#1  
قديم 03/08/2009, 11:39 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 07/10/2008
مشاركات: 27
وقفات مع آية:( وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ المفلحون)

وقفات مع آية وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ المفلحون)




يقول الشيخ السعدي _رحمه الله_ في تفسيره لهذه الآية :

" ووقاية شح النفس، يشمل وقايتها الشح، في جميع ما أمر به، فإنه إذا وقي العبد شح نفسه، سمحت نفسه بأوامر الله ورسوله، ففعلها طائعا منقادا، منشرحا بها صدره، وسمحت نفسه بترك ما نهى الله عنه، وإن كان محبوبا للنفس، تدعو إليه، وتطلع إليه، وسمحت نفسه ببذل الأموال في سبيل الله وابتغاء مرضاته، وبذلك يحصل الفلاح والفوز، بخلاف من لم يوق شح نفسه، بل ابتلي بالشح بالخير، الذي هو أصل الشر ومادته، فهذان الصنفان، الفاضلان الزكيان هم الصحابة الكرام والأئمة الأعلام، الذين حازوا من السوابق والفضائل والمناقب ما سبقوا به من بعدهم، وأدركوا به من قبلهم، فصاروا أعيان المؤمنين، وسادات المسلمين، وقادات المتقين . " ا.هـ


ويقول عنها الشيخ العثيمين رحمه الله:
"معنى الآية ظاهر، وهو أن الله حكم بالفلاح على من وقاه الله-تعالى-شحَّ نفسه، أي: طمعها فيما ليس لها، أو طمعها بحيث تمنع ما يجب عليها؛ لأن الشح مداره على أمرين:
*إما طمع فيما ليس لك أو فيما ليس من حقك.
*وإما منع لما يجب عليك بذله.

فمن وقاه الله شحَّ نفسه بحيث لا يطمع فيما لا يستحق ولا يمنع ما يجب عليه؛ فإن هذا من أسباب الفلاح، فمثلاً إذا وُقِي الإنسان شحَّ نفسه في الزكاة، وصار يُخْرِج جميع ما يجب عليه منها، ويسَّره الله-تعالى-للبذل في الصدقات وما يقرب إلى الله-عزَّ وجل-؛ فهذا قد وُقِي شحَّ نفسه في بذل ما يحبه الله-عزَّ وجل- وعدم منع ما يجب عليه.
ومن وقاه الله-تعالى- أخذ أموال الناس بالباطل من سرقة أو خيانة أو ما أشبه ذلك؛ فقد وقاه الله شحَّ نفسه، فيكون وقاية شح النفس بأن يحمي الله-عزَّ وجل- المرء من الطمع فيما لا يستحق أو من منع ما يجب عليه بذله، فمن وُقِي ذلك؛ كان من المفلحين،"ا.هـ


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::



كــــــــن مع الله ولا تبالي.


من لم يكن لأمانته مؤتمناً فلا يلومنّ إلا نفسه.
إلى ديـــــّان يوم الحشر نمضي
....وعند الله تجتمع الخصومُ.


أسأل الله تعالى أن يجنّبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يبلّغنا شهر رمضان وأن يعيننا على صيامه وقيامه كما يحب ويرضى إنّه ولى ذلك ومولاه
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 09:56 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube