#1  
قديم 25/05/2005, 03:37 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 08/10/2004
المكان: <>الكرة لارضية<>
مشاركات: 1,439
$العادة السرية$ إلى أصحاب المعاناة والى كل من يهمه الأمر

[align=center]




إلى أصحاب المعاناة والى كل منيهمه هذا الأمر …..[/align]

وإلى كل منيبحث وبصدق عن الراحة والطمأنينة وحفظ الدين والنفس والصحة والمبادئ ، والى كل غارقفي بحورها لا يعلم ماذا تريد منه وماذا يريد منها ، لكل من يريد الوقاية منها لنفسهولكل من يحيط به ، لأولياء الأمور الذي هم في أمسّ الحاجة للتقارب مع أبنائهموتوفير البيئة اللاّزمة التي تعينهم بعد الله على الاستقامة والراحة والسعادة ...

من أخ لكم في الله أنعم الله عليه بتوفر قدرمن المعلومات عن العادة السرية (الاستمناء) وذلك من خلال بعض القراءات الدينيةوالطبية، وكذلك بدراسة تجارب حقيقية مع ممارسيها ومدمنيها من الشباب الذين أنعمالله عليهم بالراحة والسعادة ، وأيضا بالحصول على آراء بعض كبار السن الذين توفرتلديهم خبرة في الحديث عنها ويمكنهم تقديم بعض الفوائد والنصائح حولها. من كل هذهالمصادر تم الخروج بحصيلة من المعلومات عن العادة السرية آثارها الملموسة وغيرالملموسة ، أسباب إدمانها ، ثم التركيز على طرق الوقاية والعلاج منها إضافة إلى بعضالقناعات الفكرية المساعدة على محاربتها والقضاء عليها.
لكل هؤلاء أقدم هذا الجهد المتواضع والذي اسأل الله العلي القدير أنيباركه وأن يحقق به الفائدة للجميع انه سميع مجيب الدعاء ... آمين .
ملحوظة : الخطاب في معظم فقرات البحث موجه إلىالذكور إلاّ أن المعاناة قد تعم الذكور والإناث ، وعليه فلا يعتد بصيغة الخطابوليأخذ كلا من الجنسين ذكورا وإناثا من هذا البحث ما يتناسب مع خصائصه ومقوماته … والله الموفق.



[align=center]ماذا تعرف عن العادة السرية ؟؟ [/align]


هي فعل اعتاد الممارس القيام به في في معزل عن الناس (غالبا) مستخدما وسائل متنوعة محركة للشهوة أقلّها الخيال الجنسي وذلك من أجل الوصول إلى القذف ، وهي بمعنى آخر (الاستمناء ) .
هذه العادة تختلف من ممارس لآخر من حيث الوسائل المستخدمة فيها وطريقة التعوّد ومعدل ممارستها، فمنهم من يمارسها بشكل منتظم يوميا أو أسبوعيا أو شهريا ، ومنهم من يمارسها بشكل غير منتظم ربما يصل إلى عدة مرات يوميا، والبعض الآخر يمارسها عند الوقوع على أمر محرك للشهوة بقصد أو بدون قصد.
فئات مختلفة من المجتمع أصبحت تقض مضاجعهم وتؤرق منامهم وتثير تساؤلاتهم وشكاواهم باحثين وساعين في إيجاد حلول للخلاص منها ولكن دون جدوى. ويلهث آخرون وراء مجلات تجارية طبية أو اجتماعية أو وراء أطباء دنيوييّن من أجل الخلاص منها إلاّ أنهم يزدادوا بذلك غرقا فيها.
لماذا ؟ وما هي المشكلة ؟ وما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى تواجدها بين أبناء المجتمع المسلم حتى أصبحت السرّ المشترك الذي قد يجمع بين فئات متنوعة من المجتمع ، ذكورا وإناثا ، مراهقين وراشدين ، صالحين وضالين.
هل لهذه العادة آثار ؟ وما هي هذه الآثار ؟ وهل الخلاص منها أمر مهم ؟ كيف تكون الوقاية منها قبل الوقوع فيها ؟ وأخيرا ما هي خطوات الخلاص منها … ؟
ندعك مع صفحات هذا المبحث سائلين المولى عزّ وجل أن تجد فيه ضالتك وأن يجيب على تساؤلاتك والأهم من كل ذلك أن يكون سببا في القضاء على هذا الداء من مجتمعات المسلمين انه سميع مجيب ؟



[align=center]أ-الآثار الظاهرة والملموسة[/align]


(1) العجز الجنسي
ينسب الكثير من المتخصصين تناقص القدرات الجنسية للرجل من حيث قوةالانتصاب وعدد مرات الجماع وسرعة القذف وكذلك تقلص الرغبة في الجماع وعدم الاستمتاعبه للذكور والإناث إلى الإفراط في ممارسة العادة السرية ( 3 مرات أسبوعيا أو مرةواحدة يوميا مثلا ). وهذا العجز قد لا يبدو ملحوظا للشاب وهو في عنفوان شبابه ، إلاانه ومع تقدم السن تبدأ هذه الأعراض في الظهور شيئا فشيئا . كم هم الرجال والنساءالذين يعانون من هذه الآثار اليوم ؟ وكم الذين باتت حياتهم الزوجية غير سعيدة وترددهم على العيادات التخصصية أصبح أمرا معتادا لمعالجة مشاكلهم الجنسية؟ إن منالمحزن حقا أن فئات من الناس والأزواج باتت تتردد اليوم على العيادات الطبيةلمعالجة مشاكل العجز الجنسي وبمختلف أنواعه إلا أنه ومن المؤلم أكثر أن نعلم أننسبة عالية من هذه الأعداد هم في أعمار الشباب ( في الثلاثينات والأربعينات ). وهذاما تؤكده أحدث الدراسات التي قامت بها بعض الشركات المنتجة لبعض العقاقير المقويةللجنس وتم ملاحظة أن نسبا كبيرة جدا من الرجال ولاسيما في المراحل المذكورة يعانوناليوم من أثار الضعف الجنسي وأن معظم هؤلاء يدفعون أموالا طائلة على عقاقير وعلاجات تزيد وتنشط قدراتهم الجنسية حتى وان أنفقوا أموالا طائلة على هذه العقاقير وغيرمكترثين بما لهذه العقاقير من أثار سلبية على صحتهم في المستقبل القريب.

(2) الإنهاك والآلام والضعف:-
كذلك ما تسببه من إنهاك كامل لقوى الجسم ولا سيماللأجهزة العصبية والعضلية وكذلك مشاكل والآم الظهر والمفاصل والركبتين إضافة إلىالرعشة و ضعف البصر ، وذلك كله قد لا يكون ملحوظا في سن الخامسة عشرة وحتىالعشرينات مثلا إلا أنه وفي سن تلي هذه المرحلة مباشرة تبدأ القوى تخور ومستوىالعطاء في كل المجالات يقل تدريجيا ، فإذا كان الشاب من الرياضيين مثلا فلا شك أنلياقته البدنية ونشاطه سيتقلصان ، ويقاس على ذلك سائر قدرات الجسم. يقول أحد علماءالسلف " إن المنيّ غذاء العقل ونخاع العظام وخلاصة العروق". وتقول أحد الدراساتالطبية "أن مرة قذف واحدة تعادل مجهود من ركض ركضا متواصلا لمسافة عدة كيلومترات" ،وللقياس على ذلك يمكن لمن يريد أن يتصور الأمر بواقعية أن يركض كيلو مترا واحداركضا متواصلا ولير النتيجة.

(3) الشتات الذهنيوضعف الذاكرة:-
ممارس العادة السرية يفقد القدرةعلى التركيز الذهني وتتناقص لديه قدرات الحفظ والفهم والاستيعاب حتى ينتج عن ذلكشتات في الذهن وضعف في الذاكرة وعدم القدرة على مجاراة الآخرين وفهم الأمور فهماصحيحا. وللتمثيل على ذلك يلاحظ أن الذي كان من المجدّين دراسيا سيتأثر عطاؤه وبشكللافت للنظر وبطريقة قد تسبب له القلق وينخفض مستواهالتعليمي.

(4) استمرار ممارستها بعد الزواج :-
يظن الكثيرون من ممارسي العادة السرية ومن الجنسينأن هذه العادة هي مرحلة وقتية حتّمتها ظروف الممارسين من قوة الشهوة في فترةالمراهقة والفراغ وكثرة المغريات. ويجعل البعض الآخر عدم قدرته على الزواج المبكرشمّاعة يبرر بها ويعلق عليها أسباب ممارسته للعادة السرية بل انه قد يجد حجة قويةعندما يدعّي بأنه يحمي نفسه ويبعدها عن الوقوع في الزنا وذلك إذا نفّس عن نفسه وفرغالشحنات الزائدة لديه ، وعليه فان كل هؤلاء يعتقدون أنه وبمجرد الزواج وانتهاءالفترة السابقة ستزول هذه المعاناة وتهدأ النفس وتقر الأعين ويكون لكل من الجنسينما يشبع به رغباته بالطرق المشروعة. إلا أن هذا الاعتقاد يعد من الاعتقادات الخاطئةوالهامة حول العادة السرية، فالواقع ومصارحة المعانين أنفسهم أثبتت أنه متى ما أدمنالممارس عليها فلن يستطيع تركها والخلاص منها في الغالب وحتى بعد الزواج. بل إنالبعض قد صرّح بأنه لا يجد المتعة في سواها حيث يشعر كل من الزوجين بنقص معين ولايتمكنا من تحقيق الإشباع الكامل مما يؤدى إلى نفور بين الأزواج ومشاكل زوجية قد تصلإلى الطلاق ، أو قد يتكيف كل منهما على ممارسة العادة السرية بعلم أو بدون علمالطرف الآخر حتى يكمل كل منهما الجزء الناقص في حياته الزوجية.

(5) شعور الندم والحسرة:-
من الآثار النفسية التي تخلفها هذه العادة السيئة الإحساس الدائم بالألموالحسرة حيث يؤكد أغلب ممارسيها على أنها وان كانت عادة لها لذة وقتية ( لمدة ثوان ) تعوّد عليها الممارس وغرق في بحورها دون أن يشعر بأضرارها وما يترتب عليها إلاأنها تترك لممارسها شعورا بالندم والألم والحسرة فورا بعد الوصول أو القذف وانتهاءالنشوة لأنها على الأقل لم تضف للممارس جديدا .

(6) تعطيل القدرات :-
و ذلك بتولد الرغبةالدائمة في النوم أو النوم غير المنتظم وضياع معظم الوقت ما بين ممارسة للعادةالسرية وبين النوم لتعويض مجهودها مما يترتب عليه الانطواء في معزل عن الآخرينوكذلك التوتر والقلق النفسي .

و لا شك من أن ماتقدم كان من أهم الآثار التي تخلفها ممارسة العادة السيئة تم طرحها من الجانبالتطبيقي ومن خلال مصارحة بعض الممارسين لها ، أما لمن يريد زيادة التفصيل النظريفيها فيمكنه الإطلاع على الكتابات الصادقة ( وليست التجارية) التي كتبت في هذاالمجال.



[align=center]ب - الآثار غير الملموسة ...[/align]


وهى أضرار ليس من الممكن ملاحظتها على المدىالقريب بل وقد لا يظهر للكثيرين أنها ناتجة بسبب العادة السرية إلا أن الواقعوالدراسة اثبتا أن ممارستها تسبب ما يلي:-

( 1 ) إفساد خلايا المخ والذاكرة:-

إن العادة السرية ليست فعلا يقوم به الممارسبشكل مستقل من دون أن يكون هناك محرك وباعث ومصدر لها، بل إن لها مصادر تتمثل فيمايلي ...
أ - مصدر خارجي : وهو ما يتوفر من صور وأفلام وغيرذلك أو مناظر حقيقية محركة للغريزة.
ب - مصدر داخلي : منعقل الممارس لها والذي يصور خيالا جنسيا يدفع إلى تحريك الشهوة ، وهذا الخيال إماأن يكون مع شخصيات حقيقية من عالم الوجود المحيط بالممارس أو من خياله وهمي. هذاالخيال الجنسي من خصائصه انه لا يتوقف عند حد ولا يقتصر عند قصة واحدة ومتكررة لأنهلو كان كذلك لتناقصت قدرته على تحريك الشهوة والوصول للقذف لذلك فهو خيال متجددومتغير ، يوما بعد يوم تتغير فيه القصص والمغامرات حتى يحقق الإشباع ودعنا نتخيلجوازا أن خلايا الذاكرة هي عبارة عن مكتبة لشرائط الفيديو هل يمكن أن تتخيل كمسيكون حجم الشرائط (الخلايا) المخصصة فقط للخيال الجنسي مقارنة بالخلايا المخصصةللمعلومات الدراسية مثلا أو غيرها من المعلومات النافعة وغير النافعة ؟ الجواب .. لو استطعنا فعلا قياس هذا الكم الهائل من الشرائط أو الخلايا وأجريت هذه المقارنةلوجدنا أن تلك الخلايا المحجوزة لخدمة الجنس وخياله الخصب تتفوق بشكل ليس فيه أيوجه مقارنة والسبب ببساطة شديدة لأن الخيال الجنسي أمر متجدد ومتكرر في الزمانوالمكان بعكس الأنواع الأخرى من المعلومات والتي يحدد لها مكان (مدرسة مثلا) وزمان ( أيام الامتحانات مثلا ) لذلك تبقى معلومات الجنس متزايدة بشكل مخيف بينما تتناقصأي معلومات أخرى بسبب الإهمال وعدم الاستخدام المستمر.

ولاشك بأن الممارس لا يشعر بهذه المقارنة في مراحل عمره المبكرة لأنه لايزال بصدد الحصول على نوعي المعلومات النافع وغير النافع ، إلا أنه وبمجرد التوقفعن الحصول على المعلومات الدراسية مثلا سيلاحظ أن كل شئ قد بدأ في التلاشي ( يلاحظذلك في إجازة الصيف ) حيث تتجمد خلايا التحصيل العلمي وتصبح مثل شرائط الفيديوالقديمة التي يمسحها صاحبها ليسجل عليها فيلما جديدا ليستغل بذلك خلايا المخ غيرالمستخدمة ( وذلك يحدث دون أن يقصد أو يلاحظ ) وشيئا فشيئا لن يبقى أي معلومة مفيدةفي تلك الخلايا وتكون كلها محجوزة للجنس واللهو بعد طرد كل ما هو مفيد ونافع منعلوم دينية ودنيوية ، للتثبت من ذلك يمكن سؤال أي شاب من مدمني العادة السرية فيماإذا كان قد بقي الآن في ذهنه شئ بعد التخرج من الثانوي أو الجامعة بثلاث سنوات فقطوربما تقل المدة عن ذلك بكثير .

(2) سقوط المبادئ والقيم ( كيف يتحول الخيال إلى واقع ؟ )

ينساق بعض الممارسين للعادة السرية وراءفكرة ورأي خاطئ جدا مفاده أن ممارستها مهم جدا لوقاية الشاب من الوقوع في الزناوالفواحش وأننا في زمان تكثر فيه الفتن والاغراءات ولا بد للشاب والفتاة منممارستها من أجل إخماد نار الشهوة وتحقيق القدرة على مقاومة هذه الفتن إلا أنالحقيقة المؤلمة عكس ذلك تماما . فالقصص الواقعية ومصارحة بعض الممارسين أكدت علىأن ما حدث مع كثير من الذين تورطوا في مشاكل أخلاقية رغم أنهم نشئوا في بيئة جيدةومحافظة على القيم والمبادئ وكان السبب الرئيس في تلك السقطات والانحرافات لا يخرجعن تأثير الشهوة الجنسية والتي من أهم أدواتها العادة السرية . تجد الممارس فيبداية مشواره مع العادة السرية كان ذو تربية إسلامية وقيم ومبادئ إلا أنه شيئافشيئا يجد رغباته الجنسية في تزايد وحاجته إلى تغذية خياله الجنسي بالتجديد فيهوالإثارة تكبر يوما بعد يوم وذلك لن يتحقق له كما تقدم بتكرار المناظر والقصص أوبالاستمرار في تخيّل أناس وهميّون ليس لهم وجود ومن هنا يبدأ التفكير في إيجادعلاقات حقيقية من محيطه أو بالسفر وغير ذلك الكثير من الطرق التي يعلمها أصحابها . قد يكون في بادئ الأمر رافضا لذلك بل ولا يتجرأ على تحقيق ذلك الخيال على أرضالواقع لأنه لا يزال ذو دين وخلق ومبدأ ولكن المرة تلو المرة وبتوغل الخيال الجنسيفيه من ناحية وبما يشاهده من أفلام ووسائل أخرى محركة للجنس ( وكلها وسائل دنيئة لاتعترف بدين أو مبدأ أو حتى أبسط قواعد الآدمية والتي ما هي إلا تجسيد لعلاقاتحيوانية) ، حتى تأخذ مبادئ هؤلاء المساكين في الانهيار شيئا فشيئا حتى يصبحون فيالنهاية أناس بمفهوم الحيوانات لا يحكمهم دين ولا مبدأ وما هم إلا عبيد مسيّرونمنقادون وراء خيالهم ورغباتهم الجنسية.

ويتبدد ذلكالاعتقاد الخاطئ وتكون هذه العادة بدلا من أنها تحمي الشباب مؤقتا من الوقوع فيالمحرمات إلا انه وبالتدرج فيها وإدمانها تكون سببا في ما قد يحدث مع كثيرالممارسين والمدمنين من نهاية أليمة في معظم الأحايين وضياع في الدنيا بإدمان الزناأو اللواط وما يترتب عليهما من أمراض جنسية كالإيدز أو عقوبة دنيوية كالسجن أوالتعزير وأقل الأضرار طلاق ( للمتزوجين ) أو فضيحة لدى الأهل وغير ذلك من الأمورالتي نسمع عنها وكذلك ربما يتبع ذلك سوء خاتمة على حال من الأحوال التي ذكرت واسألالله تعالى لي ولكم أن يقينا شرور أنفسنا وأن يصرف عنا السوء والفحشاء وان يحفظناجميعا من ذلك .

(3) زوالالحياء والعفة:-
إن التمادي في ممارسة العادةالسرية يؤدي وبشكل تدريجي إلى زوال معالم الحياء والعفة وانهدام حواجز الدينوالأخلاق ، وإذا كان هذا الأمر يعد واضحا بالنسبة للذكور فهو للإناث أكثر وضوحا. فلا عجب أن ترى ذلك الشاب الخلوق الذي لم يكن يتجرأ بالنظر إلى العورات المحيطة بهمن قريبات أو جيران أو حتى في الشارع العام وقد أصبح يلاحق ويتتبع العورات من هناوهناك بالملاحقة والتصيّد. ولا عجب أن التي كانت تستحي من رفع بصرها أعلى من موضعقدميها وقد أصبحت هي التي تحدق البصر إلى هذا وذاك في الأسواق وعند الإشارات حتى أنبعضهن لا تزال تحدق وتتابع الرجل بنظراتها حتى يستحي الرجل ويغض بصره، وتراها تلاحقالسيارات الجميلة وركابها وتنظر إلى عورات الرجال وكل مشاهد الحب والغرام فيالتلفاز والقنوات. لا عجب أن ترى الذي كان خياله بالأمس طاهرا نظيفا ومحصورا فيأمور بريئة أصبح يتنقل بفكره وخياله في كل مجال من مجالات الجنس والشهوة. يمكنملاحظة هذه الأمور في الأماكن العامة التي يتواجد فيها الجنسين كالأسواق والمتنزهاتكدليل على زوال الحياء إلا ممّن رحم الله ، ولا شك أنه بزوال هذه الأمور أصبح منالسهل جدا إقامة علاقات محرمة وكل ما يتبعها من أصناف وألوان الكبائر عصمنا اللهوإيّاكم منها.



[align=center]اللجوء إلى العزيز القدير ليعين على الانتصار على العادة السرية [/align]



لاشك أن المعين الوحيد للإنسان على مواجهة مشاكله هو رب العزة والجلال حتىفي الخلاص من العادة السرية وذلك لن يكون إلا ب ...

(1) بمجاهدة النفس علىأداء الصلوات الخمس في المساجد ( ولا سيما الفجر) .

ليحرص الممارس على ذلك حرصا شديدا ولا يتقاعس أو يتأخر في أدائها ، فإنأداءها في المسجد واجب أولا على الذكور وطهارة دائمة من الجنابة ثانيا بالإضافة إلىأن المرء يكون في مدرسة ميدانية لتعلّم الإيمان والصبر ومقاومة الشيطان كالذي يتعلمالسباحة بممارستها في المسبح وليس بقراءة كتب عنها فقط . ليجب داعي الله وليذهب إلىأقرب بيت من بيوت الله ، ليلجأ إليه سبحانه ويطلب المساعدة والعون لقهر الأعداءوالتغلب على الشهوات ، ولا يجعل للشيطان فرصة للدخول بينه وبين خالقه عند الوقوعفيها مرة أخرى بل ينهض بعد ممارستها فورا ويغتسل من الجنابة ثم يتوضأ للصلاة التيتليها ويستعد لأدائها في المسجد وبذلك سيجد أن معدل ممارستها قد بدأ في التناقصتلقائيا وبشكل ملحوظ.

( 2 ) أخبرنا الله سبحانه وتعالى بأنه يكون معالإنسان وفي سمعه وبصره ويده وقدمه ( بكيفية لا نعلمها ) وذلك يكون إذا أدّى العبدالفرائض ثم لجأ إليه سبحانه بأداء النوافل غير المفروضة من صلاة وصوم وصدقة وغيرذلك من فعل الخيرات (وذلك كما جاء في حديث قدسي) ولاشك أن ذلك شرف عظيم وفرصة لاتعوض ينبغي أن نتحرّاها ونسعى لتحقيقها وعندها لن يكون من السهل على السمع أن يستمعللهو أو على البصر بالنظر إلى المحرمات أو على اليد ليمارس بها العادة السرية أوعلى القدم بالمشي إلى أماكن الفواحش. لنحرص على أداء النوافل كالسنن الرواتب والوتروقيام الليل وكذلك صيام الاثنين والخميس أو الأيام البيض من كل شهر والتصدق كثيراوكل ذلك على سبيل المثال لا الحصر فخزائن الله لا تنفذ والله تعالى لا يملّ حتىيملّ العبد.

( 3 ) ليلزم الممارس الدعاء والطلب من رب العزة والجلال ولا سيما في السجود ( في صلاة نافلة آخر الليل أن أمكن) أن يعينه ويمنع عنه هذا البلاء وان ينصره علىشيطانه ونفسه الأمارة بالسوء وأن يغنيه بالحلال عن الحرام وأن يغفر له ما بدر منهفي حق نفسه وفي حق رب العزة والجلال، وليظهر له سبحانه الخضوع والذل والضعف والعجزعن مقاومة هذا العدو إلا بعونه وتوفيقه سبحانه وسيجد الله خير معين له متى ما كانتالنية صادقة للاستقامة . ومن هنا يمكن أن نلاحظ أن تقصير الكثيرين اليوم في اللجوءإلى الله عز وجل والقيام بما ذكر كان سببا رئيسا في انتشار الفواحش ومنها العادةالسرية وعدم القدرة على مقاومتها.
أمثلة لبعض الأدعية المأثورة للجهاد ضد النفسوالهوى :-
* ( اللهم أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ) يقال بعد كل صلاة فريضة .
* ( اللهمإني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ) .
* ( رب أعوذ بك من همزات الشياطين ، وأعوذ بكرب أن يحضرون ) .
* ( اللهم حبب إلىّ الإيمان وزينه في قلبي ، وكره إلىّ الكفر والفسوقوالعصيان ، واجعلني من الراشدين) .
* ( ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنامن لدنك رحمة انك آنت الوهاب ) .
* ( اللهم أغنني بحلالك عن حرامك ، وبطاعتك عنمعصيتك ، وبفضلك عمّن سواك ) .



[align=center]
الوقاية والعلاج
[/align]

أولا : التصرفات والأفعال

ا - التماس عون اللهعز وجل لك وذلك :-
* بالطهارة الدائمة من الجنابة وإتقانالوضوء
* بأداء الصلوات الخمس في المساجد ولا سيما الفجروالعصر
* بأداء النوافل قدر المستطاع
* بالدعاء والخضوعالدائم لله عز وجل
* بالاستغفار الدائم في حالة وقوع المعصية وعدم اليأسمن رحمته تعالى
* بالإكثار من صلاة وصوم التطوع فهما خير معين علىمقاومة الشهوات



ثانياً:توفير سبل مرافقةالملائكة وذلك ...

* بإبعاد الصور والمجسمات من الغرفةوالسيارة وأماكن التواجد.
* بعدم الانغماس في اللهو من غناء ورقص وأفلاموتدخين ومسكرات.
* بعدم التعرّي أو شبه التعرّي عند الانفراد في الغرفةولا سيما للإناث.
* بطرد الشياطين من أماكن وجودهم بالأذكارالشرعية
* بالتواجد في بيئة الملائكة كمجالس الذكر والصلاة وبقراءةالقرآن وذكر الله.

ثالثاً:تنظيف وتطهير خلايا المخمن العفن المتراكم فيها وذلك


* بعدم السماح للعقلبالتفكير في أي خيال جنسي أو أي أمر محرك للشهوة.
* باجتناب سماع الأغانيوترديدها والرقص عليها .
* بالبعد عن مشاهدة الأفلام والصور الجنسية وكلمحرك للشهوة .
* بالبدء في ملء حيز من الذاكرة لحفظ القرآن وغيره منالمحفوظات النافعة ففي ذلك أجر وتطهير للذاكرة واستبدال للعفن المتراكم في الذاكرةبما هو نافع ومفيد .
* بالبدء في تخصيص جزء من العقل للتفكير في الأمورالهامة مثل واقع المسلمين في العالم والدعوة إلى الله ومساعدة الآخرين على الهدايةومحاربة المحرمات بالحكمة والموعظة الحسنة ، وبالتفكير في الفقراء والمساكينوالأيتام ومشاركة الجمعيات الخيرية في أنشطتها واستغلال الوقت والفكر لمثل هذهالغايات السامية .
* بالذهاب للمقابر والمستشفيات والإطلاع والتدبر فيواقع المرضى والموتى واستشعار نعمة الخالق وملأ التفكير بهذهالمنبهات.

رابعاً: - مقاومة فتنة النساء ؟ .. ويقصد بذلك فتنة النساء للرجال وكذلك الفتن من عورات الرجال للنساء وذلك :

* بالبعد عن أماكن التجمعات المختلطة كالأسواق وغيرها إلا للضرورةالقصوى وان كان ولابد فليتحرّ الرجال الأوقات التي يقل فيها تواجد النساء في هذهالتجمعات مثل الصباح أو بداية العصر وكذلك الأمر بالنسبة للنساء.
* إذاحدث وتم مصادفة ما يفتن ليس للمرء أن ينظر إلى هذه الفتنة ويحدّق النظر فيها حتىوان كانت المرأة سافرة متبرجة أو كان في الرجل ما يلفت النظر في اللباس أو السيارةوغير ذلك ، يجب غض البصر فورا لكي يبدل الله هذه الفتنة بلذة إيمان يجدها العبد فيقلبه (كما جاء في معنى الحديث ).
* بعدم السماح للمحيطين من أصدقاء أوأقارب بالحديث عن علاقاته الخاصة وكذا الأمر للفتيات سواء كانت هذه العلاقة شرعيةأو محرمة وليطلب منهم وبشدة الكف عن ذلك وإلا فليتجنب مرافقتهم والحديثمعهم.
* بتجنب النظر غير المباشر للنساء المتبرجات أو إلى مختلف عوراتالنساء والرجال المحرمة وذلك عبر التلفزيون أو المجلات ولا يتساهل الجميع في متابعةالتلفاز و القنوات الفضائية.
* بالزواج ثم الزواج ثم الزواج بذات وذوالدين.

خامساً: عادات عند النوم ، احرص على مايلي :-

* عدم النوم وحيدا في معزل عن الآخرين أو في غياب عنأعينهم ففي ذلك سبيل ومدخل للشيطان وباعث على الخيال والتهيّج.
* النومعلى وضوء وبملابس طاهرة وعلى فراش طاهر والحذر من النوم على جنابة.
* قراءة المعوذتين (3) وآية الكرسي ودعاء النوم ثم النوم على الشق الأيمن .
* عدم النوم على البطن ( الانبطاح ) فقد يكون ذلك محركا ومهيجا وقد نهىالرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك وأنها ضجعة يبغضها الله سبحانه وتعالى .
* عدم الاستلقاء على الفراش إذا لم يتم الشعور بنعاس أو لم تكن هناكرغبة في النوم
* النهوض سريعا عند الاستيقاظ وعدم التكاسل على الفراشحتى لا تتحرك الشهوة بعد النوم والراحة.
* عدم النوم عاريا أو شبه عارياأو بملابس يسهل تعريّها .
* تجنب استخدام الأقمشة الحريرية أو الناعمة فيالملابس والأغطية فكل ذلك قد يحرك ا لشهوة عند أقل احتكاك.
* تجنب احتضانبعض الأشياء آلتي اعتاد عليها البعض اليوم كالوسادة أو الدمى كبيرة الحجم وغيرذلك.
* النوم على الفطرة وذلك بالنوم ليلا مبكرا والاستيقاظ لصلاة الصبحوتجنب النوم بين المغرب والعشاء أو النوم الطويل الذي يضيع الفروض فيأوقاتها.
* حفظ الأدعية المأثورة أو ما تيسر منها وترديده عند النوم

سادساً: عادات تتعلق بالطعام:-

* من المعلوم أن امتلاء المعدة بالطعام من أهم الأمور المحركةللشهوة ، لذلك يجب الحرص على تلافي الشبع وامتلاء المعدة .
* الحرص علىصيام الاثنين والخميس أو صيام يوم بعد يوم والمداومة على ذلك وعدم التوقف سريعابحجة عدم الاستفادة ، ففي ذلك أجر وتغلب على شهوة الطعام .
* لا يكنإفطار الصائم وسحوره من الوجبات الدسمة مما لذّ وطاب من الدهون والسكريات والنشوياتواللحوم ولتكن وجبات خفيفة وقليلة من هذه الأصناف قدر المستطاع .
* التقليل من عدد الوجبات وليس هناك داع لثلاث أو أربع وجبات دسمة يوميا بل تنظّمالوجبات ويقلّل عددها .
* الابتعاد عن الأطعمة التي تتركز فيها الأملاحبشكل كبير مثل المأكولات البحرية ( السمك والجمبري …الخ ) وكذلك المكسرات ( اللوزوالفستق …الخ )
* عدم الأكل إلا إذا تم الشعور بالجوع و ترك الطعام قبلأن يتم الشبع منه .
* تسمية الله قبل الأكل والأكل باليمين ومما يلي .

سابعاً: عادات عند الاغتسال ( الاستحمام ):-

* عدم نسيان دعاء الدخول إلى الحمام
* الحرص علىالاستحمام بأسرع وقت ممكن وعدم قضاء وقتا طويلا غرقا في الصابون وفي الدعك والفركوملامسة الأعضاء المحركة للشهوة .
* عدم الانجراف وراء أي فكرة جنسيةيبدأها الشيطان .
* عدم غسل العضو بماء بارد فذلك قد يؤدي إلى زيادة فيالتهيج والانتصاب وليستخدم الماء الفاتر.
* التنشيف سريعا بعد الانتهاءوارتداء الملابس والخروج فورا من الحمام .

ثامناً: في استغلال الوقت :-

* بدأ اليوم بالاستيقاظ لصلاة الصبحوتأديتها في جماعة للذكور ويستحب الاستيقاظ قبل ذلك بساعة لقيام الليل والدعاءوالاستغفار للجميع.
* يلي ذلك قراءة ما تيسر من القرآن أو كتب الأدعية أوالكتب الهادفة والحفظ منها وان كان وقت الدراسة أو العمل لا يزال بعيدا تزاولرياضات خفيفة ويفضل عدم العودة إلى الفراش إلا إذا غلب النعاس فلا بأس و لوقت قصير .
* المضي إلى اليوم العملي ( مدرسة أو جامعة أو وظيفة أو أعمال منزلية). ويقصد في ذلك عبادة الله والابتعاد فيه عن زملاء السوء أو أصحاب القصص والمغامراتوالإثارة الدنيوية الأخرى .
* فترة بعد الظهيرة تكون غالبا للغداءوالراحة وقضاء بعض الأشغال اللازمة مع تجنب النوم بعد العصر إلى المغرب أو العشاءواستبداله بنومة خفيفة بعد صلاة الظهر( القيلولة) إن أمكن.
* فترة المساءمن الضروري استغلالها استغلالا امثلا حيث يمكن للطالب أن ينخرط في دورات تدريبية فياللغة الإنجليزية والكومبيوتر أو أخرى ميدانية أو عمل نصف دوام نظرا لاحتياج الشبابفي الوقت الراهن لذلك ، كما يمكن استغلال هذه الفترة لحضور ندوات ومحاضرات ودروسنافعة ومجالس ذكر وعبادة مع رفقاء خير وصلاح والحذر كل الحذر من التسكّع أوالانشغال بالتفاهات فالوقت في هذه الفترة طويل ويمكن استغلاله في الأنشطة المذكورةمجتمعة إن أحسنّا التخطيط له.
* تناول عشاء ( خفيفا ) مع الأهل ومحاولةالنوم حوالي العاشرة مساء
* استغلال الخميس والجمعة لزيارة الأهاليوممارسة أنشطة نافعة وأخرى رياضية مع رفقاء الخير أو في المراكز المدرسية وكذلكللقراءات الهادفة من القرآن والسيرة والحذر من قضاء الليل من فيلم إلى فيلم ومنأغنية إلى أغنية لكي لا يفسد جهاد الأسبوع.
* الذهاب إلى المكتباتالإسلامية وانتقاء ما تطيب له النفس من مواضيع و البدء في تغذية الروح بها وقضاءجزء من الوقت في الاستماع والقراءة .
* القيام بزيارة أسبوعية أو شهريةلبعض الحالات المرضيّة الصعبة في المستشفيات أو دور الأيتام والعجزة أو المعاقينوكذلك زيارة القبور فكل ذلك يذكر بنعمة الخالق ويكون خير معين على التغلب عليها إذاتم تذكر هذه المواقف .

تاسعاً :الأصدقاء :-

الأصدقاء من أهم الأسلحة التي تؤثر في المرء وقد قالوا قديما " أن الصاحب ساحب " وقالوا كذلك " من صاحب المصلين صلّى ومن صاحب المغنين غنّى " وجاء في شعر العرب " عن المرء لا تسل وسل عن قرينه إن القرين إلى المقارن ينسب ". ولذلك فان الأصدقاء إما أن يكونوا رفقاء سوء وبمرافقتهم لن يستطيع المرء فعل أي شيمما تقدم وهؤلاء يجب البعد عنهم واستبدالهم بالنوع الآخر وهو أصدقاء الخير والصلاحالذين يخافون الله ويشجعون ويعينون بعد الله على المشوار الجديد ومعهم ستكون الراحةوالحب بعيدا عن مصالح الدنيا التي باتت تغلب على أي صداقة دنيوية أخرى ، وبعد أنترى في نفسك القوة والحصانة عد بالتدريج وبشكل مدروس إلى النوع الأول ليس بهدفالتسلية أو العودة لما كنت عليه بل لهدف أرقى وأسمى وهو هدف الدعوة والإصلاح لهممستعينا بعون الله ثم برفقاء الخير الذين مضيت معهم في طريق الاستقامة .

عاشراً: للمستقبل :-

* عدم اليأس إذا وجدنا إن البداية صعبة أو إن النتائج غير مرضية ولنجعل التفاؤلوالأمل هما الغالبان لأن من مداخل الشيطان على الإنسان اليأس .
* إذاقاوم صاحب المعاناة لفترة ثم هزم فلا يولد ذلك شعورا بأنه لا يستطيع للأبد بل ليعدوليبدأ الخطوات من جديد وما ذلك إلا دليل على أن الشيطان قد لمس فيه الصدق والصلاحفكرّس مجهوده ولا ننس دائما أن الله تعالى لم يخلقنا على الكمال لذلك كلما أخطأنانعد ونستغفر ونطلب العون من الله عز وجل .
* عدم استعجال الشفاء فهو داءليس سهلا ولا بأس من التدرج الصادق مع عدم إعطاء الشيطان فرصة لاستغلال هذا التدرج للدخول مرة ثانية من خلاله.








ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



إخواني وأخواتي أعضاء شبكة الزعيم



لقـد قمـت بنـقــل هـذا المـوضـوع من منتدى آخر





وذلك للفائدة العامة وأتمنى أن تستفيدوا منه

واتمنى ايضا ان لاينقل الى صيد الانترنت


تحياتي ..
c.ronaldo_17
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25/05/2005, 03:52 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أبو جنا
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/04/2003
المكان: JeDDaH
مشاركات: 2,691
[align=center]موضوع طويل وجميل

ماقريته كامل .. لكن لي رجعه

يعطيك العافية [/align]
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25/05/2005, 03:54 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 25/04/2005
مشاركات: 316
حاولوا يا شباب أن تكتبوا مواضيعكم بأنفسكم

تعبنا من مواضيع القص واللصق ؟؟؟؟

أكتب موضوعك بنفسك ولو كان سطر تلقى كل التقدير

أما قص ولصق ............

أنا متأكد إن هذا الموضوع قرأته مرات عديدة

واللي متأكد منه إن بعض المعلومات الموجودة مغلوطة وتم الرد عليها ببراهين عديدة

ولكن ما يمنع هذا من حرمتها ومخالفتها للفطرة السليمة

وتحياتي للكاتب الأصلي للموضوع
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25/05/2005, 04:20 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 08/10/2004
المكان: <>الكرة لارضية<>
مشاركات: 1,439
88
اخوي انت الحين مسوي انك تكتب مواضيعك بنفسك
وانا في النهايه كتبت منقووول من احد المنتديات
وهو للفائدة العامه
مو للي مثلك مايبون يستفيدون
مااقول الاا لله يسامحك

(( اللهم لاتؤاخذنا بمافعل السفهاء منا ))

واخوووي Hilal Madred مشكووور على الرد والمرور
.......
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25/05/2005, 04:41 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 25/04/2005
مشاركات: 316
(( اللهم لاتؤاخذنا بمافعل السفهاء منا ))

ان كنت تقصد من ينطبق عليهم الموضوع ( المنقول ) فهذا مقبول ......

وإن كنت تقصدني بالسفيه .......

فنقول الله يسامحك ......... ونترك للعقلاء تقييم السفيه من العاقل ؟؟؟

وأقول لك الكل يستطيع أن يقوم بالقص واللصق ولكن العقلاء يعرفون ما يكتبون ؟؟؟

هل قرأت الموضوع الذي نقلته جيدا ً .......؟؟؟

أشك في ذلك .....

لأن الأخطاء الموجودة فيه هي نفس الأخطاء....... تتكرر من قص الى لصق آخر ؟؟؟

إذن من السفيه .......... نترك للعقلاء الإجابه .
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25/05/2005, 05:18 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أبو جنا
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/04/2003
المكان: JeDDaH
مشاركات: 2,691
[align=center]8

8

8

شفيك؟؟

الرجال لقى موضوع مفيد ونقله لاجل حنا نستفيد منه

وكون فيه اغلاط الانسان بشر ويخطئ وبعدين وش ذنبه هو ما كتب الموضوع

وبعدين مع احترامي الشديد لك انا استفدت رغم اني ما قريت الموضوع كامل والاعضاء الجايين بيستفيدون

لكن انت اسال اي واحد قبل لا تقرا الموضوع قوله هو موضوعك ولا نقلته؟؟

اذا قالك موضوعه اقراه واذا لقيت اي غلط سبه واشتمه

واذا قالك ناقله اطلع من الموضوع ولا تقراه [/align]
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25/05/2005, 09:05 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 25/04/2005
مشاركات: 316
كل القصد من الموضوع هو ..........

يا شباب كفاكم نقلا ً للمواضيع ......

وان كان لابد من وضع الموضوع الذي تريد به أن تعم الفائدة ........

فإكتبه بتصرف .......

يعني بأسلوبك مع الاحتفاظ بالمضمون والهدف الرئيسي .......

أما قص ولصق بدون تفكير ........

ما هي معقوله ..........

وانا مستعد أن أضع لكم موضوع تكرر في منتديات كثيرة وبنفس الاسلوب ( قص و لصق )........

ولكن مالفائدة ..........

لا شيء .....

أرجو ان يفهم القصد .......

وليست المداخله هنا لزرع الأحقاد بيني وبين الكاتب .... حاشا لله ....

كلنا في مركب واحد ..... وهو منتدى الزعيم .....

ودمتم
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26/05/2005, 12:13 AM
موقوف
تاريخ التسجيل: 31/10/2003
مشاركات: 537
وشوله
وش العادة السريه خوش تعليم كلها دقايق شهوه حيوانيه
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26/05/2005, 01:05 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 09/04/2005
المكان: الفلة الجديدة
مشاركات: 753
مشكور يا c.ronaldo صراحة موضوع جيد ومفيد للجميع


لكن حبيت انبه على حاجة وحدة :

انه هذا يا power-off و يا c.ronaldo منتدى لطرح الافكار ومناقشة المواضيع ,, موللخصام او الجدال


المهم انه جاب موضوع مفيد,,, منقول مو منقول هذا شي يخصه ( بصراحة يعني )

يعني اذا انتا قريت الموضوع في منتدى اخر ,,, في غيرك ما قراه ( زيي انا مثلا )


وعلى العموم


مشكوووووووووور وما قصرت
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03/06/2005, 06:42 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 20/04/2005
المكان: عاصمةالربيع (حفرالباطن)
مشاركات: 191
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جداوي فلاوي
مشكور يا c.ronaldo صراحة موضوع جيد ومفيد للجميع


لكن حبيت انبه على حاجة وحدة :

انه هذا يا power-off و يا c.ronaldo منتدى لطرح الافكار ومناقشة المواضيع ,, موللخصام او الجدال


المهم انه جاب موضوع مفيد,,, منقول مو منقول هذا شي يخصه ( بصراحة يعني )

يعني اذا انتا قريت الموضوع في منتدى اخر ,,, في غيرك ما قراه ( زيي انا مثلا )


وعلى العموم


مشكوووووووووور وما قصرت

اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:44 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube