#1  
قديم 20/10/2006, 10:22 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 23/09/2006
مشاركات: 303
بوس الواوا" في الشريعة والقانون!

واقعة طريفة شهدتها كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، حينما قام أحد الطلاب بالإجابة عن أحد الأسئلة في مادة "أصول الفقه" بقوله: "إذا أردت الاستمتاع بسماع أحدث ألبومات هيفاء وهبي (بوس الواوا) وإذا رغبت في حضور أجمل حفلات نانسي عجرم اطمئن فسوف نحقق لك رغباتك"

وقد اكتشف أستاذ المادة هذا السخف وأحيل الطالب إلي التحقيق، والواقعة علي طرافتها تكمن في قلبها مأساة كبري من المآسي التي يعيشها مجتمعنا، وهي مأساة جيل يري الفساد في كل اتجاه ولا يملك إلا أن يتعامل به، فأينما قلَّب وجهه في هذا المجتمع وجد الفساد يطل بعنقه من هنا وهناك.

لقد حاول الطالب تزوير الإجابة اعتقاداً منه بأن الأستاذ المصحح لا يقرأ وأنه يقيس بالشبر، لكنه وقع في نوع من الأساتذة ما زالوا يمارسون مهنة التعليم بضمير ويدققون في عملهم، رغم أن ذلك لا يمنع من وجود البعض ممن لا يقرؤون أو ليس لديهم الوقت الكافي للقراءة فيقيسون بالشبر ويعطون الدرجة علي قدر الرغي والرص الذي قدمه الطالب في الإجابة عن السؤال.

ومما لا شك فيه أن بعض الطلاب يقدمون علي هذه الممارسات وينجحون في تحقيق هدفهم، فتجد بعضهم يسود بها صفحات الإجابة برص الأسئلة التي يطرحها الممتحن، وبعضهم يكتب أغاني وبعضهم يكتب أي كلام، المهم ألا يترك سطراً فارغاً، وبعضهم كما ذكرت ينجح ويحصل علي درجات، لأن البعض لا يقرأ.

هذا الطالب أقدم علي تزوير الإجابة وهو يعلم أنه يعيش في مجتمع يستند في العديد من ممارساته إلي التزوير، تزوير الشهادات التعليمية وتزوير شهادات أداء الخدمة العسكرية وتزوير المستندات الخاصة بالقروض البنكية وتزوير الانتخابات البرلمانية!

لقد كان الطالب يرقص في مجتمع تحول أغلب أفراده إلي مجموعة من الراقصين، وقد ذكر الفنان عادل إمام في فيلم "الأفوكاتو" أنه لا يوجد نص في القانون يعاقب المواطن علي الرقص، وهل هناك رقص أشد وأعلي قيمة مما تقدمه هيفاء وهبي ونانسي عجرم ؟!.

إن هذا الطالب وغيره من أبناء جيله يرون ويسمعون ويقرؤون يومياً عن الكثير من المفسدين الذين يمرون بجرائمهم دون عقاب.. فلماذا لا يفعلون مثلما يفعل هؤلاء؟!.

إن علينا أن نسأل: في حالة ما إذا مات إنسان جائع بطعام مسموم، هل نلوم حينئذ الجائع الذي أكل أم من أعطاه الطعام ؟ لقد تشوهت القيم من حولنا بصورة غير مسبوقة. وتعالوا مثلاً ننظر إلي حال التعليم، وهو موضوعنا، ولنبدأ بالأسرة المصرية التي تنفق أغلب دخلها علي الدروس الخصوصية ومصروفات المدارس الخاصة!

إن أول سؤال يطرحه بعض الآباء والأمهات علي أبنائهم من الطلاب عندما يعودون من الامتحان "كيف كان حال اللجنة؟"!!، فالمهم أن يستطيع الغش واستعمال الأدوات التي تسلح بها وأنفق أياماً في إعدادها ليواجه بها أسئلة الامتحان.

تعالوا نري الأسئلة التي يطرحها المدرس الخصوصي علي الطالب.. إنه مباشرة يقول له: هل جاءت الأسئلة التي توقعتها لك "وكأنه يضرب الودع" وهل أجبت عليها بالطريقة التي علمتها لك، والطريقة التي عملها الأستاذ للطالب هي بالطبع طريقة احترافية تختلف تماماً عن أسلوب الهواة الذين مازالوا يذاكرون بالطرق التقليدية، ويعودون إلي بطون الكتب للحصول علي المعلومة.

الطريقة الاحترافية تعني ترتيب الإجابة بشكل خاص وإبراز جوانب معينة منها وتكرار مقولات معينة في كل الأسئلة بغض النظر عن موضوعها وغير ذلك، وهي طريقة تربي المزيد من الكتاكيت التي تدجنها الدولة بأجهزتها الإعلامية والسياسية بعد ذلك.

فالدولة تتلقف هذا الكتكوت بعد ذلك لتحوله إلي دجاجة تعمل طبقاً لقوانين "العشة" الفاسدة، فلا يكون هدفه بعد التخرج هو مجرد العمل والاجتهاد وتحقيق أهدافه في الحياة بشكل متدرج وبصورة طبيعية، بل يصبح كل همه، وهو يري العديدين يثرون بطرق غير منطقية، أن يفعل مثلما يفعلون، فهو لا يستطيع أن يتعامل بأسلوب الهواة في واقع يحكمه منطق الاحتراف.

والاحتراف يعني تحقيق أكبر الأهداف بأقل مجهود، بل وأحياناً دون بذل أي مجهود.،
فلماذا يدفع أكثر طالما كان من الممكن أن يدفع أقل ؟!. هذا المنطق أصبح يحكم رؤية العديد من أفراد الجيل الجديد للتعليم والعمل والحب والزواج وأمور أخري كثيرة من بينها الدين.

فأنت تجد الدعاة الجدد الذين حققوا نوعاً من النجومية في الأوساط الشبابية يتعاملون مع الدين بمنطق الدرس الخصوصي، فبعضهم يقول للشباب: إنك بأقل القليل من العبادة وبأوراد محدودة تقولها كل يوم يمكنك أن تأخذ موقعك في الجنة، ولقد سمعت أحدهم في يوم من الأيام يقول في معرض تفسيره لقول الله تعالي «فتلقي آدم من ربه كلمات فتاب عليه» أن الله تعالي قام "بتغشيش" آدم كلمات معينة فتاب عليه.

إنه لم يجد كلمة يقرب بها المعني إلي الشباب أسهل من تلك المفردة "يغشش"، انظر إلي الفكر الاحترافي حتى في مجال الدين!. إنني أعلم أن هذا الكلام قد يكون مزعجاً وقد يجرح البعض، لكنني لا أملك إلا أن أنصح من سببت له جرحاً بهذا الكلام بأن "يبوس الواوا".


منقول

http://masr.20at.com/article.php?sid=537
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25/10/2006, 11:11 PM
مصمم اللجنة الاستشاريه للرياضه العالميه
تاريخ التسجيل: 25/08/2006
المكان: R I Y @ D H
مشاركات: 2,297
مشكور على النقل
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26/10/2006, 08:04 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 23/09/2006
مشاركات: 303
العفوو .. تسلم ع المورو
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27/10/2006, 01:39 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ هنادي الهلاليه
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 23/05/2005
المكان: مع جيرارد بيكيهـ 3>
مشاركات: 3,231
يسلمووو على النقل
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27/10/2006, 02:15 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 06/09/2006
المكان: هذي عنيزة مانبي غيرها
مشاركات: 146
مشكوووووووووووور على النقل
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28/10/2006, 12:34 AM
موقوف
تاريخ التسجيل: 23/09/2006
مشاركات: 303
مشكورين ع المرورورور
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 11:25 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube