#1  
قديم 20/04/2002, 12:45 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 17/04/2002
مشاركات: 1,558
(( الجن والشياطين )) ... أعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق

قيل : إن الله تعالى خلق الجن قبل خلق آدم عليه السلام بألفي سنة
وقيل : كان الجن سكانا في الأرض , كما كانت الملائكة سكانا في السماء .
قال بعض العلماء : عمروا -أي الجن-الأرض ألفي سنة , وقال آخرون : أربعين سنة , وقيل غير ذلك والله تعالى أعلم بحقيقة ذلك .

لما قال تعالى للملائكة : ( إني جاعل في الأرض خليفة ) قالت الملائكة : ( أتجعل فيها من يفسد فيها ) .
المعني : يفسد فيها كما أفسدت الجن , ويسفك الدماء كما سفكت الجن , ذلك أنهم قتلوا نبيا لهم يقال له يوسف .

قال القرطبي في التفسير:- ( إن الملائكة قد رأت وعلمت ماكان من إفساد الجن , وسفكهم الدماء , وذلك لأن الأرض كان فيها الجن قبل خلق آدم فأفسدوا ، وسفكوا الدماء , فبعث الله إليهم إبليس في جنده من الملائكة فقتلهم وألحقهم بالبحار , ورؤوس الجبال ) .

والانسان لايرا الجن لسببين جوهريين , هما رقة أجسامهم ولطافتها , ثم ضعف أبصارنا . ولو ان الله تعالى أراد أن نراهم لقوى أبصارنا , وكذلك جعل أجسامهم أكثر كثافة . وإذا أراد الله شيئا لايمنعه شيء . ثم إن رسول الله (ص) كانت فيه من القوة لمقتضى النبوة ومعجزاتها مالم يكن موجودا ومتوفراً في البشر من أخياف الناس فكان (ص) بشرا لا كالبشر بما أوتي من قوة البصر وعمق البصيرة .
وقد ورد في الصحيحين : ( لقد هممت أن أوثقه إلى سارية من سواري المسجد حتى تصبحوا فتنظروا إليه ) . وفي رواية لقد هممت أن أربطه إلى سارية من سواري المسجد ليتفرج عليه صبيان المدينة ) .
هذا يؤكد أن الجن له من الشفافيه والنفاذ ماليس له ضريب في الإنسان , وإن لكل من الثقلين قانونه الذي يحكمه .
والأصل أن لايرى الإنس الجن , ولكن إذا تشكل الجن في صورى إنسية أو حيوانية على شكل مادي صار محكوماً بتلك الصورة التي تحول إليها , وكان ممكناً التحكم فيه ، لأنه بذلك يصير مقيداً بكل قيود قوانينها ولا يمكنه وليس في مقدوره الإفلات منها ، والإنفكاك عنها ومزايلتها .
وقد شعر النبي (ص) ببرد لعاب الشيطان على يد صلى الله عليى وسلم .

كذلك .. إن بعض الاحياء يرون الجن كالكلاب والحمير , وقد ورد في سنن أبي داود بإسناد صحيح مرفوعاً عن جابر وكذا الإمام أحمد في المسند عنه (ص) : إذا سمعتم نباح الكلاب ، ونهيق الحمير بالليل فتعوذوا بالله من الشيطان , فإنهن يرون ما لاترون ) .

والشيطان في لغة العرب هو كل عات متمرد فاسق مارق , وسمي إبليس بذلك لفسوقه ومروقه عن أمر ربه وخروجه عن سواء المحجة بالعصيان .. كما أطلق عليه أيضا اسم ( الطاغوت ) لتجاوزه وتعديه الحدود ..
قال الله تعالى : ( الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت , فقاتلوا أولياء الشيطان وإن كيد الشيطان كان ضعيفاً ) .

والشيطان نعوذ بالله منه ضعيف على الأقوياء , وهو قوي على الضعفاء , ثم إن مكر النساء ودهاءهن وحبائلهن أقوى من كيد الشيطان ودهائه ومكره , إذ ان الرجل القوي في مقدوره أن يهزم الشيطان لكن لايزال مغلول القوى منحل العرى , إزاء وحيال كيد النساء .

كذلك أخبرنا الحق سبحانه وتعالى أن الجن مذاهب شتى مختلفه كالإنس تماماً منهم المؤمن ومنهم الكفار , كذا فيهم أهل سنة ، وأهل بدعه , ومنهم قاسطون ومنهم مقسطون . قال تعالى : ( وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرائق قددا ) .
والطرائق القدد : كناية عن اختلاف الفرق والأهواء
قاسط : جائر وظالم - المقسط : هو العادل وكذا المقسطون
القاسطون : الظالمون
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20/04/2002, 01:14 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/12/2001
المكان: جدة
مشاركات: 2,219
سبحان الخالق

وَجَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُواْ لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ

سورة الأنعام 100
- - - - - -

وَيَوْمَ يِحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِيَ أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَليمٌ


سورة الأنعام 128
- - - - - -

يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ


سورة الأنعام 130
- - - - - -

قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ


سورة الأعراف 38
- - - - - -

وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ


سورة الأعراف 179
- - - - - -

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا


سورة الكهف 50
- - - - - -

وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ


سورة النمل 17
- - - - - -

قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ


سورة النمل 39
- - - - - -

وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ


سورة سبأ 12
- - - - - -

فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ


سورة سبأ 14
- - - - - -

قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ


سورة سبأ 41
- - - - - -

وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ


سورة فصلت 25
- - - - - -

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ


سورة فصلت 29
- - - - - -

أُوْلَئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ


سورة الأحقاف 18
- - - - - -

وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ


سورة الأحقاف 29
- - - - - -

وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ


سورة الذاريات 56
- - - - - -

يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ


سورة الرحمـن 33
- - - - - -

قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا


سورة الجن 1
- - - - - -

وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا


سورة الجن 6


جزاك ربي خيرا على المعلومات الرائعة
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20/04/2002, 03:09 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 06/02/2002
مشاركات: 1,742
جزاك الله كل خير
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20/04/2002, 03:10 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الوليد
عضو إدارة الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 13/08/2000
المكان: قلوب الأحبة فى شبكة الزعيم
مشاركات: 13,349
جزاك الله كل خير انشاء الله

بس ياليت تكتب صلى الله عليه وسلم بدلاً من ( ص ) .
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 12:14 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube