#1  
قديم 15/05/2005, 11:32 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/02/2004
المكان: الرياض
مشاركات: 1,513
قالــــــوا عن الهلال

(وش بقى) .. يازعيم
بندر الطياش
15/05/20


مابين قلبي وبهجة مشاعري.. هلال يفك الطوق عن الأحزان.. هلال يعشق التحدي ولا يرضى بما دون السحاب.. فإذا مابحثت عن قمة كروية فاعلم أن الهلال فارسها.. وإذا أردت أن تبحث عن مجد فمنبعه الهلال، يطرب الجماهير ويرعب الخصوم ، فكل هلالي يصعد المنصات تتويجاً تجده شامخاً ببصره نحو العُلا باقتدار.. في حين أن غيرهم يحبون حبواً لعدم تعودهم على اعتلاء منصات التتويج.
يقولون إنه زمن الاتحاد بملايينه.. زمن النمور بمتاريسه، وبالأمس يتغنون بقلعة الكؤوس وقبله الليث وأحيانا النصر .. وكل يغني على ليلاه.. ويبقى الهلال.. الزعيم الأكثر تواجداً في ساحات الملاعب منافساً على مر الأزمان، تعاقبت الإدارات .. تغيرت الأسماء وبقي الهلال الأكثر سطوعاً في سماء البطولات والأمجاد.
إذا أردت أن تسعد انتسب لهذا الكيان لتعرف معنى شعورك بالفخر والاعتزاز.. وفهم فلسفة الإدارة القائمة على مبادئ ثابتة لا تتغير إلا بتغير أسلوب اللعب على المسطحات الخضراء.
فالهلال نغم طاف على الملاعب صداه.. أطربت فنونه كل رياضي لم يدرك مداه.. خلف مجداً لا يشعر به إلا من جناه.. فكن هلالياً لترى بعينيك وتستمتع بمعناه.
لقد حشد بنو قادس كل السبل المتاحة والمشروعة لإيقاف المد الأزرق نحو بلوغ (الذهب) والسلام على ولي العهد (حفظه الله).. لكنه الهلال.. يزداد قوة وصلابة مع التحدي والترصد من قبل خصومه، فما أروع الزعيم إذا تجلى، وما أروع جماهيره إذا تغنت بسيمفونية النجوم. فمن حقها أن تفرح بمجده وأن تسعد بفنه .
زعيم أيه!
يتنازعون على لقب الزعيم ، ويتهامسون فيما بينهم من الزعيم؟ في الإمارات يقولون العين الزعيم ، وفي قطر يصفون سدهم بالزعيم وهنا حصلوا على بطولة آسيوية واحدة فقالوا نحن الزعيم ، فأي زعامة عنها يتحدثون؟
غير المدركين وحدهم لا يعنون معنى الزعيم ، وإلا هل يعقل أن يتجاهلوا الزعيم الحقيقي؟ الزعيم الحقيقي هو من يملك في خزينته 42 بطولة، الزعيم الحقيقي هو من يملك في أدراجة 6 بطولات آسيوية ، الزعيم الحقيقي هو من ترشح لنادي القرن الآسيوي ، فهل يعي (....) الآن من هو الزعيم؟
أمير الهلاليين
تبقى الكلمة لأمير الإنسانية.. أمير الرياضة.. أمير الهلال، في كفاءة إدارته لهذا الكيان.. يتحدث بالمنطق فما أجمل تواضعه عند الفرح.. وما أروع تصرفه في المواقف الإنسانية.. فقد أضاف لهذا الكيان ثقافة ومنهجاً يتعلم منهما الجميع مفهوم الإدارة الحديث في المؤسسات الرياضية. لقد تقلبت أيها الأمير حولك الظروف والأيام.. واضطربت. وبقيت أنت!! أنت القدر والشأن.. وما كبا الهلال في السابق عن عجز ألم به.. لكنها الليالي.. فأنت سعد لهذا الكيان ومجدد للمجد الأزرق السامي، فهنيئاً للهلاليين بك وهنيئاً بك للهلاليين.
* لأجل الهلال طالبوا بالمربع الذهبي، ولأجل الهلال عادوا يطالبون بإلغائه أيضا، ولأجله طالبوا بنقل قرعة كأس ولي العهد على الهواء مباشرة ، ولأجله طالبوا بمباريات كأس ولي العهد ذهاباً وإياباً ، ولأجله طالبوا بالاستعانة بحكام أجانب ، ولأجله ستقفل منصات التتويج حتى لا يلتهم الكل، كل هذا لأجلك أيها الهلال، فأي زعيم أنت أيها الهلال؟
أخر الأوراق
* من الصعب أن أهزم موجاً هادراً ونجوماً تقاتل، هكذا ألمح المدرب التونسي أحمد العجلاني بعد نهاية المباراة.
* أكثر ما يخشى على الزعيم أن يفرط بمدرب مثل البرازيلي باكيتا. "سأقود البرازيل من بوابة الزعيم" لم لا فهو يقود زعيم آسيا.
* يظل سامي الجابر نجم النهائيات وحامل لواء النجوم الهلالية ، حامل الكؤوس، شاء من شاء وأبى من أبى.
* الهلال .. معاناة لمن لا يعشقة .
________________________________________________________________________

جننتهم.. يا هلال؟!
أحمد الشمراني
15/05/2005



لمجرد أن تحب ينبغي ألا يلغيك هذا الحب ويقدمك في يوم فرح الآخرين مكفهراً شاحباً.. الحدث في واد وأنت في واد آخر.
ولمجرد أن تخاف من الحضور في ليلة عاصفة من الأفضل لك أن تتوارى عن الأنظار بدلاً من الحضور المهترئ ! كان بإمكاني أن ألغي هنا الهلال وأقدم لكم الأهلي وخمسة الزوراء ولقب الشهر الآسيوي، وأن أزيد من حلاوة الحضور باستدراج أنيق شارع التحلية بالكثير من الجمال، لكن في ذات السياق هناك من سيبكي عليّ على طريقة أنا لست أبكي منك بل أبكي عليك!
ولزيادة حبكة حوار (الحب الأخضر) ربما أنثر الفرح عبر اجتماعات كانت القرارات فيها بالتصويت، وأحدثكم عن أصوات 99% وعن صوت رفض وانهال عليه الحضور بوابل من العتب!
وفي مزودتي من الحب الأهلاوي ما يجعلني أحاكم أناسي مصرين إلا أن يقسموا الأهلي، وأنحاز لآخرين تعبوا من ناتج أونتاج القسمة على اثنين.
إلا أن حالة المد الأزرق فرضت على مدادي أن يتجه صوب مدن الترف، مدن زرقاء قرأت بعضها من شعر جاهلي والبعض الآخر امتلأت به عيون الحسناوات!
في الرياض كانت ليلة حب، فيها اكتمل القمر قبل منتصف الشهر، وخلالها تمايلت مدرجات الملعب (الجوهرة) مع فارس المهمات الصعبة وله قلنا: مجاريح يا الأزرق مجاريح!
للنهائيات معلم اسمه الهلال وللبطولات سيد اسمه الزعيم وللألقاب فارس اسمه (هيلال)!
أعرفه من سحنات جماهيره وأرشحه لأي نزال حاسم من أول كلمة!
فيه اختصر المحبون عشقهم، وعبره قال ذات مرة محايدون: إنه واجهة الرياضة الخليجية!
يتعب منافسيه بحلمه ويتفوق على حساده بأدبه الجم. مثير في شعاره جميل في طلته لكنه فاتن جدا حينما يتوشح الذهب!
في ليلة التتويج لم أهرب ولم أداهن ولم أضع في زحمة الليلة الحالمة.
تابعت وهتفت وقلت: انتهت المغامرة يا عجلاني.
لم أنس أن المدرجات كانت عنيفة في حبها وعنيفة في دعمها، ولم أمرر هدف سوزا البرازيلي دونما أن أصفق له، لكنني سألت مثل أي متابع: هل سيصمد القدساويون أمام هدير المدرجات ومروحة الشلهوب وانطلاقات الدوخي؟!
ليلة أطربني فيها الجمهور وأصغيت بكل هدوء إلى أقوال من في الفضاء!
سمعت من يقول: إن المهمة انتهت بعد هدف العنبر، وسمعت من قال: إن العجلاني لم يوفق، ولم أسمع من قال: إن الحكم الإيطالي استحق النجومية!
كالعادة.. نعم كالعادة، سيذهب كثيرون إلى مطاردة سراب التحكيم، وسيقول الأكثرية: إنني متلون لأنني أنصفت الهلال.. ولا بأس أن يقولوا أكثر، ففي النهاية لا يصح إلا الهلال.
أحب الأهلي أموت في الأهلي أعشق الأهلي مت .. عصب للأهلي.. لكن ما ذنب الهلال في هذه المشاعر.
هل لأنني كذلك مع الأهلي أو لأنهم مثلي مع الاتحاد والنصر والقادسية نكتفي بالصمت في عز أفراح الأزرق!
مهنياً الرائع هو من لا تغيبه ميول في حدث كهذا، والواثق هو من لا تهزه أسطر زوار جدد جاؤوا لعالمنا من شباك التقرب والتودد وفي أيديهم باقات ورد مسمومة!
ولن أتوقف لأجلهم ولن أختفي خوفا من هذرهم، فالهلال بطل، ومن لا ينصف البطل فينبغي في هذه الحالة ألا يزاود على أناسي هم من صنع صحافة (ناديهم المفضل).
فالهلال أمبراطورية مستقلة، فيها إعلام وحولها إع.. لام.. ولكن ما ذنبه وما ذنب جمهوره وما ذنب أهله المؤدبين جدا ولاعبيه المتميزين.
ألايستحقون هذا الهتاف؟! نعم يستحقونه.. ومن لا يعجبه كلامي فليشرب من المحيط الهندي!
ومضة
أدري أن الحب نزوه
وأعذب الحب أصعبه؟!

_______________________________________________________________________

عامكم (عنبر) يا هلال
عدنان جستنيه
15/05/2005



بالأمس كنت واحداً من بين العشرات الذين غردوا خارج السرب، فلم أشارك الهلاليين أفراحهم، إذ كانت مقالتي الجاهزة بموعد توقيت عرض برنامج (المواجهة) تعبر عن أنشودة (حزن) تجاه أولئك المحبين الذين تجاهلوا (حقوق) الزعيم، أو أنهم كانوا لـ(الحقيقة) مقدرين ومدركين جهود عبد الله الدبل وموقف الاتحاد الآسيوي.
* ولعبت (الصدفة) دوراً في تحجيم بنط الخط بشكل استفزني، حيث لا يمكن قراءته بالعين المجردة ولا حتى بعدسات مكبرة، فقد كانت الكلمة الواحدة في حجم حبة (السمسم) مقارنة بحجم أخواتها في نفس الصفحة والصفحات الأخرى اللاتي كانت أشبه بحبة (الفصفص) الإيراني الذي يتلذذ صاحبه بـ(تقشيره) وطعمه.
* حاولت أن أبحث عن سبب هذا (التصغير) الذي يضر بنظر القارئ، فإذا بمادة (إعلانية) تقدم لي الجواب الشافي والكافي حينما فرض (المعلن)هيمنته، حيث حجز بما يضاهي مكافأتي أو أضعافها مساحة كبيرة من الصفحة، وكأنه يعلن (تعاطفه) مع البطولة الهلالية رافضا أن يمارس (همسي) تنغيصا يزعج جماهير ومحبي (الزعيم)، ويلغي احتفالية (كلمة) يستحقها (الأزرق).
* سعدت كثيرا بهذا (الإعلان) لأنه ذكرني بموهبة (القاتل) محمد الشلهوب واللاعب أبو الرأس الذهبية (محمد عنبر)، حيث خشيت عليهما من إعلام يهضم حقوقهما في هذا الفوز، وبالذات الأول الذي لعبت أهدافه دورا رئيسيا ومهما في حصول الهلال على كأس هذه البطولة.
* شعبية (النجوم) من اللاعبين (الكبار)أمثال لاعبنا الكبير (سامي الجابر) تطغى بعض الأحيان على (حقوق) من يستاهلون الدعم و(التشجيع) واستلام الكأس والتتويج، وهذه واحدة من عدة أسباب تؤدي إلى قتل معنويات مواهب تفضل الإنزواء ومن ثم الاعتزال وما أكثر (المظلومين) في دكة الاحتياط.
* موجة من الغضب ملأت جفني على (باكيتا) إثر تغيير (غبي) وهو يبعد (عريس) الحفل عن عروسه في أحلى ليالي العمر.. هرشت شعر رأسي مرارا باحثا عن مبرر مقنع لهذا (التبديل)، فإذا بـ(يوردانيسكو) يقفز إلى ذاكرتي حينما أخرج اللاعب المتألق في مباراة الرد أمام الزعيم (مناف أبو شقير) فكانت (الخسارة)، وهذا ما خشيته على الهلال وإن تعاطفت مع القادسية في الشوط الأول فقط.
* من واجبنا كصحافة (مسؤولة) الاهتمام أكثر بجيل (المستقبل) من النجوم الواعدة، فهذا (العنبر) ينبئ بقدوم (هداف) ملامح وجهه تأخذ قليلا من (بهجا) المغربي، وفي أدائه لمسات (غزال) من الصعب اللحاق به أو قنصه.
* هدف التفوق جاء من رأس في موقع القدم، صعب أن تتكرر مثل هذه الأهداف التي يهتف لها صوت المدرجات(الخطر مهنتي).
* إن فاز الهلال بثلاث بطولات، فهو بالوجوه الشابة التي قدمها البرازيلي الداهية يحقق رقما قياسيا من البطولات أحسب أننا سوف نتعب كثيرا من عدها في هذا الموسم، فعام الهلال رائحته عنبر ولا أنا غلطان؟.
* مبروك للزعيم إدارة وأعضاء شرف وجماهير توقعتها حرفا عقب مباراة الوداد البيضاوي، وقلت تحت عنوان (محفوظ) للتاريخ (الهلال يخوف).
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15/05/2005, 11:46 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الكاتب الهلالي
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 30/05/2003
المكان: نجـد
مشاركات: 1,166
بارك الله بالجميع
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15/05/2005, 05:56 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/02/2004
المكان: الرياض
مشاركات: 1,513
وفيك اخوي الكاتب الهلالي
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15/05/2005, 06:00 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 27/12/2004
مشاركات: 636
مشكور على النقل الرائع
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:56 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube