#1  
قديم 03/09/2003, 11:18 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 22/04/2003
مشاركات: 210
د.الأهدل: الجهاد في سبيل الله (45) فضل الجهاد في أي موقع..

الجهاد في سبيل الله حقيقته وغايته (45)

فضل المجاهد في أي موقع من ساحات المعركة.

عن أبي هريرة رضي الله عنه:
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( طوبى لعبدٍ آخذٍ بعِنان فرسه في سبيل الله، أشعثَ رأسهُ، مغبَّرةٍ قدماه، إن كان في الحراسة كان في الحراسة، وإن كان في الساقة كان في الساقة، إن استأذن لم يؤذن له، وإن شُفِّع له يُشفَّع ) [ البخاري رقم 2887، فتح الباري (6/81) ].

أثنى الرسول صلى الله عليه وسلم على المجاهد في سبيل الله الذي لزم سلاحه وأعدَّ نفسه لذلك، حتى اغبرَّ جسمه، وانتفش شَعره، لبعده عن الترف والتنعم والراحة، ومظهره الذي لا وجاهة فيه، أثنى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم أينما كان عمله ما دام في سبيل الله، حارساً أم في مؤخرة الجيش، وطوبى اسم للجنة ونعيمها [ راجع النهاية في غريب الحديث (3/141) ].

وعن عائشة رضي الله عنها قالت:
كان النبي صلى الله عليه وسلم سَهِر، فلما قدم المدينة، قال: ( ليت رجلاً من أصحابي صالحاً يحرسني الليلة ) إذْ سمع صوت سلاح، فقال: ( من هذا؟ ) فقال: أنا سعد بن أبي وقاص جئت لأحرسك، ونام النبي صلى الله عليه وسلم [ البخاري رقم الحديث 2885، فتح الباري (6/81) ومسلم (4/1875) ].

أثنى صلى الله عليه وسلم على من يحرسه من أصحابه بصفة الصلاح، وذو الصلاح في اصطلاح الشرع من نماذج القدوة الحسنة التي أثنى الله على من رافقها في صراطه المستقيم: ( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء، والصالحين وحسن أولئك رفيقاً ) [ النساء: 69 ].

قال الحافظ:
(ورد في فضل الحراسة عدة أحاديث ليست على شرط البخاري منها حديث عثمان مرفوعاً: ( حرس الليلة في سبيل الله خير من ألف ليلة يُقام ليلها ويصام نهارها ) أخرجه ابن ماجة [ (2/924) ولكن لفظه: ( من رابط ليلة في سبيل الله سبحانه كانت كألف ليلة صيامها وقيامها ) واللفظ المقارب لما ذكره الحافظ هو من حديث أنس (2/925) ] والحاكم [ (2/81) ولفظه كما ذكر الحافظ إلا أن فيه ( أفضل ) بدل (خير) ].

وحديث سهل بن معاذ عن أبيه مرفوعاً:
( من حرس وراء المسلمين متطوعاً لم يَرَ النار بعينه إلا تَحلّة القسم ) أخرجه أحمد [ (3/437) من حديث معاذ بن أنس الجهني ].

وحديث أبي ريحانة مرفوعاً:
( حُرِّمت النار على عين سهرت في سبيل الله ) أخرجه النسائي [ (6/13) ولفظه: ( حُرِّمت عين على النار سهرت في سبيل الله ) ]، ونحوه للترمذي عن ابن عباس [ الترمذي رقم الحديث 1690 تحفة الأحوذي، وقال الشارح وأما حديث أبي ريحانة فأخرجه أحمد ورواته ثقات … والحاكم وقال: صحيح الإسناد كذا في الترغيب، تحفة الأحوذي (5/269) ]، وللطبراني في حديث معاوية، ولأبي يَعْلَى من حديث أنس، وإسنادها حسن، وللحاكم عن أبي هريرة نحوه [ فتح الباري (6/83) ].

والمراد من الحديث أن الحارس في الجهاد لا تمسه النار، وإنما خص العين لأن يمنعها عن الإغماض بنوم أو سِنَة، فنالت شرف الذكر.
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:14 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube