#1  
قديم 05/11/2008, 02:12 PM
نجمة المجلس العام
وعضو سابق باللجنة الإعلامية
تاريخ التسجيل: 03/09/2001
المكان: على جناح الحب وبساط الأمل
مشاركات: 3,624
Lightbulb ×× ملامح ومعالم في عالم الطفولة ××




تحية صادقة برذاذ مطر راسمة ..
تحية تعانق سطوركم وتمتزج من خلال حروفكم ..
بريق آخر مع تواصلكم ..
ومتعة تتجدد مع حروفكم ..
لقاء الحرف يتجدد ..
عبر سطور حاضرة ..
وبنغمة واصفة ..
وللواقع عازفة ..
لقاء مختلف ..
يحمل واقع الألم والأمل ..
واقع التناقض الكبير ..
في موج الحياة ..




مدخل : ( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا )

روح نقية ..
ودنيا مختلفة ..
قلب طاهر يغرد ..
ونفس من النقاء تردد ..
وجودهم نعمة ..
وتواجدهم منفعة ..
وحضورهم حياة مختلفة ..
بهم تمتزج الحياة بألوان طيف البراءة
وتحلق في سماء الابتسامة ..
هم بلا شك نعمة من الخالق ..
ونعمة لا تقدر بثمن ..
تستحق تلك النعمة الشكر أولا ً ومن ثم المحافظة على تلك النعمة ..
هم درة في بحر الحياة ..
ولؤلؤة في واقع الأيام ..
هم أصحاب تلك الضحكات ..
الممتزجة بالبراءة والطهر والصفاء..
دنياهم في تلك الفترة عبث ..
تمتزج بواقع لهو ولعب ..
هم فئة الأطفال ..
لكن بعد تلك السطور ..
تقف الكلمات وتصرخ ..
ماذا حل بتلك المرحلة مرحلة الطفولة ..
حينما اختفت ملامح الطفولة وكانت رحلة العذاب تتجدد ..
ماذا لو نطقت السطور ورسمت الواقع عند البعض ..





الحديث يطول ولكن عن معنى الإيذاء يتوقف هنا ويصرخ :

حوادث الإيذاء اليوم باتت متكررة ونغمة شاكية حاضرة في كل مكان ..
فوسائل الإعلام تعج بتلك القضية وفي كل مرة يختلف دور الجاني في صور متكررة ومتعددة وتبقى الضحية واحدة في صور مختلفة والنتيجة هي ( إيذاء للطفل ) وفي الوقت الذي احتفل العالم باليوم العالمي للطفولة تحت شعار (لا لاستغلال الطفولة ) في الأول من الشهر الحالي تظهر لنا الصور والمشاهد مؤلمة موجعة تقطع نياط القلب في مشاهد مؤثرة تدمي القلوب وتبكي العيون لا يقرها عقل ولا تشريع ولكن ماذا نقول عن أصحاب تلك العقول !!!!!!!
عُرف الإيذاء بعدة تعاريف منها تعريف دكوت (duquette) حيث عرف الإيذاء بأنه: الأذى أو الضرر أو التهديد بالضرر لصحة الطفل أو حياته، من شخص مسؤول عن صحة الطفل وحياته، يحدث بشكل مقصود، وينتهي بضرر جسمي، أو عقلي، أو إيذاء جنسي، أو بإساءة المعاملة، أوالإهمال، متضمناً كذلك الإخفاق في تقديم الغذاء المناسب والملبس، أو المنزل المناسب




& واقع الدراسات يحكي :
45% من الأطفال
السعوديين يتعرضون للإيذاء بشكل يومي


وقد أظهرت دراسة لمركز أبحاث مكافحة الجريمة بوزارة الداخلية أن 45% من الأطفال السعوديين يتعرضون للإيذاء بشكل يومي 33.6% للإيذاء النفسي، 25.3% للإيذاء الجسدي، 23.9%للإهمال وهو من أنواع العنف النفسي، و36% الحرمان من المكافآت المادية والمعنوية، و18%يتعرضون للضرب بأدوات خطيرة، 19% القذف بالأشياء التي في متناول اليد، 32% التهديد بالعنف، 21% السب بألفاظ قبيحة والتهكم، وأكثر الفئات تعرضا للإيذاء الأيتام بنسبة70%، تليها الأطفال عند انفصال الوالدين 58 %، وفي حال طلاقهما 42%، ثم حالة وفاة الأم 18.8%، ثم نسبة 10% في حالة وفاة كلا الوالدين، وأكثر الفئات تعرضا للإيذاء هي التي يقل دخل الأسرة فيها عن ثلاثة آلاف بنسبة 29.5%
المصدر : صحيفة سبق




تختلف الطرق وتبقى النتيجة واحدة

الإيذاء النفسي:
ويشمل هذا الإيذاء العديد من الأنماط، مثل: التحقير، والإهانة، والازدراء، والشتم.. الخ. ومشكلة الإيذاء النفسي لا تقل خطورة عن الإيذاء الجسدي إلا انه من الصعب جدا إثباتها، كما أن الأطفال أنفسهم لا يخبرون عن آثارها للآخرين بالرغم من تألمهم جراء ما تعرضوا له من إيذاء نفسي.
ولا تقتصر أنماط الإيذاء النفسي للطفل على توجيه الإيذاء المباشر له؛ بل قد تمتد لتشمل المحيطين به، فإيذاء الأشخاص المقربين إليه كأمه يُوجد لدى الطفل العديد من المشاعر السلبية التي تبقى أثارها لفترة طويلة في نفسه وشخصيته لفترة طويلة




دراسة سعودية رسمية تربط بين إيذاء الأطفال وصلة قرابة ومستوى تعليم المؤذي
الفئة العمرية 7 ـ 9 سنوات الأعلى تعرضاً بـ27.1%.. و«البدني» في المقدمة


الدمام: سامي العلي
ربطت دراسة سعودية رسمية حديثة، بعنوان «ظاهرة إيذاء الأطفال في المجتمع السعودي»، بين تعرض العديد من الأطفال للإيذاء في مختلف المناطق وبين صلة القرابة ومستوى تعليم الشخص المتسبب في اذية الطفل.
وأوضحت الدراسة الميدانية 2008، التي أعدها الدكتور سلطان العنقري، مدير عام مركز أبحاث مكافحة الجريمة في وزارة الداخلية، ومجموعة من الباحثين المشاركين هم، دهمش الدهمش، وعبد المحسن العمر، وعبد العزيز المنيع، أن الرياض تحتل مركز الصدارة، من حيث أعلى النسب بـ47.4%، تليها جدة بـ14.1%، في حين احتلت مكة المكرمة المرتبة الثالثة بـ 12.2%، بعدها مدينة الطائف 9.6%، ثم مدينة الدمام 7.1%، فبريدة 3.2%، ثم الجوف والقطيف 1.3%، وأخيرا مدن؛ أبها، الخرج، البكيرية، رأس تنورة وعرعر وشرورة بنسبة 0.6% لكل مدينة.
وجاء في نتائج الدراسة أن أعلى نسبة تعرضت للإيذاء كانت الفئة العمرية التي تقع بين 7 و9 سنوات، بنسبة 27.1%، تليها الفئة العمرية من 10 إلى 12 سنة، بنسبة 23.9%. ثم الفئتان العمريتان من سنة إلى 3 سنوات، ومن 4 إلى 6 سنوات، بنسبتين متساويتين 16.1%. أما الأطفال من 13 إلى 15 سنة، فكانت نسبتهم 12.9%، وأخيرا الأطفال من 16 إلى 18 سنة بـ3.9%. وشملت عينة الدراسة، التي استغرقت عاما كاملا، مراكز الدور الإيوائية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية، والجمعيات الخيرية، إضافة للمستشفيات في مناطق السعودية التي تتعامل مع حالات إيذاء الأطفال، حيث بلغت العينة التي أجريت عليها الدراسة 156 طفلا، من السعوديين.
وقال العنقري إن نتائج الدراسة، بينت أن نسبة الأطفال الذكور الذين تم إيذاؤهم كانت أعلى من الإناث، حيث بلغت نسبة الذكور 48.1%، و38.5% في الإناث، في حين أن 13.5% لم توضح جنس الطفل، مضيفا أن أعلى نسبة للأطفال الذين تم إيذاؤهم كانوا هم ممن في المرحلة الابتدائية، يلي ذلك أطفال المرحلة المتوسطة. وبين العنقري أن أعلى نسبة لنوعية الأحياء التي يسكنها الأطفال الذين تعرضوا للإيذاء كانت للأحياء المتوسطة في المرتبة الأولى، تليها الأحياء الشعبية، ثم الأحياء الراقية في المرتبة الأخيرة. وكشف أن الحالة الصحية للأطفال الذين تعرضوا للإيذاء كانت بين رديئة وجيدة بنسب متساوية، في حين كانت نسبة قليلة منهم حالتهم الصحية ممتازة، مضيفا أن الحالة الصحية لآباء الأطفال الذين تعرض أطفالهم للإيذاء كانت بين جيدة في المرتبة الأولى، ورديئة في المرتبة الثانية، ونسبة أقل للذين حالتهم الصحية ممتازة في المرتبة الثالثة.
وأوضح العنقري أن أعلى نسبة لنوع الإيذاء الذي تعرض له الأطفال كان الإيذاء البدني، في المرتبة الأولى، يليه الإيذاء اللفظي والبدني معاً، ثم الإيذاء الجنسي ثالثاً، والإيذاء البدني والجنسي رابعاً، ثم الإيذاء اللفظي والجنسي خامساً، وأخيرا الإيذاء نتيجة الإهمال. وذكر العنقري أن نوعية الأشخاص الذين حصل منهم الإيذاء كانوا آباء الأطفال في المرتبة الأولى، يليهم أمهات الأطفال، ثم زوجة الأب في المرتبة الثالثة، فالوالدان معاً، ثم زوج الأم في المرتبة الخامسة، ثم بعد ذلك شخص مجهول، ثم من الأخ الأكبر، ثم الوصي، والعم، والأب وزوجة الأب، والخادمة. وأخيرا من الحاضنة والأب وزوجة الأب. وزوجة ابن العم، ومن ابن العمة، ومن ابن زوج الأم، ثم أخيرا السائق.
وأشار العنقري إلى أن الإقامة الحالية للأطفال الذين تم إيذاؤهم كانت في البيت مع والديهم، جاءت في المرتبة الأولى وشكلت نسبتهم أكثر من نصف العينة، يليها من يقيم من هؤلاء الأطفال مع والداتهم فقط، ثم في المرتبة الثالثة من يقيم مع والده فقط، يليه من يقيم في دار الرعاية الاجتماعية، ثم من يقيم مع قريب له، ثم مع الأب وزوجته، يليه مع جدة الطفل من أبيه، ثم من يقيم مع عمه، ثم بنسب متساوية من يقيم مع الوصي ومع جد الطفل لأبيه، ثم مع جد الطفل لأمه.
وأوضح أن غالبية العينة من الأطفال ما زال آباؤهم على قيد الحياة، في حين أن نسبة قليلة جدا منهم آباؤهم متوفون، حيث جاء الآباء الذين ما زالوا يقيمون مع زوجاتهم أي أن زواجهم ما زال مستمرا في المرتبة الأولى، يلي ذلك الآباء الذين طلقوا زوجاتهم أي فئة مطلق، ثم بعد ذلك فئة متعددي الزوجات، ثم فئة أرمل، حيث جاءت الأمهات اللاتي ما زال زواجهن مستمرا أي أنهن ما زلن مع أزواجهن في المرتبة الأولى، ثم بعد ذلك الأمهات المطلقات، ثم المتزوجات بأزواج آخرين غير أزواجهن السابقين، يلي ذلك الأمهات الأرامل.
وكشفت الدراسة أن نسبة المستوى التعليمي في فئتي «أمي» و«ابتدائي» تأتي أولا، بنسب متساوية، حيث شكلتا ثلثي العينة، ثانيا المرحلة الثانوية، تليها من يحملون مؤهل المرحلة المتوسطة، ثم المرحلة الجامعية في المرتبة الرابعة، وأخيرا من يحملون مؤهل تعليم عاليا. وبالنسبة للمستوى التعليمي لأمهات الأطفال جاءت أولا، وبنسب كبيرة، فئتا أمي وابتدائي حيث شكلتا أكثر من ثلاثة أرباع العينة، ثم بعد ذلك في المرتبة الثانية من هن في المرحلة الثانوية، يليهن من يحملن مؤهل المرحلة المتوسطة، ثم من هن في المرحلة الجامعية في المرتبة الرابعة، وفي المرتبة الأخيرة من يحملن المرحلة الجامعية.
وأوضحت الدراسة أن أكثر من نصف العينة للحالة الاقتصادية لآباء الأطفال الذين تم إيذاؤهم كانت متوسطة، حيث جاءت في المرتبة الأولى، وحالتهم الاقتصادية ضعيفة، ثم في المرتبة الأخيرة، وبنسبة متدنية جدا، للآباء الذين حالتهم الاقتصادية غنية. ويأتي في المرتبة الأولى، من حيث نوع السكن، الأطفال الذين يسكنون بيوتا مملوكة، يليهم وبنسبة متقاربة من يسكنون بيوتا مستأجرة. وأشارت الدراسة، إلى أن أعلى نسبة كانت للذين حالتهم النفسية سيئة وسيئة جدا، من الأطفال الذين تعرضوا للإيذاء، حيث جاءوا أولا، ثم من كان يسيطر عليهم الخوف ثانيا، يليهم من يعانون اضطرابات نفسية، ثم من لديهم حالات انطواء، ثم من الذين حالتهم النفسية جيدة، ثم من يعانون من البكاء المستمر، يليهم من يعانون من حالة عصبية وأحلام مزعجة وكآبة، ثم من يعانون من السرحان وعدم الاستقرار، ثم من كانت حالتهم النفسية هادئة. وأخيرا من يعانون من الهلوسة والتخيلات ومن يعانون من شبه انهيارات نفسية.
وبينت الدراسة وجود نسب متفاوتة للحالة البدنية للأطفال الذين تعرضوا للإيذاء بين كدمات وحروق ورضوض وجروح سطحية وكسور. يلي ذلك الأطفال الذين حالتهم البدنية تميل إلى النحافة والضعف والشحوب. وفي المرتبة الثالثة من كانت حالتهم البدنية في معدلها الطبيعي.
وأوصت الدراسة بوضع آلية علمية للحد من إيذاء الأطفال، أهمها، تطوير اللجنة الوطنية للطفولة، وتوسيع اختصاصاتها ومهامها، لتصبح مجلسا أعلى للطفولة والأمومة، وإنشاء إدارات عامة متخصصة تابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية لحماية الأطفال القصّر من الإيذاء النفسي والجسدي والجنسي والإهمال في جميع مناطق السعودية، وإنشاء فروع لها في المحافظات، كذلك إنشاء محاكم متخصصة، ومعاقبة من يقوم بإيذاء الأطفال بالعقوبات الرادعة والمناسبة لنوع الإيذاء والتي تقررها المحاكم وولي الأمر سواء كان الإيذاء قد حصل من قبل الوالدين أو أولياء أمور الأطفال أو غيرهم كالحاضنات. أيضا أن تشمل العقوبات السجن ودفع غرامة مالية، عن كل يوم يقضيه الطفل أو الطفلة في الجهة التي تؤويه، وتقدم له الخدمات التي يحتاجها. كذلك أن تكون هناك دراسات أشمل لظاهرة إيذاء الأطفال بأنواعه، وإجراء دراسات أخرى على إيذاء الأطفال كمشكلة تخطت حدود الظاهرة، وان تكون الدراسات متواصلة، ومرتبطة بجميع الجهات، ومن جميع الجوانب المتعددة إضافة إلى عدد من التوصيات


المصدر : جريدة الشرق الأوسط




& صور ومعاناة وأنواع مختلفة




حيث اتضح ان 45% من الحالات يتعرضون لصورة من صور الايذاء في حياتهم اليومية، حيث يحدث الايذاء بصورة دائمة لـ21% من الحالات، في حين يحدث لـ24% احيانا.. ويمثل الايذاء النفسي اكثر انواع الايذاء تفشيا بنسبة 6ر33% يليه الايذاء البدني بنسبة 3ر25% وغالبا ما يكون مصحوبا بايذاء نفسي، يليه الاهمال بنسبة 9ر23% واحتل الحرمان من المكافأة المادية او المعنوية المرتبة الاولى من انواع الايذاء النفسي بنسبة 36% تليها نسبة الاطفال الذين يتعرضون للتهديد بالضرب 32% ثم السب بألفاظ قبيحة والتهكم بنسبة 21% ثم ترك الطفل في المنزل وحيدا مع من يخاف منه (خاصة الخادمات).

وأكدت الدراسة ان أكثر فئة من الأطفال الذين يتعرضون للإيذاء النفسي هم الأيتام بنسبة 70% تلي ذلك الحالة التي يكون فيها الوالدان منفصلين بنسبة 58% في حين يتعرض الأطفال من والدين مطلقين للإيذاء البدني أكثر من غيرهم بنسبة 42% وشكل الأطفال المتوفى آباؤهم والذين يتعرضون للإيذاء نسبة 6ر23% ثم الحالة التي تكون فيها الأم متوفاة بنسبة 8ر18% ثم نسبة 10% للحالة التي يكون فيها كلا الوالدين متوفيين وبمقاربة المستوى التعليمي للام وتعرض الأطفال للإيذاء، اتضح ان الأطفال من أم تحمل مؤهلا جامعيا وما فوق يتعرضون للإيذاء بنسبة عالية هي 26% حيث يزداد خروج الأم المتعلمة للعمل وترك الأطفال في البيت مع الخادمات أو الأقارب يلي ذلك الأطفال الذين تحمل أمهم الابتدائية بنسبة 7ر25%.

وأكدت نتائج الدراسة أن إيذاء الأطفال يحدث بصورة اكبر في الأسر ذات الدخل المنخفض والأسر الفقيرة، وتشير النتائج إلى إن أكثر الفئات تعرضا للإيذاء هي الفئة التي يقل دخل الأسرة فيها عن ثلاثة آلاف ريال بنسبة 5ر29





& نحتاج إلى التربية التكاملية
أكد الدكتور تركي العطيان الباحث في قضايا انحراف السلوك وأخصائي علم النفس على أن الدلال الزائد يساوي القسوة الزائدة في تعامل الأسرة مع أبنائها. وقال: لدينا في علم النفس فيما يخص مجال التربية النفسية ما يسمى بالتربية التكاملية بحيث أني لا أزيد في المدح والتدليل، وكذلك لا أزيد في القسوة والسخرية فهناك عقاب سلبي في التربية غير مقبول كالضرب بعنف واستخدام كلمات نابية، بالإضافة إلى السب والشتم والتحقير من شأن الإنسان أو الابن، وأما العقاب الايجابي العقاب الأمثل بحيث يحرم المعاقب من شيء يحبه بطريقة مقنعه ويمكن إيصال الفكرة وتعديل السلوك، لذلك فان التربية التكاملية تجمع بين القسوة الايجابية والتحفيز الايجابي.





مخرج :
الأطفال أمانة ونعمة تستحق الشكر والعناية الكاملة والاهتمام
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05/11/2008, 02:32 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 13/11/2006
المكان: ๑ دآر كسِاهآ بآلعِز قآيدهِآ *
مشاركات: 4,738
مرحبااا السااااااااع بنجمة مجلسنا ... ورده

مب فرحانه بأول رد بقدر ما فرحانه برجوعج يالغالية


::

موضوعج هذا يا اختي ... مهم للغاية ...
وموضوع حساس جدااا ... في واقع مجتمعاتنا الخليجيه ...
وهذا واقع ... لا يخفى على احد ...
موجود في كل مكان ... بل وموجود بكثرة في شتى المواقع ..


::

اللي ابا اقوله وانا اختج ... لو هالعيال تربو زين ما زين ... جان محد ضربهم ...
لكن للأسف تربية صالحة صحيحة ما شي ...
عيال هالايام منو اللي يربيهم غير البشكارة والتلفزيونات والشوارع ...
ولا ونطلب منهم انهم يكونون الاوائل في كل شي ... واذا ما لبو اللي يباه الابو ... يحصلون الضرب ...



اذا وجدت التربية الصالحة من قبل الأباء والامهات ... انعدم الايذاء في مجتمعنا




::

إقتباس
& واقع الدراسات يحكي :

إقتباس
45% من الأطفال
السعوديين يتعرضون للإيذاء بشكل يومي




واقع مرير للاسف ...
من المحزن هذه النسبة الكبيرة في مجتمع واحد ...

::

شكرا لج اختي نجمة الابداع ...
على هالموضوع اللي فتحتي عيونا فيه ...
ويزاج الله خير ...
والله يعطيج العافية ...
ولكم باك خيتووو ...

تقبلي مروري البسيط ...
اختج : دلوووعة الامارات
ورده

اخر تعديل كان بواسطة » dal3_uae في يوم » 05/11/2008 عند الساعة » 02:49 PM
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05/11/2008, 02:40 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ دبــل كيــك
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 02/12/2003
مشاركات: 3,453


مـوضـوع اجـتـمـااعـي وااقـعـي ..

تـم طـرحـه بـأسـلـوب نـجـمـة الإبـدااع الـمـنـفـرد ..

مـشـكـلـة يـكـااد لاا يـخـلـو مـنـهـاا بـيـت الاا فـيـمـاا نـدر ..

أصـبـحـت الـمـشـااكـل الإجـتـمـااعـيـة والـمـاالـيـة تـنـسـحـب مـن خـاارج الـبـيت لـدااخـلـه .. أصـبـحـنـاا نـغـرق أطـفـاالـنـاا بـهـمـوومـنـاا .. ونـسـيـنـاا أنـهـم الـبـلـسـم الـشـاافـي لآلاامـنـاا ..





هـنـااك كـتـااب اسـمـه الـتـربـيـة بـالـحـب ..
لـلـمـؤلـف
د. مـيـسـرة طـااهـر ..
أنـصـح بـقـرااءتـه ,..



نـجـمـة الإبـدااع ..

دمـتِ بـود ..
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05/11/2008, 03:15 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ السمسار الهلالــي
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 11/08/2007
المكان: صفّر لي و أنزلك :P
مشاركات: 3,240
مـرحبتين بـ ( نجمة المجلس العام ورده ) ..!

.
.
.

يمكن قليل هذا الوقت من يتبع أسلوب التربية الصحيح
عندما تكون المسؤلية على الخادمات ~> فهم يتبعون أسلوب الضرب ..!

اختي

* انا اشوف من اهم الاسباب الامور المالية !

* الاستقرار


{ C . U





اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05/11/2008, 03:28 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ وجــدان
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 09/09/2008
المكان: ( حايل ) يآبعد حي الشمال ويآبعد مِيته
مشاركات: 783
..

وعليكم السلام ورحمة الله ورده
هلابك خيتو نجمة الابداع
طرحك راقي جداً واسلوبك مميز
غير ان فكرة الموضوع اعجبتني كثيراً قلمّا نجد مثل هذا التناغم الموفق في مثل هذه المواضيع
وفقتي

بصراحه الحديث عن هذا الموضوع يطول ولانستطيع تلخيص الاسباب بأثنين او ثلاثه
فلكل جريمة سبب او عدة اسباب ..

النسب اللتي عرضتيها لنا محزنه جداً وايضـاً اجزم بأن الكثير واولهم انا قد تفاجؤوا بمثل هذه الارقام الهائله !!
التعليم ليس بالضرب او الحرمان !!
يبدو ان الجميع بحاجه لتعلم اساليب جديده للتربيه والا سنقول بأن الجيل القادم { عليه السلام } !!

ياملا العافيه حبيبتي نجمة الابداع على هالابداع
راق لي قلمكِ جداً ورده
دمت بحفظ الله

..
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06/11/2008, 09:33 AM
عضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 31/01/2008
المكان: الرياض
مشاركات: 4,504
وعليّكمٌ السلامَ ورحَمة الله وبركاتهَ

ظاهرةَ العٌنف اتجَاه الاطفَال هي ظهَارة مٌتفشيّة وللاسَف فيِ مٌجتمعنا
العنَف قد يؤديَ إلى الجرائَم وإلى أمورٍ لا يٌحمد عقباها..
الاطفالَ نعمةٌ منْ رب العالميّن ..
يجب على الجميع إحسان تربيتهم على الدين الحنيف والأخلاقِ العظيّمةَ
الكثيّر من الآباءَ والامهَات يعنفون الاطفاَل وبشكلٍ عجيبَ
وللأسَف اكثَر انواَع الإيذاءَ هو الإيذاء النْفسي ولهٌ تبعات عديِدة
لأنْ الأطفاَل تٌبنى عقليّاتهم مٌنذَ الصغرِ كيف ستكونْ
عقليةَُ طفلِ تربَى علىَ الشَتم والضَرب !!

يجبْ على الجمَيع مراجعةٌ الحِساباتَ
مراعاةٌ الطفل ونفسيتهٌ هيِ مايجبٌ عليّناَ
كعآدتَ نجمتناِ المٌبدعه .. باركَ اللهٌ فيكِ وفي قلمِك
دمٌت شمْساً لاتغيب غاليتي ورده
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06/11/2008, 12:43 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 09/04/2007
المكان: , , , , ,
مشاركات: 1,902


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


,,

العنف وماأدراكـ مالعنف ؟!
سأتحدث من واقع خبرة أو لأقول تجربة ميدانية عشتها ومارستها أنا ,
فبحكم أني معلم صفوف أولية ولي في مجال تعليمهم ست سنوات , أقول : أول سنة خضتها في معتركهم , كنت أزعل وأغضب وقد أضرب أحياناً قاصداً التغيير ومستعجلاً النتاج والمردود ! ,
وكان النتاج والمحصلة التعليمية للاسف ليست بقدر المجهود والتعب الذي أقوم به , لأن الغضب والزعل والاستعجال في المقام الأول يرجع علي ! وينعكس ثانيةً على طلابي وأخذهم مني أوعدم اتباعهم لما أقول ,,
وخلال السنة الثانية أخذت دورة تدريبية لمدة اسبوعين استفدت منها ومن مقدمها فائدةً واحدة فقط ولكنها بقدر مئات الفوائد وهي عبارة عن كلمتين يقول جزاه الله خير :
(( إذا كنت تبغى الطالب الصغير يستقبل ويستفيد منكـ لا يخافكـ , بل واجعله يحبكـ ))
يحبكـ بماذا ؟! بالهدايا بالضحك واللعب معهم ولا غرو ولاريب إذا نزلت عقلكـ ومكانتكـ في سبيل النتاج وفائدتهم ,,
وفعلاً عملت ماطلب وقلت علِّي أجعلها تجربه لفصلٍ دراسي , وحقيقةً هي صعبة جداً وتحتاج لجهاد وعمل دؤوب في تغير طبعك وتبديل حالكـ من الحرارة إلى البرودة ,
وحمدًا لله من يومها وأنا أعتبر نفسي ويعتبرني مديري من أنجح من مرّ عليهم في تدريس الصفوف الأولية ولله الحمد , وأيضاً ولله الحمد بدأت أحب طلابي وأشتاق إليهم , وأخرج من الدوام وأنا بكامل الراحة وأقصد الراحة النفسية لكوني طوعت نفسي على عدم استعجال النتائج ,
,,

وبما أن أكثر من يقوم بالإيذاء هو الوالدين فإن تجربتي وحديثي يمكن أن يقوم به الوالدين لأاني أعتقد جازماً أن كل والدٍ يضرب طفله فإنه يقصد تغييره وينشد أن يجعلها رجلاً في ظرف يوم ! لذا أقول إن الأطفال نعمة من نعم الله ولا يعلم حجمها ولا قدرها إلا من حُرم إياها , ذهبت إلى شايبٍ كبيرٍ في العمر لأعطيه أجار البيت , وهو من قد حرم الأولاد , فأرغمني على الدخول وشرب القهوة عنده , فدخلت البيت , فإذا هو موحشٌ كيئب مظلم وأحسست برهبة حينها فبدأت أتساءل كيف يعيشون ويصبرون في هذا البيت المخيف ؟! ولكن لاأدري لماذا أحسسته مخيف ! ولماذا هذا الشعور ؟ّّ
الذي قلّ أن يأتي , خصوصاً أن الرجل وامرأته ممن عرفو بالطاعة ,
المهم عند جلوسنا قليلاً قام الرجل وأتى بالفناجيل , ومن ثمّ ذهب وأتى بدلة القهوة كلٌّ على حده لأنه عاجز , حقيقةً كسر خاطري وبدأت أفكر بحاله وكيفية معيشته حتى بعد خروجي جلست طويلاً أفكر بحالهم , وهنا : تذكرت وأيقنت أن السبب في وحشة البيت هو فراغه من الأطفال والأولاد حيث أنهم يملأون البيت أنساً وبهجةً ,,

لذا أقول يامن تعذب أطفالكـ : اشكر الله واعلم علم يقين أن محبة الأبناء والتود لهم وإظهار الحب والعطف لهم هي من تعدلهم وهي الركيزة التي تقومهم وتسندهم , إذا أن التعذيب لا يأتي إلا بمردودٍ عكسي وبنتاجٍ سيء ,
أسأل الله أن يصلح ماعطى , وأن يرزق من منع ,,


,,,

نجمة الإبداع
عودًا حميدًا , وإبداعًا معتادًا , أسأل الله لكـ التوفيق والسداد ,



000000
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06/11/2008, 05:25 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ هلالي من ارض اليمن
مشرف منتدى المجلس العام
تاريخ التسجيل: 02/08/2005
المكان: بين الحلم والأسوار !
مشاركات: 13,589
ما شاء الله عليك ايتها المبدعة " نجمة الأبداع " ... حقا ان لأسمك نصيب كبير من عطائك

اعتدت ما ان اشاهد يوزرك الكريم الا وأحضر نفسي امام بحث مستفيض تحاولين ان تكوني فيه منصفه ومحايدة تاركة للواقع والنسب العلمية مساحة واسعه للحديث عن نفسها ... يبدو لدي ان لك جهد كبير ومضني في اعداد كثير من الابحاث على الصعيد الأكاديمي وتمنياتي لك بكل التوفيق ،،،

يظهر لي في كثير من الأحيان ان ابناء العصر الذي نعيش فيه خاصة ممن يمكن ان نطلق عليهم اجتماعيا الطبقة " المتوسطه " ينالون كثير من الرعاية والتوجيه القويمين بنسبة تفوق بمراحل ما كانت عليه الطبقة ذاتها في سنوات عديدة ماضية ،،،

استهدفت في حديثي " الطبقة المتوسطه " لأنها الطبقة التي يعول عليها كثير في بناء الأوطان وهذه ليست وجهة نظري بل هي وجهة نظر الأخصائيين الأجتماعيين .. فهذه الطبقة يقع على عاتقها في السواد الأعظم انتاج العلماء والمثقفين والمختصين وذوي الحرف في نشاطات عدة ومتنوعه اضافة الى مسؤوليات الدوله ومنها حماية الوطن ،،،

وكنت اقول ان هذه الطبقة حظيت برعاية وعناية ايجابية عطفا على المستوى التعليمي الذي يكون قد ناله غالبا الوالدين سواء الرجل او المرأة مما ينعكس ايجابا على تربية الابناء وتوجيههم ،،،

من جانب آخر استهدفت ايضا حديثي عن الطبقة المتوسطة لأنها مجملا تحقق التوازن في تعاملها مع الابناء من حيث الثواب والعقاب فالوالدان اجمالا يكونا حريصان على مكافأة الأبناء كدافع وتحفيز لهم كما انهما ايضا لا يتساهلان في منح العقوبة المناسبة للحد من اي تجاوزات سلوكيه يظن انها ستكون ذات اثر مستقبلا على سلوكيات الأبناء وتوجيههم ،،،


من جانب اخر هنالك مشكلة الأعتياد او قبول سلوكيات معينة تجاه الابناء قد تكون عنيفة بالمقاييس التي تفضلتي بها ولكن هنالك قناعات انه من الواجب استخدامها ... انا أحد الاشخاص الذين اتوقع اذا رزقني الله بالذرية الصالحه فلن اتوانى عن استخدام الإيذاء الجسدي اذا شعرت ان واجبي ان يكون هنالك نوع من العقاب الصارم الذي يكون عبرة وعظة ،،،

في كثير من الأحيان العقوبة تكون في غاية الأهمية وهو ما تفضلتي واسماه المختصين " الإيذاء " ... ولكن شخصيا ارى المشكلة في الأيذاء من الجوانب التاليه :

1 - ان تكون العقوبة اكبر من الذنب او ما نسميه العقوبة المبالغ فيها .

2 - ان يتم استخدام العبارات النابية في التأديب بحيث لا يوجد توافق بيت التربية والألفاظ الغير لائقة .

3 - ان تكون العقوبة عادة وليس اجراء عند الضرورة .




إقتباس
45 % من الأطفال
السعوديين يتعرضون للإيذاء بشكل يومي


واقع مرير للاسف ...
من المحزن هذه النسبة الكبيرة في مجتمع واحد

أختي الكريمة " دلع "

هذه النسبة اعلاه لا تخص السعودية وحدها ... فانا على ثقة ان اذا اجريت هذه الدراسة في الدول العربية الأخرى سوف تجدينها مقاربة لما هو الحال عليه بالسعودية ... تتعدد اقطارنا ولكن مشاكلنا واحده هذه حقيقة مهما حاولنا تجاهلها او التعالي عليها ،،،




أختي الكريمة " نجمة الأبداع " ... شكرا لكل هذا الأبداع

بارك الله وقتك وجهدك

والله يعطيك العافية
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07/11/2008, 04:59 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ BLUE-STAR
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 29/08/2007
المكان: كوكبـ ماعآد تبيــن فيه الملآمح .!!
مشاركات: 1,030
بكل أسف ظاهره غزتنا منذ فتره ليست بقريبه ..!
ومتيقنه ان علاج هذه الظاهره مانظر في عسر امره والتعمق في تحليل شره
الا عندما ااستفحل الامر و بشده وأصبح من الصعب
التخلص منه الان وقلع الجذور وعسف من يعتني بالبذور..

من المسئول...؟! مآذنب الضحيه..؟

سؤآل يتلو سؤآل ......النهايه أجابة متمتمه او تبرير وعطف لسؤال آخر!


نجمة الابدآع..ورده
ضوء نستنير منه ومن أبجدياته..
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07/11/2008, 05:46 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عريب عبدالله
إشراقة المجلس العام
تاريخ التسجيل: 13/10/2004
المكان: الرياض
مشاركات: 3,980
إبداع متجدد من نجمة ساطعة في سماء الإبداع


غاليتي القضية خطيرة جداً فأطفال اليوم هم آباء المستقبل

كيف ننتظر أمة متقدمة راقية مدافعة عن حقوقها وقد ربيت على القمع والعنف

مشكلتنا خلفيتنا الثقافية ضحلة حتى المتعلمين يميلون للعنف تجاه الأطفال

معلم للصف الأول الأبتدائي يستخدم الضرب والألفاظ العنيفة ضد الأطفال

الأطفال يستخدمون العنف ضد الأطفال الأضعف كأسقاط عن العنف اللي يعانون منه

يكبرون هالأطفال ويتسلمون مراكز قيادية الأم اللي تربت على العنف تربي أطفالها بنفس الطريقة

بحجة أنها أصبحت إنسانة مدركة وناجحة الا أن هالنجاح للأسف ناقص لأنها ما نجحت في تربية أطفالها

من المفترض أن يكون هناك أرقام يلجاء لها الطفل المتعرض لأي عنف من قبل الأسرة أو المجتمع

المعلم العنيف يجب أن يعاقب الأب أو الأم يجب أن يتعلمون في دورات قبل الزواج طرق التعامل مع الأطفال

يكون فيه لجان للتفتيش للأباء اللي سبق وكان لهم خلفية تعامل سيء مع الطفل


مشكلتنا نحلم بالتغيير ونحلم ونحلم ونصدم بواقع مرير


لو طبقنا تعاليم هذا الدين لأصبحنا أمة راقية تتقدم الأمم في كل شيء

لكن للأسف أصبحنا نتعلم من الغرب تعاليم ديننا التي طبقوها وأهملناها

الحديث حول هالموضوع يطوووول ولكن الوقت دائما يداهمنا



يعطيك كل العافية نجمة الأبداع المتألقة دائما

بالحب والإشراق
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10/11/2008, 04:59 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الكلاسيكي
عضو مجلس إدارة الموقع الرسمي
تاريخ التسجيل: 06/04/2003
المكان: دنـيــآي ~
مشاركات: 18,713
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,

اهلاً وسهلاً بك اختي نجمة الابداع والتميز , عوداً حميداً بموضوعا اكثر
من رائع يحمل بين طياته الشي الكبير من الفائده , والحقيقه ان صعقت من
نسبة ايذاء الاطفال السعودييه , وهذا راجع اولاً لطريقة تربية الوالدين التي
قد يكون بها بعضاً من العنف , بالاضافه لثقافة المجتمع بهذا الخصوص ..

اعتقدد اننا نستطيع ان نستحوذ الطفل بشكل لطيف , وان يكون استحواذنا عليه
من جميع النواحي النفسيه والعقليه والدينيه كذلك بطريقه ايجابيه تفيده مستقبلاً ..

وكذلك اهمال الاهل اعتقد انه راجع بالمقام الاول لكثرة الاطفال , لذلك انا ضد
هذا الامر حتى وان اختلف معي الكثير , فالامور تطورت وبامكننا ان نضع
كنترولاً خاصاً من ناحية الانجاب , فهم امانه يجب ان نحفاظ عليها ونحفظها بعد الله ..

نجمة الحرف والتميز , شكراً لما طرحتي , وتقبلي احترامي وتقديري ,
دمتي بخير
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11/11/2008, 01:39 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/07/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 5,074
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته .

قرأت خبراً اليوم ، أو يوم أمس ، في الجريدة أن مثل هذه الأحداث طغت على اجتماع للشرطة .

شكراً لك نجمة على الموضوع القيم و الغني بالأرقام كعادتك .

لدي ملاحظة و ربما أنني لم أفهم و لكن في أحد العناوين أشرت إلى أن الإيذاء البدني في المقدمة و في الفقرة الأخيرة أشرت إلى أن النفسي أكثر تفشياً ، هل يمكن لك التوضيح ؟!

مرة أخرى شكراً لك .
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11/11/2008, 11:55 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 19/02/2005
المكان: مضيعها
مشاركات: 65
إبداع نجمة من نجوم الإبداعورده
موضوع اجتماعي وواقع مرير يعيشه مجتمعنا السعودي ...

ربما تكون هناك مبالغة في الأرقام والنسب المعروضة ولكنها على أية حال لا تبتعد كثيراً عن الواقع ...
لا تبتعدي كثيراً يا نجمة الإبداع وعودي كما كنتِ سابقاً نجمةً ساطعة في سماء الإبداع والتميز

إقتباس
هـنـااك كـتـااب اسـمـه الـتـربـيـة بـالـحـب ..
لـلـمـؤلـف
د. مـيـسـرة طـااهـر ..
أنـصـح بـقـرااءتـه ,..



قرأت أيضاً هذا الكتاب للدكتور الجميل ميسرة طاهر واستمتعت بقراءته كثيراً واستفدت استفادة عظيمة في التعامل مع الصغار ....
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 27/11/2008, 03:11 PM
نجمة المجلس العام
وعضو سابق باللجنة الإعلامية
تاريخ التسجيل: 03/09/2001
المكان: على جناح الحب وبساط الأمل
مشاركات: 3,624


حروف من شكر
وعبير من تقدير



×× الحاضرة الرائعة : dal3_uae

إقتباس
وموضوع حساس جدااا ... في واقع مجتمعاتنا الخليجيه ...
وهذا واقع ... لا يخفى على احد ...
موجود في كل مكان ... بل وموجود بكثرة في شتى المواقع ..

أطفال اليوم شباب المستقبل لا شك والأطفال نواة المجتمعات وقوة عمادها والواقع للأسف محزن من خلال واقع الإرقام ولغة الأرقام كل يوم تكشف المزيد من الواقع المرير وللأسف ..
الطفل يحتاج إلى الكثير والكثير ..
إقتباس
اذا وجدت التربية الصالحة من قبل الأباء والامهات ... انعدم الايذاء في مجتمعنا

نقطة في غاية الأهمية وربما تربية الآباء والأمهات حملت الكثير من الأخطاء بالأمكان تفادي تلك الأخطاء أثناء تربية أبنائهم وأن لا يكون واقع تربية إبنائهم كصورة كربونية من تربية آبائهم فالزمن تغير لا شك والوسائل مختلفة ..

سطور تنثر عبير الإبداع والتميز ..
كل التقدير ..




×× المبدع العازف : دبل كيك

إقتباس
أصـبـحـت الـمـشـااكـل الإجـتـمـااعـيـة والـمـاالـيـة تـنـسـحـب مـن خـاارج الـبـيت لـدااخـلـه .. أصـبـحـنـاا نـغـرق أطـفـاالـنـاا بـهـمـوومـنـاا

وهذا ما يكشف الواقع وللأسف فيقع الأطفال ضحية لهموم أكبر منهم وللأسف ...

إقتباس
هـنـااك كـتـااب اسـمـه الـتـربـيـة بـالـحـب ..

نصيحة قيمة لا تقدر بثمن لمن أراد الفائدة والأستفادة ..
دبل كيك حضور رقراق على السطور كل التقدير ..





×× الحاضر : السمسار الهلالي ××

إقتباس
يمكن قليل هذا الوقت من يتبع أسلوب التربية الصحيح

بكل تأكيد والواقع يتحدث بلغة الحاضر ..

إقتباس
انا اشوف من اهم الاسباب الامور المالية !

* الاستقرار

الاستقرار عامل من عدة عوامل ..
حضور راقي كل التقدير ..




×× المتميزة : وجدان ××
إقتباس
النسب اللتي عرضتيها لنا محزنه جداً وايضـاً اجزم بأن الكثير واولهم انا قد تفاجؤوا بمثل هذه الارقام الهائله !!
التعليم ليس بالضرب او الحرمان !!

نسب مؤلمة لا شك وتطلب التدخل السريع والحل الأكيد حتى لا تتفاقم تلك المشكلة ..
حضور على جناح الحرف ببصمة متميزة .
كل التقدير ..





×× الحاضرة : القناصة الهلالية ××

إقتباس
العنَف قد يؤديَ إلى الجرائَم وإلى أمورٍ لا يٌحمد عقباها

بكل تأكيد لكل فعل ردة فعل ..
فالعنف يولد الإجرام ويقود إلى مشاكل عديدة ..

إقتباس
يجب على الجميع إحسان تربيتهم على الدين الحنيف والأخلاقِ العظيّمةَ
الكثيّر من الآباءَ والامهَات يعنفون الاطفاَل وبشكلٍ عجيبَ

ذلك هو ( المفروض ) ولكن ( لغة الواقع ) مختلفة جدا ..
نحتاج إلى عودة قوية متجددة وتمسك بالدين الحنيف ..
حضور مختلف ببصمة إبداعية حاضرة ..



لنبع حروفكم عودة متجددة بإذن الله مع هطول ردودكم ..
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 27/11/2008, 07:14 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 21/12/2006
مشاركات: 81
حسيت النسب مبالغ فيها كثييير .. مين مسوي هالدراسات ولا اي شي بناها عليه ؟
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 08:35 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube