#1  
قديم 23/11/2004, 02:56 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 15/11/2004
مشاركات: 209
Lightbulb @ الموسوعه العطره @

الموسوعه العطره

اجتهدت في العنوان وما حضرت لهذا الموضوع وهو عباره عن موسوعه عطره شامله تكون بمثابة واحة من واحات المنتدى الاسلامي تشمل مايلي :

1- مواضيع مختصره عن انبياء الله ورسله عليهم الصلاة والسلام. حياتهم قصص دعواهم وجهادهم و وما يتعلق بهم عليهم صلاوات ربي.


2- مواضيع صغيره عن الصحابه والصالحين رضي الله عنهم.


3- ادعيه ومختصرات من التذكير والذكرى لنا جميعا.


4- هذا الموضوع ا لجميع مدعوين فيه للاشتراك عسى الله الا يحرمنا الأجر كاتب وقارىْ وناقل ومنقول عنه ومقتبس ومقتبس عنه وكل من يشارك فيه بكثير وقليل ادعوا ربي الرحيم الجليل ان يضاعف لنا الأجر فيما عملناه هنا واي عمل صالح ...آمين

5- المساهمه في الموضوع تنوع االفائده للجميع والأجر للجميع.


بسم الله ابدأ واضع اول مشاركه لي



تاريخ أبي الفداء
====================






ذكر إبراهيم الخليل صلوات الله عليه

وهو إبراهيم بن تارح وهو آزر بن ناحور بن ساروغ بن رعو بن فالغ بن عابر بن شالح بن أرفخشذ بن سام بن نوح‏.‏

وقد أسقط ذكر قينان بن أرفخشذ من عمود النسب قيل بسبب أنه كان ساحراً فأسقطوه وولد إبراهيم بالأهواز وقيل ببابل وهي العراق وكان آزر أبو إبراهيم يصنع الأصنام ويعطيها إبراهيم ليبيعها وكان إبراهيم يقول‏:‏ من يشتري ما يضره ولا ينفعه‏.‏

ثم لما أمر الله تعالى إبراهيم أن يدعو قومه إلى التوحيد دعا أباه فلم يجبه ودعا قومه فلما فشا أمره واتصل بنمرود بن كوش وهو ملك تلك البلاد وكان نمرود عاملاً على سواد العراق وما اتصل به للضحاك وقيل بل كان النمرود ملكاً مستقلاً برأسه فأخذ نمرود إبراهيم الخليل ورماه في نار عظيمة فكانت النار عليه برداً وسلاماً وخرج إبراهيم من النار بعد أيام ثم آمن به رجال من قومه على خوف من نمرود وآمنت به زوجته سارة وهي ابنة عمه هاران ثم إن إبراهيم ومن آمن معه وأباه على كفره فارقوا قومهم وهاجروا إلى حران وأقاموا بها مدة‏.‏

ثم سار إبراهيم إلى مصر - وصاحبها فرعون قيل كان اسمه سنان بن علوان وقيل طوليس - فذكر جمال سارة لفرعون - وهو طوليس المذكور - فأحضر سارة وسأل إبراهيم عنها فقال‏:‏ هذه أختي يعني في الإسلام فهم فرعون المذكور فأيبس الله يديه ورجليه فلما تخلى عنها أطلقه الله تعالى ثم هم بها فجرى له كذلك فأطلق سارة وقال‏:‏ لا ينبغي لهذه أن تخدم نفسها ووهبها هاجر جارية لها فأخذتها وجاءت إلى إبراهيم ثم سار إبراهيم من مصر إلى الشام وأقام بين الرملة وإيلياء‏.‏

وكانت سارة لا تلد فوهبت إبراهيم هاجر ووقع إبراهيم على هاجر فولدت له إسماعيل - ومعنى إسماعيل بالعبراني مطيع الله - وكانت ولادة إسماعيل لمضي ست وثمانين سنة من عمر إبراهيم فحزنت سارة لذلك فوهبها الله إسحاق وولدته سارة ولها تسعون سنة ثم غارت سارة من هاجر وابنها إسماعيل وقالت‏:‏ ابن الأمة لا يرث مع ابني‏.‏

وطلبت من إبراهيم أن يخرجهما عنها فأخذ إبراهيم هاجر وابنها إسماعيل وسار بهما إلى الحجاز وتركهما بمكة وبقي إسماعيل بها وتزوج من جرهم امرأة‏.‏

وماتت أمه هاجر بمكة وقدم إليه أبوه إبراهيم وبنيا الكعبة وهي بيت الله الحرام ثم أمر الله إبراهيم أن يذبح ولده وقد اختلف في الذبح هل هو إسحاق‏.‏

أم إسماعيل وفداه الله بكبش‏.‏

وكان إبراهيم في آخر أيام بيوراسب المسمى بالضحاك الذي سنذكره مع ملوك الفرس إن شاء الله تعالى وفي أول ملك أفريدون وكان النمرود عاملاً له بما ذكرناه وكان لإبراهيم أخوان وهما هاران وناحور أولاد آزر‏.‏

فهاران أولد لوطاً وأما ناحور فأولد بتويل وبتويل أولد لابان ولابان أولد ليا وراحيل زوجتي يعقوب‏.‏

ومن زعم أن الذبيح إسحاق يقول‏:‏ كان موضع الذبح بالشام على ميلين من إيلياء - وهي بيت المقدس - ومن يقول إنه إسماعيل يقول إن ذلك كان بمكة وقد اختلف في الأمور التي ابتلى الله إبراهيم بها فقيل‏:‏ هي هجرته عن وطنه والختان وذابح ابنه وقيل غير ذلك‏.‏

وفي أيام إبراهيم توفيت زوجته سارة بعد وفاة هاجر وفي ذلك خلاف - وتزوج إبراهيم بعد موت سارة امرأة من الكنعانيين وولدت من إبراهيم ستة نفر فكان جملة أولاد إبراهيم ثمانية إسماعيل وإسحاق وستة من الكنعانية على خلاف في ذلك‏.‏

ذكر بني إبراهيم الذين على عمود النسب إلى موسى عليه السلام

أما مولد إبراهيم فقد تقدم في ذكر نوح أن إبراهيم ولد لمضي ألف وإحدى وثمانين سنة من الطوفان‏.‏

ولما صار لإبراهيم مائة سنة ولد له إسحاق ولما صار لإسحاق ستون سنة ولد له يعقوب ولما صار ليعقوب ست وثمانون سنة ولد له لاوي‏.‏

ولما صار للاوي ست وأربعون سنة ولد له قاهاث ولما صار لقاهاث ثلاث وستون سنة ولد له عمران ولما صار لعمران سبعون سنة ولد له موسى عليه السلام فيكون ولادة موسى لمضي أربع مائة وخمس وعشرين سنة من مولد إبراهيم وعاش موسى مائة وعشرين سنة‏.‏

فيكون ما بين ولادة إبراهيم ووفاة موسى خمسمائة وأما جملة أعمار المذكورين فإن إبراهيم عاش مائة وخمساً وسبعين سنة وعاش إسحاق مائة وثمانين سنة ويعقوب مائة وسبعاً وأربعين سنة ولاوي مائة وسبعاً وثلاثين سنة وعاش قاهاث مائة وسبعاً وعشرين سنة وعمران مائة وستاً وثلاثين سنة‏.‏

ومات إبراهيم ولإسحاق خمس وسبعون سنة ومات إسحاق وليعقوب مائة وعشرون سنة ومات يعقوب وللاوي ستون سنة ومات لاوي ولقاهاث إحدى وثمانون سنة ومات قاهاث ولعمران أربع وستون سنة ومات عمران ولموسى ست وستون سنة بناء على أن جملة عمر عمران مائة وست وثلاثون سنة‏.‏

وقد اختلف في معنى الصحف التي أنزلها الله تعالى على إبراهيم وقد روى أبو ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنها أمثال فمنها‏:‏ أيها المسلط المغرور إني لم أبعثك لتجمع الدنيا بعضها على بعض ولكن بعثتك لترد عني دعوة المظلوم فإني لا أردها ولو كانت من كافر وعلى العاقل أن يكون بصيراً بزمانه مقبلاً على شأنه حافظاً للسانه ومن عد كلامه من عمله قل كلامه إلا فيما يعنيه‏.‏

وإبراهيم أول من اختتن وأضاف الضيف ولبس السروايل‏.‏

ذكر لوط عليه السلام

أما لوط فهو ابن أخي إبراهيم الخليل وهو لوط بن هاران بن آزر آزر هو تارح وباقي النسب قد مر عند ذكر إبراهيم الخليل‏.‏

وكان لوط ممن آمن بعمه إبراهيم وهاجر معه إلى مصر وعاد إلى الشام‏.‏

وأرسل الله تعالى لوطاً إلى أهل سدوم وكانوا أهل كفر وفاحشة ودام لوط يدعوهم إلى الله تعالى وينهاهم فلم يلتفتوا إليه وكانوا على ما أخبر الله عنهم في قوله تعالى ‏(‏إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين أئنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر‏)‏ ‏(‏العنكبوت‏:‏ 28 - 29 ‏)‏‏.‏

وكان قطعهم للطريق أنه إذا مر بهم المسافر أمسكوه وفعلوا فيه اللواط وكان لوط ينهاهم ويتوعدهم على الإصرار فلا يزيدهم وعظه إلا تمادياً‏.‏

فلما طال ذلك عليه سأل الله تعالى النصرة عليهم فأرسل الله الملائكة لقلب سدوم وقراها الخمس وكان بسدوم أربعمائة ألف بشري وأما قراها فهي صبعة وعمرة وأدما وصبويم وبالع‏.‏

وكان الملائكة قد أعلموا إبراهيم الخليل بما أمرهم الله تعالى به من الخسف بقوم لوط فسأل إبراهيم جبريل فيهم وقال له‏:‏ أرأيت إن كان فيهم خمسون من المسلمين فقال جبريل‏:‏ إن كان فيهم خمسون لا نعذبهم فقال إبراهيم‏:‏ وأربعون قال‏:‏ وأربعون قال إبراهيم وثلاثون قال‏:‏ وثلاثون وكذلك حتى قال إبراهيم‏:‏ وعشرة فقال جبريل‏:‏ وعشرة فقال إبراهيم‏:‏ إن هناك لوطاً فقال جبريل والملائكة‏:‏ نحن أعلم بمن فيها‏.‏

فلما وصلت الملائكة إلى لوط هم قومه أن يلوطوا بهم فأعماهم جبريل بجناحه وقال الملائكة للوط‏:‏ ‏(‏إنا رسل ربك فاسر بأهلك بقطع من الليل ولا يلتفت منكم أحد‏)‏ ‏(‏هود 81 ‏)‏‏.‏

فلما خرج لوط بأهله قال للملائكة‏:‏ أهلكوهم الساعة فقالوا لم نؤمر إلا بالصبح أليس الصبح بقريب فلما كان الصبح قلبت الملائكة سدوم وقراها الخمس بمن فيها وسمعت امرأة لوط الهدة فقالت‏:‏ واقوماه فأدركها حجر فقتلها أمطر الله الحجارة على من لم يكن بالقرى فأهلكهم‏.‏

ذكر إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليهما السلام

وولد إسماعيل لإبراهيم لما كان لإبراهيم من العمر ست وثمانون سنة ولما صار لإسماعيل ثلاث عشر سنة تطهر هو وأبوه إبراهيم ولما صار لإبراهيم مائة سنة وولد له إسحاق أخرج إسماعيل وأمه هاجر إلى مكة بسبب غيرة سارة منها وقولها‏:‏ أخرج إسماعيل وأمه إن ابن الأمة لا يرث مع ابني وسكن مكة مع إسماعيل من العرب قبائل جرهم وكانوا قبله بالقرب من مكة‏.‏

فلما سكنها إسماعيل اختلطوا به وتزوج إسماعيل امرأة من جرهم ورزق منها اثني عشر ولداً ولما أمر الله تعالى إبراهيم عليه السلام ببناء الكعبة وهي البيت الحرام سار من الشام وقدم على ابنه إسماعيل بمكة وقال‏:‏ يا إسماعيل إن الله تعالى أمرني أن ابني له بيتاً فقال إسماعيل‏:‏ أطع ربك فقال إبراهيم‏:‏ وقد أمرك أن تعينني عليه قال‏:‏ إذن أفعل‏.‏

فقام إسماعيل معه وجعل إبراهيم يبنيه وإسماعيل يناوله الحجارة وكانا كلما بنيا دعوا فقالا ‏(‏ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم‏)‏ ‏(‏البقرة‏:‏ 127‏)‏ وكان وقوف إبراهيم على حجر وهو يبني وذلك الموضع هو مقام إبراهيم واستمر البيت على ما بناه إبراهيم إلى أن هدمته قريش سنة خمس وثلاثين من مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنوه‏.‏

وكان بناء الكعبة بعد مضي مائة سنة ونحو ثلاث وتسعين سنة وأرسل الله إسماعيل إلى قبائل اليمن وإلى العماليق وزوج إسماعيل ابنته من ابن أخيه العيص بن إسحاق وعاش إسماعيل مائة وسبعاً وثلاثين سنة ومات بمكة ودفن عند قبر أمه هاجر بالحجر وكانت وفاة إسماعيل بعد وفاة أبيه إبراهيم بثمان وأربعين سنة‏.‏

ذكر إسحاق بن إبراهيم عليهما السلام

قد تقدم مولد إسحاق عند ذكر أبيه ثم إن إسحاق تزوج بنت عمه فولدت له العيص ويعقوب ويقال ليعقوب إسرائيل ونكح العيص بنت عمه إسماعيل ورزق منها جملة أولاد ونكح يعقوب ليا بنت لابان بن بتويل بن ناحور بن آزروالد إبراهيم الخليل فولدت لياروبيل وهو أكبر أولاد يعقوب ثم ولدت شمعون ولاوي ويهود ثم تزوج يعقوب عليها أختها راحيل فولدت له يوسف وبنيامين وكذلك ولد ليعقوب من سريتين كانتا له ستة أولاد فكان بنو يعقوب اثني عشر رجلاً هم آباء الأسباط وأقام إسحاق بالشام حتى توفي وعمره مائة وثمانون سنة ودفن عند أبيه إبراهيم الخليل صلوات الله عليهما‏.‏

وأما أسماء آباء الأسباط الاثني عشر - أولاد يعقوب - فهم‏:‏ روبيل ثم شمعون ثم لاوي ثم يهوذا ثم يساخر ثم زبولون ثم يوسف ثم بنيامين ثم دان ثم نفتالي ثم كاذ ثم أشار‏.‏

ذكر أيوب عليه السلام

وهو رجل عده المؤرخون من أمة الروم لأنه من ولد العيص وهو أيوب بن موص بن رازح بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم الخليل‏.‏

وكان لأيوب زوجة اسمها رحمة وكان صاحب أموال عظيمة وكان لأيوب البثنية جميعها من أعمال دمشق ملكاً فابتلاه الله تعالى بأن أذهب أمواله حتى صار فقيراً وهو مع ذلك على عبادته وشكره ثم ابتلاه الله تعالى في جسده حتى تجذم ودود وبقي مرمياً على مزبلة لا يطيق أحد أن يشم رائحته‏.‏

وكانت زوجته رحمة تخدمه وهي صابرة على حاله فتراءى لها إبليس وأراها ما ذهب لهم وقال لها‏:‏ اسجدي لي لأرد مالكم إليكم فاستأذنت أيوب فغضب وحلف ليضربنها مائة ضربة‏.‏

ثم إن الله تعالى عافى أيوب ورزقه ورد إلى امرأته شبابها وحسنها وولدت لأيوب ستة وعشرين ذكراً ولما عوفي أيوب أمره الله تعالى أن يأخذ عرجوناً من التخل فيه مائة شمراخ فيضرب به زوجته ليبر في يمينه ففعل ذلك‏.‏

وكان أيوب نبياً في عهد يعقوب في قول بعضهم وذكر أن أيوب عاش ثلاثاً وتسعين سنة ومن ولد أيوب ابنه بشر وبعث الله تعالى بشراً بعد أيوب وسماه ذا الكفل وكان مقامه بالشام‏.‏

ذكر يوسف

وولد يعقوب يوسف لما كان ليعقوب من العمر إحدى وتسعون سنة ولما صار ليوسف من العمر ثماني عشرة سنة كان فراقه ليعقوب وبقيا مفترقين إحدى وعشرين سنة ثم اجتمع يعقوب بيوسف في مصر وليعقوب من العمر مائة وثلاثون سنة وبقيا مجتمعين سبع عشرة سنة فكان عمر يوسف لما توفي يعقوب ستاً وخمسين سنة وعاش يوسف مائة وعشر سنين فيكون مولد يوسف لمضي مائتين وإحدى وخمسين سنة من مولد إبراهيم ويكون وفاته لمضي ثلاثمائة وإحدى وستين سنة من مولد إبراهيم ويكون وفاة يوسف قبل مولد موسى بأربع وستين سنة محققاً‏.‏

وأما قصة فراقه من أبيه فإنه لما كان يوسف من الحسن ومن حب أبيه على ما اشتهر حسدته أخوته وألقوه في الجب وكان في الجب ماء وبه صخرة فأوى إليها وأقام يوسف في الجب ثلاثة أيام ومرت به السيارة فأخرجته من الجب وأخذوه معهم وجاء يهوذا - أحد أخوته - إلى الجب بطعام ليوسف فلم يجده ورآه عند تلك السيارة وأخبر يهوذا أخوته بذلك فأتوا إلى السيارة وقالوا هذا عبدنا أبق منا‏.‏

وخافهم يوسف فلم يذكر حاله فاشتروه من أخوته بثمن بخس قيل عشرون درهماً وقيل أربعون وذهبوا به إلى مصر فباعه أستاذه فاشتراه الذي على خزائن مصر واسمه العزيز‏.‏

وكان فرعون مصر حينئذ الريان بن الوليد رجلاً من العماليق والعماليق من ولد عملاق بن سام بن نوح حسبما تقدم ذكره‏.‏

ولما اشترى العزيز يوسف هوته امرأته وكان اسمها راعيل وراودته عن نفسها فأبى وهرب منها ولحقته من خلفه وأمسكته بقميصه فانقد قميصه ووصل أمرهما إلى زوجها العزيز وابن عمها تبيان فظهر لهما براءة يوسف وأن راعيل هي التي راودته ثم بعد ذلك ما زالت تشكو إلى زوجها من يوسف وتقول‏:‏ إنه يقول للناس‏:‏ إنني راودته عن نفسه وقد فضحني بين الناس فحبسه زوجها ودام في السجن سبع سنين ثم أخرجه فرعون مصر بسبب تعبير الرؤيا التي أريها ثم لما مات العزيز الذي كان اشترى يوسف جعل فرعون يوسف موضعه على خزائنه كلها وجعل القضاء إليه وحكمه نافذاً ودعا يوسف الريان فرعون مصر المذكور إلى الإيمان فآمن به وبقي كذلك إلى أن مات الريان المذكور وملك بعده مصر قابوس بن مصعب من العمالقة أيضاً ولم يؤمن وتوفي يوسف عليه السلام في ملكه بعد أن وصل إليه أبوه يعقوب وأخوته جميعهم من أرض كنعان - وهي الشام - بسبب المحل وعاش معهم مجتمعين سبع عشرة سنة ومات يعقوب وأوصى إلى يوسف أن يدفنه مع أبيه إسحاق ففعل يوسف ذلك وسار به إلى الشام ودفنه عند أبيه ثم عاد إلى مصر وكان وفاة يوسف بمصر ودفن بها فلما سار موسى من مصر ببني إسرائيل إلى التيه نبش يوسف وحمله معه في التيه حتى مات موسى فلما قدم يوشع ببني إسرائيل إلى الشام دفنه بالقرب من نابلس وقيل عند الخليل عليه السلام‏.‏

ذكر شعيب

ثم أرسل الله تعالى شعيباً - عليه السلام - إلى أصحاب الأيكة وأهل مدين وقد اختلف في نسب شعيب فقيل‏:‏ إنه من ولد إبراهيم الخليل وقيل‏:‏ من ولد بعض الذين آمنوا بإبراهيم وكانت الأيكة من شجر ملتف فلم يؤمنوا فأهلك الله أصحاب الأيكة بسحابة أمطر عليهم ناراً الظلة وأهلك الله أهل مدين بالزلزلة‏.‏

ذكر موسى عليه السلام

أرسل الله تعالى موسى بن عمران بن قاهاث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل - عليه السلام - نبياً بشريعة بني إسرائيل وكان من أمره أنه لما ولدته أمه كان قد أمر فرعون مصر - واسمه الوليد - بقتل الأطفال فخافت عليه أمه وألقى الله تعالى في قلبها أن تلقيه في النيل فجعلته في تابوت وألقته والتقطته آسية امرأة فرعون وربته وكبر فبينما هو يمشي في بعض الأيام إذ وجد إسرائيلياً وقبطياً يختصمان فوكز القبطي فقتله ثم اشتهر ذلك وخاف موسى من فرعون فهرب وقصد نحو مدين واتصل بشعيب وزوجه ابنته واسمها صفورة وأقام يرعى غنم شعيب عشر سنين‏.‏

ثم سار موسى بأهله في زمن الشتاء وأخطأ الطريق وكانت امرأته حاملاً فأخذها الطلق في ليلة شاتية فأخرج زنده ليقدح فلم يظهر له نار وأعيا مما يقدح فرفعت له نار فقال لأهله‏:‏ ‏(‏إني آنست ناراً سأتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس لعلكم تصطلون‏)‏ ‏(‏النمل‏:‏ 7‏)‏ فلما دنا منه رأى نوراً ممتداً من السماء إلى شجرة عظمية من العوسج وقيل من العناب فتحير وخاف ورجع فنودي منها‏.‏

ولما سمع الصوت استأنس وعاد فلما أتاها نودي من جانب الطور الأيمن من الشجرة‏:‏ أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين‏.‏

ولما رأى تلك الهيبة علم أنه ربه فخفق قلبه وكل لسانه وضعفت بنيته ثم شد الله تعالى قلبه ولما عاد عقله نودي أن اخلع نعليك إنك بالواد المقدس وجعل الله عصاه ويده آيتين‏.‏

ثم أقبل موسى إلى أهله فسار بهم نحو مصر حتى أتاها ليلاً واجتمع به هارون وسأله‏:‏ من أنت فقال أنا موسى فاعتنقا وتعارفا ثم قال موسى‏:‏ يا هارون إن الله أرسلنا إلى فرعون فانطلق معي إليه فقال هارون سمعاً وطاعة فانطلقا إليه وأره موسى عصاه ثعباناً فاغراً فاه حتى خاف منه فرعون فأحدث في ثيابه ثم أدخل يده في جيبه وأخرجها وهي بيضاء لها نور تكل منه الأبصار فلم يستطع فرعون النظر إليها ثم ردها إلى جيبه وأخرجها فإذا هي على لونها الأول‏.‏

ثم أحضر لهما فرعون السحرة وعملوا الحيات وألقى موسى عصاه فتلقفت ذلك وآمن به السحرة فقتلهم فرعون عن آخرهم ثم أراهم الآيات من القمل والضفادع وصيرورة الماء دماً فلم يؤمن فرعون ولا أصحابه‏.‏

وآخر الحال أن فرعون أطلق لبني إسرائيل أن يسيروا مع موسى وسار موسى ببني إسرائيل ثم ندم فرعون وسار بعسكره حتى لحقهم عند بحر القلزم فضرب موسى بعصاه البحر فانشق ودخل فيه هو وبنو إسرائيل وتبعهم فرعون وجنوده فانطبق البحر على فرعون وجنوده وغرقوا عن آخرهم‏.‏

ومن جملة المعجزات التي أعطاها الله عز وجل موسى قضيته مع قارون - من الكامل - قال‏:‏ وكان قارون ابن عم موسى وكان الله تعالى قد رزق قارون المذكور مالاً عظيماً يضرب به المثل على طول الدهر قيل أن مفاتيح خزائنه كانت تحمل على أربعين بغلاً وبنى داراً عظيمة وصفحها بالذهب وجعل أبوابها ذهباً وقد قيل عن ماله شيء يخرج عن الحصر‏.‏

فتكبر هارون بسبب كثرة ماله على موسى واتفق مع بني إسرائيل على قذفه والخروج عن طاعته وأحضر امرأة بغياً وهي القحبة وجعل لها جعلاً وأمرها بقذف موسى بنفسها واتفق معها على ذلك‏.‏

ثم أتى موسى فقال‏:‏ أن قومك قد اجتمعوا فخرج إليهم موسى وقال‏:‏ من سرق قطعناه ومن افترى جلدناه ومن زنى رجمناه‏.‏

فقال له قارون‏:‏ وإن كنت أنت قال موسى‏:‏ نعم وإن كنت أنا‏.‏

قال‏:‏ فإن بني إسرائيل يزعمون أنك فجرت بفلانة‏.‏

قال موسى‏:‏ فادعوها فإن قالت فهو كما قالت‏.‏

فلما جاءت قال لها موسى‏:‏ أقسمت عليك بالذي أنزل التوراة إلا صدقت أأنا فعلت بك ما يقول هؤلاء قالت‏:‏ لا كذبوا ولكن جعلوا لي جعلاً على أن أقذفك فأوحى الله تعالى إلى موسى مر الأرض بما شئت تطعك فقال‏:‏ يا أرض خذيهم فجعل قارون يقول‏:‏ يا موسى ارحمني وموسى يقول‏:‏ يا أرض خذيهم فابتلعتهم الأرض ثم خسف بهم وبدار قارون‏.‏

ولما أهلك الله تعالى فرعون وجنوده قصد موسى المسير ببني إسرائيل إلى مدينة الجبارين وهي أريحا فقالت بنو إسرائيل‏:‏ ‏(‏يا موسى إن فيها قوماً جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها‏)‏ ‏(‏المائدة‏:‏ 22‏)‏ يا موسى ‏(‏اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون‏)‏ ‏(‏المائدة‏:‏ 4‏2)‏ فغضب موسى ودعا عليهم فقال‏:‏ ‏(‏رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين‏:‏‏)‏ ‏(‏المائدة‏:‏ 25‏)‏ فقال الله تعالى‏:‏ ‏(‏فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض ‏)‏‏.‏

‏(‏المائدة‏:‏ 26‏)‏ فبقوا في التيه وأنزل الله عليهم المن والسلوى‏.‏

ثم أوحى الله تعالى إلى موسى أني متوف هارون فأت به إلى جبل كذا وكذا فانطلقا نحوه فإذا هما بسرير فناما عليه وأخذ هارون الموت ورفع إلى السماء ورجع موسى إلى بني إسرائيل فقالوا له‏:‏ أنت قتلت هارون لحبنا إياه‏.‏

قال موسى‏:‏ ويحكم أفتروني أقتل أخي‏.‏

فلما أكثروا عليه سأل الله فأنزل السرير وعليه هارون وقال لهم إني مت ولم يقتلني موسى‏.‏

ثم توفي موسى واختلف في صورة وفاته قيل‏:‏ كان هو ويوشع يتمشيان فظهرت غمامة سوداء فخافها يوشع واعتنق موسى فانسل موسى من قماشه وبقي يوشع معتنق الثياب وعدم موسى وأتى يوشع بالقماش إلى بني إسرائيل فقالوا أنت قتلت موسى‏.‏

ووكلوا به فسأل يوشع الله تعالى أن يبين براءته فرأى كل رجل كان موكلا عليه في منامه أن يوشع لم يقتل موسى فإنا رفعناه إلينا فتركوه وقيل‏:‏ بل تنبأ يوشع وأوحى الله تعالى إليه وبقي موسى يسأله فلم يخبره فعظم ذلك على موسى وسأل الله الموت فمات وقيل غير ذلك‏.‏

وكان وفاة موسى في التيه في سابع آذار لمضي ألف وستمائة وست وعشرين سنة من الطوفان في أيام منوجهر الملك وكان موت موسى بعد هارون أخيه بأحد عشر شهراً وكان هارون أكبر من موسى بثلاث سنين‏.‏

وكان مولد موسى لمضي أربعمائة وخمس وعشرين سنة من مولد إبراهيم وكان بين وفاة إبراهيم ومولد موسى مائتان وخمسون سنة‏.‏

وولد موسى لمضي ألف وخمسمائة وست سنين من الطوفان وكان عمره لما خرج ببني إسرائيل من مصر ثمانين سنة وأقام في التيه أربعين سنة فيكون عمر موسى مائة وعشرين سنة وأما بنو إسرائيل وكانوا قبل أن يخرجهم موسى تحت حكم فراعنة مصر رعية لهم وكانوا على بقايا من دينهم الذي شرعه يعقوب ويوسف عيهما السلام وكان أول قدومهم إلى مصر لمضي تسع وثلاثين سنة من عمر يوسف فأقاموا في مصر بقية عمر يوسف وهو إحدى وسبعون سنة لأن عمر يوسف كان مائة وعشر سنين فإذا أنقصنا منها تسعاً وثلاثين سنة بقي إحدى وسبعون سنة وأقاموا أيضاً مدة ما كان بين وفاة يوسف ومولد موسى وهو أربع وستون سنة وأقاموا أيضاً ثمانين سنة من عمر موسى حتى خرج بهم فيكون جملة مقام بني إسرائيل بمصر حتى أخرجهم موسى مائتين وخمس عشرة سنة‏.‏
__________________
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:54 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube