#1  
قديم 11/05/2008, 12:45 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الـرايـق الـهـلالـي
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 02/02/2007
مشاركات: 192
فتاوى العلماء في جماعة التبليغ:




فتاوى العلماء في جماعة التبليغ:

سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز – رحمه الله تعالى – عن جماعة التبليغ فقال السائل:
نسمع ياسماحة الشيخ عن جماعة التبليغ وما تقوم به من دعوة فهل تنصحني بالانخراط في هذه الجماعة، أرجو توجيهي ونصحي، وأعظم الله مثوبتكم؟
فأ جاب الشيخ بقوله:
(( كل من دعا إلى الله فهو مبلغ (( بلغوا عني ولو آية )) ، لكن جماعة التبليغ المعروفة الهندية عندهم خرفات، عندهم بعض البدع والشركيات ، فلا يجوز الخروج معهم، إلا إنسان عنده علم يخرج لينكر عليهم ويعلمهم.
أما إذا خرج يتابعهم، لا .
لأن عندهم خرافات وعندهم غلط ، وعندهم نقص في العلم، لكن إذا كان جماعة تبلغ غيرهم أهل بصيرة وأهل علم يخرج معهم للدعوة إلى الله أو إنسان عندخ علم وبصيرة يخرج معهم للتبصير والإنكار والتوجيه إلى الخير وتعليمهم حتى يتركوا المذهب الباطل ، ويعتنقوا مذهب أهل السنة والجماعة)). أهـــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[فرغت من شريط بعنوان (فتوى سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز على جماعة التبليغ) وقد صدرت هذه الفتوى في الطائف قبل حوالي سنتين من وفاة الشيخ ]

الشيخ عبدالعزيز بن باز يمزق فتاوى التبليغ القديمه بيده !!!
ذكر الدكتور محمد بن سعد الشويعر ((الذي صحب الشيخ 18 عاماً)) في كتابه "عبدالعزيز بن باز عالم فقدته الأمة" ( من ص 581 إلى ص 583)، أثناء حديثه عن عمله في جمع فتاوى الشيخ، حيث أشار إلى أنَّ ما ثبت في مجموع سماحته، هو الأصل المعدّل، وأن الشريط الذي قد يكون متداولاً، أو ما نشر عنه في صحيفة، في حكم الملغي إذا جرى عليه تعديل بأمر وتوجيه سماحة الشيخ.
وضرب الدكتور محمد الشويعر لذلك مثالاً بفتاوى الشيخ عن جماعة التبليغ حيث قال (ص581):


(( كما كان رحمه الله مع اهتمامه وجديته غفر الله له يتراجع عن بعض الكلمات والفتاوى ليلغيها أو بعضها، ويعدِّل كثيرا من البعض الآخر، كما حصل في فتاواه عن جماعة التبليغ!!، إذ أخذ مني كلّ ما جمعته عن هذه الجماعة المنتشرة في الهند وباكستان وبنجلادش وغيرها، ومزقها بيده، ولم يُقرّ إلا ما صدر عنه أخيراً في مجلة الدعوة، وأثبتناه في الجزء الثامن من مجموع فتاوى سماحته (8/331) ))


وأنقل لكم نص الفتوى المثبتة في "مجموع فتاوى الشيخ" (8/331):


س/ سؤال من: م. ع. من أمريكا يقول: خرجتُ مع جماعة التبليغ للهند وباكستان، وكنا نجتمع ونصلي في مساجد يوجد بها قبور، وسمعت أن الصلاة في المسجد الذي يوجد فيه قبر باطلة، فما رأيكم في صلاتي، وهل أعيدها؟ وما حكم الخروج معهم لهذه الأماكن؟
الجواب:
بسم الله والحمد لله، أما بعد:
فإن جماعة التبليغ ليس عندهم بصيرة في مسائل العقيدة.
فلا يجوز الخروج معهم إلا لمن لديه علمٌ وبصيرة بالعقيدة الصحيحة التي عليها أهل السنّة والجماعة حتى يرشدهم وينصحهم ويتعاون معهم على الخير لأنهم نشيطون في عملهم، لكنهم يحتاجون إلى المزيد من العلم وإلى من يبصرهم من علماء التوحيد والسنَّة، رزق الله الجميع الفقه في الدين والثبات عليه.
أما الصلاة في المساجد التي فيها القبور فلا تصـح، والواجـب عليـك إعـادة مـا صليـت فيها لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)) متفق على صحته. وقوله صلى الله عليه وسلم: ((ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألافلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك )) أخرجه مسلم في صحيحه. والأحاديث في هذا الباب كثيرة.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(فتوى نشرت في مجلة الدعوة ع(1438) بتاريخ: 3/11/1414هـ)

وسئل سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز - رحمه الله تعالى -:أحسن الله إليك، حديث النبي صلى الله عليه وسلم في افتراق الأمم: قوله: (( ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة إلا واحدة )).
فهل جماعة التبليغ على ما عندهم من شركيات وبدع.
وجماعة الأخوان المسلمين على ما عندهم من تحزب وشق العصا على ولاة الأمور وعدم السمع والطاعة.
هل هاتين الفرقتين تدخل...؟ فأجاب - غفر الله تعالى له وتغمده بواسع رحمته -:
تدخل في الثنتين والسبعين، من خالف عقيدة أهل السنة دخل في الثنتين والسبعين، المراد بقوله ( أمتي) أي: أمة الإجابة، أي: استجابوا له وأظهروا اتباعهم له، ثلاث وسبعين فرقة: الناجية السليمة التي اتبعته واستقامة على دينه، واثنتان وسبعون فرقة فيهم الكافر وفيهم العاصي وفيهم المبتدع أقسام.
فقال السائل: يعني: هاتين الفرقتين من ضمن الثنتين والسبعين؟
فأجاب:
نعم، من ضمن الثنتين والسبعين والمرجئة وغيرهم، المرجئة والخوارج بعض أهل العلم يرى الخوارج من الكفار خارجين، لكن داخلين في عموم الثنتين والسبعين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[ ضمن دروسه في شرح المنتقى في الطائف وهي في شريط مسجّل وهي قبل وفاته -رحمه الله- بسنتين أو أقل ]

فتوى الشيخ العـــلاَّمة محمد بن إبراهيم آل الشيخ في التحذير من جماعة التبليغ-:من محمد بن إبراهيم إلى حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود رئيس الديوان الملكي الموقر، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فقد تلقيت خطاب سموكم ( رقم36/4/5-د في 21/1/1382هـ ) وما برفقه، وهو الالتماس المرفوع إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك المعظّم من محمد عبد الحامد القادري وشاه أحمد نوراني وعبد السلام القادري وسعود أحمد دهلوي حول طلبهم المساعدة في مشروع جمعيتهم التي سموها ((كلية الدعوة والتبليغ الإسلاميّة))، وكذلك الكتيبات المرفوعة ضمن رسالتهم وأعرض لسموكم أن هذه الجمعية لا خير فيها؛ فإنها جمعية بدعة وضلالة، وبقراءة الكتيبات المرفقة بخطابهم؛ وجدناها تشتمل على الضلال والبدعة والدعوة إلى عبادة القبور والشرك، الأمر الذي لا يسعُ السكوت عنه، ولذا فسنقوم إن شاء الله بالرد عليها بما يكشف ضلالها ويدفع باطلها، ونسأل الله أن ينصر دينه ويعلي كلمته والسلام عليكم ورحمة الله))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[ ص- م - 405 في 29/1/1382هـ] .

سئل فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان: ماذا تقول بمن يخرجون إلى خارج المملكة للدعوة وهم لم يطلبوا العلم أبداً،يحثون على ذلك ويرددون شعارات غريبة ويدّعون أن من يخرج في سبيل الله للدعوة سيلهمه الله، ويدّعون أن العلم ليس شرطاً أساسياً.وأنت تعلم أن الخارج إلى خارجا المملكة سيجد مذاهب وديانات وأسئلة توجه إلى الداعي.ألا ترى يا فضيلة الشيخ أنالخارج في سبيل الله لابد أن يكون معه سلاح لكي يواجه الناس وخاصة في شرق آسيا يحاربون مجدد الدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب؟ أرجو الإجابة على سؤالي لكي تعم الفائدة.الجواب:الخروج في سبيل الله ليس هو الخروج الذي يعنونهالآن.الخروج في سبيل الله هو الخروج للغزو، أما ما يسمونه الآن بالخروج فهذا بدعة لم يرد عن السلف.وخروج الإنسان يدعو إلى الله غير متقيد في أيام معينة بل يدعو إلى الله حسب إمكانيته ومقدرته، بدون أن يتقيد بجماعة أو يتقيد بأربعين يوماًأو أقل أو أكثر.وكذلك مما يجب على الداعية أن يكون ذا علم لا يجوز للإنسان أنيدعو إلى الله وهو جاهل، قال تعالى: {قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة}،أي: على علم لأن الداعية لابد أن يعرف ما يدعو إليه من واجب ومستحب ومحرم ومكروه ويعرف ما هو الشرك والمعصية والكفر والفسوق والعصيان،يعرف درجات الإنكار وكيفيته.والخروج الذي يشغل عن طلب العلم أمر باطل لأن طلبالعلم فريضة وهو لا يحصل إلا بالتعلم لا يحصل بالإلهام، هذا من خرافات الصوفية الضالة، لأن العمل بدون علم ضلال والطمع بحصول العلم بدون تعلم وهمخاطئ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[من كتاب ثلاث محاضرات في العلم والدعوة]

اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11/05/2008, 03:16 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 30/03/2008
المكان: مـ!ـجـ! ـهـ!ـول!
مشاركات: 3,921
جزاك الله خير
جزاك الله خير
جزاك الله خير
جزاك الله خير
جزاك الله خير
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01/09/2008, 11:13 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الـرايـق الـهـلالـي
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 02/02/2007
مشاركات: 192
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة *الوليد*
جزاك الله خير
جزاك الله خير
جزاك الله خير
جزاك الله خير
جزاك الله خير

مشكور والله يعطيك العافية والمسلمين جميعاً
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:39 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube