#1  
قديم 27/04/2006, 08:31 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 09/11/2005
مشاركات: 38
حصاد الموسم أرجو من الجميع المشاركة للاهمية القصوي

بسم الله الرحمن الرحيم

أخواني الأعزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنتهي الموسم بخيره وشره بأجره ووزره وجاء الآن موعد المحاسبة والحصاد

فلنستعرض معا بعضا من أمورها



أولا

لنبداء بأعظمها والتي هي صلة بين العبد وربه وهي الصلاة ولدي بعض أسئلة عنها

أرجو من كل شخص أن يجيب عليها ليس عبر هذه الصفحة ولكن بينه وبين نفسه وهو في خلوة معها

وليكن صادقا محاسبا لها شديدا عليها حتى لا يضيع العمر سدي ويردد قول الله تعالي


(( أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين ))

للصلاة في دين الإسلام أهمية عظيمة ومما يدل على ذلك ما يلي
1/ أنها الركن الثاني من أركان الإسلام.
2/ أنها أول ما يحاسب عنه العبد يوم القيامة فإن قبلت قبل سائر
العمل، وإن رُدت رُد
3/ أنها علامة مميزة للمؤمنين المتقين، كما قال تعالى

(( وَيُقِيمُونَ الصّلاةَ ))


4/ أن من حفظها حفظ دينه، ومن ضيّعها فهو لما سواها أضيع.
5/ أن قدر الإسلام في قلب الإنسان كقدر الصلاة في قلبه، وحظه
في الإسلام على قدر حظه من الصلاة.
6/ وهي علامة محبة العبد لربه وتقديره لنعمه.
7/ أن الله عز وجل أمر بالمحافظة عليها في السفر والحضر والسلم، والحرب، وفي حال الصحة، والمرض.


8/أن النصوص صرّحت بكفر تاركها

قال : { إن بين الرجل والكفر والشرك ترك الصلاة }
[رواه مسلم]. وقال: { العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة؛ فمن تركها فقد كفر }
[رواه أحمد وأهل السنن بإسناد صحيح]،

فتارك الصلاة إذا مات على ذلك فهو كافر لا يُغسل، ولا يكفن، ولا يصلى عليه
ولا يُدفَن في مقابر المسلمين، ولا يرثه أقاربه، بل يذهب
ماله لبيت مال المسلمين، إلى غير ذلك من الأحكام المترتبة على ترك الصلاة.


1/ كم صلاة ضيعتها بالكلية وأنت تتابع مباريات أو أشغلتك الدنيا بزخرفها وبهرجها

(( إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ))

2/ كم صلاة أخرتها عن وقتها
(( فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون ))

3/ كم صلاة لم تؤديها مع جماعة المسلمين في بيتا من بيوت الله
ثانيا
لسانك

إن اللسان من نعم الله تعالى على الإنسان فمن أرخى له العنان وأفسح له المجال

فقد انتهج مسالك الشيطان

وساقه إلى جرف هاو ، ومن أحكم اللسان وقيده بلجام الشرع والحكمة والتبصير

فلا ينطق إلا بما يرضي الله

تعالى فقد سار في طريق السداد والرشاد ، إن اللسان مع صغر حجمه

يعد وسيلة فعالة تلتهم وتتلفظ بكل شيء

فليس الطعام فحسب وإنما الكلام سواء أكان في الطاعة أم المعصية

لذا وجب علينا أن نحفظ ألسنتنا حتى

لا تكون كما قال الله تعالى عن فئة من الناس أطاعت شهواتها وعصت الله :


(( يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون ))

فها هو أبو بكر الصديق (( رضي الله عنه )) يشير إلى لسانه ويقول :

(( هذا الذي أوردني الموارد )) .

وقال عبد الله بن مسعود :

(( والله الذي لا إله إلا هو ما شيء أحوج إلى طول السجن من اللسان ))

والغيبة والبهتان من أعظم مصائب الالسنة


وقد عرفها النبي (( صلى الله عليه وسلم )) بقوله :

أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا الله ورسوله أعلم ، قال :

(( ذكرك أخاك بما يكره ، قيل ، أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال :

إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته ))



ومن أمثلتها أن يقال هذا شخص أحول ، أصلع أو تذكر جنسيته على

وجه التحقير و التقليل من قيمته ودينه وأنسانيته

وآآآآآآآآآآآه من هذا اللسان فلا يكب الناس علي مناخرهم في نار جهنم إلا هو

كما قال المصطفي عليه السلام

وقيل في الأمثال (( لسانك حصانك أن صنته صانك وان هنته هانك ))

لدي بعض أسئلة أتمنا أن لاتنزعج منها وتحاول الرد عليها بكل تجرد وصدق


1/ كم مسلما تطاولت عليه وشتمته وأنت تتابع أحد المباريات

2/ كم مسلما نعته أو أستهزاءت به ومن خلق الله له و أحتقرت شكله أو لونه


الم يقل الله تعالي

(( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل

لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ))


3/ كم مسلما شتمت أباه أو أمه هل تستطيع أن تحصيهم

بعد الإجابة علي هذه الاسئلة سنعرف حصاد موسمنا هذا ونستطيع

محاسبة أنفسنا عليه حتى إذا جاء الموسم

التالي أن شاء الله نكون علي هدي وبصيرة بما سنقول ونفعل

ومن رحمة الله بنا أن جعل التوبة طريقا لنا فلنسرع قبل ضياع الوقت ومعه العمر



وقد جعل الله تعالى للتوبة شروطاً خمسة ، لابدَّ من توافرها حتى تكون مقبولة عنده ، وهي :

الشرط الأول : أن تكون التوبة خالصة لوجه الله ، لا لغرض من أغراض الدنيا ، من خوف ذي سلطان أو حفاظ على صحة ، أو غير ذلك من أمور الدنيا ، قال الله تعالى

((والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم

ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يُصِرُّوا على ما فَعَلُواْ وهم يعلمون ))

فكان الحامل لهم على المبادرة إلى التوبة خوفهم من الله تعالى .


الشرط الثاني : أن يكون التائب نادماً على ما سلف من ذنبه ، متمنياً أنَّه لم يقع منه .

الشرط الثالث : أن يقلع عن المعصية فوراً ، فإن كانت المعصية بترك فريضة ، بادر إلى أدائها ؛ وإن كانت بارتكاب ذنب ، بادر إلى الكف عنه ؛ وإن كانت بظلم إنسان ، بادر إلى ردِّ مظلمته إليه ، والتحلل منه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من كانت له مظلمة لأخيه ، من عرضه ، أو شيء فليتحلله منه اليوم ، قبل أن لا يكون دينار ولا درهم ، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته ، وإن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه .)) رواه البخاري .

الشرط الرابع : أن يعزم على عدم العود إلى الذنب لأن التوبة المؤقتة لا تكون مقبولة .

الشرط الخامس : أن تقع التوبة قبل انتهاء وقتها ؛ ونهاية وقتها خاص وعام ؛ خاص بالعاصي ، وذلك ببلوغ الروح الحلقوم ، عند حضور الأجل

قال الله تعالى(( وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموتُ قال إنِّي تبتُ الآن ))

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من تاب قبل أن تغرغر نفسه ، قبل الله منه .)) رواه الإمام أحمد .وعام : بطلوع الشمس من مغربها .

فنسأل الله تعالى أن يرزقنا التوبة ، وأن يوفقنا لاستكمال شروطها ، وأن يتقبلها منّا ، إنَّه على كلِّ شيء قدير.
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27/04/2006, 09:10 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/09/2005
المكان: مملكة الهلال
مشاركات: 2,849
جزاك الله خير والله يكثر من امثالك
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27/04/2006, 10:44 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 09/11/2005
مشاركات: 38
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة هلالي للغااايه
جزاك الله خير والله يكثر من امثالك

هلا بالاخ الغالي

وأنت كذلك أخي الكريم

ندعو الله أن يصلح حالنا جميعآ

دمت بخير
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27/04/2006, 11:47 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/07/2005
مشاركات: 1,647
جزاك الله خير
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05/06/2007, 11:44 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 09/11/2005
مشاركات: 38
هلالي نفيعي

بارك الله فيك
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:14 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube