#1  
قديم 06/12/2001, 05:55 AM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 04/10/2001
المكان: الخبر
مشاركات: 39
لقاء المليفي مع بو غيث :إذا مات أسامة . فلسوف يتسلم الراية أ

لقاء المليفي مع بو غيث :
إذا مات أسامة . فلسوف يتسلم الراية أسامة جديد

إذا مات أسامة .. فلسوف يتسلم الراية أسامة جديد بو غيث لـ الوطن عبر وسيط: لو سحبوا ألف جنسية لن أعود عن هذا الأمر
كتب محمد يوسف المليفي: اكدت مصادر «الوطن» الخاصة ان الناطق الرسمي باسم تنظيم القاعدة في أفغانستان سليمان بوغيث حي يرزق، دونما الخوض في تفاصيل عن مدى دقة التقارير الواردة حول اصابته جراء المعارك الدائرة هناك. وكانت «الوطن» اجرت لقاء مختصرا مع بوغيث عبر وسيط خاص من الأراضي الخاضعة الى سلطات طالبان، وسألته فيه عن رأيه في اسقاط الجنسية الكويتية عنه وعن احتمالات موت اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

وهزأ بوغيث من قرار الحكومة سحب الجنسية منه، وقال انه يسعى للجهاد والشهادة ولا يأسف على «الحطام (الجنسية) الذي يريدون ان أأسف عليه». وأكد استمرار «الجهاد حتى لو مات بن لادن بل وقال: «كلما مات اسامة فلسوف يتسلم الراية اسامة جديد». وفيما يلي نص الحوار الدائر نقلا عن بوغيث وردا على أسئلة «الوطن»:

☩ في مداخلة مع الناطق الرسمي لتنظيم القاعدة سليمان بوغيث سألناه عن التالي:

الأخ سليمان لا شك انكم سمعتم بقرار الحكومة الكويتية سحب الجنسية منكم فما تعليقكم؟ ـ بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه واتبعه باحسان الى يوم الدين فأما بعد:

يا أخي لتعلم الحكومة الكويتية وكل الحكومات التي تنتهج نهجها في معاملة من ينصر اخوانه المجاهدين بأننا عندما خرجنا الى الجهاد بفضل الله لم يكن في حسباننا المحافظة على فتات الدنيا وحطامها، والذي يهجر أهله وبيته ومنزله ويحتسبهم عند الله من باب اولى ان لا يأسف على ما هو أقل منهم بكثير كثير، وانني اعجب كل العجب من الحكومة الكويتية انها عندما أرادت ارضاء الادارة الأمريكية بقرارها هذا لفقت قصة حصولي على الجنسية الأفغانية!! وكأني هجرت العيش الرغد في بلادي سعيا مني لأحصل على جنسية أفغانية من حكومة فقيرة وغير معترف بها عند باقي الحكومات العميلة، والعقل يقتضي ان يسعى أفراد الدول الفقيرة للحصول على جنسية الدول الغنية وليس العكس ولكن صدق الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال «ثلاثة لا يدخلون الجنة ولا يكلمهم الله ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم ومنهم (ملك كذاب) واني اقول اذا كانت هذه الجنسية هي الحطام الذي يريدون مني ان أأسف عليه فهو امر مضحك ان ينشد المرء الشهادة في سبيل الله ومرضاته والدار الآخرة ويكون همه اقامة دين الله على ارضه وفي المقابل تكون ورقة الضغط لترك هذه الامور العظيمة هي حطام اسمه جنسية!!

ولنا في رسول الله اسوة حسنة عندما خيره أهله ومجتمعه بان يكون ملكا عليهم بشرط ان يترك ما هو عليه.. فقال والله لو جعلوا الشمس في يميني والقمر في يساري ما رجعت عن ديني.. وأنا أقول للحكومة الكويتية بأسرها لو كان عندي ألف جنسية كويتية ثم انكم سحبتم في كل يوم جنسية على ان ارجع عما أنا عليه من الجهاد في سبيل الله ونصرة دينه ما رجعت..

س: لو قدر الله واستشهد اسامة بن لادن.. فماذا سيكون وضعكم؟

ج : يا أخي هذا العمل غير مرتبط بشخص اسامة حفظه الله، ولم يتوقف الجهاد في سبيل الله والعمل على اقامة دين الله في الأرض بموت احد، فاذا كان الرسول وهو الرسول عليه الصلاة والسلام يقول الله تعالى عنه في سورة آل عمران (وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات او قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين..).

نقول اذا كانت هذه الآية في شخص الرسول وهو من هو في مكانته في الاسلام فكيف بواحد من اتباعه، هل تظن ان الجهاد والمضي قدما في هذا السبيل سوف يتوقف بموت مجاهد من المجاهدين!؟ ثم ما يجب ان تدركه وتفهمه جيدا أمريكا وكل من يقف وراءها بأن امتنا الاسلامية لا تعقم ابدا ورسولنا عليه الصلاة والسلام يقول «لا تزال طائفة من امتي يقاتلون وهم ظاهرون على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من كذبهم حتى تقوم الساعة..» ولتعلم أمريكا ومن وراءها ان في الامة ألف ألف اسامة.. وانه كلما مات اسامة فلسوف يستلم الراية اسامة جديد الى ان يقوم دين الله على أرضه كما ينبغي والا نقتل دونه. وانني انادي على امتنا الاسلامية جمعاء قائلا ان هذه الاحداث قد قسمت العالم كله الى فريقين، فاياك يا اخي المسلم ان يستزلك الشيطان فتحشر يوم القيامة مع فريق امريكا وذلك والله هو الخسران المبين، وان من اوثق عرى الايمان الحب في الله والبغض في الله، ودين الله قائم اصلا على الولاء لله ولدينه والبراءة من كل ما سواهما يقول تعالى (فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها) فلقد قدم الله الكفر بكل ما هو سواه قبل الايمان به ولا يتحقق الايمان الا بذلك.

س: البعض ممن هم محسوبون على التيار الاسلامي يشكك في عملكم ويرى انه ارهاب كما تسميه أمريكا فما قولكم؟

ج : يا أخي يجب ان تعلم بان النفاق والمنافقين قد ظهروا مع ظهور الاسلام وهذا من البلاء الذي يبتلى فيه المؤمنون، وأهل الخذلان ما هم الا امتداد لمن سبقهم والذين يقول الله تعالى عنهم في سورة المائدة (فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى ان تصيبنا دائرة فعسى الله ان يأتي بالفتح او امر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين..) فتدبر يا أخي كيف ان هذه الآية تجسد حالهم بكل دقة! ثانيا: ما نقوم به من جهاد في سبيل الله ليس امرا مختلفا فيه حتى يحتاج الى فتوى نستند اليها، ولكن الحاصل الآن في مواجهتنا مع الكفر وأهله هو من المعلوم من الدين بالضرورة، فأي ارهاب يتحدث عنه اولئك الذين باعوا دينهم بثمن بخس؟ والله تعالى يقول فيهم في سورة التوبة (لو خرجوا فيكم ما زادوكم الا خبالا ولأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة وفيكم سماعون لهم والله عليم بالظالمين) ووالله العظيم هم يعلمون في قرارة أنفسهم بان جهادنا حق ولكنهم أجبن من أن يقولوها وهم أحرص على الدنيا واللقمة فنعوذ بالله من سوء الخاتمة.

س : هل من كلمة أخيرة؟

ج : نوصي الجميع بان يكثروا الدعاء بان يعجل الله النصر وان يحفظ دينه وان يدك جيوش الكفر وأهله




اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:24 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube