#1  
قديم 05/02/2009, 02:19 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 13/12/2008
المكان: مدري
مشاركات: 84
Smile خااااااص (لبنات السعوديه)

بسم الله الرحمن الرحيم[/COLOR][/FONT][/SIZE][/CENTER]

هذاالموضوع لجميع النساء المتحجبات الملتزمات بشرع الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولكن خصصت نساء السعودية لأن الحرب عليها أشد وهم من بلاد التوحيد وبلاد الحرمين والضوء مسلط عليها بشكل أكبر فأترككم مع الموضوع.

الحمد لله الذي صان المرأة وأعزها بالإسلام الحمد لله الذي كرم المرأة ورفع شأنها الحمد لله الذي ستر المرأة وصان جمالها بالحجاب الحمد لله الذي جعل المرأة هي الأم وقدم برها وطاعتها على الأب الحمد لله الذي صان عرض المرأة وحرم هتكه وغلظ عقوبة هاتكه بأشد العقوبات الحمد لله الذي حفظ المرأة من قذفها بما يخدش عرضها فله الحمد بأن صانها وجعلها كالدرة المصونة كالملاك الطاهر وله الحمد بأن جعل المرأة هي المربية لأهل البيت وله الحمد بأن جعل المرأة في الإسلام أفضل وأعز وأطهر من نساء اليهود والنصارى وغيرهم من ملل الكفر والصلاة والسلام على الرسول المصطفى خير من كان في خدمة أهله وخير من أعطى المرأة حقها وصانها وحفظها وأجلها فصلاة ربي وسلامه عليه بعدد ما ذكره الذاكرون وصلى عليه المصلون فصلى الله عليه وسلم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أحبتي الكرام أخواتي الفاضلات أسعد الله جميع أوقاتكم بالخير والمسرة وجعلكم من السعداء في الدارين وأنار قلوبكم وأبصاركم وجوارحكم بنور الإيمان.

أيتها الطاهرات العفيفات أيتها الدرر المصونة إليكن يا نساء الإسلام وأخص هنا من في بلدنا الحبيب بلاد الحرمين الشريفين التي أعزها الله بتطبيق الشريعة وسلط الغرب حربهم ضدنا لكي يفسدوا نساءنا فيفسد مجتمعنا لأنهم علموا أن المرأة هي الأم وأن الأم إذا صلحت أصلحت أهل بيتها وإن فسدت فسد أهل البيت لأنها هي من تربي الأجيال كما قال الشاعر :-

الأم مدرسة إذا أعددتها &&& أعددت شعباً طيب الأعراق

فمن هذا الباب سلط الغرب حروبهم على السعودية بكل وسيلة وغاية وبكل أسلوب وحيلة وبكل طريقة ومكر لكي يفسدوا نساءنا فتفسد مجتمعاتنا.

كم نرى من شدة تسليط الضوء في وسائل الإعلام على النساء السعوديات لكي يفسدوهن وكم أظهروا لنا من علماني وعلمانية وناعق وناعقة من أبناء جلدتنا لكي ينفثوا سموم الغرب فينا ويحرضوا نساءنا على التكشف والتعري والفساد بجميع الوسائل والحجج وكل طريقة وكل هدفهم هو إخراج المرأة السعودية من حجابها وجعلها تتكشف وتلبس الضيق واللباس الفاسد بحجة الحرية وعدم كتم النساء وبحجة التطور والتمدن.


صنعوا لنا عبايات أشد فتنة من التكشف وصنعوا لنا أغطية الوجه تجعل الكاشفة أفضل من التي تستخدم هذه الأغطية وأقل فتنة وردوا لنا ألبسة النساء التي تفتن من لا يفتن والله إني لأرى هذه الملابس في المحلات معروضة وبمجرد رؤيتها حركت غرائز الشهوة في الشباب فكيف إذا لبستها النساء والله المستعان.


لقد أظهروا لنا في وسائل الإعلام فتاة سعودية وسلطوا عليها الضوء وفي كل يوم يخرجون لنا فتاة سعودية وهي في الأصل ليست سعودية أو سعودية تربية غربية ويظهرونها لكي تتكلم عن السعوديات وأنهن مكتومات وليس لهن حرية وأنهن لابد أن يتحررن ويواكبن التقدم ويعيدون هذا الكلام في كل قناة وكل جريدة وإن ظهرت فتاة سعودية دفعوا لها ألأموال لكي تظهر في الملاعب الخارجية تشجع السعودية سلطوا الضوء عليها لكي يحرروا نساءنا من عفتهم وحجابهم ولاحول ولاقوة إلا بالله.


بعد هذه المقدمة أقول لكن أيتها النساء هل تريدون التحرر وأن تكونوا كنساء الغرب إذا إليكم حقيقة نساء الغرب ومن يدعون التحرر والتطور والتقدم:-


إن المرأة الغربية سلعة تباع وتشترى كل ليلة مع شخص وكل يوم مع رجل إنها سلعة تعرض في المراقص والملاهي والفنادق لكــسـب المال إنها سلعة لنشر أفلام الجنس وفتح القنوات الجنسية الخليعة لكي تدر لهم الأموال إنها مجرد بضاعة لديهم يعملون بها ما يريدون وإن أرادت إحداهن ان تعيش بعفاف وتعف نفسها اغتصبت وهتك عرضها.


إن الفتاة مع أهلها ليست فتاة فهي منذ صغرها ينبذها أهلها وخصوصاً عندما تتجاوز الخامسة عشر أو السابعة عشر تصبح هذه الفتاة وحيدة ليس لأهلها بها أي شأن إنهن إن أقمن في بيوت أهلهن بعد هذا السن فإنهن يدفعن قيمة مبيتهن وأكلهن وشربهن ويدفعن فاتورة الكهرباء وكل مصاريفها الشخصية عليها مما يجعل الفتيات في الغرب تعمل في الدعارة لتـكـسـب معيشتها إن أرادة إكمال تعليمها أو تترك التعليم وتعمل لكي تلبي حاجاتها المعيشية وهاكم قصة روتها داعية أمريكية لدينا في الدمام تقول هذه الداعية كنت أعيش مع أهلي وأنا صغيرة لانعرف طعم العائلة كما لديكم هنا في السعودية كل منا لوحده ربما نجتمع مرة في الأسبوع ويكون هذا هو اليوم الوحيد إن كانت العائلة مترابطة اليوم الذي يجتمعن فيه للترفيه والتسلية وعندما وصلت الخامسة عشر قال لي أبي أن تتركي البيت أو تستأجري غرفتك ومصاريف أكلك وشربك فتقول اضطررت إلى أن أبقى في البيت وأستأجر الغرفة لأنها أقل تكلفة من الإيجار خارج البيت حاولت أن أستمر في تعليمي فلم أستطيع فعل ذلك فتركت تعليمي وعملت لكي لا أتجه للدعارة وكان في البيت كل شيء لي مستقل لم أعرف طعم الأبوة كما لديكم هنا ولم نعرف طعم الترابط الأسري كما لديكم هنا فهل تريدون هذا التحرر.

إن النساء في الغرب ليسوا نساء بل هن كالبهائم ليس لهن أي قيمة هناك فكم لديهم من حوادث الاغتصاب وكم لديهم من بيوت للدعارة وكم لديهم من بارات وحانات الخلاعة وكم لديهم من إهانة للمرأة فالمرأة لديهم مهانة ومذلة نعم إنها تتكشف ولكن هذا التكشف هو مادمر نسائهم فالمرأة لاتصل إلى العشرين إلى قد هتك عرضها ولا تتزوج إلا إذا فضت بكارتها فياله من تقدم وتطور يتكلمون عنه.

ثم لنتكلم عن الحقائق والواقع فهاهي أمريكا بلد الحرية كما تدعي وتقول هل رأينا يوماً رئيسة للولايات المتحدة الأمريكية امرأة؟؟ وأيضا كم نسبة المرأة لديهم في مجالسهم البرلمانية إنها نسب لاتذكر فالمرأة عندهم لاتتجاوز أن تكون سكرتيرة ومنظمة وبالأصح يستمتع بها مسؤلها متى يشاء وأيضاً تكملة لديكوراتهم لفتح نفسيات المراجعين والزوار لجمالها.

أي تقدم يتكلمون عنه للمرأة لديهم وأي حرية وهن أشد ذلة ومهانة فليس لهن أمان وليس لهن أي قانون يحمي أعراضهن أي تقدم يتكلمون عنه دعاة الحرية ونساءهم يخافون أن يخرجوا في الليل لكي لايغتصبن أي تقدم يتكلمون عنه للمرأة وحالات الولادة الغير شرعية واللقطاء يتجاوزون 60 % أي تقدم والنساء لديهن أزواجهن لمن كانت متزوجة كل يوم وهو مع امرأة أخرى أي تقدم يتكلمون عنه إذا كانت المرأة يأتيها الرجال ويهتكون أعراضهن وآبائهن وأزواجهن ينظرون فقد حكى لي أحد الشباب من الذين ذهبوا للخارج بأن رجل دخل على زوجته وجد معها رجل آخر فأعتذر وخرج وكأن شيء لم يكن أي تقدم وتطور وتحرر يريدون للمرأة.

إن دعاة تحرير المرأة كلهم أجراء للغرب كلهم من الذين قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم (دعاة على أبواب جهنم) لأنهم يريدون أن يشبعوا غرائزهم بالنظر إلى النساء إنهم شهوانيون كالحيوانات بل الحيوانات تغار على إناثها إنهم عدموا الأخلاق فأصبحوا لايميزون الخير من الشر.

إن تسليط الضوء على المرأة السعودية ليس لأنها مظلومة بل على العـكـس لأنها معززة مكرمة وهم لا يريدون ذلك يريدون أن يروا النساء سلعة في الفنادق والمراقص والبارات يريدون أن ينتشر الفساد لكي يشبعوا رغباتهم الجنسية.

إن النساء في السعودية بشهادة النساء الغربيات العاقلات هن أفضل النساء في العالم وأكثرهن سعادة وأكثرهن حفظاً لأعراضهن وأكثرهن أمنا وأماناً واستقراراً.

إن النساء في السعودية كالملكات مخدومات في كل أمورهن في النفقة وفي التعليم وفي الحياة والخروج والعودة وسخر الله لهن آباءهن وإخوانهن وأزواجهن لخدمتهن والنفقة عليهن.

هل عرفتم لماذا يريدون أن تظهر المرأة وتتحرر إنهم يريدون ذلك حقداً لما رأوا من سعادة النساء لدينا وحفظ أعراضهن فيريدون أن يكونوا مثل نساء الغرب.

فاللهم لك الحمد يارب أن حفظت نساءنا وجعلتهن درراً مصونة وأنعمت عليهن بنعمة الإسلام.

فحتى في أمور دينها راعى ربي ظروفها وخفف عنها من الصلاة والصوم في بعض حالاتها كفترة الحيض والنفاس وغيرها تقديراً لظروفها ورأفة بها فله الحمد سبحانه على نعمة الإسلام.

والله الذي لا إله إلا هو لو تعلمون أيتها النساء السعوديات المسلمات ماأنتن عليه من نعمة لحمدتن الله ليل نهار ولشكرتموه في كل لحظة ومع كل نفس.
[/QUOTE]

منقووول
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:34 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube