#1  
قديم 01/03/2007, 05:13 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/07/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 5,074
إلى متى سننتظر ؟!

السلام عليكم ،،،

معكم أجد المتعة و الراحة ..
و في هذا المكان أرمي متاعب الحياة ..
و كل حرف أكتبه هنا يخفف بعض الحمل الذي أحمله على عاتقي ..
فقط السؤال الذي لا يبارحني ! متى سنرى حروف أولئك الذين نفتقد أقلامهم ؟!
كم أتمنى أن يستمر كل من يكتب معنا الآن في الكتابة كما أتمنى أن يعود كل من نفتقده ..

أحتفظ في ملفاتي الإليكترونية ببعض الفقرات المختلفة و الكلمات المتفرقة من مصادر متعددة ..
بتصرف بسيط أكتب لكم ما أتمنى أن يرضي ذوقكم الصعب الرفيع ..
و أكتب لكم ما أتمنى ألا يكون مكرراً إلى حد الملل ..

فهل لكم أن ترافقوني في ما يلي من سطور ؟!



دائماً ما نأمل أو نحاول أن نقنع أنفسنا بأن حياتنا ستصبح أفضل بعد أن نتزوج ، نستقبل طفلنا الأول ، أو طفلاً آخر بعده ، و حتى لو افترضنا أن الأمور ستسير بشكل صحيح و أن القدر لا يحمل في طياته ما قد ينغص حياتنا ..

سنصاب بالإحباط لأن أطفالنا مازالوا صغاراً، و من جديد سنقنع أنفسنا بأن الأمور ستكون على ما يرام بمجرد أن يكبر هؤلاء الصغار و يبدؤوا في الاعتماد على أنفسهم ، ومن ثم سنحبط مرة أخرى لأن أطفالنا قد وصلوا إلى فترة المراهقة الآن ، و نبدأ بالاعتقاد بأننا سوف نرتاح بمجرد تجاوزهم لهذه المرحلة ، ثم يتبعنا العناء كظلنا عندما يكبرون و تكبر معهم المسئوليات تجاههم ..

كان في ما مضى دائماً ما يبدو بأن الحياة الحقيقية أو السعادة الحقيقية على وشك أن تبدأ ..

هل سنستمر نفكر بهذه الطريقة و تنتظر أن تبدأ الحياة ؟! إذ1اً لن نتذوق طعم الراحة و السعادة كما أن حياتنا ستنتهي قبل أن تبدأ !!

في كل مرة كان هناك محنة يجب تجاوزها ، عقبة في الطريق يجب عبورها ، عمل يجب إنجازه ، دين يجب دفعه ..

الحياة مملوءة دوماً بمثل هذه الأمور و التحديات ، متى سنفهم بأن هذه الأمور هي ذاتها الحياة التي ننتظرها ؟!
إذاً أليس من الأفضل أن نقرر عيشها بسعادة أكبر على الرغم من كل هذه الأمور و التحديات ..


هل السعادة محطة سنصلها ذات يوم ؟! أم هي السعادة هي الطريق نفسه ..
ألا ترون معي بأن السعادة رحلة وليست محطة وصول ..


لذلك دعونا نستمتع بكل لحظة ..

دعونا لا ننتظر الإجازة ، الوظيفة ، الزواج ، السيارة الجديدة ..


لاوقت أفضل من هذه اللحظة كي تكون سعيداً .. عش و استمتع باللحظة الحاضرة ..
اسعد بمن حولك .. بمن يهتم لك .. بمن يعتني بك .. بمن يعني لك شيئاً ..
حاول أن تسعده كي يسعد فتسعد ..








الآن ساعدوني في الإجابة على هذه الأسئلة :

1.من هم أغنى ثلاثة أشخاص في العالم ؟
2.ما هي أسماء ملكات جمال العالم للسنوات الثلاث الماضية ؟
3.من هم حملة جائزة نوبل للسنوات الثلاث الماضية ؟

لماذا عليكم البحث حتى تساعدوني في الحصول على الإجابة ؟!
لماذا لا تملكون الإجابة المباشرة ؟!

أعتقد أنها ليست أسئلة غريبة إلى تلك الدرجة بل إنها محط الحديث بين حين و آخر لدى كل الشعوب !!

أم أنكم ترون هذه الأسئلة من الصعوبة بمكان ؟!


أما أنا فلست متفاجئاً !! ، فلم يجيبني أحد بشكل مباشر و أشك في وجود أحد !!


الآن أجيبوني عن هذه الأسئلة :

1. من هم الثلاثة أساتذة الأكثر تأثيراً عليك في حياتك ؟!
2. من هم الثلاثة أصدقاء الأكثر وقوفاً معك في الشدائد ؟!
3. من هم الأشخاص الثلاثة الذين تفضل قضاء وقتك معهم ؟!

يا الله !
ما أسرع الإجابة ! إنكم مستعدون للإجابة عن أكثر من ثلاثة في كل سؤال !!

هل هذه الأسئلة أسهل من تلك ؟!
هل الأشخاص الذين ذكرتهم في إجاباتك أكثر أهمية من أولئك بالنسبة للعالم ؟!




لحظة تأمل .. توقف هنا لدقيقة .. عاود التفكير .. أغلق عينيك لوهلة ..




التصفيق و التشجيع يضمحل و ينتهي ..
الجوائز يعلوها الغبار ..
الفائزون إلى النسيان بعد حين ..




الأشخاص الذين يعنون لك شيئاً في الحياة ، ليسوا الأفضل على مستوى العالم !!
و لم ينالوا يوماً جائزة ! و لم تتضمنهم قائمة أثرى أثرياء العالم !

إذا لماذا هم لا يفارقوا مخيلتك ؟!

..... الذين يهتمون لك ، يعتنون بك و يتحدون الظروف للوقوف إلى جانبك وقت الشدة !!

أنتم أحبتي ..
أعلم أنكم لستم من أثرياء العالم ! كما أعلم أنكم لم تنالوا جوائز عالمية !
و لكنني سأظل دوماً أتذكركم ! و لن يحدث بإذن الله أن أنساكم !
لأنكم تعنون لي الكثير و تعتنون بي دائماً ..



موقف للتأمل ..

كان هناك تسعة متسابقين في اولمبياد سياتل ، و كان كل المتسابقون معاقون ما بين جسدياً و عقلياً ، وقفوا جميعاً على خط البداية لسباق مئة متر ركض ، و انطلق مسدس البداية ، و بينما هم يتسابقون انزلق أحد المتسابقين ، و تعرض للأذى قبل أن يبدأ بالبكاء على المضمار ، سمعه الثمانية الآخرون و هو يبكي فالتفتوا نحوه و أبطؤوا من ركضهم تدريجياً حتى توقفوا ثم عادوا إليه ، عادوا جميعا إليه ، فجلست بجانبه فتاة منغولية لتخفف عنه و عندما شعر بتحسن نهض الجميع و مشوا جنباً إلى جنب إلى خط النهاية ، فقامت الجماهير الموجودة جميعاً و شجعت و صفقت لهم طويلاً ..

الأشخاص الذين عاشوا هذا الموقف ، مازالوا يتذكرونه ويقصونه بتأثر و أعتقد أنه من المستحيل أن ينسوه يوماً ..

علينا جميعاً أن نؤمن بأن الحياة هي أكثر بكثير من مجرد تحقيق الفوز لأنفسنا ، علينا أن نوقن تمام اليقين بأن الأمر الأكثر أهمية في هذه الحياة هو أن نساعد الآخرين على النجاح و الفوز، حتى لو كان ثمن هذا بعض التضحية و التأخر الوقتي .





الشمعة لا تخسر شيئاً إذا ما تم استخدامها لإشعال شمعة أخرى !
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01/03/2007, 06:03 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/08/2006
المكان: الرياض
مشاركات: 363
و أنا أيضاً أكره الإنتظار!
لي عودة قريبة بإذن الله
"وها أنا أيضاً أمارس الإنتظار الذي أكرهه"!!!
.......
...
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01/03/2007, 06:37 PM
كاتب أديب بالمجلس العام
تاريخ التسجيل: 20/10/2003
المكان: جارة القمر .. الخبر
مشاركات: 1,650
ساكتفي بالقراءة

وكلمة

ان ما بين صرخة الولادة

وصمت الوفاة

طريق يحتوي على مجموعة من التناقضات

نعيشها

نتذكرها

نقف عندها لفترة ثم نرحل لمحطة اخرى

بعد ان كسبنا ابتسامة

او تحملنا جرح

وفي كلا الحالتين تبقى ذكرى
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01/03/2007, 06:47 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/05/2005
المكان: بيـــــ الـورود ـــن
مشاركات: 3,542
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته..


بعد قراءه موضوعك حسيت اني انشليت فكرياً ..
لأ اعلم ماذا استطيع ان ارد ...!!
والله العظيم ان موضوعك اخي العزيز ابو ريمان انه اثر فيني تأثير ماتتوقعه ..!!


إقتباس
فقط السؤال الذي لا يبارحني ! متى سنرى حروف أولئك الذين نفتقد أقلامهم ؟!
كم أتمنى أن يستمر كل من يكتب معنا الآن في الكتابة كما أتمنى أن يعود كل من نفتقده ..


كنت اتمنى ان يعودوا كل من غاب عنا قلمه ....
لكن الآن مع هذه الأمنيه اصبحت اتمنى ان لانفقد اي عضو اخر ..!!


إقتباس

هل السعادة محطة سنصلها ذات يوم ؟! أم هي السعادة هي الطريق نفسه ..
ألا ترون معي بأن السعادة رحلة وليست محطة وصول ..




الله عليك..
واتفق معك وهالكلمات المفروض تصبح مبدأ من مبادى الحياة




إقتباس
لذلك دعونا نستمتع بكل لحظة ..

دعونا لا ننتظر الإجازة ، الوظيفة ، الزواج ، السيارة الجديدة ..



هذا ما اسعى اليه جاهده
ما احب افكر بهالأمور بتاتاً ..اعيش يومي بحلوه ومره ...

ابو ريمان استاذنا ::
انا اتفأل جدا بمواضيعك لأنها دائماً تجمعنا ونشاهد اعضاء اختفوا من فتره ويجذبهم موضوعك ويردون
وسوف نرى ...



العزيز::ابو ريمان
اعجز عن شكرك ..

الوردة الزرقاء
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01/03/2007, 06:48 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 17/02/2004
المكان: مُـقيّدة بـأمل
مشاركات: 406


و عليكم السلام

حتماً سيأتي بهم الحنين, سينتصر الشوق على ظروفهم, و يقسى الحرفُ على ابتعادهم فيسيّرهم إلى هنا, فقط لنبقى على مسرح الانتظار نترقب كلماتهم و دفء أحرفهم, و نختلس النظر لعقارب الساعة أملاً بألا يطول الانتظار.


[ أليس بعد الليل نـورُ فجـرٍ يشتت الظلام؟ ]

إذن فلننتظر.

دوماً نطمح للوصول إلى السعادة فينسينا ذلك الطموح – أو بالأصح يقتل فينا – السعادة التي نعيشها, السعادة موجودة و بأيدينا نخلقها لكن للأسف أيدينا تخلق لنا التعاسة و تشدنا للأسفل.
السعادة حينما تجد نفسك في قلوب الآخرين, تملكها عندما تكون الشخص الأول الذي تقودهم خطاهم إليك عند أي محنة,تملكها كذلك عندما تبحث عنك قلوبٌ بيضاء ببراءة طفولتهم تتعثر خطاهم بحثاً عنك.

باختصار السعادة ليست مستحيلة و بأيدينا صنعها من العدم و في كل رحلة طريق للسعادة نحيد عنه بحثاً عن نفقٍ مظلم نستوطنه!


مبدع دوماً أبا ريمان, فشكـراً لك


اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01/03/2007, 07:09 PM
عضو استشاري سابق للمجلس العام
تاريخ التسجيل: 25/05/2005
مشاركات: 4,563

" أبو ريمان " ,,

نعمـ إلى متى سننتظر ..!!

بالتـأكيد لا تعيـش براحة ولا همـ إذ لمـ تعيش باللحظـة اللتي أنت فيهاا ..!!

الذين لمـ يكونوا أثرياء العالمـ .. ولا ينالوا جوائز .. دائمـاً يبقوا في مخيلتنـا ..!!

بينمـا الأثرياء والمشاهير قد لا تتذكرهمـ أو بل لا تفكر فيهمـ ولا للحظة واحـدة ..!!


دمـت (بـ)ـخير .. ولموضـوعكـ يا أبا ريمـان .. ,,



" سيمو "
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02/03/2007, 12:50 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/07/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 5,074
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة لميس الهلالية
و أنا أيضاً أكره الإنتظار!
لي عودة قريبة بإذن الله
"وها أنا أيضاً أمارس الإنتظار الذي أكرهه"!!!
.......
...

جميل أن تكون لميس أول الحاضرين ..
بانتظارك ..

@@@@@@@@@


إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مطيع الهميمي
ساكتفي بالقراءة

وكلمة

ان ما بين صرخة الولادة

وصمت الوفاة

طريق يحتوي على مجموعة من التناقضات

نعيشها

نتذكرها

نقف عندها لفترة ثم نرحل لمحطة اخرى

بعد ان كسبنا ابتسامة

او تحملنا جرح

وفي كلا الحالتين تبقى ذكرى


مطيع ،،،

و يكفيني أن تقع عيناك على حروفي ..

أشكر لك دوام تواصلك ..
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02/03/2007, 03:19 AM
عضو سابق في لجنة التغطيات
تاريخ التسجيل: 09/06/2002
المكان: الرياض
مشاركات: 1,905
قال تعالى ((ولقد خلقنا الانسان في كبد))
اعاننا الله واياكم على هالدنيا
شكرا ابو ريمان كلماتك جدا معبره
نفع الله بها
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02/03/2007, 03:22 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/08/2006
المكان: الرياض
مشاركات: 363
هو طبعنا كبشر...
ونحن أطفالاً نتوق لإن نكبر فإذا كبرنا صرنا ننعى طفولتنا ,,
نفكر بالمستقبل وننسى الحاضر فلا نحن عشنا حاضرنا ولا نحن قدمنا ضماناً لمستقبلنا...!!
الفائز وحده هو من رضي بما كُتب له و ترك أمر التفكير في مستقبلٍ قد لا يأتي ,,فمن منا يضمن أنه سيعيش غداً...
أنا أرى أن السعادة و الإيمان بالله أمران متلازمان و أن المؤمن لا ينتظر الغد كي يحس بالسعادة لإنه ببساطة يعيشها مع إشراقة كل يوم في ظل رعاية الرحمن له...
إقتباس
الأشخاص الذين يعنون لك شيئاً في الحياة ، ليسوا الأفضل على مستوى العالم !!
و لم ينالوا يوماً جائزة ! و لم تتضمنهم قائمة أثرى أثرياء العالم !

إذا لماذا هم لا يفارقوا مخيلتك ؟!

ربما لإنهم هم الهواء الذي نتنفسه.. نحن لانستطيع أن نعيش بدونهم فضلاً عن أن ننساهم...
أما هم فلا يحتاجون إلى الكثير من الجوائز حتى نتذكرهم لإنهم حصلوا على جوائز أكبر من قبل وهي قلوبنا...!!
.
.
.
أبو ريمان....في كل موضوع لك تثبت أن الرقي قد يتجسد في صورة بشر لا يكتفي بوجوده في القمة بل يحاول أن يرتقي بمن حوله...
تقبل تحياتي
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02/03/2007, 06:25 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الكلاسيكي
عضو مجلس إدارة الموقع الرسمي
تاريخ التسجيل: 06/04/2003
المكان: دنـيــآي ~
مشاركات: 18,713
أهــلاً بأستاذي أبا ريمــان ..

استمتعت كثيراً .. وقبل ان استمتع كعادة حضورك استفيد منه بشكل كبير ..
وحضورك له تأثير على الكثير من الاعضاء لعل اولهم انا ..

ليس لي تعليق .. كما قلت ليس للطالب ان يعلق على كلام الاستاذ ..
ولكن لي بعضاَ من الهمسات ..

اتمنى ان يعود كل من انسكب حبره هنا يوماً فأُعجبنا به ..
وكل من عشنا معه امتع اللحضات واستفدنا منه ..

الحياة كبد .. بها سعاده .. قيل " ملح الحياه التعب "
السعاده ليست في نهاية المطاف ..
السعاده نجدها ونحن في بداية الطريق حتى نهايته ..

الانسان بطبعه كل ماينجز عمل .. يبحث عن الاخر .. لا يتوقف مادامت عجلة الحياة تسير ..
كان يقول لنا احد الاساتذه ..
كنت متهم بشان الدراسه الثانويه .. فانتهت .. وقلت بنرتاح
فوضعت كل اهتمامي على الجامعه .. فانتهيت .. وقلت بنرتاح ..
وجاء الزواج .. وتزوجت وقلت بنرتاح ..
وبدات في العمار .. وانتهيت وقلت بنرتاح ..
فجاء الاولاد .. ولا زلنا في تربيتهم .. ولن ننتهي ..

ومع هذا من اجمل ايام عمري تلك التي قضيتها .. رغم انها متعبها الا انها ممتعه ..

وهناك اناس انحفرت اساميهم بذكرتنا .. لن ننساهم ..
قد ننسى لاعب .. او فائز .. ولكن من غير في حياتنا .. او من أُثر علينا لن ننساه ..

في الختام ..
اتمنى ان لا يتوقف نبض قلمك الرائع .. وروعة حضورك التي دائماً مانتعلم من كل
حرف تخطه اناملك .. ومن كلمه وهمسه تلقيها لنا ..
نحن بحاجه لمواضيعك .. لنتعلم منك ولو القليل ..

تقبل ارق التحايا ..
دمت بخير
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 02/03/2007, 08:59 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عسيريه
مُصممه محترفه
عضو استشاري سابق للمجلس العام
تاريخ التسجيل: 21/11/2005
المكان: في رجا اللي عيونه ماتنام
مشاركات: 2,402
أهلا ابو ريمان

حروفك تزرع الامل في داخلي حقاً إنك مبدع وممتع

إقتباس
موقف للتأمل ..

كان هناك تسعة متسابقين في اولمبياد سياتل ، و كان كل المتسابقون معاقون ما بين جسدياً و عقلياً ، وقفوا جميعاً على خط البداية لسباق مئة متر ركض ، و انطلق مسدس البداية ، و بينما هم يتسابقون انزلق أحد المتسابقين ، و تعرض للأذى قبل أن يبدأ بالبكاء على المضمار ، سمعه الثمانية الآخرون و هو يبكي فالتفتوا نحوه و أبطؤوا من ركضهم تدريجياً حتى توقفوا ثم عادوا إليه ، عادوا جميعا إليه ، فجلست بجانبه فتاة منغولية لتخفف عنه و عندما شعر بتحسن نهض الجميع و مشوا جنباً إلى جنب إلى خط النهاية ، فقامت الجماهير الموجودة جميعاً و شجعت و صفقت لهم طويلاً ..

عندما قرات هذا الموقف احسست بقشعريره غريبه تسري في جسدي
سبحان الله ليسوا هم المعاقون بل نحن المعاقون للأسف

اشكرك ابو ريمان على هذه الاسطر العذبه التي زرعت فيني
أشياء كثيره ساحاول جاهده تطبيقها من مطلع فجر الغد بإذن الله
لن انسى هذه الاسطر ماحييت..

تقبل مروري

مع التحيه
عسيريه مصرقعه
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02/03/2007, 09:55 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/12/2006
المكان: في مجرة درب التبانه
مشاركات: 3,793
كلام مؤثر وهذا هو المهم

مشكوووووووور
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02/03/2007, 02:40 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عريب عبدالله
إشراقة المجلس العام
تاريخ التسجيل: 13/10/2004
المكان: الرياض
مشاركات: 3,980
لحروفك لذة لاتنتهي قرأتها مراراً وفي كل مرة أجد فيها لذة البدايه

لذا أكتفي بصمت وافر الإعجاب بحروف لاتقل روعة عن كاتبها

تعلمنا منك الكثير ولازلنا نتعلم

حروفك مدرسة نموذجية ومن حسن حظنا أن تواجدت معنا

كل الشكر لك ولقلمك المتميز

بالحب والإشراق
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02/03/2007, 02:56 PM
عضو سابق بلجنة تطوير المجلس العام
تاريخ التسجيل: 25/11/2002
المكان: سجن الحياة
مشاركات: 2,298
الغالي أبو ريمان ,,

رددت أو لم أرد ,, فأنا متابع لحرفك ,, ويأسرني نحوك وصرفك ,,

إذا أردت أن أرفع ذائقتي الأدبية فسأجدها في كلماتك ,,

وإن أردت أن أنظر للحياة بطريقة مختلفه فسأجدها في عباراتك ,,

وإن أردت أن أزور المجلس العام فسأبحث عن مشاركاتك ,,

أنت ياعزيزي نعمة من الله على مجلسنا الموقر ,, وتبقى أحد أركانه الهامة ,,

كلما أخذتنا مشاغل الدنيا وأبتعدتنا ,,

يأتيني نداء خفيا بأن هناك أحبة لابد من مواصلتهم ومتابعة إبداعاتهم وكلماتهم

وطيبتهم وتعاملهم الراقي ,,

وتبقى أنت واحد منهم وكذلك حبيبنا أبو عبدالله وبقية الأخوة الغالين على قلبي ,,

فتحياتي لك على تألقك الدائم وحضورك الجميل ,,
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02/03/2007, 04:58 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 02/01/2006
المكان: خارج المملكـة
مشاركات: 5,143
تسجيل إعجـاب وشكر لقلمك المميز .........

تسجيل حضور وسلام لشخصك الموقر.......

الله يعطيك العافية..,,,دمت في رعاية الوالي..
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:04 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube