسيلة ) ولكن الإسلام غاية ربانية وبالتالي لا يقبـل من الوسائـل إلا مافيه

العـدل والخيــر والقيــم المثلـى ولا يؤمـن مطلـقا بالوسائـل الغيـر خلاقـة مهمــا كانـت الغايـة عظيمــة .


قال العجم في قتيبة بعد وفاته ( يرحمه الله ) : لو كان فينا ( قتيبة ) لغزونا العالم بنعشه !!





ختاماً

لكم من مشرفي واستشاريي المجلس العام
أرق التحـــايا وأعذبـــها .






اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12/08/2009, 05:41 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ мя.ħάίţħάм
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 31/07/2007
المكان: يآربٌ .. منْ لي غيركٌ
مشاركات: 8,721
إقتباس
( قتيبة ينسحب صاغراً من سمرقند )

لا إله الا الله ..!
وفعلا السبب في اسلام البعض النظر في عهود وذمة المسلمين وخوفهم من لله ..
هلالي من أرض اليمن
الف شكر لك ...{

....} شذى شكر لكـ ..!


Mighty ...{ شكرا ع التصميم .
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12/08/2009, 07:12 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ رجل من عالم آخر
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/06/2008
المكان: شبكة الزعيم
مشاركات: 9,762
***



شكرا لك ياسفير اليمن طارق ..
قصة جميلة جدا , و أيضا نتمنى لهذهـ الفقرة أن تستمر و أن تمر على كل
عضو في المجلس العام , كي يرصد لكم أنبل الناس إلى قلبه
كما نرى في حديث الإثنين ..
تحيآتي لكم .. وقفة احترام للإستشاريين و المشرفين


***
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12/08/2009, 09:46 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الخرزه الزرقاء
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 18/08/2008
مشاركات: 1,091
سيره رائعه عن أعلامنا الافاضل ...

و قتيبة بن مسلم الباهلي..أعظم من خلفه التاريخ ..
لقد أطليتوا علينا بموقفين ..ووالله ماأعظمهم ..
وبهم الشئ الكثير ..من الحكم والاقوال وأهمهم ألأفعال ..

الله يجزاه عن أمة الإسلام كل خير..


فكرة : سهـل
اعداد : هلالي من أرض اليمن
تصميم : Mighty
تنسيق : شـــذى


كل الود والاحترام ..لـــكم...



اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12/08/2009, 10:37 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عريب عبدالله
إشراقة المجلس العام
تاريخ التسجيل: 13/10/2004
المكان: الرياض
مشاركات: 3,980
فكرة : سهـل
اعداد : هلالي من أرض اليمن
تصميم : Mighty
تنسيق : شـــذى

فكرة مميزة وإعداد ناجح وتصاميم رائعه وتنسيق رائع كعادتك شذى

إختيار موفق لقائد مسلم متميز وإنتقاء أروع لأحداث حياته

للحق أستمتعت بالقراءة وأتمنى الإستمرارية في كتابة شخصيات أخرى مميزة

بالحب والإشراق
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12/08/2009, 10:41 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ شبوط
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 15/03/2008
مشاركات: 4,176
رحم الله القائد المسلـم قتيبة بن مسلم الرجل الحكيم .

إقتباس

فكرة :
سهـل
اعداد : هلالي من أرض اليمن
تصميم : Mighty
تنسيق : شـــذى

عوافي يالغالين ,,
دمتم بخير ,,
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13/08/2009, 12:00 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 11/07/2005
المكان: حيثُ يعيشُ الأملْ
مشاركات: 3,080
**

رحم الله القآئد المسلم ..
فكرهـ رائعه في محتوآهآ اتمنى استمرآرهآ ..

مشرفين واستشاريين المجلس ..
لكم جزيل الشكر على هذآ المجهود الرآئع ..


**
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13/08/2009, 01:28 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 19/01/2007
المكان: غربـة
مشاركات: 2,040

لعل للعنوان سراً في الإنجذاب الى هنا , فقد ذكرني بموسوعة الإمام الذهبي رحمه الله رحمةً واسعة .

أما هذه الشخصية العظيمة التي قرأناها .. فهي تاريخاً بحد ذاته , ولعلها أشبه بالقصص التي لا يُمكن لآفاقنا أن تُدرك إمكانية حدوثها !!


**


لهذا الطاقم الرائع ..صاحب الفكرة / المُعد / المُنسقة/ المُصمم

تراتيل شُكر



اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13/08/2009, 01:33 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 10/02/2007
مشاركات: 523

رحم الله القآئد قتيبه ..

فكره رآئعه ..وإعدآد مميز ..

إستشآريي ومشرفي المجلس .. شكراً لكم مجهوود مميز ..

اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13/08/2009, 02:40 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ḾŎĤǍṀẠḊ
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 15/11/2007
المكان: هنآك ^_^ !
مشاركات: 4,419
اولا: بالفعل الف شكر لكل من ساهم في هذي الفكره او انجحها بالفعل محتاجين للمواضيع هذي
ثانيا : سبحان الله ( نحن قوم أعزنا الله بالإسلام .. فإن توكلنا على
سلاحنا ونحن كثرة أذلنا الله .. وان توكلنا على الله ولو كنا قلة نصرنا الله)
محتاجين هذي العزه للمسلمين بالفعل الاسلام هو العزيز وليس نحن ولا نسبنا ولا عتدادنا

ثالثا : الاخلالق الاسلاميه والله لو طبقنا هذه الاخلاالق لكنا من اوائل الامم لكن شفنا اذا سافرنا للخارج كيف اخلاق شبابنا ونسائنا الله المستاعان

بالفعل موضوع رائع الف شكر . . .
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 13/08/2009, 04:46 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/07/2004
المكان: أرض الله الواسعة !
مشاركات: 2,161
سيرة عطِرة لفاتح عظيم يندر وجود مثله هذه الأيام !
و لولا الله ثم هو لما كان البخاري و غيره من العلماء الذين أثروا بعلمهم الغزير الإسلام و المسلمين ..

شكراً لكل من ساهم في هذا الموضوع من استشاريي و مشرفي المجلس ..
دمتم بخير و عافية
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 14/08/2009, 03:40 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ريكيلمي
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 28/02/2005
المكان: LONDON
مشاركات: 1,816
رحم الله القادة الأوائل .. و جزاهم خير الجزاء

من أروع و أعظم قادة الفتوحات الإسلامية و أكثرهم حكمة و دهاءً

أحسنتم الاختيار .. جزيتم خيراً
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16/08/2009, 02:59 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ قهوة زرقآء
مشرف سابق في اللجنة الإعلامية
بالموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 21/05/2008
المكان: أتنقّل حيث الأمل !
مشاركات: 4,621
سيرةٌ جداً رائعة ..

لآعدمنـــاكم ..
تحيتي
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17/08/2009, 06:33 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ a .z .i .z 44
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 13/11/2007
المكان: Jeddah :))
مشاركات: 209
من اجمل ما قرأت ,, جزاكم الله الله خير و نحن بحاجه لهذه المواضيع فهؤلاء قادة الأمة وابطالها
اتمنى الاستمرار والف شكر..
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 22/08/2009, 12:38 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 23/12/2006
المكان: المجلس العام
مشاركات: 2,495
قتيبة بن مسلم ..
رحمه الله مدرسة بكل شئ ..
سيرة رائعة عن شخص تعجز الالقاب ان توفيه حقه ..

سهـل , هلالي من أرض اليمن , Mighty , شـــذى
يعطيكم ربي الف عافية على الفكرة والاعداد والتصميم والتنسيق ,,
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 08:10 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube