#1  
قديم 15/06/2009, 01:10 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 19/05/2005
مشاركات: 62
لمن أراد أن يوفق في يومه ويأمن الفتن ويختم له بالصالحات..

لمن أراد ان يختم له الله بالأعمال الصالحات؟؟


لمن أراد ان يقيه الله الفتن ؟؟


لمن أراد ان يوفقه الله


باقي يومه وسائر نهاره؟؟


يقول الشيخ صالح المغامسي ....


التأسي بسنتهِ والسير على هديهِ في صلة الرحم وبث الأخلاق الحميدة بين الناس بل في سائر أمرهِ عليه


الصلاة والسلام هو القُربة الحقة والدين الواضح {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ


وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً} [الأحزاب21]


ومما يندرجُ في هذا أن يعلم العبد أن المؤمن إذا وفق لئن يكون له حظٌ من قيام الليل بين يدي ربه يسجد ويركع ويسأل مولاه ويستعين به وُفق في سائر يومهِ وباقي نهارهِ ،


فالعلم الحق هو الخشية ومن الخشية أن يقف الإنسان بين يدي الله في فلق


الأسحار قال الله جل وعلا


{أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا


يَعْلَمُونَ } [الزمر9]


فليس الذين يعلمون من يقرؤون ويكتبون والذين لا يعلمون من لا يقرؤون ولا يكتبون إنما العالم حقا من وقف بين


يدي الله في ظلمات الليل


كما قال الله {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ


وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ }


"صلاة الرجُل في جوف الليل الآخر أعظم ما يجعل المرء


المؤمن يُختم لهُ بالأعمال الصالحات بل إنهُ من أعظم ما يقي المؤمن الفتن


قال صلى الله عليه وسلم وقد قام ذات ليلةٍ فزعا : "سبُحان الله ماذا أُنزل الليلة من الفتن أيقظوا صواحب الحُجرات


رُب كاسيةٍ في الدُنيا عاريةٌ في الآخرة "


أيها المؤمنون :


إنه ينبغي على الإنسان أن يأخُذ حظهُ من النوم في ليلهِ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ما نُقل عنهُ أبدا أنهُ قام ليلةً


بأكملها ، لكن ينبغي للمؤمن أن يكون جزءٌ من ليلهِ ولو يسيرا يقفُ فيهِ بين يدي رب العالمين جل جلالهُ يُعفر جبهتهُ


بالسجود ويسجدُ للرب المعبود جل جلاله يبُث إلى الله شكواه ويسأل الله بإلحاحٍ رضاه يستجير بالله من النار ويسأل


الله الفكاك منها ويرجو الله الجنة ويسألهُ بإلحاحٍِ أن يدخُلها كل خيرٍ تؤملهُ وكل شرٍ تخافه ضعهُ بين يدي الله وأنت


تسألهُ في جوف الليل الآخر قال صلى الله عليه وسلم يوصي معاذاً وقد أحبه : "وصلاة الرجل في جوف الليل


الآخر " ثم تلا:{تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (18) فَلَا تَعْلَمُ


نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [السجدة17] والله لو أن أحداً من ملوك الدُنيا أخفى


لأُمتهِ ورعيتهِ وشعبه جائزة لأحسن الشعب والرعية والأمة الظن بمليكها فكيف الظنُ بما أخفاهُ ربُ العالمين جل


جلالهُ ؟؟كيف الظنُ بما أخفاهُ أرحم الراحمين تبارك وتعالى ؟؟كيف الظنُ بما أخفاهُ من لا تنفد خزائنهُ أبداً جل جلاله؟


المصدر :



تفريغ مجموعة من الخطب لفضيلة الشيخ:
صالح بن عواد المغامسي
حفظه الله






منقول للفائده


والله الموفق
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15/06/2009, 02:06 AM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 26/03/2006
مشاركات: 1,112
جزاك الله خيرا
وبارك فيك
الله يجعلنا من الموفقين
ويختم لنا بالصالحات
امين
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15/06/2009, 02:38 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 19/11/2007
المكان: قلب الدلم
مشاركات: 379
الله يحفظك ويجزاك خير الجزاء




.
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15/06/2009, 10:01 AM
مشرف سابق بمنتدى الثقافة الإسلامية
تاريخ التسجيل: 15/12/2000
المكان: القصيم
مشاركات: 2,990
بارك الله فيك وفي نقلك الرائع

كلمات رائعة بسيطة تصل للقلب

أحببت التأكيد على هذه ففيها النجاة والفوز في الدنيا ولآخرة

تسألهُ في جوف الليل الآخر قال صلى الله عليه وسلم يوصي معاذاً وقد أحبه : "وصلاة الرجل في جوف الليل

والله أن لها سهاما نافذه ودعوات مستجابه
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 02:52 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube