#1  
قديم 25/12/2003, 10:35 PM
نائب رئيس مجلس الجمهور الهلالي في الشرقية
تاريخ التسجيل: 13/01/2002
المكان: في اي مكان يتواجد به الهلال
مشاركات: 6,046
Lightbulb ()()()() الأبتــــــــــــــلاء()()()()

[ALIGN=CENTER]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم وبعد ان أقيمت صلاة العشاء فى المسجد الذى بجوار منزلى,إذ بشاب فى اوآئل العشرينيات من عمره يمشى عن طريق (عكازين)حيث ان قدمه اليسرى مبتورة من اعلاها,ووضع العكازين فى زاوية من زوايا المسجد,ثم جاء ووقف بجوارى فى الصف,وحين كنا نسجد او نرفع من السجود الثانى الى القيام,كان هذا الشاب تقريبا يقفز لكى يستطيع ان يسجد وكذلك يقفز لكى يستطيع ان يهب واقفا مرة اخرى,وطوال فترة وقوفه كان معتمدا على قدمه اليمنى فقط,ولم يجلس قط..رغم ان الشرع اباح له هذا,وكان يترنح يمينا ويسارا بين الفينة ,والفينة لكى يحافظ على اتزانه
لقد شغلنى صبر هذا الشاب,واصراره على اتمام الصلاة دون ان يثقل على احد من المصلين,او حتى يطلب المعونة من احد,ولو فعل لوجد الكثير ممن تتهافت نفوسهم لمساعدته
بعد الصلاة لم اتمالك نفسى,فسلمت عليه,والتزمته,وقبلته,بل وبكيت..لست وحدى,وانما كل من رأوه بكوا كذلك
لقد شعرت بمشاعر مختلطة من الشفقة والفخر والخجل
لقد اشفقت عليه,وعلى حرصه على الصلاة,وعلى اتمامها وكأنه سليم معافى,دون ان يستعين بمقعد او ان يجلس على الارض مثلا
عجبت من حرصه على الوقوف فى الصلاة,وهو المعذور المريض,وغيره من الاصحاء تجدهم واقفين ايضا ولكن فى طوابير السينمات والمسارح,وان قلت لاحدهم تعالى الى المسجد و صلى لله وقم له خمس دقائق فقط,لتركك وولى عنك مدبرا

وشعرت بالفخر به,فهو مفخرة لكل مسلم,كم ديننا عظيم,وانما تنتقل عظمة هذا الدين لمن يلتزم به

وشعرت بالخجل من نفسى,فنحن لو اصابنا خدش بسيط فى اقدامنا لحنقـــنا,ولسخطنا,ولتأففنا
ولو حاول احدنا ان يقف على قدم واحدة لمدة خمس دقائق لما استطاع ذلك,فما بالك بمن يقيم كل صلاة على هذا الحال؟؟
لقد نظرت فى عينى هذا الشاب,ولم اجد الا الرضى بقضاء الله,والرضوح لحكمه سبحانه وتعالى
وعندما تحدثت اليه,قال ان ان ذلك ابتلاء,وانه لفخر لى ان ابتلى من الله تعالى,وان ذلك الابتلاء كفارة للذنوب,فأنا فى نعمة ولست فى نقمة
فقلت له صدقت,ولو ادرك الناس المعنى الذى انعم الله عليك بفهمه,لتغير حال المسلمين

ان هذا الا نسان مثال مشرف بحق,يستحق ان نقف عنده,ونتدبر لما فيه من عبر وصور
فلنحمد الله جميعا على نعمة الصحة,وانت يا من ابتلاك الله بأى بلاء,سواء فى نفسك,او فى مالك,او فى زوجتك,او فى اولادك
يا من ابتيلتى بعدم الانجاب,او بفرقة الاحباب,او فقد الاصحاب
فلتصبر ,ولتصبرى, فإن الابتلاء هى سنة الله فى خلقه
فلقد قال الله تعالى فى سورة الملك (الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا) وقال الله تعالى فى مطلع سورة العنكبوت (احسب الناس ان يتركوا ان يقولوا آمنا وهم لا يفتنون) فتلك سنة الله حتى يميز الخبيث من الطيب,الصالح من الطالح,الباكى من المتباكى

فلنرجع الى الله,ولنصبر,ولنعتبر
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/ALIGN]
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:34 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube