#1  
قديم 25/03/2006, 01:20 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 13/07/2005
مشاركات: 140
(:::::::::::: : هذا الشمري كاد يقتل جدي بقصته : :::::::::::::::)

ككل يوم يصارع النور الظلام فيغلبه بينما يصرخ المنبة فياخذك الهلع وتتحسر من قطع حلم جميل

إلا إن صوت الله أكبر تجوب الآفاق داحرة كل شيطان مارق فتهرع للوضوء والصلاة والاستغفار والأذكار الصباحية

وتعلن البلابل سعادتها بالتغريد ليوم مشرق جديد .. إلا ان ذلك الفجر لم يكن طبيعياً في عائلتنا ..

جرس متواصل في باب الفلة في الفناء الخارجي ..

هرعت الى الدور السفلي وجدت أمي تنظر الي بتعجب وكانها تتساءل من يرن الجرس في هذا الوقت؟!!

جاء أخي مهرولا فقبل ساعة قد جاء من المسجد ولم ينم بعد ..نظر الينا وكأنه يطمئننا فهرع الى الباب

وعيوننا تلاحقه .. كان جدي .. كيف ؟!!

عنده مفتاح !! لما يطرق الباب ؟!!

رأيت أخي ممسكاً بجدي ورأيته بيكي ودموعه هرولت على خده

كاد ان يغمى علي لولا أن أمسكتني والدتي !!

كم أحب هذا الشيخ .. لقد كان نعم المربي .. كم اعتدت على دموعه ولكن في الثلث الأخير من الليل

كنت في بعض الليالي أسرق نفسي لأصلي خلفة فحفظة لكامل القرآن مجوداً وبصوته الندي يغريني

ويسلب النوم من مقلتي ..كان يبكي لدرجة النحيب ...يسجد حتى أظن أن روحة قد زهقت ..

لكن لم أعتد منه دموع النهار ..

أمسكنا به جميعاً ومددناه على الأريكه

في داخلي تتصارع الأسئلة .. وعكة صحية ؟!! صديق أو قريب توفي ؟!!

هل أتصل على والدي بعمله لأخبره ..؟!!

كدت أجن .. بدأت أشهق من البكاء ..

كان يردد : الحمد لله مات والديا وهما راضيين عني .. كررها باستمرار!!

والدتي تسرع بكأس الماء

وهو ينظر الي ..طلب مني الإقتراب رحمة بي ..قبلته على جبينه

أحس بدمعتي وحرارتها سقطت على وجهه

مسح دمعتي بيده طلب جميعنا أن نجلس بقربه

وان ننصت لما اعتراه وسبب وعكته مما أنساه نفسه ومفتاح البيت

يقول:

كالعادة كنت مثل كل يوم لاأخرج من المسجد إلا وقت الإشراق أصلي ماشاء الله أن أصلي وأخرج

لكن صلى معنا الفجر رجل غريب من هنا شمري من حائل

فهو يسأل عن المدينه والحي والشوارع

وماإن بدأت بالإمامة حتى صار له أزيز من البكاء

والله يبكي كاليتيم الفاقد أبويه

ومان قرأت قوله تعالى :

(وقضى ربك ان لا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا*

اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل

من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا)

سورة الاسراء: اية 23.


حتى سقط مغشياً عليه .. وبعد ان قضت الصلاة ساعدوه على الإستفاقه

ثم طلبت منه الوضوء مجدداً وتصدقت عليه بالصلاة معه جماعة .. جلس بعدها يسرد قصته

يقول : كنت طفلاً مدللاً وكل أوامري مجابه حتى بلغت العاشرة حيث ولدت أمي شقيقتي الصغرى

فلم تحس أختي منذ ولادتها ان لها أخ بل سيف مسلط على رأسها فقد حرمتها من حقها الشرعي

في كل شي حتى في التعليم .. ولا يستطيع أحد معارضتي بما فيهم والداي اللذان قد يأسا من اصلاحي

فكنت شرس مع الجميع . قوي البنية .. لاأصدقاء لي ...أتأفف من كل شئ ..

وأضرب من يقف في وجهي وأولهم والدي ووالدتي

طأطأ رأسة وبكى بنحيب ...

طبطبت على كتفه ودعوته للمتابعة

قال : اختي جميله وصالحة والكل يتمناها ..وأنا أخطب والكل يرفضني

قررت أن لاتتزوج ..هذا قراري . رفضت الجميع بما

فيهم ابناء أعمامي وابن خالي لأنهم رفضوني زوجاً لأخواتهم .

خالي كان قوي الشخصيةبل يعتقد انه كذلك . صفعني على وجهي ..

فصفعته على وجهه ورميته أرضا .. بل وتعاركت مع أبنائهً

أمي تموت كل يوم بسببي كنت أحطم كل شئ أمامي وكل مافي المطبخ والبيت

ولا أعبأ بمشاعر أحد مهما كان ..

لم أكن سكراناً أو مجنوناً ..بل صعلوكاً متعجرفاً عربيداً لادين لي ولا خلق

أختي جاوزت الخامسة والعشرين .. جاءتني مرة على استحياء وخوف

وكانني أسمع دقات قلبها عن بعد

تبكي وتتوسل لي أرحم ضعفها ..وانها تريد الستر والعفاف والذرية الصالحة

ضحكت بقوة وقلت لها .. عندما أموت ستتزوجي

هنا سمعت والدي يتمتم ويدعو

هرعت الى والدي وقلت .. بنتك ماتتزوج الإ باذني وموافقتي

والرجل الذي أريده أنا .. أو سأقتلكم جميعاً ..

وبعد يومين اتجهت الى الرياض لمهمة تجارية

ثم عدت للقريه من جديد .. فلم أجد اختي؟!

سألت أمي وأبي عنها

قالا : زوجناها وسافرت مع زوجها

من ؟ وأين ..ومتى ؟!!

هنا جن جنوني فضربت والدي وكسرت أنفه

ووالدتي هربت الى بيت أخيها

فاجتمع أهل القريه لمعاقبتي أو إخبار الحكومة عني

الإ ان والدي رفض ذلك لكن طلب منهم ماهو أشد وأدهى

بكى بشده ثم أكمل بنبرة حزن

قال لهم : قولوا آآآآآمين ..قالوا جميعهم آآمين .. وكان عصر الجمعه

فقال جعل عبييييييد يشوف عياله على الدنيا ومامنهم يمشي على رجليه

ويتحسر طول عمره باللي سواه فينا )

وبعدها بأيام مات والدي وتبعته بشهر والدتي ثم بعدها تزوجت وانجبت أربع أبناء وثلاث وبنات

وجميعهم متخلفين عقلياً وجسدياً ويزحفون على الأرض

ثم بكى بشده ودموعه تنهل كالهتان

فصاروا هماً علي وعلى أمهم

والآن أنا أجوب المملكة بحثاً عن أختي لاعلم لي أين هي

أريد ان تسامحني وتعفو عني

ثم نظر لي وقال أنا تائب...... أنا نادم ..

هل الله سيسامحني ؟!!

وكان ينتظر الإجابه مني

بصعوبه شرحت له عظم عفو الله ورحمته بعباده التائبين

لكني لم أقدر على مواصلة الشرح انهرت وشاركته البكاء

::::::::::::::::::



ملاحظه : هذة قصة حقيقيه سردها جدي لنا .. صاحبها يعيش بيننا ومازال يبحث عن اخته



أترك لكم التعليق


للامانه منقول للتميز


من منتديات الساحات
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25/03/2006, 10:09 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أول العنقود
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/04/2005
المكان: ســـــواح ...!!
مشاركات: 2,869
مشكووووووووووووور ..............!!

و الله يسامحه ...!
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:52 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube