#1  
قديم 24/11/2005, 08:10 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 18/05/2004
مشاركات: 112
في حواره للرياضيه: سامي الجابر يؤكد المقارنه بيني و بين ماجد معدومة!

السلام عليكم شباب
هذا نص الحوار من جريدة الرياضيه في عدد اليوم الخميس 24-11-2005(الساعه 8 الصباح توقيت المملكه)

أكد قائد المنتخب السعودي الأول لكرة القدم وفريق الهلال سامي الجابر أن الانتقادات التي ظل يتعرض لها التي تجاوزت حدود المعقول من بعض الأقلام لم تكن وليدة اليوم، بل منذ بزوغ نجمه وتثبيت أقدامه مع الفريق الكروي بنادي الهلال والمنتخب السعودي كذلك.. وقال: "للأسف لدينا في السعودية ظاهرة سلبية جداً لم يتم القضاء عليها وهي (ظاهرة التعصب المحموم للأندية)، التي تفضي إلى الحسد والكراهية والقذف والتشكيك في إنجازات الآخرين".. مبيناً أن هذه الظاهرة بدأت تأخذ منحنى أكبر بسبب عدم وجود ردع لمثل هذه الأمور.. وقال الجابر خلال الحوار الذي أجرته معه مجلة (المجلة) في عددها الموجود حالياً بالأسواق: "إن هذه الأشياء تحدث من فئات محسوبة على الرياضة السعودية، ومن أسماء لم يكن لها أي وجود (أسماء نكرة في المجتمع)".. وتطرق سامي الجابر في نفس الحوار إلى مسيرته مع الكرة التي امتدت لقرابة العشرين عاماً.،. موضحاً أن نعمة الصحة والعافية التي وهبها له المولى عز وجل ساعدته في مواصلة المسيرة، إلى جانب إصراره الشديد والدعم غير العادي الذي وجده من المسؤولين عن الرياضة في السعودية وجماهير نادي الهلال الوفية.. معترفاً بأن المكانة الجماهيرية الكبيرة التي يحظى بها نادي الهلال ساعدته في ملء الساحة الرياضية، وهيأت له الجو الملائم للاستمرار والإبداع.. وفي رده على سؤال حول المقارنة بينه وماجد عبدالله قال سامي: "المقارنة معدومة بيني وبين ماجد عبدالله.. فأنا ما زلت أواصل العطاء وماجد اعتزل قبل 9 سنوات".. واستدل الجابر بحديث الأمير محمد العبدالله الفيصل في أحد المنابر الإعلامية من موقع الرجل الخبير الذي عاصر الكرة السعودية منذ بداياتها، ليقول وجهة نظره بكل أمانة حيث قال: "إن سامي الجابر أفضل من ماجد عبدالله".. وشرح الأسباب التي جعلته يستند إلى هذا التأكيد.

* سامي الجابر 20 عاماً من العطاء والركض الكروي في الملاعب محلياً ودولياً.. كيف يمكن أن تقيم هذه التجربة خصوصاً أنها قد اقتربت من مرحلتها الأخيرة؟
ـ من النادر أن تجد لاعب كرة قدم يستمر إلى هذه الفترة، والحقيقة أنه شعور يتراوح بين السعادة كوني استطعت الاستمرار في التألق طوال هذه المدة، وبما يسر لي أن أخدم منتخب بلدي في المقام الأول ومن ثم نادي الهلال الذي كان له الفضل بعد الله في ظهوري على الساحة الرياضية وأيضاً شعور يقترن بصعوبة التخلي عن المكتسبات والركض الجميل داخل ميادين الكرة، ولا سيما أن اللاعب يقف على نهاية حياته الكروية بعد هذا العمر الطويل من الركض في الملاعب، وأتمنى إن شاء الله أن يكون ختامها مسكاً.
لكن ما أحب أن أؤكده أني أحمد الله لأن الله سبحانه وتعالى أعطاني الصحة والعافية لكي أكون قادراً على الاستمرار في الملاعب لمدة 20عاماً وهذا يعد إنجازاً كبيراً لي شخصياً.
* لكن طوال 20 عاماً لم يستقر الرأي العام السعودي على رأي ثابت تجاه الجابر، فهناك من دأبوا على انتقاده محلياً وخارجياً سواء فيما يخص الإنجازات والألقاب الشخصية التي يحصل عليها أو ما يتعلق بإمكاناته الفنية والمهارية.. إلى ماذا تعزو ذلك؟
الحقيقة أن هذه الانتقادات لم تكن وليدة اليوم بل منذ بزوغ نجم سامي الجابر وتثبيت أقدامه من خلال نادي الهلال والمنتخب السعودي وهي ملازمة له، وللأسف لدينا في السعودية ظاهرة سلبية جداً لم يتم القضاء عليها وهي (ظاهرة التعصب المحموم للأندية) وبالتالي يكون هناك حسد وكره وقذف وتشكيك في إنجازات الآخرين، وخلال الفترة الأخيرة بدأت هذه الظاهرة تأخذ منحنى أكبر بسبب عدم وجود ردع لمثل هذه الأمور من قِبل الجهات المعنية، والحقيقة أن هذه الأشياء تحدث من فئات محسوبة على الرياضة السعودية ومن أسماء لم يكن لها أي وجود يعني هي أسماء (نكرة في المجتمع).. ولو كان هناك نقد هادف وبناء ويختص بالأمور الفنية لكنت أول من يأخذ به لأنه لا أحد يستطيع الوصول إلى مرحلة الكمال.. لا.. أنا ولا.. غيري، وهناك لاعبون عالميون سبقوني تعرضوا لانتقادات كبيرة في مستوياتهم الفنية والجماهير تفضل بعضهم على الآخر هناك من يفضل (بلاتيني) ومن يفضل (زيدان) وأيضاً من يفضل (مارادونا) والآخر يفضل (بيليه)، وهذا شيء طبيعي ولكن لدينا تبدو المسألة مجرد إثارة وخلق للبلبلة وكل ما يكتب عن سامي الجابر في الفترة الأخيرة هو نتيجة (حسد وحقد) بدليل أن هؤلاء يوجهون انتقاداتهم تجاه نواحٍ شخصية ونحو توافه ليس لها علاقة بكرة القدم على الإطلاق وتجدهم يحاولون تفسير جميع تصرفاتي بشكلٍ خاطئ حتى ذهابي لأداء مناسك العمرة فسروه بأنه رياء وسمعة، وهذا واقع مرير تمر به الكرة السعودية من خلال وجود هذه العقليات فيها، وأحمد الله أنني أعي وأعرف واجباتي على مستوى كرة القدم وكلما ازداد هجومهم ضدي رددت عليهم من خلال الألقاب والإنجازات الشخصية التي تشرفت بالحصول عليها بدليل الإنصاف الذي يأتيني من خارج الحدود والإشادات المستمرة من خبراء في كرة القدم ومن جهات عليا في الاتحاد الدولي والاتحاد الآسيوي ورغم ذلك لا يزالون يواصلون التشكيك في هذه الألقاب وتوجيه الاتهامات لجهات محلية في الاتحاد السعودي لكرة القدم، وإن هذه الجهات دعمت الجابر لكي يحصل على مثل هذه الألقاب.
* هل كونك لاعباً هلالياً له علاقة بهذا الهجوم؟
ـ أعتقد أن ليس كوني هلالياً فقط بل لكوني هلالياً وناجحاًَ قد أفضى لغيرة البعض، والأكيد أن شعبية الهلال وإنجازاته الضخمة التي في مجموعها أكبر مما لدى الفرق السعودية مجتمعة لها دور في ذلك، وعليه فقد يكون أولئك يريدون إيجاد الألم للهلاليين من خلال انتقادهم لأحد أبرز لاعبيهم.
* ولكن هناك العديد من النجوم المميزين في نادي الهلال لم يتعرضوا إلى مثل هذه الحملات؟
ـ أعتقد أن البطولات التي تشرفت بتحقيقها مع نادي الهلال والإنجازات الكبيرة مع المنتخب السعودي كان لها دور كبير في هذا الهجوم، ولا تنس أن سامي الجابر يختلف عن غيره من اللاعبين الهلاليين كونه يلعب في مركز استطاع من خلاله منافسة لاعبيهم المفضلين وسحب البساط من تحت أقدامهم والمضي قدماً في تحقيق الإنجازات المتوالية، فمن الطبيعي أن تكون الحرب الإعلامية موجهة إليه أكثر أيضاً لوجود ارتباط بين بدء انطلاقة سامي الجابر مع الهلال وبين التغير الإنجازي والنتائجي الذي حدث للفريق الهلالي وبما جعله زعيماً حقيقياً للكرة العربية والآسيوية ناهيك عن المحلية، واستطاع المنتخب السعودي في زمن سامي وبقية زملائه تحقيق إنجازات وبطولات لم يسبق لهذا المنتخب الحصول عليها من قبل وهذا يغيظهم ويجعل من سامي الجابر كابوساً مزعجاً لهم، لأنه تفوق على نجومهم المفضلين بلغة الأرقام والإنجازات، ومن الطبيعي أن يغيظهم ذلك وبالتالي تكون ردة الفعل هذه متوقعة منهم، وهذا للأسف واقع مرير تعيشه الرياضة السعودية بوجود مثل هذه العقليات التي دأبت على فعل أشياء لم نعرفها من قبل وأتمنى لهم الهداية والعودة إلى رشدهم.
* وماذا عن المنتقدين لك من داخل البيت الهلالي وخاصة من زملائك اللاعبين؟
ـ لا نسمي ذلك انتقاداً بقدر ما هو عتب، وأتمنى ألا يكون هناك شخص يضمر لي العداء، وقد يكون هناك هلاليون لا يحبون سامي الجابر وللأمانة هذا فعل قد عايشته عن قرب وقد تكون هناك أسباب عديدة لذلك فقد يكون لهم نجوم مفضلون في نادي الهلال غير سامي ويخشون أن تقل أهمية نجومهم على حسابي أو أن لديهم أساطير سابقة في النادي استطاع سامي أن يحقق أفضل منها وهذا الشيء لا يمكن أن يغضبني إطلاقاً لأنه من حقهم ولا يمكن أن كل الناس يحبون سامي، ولكن المشكلة أن تكره الشخص وتتخذه خصماً لك بدون سبب، أعتقد أن هذا فعل لا يرضي من برأسه عقل.
* من خلال إجاباتك السابقة يتضح أنك أمضيت حياتك الكروية بين تيارين (مؤيد ومعارض) خصوصاً في الجانب الإعلامي.. هل أثر ذلك في مسيرتك الرياضية من الناحية النفسية مثلاً؟
ـ من الطبيعي أن يحدث مثل ذلك خاصة حينما كنت شاباً يافعاً قليل التجربة لتكون البداية بين مؤيد ومعارض ولكن إلى متى تستمر هذه الانتقادات الفجة خصوصاً أنه خلال هذا المشوار الطويل وأنا أحطم الأرقام وأحقق البطولات وما زلت الأفضل على المستوى الميداني لكن في مثل هذه الحالة يجب أن يكون هذا المعارض المنتقد على الدوام مصاباً بـ(خلل نفسي) ممكن أن يسبب له نوعاً من العمى ولم يستطع سوى مشاهدة الأمور السلبية فقط لكي يواصل بث سمومه ومهاجمة الناجحين، وأحب أن أطمئن هؤلاء أنهم سوف يرتاحون قريباً لأن سامي الجابر سيعتزل كرة القدم يوماً ما، وصدقني لو كنت أتأثر نفسياً بما يقوله هؤلاء المغرضون لكانت نهايتي الكروية منذ زمن بعيد!
أصبحت في وضع اللاعب المعتزل يعني (لاعباً منسياً) وأستغرب ما يذهب إليه بعض الكتّاب الذين يتحدثون عن الألقاب التي حققها ماجد عبدالله، وأتساءل: كيف يحقق ذلك وهو معتزل من فترة طويلة هل هو أفضل لاعب عام 2005 أو من نجوم العالم في هذا العام؟ أو من نجوم آسيا؟ أو هداف العرب؟ أو غير ذلك؟ ويجب أن تعلم أن اللاعب الفرنسي (زين الدين زيدان) عندما أصبح هو الأفضل حالياً لم يعمل الفرنسيون مقارنة بينه وبين مواطنه السابق (بلاتيني)، رغم أن الأخير لاعب كبير وحقق إنجازات عديدة.
* بصراحة كثيراً ما تغلف إجاباتك بالمجاملة تجاه الآخرين أثناء المقارنات.. هل حقاً أنت الأفضل أم ماجد عبدالله؟
ـ الحقيقة أنني أستغربُ المقارنة بيني وبين ماجد عبدالله، ولا أدري ما سبب هذه المقارنة، وكل ما في الموضوع أنه ظهر الأمير محمد بن عبدالله الفيصل على أحد المنابر الإعلامية من موقع الرجل الخبير الرياضي الذي عاصر الكرة السعودية منذ بداياتها وما زال فاعلاً إيجابياً فيها ليقول وجهة نظره بكل أمانة أن سامي الجابر أفضل من ماجد عبدالله، وشرح الأسباب التي جعلته يستند إلى هذا التأكيد، وعليه فلماذا أقاموا الدنيا وأقعدوها وطفقوا يقلبون أوراق التاريخ رغم أن المنطق يجعلني في غنى عن هذه المقارنة مع لاعب معتزل من 9 سنوات، لماذا يقارن بلاعب لا يزال يواصل الركض في الملاعب ولديه إمكانات كبيرة وحقق من الإنجازات ما لم يحققه أي لاعب سعودي سواء ماجد عبدالله أو غيره سواء كانت هذه الإنجازات على المستوى الشخصي أو مع النادي أو المنتخب السعودي وهذا حق مشروع، وصدقني هذه الشهادة من الأمير محمد العبدالله أعتبرها الشهادة الأغلى والأهم خلال مسيرتي الكروية لأنها أتت من شخص عاصر جميع الأجيال التي مرت على كرة القدم في السعودية، وبالنسبة لي شخصياً لم أطرح هذه المقارنة حتى أقيم نفسي وأشير إلى أنني لن أغضب حينما يطرح اسم النجم سعد الحارثي بعد عشرين عاماً من الآن وقد حقق بطولات وإنجازات شخصية أكثر من سامي الجابر على كافة المستويات لتتم مقارنته مع سامي فأنا المستفيد الأول.. في الكرة الفرنسية أتت أسطورة (زيدان) الذي حقق إنجازات لم يحققها غيره مع (اليوفي) ومع (ريال مدريد) وأفضل لاعب في العالم وحقق كأس العالم مع فرنسا لأول مرة في تاريخها الكروي ومع ذلك لم يكن هناك أي مقارنة بين اللاعبين (لأنه لكل زمن دولة ورجال)، ولكن لدينا في الرياضة السعودية بعض عقليات غريبة تحاول أن تثير مثل هذه الزوبعة.
* ولكن سبق لماجد عبدالله أن قال في أحد أحاديثه الصحفية إن سامي الجابر يعلم من هو الأفضل في إشارة واضحة إلى أنه هو الأفضل؟
ـ هذا أمر يخصه وحده وهو حر فيما يقوله ولا يمكن أن ألغي أحقية ماجد بالكلام والتصريح عما في نفسه، ولكن الواقع يقول إنه لا توجد مقارنة بين ماجد وسامي، وهذا أمر شرحته بالتفصيل عبر إجابة سابقة، ولكن الذي يتفوه بمثل هذا الكلام لا بد أن يكون قد أثار حفيظته حصول سامي الجابر في الآونة الأخيرة على جميع الألقاب مع ناديه وعودته القوية لصفوف المنتخب ونجاحه في قيادته إلى نهائيات كأس العالم، وهذه المنجزات لا تعجبهم، ومن الطبيعي أن يعودوا إلى الماضي ويثيروا التساؤلات العديدة هنا وهناك وتسمع أحاديث مفبركة ولقاءات صحفية وربما (ينبشون القبور) لكي يلغوا أحقية سامي وتفوقه، وهذا هو الشيء الذي اعتادوا عليه، وعلى العموم أتمنى لهؤلاء الشفاء والهداية.. وعبر المجلة أقول سامحكم الله.
* تمكنت من قيادة فريقك لإحراز أربع بطولات الموسم الماضي.. هل ترى أنك قادر مجدداً على تكرار ذلك في هذا الموسم؟
ـ في الموسم الماضي كان هناك عزيمة وإصرار من قِبل جميع اللاعبين لتعويض الجماهير الهلالية عن إخفاقات الموسم الذي قبله، وبفضل الله وتوفيقه حققنا جميع البطولات وسوف نبذل قصارى جهدنا لتحقيق القدر الأكبر من بطولات هذا الموسم بعد أن استطاع الفريق أن يظفر بالبطولة الأولى وعليه فمن الصعوبة نثر الوعود، ولكن ما أود أن أؤكده أن المهمة ليست مستحيلة ولا تنس أن هذا الموسم يختلف كثيراً عن الموسم السابق كون كأس العالم قريبة وجميع لاعبي الأندية يحاولون تقديم كل ما لديهم والظهور في أحسن حالاتهم الفنية والبدنية، لذلك ستكون هناك منافسة قوية بين الفرق، ولا بد من بذل أقصى الجهود للوصول إلى منصات التتويج.
* اختيارك من قِبل الفيفا قبل شهر من الآن ضمن أفضل 80 لاعباً في العالم وحالياً تنافس على لقب أفضل لاعب في قارة آسيا.. ماذا يمثل لك هذا الاختيار هل هو الوداع الأمثل أم أنه نتاج خبرة سابقة قد تكشفت أخيراً؟
ـ أحمدُ الله أنني تعودت عبر مسيرتي الحصول على مثل هذه الألقاب وسبق أن رشحت من بين أفضل لاعبي العالم وأيضاً سبق لي الحصول على جائزة ثامن هدافي العالم وغير ذلك من الألقاب الشخصية التي استطعت الحصول عليها، لكن كون هذه الشهادة قد صدرت من الفيفا الذي يمثل السلطة الكروية الأعلى في العالم ويختارونك ضمن أفضل 80 لاعباً عالمياً في ظل العدد الكبير من اللاعبين المميزين في العالم ومعظمهم من الأسماء الكبيرة ويكون هذا الترشيح وأنا أعيش آخر أيام حياتي الكروية أعتقد أنه بدون أدنى شك يمثل فخراً واعتزازاً، وهذا لم يأتِ من فراغ فهو حصل بعد توفيق الله في المقام الأول ثم نتيجة جهد مبذول وعمل متواصل خلال الأعوام الماضية، وخصوصاً الموسم الماضي الذي كان من أفضل المواسم التي لعبتها، لأن التقييم كان على حسب عدد البطولات التي ساهمت في تحقيقها مع فريق الهلال وأيضاً مساهمتي في تأهل المنتخب السعودي إلى نهائيات كأس العالم 2006 والظهور بصورة مشرفة والحصول على الألقاب الشخصية كان لها أثر كبير في الاختيار، وأيضاً ترشيحي لأن أكون واحداً من أفضل اللاعبين في قارة آسيا يمثل لي مصدر فخر واعتزاز، وهذه الإنجازات بالطبع تأتي لمصلحة الكرة السعودية في المقام الأول، وتكون خير ختام لنهاية مسيرتي الرياضية.

و هذا رابط صفحة الرياضيه و الموضوع.

http://arriy.com/ListNews.asp?NewsID=14757&MenuID=15


و السلام ختام
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24/11/2005, 09:02 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 15/10/2005
المكان: الرياض
مشاركات: 249
شكرا جزيلا ً
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24/11/2005, 11:35 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الألـمـعـي
مشرف منتدى الجمهور الهلالي
تاريخ التسجيل: 04/09/2004
المكان: رجال ألمع - عسير
مشاركات: 9,258
احبك ياسامي .......... الملاعب مالها لون من بعدك يا كبير
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 01:21 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube