#1  
قديم 18/06/2008, 12:47 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/03/2003
المكان: الرياض
مشاركات: 3,237
بحث في التسامح لأجل العفو عن النجم الكبير احمد الدوخي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..


.ما هو التسامح ؟؟

التسامح هو أن تكون مفتوح القلب ،وأن لاتشعر بالغضب والمشاعر السلبيه من الشخص الذي
أمامك، التسامح هو الشعور بالسلام الداخلي ، والسماح لنفسك بالخطأ والتعلم منه ثم
تتسامى على نفسك .

التسامح أن تعلم أن البشر خطاؤون ولا بأس بخطئهم .

التسامح في اللغه :التساهل

التسامح نصف السعاده.

التسامح أن تطلب من الله السماح والمغفره.

التسامح أن تسامح والديك وأبناءك والاخرين .

التسامح شعور سام وخلق فاضل.

التسامح طريق الجنه.

التسامح ليس سهلا لكن من يصل إليه يسعد.

التسامح يكون يوميا .

التسامح أن تسمح لنفسك بالتمتع بكل طاقتك.

التسامح هو الرفعه.

التسامح هو طلب السماح من نفسك والأخرين.





لماذا لا نسامح؟
جمعت لك 15 سببا يجعل الناس لا يسامحون:
1.كي لا نؤذي أنفسنا.
2.لأن هذا الشخص يستحق العقاب.
3.لانه سيكرر الخطأ
4. إذا سامحت فأنا ضعيف
5.إذا سامحته فقد وافقته على فعله.
6.سأحصل على مساحه.
7.لأنال ثأري.
8.لاكون أقوى.
9.التسامح معهم يعتبر غباء.
10.يعتقدون بأني أوافقهم.
11.إني أصفح عن السلوك السئ
12.إذا سامحتهم سأبتلئ من الله
13.هذا خطؤه فلماذا اسامحه
14.إذا سامحته فلست أفضل منه.
15.إذا لم أسامحه فإني أتحكم فيه.
>>>هذا اسباب عدم المسامحه فهل تستحق بأن لانسامح الاخرين.


لتقبل التسامح.
1-كن في مكان هادئ وأغمض عينيك.
2.خذ أنفاسا عميقه .
3.تخيل غضبك في الشخص يخرج مع نفسك ويمتلئ في البالونه.
4.بعدها تخيل البالونه وهى تذهب بعيدا إلى أن تختفي ..
>>>>>>>>>نفس عن غضبك ..




فلم لا تسامح اخاك؟؟!
لم هذا التكبر والقسوة؟؟!
لم كل هذا الحقد؟؟ّ


ان الدنيا دار زوال فخذ منها رفيقا قد ينفعك في آخرتك..
فالرفيق هو الذي يعفو عن اخيه ولا يحمل له اي ضغينة او حقد...



"التسامح" كلمة جميلة باتفاق اللغات والأعراق، والأمم كلها، ولذلك علينا أن لا نضع أيدينا على قلوبنا، وأن لا نخشى من طرح هذا الموضوع، بل يجب أن نلح عليه لنكسب أنفسنا والآخرين .
"التسامح " يعني الصفح عمن أخطأ عليك أو تجاوز حده، أو اختلف معك اختلافاً غير أخلاقي، فالمفهوم بهذا الاعتبار قيمة أخلاقية عظمى، وانتصار لروح الخير والأخلاق في النفس الإنسانية على روح الشر من الاستجابة لنزغات الشيطان.
"التسامح" هو أساس التعامل الذي يفترض أن يحكم علاقة الناس بعضهم ببعض، أما الإصرار على رفض التسامح فهو إصرار على إلحاق الأذى بالنفس قبل الآخرين، وهو إصرار على المعاناة الشخصية في مواجهة قلب يموج بذكريات مؤلمة عن الآخرين .
وكثيراً ما نسمع عن التسامح في التعامل مع الأديان الأخرى ونحن نجد أن نبيّ الإسلام صلى الله عليه وسلم يقول : (ألا من ظلم معاهداً أو انتقض أو كلّفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة) أخرجه أبو داود.
ومن المتواتر المشهور أن أصحاب الديانات من اليهودية والنصرانية والمجوس والصابئة عاشوا في ظل الحكم الإسلام قروناً طويلة محفوظةً كرامتهم، مرعيةً ذممهم وعهودهم، ولو شاءت الحكومات الإسلامية عبر العصور لصنعت معهم كما صنع (فرناندو) مع المسلمين في الأندلس حينما قام بطردهم وقتلهم خلال مجزرة بشعة سموها (محاكم التفتيش)، أو كما صنع لويس الرابع عشر الذي اعتبر البروتستانتية ديانة محرمة يعاقب عليها القانون أو يصفي أهلها، أو كما صنع البريطانيون الذي حرّموا على اليهود أن يدخلوا إلى أرض بريطانيا لأكثر من ثلاثمائة وخمسين سنة، بينما المسلمون لم يستخدموا في تاريخهم هذه اللغة ولم يقوموا بمثل هذه التصفيات، مع أنهم كانوا أسياد الموقف عبر قرون طويلة تزيد على عشرة قرون، فأي قيمة عملية ونظرية أعظم من هذا التسامح الذي جسّده الإسلام، يقول الله تعالى: " قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ .."[الجاثية:14]، فالمؤمنون يغفرون للمشركين الذين لا يرجون أيام الله، يقول الله جل وتعالى: "فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ"[الزخرف:89]، وقال سبحانه: "فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ"[الحجر:85]، وقال سبحانه وتعالى: "خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ"[الأعراف:199]، وقال عن صفة عباد الرحمن المؤمنين: "...وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا"[الفرقان:63].
فهذه معاني قرآنية محكمة من قطعيات الدين تدل على أن التسامح لغة إسلامية أصيلة، ومعنىً أخلاقي شرعه الإسلام، وحث عليه قبل أن تولد فلسفة التسامح في الفكر الغربي الحديث.
لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستخدم التسامح ويستعمله حتى مع المنافقين الذين يعرف أنهم كذلك، ومع أنهم يمثلون أعداء الداخل فلقد عفا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ابن أبي سلول مراراً، وزاره لما مرض، وصلى عليه لما مات، ونزل على قبره، وألبسه قميصه، وهذا الرجل هو الذي آذى رسول الله صلى الله عليه وسلم في عرضه يوم حادثة الإفك؛ فيقول عمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتصلي عليه وهو الذي فعل وفعل؟ فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: (يا عمر، إني خُيّرت فاخترت قد قيل لي : "اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ"، ولو أعلم أني لو زدت على السبعين غفر له لزدت) أخرجه البخاري، فنسخ جواز الصلاة عليهم بقوله تعالى: "وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ"[التوبة:84]، لكن التسامح لم ينسخ أبداً.
ولما جاء رجل ورفع السيف على النبي صلى الله عليه وسلم وقال: من يمنعك مني يا محمد؟ ثم سقط السيف من يده، ثم أخده النبي صلى الله عليه وسلم وقال: (من يمنعك مني؟) أخذه إلى أصحابه وأخبرهم الخبر، فتعهد للنبي صلى الله عليه وسلم أن لا يحاربه، ولا يكون مع قوم يحاربونه، فالتسامح أحرجه وأخذ منه كل قلبه.
وفي الصحيحين يقول ابن مسعود: كأني أنظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه، ويقول: "اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون".
والإمام أحمد بن حنبل يقول أشهد أني قد عفوت عن المأمون، وما يضرني أن لا يعذّب أحد بسببي.
وإذا أردت أن تعرف قيمة العفو والصفح والتسامح تذكر الأخطاء التي وقعت منك تجاه الآخرين وحاجتك للعفو من الله عز وجل: "أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ"[النور:22]، وقد نزلت هذه الآية في قصة الصديق وإيلائه ألا ينفق على مسطح بن أثاثة بعد وقوعه ومشاركته في حادثة الإفك.
إن على العلماء والدعاة وأصحاب الخطاب الإسلامي أن يقوموا بإشاعة هذا المبدأ الإسلامي العظيم: مبدأ "التسامح"، وتطبيعه بين الناس بشرائحهم وتياراتهم وصنوفهم وأشكالهم وحاكمهم ومحكومهم، في الخطب والدروس والمحاضرات والعلاقات؛ ليكونوا مضرب المثل في التسامح والتدرب على هذا الخلق النبيل.
إن من المهم أن نتحدث عن التسامح مع الذين نتفق معهم، وأيضاً مع أولئك الذين نختلف معهم أو ننتقدهم، فيجب أن نسامحهم.
أنت محتاج إلى المسامحة من نفسك ومن الآخرين، وكثير من الناس يتألم لأخطائه الماضية ويظل يحملها، فلا بد أن يكون متسامحاً مع نفسه، وقادراً على نسيان أخطائه الماضية، ومسامحة كل الناس، وجرّب أن تتصدق بعرضك عليهم؛ فسوف تجد أن قلبك يتسع ويمتلئ بالسرور، وسوف تتنفس الصعداء، ولا تأنف من قولهم، فقد لا يقابلونك بالمثل:




وإن الذي بيني وبين بني أبي
وبين بني عمي لمختلف جدا

فإن أكلوا لحمي وفرت لحومهم
وإن هدموا مجدي بنيت لهم مجداً

وإن ضيعوا غيبي حفظت غيوبهم
وإن هم هووا غيي هويت لهم رشداً

ولا أحمل الحقد القديم عليهم
وليس كبير القوم من يحمل الحقدا
اننا بحاجة إلى التسامح التسامح او العفو هو كلمه دارجه تستخدم للإشارة إلى الممارسات الجماعيه كانت أم الفردية تقضي بنبذ التطرف او ملاحقة كل من يعتقد أو يتصرف بطريقة مخالفة قد لا يوافق عليها المرء. تعد ممارسات النظم الشمولية نقيضاَ للتسامح وتسمى تعصباً.مصطلح التسامح أكثر شيوعاَ من مصطلحات أخرى مثل "القبول" و "الإحترام" التي تدين بها جماعات مختلفة.

التسامح كمفهوم يتضمن القدرة على إيقاع العقوبة إلى جانب القرار الواعي بعدة استخدام تلك القدرة. يستخدم مصطلح التسامح عادة للإشارة إلى الممارسات الجماعية غير المبرره في اي مجال كان وهي نادراً ما تفسح المجال للتصرفات العنيفة


ان التسامح الذي يقود التعايش والاستقرار الاجتماعي وتطوير أواصر وأسباب التعاون بين مختلف أبناء وشرائح المجتمع، هو من صميم القيم الإسلامية النبيلة، وكل إنسان خالف ذلك، ومارس الغلظة والشدة في علاقاته الإنسانية والاجتماعية لدواعي مختلفة، هو الذي يحتاج إلى مبررات أيدلوجية واجتماعية..فالأصل في العلاقات الاجتماعية والإنسانية، أن تكون علاقات قائمة على المحبة والمودة والتآلف، حتى ولو تباينت الأفكار والمواقف، بل إن هذا التباين هو الذي يؤكد ضرورة الالتزام بهذه القيم والمبادئ..

فوحدتنا الاجتماعية والوطنية اليوم، بحاجة إلى غرس قيم ومتطلبات التسامح في فضائنا الاجتماعي والثقافي والسياسي..كما ان من مقتضيات مواجهة التحديات الكبرى التي تواجهنا إشاعة قيم الحوار والتسامح والمحبة والألفة بين أبناء المجتمع والوطن الواحد..

فالتسامح بما يعني من قيم وسلوك ومواقف هو جسرنا لإعادة تنظيم علاقتنا الداخلية، بما يوفر لنا إمكانية حقيقية وصلبة لمواجهة كل التحديات والصعوبات..

فالتسامح اليوم ليس فضيلة فحسب، بل هو ضرورة اجتماعية وثقافية وسياسية، وذلك من أجل تحصين واقعنا أمام كل المخاطر الزاحفة إلينا، والتي تستهدفنا في وجودنا ومكاسبنا وتطلعاتنا..

ولا شك أن تعميم وغرس هذه القيمة في فضائنا الاجتماعي بحاجة إلى سياج قانوني وإجرائي يحمي هذه القيمة ويوفر لها الإمكانية الحقيقية لكي تستنبت في تربتنا الاجتماعية.

وهذا يتطلب منا العناية والالتزام بالأمور التالية:

1- ضرورة تجريم كل أشكال بث الكراهية والحقد بين أبناء الوطن والمجتمع الواحد..فاللحظة التاريخية تتطلب منا جميعا القبض على وحدتنا واستقرارنا، وهذا بطبيعة الحال يتطلب الوقوف بحزم ضد كل محاولات بث الفرقة والكراهية والحقد بين أبناء الوطن الواحد..

2- أن تعتني وسائل الإعلام والتثقيف والتوعية في مجتمعنا بهذه القيمة، وتعمل على تكريسها في خطابها الثقافي والإعلامي، حتى يتوفر المناخ المناسب لكي تكون هذه القيمة، جزءا من نسيجها الثقافي والاجتماعي.

3- إن المؤسسات والمعاهد والشخصيات الدينية في المجتمع، تتحمل مسؤولية كبرى على هذا الصعيد. لذلك فإن هذه الجهات معنية اليوم بضرورة إشاعة وتعميق متطلبات التسامح في واقعنا الاجتماعي والثقافي والسياسي..

فالمطلوب من هذه المؤسسات والجهات، ليس تبرير وتسويغ أشكال وممارسات الكراهية في المجتمع، بل محاربتها ورفع الغطاء الشرعي عنها، والعمل من مختلف المواقع

فالمطلوب من النجم الكبير احمد الدوخي الإعتذار

لانه فعل نبيل وكريم يعطي الأمل بتجديد العلاقة وتعزيزها
هو التزام منه يحثه على العمل على تحسين العلاقة وعلى تطوير ذاته


ماذا يستوجب الإعتذار الصادق منه

يستوجب الإعتذار الصادق :
أولا ً القوة للاعتراف بالخطأ..
ثم الشعور بالندم على تسبيب الأذى للآخر ..
و أستعداده لتحمل مسؤولية أفعاله من دون خلق أعذار أو لوم الآخرين
ويجب أن تكون لدينا الرغبة في تصحيح الوضع من خلال
تقديم التعويض المناسب و التعاطف معه

ما هي فوائد الإعتذارمنه

للإعتذار فوائد كثيره أهمها:
= أنه يساعده في التغلب على المشاكل المستقبلية
= وهو يعيد الإحترام للذين أسأءاليهم و يجردهم من الشعور بالغضب ..
=و يفتح باب المواصلة الذي أوصدناه..
وفوق هذا كله هو شفاء الجراح والقلوب المحطمة..

ومطلوب منا نحن جماهير الهلال والادارة
السماح له وتخطى مشاعر الغضب الناتجة عن أذى تعرضنا له
والسماح يعني النسيان و محاوله لــ التقدم للأمام

ولا يكفي ان نقول "سامحناك" وانما يجب ان نغيير سلوكنا



ما الفرق بين السماح والاعتذار :

السماح أصعب بكثير من الاعتذار ,
و الاعتذار واجب منه ولكن السما ح ليس بواجبا إنما فضيلة ولا يجوز فرضها
و السماح لا يحصل بين ليلة وضحاها وإنما هو عملية تتطلب وقتا وتفكيراً



وإذا ا لم يعتذر أو إذا إعتذر ولم يُسامَح , فالانتقام من ردات الفعل الممكنة
و الانتقام قد يولد الفرح ولكنه لا يدوم طويلا وغالبا ما يكون ثمنه غاليا
و الشعور بالرضا الناجم عن الانتقام مرفوض لأنه يكون على حساب الآخر
فالرغبة بالانتقام تشوه ذاتك وتحولك إلى شخص شرير مثلك مثل
من اذاك و الشر عادة ينقلب على صاحبه في نهاية المطاف
و الأنتقام لن يوصلك إلا الى خراب حياتك ودمارها


ارجوا من الجميع التسامح معه ونبذ التعصب والحقد والانتقام

ولنفتح صفحة جديدة يعود معها كما لم يذهب
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18/06/2008, 01:10 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 03/04/2008
مشاركات: 106
Exclamation

مشكور أخوي ،، بس الموضوع طويل مرة

والصراحه انا ما قريته كله ،،، بس كثرت كلمة السماح وأتوقع انها فرصة للأعضاء انها تكون مسابقة

كم مرة ذكرت كلمة السماح في الموضوع ...

أتمنى لو انك اختصرت الموضوع ،، أدري انك تعبت عليه وجهد يحسب لك لكن خير الكلام ما قل ودل


إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الرياض14

فالمطلوب من النجم الكبير احمد الدوخي الإعتذار

لانه فعل نبيل وكريم يعطي الأمل بتجديد العلاقة وتعزيزها
هو التزام منه يحثه على العمل على تحسين العلاقة وعلى تطوير ذاته


ماذا يستوجب الإعتذار الصادق منه

يستوجب الإعتذار الصادق :
أولا ً القوة للاعتراف بالخطأ..
ثم الشعور بالندم على تسبيب الأذى للآخر ..
و أستعداده لتحمل مسؤولية أفعاله من دون خلق أعذار أو لوم الآخرين
ويجب أن تكون لدينا الرغبة في تصحيح الوضع من خلال
تقديم التعويض المناسب و التعاطف معه

ما هي فوائد الإعتذارمنه

للإعتذار فوائد كثيره أهمها:
= أنه يساعده في التغلب على المشاكل المستقبلية
= وهو يعيد الإحترام للذين أسأءاليهم و يجردهم من الشعور بالغضب ..
=و يفتح باب المواصلة الذي أوصدناه..
وفوق هذا كله هو شفاء الجراح والقلوب المحطمة..

ومطلوب منا نحن جماهير الهلال والادارة
السماح له وتخطى مشاعر الغضب الناتجة عن أذى تعرضنا له
والسماح يعني النسيان و محاوله لــ التقدم للأمام

ولا يكفي ان نقول "سامحناك" وانما يجب ان نغيير سلوكنا



ارجوا من الجميع التسامح معه ونبذ التعصب والحقد والانتقام

ولنفتح صفحة جديدة يعود معها كما لم يذهب

أتوقع لو أكتفيت بها النص أفضل

تقبل مروري ولو اني كنت قااسي وأكرر شكري على هذا الموضوع المفيد

بحفظ اللي ما تنآ1م عينــه

مآضـي الشـوٍوٍوٍقٍ
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18/06/2008, 01:11 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عــشــق الــكــتــابـه
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 25/02/2005
المكان: aL DaMMaM CiTy
مشاركات: 3,947
اخوي الرياض 14

بعض النظر عن الاعتذار والتسامح

احمد لاعب كبير فالسن .. نريد في هلالنا ان نجدد ونعتمد على اللاعبين الشباب

الزوري الدوسري الفريدي والكلثم وغيرهم

ماراح تقدر تبني فريق قوي وينافس اذا كنت تعتمد على لاعبين كبار فالسن

فما بالك ان تجلب لاعب كبير فالسن من برا النادي !!

ماراح اعلق على انتقال احمد للأتحاد لأني تعبت من الكلام فالموضوع

لكني ما أايد رجوعه للهلال لأعتبارات كثيره اهمها عامل السن وانخفاض المستوى

وما اعتقد ان مستوى الدوخي عاجبك في اخر سنتين او 3 سنوات

والا على شان اغلب الجماهير تحبه . ننكب دفاعنا وفريقنا !!

عموماً شاكر لك موضوعك الرائع

بصراحه استفدت من موضوعك كثير

واتمنى تستمر على هالابداع

وتبقى وجهة نظـر

دمت بــود
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18/06/2008, 01:20 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 14/04/2006
مشاركات: 331
يخسى خله هو باعنا ولافكر وبعدين يلبس رقم خمسه ويقول قدوتي احمد جميل ومادري وش وتبينا نرجعه لا والف لا العنقري اصرف اذا ازمت مانبي الدوخي لو نلعب بدون ظهير
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18/06/2008, 01:20 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 01/09/2005
المكان: نبض إنسان
مشاركات: 9,002
طيب وإذا سامحناه .,

هذا لعب يبغى ناس مخلصين ,

ما يبي ناس يجرون خلف الركنيات والفاولات ويشوتون الكره لخارج الملعب ,
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18/06/2008, 01:24 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ زعيم المستديرة
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/05/2008
المكان: كل شي عوائل ( الرياض )
مشاركات: 3,260
الهلال مايحتاج الدوخي بغض النظر عن ذهابه للا تحاد

الدوخي كبير في السن ولا اظن يفيد الهلال بشي

الافضل احضار ظهير اجنبي
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18/06/2008, 01:26 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ al-hila-ly
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 27/11/2007
المكان: جدة
مشاركات: 143
والله من سمعكم الدوخي الدوخي ما بكيتوا على الثنيان والتيماوي وابو اثينين والرشيد والجابر وغيرهم كانه مانخلق الا الدوخي وكانه الهلال واقف على الدوخي ياعمي بلا كلام فاضي الله يرحم ابوكم يعمي خله يشوفله اي فرقه طبول ويحترف معاهم واعجبي
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18/06/2008, 01:26 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 21/01/2008
المكان: الرياض
مشاركات: 965
والله أنا أشوف اننا ظلمنا الدوخي والدوخي قدم للهلال الكثير وتوقيعه مع الأتحاد كان لتأمين مستقبلة وهذا من ابسط حقوقه والله انا اتوقع لو رجع ان يقدم مستوا كبير وخصوصاً انه حس بذنبة .

اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18/06/2008, 02:17 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 03/04/2008
مشاركات: 106
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مشكلتي أبيك
والله أنا أشوف اننا ظلمنا الدوخي والدوخي قدم للهلال الكثير وتوقيعه مع الأتحاد كان لتأمين مستقبلة وهذا من ابسط حقوقه والله انا اتوقع لو رجع ان يقدم مستوا كبير وخصوصاً انه حس بذنبة .

أوكي ما قلنا شيء يأمن مستقبلة بس خلاص الرجال آمن مستقبله وخلص يعني نستمر نصرف عليه

علشان نأمن له مستقبله حناا ،،،، والله شيء يرفع الضغط

ياحبيبي انت تقول ها الكلام لأنك ما شلت الاعلام واللوح اللي كان الجمهور يسبب مشاكل مع رجال الامن علشان

يدخل فيها ويوصلها للاعب ان الهلال مو بحاجته وبكيفه خله ينتقل للنادي اللي يبي ،، ما حسيت بمعاناة النادي اربع

سنوات يدفع الكثير علشان يغطي ها الخانة ، ما حسيت بغبن رئيس النادي والاعضاء من العقد اللي يتحول بحسابات

ثانية ،، ما حسيت وما حسيت ...
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18/06/2008, 05:32 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/03/2003
المكان: الرياض
مشاركات: 3,237
شكرا للجميع واتمنى له التوفيق

ولكل واحد منكم وجهة نظر لابد من احترامها وتقديرها
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 18/06/2008, 06:31 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 26/08/2005
مشاركات: 845
الدوخي اتحادي الميول ولااتوقع ان يذهب للهلال
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:08 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube