#1  
قديم 17/10/2005, 07:35 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ THE BIG BOSS
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 02/08/2005
المكان: Riyadh
مشاركات: 1,375
Post الله الله بصيام ست من شوال @@@

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... وبعد

احبائي واخواني واصدقائي اعضاء شبكتنا الغاليه ....... كيف حالكم ..... المهم حبيت اني اعطيكم

فائدة عسى الله ان يعيننا على طاعته .........<==== قولوا آمين

بَيْدَ أن من رحمة الله بعباده، وعلمه بتفاوت هممهم، وتباين استجابتهم، جعل سبحانه من الطاعات ما هو على سبيل الفرض والإلزام، فلا فكاك للمسلم من القيام بها، وأدائها على الصفة الشرعية التي شرعت عليها؛ وجعل من الطاعات ما هو على سبيل الاختيار، فترك للمسلم الخيار في فعلها مع الأجر والثواب، أو تركها من غير حرج ولا عتاب .



وصيام ستة أيام من شوال يدخل في هذا النوع الثاني من الطاعات، الطاعات الاختيارية، التي لا يلزم العبد بها، وإنما شرعت على سبيل الاختيار؛ تقربًا إلى الله، وطمعًا في جزيل ثوابه .



وفضل صيام ست من شوال ورد فيه أحاديث عديدة، أصحها ما ثبت في " صحيح مسلم " من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ( من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوال، كان كصيام الدهر ) والحديث أيضًا رواه أصحاب السنن .



وفي رواية في " صحيح ابن حبان " قوله صلى الله عليه وسلم: ( من صام رمضان وستًا من شوال فقد صام السنة ) .



فقد أعلم النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الأحاديث أن صيام رمضان وستة أيام من شوال يكون كصيام الدهر؛ لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة أيام بشهرين. وقد جاء هذا في حديث مرفوع عند النسائي ، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: ( جعل الله الحسنة بعشر، فشهر بعشرة أشهر، وستة أيام بعد الفطر تمام السنة ) .



قال النووي في شرحه على " صحيح مسلم ": قال أصحابنا: والأفضل أن تصام الستة متوالية عقب يوم الفطر، فإن فرَّقها، أو أخَّرها عن أوائل الشهر إلى أواخره، حصلت فضيلة المتابعة، لأنه يصدق أنه أتبعه ستًا من شوال .



وقوله عليه الصلاة والسلام: ( كان كصوم الدهر ) قال أهل العلم: المثلية هنا لا تقتضي المساواة من كل وجه، نعم يصدق على فاعل ذلك أنه صام الدهر مجازًا، فأخرجه مخرج التشبيه؛ للمبالغة والحث على صيام هذه الأيام. ثم قالوا أيضًا: وإنما خُصَّ شوال؛ لأنه زمن يستدعي الرغبة فيه إلى الطعام؛ لوقوعه عقب الصوم، فالصوم حينئذ أشق، فثوابه أكثر .



هذا، ومذهب جمهور أهل العلم استحباب صيام هذه الأيام مطلقًا .



ثم إنّ لصيام ستّ من شوال فوائد مهمّة؛ لعل من أهمها تعويض النّقص الذي حصل في صيام رمضان، إذ لا يخلو العبد من حصول تقصير أو ذنب مؤثّر سلبًا في عبادته وطاعته، ويوم القيامة يُؤخذ من نوافل العبد ليجبر بها النقص الذي طرأ على أداء فرائضه؛ كما قال صلى الله عليه وسلم: ( إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة، قال: يقول ربنا جل وعز لملائكته - وهو أعلم - انظروا في صلاة عبدي، أتمها أم نقصها؛ فإن كانت تامة، كتبت تامة، وإن انتقص منها شيئًا، قال: انظروا، هل لعبدي من تطوع ؟ فإن كان له تطوع، قال: أتموا لعبدي فريضته من تطوعه، ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم } رواه أصحاب السنن إلا الترمذي .



وقد روي عن الحسن البصري أنه كان إذا ذكر عنده صيام ستة أيام من شوال يقول: والله لقد رضي الله بصيام هذا الشهر عن السنة كلها. يقصد صيام شهر رمضان، وما يتبعه من صيام ست من شوال .



نسأل الله تعالى أن يجعل أعمارنا وأوقاتنا عامرة في طاعته، وسائرة في طريق مرضاته، ومسابقة إلى خيراته، ومسارعة إلى مغفرته ورضوانه، إنه خير مسؤول، والحمد لله رب العالمين .

مــ،،،،،نـــ،،،ـــقـ،،،،ـــول للأمانه ...... بس نتمنى التثبيت للفائدة
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17/10/2005, 07:36 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ THE BIG BOSS
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 02/08/2005
المكان: Riyadh
مشاركات: 1,375
نسيت اقولكم شي ..................... آسف على الاطالة :p

قود باااااااااي
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:14 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube