#1  
قديم 27/02/2002, 02:11 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 26/03/2001
المكان: شبه الجزيره
مشاركات: 787
عقول صامته مرعوبه تبحث عن متاع زائل

العـيــد ومآســينــا

كثرت مآسي الأمة ، وتداعت عليها أعدائها ، الظلم والغدر والقتل والإغتصاب في بلاد المسلمين ، الأسر والسجن والمضايقات للمسلمين في بلاد الغرب ، والمجاهدون مطاردون ، والعلماء مكبلون في السجون ومنهم صامتون ، المسلمون في بلاد العرب لا يقدمون ولا يأخرون وتحت حكم الطواغيت محصورون ، ومنهم للترف متهفون ، ومنهم في الملاعب يلعبون ، وفي المنتديات والإستراحات يدردشون ، لنطق كلمة الجهاد خائفون ، ربما في أمور دينهم متناسون.........
والمسلمون في بلاد الغرب يظنون بأنهم يقدمون وفي محافل الغرب يخطبون ، وباسم الديمقراطية والحرية يفتخرون ، وبقوانين الكفار يتماشون ، واذا طعن الكافر في دينهم يتسامحون ، واذا هاجوا بالغيرة على دينهم ففي حساباتهم يخطئون ، وأعداء المسلمين لهم يخططون ، حتى في مساجدهم يفتنون ، وللتحريش بينهم فرجالاً ونساءاً يبعثون ، همهم دنياهم وتجارتهم ، ونسائهم قبلتهم ، والقيل والقال جلساتهم ، والخوف طبعهم ، صل ولا تتكلم شعارهم ، الا من رحم رب العالمين.
العيد يوم الفرح والسعادة للمسلمين ولا أريد أن أعكر سعادتكم ولكن لا تعاتبوني على قسوة كلماتي ، ويأس حروفي ، فأخبار المسلمين وأحوالهم يحزنني ويعصر قلبي ويضيق صدري ، ولا يجعلني أحس بالعيد وبكل سعادة الدنيا الزائفة ، أخبار أخواني في جبال أفغانستان واخواني الأسرى في أقفاص الكفار واخواني وأخواتي في فلسطين رجالً ونساءاً وأطفالاً وشيوخاً يقتلون ويعتدى عليهم من قبل المغضوب عليهم :
جرحت أمرأة حامل بطلقة الغدرفي كتفها مع زوجها وهم يعبرون مدخل معتقلهم الى المستشفى واستشهد زوجها ووالدها وانجبت طفلا يتيما.
أصيبت امرأة أخرى في نفس اليوم في معبر آخر وهي حامل وأنجبت في نقطة التفتيش أمام مرآى جنود الصهاينة .
قتل طفل في رفح بطلقة اعترف اليهود بأنه كان خطأً.
استشهد شاب أثناء رجوعه من عمله مساءا.
أطلق المستوطن اليهودي على امرأة فلسطينية رصاصة الغدر بحجة أنها كانت تمسك سكينا بيدها .
احتل اليهود بيوت الناس وارغموهم بترك البيوت بدون أخذ اي شيء.
وحدث ولا حرج عن القتل والتدمير والتخريب في الأنفس والبيوت والمزارع والله المستعان.
استبدل جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في أفغانستان الى جماعة الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف.
ومآسي المسلمين في الشيشان وكشمير وفلبين وأندونسيا والعراق وتركستان الشرقية وجمهوريات السوفيتية بل المسلمين في بلاد العربية والإسلامية والغربية.
وكل هذا فقد اجتمع المسلمون في أحد بلاد الغرب ليحتفلوا بمناسبة العيد وتخلل الحفل فقرات فكاهية وألعاب مسلية وكلمات عن الدنيا ولم يعبر أحد عن مآسينا كأننا لسنا منهم ولا بدعاء لهم.
وهذا حال أغلب المسلمين في العالم الإسلامي والغربي والى الله المشتكى.
وبعد هذه المآسي كيف لنا أن نسعد بك يا عيدنا
معذرة يا عيد لا نستطيع أن نفرح فيك الى أشعار آخر
معذرة يا أمتي فقد لا نستطيع أن نقدم لك شيئا
معذرة يا مسلمون آن لنا الأوان في اتخاذ القرار
طريقين لا ثالث لهما
إما مع الإرهاب الصليبي
وإما مع الجهاد الإسلامي


ابوبنان
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 06:12 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube