#1  
قديم 29/08/2007, 05:42 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 24/07/2005
المكان: الرياض
مشاركات: 293
الجابر آخر نجوم جيل الذهب

منقول

المصدر: منتدى الامارات الرياضية http://sport.uaeec.com/showthread.php?p=2122
من مدينة كان الفرنسية أسرّ ابن السابعة والثلاثون عاماً وقائد المنتخب السعودي والهلال السابق سامي الجابر لمقربين أن الطلاق الكاثوليكي بينه وبين ناديه قد وقع.ورغم أن الأنباء تضاربت في الرياض حيث معقل ناديه الكبير وفي أميركا حيث يقضي رئيس الهلال الأمير محمد بن فيصل إجازته إلا أن المؤكد هو أن النهاية قد وقعت بغض النظر عن ما قاله سامي أو أسره في نفسه , فالدلائل كثيرة والمناورات الإعلامية التي يطلقها رئيس الهلال من طرف واحد تؤكد أن النجم الكبير بات يريد فقط أن يتمثل ببيت للشاعر بدر بن عبد المحسن يقول فيه " خلني أختار لحظة مقتلي ".المتابع الحصيف لا يجد عناءاً في أن يعرف أن المشكلة القائمة بين اللاعب وإدارة فريقه امتد عمرها عام كامل رغم مشاركة سامي في أواخر الموسم الكروي الماضي , في مثل هذا الوقت من العام الماضي كانت الأنباء تتحدث عن نية اعتزال ألمح لها سامي ولكنها كانت نية مشروطة بتوفير مقدم عقد يليق به وبنهايته إذا ما أرادت الإدارة استمراره وهو الأمر الذي وجدت فيه الإدارة نفسها وسط مطالبات جماهيرية عارمة تطالب بتوقيع العقد معه وهو ما حصل "إعلامياً" باتفاق ضمني تعهد فيه رئيس الهلال بتوفير ثلاثة ملايين ريال مقابل التجديد لمدة سنتين بمقدم مليون ومؤخر مليونين عند دخول فترة التسجيل التي كانت قد انتهت وقتها.

وعاد سامي وتدرب مع الفريق حتى اكتملت جاهزيته وشارك الفريق ولكن فترة التسجيل الثانية أتت وانتهت دون أن يقيد الجابر محترفاً لدى سجلات الاتحاد السعودي في إشارة واضحة إلى أن نجم المونديالات السعودي لم يتسلم باقي مستحقاته, ومن هنا بدأت آخر فصول الرواية وأشدها تعقيداً.

شارك الجابر في مسابقة كأس ولي العهد وقام بدور القلب الشجاع في صحراء الرياض وأنقذ فريقه الهلال الذي ظل 90 دقيقة دون أن يفلح في تسجيل هدف واحد ضد ضيفه فريق الحزم قبل أن ينزل الجابر في الوقت الإضافي ويسجل هدفين سريعين اتجه بعد كل هدف منهما لجماهير فريقه وهو يضع يده على قلبه من تحت الفانلة ويشير بها علامة النبض وبيده الأخرى علامة القوة , فكان مشهداً صامتاً من طرفه ومدوياً من طرف الحضور.

وفي أواخر ذلك الموسم طفت على السطح خلافات كبيرة بين محمد بن فيصل و سامي, وكانت خلافات ظاهرها مصلحة الفريق وباطنها ترسبات الصيف الماضي حتى سرت شائعة تقول بأن رئيس الهلال وقبل المباراة النهائية جهز المدافع فهد المفرج ليحمل الكأس بدلاً عن سامي فيما لو حققها الفريق من أمام الإتحاد قبل أن يخسر الهلال تلك المباراة وحينها كان سامي خلال الشوط الثاني يجري عمليات الإحماء خلف المرمى بانتظار أمر دخوله لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من وضع فريقه المتردي بعد إصابة ياسر القحطاني وطارق التايب وعدم مشاركة محمد الشلهوب وتخبط المدرب البرازيلي باكيتا , إلا أن الرئيس والمدرب أشارا للشاب الصغير محمد العنبر بالدخول بدلاً عن سامي وهو الأمر الذي حدا بـ 50 ألف هلالي غص بهم مدرج ملعب الملك فهد أن يهتفوا بصوت واحد سامي سامي سامي .

ومع أصواتهم و دخول العنبر تلقى فريقهم هدفين خلال ربع ساعة فقط قلبت حال الفريق من فوز إلى هزيمة مذلة وسط معقلهم, المعقل الذي لم يخسر فيه الهلال نهائياً محلياً سوى مرة واحدة في تاريخه الطويل.

ما يحدث لسامي الآن قد يكون مشابهاً وإن بطريقة أخرى لما حدث لسلفه النجم الكبير يوسف الثنيان عندما انقطع عن تمارين الفريق دون أسباب واضحة عللها فيما بعد بمرض والدته إلا أن رئيس الهلال وقتها الأمير عبد الله بن مساعد كان حكيماً وهو يجتمع بالثنيان في منزله ويقول له بكل صراحة أما أن تعود للفريق وإما أن تعلن اعتزالك وسأتحمل تكاليفه كاملة. ووافق حينها الثنيان وانتهت العلاقة كما أرادها الاثنان وارتاحت الجماهير وهي ترى قائدها يودعها أمام فالنسيا الاسباني في مباراة تاريخية كسبها الهلال بهدفين لواحد, ويبدو أن الأمير محمد بن فيصل يفتقد خبرة عبد الله بن مساعد ولم يتصرف مثله في مواجهة الجماهير الغاضبة والتي لا تهمها المبررات ولا المناورات والأعذار , فهي تريد نجمها في الملعب أو في منصة الاعتزال وهو ما لم يفعله الرئيس الحالي الذي ظل يناور وكأنه لا يريد الاصطدام معها ولا يريد كشف المستور فهو من سيتضرر بالطبع عندما تكشف الأوراق.

والجابر صاحب الرقم القياسي من اللاعبين السعوديين في الصعود لمنصات التتويج وصاحب 3 أهداف عالمية أحرزها في 4 مونديالات متتالية يعلم جيداً أن أوراقه مادامت في يده فهو الطرف الأقوى ولا يريد أن يرميها مبكراً في تصرف قد يفقده موقفه وتعاطف الجماهير الزرقاء معه, والجابر يعول كثيراً على جماهيريته الطاغية حتى إنه يعلم جيداً أنه الوحيد من بين لاعبي الهلال السابقين والحاليين الذي يستطيع أن يكون رئيساً للهلال وفي أي وقت يشاء, فلا يمكن لهلالي أن ينسى أسطورته وما قدمه للفريق خلال أكثر من 17 عاماً قضاها في الفريق الأول, وهو يعلم جيداً أن ذاكرة الجماهير الهلالية تحفظ له الفارق الشاسع الذي أحدثه وجوده في الفريق على كل الأصعدة حتى قال قائلها " جابر عثرات الهلال", ولأنه يعلم كل ذلك فهو لم يتحدث إعلامياً حتى اللحظة في سباق النفس الطويل مع إدارة ناديه ولا شك أن الجابر يبدو أقوى.

بانتظار الفصل الأخير تبدو الستارة مهترئة وتتمزق شيئاً فشيئاً ولن يستطيع الاثنان منع مشاهدة ما يحدث خلف الكواليس وتبادل الأدوار, ولكن المؤكد أن المشاهدون وقتها سيهتفون ضد أحدهما وسيكلفه ذلك مكانته التي عمل عليها سنوات.
  #2  
قديم 29/08/2007, 06:47 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 06/04/2006
المكان: حبيبتي نجد
مشاركات: 984
السلام عليكم ..

يعطيك العافيه اخوي على النقل ,

ابدع كاتب المقال

لا خلا ولا عدم ,,
  #3  
قديم 29/08/2007, 06:56 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ السلطاني
عضو ادارة الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 20/03/2001
المكان: @alsultany15
مشاركات: 22,804
اخي الكريم

يمنع منعا باتا النقل من مواقع اخرى

تم غلق الموضوع

ولك الشكر
   

إغلاق الموضوع

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 09:17 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube