#1  
قديم 02/05/2001, 08:17 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 31/01/2001
مشاركات: 522
أحبتي في الله أخواني وأخواتي رواد منتدى الزعيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

الحمد لله جعل لنا في حادثات الليالى والأيام مضماراً للتفكر والاعتبار: { يقلب الله الليل والنهار إن فى ذلك لعبرة لأولى الأبصار }، ولما حكى الله حالى بني النضير قال: { فاعتبروا يا أولى الأبصار } وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يخوف بعظيم آياته عباده ليعودوا إليه: { ذلك يخوف الله به عباده يا عباد فاتقون } وقال: { وما نرسل بالآيات الا تخويفا } . واشهد ان سيدنا محمدا عبد الله ورسوله الذي دعاه بقوله : ((اللهم انى اعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك)) صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا.

أحبتي في الله من خاف الوعيد قصر عليه البعيد، ومن طال أمله ضعف عمله، وكل ما هو آت قريب.

إن ربكم لم يخلقكم عبثا ولم يترككم سدا، فتزودوا من دنياكم ما تحرزون به أنفسكم غدا. فالأجل مستور، والأمل خادع.

تمر الجنائز بالناس يجهزونها ويصلون عليها ويسيرون خلفها يشيعونها محمولة إلى القبور. فتراهم يلقون عليها نظرات عابرة، وربما طاف بهم طائف من الحزن يسير. أو أظلهم ظلال من الكآبة خفيف. ثم سرعان ما يغلب على الناس نشوة الحياة وغفلة المعاش.

أيها الإخوة: أهل الغفلة أعمارهم عليهم حجة، وأيامهم تقودهم إلى شقوة. كيف ترجى الآخرة بغير عمل ؟ أم كيف ترجى التوبة مع الغفلة والتقصير وطول الأمل؟؟.

ويل لأهل الغفلة: إن أعطوا لم يشبعوا، وان منعوا لم يقنعوا، يأمرون بما لا يفعلون، ينهون وهم لا ينتهون، هم للناس لوامون ولأنفسهم مداهنون.

يا أهل الغفلة: هذه الدنيا كم من واثق فيها فجعته؟؟؟ وكم من مطمئن إليها صرعته؟؟ وكم من محتال فيها خدعته؟؟ وكم من مختال أصبح حقيرا؟؟ وذي نخوة أردته ذليلا؟؟ سلطانها دول، وحلوها مر، وعذبها أجاج، وعزيزها مغلوب، العمر فيها قصير، والعظيم فيها يسير، وجودها إلى عدم، وسرورها إلى حزن، وكثرتها إلى قلة، وعافيتها إلى سقم، وغناها إلى فقر. دارها مكارة، وأيامها غرارة، ولأصحابها بالسوء أمارة. الأحوال فيها إما نعم زائلة وإما بلايا نازلة وإما منايا قاضية. عمارتها خراب، واجتماعها فراق، وكل ما فوق التراب تراب.

أهل الغفلة لا يشبعون مهما جمعوا، ولا يدركون كل ما أملوا. ولا يحسنون الزاد لما عليه قد أقدموا، يجمعون ولا ينتفعون، ويبنون ما لا يسكنون. ويأملون ما لا يدركون:
(ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون) [الحجر:3].

طويل الأمل: يبني ويهدم، وينقض ويبرم، ويقدر فيخطئ التقدير. يقول ويفعل، ويخطط ويدبر، وتأتي الأمور مخالفة للتدبير. يسيء في الاكتساب ويسوف في المتاب ثم هاهو قد تم أجله وانقطع عمله وأسلمه أهله وانقطعت عنه المعاذير:
( أفرءيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون مآ أغنى عنهم ما كانوا يُمتعُّون ) [الشعراء:205-207].

يا أهل الغفلة أيها المسلمون أيها المسلمات: ((أكثروا من ذكر هادم اللذات)) بهذا أوصى نبيكم محمد . كلام مختصر وجيز، قد جمع التذكرة وأبلغ في الموعظة؛ فمن ذكر الموت حق ذكره حاسب نفسه في عمله وأمانيه ولكن النفوس الراكدة والقلوب الغافلة – كما يقول القرطبي رحمه الله – تحتاج إلى تطويل الوعاظ وتزويق الألفاظ.

أكثروا من ذكر هادم اللذات ومفرق الجماعات، ((فما ذكره أحد في ضيق من العيش إلا وسعه، ولا سعة إلا ضيقها)).

وايمْ الله ليوشكن الباقي منا ومنكم أن يبلى، والحي منا ومنكم أن يموت وأن تدال الأرض منا كما أدلنا منها، فتأكل لحومنا وتشرب دماءنا، كما مشينا على ظهرها وأكلنا من ثمرها وشربنا من مائها ثم تكون كما قال الله:
( ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون ) [الزمر:68].

لقد وقف نبيكم محمد على شفير قبر فبكى حتى بل الثرى ثم قال: ((يا إخواني لمثل هذا فأعدوا))، وسأله عليه الصلاة والسلام رجل فقال: من أكيس الناس يا رسول الله؟ فقال: ((أكثرهم ذكرا للموت وأشدهم استعدادا له، أولئك هم الأكياس ذهبوا بشرف الدنيا وكرامة الآخرة)).((الكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت)).

يقول الحسن رحمه الله: إن الموت قد فضح الدنيا فلم يدع لذي لبٍّ بها فرحا.

أيها الأحبه في الله: اذكروا الموت والسكرات، وحشرجة الروح والزفرات، اذكروا هول المطَّلعَ. من أكثر ذكر الموت أكرمه الله بثلاث: تعجيل التوبة، وقناعة القلب، ونشاط العبادة. ومن نسي الموت ابتلي بثلاث: تسويف التوبة، وترك الرضى بالكفاف، والتكاسل في العبادة.

كفى بالموت للقلوب مقطعا، وللعيون مبكيا، وللذات هادما. وللجماعات مفرقا. وللأماني قاطعا .

استبدل الأموات بظهر الأرض بطنا، وبالسعة ضيقا، وبالأهل غربة، وبالنور ظلمة، جاءوها حفاة عراة فرادا.

اللحود مساكنهم، والتراب أكفانهم، والرفات جيرانهم لا يجيبون داعيا، ولا يسمعون مناديا. كانوا أطول أعمارا وأكثر آثارا، فما أغناهم ذلك من شيء لما جاء أمر ربك، فأصبحت بيوتهم قبورا، وما جمعوا بورا، وصارت أموالهم للوارثين، وأزواجهم لقوم آخرين. حلَّ بهم ريب المنون، وجاءهم ما كانوا يوعدون:
( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون ) [المؤمنون:115].

هل تفكرت يا عبد الله يوم المصرع، يوم ليس لدفعه حيلة، ولا ينفع عند نزوله ندم. أزِلْ عن قلبك غشاوة الغافلين، فإنك واقف بين يدي من يعلم وسواس الصدور، ومن يسأل عن لحظات العيون، ويحاسب على إصغاء الأسماع:
( يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية ) [الحاقة:18].

تذكر الموت يردع عن المعاصي، ويلين القلب القاسي، ويمنع الركون إلى الدنيا، ويهون المصائب.

تذكروا الموت لعلكم تسلمون من حسرة الفوت .

يقول الحسن رحمه الله: اتق الله يا بن آدم، لا يجتمع عليك خصلتان: سكرة الموت وحسرة الفوت.

إحذر السكرة والحسرة يفجأك الموت وأنت على غرة فلا يصف واصف قدر ما تلقى ولا قدر ما ترى.

إحذر لا يأخذك الله على ذنب فتلقاه ولا حجة لك.

أيها الإخوة: أين الخائف من قلة الزاد؟ وأين المتخفف من أثقال الدنيا ؟ أين الوجل من بعد السفر ووحشة الطريق ؟ اكتفى من الدنيا بطِّمريه، ومن طعامه بقرصيه. استعان على دنياه بالعفة والسداد فكفاه في دنياه القليل من الزاد. لقد استحيا من ربه حق الحياء تذكر الموت والبلى فحفظ الرأس وما وعى والبطن وما حوى أراد الآخرة فترك زينة الحياة الدنيا. آثر ما يبقى على ما يفنى ذلكم هو كيِّس الأكياس.

ألا فاتقوا الله رحمكم الله واحفظوا الله ما استحفظكم وكونوا أمناء على ما استودعكم، فإنكم عند ربكم موقفون، وعلى أعمالكم مجزيون وعلى تفريطكم نادمون.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
( كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور) [آل عمران:185].

اتقوا الله رحمكم الله وارجوا الدار الآخرة فتلك دار لا يموت سكانها، ولا يخرب بنيانها، ولا يهرم شبابها، ولا يبلى نعيمها، ولا يتغير حسنها وإحسانها وحِسانُها، يتقلب أهلها في رحمة أرحم الراحمين:
( دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلامٌ وءاخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين ) [يونس:10].

اللهم أجعلنا ووالدينا منهم وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

المرجع:
1- توجيهات وذكرى للشيخ صالح بمن حميد يحفظه الله.
2- موقع المنبر.










اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02/05/2001, 11:22 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 31/01/2001
مشاركات: 522
اللهم أمتنا مسلمين وأحشرنا في زمرة المتقين مع الأنبياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02/05/2001, 11:27 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 09/04/2001
مشاركات: 200
شيخ هذا المنتدى الفاضل ...
قال تعالى ( وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين )
نسأل الله سبحانة وتعالى أن يرحمنا برحمته ..
فنحن مقصرين بالفعل ..
وجزيت خيراً على هذا الموضوع النافع لنا في الدنيا والآخرة ..
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02/05/2001, 11:43 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 31/01/2001
مشاركات: 522
أيها الحبيب فنون الهلال بارك الله فيك وجزاك الله خير ونفعني وإياك وأحبتي في الله بما ينفعنا في ديننا ودنيانا وأخرانا.
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02/05/2001, 11:45 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 15/03/2001
مشاركات: 4,718
Smile

<FONT color="#0B00FF">الله يجزاك خير ورحم الله والديك0والمسلمين اجمعين0</FONT>
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02/05/2001, 11:47 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 15/12/2000
مشاركات: 47
Dr saud,جزاك الله كل خير على الكلام هذا, وأن شاءالله راخ أعمل في اللي تقوله, الله يخليك لا تحرمنا من كلامك الحلو ذي هذا

أخوك محمد
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03/05/2001, 12:11 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/04/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 2,378
لا فض فاك وبارك الله فيك

<br><font size=1 color="#000080" face="tahoma">[عدلت بواسطة ادارة الموقع التاريخ:03-05-2001 الساعة: 12:17 AM]</font>
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03/05/2001, 02:03 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 28/01/2001
مشاركات: 208
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03/05/2001, 06:47 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 03/03/2001
مشاركات: 178
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم كم نحن سادرون وعن ذكر هاذم اللذات غافلون...
نعم ياأخي والله الهتنا الدنيا وزخّرفها عن الاستعداد لمثل ذلك اليوم..
تعلقنا بهذه الزائلة وهي لاتسوى عند الله جناح بعوضة...
نعم يااخوتي نخاف الموت وهو امر جبلت عليه النفس البشرية, ولكن لماذا ياترى نكره حتى ذكره؟ اتدرون لماذا؟ لان بضاعتنا مزجاة, فنحن نخجل ان نقدم على الله بمثل هذه البضاعة..
ولا حول ولا قوة الى بالله....

اسأل الله سبحانه وتعالى ان تجد ذلك في صحائف اعمالك يوم تلقاه, جزاك الله خيراً واكثر من أمثالك...

لك تحياتي,,,,<br><font size=1 color="#000080" face="tahoma">[عدلت بواسطة The Polite التاريخ:03-05-2001 الساعة: 06:50 AM]</font>
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03/05/2001, 07:43 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 31/01/2001
مشاركات: 522
أحبتي في الله aszq2001 و mohammed55 و SAUD82 والنورس 11 وThe Polite بارك الله فيكم وأكرمني وإياكم بطاعته وأنار بصائرنا بنور الأيمان واليقين وأعاننا على يومنا وغفر لنا ذنوبنا وأسرافنا في أمرنا وهدانا للصالح من الأعمال وحرمنا ووالدينا عن النيران أنه ولي ذلك والقادر عليه وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 03/05/2001, 12:03 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 28/03/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 773
جزاك الله عنا جزيل الثواب وجعل ما تكتب في موزاين اعمالك وأن يشركني وجميع أعضاء المنتدى في الثواب.
معظم مشاركاتك اقوم بنسخها للاستفاده منها عند الحاجة (اتمنى إلا تكون حقوق النسخ محفوظة)
وآمل أن تتقبل مني هذه الملاحظ (من اجل تحقيق مزيد من الفائدة من المقال) وهي بخصوص طول بعض مقالاتك حيث أن الإطاله تقلل من الفائدة للأسباب التالية:
1- معظم قراء المنتدى من الشباب وبالتالي يحبون السرعة والخفية.
2-المقالات الطويلة تحتاج إلى تركيز عند القراءة.
3-المقالات القصيرة ترسخ في العقول أكثر.
4-المقالات الطويلة ليس موضعها منتدى رياضي.
آمل أن لا يفهم من ملاحظاتي السابقة أي تفسير غير حسن منكم أو من القراء، وهي تمثل رأي شخصي يحتمل أن يكون خطأ.
والله الموفق،
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03/05/2001, 12:33 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 17/12/2000
المكان: الرياض - السعودية
مشاركات: 1,864
Thumbs up

جزاك الله خير وكثر من امثالك .
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03/05/2001, 03:54 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 11/02/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 3,823
يادكتور سعود 69 حفظك الله ان ماتقوم به داخل هذاالمنتدى من ارشاد وتوجيه لهو عمل ان شاء الله من افضل الأعمال واني ابشرك بأن معظم الشباب فيهم دين والحمد لله ولكن قد يكون للحماس والمراهقة دور في غفلة ا لبعض عن الأخلاقالأسلامية بعض الشئ وان تذكيرك ووعظك من وقت لأخر لهو خير معين لهم هداناالله واياهم ولتركز جزاك الله خير على حسن الخلق والأمانة وعدم الخروج عن الأخلاق الأسلامية وحبذا لوكثرة النصائح مع الأختصار حتى يستطيع الشخص قرائتها بدل من المرور على الأسطر الأولى او اهمالها كلينا هداناالله واياهم الى الطريق القويم وتقبل تحياتي
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03/05/2001, 04:31 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 01/01/2001
المكان: حي الدوحة - الظهران
مشاركات: 728
جزاك الله خير وكثر الله من أمثالك

الصراحة بهاذا الزمن كثر الفساد والفسوق فكلنا نحتاج للتذكرة والموعظة

يا أخي العزيز د. سعود ، مواضيعك مؤثرة جدا في النفوس أتمنى أن تداوم عليها
وتكتبها في منتدى الجمهور الهلالي وليس المنتدى العام لتعم الفائدة على الجميع
بارك الله فيك . . . يا شيخ المنتدى .
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03/05/2001, 05:14 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 17/03/2001
مشاركات: 268

أخي الفاضل / د . سعود

حقا ان النفس بحاجة الى وقود ايماني بين الفينة والأخرى يدفعها الى مزيد من الأعمال الصالحة ، وخير وقود ناصح ودافع هو تذكر هادم اللذات الذي الهتنا الدنيا وملذاتها عن التفكر فيه ، نسأل الله حسن الخاتمة وأن يجمعنا واياكم ووالدينا والمسلمين في مقعد صدق عند مليك مقتدر .

جزيت خيرا على ماكتبت يا ( درة المنتدى ) ونفعنا به .
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:47 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube