المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > أرشيف شبكة الزعيم > أرشيف الصحف
   

أرشيف الصحف أرشيف خاص بـأخبار ولقاءات ومقالات الصحف ووسائل الاعلام

Like Tree3Likes

 
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 05/01/2013, 03:02 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أخبار الصحف
الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 27/11/2008
مشاركات: 5,996
أخبار خليجي 21 ليوم السبت 23 / 2 / 1434 هـ من الصحف الخليجية





إعــدآد : $صدى القناص$





ملك البحرين يعلن الافتتاح
النسخة الـ(21) من كأس الخليج لكرة القدم تنطلق اليوم




المنامة - موفد الجزيرة - أحمد العجلان :

بحضور ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة والعديد من الشخصيات العالمية والقارية والإقليمية تنطلق النسخة الـ21 من كأس الخليج لكرة القدم اليوم على الاستاد الوطني بالمنامة.

تنتظر البحرين منذ 42 عاماً لقبها الأول في دورات كأس الخليج لكرة القدم، وتحديداً منذ النسخة الأولى على أرضها عام 1970، وقد تكون الفرصة مثالية في استضافتها النسخة الحادية والعشرين من 5 إلى 18 الجاري للانضمام إلى ركب الدول المتوجة.

يبدأ صاحب الأرض مشواره اليوم بمواجهة منتخب عمان بطل «خليجي 19» على الاستاد الوطني ضمن منافسات المجموعة الأولى.

منتخب عماني متجدد

البداية ستكون صعبة جداً لمنتخب البحرين بمواجهة منتخب عماني متجدد يعيش استقراراً فنياً بقيادة المدرب الفرنسي بول لوغوين الذي مدد له الاتحاد العماني عقده قبل ثلاثة أيام إلى عام 2016.

منتخب عمان الذي تأخر دورتين قبل الانضمام إلى دورات الخليج في النسخة الثالثة في الكويت عام 1974، عانى كثيراً قبل أن يمحو في الألفية الجديدة آثاراً عميقة طبعتها الأعوام الأولى، فتحوّل من «المنتخب الأضعف» إلى «المنتخب الأمتع» وبلغ نهائي الدورة السابعة عشرة في قطر عام 2004 قبل أن يخسر بصعوبة أمام أصحاب الأرض، ثم اغتنم الفرصة على أرضه في النسخة التاسعة عشرة عام 2009 وتوّج للمرة الأولى.

قمة من نوع خاص

يلتقي منتخب الإمارات المتطور ونظيره القطري المتحفز ضمن منافسات المجموعة الأولى على الاستاد الوطني.

المنتخبان دخلا في الأعوام الأخيرة على خط المنافسة بقوة على ألقاب دورات الخليج التي بقيت لحقبة من الزمن حكراً على منتخبات الكويت والعراق والسعودية، باستثناء اختراق قطري عام 1992 بلقب أول على أرضه، التي كانت سنداً أيضاً في اللقب الثاني في 2004.

لعب «الأبيض» الإماراتي بدوره لعبة الأرض في الدورة الثامنة عشرة عام 2007 عندما رفع الكأس للمرة الأولى.

منتخب قطر يبحث عن ثالث ألقابه الخليجية بعد أن بات مؤهلاً للمنافسة بقوة لكنه يدرك أن خصوصية هذه الدورة تجعل الأمور تنقلب رأساً على عقب كما حصل معه بخروجه من الدور الأول في النسخة الماضية في عدن أواخر 2010.



مساعد رايكارد.. الحسيني لـ(الجزيرة):
كأس الخليج ضعيفة فنياً والدليل علي الحبسي




حاوره - أحمد العجلان:

شدد مساعد مدرب المنتخب السعودي الكابتن عبداللطيف الحسيني على أهمية كأس الخليج لتجهيز المنتخبات الخليجية للبطولات الأخرى، مؤكدا أن للبطولة أهمية تنافسية أكثر من أن لها أهمية فنية، مبديا أسفه بأن هذه البطولات على مر السنوات لم تقدم محترفا حقيقيا في أوروبا سوى حارس عمان علي الحبسي.. الحسيني تحدث في شفافية بحوار خاص لـ(الجزيرة)، إليكم تفاصيله:

* البعض يرى أنكم لم تستعدوا بشكل جيد للبطولة؟

- الجهاز الفني ليس بقليل الخبرة أو المعرفة، وهو يعرف ماذا يجب أن يكون، ولو لعبنا مباراة ودية واحدة فلن تكون كافية لأنه إذا لعبت مباراة واحدة لو حصل فيها أخطاء تحتاج لأخرى لتصحح الأخطاء.

* كيف تعاملتم مع الاستعداد للبطولة؟

- اللاعبون كلهم سبق أن أشرف عليهم رايكارد ويعرفهم ويعرفون ماذا يريد منهم باستثناء حسين المقهوي، وبذلك رأى عدم احتياجه للمباريات الودية.

* هل اللاعبون في هذه الفترة في أفضل حالاتهم بدنيا.. نحن في منتصف الموسم؟

- نحن في ثلثي الموسم، واللاعب حاليا في فورمته الكاملة، ولو كنا في آخر الموسم لربما قلت لك إن هناك إرهاق.

* هل تشعر بصعوبة مجموعة المنتخب؟

- بكل صراحة دول الخليج متقاربة بدرجة كبيرة جدا في كرة القدم، وإن كان من منتخب أقل فهو اليمن، ومع ذلك ربما تلعب اليمن دورا فيمن سيتأهل للدور نصف النهائي.. ومن واقع معايشة كأس الخليج، فهذه البطولة لا يحكمها إعداد، بل هي أول مباراة مهمة والتحضير النفسي للبطولة.

* رأيك في إقامة كأس الخليج.. هل تؤيد استمرارها؟

- هذه البطولة لها اعتبارات كبيرة، والمنتخبات الخليجية تجدد في عناصرها عبر بطولة الخليج، وأعتقد أن هذه البطولة مهمة لإعداد المنتخبات الخليجية لما بعدها من بطولات.

* في ظل تراجع نتائج المنتخبات الخليجية.. هل ساهم ذلك في زيادة حماسنا لهذه البطولة؟

- كأس الخليج التي استمرت كل هذه السنوات للأسف لم نخرج منها بلاعب محترف بأوروبا سوى لاعب واحد، أعتقد أنها بطولة إفرازاتها تنافسية وليست ذات قيمة فنية عالية.

* ما رأيك فيما يتعرض له المدرب رايكارد من الإعلام السعودي؟

- رايكارد رجل يحترم الإعلام ورأي الإعلام ويقدر الإعلاميين، ويقول إن الإعلام له عمل يجب أن ينتقد.. والإعلام والجمهور يريدان نتائج، وإذا حققت نتائج سيقف الناس معك والعكس صحيح، ونحن سنعمل من أجل تحقيق النتائج، ولكن هناك نقطة مهمة، فأنا ضد أنه لما تأتي الإخفاقات يتبرأ الإعلام منها، لأن الإعلام له دور كبير ومحترم.. كيف يكون الإعلام له دور في النجاح وليس له دور في الفشل، ومن يقل إن الإعلام بريء من الفشل فهو يقلل من قيمة الإعلام الذي يمارس دورا هاما في النقد لتصحيح الأخطاء والاهتمام بالأمور الجوهرية، وفي رأيي أن الإعلام شريك في النجاحات والإخفاقات.

* هل ستتأثرون برحيل محمد المسحل بحكم أنكم رسمتم إستراتيجيات للمنتخب؟

- للأمانة فالخطط الإستراتيجية معمولة للمنتخبات السنية التي تحتاج إلى خطط طويلة، ولهم أجهزة من إسبانيا ومدربون سعوديون، وإن شاء الله ستستمر هذه الخطط، ونحن في المنتخب الأول نستفيد من إفرازات الفئات السنية من اللاعبين، وبالنسبة لرحيل الأستاذ محمد المسحل فهو بلا شك رجل نحترمه ونقدره ونحترم عمله الجيد الذي قدمه خلال الفترة الماضية، بالذات فيما يتعلق بالصفات السنية، أما فيما يتعلق بالمنتخب الأول فالناس تنظر أولا وأخيرا للنتائج، وأحيانا لا تحقق نتائج جيدة وفي المستقبل تحقق نتائج مذهلة فلا ينظرون إلى العمل الإستراتيجي من الفئات السنية، بل ينظرون إلى الوقت الحالي، وبالمناسبة هذه تبدو ظاهرة عالمية، لأني تحدثت مع رايكارد وذكر لي أن هذا موجود في هولندا وإسبانيا.

* فريق الفتح متصدر الدوري لا يوجد سوى ثلاثة من عناصره في المنتخب تقلصوا إلى اثنين بعد إصابة ربيع السفياني؟

- أحب أن أحيي فريق الفتح، والأخ فتحي الجبالي وإدارة النادي على هذا الفريق، فهو فريق يتميز كمجموعة وليس كعناصر، وهذه هي كرة القدم الحقيقية.



بعد إصابة عسيري المفاجئة
ريكارد يعيد «النخلي»




أعلن الهولندي فرانك ريكارد المدير الفني للمنتخب السعودي عن استبعاده المدافع الدولي أحمد عسيري من القائمة النهائية للمنتخب في بطولة كأس الخليج المقرر انطلاقها اليوم السبت بالبحرين مقلصا عدد اللاعبين بالقائمة إلى 23 لاعبا ،وقدم المسؤولون عن المنتخب السعودي التماسا للجنة الفنية التابعة للجنة المنظمة للبطولة تضمن تراجعا عن قرار سابق اتخذه المدرب ريكارد صباح أمس حينما أبعد المهاجم بدر النخلي لاعب الفتح لكن إصابة عسيري أجبرته على التراجع عن قراره.



الحوسني في حديث صريح:
لا نخشى جماهير البحرين.. الفرق متقاربة والسعودية الأجهز




أبدى مهاجم منتخب عمان عماد الحوسني ثقته في منتخب بلاده من أجل تقديم مباريات جيدة في كأس الخليج، وكشف الحوسني عن علة النادي الأهلي في غياب صانع الألعاب، مؤكدا أن التعاقد مع صانع ألعاب كولمبي ربما يساعد الفريق للعودة لمستوياته المميزة، وتحدث الحوسني عن المنتخب السعودي وأشياء أخرى في حوار سريع، إليكم تفاصيله:

* تلعبون مباراة صعبة أمام المستضيف البحرين كيف ترى المواجهة؟

- نحن نريد التألق في هذه المباراة التي سيحضرها 26 ألف مشجع، ونعتقد أننا جاهزون لهذه البطولة بشكل عام، ونحترم كل الفرق.

* الجماهير دائما ما تقود صاحب الأرض للانتصار لاسيما في الافتتاح؟

- ابتسم، وقال: هذا الكلام ربما مقولة تتردد، ولكن الحقيقة هي أن كرة القدم هي 11 لاعبا ضد 11 آخرين، ومن يتفوق داخل الميدان سيحقق الانتصار، وأنا شخصيا أستمتع بالجمهور، وإن شاء الله لن تؤثر جماهير البحرين على بحثنا عن الفوز.

* ما أكثر ما تخشاه على منتخب بلادك عمان؟

- بكل صراحة لا أخشى شيئا، نحن كمجموعة منسجمون ولدينا خبرة جيدة.

* عماد هذا الموسم ليس عماد الموسم الماضي.. أتحدث عن مستواك مع الأهلي؟

- أنا عماد الموسم الماضي والحالي ولم أتغير، ولكن الظروف لم تساعدنا في الأهلي هذا الموسم، وإن شاء الله أحقق ما تطمح إليه الجماهير الأهلاوية ومحبو عماد الحوسني.

* هل سيعود الأهلي للتألق من جديد؟

- أنا متفائل إن شاء الله بعودة قوية للفريق، ونحن عدنا ولكن ما زلنا نطمح للأفضل، وإدارة النادي تعمل بشكل جيد هذه الأيام وتسعى للتعاقد مع أكثر من لاعب في فترة الانتقالات الشتوية، وتم التعاقد مؤخرا مع صانع ألعاب كولمبي، وهذا ما ينقص الفريق هذا الموسم، وينقصنا أيضا كمهاجمين.

* من ترشح للتأهل من المجموعتين للدور الثاني؟

- كل الفرق متقاربة المستوى، وبالنسبة إلي أرى أن السعودية هو الفريق الأفضل في الفترة الأخيرة، وربما نشاهد مستويات لافتة للأخضر في هذه الكأس.



فيما أكد حضوره لحفل الافتتاح ووصفها بـ(العرس) الخليجي
الزياني : كأس الخليج عزّزت أواصر الأخوة بين أبناء وشعوب المنطقة وساهمت بتطوير الكرة




الجزيرة - صالح الفالح:

في الوقت الذي يطلق العاهل البحريني الشيخ عيسى بن حمد آل خليفة شارة البدء لبطولة كأس الخليج العربي في نسختها الـ(21) اليوم السبت، وسط ترقُّب ومتابعة من كافة الأوساط الرياضية الخليجية والعربية، أعرب معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، عن سعادته وسروره بحضور حفل البطولة لخليجي (21)، بناءً على دعوة رسمية من قِبل الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة البحريني ورئيس اللجنة التنفيذية لدورة الخليج الحادية والعشرين.

وأكد الزياني في تصريح صحافي بهذه المناسبة، أهمية إقامة بطولة كأس الخليج في تعزيز أواصر التقارب والأخوة والتعاون المشترك بين أبناء وشعوب المنطقة، متطلعاً في الوقت ذاته أن تحقق البطولة الأهداف السامية والنبيلة والتي من أجلها يتم إقامتها وتنظيمها كل سنتين وأن تكلل كافة جهود ومساعدي القائمين عليها في مملكة البحرين بالتوفيق والنجاح بإذن الله تعالى.

يذكر أنّ مدة حفل الافتتاح للبطولة تقرر أن يستمر (27) دقيقة وسيكون مبسطاً وغير تقليدي، ويشتمل على (أوبريت) يعكس الموروث الشعبي المستوحاة من البيئة والتاريخ والإنسان البحريني الأصيل والذي تعتز وتفتخر به كثيراً.



سريعاً من البحرين

- صاحب وصول المنتخب السعودي للبحرين وجود إعلامي كبير جداً وسط دهشة مدربه رايكارد.

- لاعبو الإمارات ممنوعون من الحديث للإعلام وقد بدأ واضحاً أنهم تلقوا تعليمات صارمة حول ذلك.

- أيضاً منعت إدارة منتخب البحرين لاعبي فريقها من الحديث للإعلام.

- منتخب الكويت هو الأكثر تعاونا مع الإعلام وقد أبدوا تجاوباً معه من خلال المنسق الإعلامي للأزرق الاستاذ طلال المحطب.

- أكثر لاعبي الأخضر شعبية هو ياسر القحطاني إلى جانب أسامه المولد.

- حضر عدد كبير من الجماهير التي تطلب مقابلة النجوم ولا سيما لاعبي السعودية.

- فندق الدبلومات الذي تسكن فيه فرق المجموعة الأولى أكثر هدوءا من فندق كراون بلازا الذي يملؤه الصخب ويسكن فيه أعضاء المجموعة الثانية التي يوجود فيها المنتخب السعودي.

- الصحف البحرينية أفردت 24 صفحة لتغطية أحداث البطولة ويبدو أن هناك تنافسا كبيرا بين الصحف بحثا عن التميز.



في الصميم
مشنقة ريكارد..!!
سلطان المهوس


أدخل الهولندي فرانك ريكارد رقبته داخل حبل الترقب النقدي الرياضي السعودي بعد أن أكد أنه ذاهب للبحرين ليحرز لقب كأس الخليج بالرغم من أنه أشار في حديث لموقع الفيفا إلى أن على السعودية ألا تفكر بأي لقب خلال العشر سنوات القادمة..!!

كلا التصريحان غير موفقين ويدلان على اهتزاز ثقة ريكارد بنفسه أو عدم اكتراثه بنتائج ما يصرح به للإعلام ..!!

لو عدنا بالذاكرة لدورة الخليج الأخيرة لوجدنا أن الأخضر بالبدلاء وصل للنهائي وكاد أن يحرز اللقب بقيادة بوسيرو والسبب أنه ذهب إلى هناك دون ضغوط تذكر ودون وعود فحقق الطمأنينة للاعبين وللإعلام وللجماهير التي لم تنخدع بوعود براقة..!!

دورات الخليج لا تخضع لحسابات فنية إطلاقا وتاريخها يؤكد ذلك فقد عصت علينا وكنا في فترات ماضية الأفضل خليجيا ودانت لمنتخبات بالحظ والصدفة أو الانسحابات ..!!

دعونا لا نعطي الدورة فوق حجمها الطبيعي ونجعلها هما لريكارد أو امتحانا عسيرا ربما يكتب آخر سطوره معنا -إن فشل بتحقيق اللقب- فالدورة هي للتجمع والمحبة والوناسة وزيادة الرابط الشبابي الخليجي..!!

نعم نحب دورات الخليج ونحب إثارتها والتحديات داخلها لكن في الوقت نفسه علينا أن نعي جيدا حساسية الوعود التي نطلقها فغالبية الإعلاميين الذين يحضرون لدورات الخليج هم مشجعين أولا وأخيرا لمنتخباتهم ولا يهمهم إن لعبت جيدا أو لم تلعب بل الأهم اللقب ..!!

ريكارد راهن على الدخول للدورة دون مباريات ودية وهو إجراء لأول مرة نشهده بتاريخ الاستعدادات للدورة وهو تحد آخر يراهن عليه الهولندي الباحث عن نقطة استقرار..

هما لا بد أن نسأل أنفسنا: هل هذه الدورة هي مقياس عادل لرسم مستقبل ريكارد معنا أم أن تأكيداته أن السعودية تحتاج لعشر سنوات للبحث عن لقب هو الصح؟؟

منطقيا نحن لا نحتاج لا إلى عشر سنوات ولا خمس لأن مستويات القارة الآسيوية كرويا ربما متقاربة وليس هناك بون شاسع جدا جدا يجعل من الوصول لنقطة التطور قريبة ونحن تعرضنا للاهتزاز لعوامل عدة اهمها عدم الاستقرار العناصري والفني!!

على ريكارد أن يدفع ثمن تعهداته لأن الهزيمة أمام الجيران الخليجيين بلعها صعب جدا أما حكاية العشر سنوات فهي حكاية أخرى لا تعفيه من مسؤولياته القادمة..!!

لقد طارت رؤوس تدريبية كثيرة بسبب حساسية دورات الخليج والله نسأل أن يبعدنا عن هذا الأمر فقد مللنا ..ملللنا..ملللنا..!!

قبل الطبع

السفينة الكبيرة أسرع غرقا دائما..!!

[email protected]
@msultan444 :تويتر



فواصل

* اليوم تبدأ دورة الخليج الـ21 في البحرين ولكن الضجيج الإعلامي بدأ منذ أيام..!!

* اللاعب محمد مسعد يتعرض لحملة إعلامية وجماهيرية شرسة لإبعاده عن الفريق الأهلاوي. والغريب أن الإدارة الأهلاوية لم تحرك ساكناً، إما بالدفاع عن اللاعب أو بتأييد الحملة وإبعاد اللاعب فعلاً.

* من المؤكد أن نايف هزازي قد ندم على حديثه الذي نال فيه من مدرب المنتخب، وانتقد خلاله استبعاده من تشكيلة الأخضر المشاركة في دورة الخليج؛ فذلك الكلام كان مرفوضاً من الجميع، وقوبل باستهجان كبير؛ فهو ليس أول لاعب يستبعد لضعف مستواه، وعليه أن يستعيد عافيته الفنية قبل أن يطالب بالمشاركة، سواء مع فريقه أو المنتخب.

* وجود النجم الجماهيري الكبير يوسف الثنيان ضمن طاقم التحليل لقناة لاين سبورت سوف يمنح القناة نسبة مشاهدة عالية؛ لما يتمتع به هذا النجم من جماهيرية طاغية، ولما عُرف عنه من آراء فنية دقيقة وموضوعية.

* تغيرت لغة إدارات الأندية بعد الدخول في فترة التسجيل الثانية؛ حيث بدأ الجميع يسمع كلاماً مختلفاً، يؤكد أهمية الاستقرار وأضرار التغيير. أين الوعود التي يبدو أنها مجرد تلاعب بمشاعر الجماهير؟

* إقامة المنتديات والمؤتمرات ذات العلاقة بالاستثمار الرياضي هل هي موضة و(شو) أم رغبة حقيقية في الوصول إلى حلول لمشاكل تعاني منها الرياضة والكرة على وجه التحديد؟



صح لسانك

- هدفنا اللقب
(مدرب الإمارات)
* هذا كلام قبل الدورة

- اليمن أول الواصلين للبحرين
(عنوان صحفي)
* يشد حيله لا يكون أول المغادرين

- البحرينيون يكرمون ياسر
(عنوان صحفي)
* يستاهل



كاريكاتير
رشيد السليم








كأس الخليج تعود إلى الواجهة من جديد
ملك البحرين يرعى افتتاح الحدث الرياضي الكبير



الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة

البحرين - موفدا «الرياض» سعدون العويمري- حمد الصويلحي

يرعى ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة عند الساعة السادسة من مساء اليوم «السبت» حفل افتتاح دورة كأس الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم على استاد البحرين الوطني بالرفاع تجسيدا لاهتمامه بالحركة الرياضية وتوفير أشكال الدعم والمساندة لإنجاح هذه التظاهرة الرياضية التي تمثل تشريفا للأسرة الرياضية في الخليج، وإخراج هذا الحدث الرياضي بأبهى صورة ممكنة، تجسيدا لمدى اهتمام جلالته بإقامة هذه التظاهرة الرياضية على أعلى مستوى ممكن من التنظيم المتميز على الأصعدة بما يوازي تطلعات أبناء المنطقة لهذا الحدث الكبير باعتباره أضخم حدث رياضي من نوعه في مسيرة العمل الخليجي المشترك، وينتظره الجميع بشغف كبير من أجل معايشة أجواء التنافس الرياضي الشريف بين منتخبات دول مجلس التعاون.

وقبل انطلاقة الحدث الأضخم في تاريخ العمل الخليجي الرياضي المشترك، يستذكر أبناء البحرين المتميزة في هذا المجال، لما شهدته في إطلاق بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم عام 1970، كاحدى اكبر البطولات الرياضية والتي نمت وتطورت حتى أصبحت تضاهي أهم التظاهرات الرياضية من حيث المستوى الفني والحضور الجماهيري والتغطية الاعلامية وحقوق النقل والتسويق.

من جهة ثانية وزعت المنظمة لدورة كأس الخليج العربي دعوات حضور حفل افتتاح الدورة ومبارياتها على كبار المسؤولين في منطقة الخليج من وزراء الشباب والرياضة ورؤساء اللجان الاولمبية ورؤساء الاتحادات الكروية والعديد من الشخصيات الهامة التي كان لها اثر كبير في انجاح دورة كأس الخليج العربي، وعدد من كبار الشخصيات في العالم لحضور حفل الافتتاح والمباريات ومن بينهم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» جوزيف بلاتر، ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني وعدد من الشخصيات.

وانتهت اللجنة المنظمة كذلك من الترتيبات الادارية والتنظيمية اللازمة لترتيب المنصة الرئيسية في الاستاد الوطني اضافة الى ترتيبات حفل الافتتاح والذي سيكون معبرًا وبسيطًا إضافة إلى أن فقراته لن تكون طويلة، وسيشهد لوحات فنية تراثية بحرينية خليجية والعديد من اللوحات التي ستقدّم من خلالها رسائل عديدة أهمّها دور الرياضة في تقوية الروابط بين أبناء دول الخليج العربي والأهداف النبيلة التي وجدت من اجلها دورة كأس الخليج العربي التي انطلقت أساساً من البحرين.

اضافة الى ان الحفل سيتضمن مشاركة نجم الاغنية الاماراتية والخليجية حسين الجسمي في تأدية أغنية الإفتتاح، بمشاركة المطرب والملحّن البحريني نزار عبدالله والفنان أحمد الهرمي بالإضافة للمطربة فاطمة الزياني، وستكون الكلمات من تأليف الشاعر البحريني يونس سليمان وألحان نزار عبدالله وتوزيع هشام السكران، إذ ستجسّد هذه الاغنية القيمة التراثية الخليجية، وتجسّد معاني الوحدة والاخاء بين شعوب دول الخليج اضافة الى ان الاغنية ستسلط الضوء على عادات وتقاليد كل بلد مشارك في الدورة.

من جهتها قررت اللجنة المنظمة للدورة اغلاق أبواب استاد البحرين الوطني في الساعة الخامسة والنصف مساءً تماشيا مع الخطة التي وضعتها اللجنة لتنظيم عملية دخول الجماهير الرياضية لحضور حفل الافتتاح والمباراة الأولى بين منتخبي البحرين وعمان، وسيتم فتح أبواب الاستاد الوطني في وقتٍ مبكر من ظهر أمس لفتح الماجل أمام الجماهير لحجز مقاعدها في فترة مناسبة، ويتوقع أن تتوافد الجماهير قبل ساعات من بدأ حفل الافتتاح.

وسيلتقي في الافتتاح منتخبا البحرين وعمان وقطر والامارات عند الساعة السابعة والربع وثم التاسعة والربع.


الاستاد الوطني جاهز لاستقبال الافتتاح وتبدو اللجنة المنظمة في البروفة الأخيرة



«الأخضر» يطمح للنهائي الثالث على التوالي واللقب الرابع


المنتخب توج بذهب الدورة الـ 16

الرياض - خالد الحربي

تأمل السعودية تعويض ما فاتها في كأسي الخليج لعام 2009 و2010م التي اقيمت في عمان واليمن، ووصل (الأخضر) للمباراة النهائية في كلتا البطولتين وخسرهما أمام عمان والكويت، عندما تخوض كأس الخليج ال 21 التي تستضيفها البحرين.

تشارك السعودية للمرة ال 20 في البطولة الخليجية وحققت اللقب ثلاث مرات في اعوام 1996 و2002 و2003م.

وتقع السعودية في هذه البطولة في مجموعة صعبه وقوية تضم المنتخب الكويتي الحاصل على أخر كأس وأكثر الفرق تحقيقاً للألقاب بواقع عشرة بطولات، والمنتخب العراقي الذي يتساوى مع المنتخب السعودي في عدد مرات التفوق بواقع ثلاث بطولات لكل منهما، والمنتخب اليمني الذي يشارك للمرة الخامسة في تاريخه ويطمح لتجاوز الدور الأول والوصول للدور النصف نهائي.

ويعد (الأخضر) من أبرز المرشحين للوصول للدور المقبل مع أحد المنتخبين العراقي أو الكويتي عن المجموعة الثانية، لذلك ستكون مواجهات الأطراف الثلاثة مفصلية بالتأهل الى الدور الثاني. وبعد الخروج الآسيوي للمنتخب السعودي عام 2011 وإقالة المدرب السابق البرتغالي بيسيرو، استلم الهولندي فرانك ريكارد (49 عاما) مدرب أندية سبارتا روتردام الهولندي وبرشلونة وغلطة سراي التركي سابقا مهمة التدريب، ويعتمد الهولندي على مجموعة من اللاعبين الشباب إضافة الى عدد من عناصر الخبرة، وبرغم أن المنتخب السعودي خرج من المنافسه على التأهل لمونديال كأس العالم 2014 بالبرازيل الا أن المدرب وضع خطة اعداد للمنتخب خلال السنوات المقبلة من أجل بناء فريق قوي، وخاض عددا من المباريات الدولية والقوية كان أبرزها مع منتخبات اسبانيا والارجنتين.

ومن الاسماء الشابة البارزة التي اختارها الهولندي سلطان البيشي وسلمان الفرج وسالم الدوسري وفهد المولد واحمد عسيري وحسين المقهوي وعبدالله العويشير وابراهيم غالب ويحيى الشهري ومنصور الحربي، إضافة الى عناصر الخبرة أمثال المهاجمين ناصر الشمراني وياسر القحطاني، وثلاثي خط الوسط سعود كريري وأحمد عطيف وتيسير الجاسم، والمدافع أسامة المولد.



ريكارد: «الأخضر» يمر بفترة انتقالية


ريكارد

يسعى المنتخب السعودي لكرة القدم بكل ما أوتي من قوة لتحقيق لقب بطولة كأس الخليج الحادية والعشرين في البحرين من 5 الى 18 كانون الثاني/يناير الجاري لتعويض جماهيره عن اخفاق الخروج من الدور الثالث لتصفيات كأس العالم 2014 في البرازيل.

يلعب "الاخضر" السعودي في "خليجي 21" في المجموعة الثانية التي تضم منتخبات العراق والكويت حامل اللقب واليمن.

كما يسعى المنتخب السعودي لتعويض الخروج المبكر من بطولة غرب آسيا في الكويت الشهر الماضي، على الرغم من خوض البطولة بالمنتخب الرديف، بعدما فضل اتحاد الكرة السعودي اللعب بالمنتخب الاولمبي مع بعض عناصر الخبرة امثال اسامه هوساوي واحمد الفريدي وبدر الخميس.

ويأمل المنتخب السعودي التخلص من 9 سنوات عجاف غاب فيها اللقب عن سجلاته، ويتطلع للقب الرابع بعد ان عانده الحظ في النسختين الماضيتين.

فقد خسرت السعودية في نهائي "خليجي 19" في مسقط امام عمان صفر-1، وتكرر المشهد في نهائي "خليجي 20" في عدن بخسارتها امام الكويت بالنتيجة ذاتها.

عسكر المنتخب السعودي في الدمام القريبة من البحرين استعدادا للبطولة الخليجية، ولم يتضمن برنامجه خوض اي مباراة ودية كما فعلت المنتخبات الاخرى.

شارك في المعسكر 28 لاعبا هم منصور الحربي ومعتز الموسى وتيسير الجاسم ومصطفى بصاص وكامل الموسى وعيسى المحياني وسلطان البيشي وسلمان الفرج وياسر القحطاني وياسر الشهراني وخالد شراحيلي وسالم الدوسري وسعود كريري وأسامة المولد وفهد المولد وأحمد عسيري وبدر النخلي وحسين المقهوي وعبدالله العويشير ووليد عبدالله وناصر الشمراني وأحمد عطيف وابراهيم غالب ومحمد السهلاوي وخالد الزيلعي ويحيى الشهري وأسامه هوساوي.

وخلت القائمة من اسم مهاجم الاتفاق يوسف السالم الذي استبعد في بداية معسكر الدمام بعد تعرضه لاصابة، كذلك الحال بالنسبة لظهير أيمن النصر خالد الغامدي الذي سيغيب للسبب ذاته.

واثار استدعاء المدرب الهولندي فرانك ريكارد لمهاجم الهلال ياسر القحطاني الذي تراجع عن قرار اعتزال اللعب الدولي بعد تلقيه مكالمة هاتفية من المدرب عاصفة من الجدل بين النقاد والرياضيين، إلا ان ريكارد اصر على اختياره بحجة ان المنتخب السعودي بحاجة لعدد من لاعبي الخبرة من طينة ياسر القحطاني.

ويعول المدير الفني للاخضر السعودي على حماس اللاعبين الشبان وتطلعاتهم لاثبات جدارتهم بارتداء شعار المتنخب، ما وضح جليا على اختياراته التي طغى عليها اللاعبون صغار السن كيحيى الشهري ومصطفى بصاص وسلطان البيشي وسلمان الفرج وابراهيم غالب ومنصور الحربي ومعتز الموسى الذين لم تتجاوز اعمارهم ال24 عاما.

ومنذ خسارة نهائي كأس آسيا 2007 أمام المنتخب العراقي والمنتخب السعودي يعيش مرحلة عدم توازن على مستوى النتائج، حتى انه أضاع حلم التأهل لكأس العالم للمرة الخامسة بالخروج المبكر وغير المتوقع من الدور الثالث.

وعلى رغم الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها ريكارد منذ إخفاقه في تصفيات المونديال، فانه تمكن من تنفيذ برنامج إعدادي طويل للبطولة الخليجية، وقد واجه خلال تحضيراته منتخبات كبرى مثل أسبانيا والكونغو الديمقراطية والارجنتين، وشارك بالمنتخب الرديف ببطولة غرب آسيا تحت قيادة المدرب السعودي خالد القروني.

وبات الجمهور السعودي مطمئنا على وجود جيل واعد يمكنه كتابة فصل جديد من الإنجازات واستعادة بريق "الأخضر" على الصعيدين القاري والعالمي، إذ يكفى الكرة السعودية أنها مثلت العرب في 4 بطولات لكأس العالم على التوالي بين 1994 و2006.

وقال ريكارد "الكرة السعودية تمر بمرحلة انتقالية تعتمد على الإحلال والتجديد لتكوين منتخب للمستقبل، وفي الوقت ذاته الاستعداد للمشاركات المقبلة من خلال تحقيق الانسجام بين اللاعبين بالاعتماد على طريقة لعب منظمة تعطي المنتخب السعودي هوية يمكنه من خلالها التنافس بقوة في المستقبل وكذلك إعطاء اللاعبين فرصة لإثبات المستويات التي قدموها مع أنديتهم"، مؤكدا انه "يسعى للاستفادة من دورة الخليج في اكتشاف عناصر صاعدة"، وشدد "على ثقته في قدرة المنتخب السعودي على المنافسة على لقب البطولة".

بدوره أكد ياسر القحطاني "أن منتخب بلاده لديه حافز كبير لاستعادة بريقه على الصعيد الخليجي"، مشددا "على أن المركز الثاني مثل الأخير بالنسبة للجماهير السعودية التي لا ترضى إلا بالألقاب". واشار القحطاني الى أنه في الفترة ما بين 2007 و2012 "حل المنتخب السعودي وصيفا في بطولتين للخليج ومرة في كأس آسيا، وايضا خرج من تصفيات كأس العالم"، مضيفا "لذلك سنسعى نحن كلاعبين إلى تعويض الجمهور السعودي بتحقيق البطولة الخليجية". وتابع "المنتخب السعودي يمتلك عناصر شابة ومؤهلة للمنافسة على البطولة رغم صعوبة المهمة، فنحن متفائلون بتحقيق اللقب في المنامة".



استبعاد عسيري من المنتخب السعودي وإعادة النخلي بعد الاستغناء عنه


النخلي ابعد من المنتخب ثم اعيد للتشكيلة بسبب اصابة عسيري

استبعد مدرب المنتخب السعودي فرانك ريكارد المدافع احمد عسيري عن كشوفات «الاخضر» في بطولة الخليج 21 نظرا للإصابة التي تعرض لها وأعاد المدافع بدر النخلي بعد ان وافقت اللجنة المنظمة للبطولة على إسقاط اسمه من قائمة الاخضر الرسمية في البطولة، عقب ان تأكدت اللجنة الطبية من إصابته بالكشف عليه في احد المستشفيات في المنامة مساء امس.

من جهة ثانية واصل المنتخب السعودي تدريباته مساء امس على الملعب الرديف باستاد البحرين الوطني بمشاركة جميع اللاعبين، وسيعقد ريكارد مؤتمراً صحفياً عند الساعة الحادية عشرة والنصف من صباح اليوم (السبت) على ان يؤدي المنتخب السعودي آخر تدريباته الساعة السابعة والنصف استعدادا لمواجهة العراق مساء غد (الأحد) في اولى مبارياته في بطولة الخليج.



«العنابي» يبحث الانطلاقة المبكرة في «خليجي 21».. والإمارات في مهمة «نعم للفوز»
المنامة تعلن إشارة البدء لدورة «لقاء الأشقاء».. والبحرين وعمان في «اختبار البداية»



جانب من لقاء سابق جمع الامارات وقطر

البحرين - موفدا «الرياض» سعدون العويمري- حمد الصويلحي

يرفع الستار اليوم "السبت" عن فعاليات بطولة كأس الخليج ال 21 في المنامة، بإقامة مواجهتين لفرق المجموعة الأولى، إذ يواجه البحرين (المضيف) نظيره العماني، ويواجه (العنابي القطري) نظيره (الأبيض الاماراتي)، وتلعب في الغد أولى مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول في البطولة.

البحرين - عمان

ستقام المباراة في الساعة 7:15 مساء، على استاد البحرين الوطني، ويتوقع أن يغلب على اللقاء طابع الحذر والانضباط التكتيكي في وسط الميدان كون المباراة افتتاحيه.

ويأمل المنتخب البحريني ببداية قوية في البطولة التي تستضيفها بلاده بداية من اليوم حتى الثامن عشر من يناير الجاري.

ولكن طموحات أصحاب الأرض ستصطدم بالمنتخب العماني الذي سبق له الظفر باللقب الوحيد في تاريخ البطولات الخليجية عندما توج بلقب خليجي 2009 بمسقط، ويسعى بالتأكيد إلى احداث مفاجأة جديدة او على الأقل إلى إثبات جدارته.

ويضع مدرب البحرين الأرجنتيني كالديرون أملا كبيرا على عناصر الخبره في ترجيح كفة فريقه في مباريات هذه المجموعة والوصول للقاء الختامي في هذه البطولة الصعبة. والفريق (الأحمر) استعد لهذه جيداً من خلال المشاركة في بطولة غرب اسيا التي اقيمت في مطلع ديسمبر الماضي ووصل الفريق الى دور النصف نهائي، ولعب المنتخب البحريني لقاءين وديين الأسبوع الماضي إذ تعادل سلبيا من دون اهداف مع بوركينا فاسو، وفي المواجهة الثانية كسب المنتخب الغيني بثلاثية نظيفة.

ومن أبرز الأسماء لدى كالديرون حارس المرمى السيد محمد جعفر، والمدافعان حسين بابا وعبدالله المرزوقي وفي الوسط محمد سالمين وعبدالوهاب علي وفي المقدمة جيسي جون واسماعيل عبداللطيف.

وفي المقابل لن يكون المنتخب العماني منافسا سهلا خاصة وأن لاعبي الفريق يضعون في أذهانهم الفوز الذي حققه الفريق على نظيره السعودي في عام 2009 وحقق على إثره أول بطولة، والتي كانت الخطوة الأولى في دخول الفريق في تاريخ البطولات الخليجية.

وأقام المنتخب العماني معسكر داخلي ولعب تجربتين وديتين أمام بنين وانتهت بالفوز بهدفين نظيفين، وخسر أمام منتخب توجو بهدف نظيف، ويأمل مدرب الفريق الفرنسي بول لوجوين بالفوز وتحقيق أول ثلاث نقاط لدعم مسيره الفريق نحو خطف إحدى بطاقتي التأهل، وسيطدم الفريق بغياب حارس نادي ويجان الانجليزي علي الحبسي.

ومن أبرز الأسماء لدى المدرب لاعبا الوسط أحمد حديد وأحمد كانو والمهاجمان عماد الحوسني واسماعيل العجمي.

قطر - الامارات

ستبدأ المواجهة في الساعة ال 9:15 مساء، على استاد البحرين الوطني، وتبدو الكفة متكافئه بين المنتخبين عطفاً على النتائج الأخيرة التي جمعت بينهما، ولذلك يسعى كل فريق للكسب وخطف الثلاث نقاط لتعزيز موقفه بين فرق المجموعة والاقتراب من إحدى بطاقتي التأهل.

ومن المتوقع أن يظهر اللقاء مفتوحاً من كلا الطرفين، وخصوصا أنهما في الجولتين المقبلتين سيجدان صعوبة عندما يقابلان المنتخب البحريني (المضيف) الذي يلعب على ارضه وبين جماهيره، والمنتخب العماني أحد المرشحين للفوز بكأس البطولة.

والمنتخب " العنابي" كان استعداده عاديا للبطولة من خلال معسكر داخلي استمر أكثر من عشرة أيام ولعب لقاء ودي واحد أمام المنتخب المصري وانتهى بالخسارة صفر-2.

وسيكون مدرب قطر البرازيلي باولو اوتوري مطالباً بالحصول على نتيجة اللقاء، خصوصاً وأن المنتخب الاماراتي لايقل عنه فنيا ويسعى في الوقت ذاته للكسب.

ويعتمد مدرب قطر على العديد من الاسماء التي تملك الخبرة وفي مقدمتهم خلفان ابراهيم افضل لاعب في آسيا عام 2006، فضلا عن لاعبي المحور وسام رزق وطلال البلوشي، والمهاجمان يوسف احمد و سيباستيان سوريا.

وعلى الطرف الاخر، سيدخل لاعبو "الأبيض الاماراتي" ومن خلفهم المدرب الوطني مهدي علي اللقاء برغبة الكسب، وخاض المنتخب الاماراتي العديد من المواجهات الودية استعداداً للبطولة كان من أبرزها الفوز على البحرين 6-2 والتعادل مع اوزبكستان 2-2 والخسارة أمام اليابان صفر-1 والفوز على اليمن 2-صفر، وتضم القائمه العديد من الأسماء الشابه مع بعض عناصر الخبرة وخصوصا أن أغلب اللاعبين الذين سيشاركون سبق لهم أن خاضوا مع المدرب أولمبياد لندن 2012، ومن أبرز الاسماء لدى المدرب ثلاثي الهجوم اسماعيل مطر وسعيد الكثيري وأحمد خليل، ولاعب الوسط عمر عبدالرحمن.


جانب من لقاء سابق جمع البحرين وعمان



كالديرون: البحرين لا يحتاج إلى طبيب نفسي وهدفنا البطولة


كالديرون

المنامة - سعدون العويمري

شدد مدرب البحرين الأرجنتيني كالديرون على أن منتخب بلاده يملك لاعبين لديهم خبرة كافية لمواجهة الضغوطات في البطولة الخليجية ال21 بدءاً من المباراة الافتتاحية أمام عمان اليوم وقال: "نملك عدداً لا بأس به من اللاعبين القادرين على مواجهة الضغوطات الجماهيرية التي سنواجهها في البطولة فضلاً عن الضغوطات من الفرق الأخرى، ولسنا بحاجة للكثير من العمل سواءً تواجد طبيب نفسي أو غيره فقط يجب أن نركز فوق أرضية الملعب ونطبق الخطط التي نرى إنها الأفضل للمنتخب في كل مباراة وبالتالي فإنني متأكد من المنافسة على البطولة على أقل تقدير".

وأضاف: "جميع المنتخبات المتواجدة في مجموعتنا لها الحظوظ ذاتها، وبالتالي فإن الكرة ستكون في الملعب ولا يوجد مرشح بارز بوجهة نظري الأمر الذي يجعلنا نلعب من أجل المرور للدور الثاني ومن ثم التفكير في دور الأربعة ومن ثم النهائي الذي لا أعتقد أن الوصول له صعب، وأوضحت ذلك للاعبين قبل انطلاقة البطولة، ولمست منهم العزيمة الإصرار على إسعاد الجمهور البحريني الذي سيقف معنا بقوه في هذه الدورة".



رئيس الاتحاد القطري: سنظهر بشكل مختلف


المنتخب القطري

شدد رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني على أن منتخب بلاده سيظهر بشكل مختلف في بطولة الخليج التي ستنطلق مساء اليوم (السبت) حتى يثبتوا للجميع أنهم من الفرق المنافسة على تحقيق لقب البطولة، وأضاف:» لم نحضر لهذه البطولة إلا من أجل تقديم المستوى المشرف والمنافسة على تحقيق اللقب ولذلك سنسعى لبذل كل مابوسعنا من أجل تحقيق الهدف الذي ننشده».

وعن حظوظهم في المجموعة التي تضم إلى جانبهم منتخبات عمان والامارات والبحرين قال:» أتمنى وأتوقع أن نخطف البطاقة الأولى بإذن الله، وبالنسبة للبطاقة الثانية فهي بين ثلاثة من أقوى المنتخبات خصوصا أن منتخب البحرين هو المستضيف وسيستفيد من الأرض والجمهور».

وأضاف رئيس الاتحاد القطري أن جميع المنتخبات الخليجية المشاركة مرشحة لخطف لقب البطولة باستثناء منتخب اليمن نظرا لتواضع مستواه، مشيرا أنه لن يصدق أي مسؤول خليجي يستبعد منتخب بلاده عن المنافسة على لقب البطولة.



سلمان بن إبراهيم يفتتح المركز الإعلامي


جانب من الافتتاح

افتتح اللجنة التنفيذية لدورة كأس الخليج العربي الحادية والعشرين معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس المركز الإعلامي الرئيسي باستاد البحرين الوطني أول من أمس (الخميس) بحضور رئيس اللجنة الإعلامية توفيق الصالحي وحشد كبير من الإعلاميين الخليجيين والقنوات التلفزيونية.

واطلع الشيخ سلمان على معرض الصور الخاصة بعاهل البلاد المفدى جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة الرياضي الأول في البحرين والذي أقامته اللجنة الإعلامية نظراً للدور البارز الذي يلعبه جلالته في مجال تطوير الحركة الرياضية في البلاد، إضافة إلى معرض صور خاصة بالدورات الثلاث التي استضافتها البحرين خصوصاً الدورة الأولى وصور أخرى لعمل اللجان العاملة بالدورة الحادية والعشرين التي ستنطلق غداً السبت وتختتم في 18 من يناير.

واستمع لشرح مفصّل من الصالحي عن المراكز الإعلامية ومقاعد الإعلاميين وقاعات المؤتمرات الخاصة، وفي السياق أكد الصالحي أن المراكز الإعلامية صُمّمت بمواصفات عالية من أجل تسهيل وتسخير كافة الامكانات لوسائل الإعلام التي تلعب دوراً بارزاً بإنجاح أي دورة خليجية وهي شريك أساسي بطبيعة الحال بنجاح «خليجي 21».

بعدها قام سلمان بجولة في المركز الإعلامي إضافة إلى الأماكن المخصصة للإعلاميين في المدرجات. وعلى هامش افتتاحه المركز الإعلامي، دشن سلمان كتاب الإعلامي الإماراتي محمد الجوكر «رحلة عمر مع دورات كأس الخليج» في احتفالية مبسطة.



نشأت أكرم محروم من خليجي21


نشأت أكرم

الدمام – مرشد الخالدي

يغيب اللاعب العراقي الدولي المحترف في الدوري القطري ضمن صفوف نادي الوكرة القطري نشأت أكرم عن تشكيلة منتخب بلاده في دورة كأس الخليج العربي 21، إذ خلت قائمة المنتخب الأخيرة التي أقامت معسكر في الإمارات من أحد أبرز اللاعبين العراقيين في السنوات الأخيرة نشأت أكرم، وتبدو الصورة غامضة لغاية اللحظة حول أسباب غياب نشأت الذي يعد عنصراً أساسياً في التشكيلة العراقية خلال السنوات الأخيرة بتواجده في جميع المشاركات التي خاضها المنتخب العراقي على مختلف المستويات والأصعدة.



«شيخ المدربين الكويتيين» يرشح الإمارات للقب

الدمام – مرشد الخالدي

رشح شيخ المدربين الكويتيين صالح زكريا المنتخب الإماراتي لإحراز لقب دورة كأس الخليج ال21 التي ستنطلق في البحرين اليوم (السبت) مشيراً إلى أن منتخبي السعودية والعراق قد قدما مستوى جيدا خلال بطولة غرب آسيا الأخيرة التي استضافتها الكويت على الرغم من مشاركتهما بعناصر شابة. كما أكد المدرب صالح زكريا ثقته في نجوم ولاعبي منتخب بلاده الكويت في تقديم مستوى جيد خلال بطولة الخليج، معولا على الروح المعنوية العالية لدى اللاعبين وما تمثله لهم بطولة في حجم كأس الخليج، وقال: "بطولة الخليج دائما لها طابع خاص لدى جميع الخليجيين، ودائما ما تكون خارج التوقعات، وهذه البطولة ستشهد منافسة قوية بين الجميع نظرا لتقارب المستوى بين جميع المنتخبات المشاركة". وأشاد في الوقت ذاته بالعناصر الشابة التي ضمها غوران إلى تشكيلة منتخب بلاده "الأزرق" وفي مقدمتهم نجم نادي الكويت عبد الهادي خميس ولاعب القادسية حمد أمان ولاعب العربي محمد فريح، معتبرا إياهم من أفضل اللاعبين على المستوى المحلي خلال الفترة الأخيرة، بسبب الأداء الجيد الذي يقدمونه مع فرقهم خلال المنافسات المحلية، مطالبا إدارة "الأزرق" والجهاز الفني بأن يعطي الفرصة كاملة لهؤلاء اللاعبين، لأنهم يبشرون بمستقبل جيد للاستحقاقات المقبلة، سواء في تصفيات كأس آسيا أو تصفيات "المونديال".



المنتخب السعودي يسجل 144 هدفاً

الرياض- خالد الحربي

شارك المنتخب السعودي في 19 دورة من دورات الخليج ولعب "الأخضر" 94 مباراة وسجل لاعبو المنتخب (144 هدفا)، ويأتي ماجد عبدالله في صدارة الهدافين ب(17) هدفا، يليه ياسر القحطاني بتسعة اهدف ثم في المرتبه الثالثة سعيد مذكور الغامدي ومحمد المغنم بثمانية أهداف، وفي المرتبة الرابعة يتنافس الثنائي فهد المهلل ومحمد النور موسى بخمسة اهداف، وفي المرتبة الرابعة يتواجد الثلاثي سامي الجابر وخالد مسعد وفؤاد أنور إذ سجل كل منهم أربعة أهداف، وفي المرتبة الخامسة أحرز سبعة لاعبين ثلاثة اهداف وهم محمد الشلهوب ومالك معاذ وعبدالله الجمعان وعبيد الدوسري والحسن اليامي وخالد سرور وسعود جاسم، وفي المرتبة السادسة تمكن 14 لاعباً من أحراز هدفين وهم: احمد الفريدي وابراهيم السويد ويوسف الثنيان وفهد الهريفي ومحيسن الجمعان وأحمد جميل وخالد التيماوي وخالد المعجل وسعيد العويران وسلطان نصيب وشايع النفيسة وصالح خليفة وعيسى حمدان وعيسى خليفة، وأخيرا تمكن 41 لاعباً من احراز هدف واحد فقط.



مواجهة حكام خليجي 21 بأخطائهم
النعيمي:جاهزون لاستضافة التظاهرة الخليجية الكبرى


أبدى مدير عام اللجنة المنظمة لبطولة خليجي 21 أحمد النعيمي جاهزية البحرين لاستضافة هذه البطولة التي تمثل تظاهرة خليجية كبرى مشيرا إلى أنهم أكملوا استعداداتهم كلجنة منظمة لإظهار البطولة بأعلى المستويات المرضية للجميع سواء من حفل الافتتاح أو متابعة عمل جميع اللجان وملاعب المباريات والتدريبات.

وأضاف النعيمي:» سعدنا جدا بالحضور الكبير الذي سيشرف هذه البطولة من خلال حضور رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر وجميع الشخصيات الرياضية الكبيرة سواء على الصعيد العالمي أو الأوروبي والآسيوي، بالإضافة إلى التجمع الخليجي الذي سيجمعنا مع جميع أشقائنا في دول الخليج حيث يعتبر هذا الأمر أحد أكبر الأهداف التي أقيمت من أجلها الدورة».

من جانب آخر قررت لجنة الحكام لبطولة خليجي 21 عدم إدارة الحكم لأي مباراة في مجموعة يلعب فيها منتخب بلاده، بالإضافة إلى عدم الإعلان عن أسماء حكام المباريات إلا قبل بداية كل مباراة بيوم واحد فقط، فيما تقرر أن تعقد لجنة الحكام اجتماعا دوريا يجمع جميع الحكام لعرض أهم اللقطات الخاصة بالمباريات والتعليق عليها بعد نهاية التدريبات الصباحية التي سيؤديها حكام البطولة.



الأوزبكي رافشان للقاء الافتتاح وجلال لقطر والإمارات

المدينة المنورة- صالح الحبيشي

أعلنت لجنة الحكام في دورة كأس الخليج أسماء حكام اليوم الأول لمباريات المجموعة الأولى اليوم(السبت) إذ كلفت الاوزبكي رافشان أرماتوف لقيادة مباراة الافتتاح بين البحرين وعمان ويساعده مواطنه وراسولوف والقيرقستاني بهادر ايرفو، ورشحت طاقم حكام سعودياً لقيادة المباراة الثانية بين قطر والإمارات مكوناً من خليل جلال وعبد العزيز الأسمري وعبد الله الشولي. وكانت اللجنة قد اقرت عدم إعلان قوائم حكام المباريات إلا قبل بدايتها بيوم واحد.



أجواء خليجي 21

* اعتبر ضيوف البطولة أن تشريف ورعاية ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة لحفل الافتتاح مساء اليوم (السبت) سيضيف وهجا اكبر لخليجي 21 .

* حضور رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي ميشيل بلاتيني لحفل افتتاح البطولة يعطي دلالة كبيرة على اهتمام أعلى سلطة رياضية بالكرة الخليجية من خلال حضور رئيس الاتحاد الدولي لبطولات الخليج بصفة مستمرة.

* حرص المجلس الأعلى للشباب والرياضة في البحرين على تجهيز ملاعب البطولة وإعادة ترميمها مجددا إذ تم إسناد العمل لأحد الشركات الأوروبية التي جهزت أرضيات ملاعب البطولة قبل بدايتها بوقت كاف، بالإضافة إلى تخصيص منطقة للإعلاميين (الميكس زون) على أحدث طراز لتسهيل مهام وسائل الاعلام.

* تواجدت الجماهير السعودية بكثافة مساء أمس في المنامة و كانت في استقبال المنتخب السعودي لدى وصوله إلى مقر سكنه، وتوقع المسؤولون في اللجنة المنظمة للبطولة أن حضور الجمهور السعودي سيكون الأكبر في هذه البطولة.

* وصلت جميع وفود المنتخبات الخليجية أمس، وكان أول الحاضرين إلى البحرين بعثة منتخب الكويت، فيما كان آخر الواصلين منتخب قطر، وتوزع وصول منتخب اليمن إلى البحرين على دفعتين.

* واصلت اللجنة المنظمة للبطولة البروفات الخاصة بحفل الافتتاح الذي تم إسناده لشركة فرنسية متخصصة حيث بدأت العمل لهذا الحفل قبل أكثر من أسبوع، يذكر أن الشركة الفرنسية المنفذة للحفل سبق أن أشرفت على حفل افتتاح كأس أمم آسيا 2011 م بالدوحة.

* طغت أجواء البطولة على الجو العام في البحرين حيث تزينت الشوارع باللوحات الترحيبية بضيوف خليجي 21 واللافتات الخاصة بالبطولة.

* على غير العادة امتنع جميع لاعبي المنتخب الإماراتي عن الإدلاء بأي تصريح فور وصولهم للمنامة ظهر أول من أمس (الخميس) الأمر الذي سجل أكثر من علامة استغراب لدى الإعلام الذي تعود منهم التعامل بشكل مستمر إعلامياً، إلا أن بعض الإعلاميين ذكر بإن هذه سياسة متبعه من قبل مدرب المنتخب الوطني مهدي علي الذي لا يفضل الحديث قبل انطلاقة أي بطولة.

*المنتخب الإماراتي هو الوحيد الذي قاطع الصحافة في اليوم الأول على عكس المنتخبات الخليجية الأخرى التي تعاملت بشكل سلسل مع الإعلام الذي حضر من أجل أخذ انطباعهم على البطولة، هذا الإجراء ربما ينعكس سلباً على اللاعبين وسط أرضية الملعب، ويكون عامل ضغط عليهم طوال مجريات البطولة.



جدول مباريات كأس الخليج 21





في الشباك

* في أول اجتماع له عجز اتحادالكرة عن اتخاذ قرارات تعبر عن بداية قوية له وأبقى على لجانه التي يديرها أعضاء من الاتحاد السابق بداية غير مطمئنة!

* ليت الذي غضب من ارتداء لاعبي المنتخب في فترة سابقة الزي الكحلي يتحفنا برأيه واللاعبون حاليا في تدريباتهم يرتدون زيا قريبا من زي فريقه!

* اليوم تنطلق دورة كأس الخليج 21 في البحرين الشقيقة والآمال كبيرة أن تنجح فنيا وجماهيريا وتنظيميا وان تظهر بوادره من اليوم!

* بدلا من أن تكسب اداراة النادي أعضاء شرف جددا داعمين جاءت ردة فعلها عكس ذلك!

* وجود النادي الاهلي المصري صاحب الشعبية في بلاده والتاريخ والمتأهل لكأس العالم للاندية اربع مرات طرفا امام الهلال في اعتزال الكابتن عبدالله الشريدة بالتأكيد سيساهم في نجاح المهرجان وكثافة الحضور الجماهيري لشعبية الفريقين!.

* يبدو أن الوعود في المناصب ذهبت ادراج الرياح وأصبحت سرابا وعلى الموعودين الانتظار للموسم المقبل!.

* كان استشاري إصابات الملاعب البروفسور فوزي الجاسر محقا وهو يتساءل عن أهمال مرشحي رئاسة اتحاد الكرة الحديث أثناء بنامجهما الانتخابي للجانب الخاص بدعم وتطوير الاجهزة الطبية في الاندية والمنتخبات في ظل تزايد اصابات الملاعب وخطورتها!

* في قضية الصورة الفوتوغرافية الخاصة للاعب الاتحاد الكاميروني امبابي ولاعب النصر خالد زيلعي لن يحسم الأمر في صحتها أو أنها مفبركة كسابقاتها الا الطرف الاهم الكابتن الزيلعي الوحيد الذي لديه الحقيقة!.



قـول على قـول

ريكارد
* أقول لهزازي أنا من يختار التشكيله
- عنده خبر بس يبي «شو» سقراط!

عنوان صحفي
* الاتفاق يحول السالم للاولمبي بعد توقيعه للهلال
- الله يعينه على التحويله!

سالم العثمان
* لن نستغني عن شوكت
- راح فيها برشلونه كانوا يبونه بدل نيستا!

خالد نعمان
* الفهمي دفع ثمن تجاهل تشخيصي
- بالدولار ولاباليورو؟

ناصر الشمراني
* لقب الهداف لا يهمني
- توالناس على الهداف يابو الشباب!

محمد النويصر
* عقد جميل يفوق زين
- بالسريه والكتمان!





بمشاركة 101 شخصية رياضية وإعلامية خليجية
استطلاع «الاتحاد »: 30% يتوقعون الكأس «أخضر»




الاتحاد

قبل ساعات من انطلاقة الحدث الخليجي الكبير الذي تستضيفه العاصمة البحرينية المنامة، أجرت «الاتحاد» استطلاعاً لترشيح المنتخب الذي يمكنه حصد كأس الخليج الـ21، والذي تتحدد هويته عقب المباراة الختامية مساء 18 يناير الجاري، وشارك في الاستطلاع 101 شخصية رياضية وإعلامية، وضم شريحة كبيرة من المسؤولين باتحادات كرة القدم الخليجية، ومجالس إدارات الأندية، والخبراء والمحليين والمدربين والإداريين واللاعبين، وحرصنا أن يكون الاستطلاع من الدول الثماني التي تشارك منتخباتها في البطولة.

وأسفرت النتائج عن تصدر «الأخضر» قمة المنتخبات المرشحة للفوز بالكأس برصيد 30 صوتاً، وجاء «الأبيض» في المرتبة الثانية بنسبة 23% من الأصوات، ثم عُمان في المرتبة الثالثة بـ 16%، وتراجع منتخب البحرين صاحب الأرض والضيافة إلى المرتبة الرابعة بـ 13%، وجاء «العنابي» القطري في المركز الخامس بـ 10%، بينما احتل منتخب العراق الذي وصل إلى نهائي غرب آسيا مؤخراً المرتبة السادسة برصيد 6 أصوات، تمثل 6%، أما منتخب الكويت حامل اللقب فقد تراجع بشكل كبير في التصويت، ولم يحصل إلا على 3% من الأصوات، بينما خرج اليمن من قائمة الاستطلاع، دون أن يحصل على أي أصوات.

جاء اختيار «الأخضر» في صدارة المرشحين للفوز بكأس «خليجي 21»، حيث يتوقع المشاركون في الاستطلاع الذين منحوا أصواتهم للسعودية أن يعود المنتخب إلى القمة من جديد، بعد أن عانت الكرة السعودية من «كبوة» كبيرة طوال الفترة الماضية، وبدأت في طريق العودة مؤخراً، وحاز «الأخضر» على أصوات أعلى من ترشيحات الإماراتيين الذين اقتصرت اختياراتهم بين «الأخضر» و«الأبيض» فقط، بينما لم تذهب أصوات الرياضيين السعوديين كلها، إلى منتخب بلادهم، وبلغت 60 % فقط، بعدما توزعت بين الإمارات وعُمان وقطر أيضاً.

أما الوصافة التي حصل عليها «الأبيض» في الاستطلاع، فقد جاءت بفارق 7 أصوات عن «الأخضر»، وأكدت الأصوات الـ 23 أن المنتخب يشارك في البطولة ب «الجيل الذهبي» الذي حقق العديد من البطولات، من بينها فضية الألعاب الآسيوية بالصين، وشارك في أولمبياد «لندن 2012» للمرة الأولى في تاريخه، ويقوده المدرب الوطني مهدي علي الذي يتولى مسؤولية الإشراف على هذا الجيل منذ سنوات عديدة، بالإضافة إلى أن «الأبيض» يبحث عن العودة بكل قوة إلى الساحة، بعد الخروج المبكر من تصفيات «مونديال 2014» بالبرازيل.
وتمثلت المفاجأة في أن الأصوات الإماراتية انحازت إلى «الأخضر» بنسبة كبيرة، حيث حصل «الأبيض» على 7 أصوات فقط، بينما نال «الأخضر» 9 أصوات، وغابت بقية المنتخبات عن توقعات الرياضيين الإماراتيين.

أما بطل النسخة قبل الماضية منتخب عُمان، فقد ظهر بقوة في الترشيحات، ودخل في سباق منافسة على الصدارة، وحصل على 16 صوتاً، وحاز على 70 % من ترشيحات الرياضيين العُمانيين، وهو ما يؤكد الثقة الكبيرة في ظهور «الأحمر» العُماني بصورة طيبة في البطولة، والمنافسة على لقبها، في الوقت الذي تراجع فيه أصحاب الأرض «الأحمر» البحريني إلى المرتبة الرابعة برصيد 13 صوتاً، ورغم أن أصوات البحرين ذهبت إلى منتخبها بنسبة 80 %، إلا أن بقية الرياضيين في الدول الأخرى لم يمنحوا أصحاب الأرض نسبة في التصويت، فلم يترشح البحرين من الرياضيين في الإمارات وعُمان، والسعودية، والكويت، وحصل على صوتين من قطر وصوت من العراق واليمن، بجانب أن الإعلاميين لم يمنحوا أصحاب الأرض أي أصوات.

ويبقى السؤال الذي سوف يجيب عليه «الأحمر» البحريني اليوم، هل تلعب الأرض مع أصحابها، أم أن القاعدة التي حدثت في «خليجي 17» بقطر و«خليجي 18» بالإمارات والنسخة الـ19 بعُمان سوف تتحطم، وتتواصل المفاجآت والتي بدأت في «خليجي 20» باليمن عندما تمرد «الأزرق» على عاملي الأرض والجمهور وعاد بالكأس إلى الكويت.

ويدخل «العنابي» القطري دائرة المنافسة من بعيد، وتحديداً في المرتبة الخامسة، برصيد 10 أصوات فقط، وهي بعيدة عن طموحات الفريق الذي لا يزال يشارك في تصفيات المونديال، ويلعب مباريات مستمرة، سواء على المستوى الرسمي في التصفيات، أو على مستوى اللقاءات الودية، وزادت أصوات الرياضيين القطريين عن 50 %، إلا إنها قليلة مقارنة بتجهيزات واستعدادات «العنابي»، وغاب القطريون في ترشيحات اليمن والعراق والإمارات، وعُمان والبحرين، وحصل على صوت واحد من الكويت والسعودية وصوتين من الإعلاميين.

وابتعد وصيف بطل غرب آسيا عن المنافسة على المراكز الأولى في الترشيحات، وتراجع «أسود الرافدين» إلى المرتبة السادسة، برصيد 6 أصوات، لدرجة أن الأصوات العراقية بلغت 30 % فقط، وتوزعت بقية الأصوات على الإمارات الذي حصل منتخبها على نسبة أكبر في التصويت من العراق، والسعودية والكويت وعُمان، ولم يحصل العراق على أصوات أخرى إلا صوتين من البحرين وصوت من اليمن، بينما حجب بقية الرياضيين في الدول الأخرى أصواتهم عن المنتخب العراقي.

«اليمن السعيد» يخرج من السباق بـ «الصفر الكبير»

اختفى «الأزرق الكويتي» حامل اللقب من الصدارة، في سباق الترشيحات تراجع إلى الوراء، بعدما حصل على 3 أصوات فقط، أحدها من الكويت والثاني من العراق والثالث من الإعلاميين، وهي نتيجة خارج التوقعات للبطل، والذي من المفترض أن يدافع عن حظوظه.

أما أصوات الإعلاميين، الذين يمثلون الفئة المحايدة، والتي تتعامل مع الترشيحات بعيداً عن العاطفة، وليست مع أو ضد أي منتخب، فقد ذهبت إلى «الأبيض» بنسبة 50%، ثم عُمان وقطر بواقع صوتين لكل منها، وصوت واحد لكل من السعودية والكويت. بشكل عام فقد دخلت جميع المنتخبات المشاركة قائمة الترشيحات باستثناء اليمن، والذي يتعامل من استبعدوه من منطلق أن الإمكانيات الفنية لا تسعفه للوصول إلى الأدوار النهائية والمنافسة على لقب البطولة ويكفي أن أهل اليمن لم يرشحوا منتخب بلادهم وهم يدركون كل صغيرة وكبيرة في صفوفه، فاستحق أن يخرج من قائمة الترشيحات بجدارة.

الطريف أن عددا من الذين رشحوا المنتخبات حرصوا على أن يرشحوا منتخبين أحدهما منتخب بلادهم، إلا أننا اخترنا الترشيح الأول لهم، نظراً لأن التصويت يقتصـر على ترشيـح بطل «خليجي 21» فقط. رغم أن الترشيحات وضعت «الأخضر» في المقدمة للفوز بالكأس، إلا أنها مجرد توقعات قد تصيب أو تخطئ، وكرة القدم دائماً لا تعرف التوقعات، وتبقى حظوظ المنتخبات الثمانية على أرض الملعب، من يفوز يصعد إلى القمة ومن يخسر يودع البطولة حتى لو حصل على كل التوقعات.



الجهاز الفني يعول على عزيمة وروح «الصاعدين»
«الإماراتي» .. «ثوب الأمل» مع «الجيل الحلم»



منتخب الإمارات يخوض البطولة الخليجية بطموح حصد اللقب

الاتحاد

يدخل منتخب الإمارات «خليجي21»، بجيل جديد من اللاعبين الصاعدين الذين كانوا يمثلون المنتخب الأولمبي في الفترة الماضية، وبقيادة المدرب مواطن مهدي علي، الذي حقق العديد من النجاحات مع «الشباب» إلى «الأولمبي»، وعلى الرغم من صغر أعمار لاعبي «الأبيض»، وغياب الخبرة في بطولات الخليج، إلا أن المنتخب الحالي يعد «الجيل الذهبي» للكرة الإماراتية، بفضل إنجازاته في المراحل السنية السابقة، بداية من التتويج بلقب كأس آسيا للشباب عام 2008، ثم المشاركة في كاس العالم للشباب عام 2009 بمصر، والحصول على الميدالية الفضية في الألعاب الآسيوية بالصين عام 2010، بالإضافة إلى التأهل للمرة الأولى في تاريخ كرة الإمارات إلى الألعاب الأولمبية التي أقيمت الصيف الماضي في لندن.

وتم تصعيد هذا الجيل، بعد أن قدم أفضل العروض، وأبهر المتابعين بمستواه الراقي وقدرته على مقارعة أعتى المنتخبات العالمية، ليدشن بداية من سبتمبر الماضي مرحلة جديدة مع المنتخب الأول، بأهداف وطموحات كبيرة.

ويشارك 19 لاعباً من القائمة النهائية لـ «الأبيض» للمرة الأولى، في بطولات كأس الخليج، وذلك في تحدٍ جديد لإبراز مؤهلاتهم وإمكاناتهم، علماً بأن البطولة هي الاختبار الأول لهذا الجيل، بعد أن خاض سبع تجارب ودية فقط خلال الأشهر الماضية.

واستعان المدرب ببعض أصحاب الخبرة الذين لهم وزنهم في المنتخب، ويعتبرون الأعمدة الرئيسية في التشكيلة، مثل إسماعيل مطر نجم الكرة الإماراتية الذي انسجم مع «جيل الأولمبي» منذ دورة الألعاب الأولمبية في لندن، ولم يجد أي صعوبة في التألق، وتقديم الإضافة المرجوة كقائد له مكانة كبيرة في المنتخب.
ويذكر أن أربعة لاعبين فقط سبق لهم المشاركة في دورات كأس الخليج سابقاً، هم وليد عباس وإسماعيل الحمادي وعلي مبخوت، بالإضافة إلى إسماعيل مطر.

ويسعى منتخب الإمارات للذهاب إلى أبعد ما يكون في «خليجي21»، بعد أن وصل في الدورة الماضية باليمن إلى نصف النهائي، بتشكيلة أغلبها من الرديف، بسبب الظروف التي رافقت المشاركة الماضية، ويطمح «الأبيض» إلى استعادة أفراح 2007، عندما عانق اللقب للمرة الأولى على أرضه وأمام جماهيره، حيث يعول على عزيمة لاعبيه الصاعدين والروح القوية التي تميزهم، بالإضافة إلى الخبرة التي اكتسبوها من البطولات القارية والعالمية التي شاركوا فيها، لتقديم أفضل العروض، خاصة أن ميزة هذا المنتخب تتمثل في الاستقرار الإداري والفني الذي يعيشه، من خلال استمرار العناصر نفسها لأكثر من خمس سنوات مع بعضهم بعضاً، واستعد «الأبيض» لهذه الدورة بمعسكر خارجي في قطر من 23 ديسمبر وحتى 3 يناير، ولعب مباراتين وديتين، علماً بأنه خاض خمس مباريات سابقة خلال أيام «الفيفا» على مدار ثلاثة أشهر، مع اليابان والكويت وأوزبكستان والبحرين واستونيا، ويلعب المنتخب ضمن المجموعة الاولى في «خليجي21» إلى جانب قطر والبحرين وعُمان، ويلتقي في المباراة الافتتاحية نظيره منتخب قطر.

نجم الفريق

إسماعيل مطر «صانع سعادة»

إسماعيل مطر لاعب الوحدة ونجم الكرة الإماراتية من مواليد 7 أبريل 1983، ويحظى بشهرة واسعة على المستويين الخليجي والعربي، بفضل مهاراته العالية وموهبته الكبيرة وإنجازاته التي حققها عبر مختلف مراحل المنتخبات الوطنية.

برزت نجومية مطر في كأس العالم للشباب الذي استضافته الإمارات عام 2003 عندما قاد «الأبيض الشاب» إلى ربع النهائي، ونال جائزة أفضل لاعب في العالم، وانتقل مطر بعد ذلك إلى المنتخب الأول، وحقق معه العديد من المشاركات الإيجابية أبرزها قيادة «الأبيض» إلى التتويج للمرة الأولى في تاريخ الكرة الإماراتية، بلقب كأس الخليج التي أقيمت عام 2007 في أبوظبي، وحصد خـلالهـا لقبي أفضل لاعب والهداف، بتسجيله خمسـة أهـداف، منها هدف الفوز باللقب أمام عُمان في المباراة النهائية.

وشارك مطر أيضاً مع المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب الأولمبية في لندن الصيف الماضي، وأحرز هدفين استعاد بهما توهجه في المسابقات العالمية، ويذكر أن مطر غاب عن «خليجي 20» التي أقيمت باليمن، بسبب التزامه مع ناديه الوحدة في بطولة كأس العالم للأندية 2010 .

رؤية فنية

سليمان: المنتخب الأطول عمراً تدريبياً

أكد خليفة سليمان مدير القطاع الرياضي بنادي العين أنه متفائل بدرجة كبيرة بقدرة منتخبنا الوطني على تحقيق نتائج مشرفة وإيجابية في «خليجي 21»، بشرط أن يتخطى «الأبيض» مباراته الافتتاحية أمام شقيقه المنتخب القطري، وقال: «لو حالفنا التوفيق، وتغلبنا على نظيرنا «العنابي»، فإن كل الاحتمالات لبلوغ الأدوار النهائية ستكون مفتوحة أمامنا، وفي مشاركات بطولات الخليج، لابد أن تحسب لكل شيء حسابه بدقة، وربما لا تمضي الأمور في مصلحتنا إذا تعثرنا في أول لقاء، فهي المواجهة الأهم من وجهة نظري الشخصية، وما يسعدني حقاً في هذه النسخة أن منتخبنا يخوض المنافسة، تحت قيادة وإشراف طاقم فني محلي يقوده المدرب مهدي علي الذي حقق معه نتائج متميزة، ما أوجد ورح التلاحم والتعاون بين اللاعبين والجهازين الفني والإداري».

وأضاف: «منتخبنا الوطني يضم مجموعة من العناصر هم الأكثر عمراً تدريبياً، مقارنة بجميع المنتخبات الأخرى، من حيث عدد الساعات التدريبية التي حصلوا عليها في السنوات الماضية، وأمضت فترة طويلة مع بعضها بعضاً، وهم الأكثر مشاركة في البطولات الرسمية، على مستوى الناشئين والشباب في التصفيات القارية والأولمبياد، والتي بدأت من تصفيات آسيا بسوريا في 2004، وقد سبق لي أن عملت معهم مشرفاً لأربع سنوات.

وقال خليفة سليمان: «إن ما أخشاه صراحة على «الأبيض» هو أن تؤثر الدقائق التي شارك فيها عدد من لاعبيه في مباريات دوري المحترفين، على مستواهم الفني، ومجهودهم البدني، وهي بكل تأكيد مشكلة تواجه المنتخب، وخير مثال المهاجم أحمد خليل الذي لم يلعب مع الأهلي إلا في فترات قليلة، ومن هنا أدعو أنديتنا كافة أن تحرص على إعارة لاعبيها الذين لا يجدون فرصة المشاركة في المنافسات المحلية كأساسيين، إلى أندية أخرى، حتى يضمنوا فرصة اللعب والاستمرارية لكي يكونوا في قمة الجاهزية.

معلومات

الامارات

العاصمة: أبوظبي

المساحة: 83600 كيلو متر مربع

العملة: الدرهم

في الثاني من ديسمبر عام 1971، أعلن عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، كدولة اتحادية مستقلة ذات سيادة، تضم 7 إمارات هي أبوظبي، دبي، الشارقة، رأس الخيمة، عجمان، أم القيوين، الفجيرة، وتقع دولة الإمارات جنوب شرق الجزيرة العربية، وتمتد من خليج عُمان شرقاً حتى قطر غرباً، ويحدها من الشمال والشمال الغربي الخليج العربي، ومن الغرب قطر والسعودية، ومن الشرق خليج عُمان وسلطنة عُمان، وتمتد سواحل الإمارات المطلة على الساحل الجنوبي للخليج العربي لمسافة 644 كيلو متراً، من قاعدة شبه جزيرة قطر غرباً، وحتى رأس مسندم شرقاً، وتنتشر عليها إمارات أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة، بينما يمتد ساحل الإمارة السابعة وهي الفجيرة على سـاحـل خليج عمان بطول 90 كيلو متراً.

التصنيف

تصنيف عام 2010 : 105

تصنيف عام 2012 : 96

في سطور

تأسس اتحاد الكرة الإماراتي: عام 1971

انضم إلى الاتحاد الدولي: 1972

انضم إلى الاتحاد الآسيوي: 1974

رئيس الاتحاد: يوسف السركال

المشاركة في كأس العالم: نهائيات إيطاليا 1990.

المشاركة في كأس آسيا: 8 مشاركات

المشاركة في كأس الخليج: 19 مرة

الألقاب الخليجية: 1

ألوان الفريق

القميص: أبيض

الشورت: أبيض

الجوارب: أبيض





الماضي والحاضر والمجد للكويت «حامل اللقب».. والترشيحات والأرقام للسعودية والبحرين.. ومنافسة قوية من العراق وقطر وعمان والإمارات
«الأخضر» و«الأزرق» و«الأحمر» و«العنابي» و«أسود الرافدين» أقوى المرشحين



تسديدة نجم «الأزرق» وليد علي في طريقها لهز شباك السعودية في نهائي «خليجي 20» باليمن وهو الهدف الذي أهدى اللقب العاشر للكويت

أحمد حسين

تنطلق بطولة كأس الخليج لكرة القدم «خليجي 21» اليوم وسط ترشيحات بصراع كويتي ـ سعودي ـ بحريني للفوز باللقب ومنافسة عراقية ـ‍‍ قطرية ـ عمانية ـ إماراتية بينما يظل المنتخب اليمني خارج دائرة المنافسة على اللقب نظرا لفارق المستوى والتاريخ مقارنة بكبار الخليج.
وفي استفتاء انتزع «الأخضر» السعودي صدارة المنتخبات المرشحة للقب بنسبة 22% وبفارق بسيط عن حامل اللقب «الأزرق» الكويتي الذي يظل مرشحا دائما للفوز باللقب نظرا لفوزه بعشرة ألقاب من أصل 20 بطولة خليجية سابقة (رقم قياسي) كان آخرها في النسخة العشرين السابقة من البطولة والتي استضافتها اليمن في ديسمبر 2010 وانتزع «الأزرق» لقبها من «الأخضر» السعودي في النهائي بهدف وليد جمعة التاريخي.

وجاء «الأزرق» في المركز الثاني في قائمة المرشحين للفوز باللقب بنسبة 20% قبل منتخب البحرين (صاحب الأرض والجمهور) الذي حل ثالثا بنسبة 15% متقدما على «أسود الرافدين» العراقي صاحب المركز الرابع في الترشيحات بنسبة 14% ثم «العنابي» القطري الذي جاء خامسا بنسبة 13% قبل «الأحمر» العماني السادس 8% و«الأبيض» الإماراتي السابع في قائمة المرشحين بنسبة 7% بينما يبقى المنتخب اليمني خارج دائرة المرشحين رغم تواجده بنسبة 1% في الفوز باللقب نظرا لتواضع طموحات اليمنيين.

وعلى مستوى المدربين يقود 6 مدربين أجانب منتخبات الكويت (الصربي غوران توفاريتش) والسعودية (فرانك رايكارد) واليمن (البلجيكي توم سانتفيت) والبحرين (الأرجنتيني غابرييل كالديرون) وقطر (البرازيلي باولو اتوري) وعمان (الفرنسي بول لوغوين) في مواجهة مدربين وطنيين لمنتخبي العراق (حكيم شاكر) والإمارات (مهدي علي)، وستكون البطولة اختبارا كبيرا لهؤلاء المدربين الذين قد يتعرض بعضهم للإقالة في حالة الاخفاق في الفوز بالكأس او الخروج المبكر من الدور الأول.

ويرى الأرجنتيني غابرييل كالديرون مدرب البحرين أن منتخب السعودية هو الأبرز لنيل اللقب، وقال: «نظريا، المنتخب السعودي هو المرشح الأول وكذلك الفرق التي تشارك في الأدوار النهائية من تصفيات كأس العالم، ولا ننسى المنتخب الاماراتي الذي سيجني ثمار عمل فريق يمتاز بعنصري الثبات والاستقرار في الجهاز الفني واللاعبين»، مضيفا «ولكن ستكون منتخبات عمان وقطر والسعودية هي الأبرز».

الرقم الصعب

يعتبر مهاجم منتخب الكويت جاسم يعقوب اكثر اللاعبين تسجيلا في دورات كأس الخليج إذ تمكن من هز الشباك 18 مرة، يليه السعودي ماجد عبدالله (17) ثم العراقي حسين سعيد (16) فالكويتي علي الملا (15 هدفا) والقطري منصور مفتاح (12 هدفا). أما حامل الرقم القياسي في دورة واحدة فهو العراقي حسين سعيد الذي سجل 10 أهداف في الدورة الخامسة عام 1979، يليه جاسم يعقوب (9 أهداف) في البطولة الرابعة عام 1976.

التاريخ في مصلحة «الأزرق»

تملك الكويت سجلا حافلا في دورات الخليج تنفرد به عن دول مجلس التعاون الأخرى حيث حققت الفوز بعشرة ألقاب من أصل 20 بطولة سابقة، وسيطر «الأزرق» على الدورة منذ انطلاقتها وحتى النسخة الرابعة (أعوام 70، 72، 74، 1976)، قبل ان يحقق المنتخب العراقي في «خليجي 5» عام 1979، ثم عاد الأزرق لمنصة التتويج في النسخة السادسة عام 1982، قبل ان يعود «اسود الرافدين» للفوز باللقب في النسخة السابعة عام 1984، وانتزع «الأزرق» اللقب مجددا في النسخة الثامنة عام 1986، وبعدها عاد العراق للفوز باللقب الثالث والأخير في تاريخه في النسخة التاسعة عام 1988، وفي النسخة العاشرة عام 1990 حقق «الأزرق» اللقب السابع في تاريخه ليؤكد هيمنته على البطولة قبل أن يظهر بطل جديد في النسخة الحادية عشرة عندما توج «العنابي القطري بالكأس عام 1992 وبعدها حقق «الأخضر» السعودي اللقب الأول في تاريخه ايضا في «خليجي 12» عام 1994، ثم عادت الكويت لاحتضان لقبها المفضل مرتين متتاليتين عامي 1996 و1998، وبعدها ابتعد «الأزرق» عن منصات التتويج لمدة 12 عاما حيث حقق «الأخضر» السعودي اللقب مرتين متتاليتين عامي 2002 و2003، ثم استضافت قطر في «خليجي 17» وحققت لقبها عام 2004، وهو ما فعلته الإمارات عندما استضافت «خليجي 18» عام 2007 وتوجت بلقبه، ونفس الأمر تحقق في عمان التي توجت باللقب على أرضها ووسط جماهيرها لأول مرة عام 2009، وكالعادة تظل الكويت محطمة الأرقام القياسية في النسخة الأخيرة بخليجي 20 باليمن 2010 عندما عادت لانتزاع اللقب المحبب للكويتيين محققة اللقب العاشر.

واحتكر الكويتيون الألقاب على الصعيد الفردي ايضا، فنال بدر المطوع جائزة الهداف برصيد ثلاثة أهداف، واستحق الجناح الأيمن فهد العنزي جائزة افضل لاعب بفضل انطلاقاته السريعة ومهارته في اجتياز المدافعين وارسال تمريرات عرضية متقنة، وحصول نواف الخالدي على جائزة افضل حارس أيضا.

ولا تقتصر صعوبة التنبؤ في تحديد هوية بطل هذه المسابقة فقط وانما يمتد ذلك الى تحديد هوية الفريقين اللذين سيصعدان على رأس المجموعتين فالمجموعة الثانية التي تضم الكويت والسعودية والعراق واليمن جميعها فازت بالبطولة سابقا باستثناء اليمن.

وتعتبر منتخبات هذه المجموعة الأكثر فوزا ببطولات كأس الخليج (16 لقبا) ويمكن اعتبارها الفرق الكلاسيكية في المواجهات فيما بينها بسبب التنافس التاريخي الذي كان يطغى على بطولاتها، لاسيما ان الكويت أكثر المنتخبات فوزا في البطولة بعدد 10 بطولات.

وفي المقابل نجد المجموعة الاولى التي تترأسها الدولة المستضيفة البحرين اضافة الى قطر والإمارات وعمان حققت جميعها البطولة باستثناء البحرين، حيث فازت قطر بالبطولة مرتين فيما حققتها الامارات وعمان مرة واحدة.

ويأمل المنتخب البحريني تحقيق هذه البطولة على الرغم من ان المملكة من مؤسسي هذه البطولة وانطلقت على أرضها في أول مسابقاتها عام 1970 وهذه المرة الرابعة التي تستضيف فيها البطولة وتعتبرها فرصة سانحة لنيل كأس البطولة التي لم تحققه في وقت سابق.

النسخة الرابعة التي ستستضيفها البحرين تعتبر فألا سعيدا على الكويت التي حققت الألقاب الثلاثة السابقة بالبحرين وتقام على ملعبي ستاد مدينة خليفة الرياضية (20 ألف متفرج) وستاد البحرين الدولي (35 ألف متفرج).





البحرين يواجه عُمان.. وقطر يلتقي الإمارات
افتتاح «فرنسي» لـ «خليجي 21» اليوم.. والأزرق مرشح فوق العادة





حسين بابا من عناصر الخبرة في تشكيلة البحرين

سمير بوسعد

عود على بدء.. اليوم عصرا تفتتح بطولة كأس الخليج العربي الـ 21 لكرة القدم في العاصمة البحرينية المنامة، المكان التاريخي والأول لانطلاق «خليجي 1» عام 1970 الجامع للرياضة الخليجية ومؤسس المواهب والنجوم الكبار الذين نتغنى بهم حتى اليوم.

ويبدأ حفل الافتتاح المبسط بعمل فرنسي أنيق يستمر لمدة 30 دقيقة على ان تنطلق بعده مواجهة كبيرة بين المنتخبين، البحريني صاحب الضيافة والباحث عن اللقب الاول، وعمان الطامح، في الساعة
الـ 7:25 بتوقيت الكويت، يعقبها مباراة قطر مع الامارات الساعة 9:15، على الستاد الوطني.

ويبقى حامل اللقب منتخبنا الوطني «الأزرق» صاحب الانجاز بـ 10 كؤوس نالها بجدارة واستحقاق، الرقم الأصعب في البطولة نظرا لتاريخه واسمه «المرعب»، كما كان نجمه «المرعب» جاسم يعقوب ومثله فتحي كميل وعبدالعزيز العنبري.

ويخوض الأزرق غدا اولى مبارياته في المجموعة الثانية أمام اليمن الساعة 4:15 التي تضم السعودية والعراق بعد ان استعد في تركيا وابوظبي للبطولة رغم عدم خوضه مباريات دولية منذ 20 يوما، لكن المعنويات مرتفعة واللاعبون جاهزون للمواجهات بعد ان خاضوا تدريبهم على ستاد نادي النجمة.

فالأزرق دائما وأبدا المرشح الأول للقب، في عز قوته أو في قلة استعداداته لأن الكويت قوة رياضية تفعل فعلها في اي محفل خارجي فكيف اذا كان خليجيا؟

ويبدأ صاحب الأرض مشواره اليوم بمواجهة منتخب عمان بطل «خليجي 19» على الستاد الوطني ضمن منافسات المجموعة الأولى، التي يلتقي فيها اليوم ايضا منتخبا الإمارات وقطر.
وتحتضن البحرين كأس الخليج للمرة الرابعة بعد الدورة الاولى (عام 1970) والثامنة (1986) والرابعة عشرة (1998)، وفي المرات الثلاث كان اللقب من نصيب المنتخب الكويتي.

وتستعد البحرين منذ اكثر من عام لاحتضان «خليجي 21»، وتحديدا منذ ان قرر رؤساء الاتحادات الخليجية إقامتها على ارضها بدلا من مدينة البصرة العراقية كما كان مقررا على هامش الدورة السابقة في عدن اليمنية عام 2010 لأسباب أمنية.

وبموازاة استعدادات الاستضافة، كان التركيز منصبا على منتخب البحرين لإعداده بالطريقة المناسبة لإحراز اللقب الأول في تاريخه، لكن ارباكا حصل على صعيد الاستقرار الفني اذ اضطر الاتحاد البحريني لكرة القدم لإقالة المدرب الانجليزي جون بيتر تايلور وتعيين الارجنتيني غابرييل كالديرون بدلا منه.

تغيرت وجوه كثيرة في صفوف المنتخب البحريني، ولم تعد نجاعته الفنية كما كانت قبل اعوام حين فرض ذاته واحدا من افضل المنتخبات الخليجية والآسيوية، لكن اكتساب بعض اللاعبين الجدد الخبرة الكافية مؤخرا، وإقامة البطولة على أرضه وبين جمهوره، واسناد المهمة الى مدرب عالم بخبايا الكرة الخليجية، قد يثمر لقبا طال انتظاره.

ويعول كالديرون على مجموعة تشكل مزيجا من لاعبي الخبرة والشباب، وأبرز اللاعبين أصحاب الخبرة محمد سالمين ومحمد حسين وعبدالله المرزوقي وحسين بابا وسيد محمد جعفر وفوزي عايش وجيسي جون واسماعيل عبداللطيف وعبدالله عمر، إلى جانب اللاعبين الصاعدين سامي الحسيني وعيسى غالب وسيد ضياء سعيد وعبدالوهاب علي وعبدالوهاب المالود وعبدالله يوسف وراشد الحوطي وداود سعد ومحمود العجيمي.

بداية صعبة

البداية ستكون صعبة جدا بمواجهة منتخب عماني متجدد يعيش استقرارا فنيا بقيادة المدرب الفرنسي بول لوغوين مدد له الاتحاد العماني عقده قبل ثلاثة ايام الى عام 2016. ويعول المدرب الفرنسي على فوزي بشير وأحمد حديد وعماد الحوسني وإسماعيل العجمي واحمد مبارك كانو وحسن مظفر وجمعة درويش ومحمد الشيبة والمهاجم الشاب عبدالعزيز المقبالي، ولا شك انه سيفتقد جهود الظهير محمد ربيع المعتزل.




يوسف أحمد يقود خط هجوم منتخب قطر أمام الإمارات

.. وقمة خاصة بين الإمارات وقطر

تتجه الأنظار مبكرا في البطولة الخليجية الى قمة من نوع خاص بين منتخب الإمارات المتطور ونظيره القطري المتحفز اليوم ضمن منافسات المجموعة الأولى على الستاد الوطني.

المنتخبان دخلا في الأعوام الأخيرة على خط المنافسة بقوة على ألقاب دورات الخليج التي بقيت لحقبة من الزمن حكرا على منتخبات الكويت والعراق والسعودية، باستثناء اختراق قطري عام 1992 بلقب أول على ارضه، التي كانت سندا ايضا في اللقب الثاني في 2004.

ولعب «الأبيض» الإماراتي بدوره لعبة الأرض في الدورة الثامنة عشرة عام 2007 عندما رفع الكأس للمرة الأولى.

منتخب قطر يبحث عن ثالث ألقابه الخليجية بعد ان بات مؤهلا للمنافسة بقوة لكنه يدرك ان خصوصية هذه الدورة تجعل الأمور تنقلب رأسا على عقب كما حصل معه بخروجه من الدور الأول في النسخة الماضية في عدن أواخر 2010.

وبات المنتخب القطري يتمتع بالخبرة الكافية التي تساعده لان يكون من المرشحين بقوة على اللقب، كما استعاد نجومه الكبار مستواهم المعروف وفي مقدمتهم خلفان إبراهيم أفضل لاعب في آسيا عام 2006، فضلا عن لاعبي الارتكاز وسام رزق وطلال البلوشي، والمهاجم السريع يوسف احمد، وعاد هدافه سيباستيان سوريا الى مستواه وخطورته بتصدره قائمة هدافي الدوري برصيد 9 أهداف في 12 مباراة.

ويستمر في صفوف المنتخب عدد من اللاعبين المتوجين بلقب 2004 لاسيما وسام رزق ويوسف احمد وابراهيم الغانم وبلال محمد بالإضافة الى حارس المرمى قاسم برهان.

في المقابل، ينتظر عشاق كرة القدم في المنطقة الخليجية دخول الإمارات غمار المنافسة لتحديد مدى التطور الذي طرأ على مستواه منذ ان تسلم مهدي علي مهمة الاشراف الفني عليه قادما من نجاحات لافتة مع منتخب الشباب والمنتخب الاولمبي. وتعلق الإمارات آمالا كبيرة على منتخبها الحالي، الذي يطلق عليه تسمية «فريق الاحلام»، لإحراز اللقب الثاني في تاريخها بعد عام 2007 في «خليجي 18» في ابوظبي.

وجود هذا المدرب الناجح مع «الأبيض» أعطى مفعوله بسرعة لكن في المباريات الودية السبع التي اشرف عليها، خصوصا من ناحية النجاعة الهجومية التي كانت المشكلة الأساسية للمنتخب.

فقد سجل المنتخب الإماراتي في هذه المباريات 13 هدفا، وبرز منه علي مبخوت مهاجم الجزيرة الذي سجل 5 اهداف.

جاءت نتائج المباريات الودية أكثر من رائعة بالفوز على الكويت 3 ـ 0 والبحرين 6 ـ 2 واستونيا 2 ـ 1، والتعادل مع اوزبكستان 2 ـ 2، والخسارة امام اليابان في طوكيو 0 ـ 1، والفوز على اليمن 2 ـ 0 و3 ـ 1.

وإلى جانب مبخوت، يعول المدرب على المخضرم اسماعيل مطر وسعيد الكثيري واحمد خليل، والحارس علي خصيف الذي سيلعب أساسيا في البطولة للمرة الأولى بعد استبعاد ماجد ناصر بسبب الايقاف، وكذلك يبرز في الدفاع حمدان الكمالي وفي الوسط عمر عبدالرحمن احد ابرز صناع اللعب في الإمارات حاليا.





الأزرق وضع اللمسات الأخيرة قبل مواجهة اليمن غداً
غوران: أحترم رايكارد ولا أخافه والأزرق سيقاتل للحفاظ على اللقب



لاعبو الأزرق يتدربون استعدادا للمباراة الأولى لهم أمام اليمن غدا

رسالة البحرين - ناصر العنزي
«الوفد الإعلامي»
عبدالعزيز جاسم - موفد «الأنباء»

خاض الأزرق تدريبه قبل الأخير على ملعب النجمة، وذلك استعدادا لمواجهة المنتخب اليمني غدا في افتتاح مبارياته في المجموعة الثانية التي تضم السعودية والعراق أيضا وامتد التدريب لمدة ساعتين حرص من خلالها مدرب الأزرق الصربي غوران توفاريتش على وضع اللمسات الأخيرة قبل المواجهة الحاسمة التي يبدو من خلال التدريبات انها ترتكز على البناء الهجومي بصورة كبيرة خصوصا أن الدفاع اليمني يشتهر بتنظيمه المميز الذي من الصعب اختراقه لذلك حرص غوران في التدريبات على تنويع الهجمات من الأطراف والعمق وكذلك التسديد من الكرات الثابتة التي خصص جزء منها للكرات العرضية باستخدام التقاطعات بين اللاعبين ما سيعطي فرصة كبيرة للقادم من الخلف بالوصول للكرة.

ويتضح من خلال التدريبات أن غوران قد وضع تشكيلته النهائية بصورة كبيرة وربما تبقى فقط بعض «الرتوش «الأخيرة في خط الدفاع، كما أنه وضع عدة سيناريوهات للمباراة من خلال التدريبات، حيث اتضح ان هناك لاعبين سيشتركون في حال الفوز وآخرين في حال التعادل او الخسارة التي تعتبر بالنسبة له أمرا واحدا لأنه يفكر جليا في تحقيق الانتصار في هذه المباراة ليضع الخصوم الآخرين تحت الضغط وهو الأمر الذي سيجعل منتخبنا متقدما خطوة على منافسيه الذين سيكون احدهم بلا شك في حاجة إلى الفوز في إحدى المباراتين سواء العراق أو السعودية ما يتيح فرصة أفضل لمنتخبنا بتطبيق ما يريده سواء اللعب بطريقة دفاعية او هجومية.

ولكن يبدو ان هناك عامل قلق على محيا المدرب غوران لاسيما أنه لم يخض أي مباراة ودية مع الأزرق خلال الفترة الأخيرة التي فاقت الـ 20 يوما وهي فترة كبيرة من الصعب خلالها تقييم اللاعبين سلبا أو إيجابا لأنه يعلم كثيرا أن التدريبات ليست قياسا حقيقيا لأداء اللاعبين وعطائهم ولذلك ستكون مباراة اليمن المفتاح السحري بالنسبة للجهاز الفني في حال تحقيق الفوز وخروجه بأقل الخسائر سواء من الناحية التكتيكية او الإصابات كما انها ستتيح له اكتشاف بعض الأخطاء والتي قد يصحبها تبديل أكثر من لاعب في مباراة العراق وربما طريقة اللعب أيضا إلا أن الواضح في النهاية ان اللاعبين والجهاز الفني والإداري مجمعون على ان مواجهة اليمن هي المفتاح الذي قد يجعل منتخبنا يحتفظ باللقب للموسم الثاني اما في حال التعثر فقد تنتهي حظوظنا من دور المجموعات لذلك كانت الروح القتالية حاضرة في التقسيمة وكأنها مباراة حقيقية.

من جهته، قال مدرب الأزرق الصربي غوران توفاريتش أنه قد وضع في تصوراته التشكيلة الأساسية للمنتخب التي ستلعب أمام اليمن بنسبة 99% إلا أنه حائر في مركز واحد بين لاعبين اثنين لم يشأ ان يفصح عنهما خوفا من تأثرهما او بكشف الأمور إعلاميا للمنافسين إلا أنه بلا شك سيكون قد حسم هذا الأمر بينه وبين نفسه في تدريبات اليوم، مشيرا إلى أن اللياقة الدنية للاعبين باتت مرتفعة وهو أمر إيجابي كما لا توجد إصابات بين اللاعبين ما يجعل الخيارات متاحة أمامه لجميع اللاعبين، لافتا إلى أن عودة مساعد ندا وحسين فاضل لا تعني انه سيعتمد عليهما في مباراة الغد أمام اليمن وربما لا نشاهدهما معا أو العكس صحيح لأنه سيشرك في النهاية من يراه مناسبا لكل مباراة.

وأضاف غوران أن المنتخب اليمني بات قويا ويملك حلولا كثيرة سواء في الهجمات المرتدة او في التنظيم الدفاعي، كما أنه يملك طموحا مشروعا للتأهل للدور الثاني لذلك علينا اللعب معهم بواقعية وبطريقة مناسبة لكسب النقاط الـ 3، مشيرا إلى أنه يعتبر المباراة الافتتاحية هي الأصعب كونها الأولى، كما انه سيواجه منتخبا دفاعيا من الصعب تسجيل هدف في مرماه بعد أن شاهد بدقة مبارياته في غرب آسيا التي اختتمت مؤخرا في الكويت.

وأكد غوران انه من المدربين الذين يحرصون على ضخ دماء جديدة بين فترة وأخرى وخير دليل تواجد عبدالرحمن باني وعبدالهادي خميس وعبدالعزيز السليمي وناصر القحطاني إلا أنه لا يستطيع ان يتخلى في الوقت نفسه عن اللاعبين الخبرة الذين دائما ما يساهمون في تحقيق الانجازات، مشيرا إلى أن الأمر المميز لديه هو ان الخيارات الهجومية باتت كثيرة لديه فهو يملك حاليا مهاجمين مميزين بالهجمات المرتدة مثل خميس وباني وناصر بينما يوجد حل آخر بالمهارة الفردية متمثلة في بدر المطوع وفهد العنزي ووليد علي وحمد أمان اما الحل الآخر فهو يتمثل بتواجد فهد الرشيدي الذي يجيد استغلال الكرات العرضية.

وقال غوران لا أعد الجماهير بتحقيق اللقب لأن هناك منافسين يطمحون الى نفس الأمر مع تطور مستواهم لكن ذلك لا يعني أننا سنقاتل كالعادة على إحرازه مثل أي بطولة نشارك فيها، مشيرا إلى ان الضغط النفسي والإعلامي قد يكون هو العائق الوحيد أمام اللاعبين لأنه يثق تماما بقدرات لاعبيه الفنية.

رايكارد مدرب كبير

وعن مواجهة مدرب السعودية الهولندي فرانك رايكارد قال غوران: هو مدرب كبير ويملك تاريخا حافلا سواء كان مدربا مع برشلونة او كان لاعبا مع اي سي ميلان او منتخب هولندا لذلك يحترمه لكن لا يخاف مواجهته او يخشاه لان لكل مدرب فكره وأسلوبه وطريقة لعبه التي تكسبه المباراة، مشيرا إلى أنه يتوقع أن ينافس السعودية بقوة على إحدى بطاقتي التأهل لأنه تطور كثيرا في الآونة الاخيرة.

اليمن يفتقد الهاجري أمام الأزرق

يفتقد منتخب اليمن جهود المهاجم أيمن الهاجري في مباراته أمام الكويت المدافعة عن اللقب في كأس الخليج لكرة القدم غدا بعد إصابته في تدريب الفريق أول من أمس. وقال طبيب منتخب اليمن مصلح سلمان لرويترز إن الفحوص أثبتت إصابة الهاجري بشد في العضلة الخلفية للفخذ اليمنى وسيحتاج إلى راحة لنحو 3 أيام.

ميلادين يرشح الإمارات

تواجد لاعب القادسية السابق الصربي ميلادين في فندق كراون بلازا في زيارة خاطفة إلى المدرب غوران حيث تربطه صداقة معه إلا انه قال في تصريح خاص لـ «الأنباء» أنه يساند ويدعم المنتخب البحريني حاليا لأنه يعيش حاليا هناك وفي حال عدم توفيق البحرين يتمنى ان يحرز اللقب الكويت التي قضى فيها فترة جميلة مع كاظمة والقادسية إلا أنه فاجأ الجميع عندما قال انه يرشح الإمارات لنيل اللقب لأنه الأفضل حاليا ومستواه مميز من خلال مشاهدته له في مباريات سابقة.

الخالدي في المستشفى

اضطر حارس مرمى منتخبنا الوطني نواف الخالدي الى التواجد طوال ليل أول أمس في أحد المستشفيات وذلك لتعرضه إلى حساسية في الجلد بسبب تغير الجو عليه في البحرين إلا أنه تعافى سريعا منها وعاد إلى الفندق كما انه شارك مع باقي زملائه في تدريبات اليوم.

الأزرق «نيولوك»

سيظهر الأزرق في أولى مبارياته امام اليمن بملابس جديدة تختلف عن الملابس التي كان يرتديها طوال الفترة الماضية وتعاقدت إدارة الاتحاد مع شركة «kappa» التي زودت الأزرق بملابس وصلت من الإمارات وارتداها اللاعبون في التدريبات اليومية لكن دون إعلانات حيث يمنع وضع المنتخبات أي اعلان على الفانيلات سواء في التدريب أو المباراة.

الإعلاميون يصرحون

كان واضحا من بعض الصحف حرصهم على أخذ بعض اللقاءات والآراء من باقي الزملاء الإعلاميين المتواجدين في المركز الإعلامي بفندق اليت غراند وكان السؤال الأول والأخير في بعض الأحيان من ترشح لنيل اللقب وإن لم يكن اسم منتخبهم حاضرا ترى بعض علامات الغضب والاستغراب في وجوههم.

جماهير في التدريب

حضر عدد من الجماهير الكويتية في تدريبات المنتخب مساء أمس منهم من جاء خصوصا لمؤازرة الأزرق ومنهم من يدرس هنا وقاموا بتحية اللاعبين طوال فترة تواجدهم في التدريبات ما أعطى اللاعبين دفعة معنوية كبيرة.



السركال: مشاركتنا لن تكون شرفية وسننافس بعقلانية

أوضح رئيس الاتحاد الاماراتي يوسف السركال «مشاركتنا لن تكون شرفية، بل سنذهب للبحرين للمنافسة ولكن بعقلانية، حيث سيكون هدفنا الاول تحقيق نتائج ايجابية ومحاولة عبور الدور الاول، وبعدها نتحدث عن المنافسة على اللقب».
وتابع «نعرف ان دورات الخليج تختلف عن البطولات الاخرى وتتحكم فيها مسائل نفسية وغيرها، والفائز بلقبها ليس من الضرورة ان يكون هو الفريق الافضل»، مضيفا «الاتحاد الاماراتي حدد اهداف المشاركة في بطولة الخليج، وهو الاعداد والتحضير لتصفيات كأس آسيا 2015 ومونديال 2018».



كالديرون يرشح السعودية

يرى مدرب منتخب البحرين الأرجنتيني غابرييل كالديرون أن منتخب السعودية هو الأبرز لنيل لقب «خليجي 21».
وقال: «نظريا، المنتخب السعودي هو المرشح الأول وكذلك الفرق التي تشارك في الأدوار النهائية من تصفيات كأس العالم، ولا ننسى المنتخب الإماراتي الذي سيجني ثمار عمل فريق يمتاز بعنصري الثبات والاستقرار في الجهاز الفني واللاعبين، ولكن ستكون منتخبات عمان وقطر والسعودية هي الأبرز».

وأوضح «مشواري مع المنتخب البحريني بدأ بمرحلة التعرف على اللاعبين، ثم قمت بتجربة أكبر عدد منهم لاختيار الأفضل للبطولة، ووفقت في بطولة غرب آسيا بالتعرف على الجميع عن قرب من خلال المشاركة في بطولة رسمية لانها كشفت لي الملامح النهائية للتشكيلة التي سأخوض معها البطولة الخليجية».

وأشار الى أنه «عانى من صعوبات في مشواره، منها ضيق الوقت إذ ان الفترة التي قضاها مع الفريق هي نحو شهرين فقط، وأنه قبل التحدي في قيادة المنتخب البحريني»، وقال في هذا الصدد «أنا أعشق التحديات».

وأكد انه «يعرف اللاعبين البحرينيين ولديه ثقة كبيرة في إمكاناتهم الفنية رغم الظروف التي يعاني منها الدوري البحريني»، مضيفا «انه دوري للهواة وليس للمحترفين».



الطلياني: الإمارات يريد تأكيد تطوره

أوضح مشرف منتخب الامارات وأحد أهم نجومه على مر الأجيال عدنان الطلياني ان «الأبيض» جاء إلى البحرين من أجل الظهور القوي وتأكيد وجود تطور إيجابي في صفوفه.
وتابع الطلياني «سيقدم المنتخب صورة جديدة عن الكرة الإماراتية، في ظل وجود هذه المجموعة من العناصر الشابة».

وعن المباراة الاولى ضد قطر اليوم، قال «انها مباراة مهمة كونها الاولى للفريقين في البطولة وتخطيها يعد مفتاحا للتفوق في المباريات المقبلة».

وأشار الى أن «جميع المنتخبات المشاركة في البطولة لديها حظوظ متساوية للفوز باللقب، حتى ليمن لان بإمكانه التسبب في إحداث مشكلات للمنتخبات حتى تلك المرشحة للفوز».

ودعا الطلياني «لاعبي المنتخب إلى عدم الاستهانة بمنافسيهم من المنتخبات الأخرى وبأهمية التركيز داخل المستطيل الأخضر وعدم الانشغال بأي ضغوط تواجههـــــم، لاسيما من جانب الإعلام»، مطالبــا في الوقـــت نفسه اللاعبين «بضرورة إثبات أن المنتخــــب يعيش حاليا أفضل حالاته من حيث المستوى الفني».



أوتوري: طموحات «العنابي» عالية

اعتبر مدرب منتخب قطر البرازيلي باولو اوتوري لوكالة الصحافة الفرنسية «ان سقف طموحات المنتخب القطري عال، وان اي بطولة يشارك فيها يتم وضع اللقب في الحسبان»، واشار الى انه «يعي مدى أهمية بطولة الخليج والمكانة الخاصة التي تحتلها لدى دول المنطقة».
واضاف «أفضلية الاستعداد وجاهزية اللاعبين قد تصب في مصلحة المنتخبين القطري والعماني كونهما في سباق على حصد بطاقة التأهل لمونديال البرازيل بجانب المنتخب العراقي، ولكن هذا لا يعني بالضرورة بأنهما سيتأهلان للدور الثاني، فالمنتخب الاماراتي يعتبـــر من المنتخبات المتجددة والتي تطورت بشكل كبير مع المدرب مهدي علي الذي مزج بين العناصر الشابة واصحاب الخبــرة، كمـــا أن المنتخـــب البحريني يسعى لتحقيق اللقــب للمـــرة الاولى ويتسلـــح بعاملي الارض والجمهــــور، لذلك فإن الأمور مفتوحة للجميع للمنافسة على بطاقتي المجموعة».

وبالنسبة للمباراة الافتتاحية امام الامارات قال اوتوري «إنها مباراة مهمة خصوصا أنها تأتي في بداية مشوارنا في البطولة، وكما ذكرت فإن المنتخب الاماراتي متطور للغاية ويمتلك عناصر مميزة».



لوغوين: التوقع صعب

قال مدرب منتخب عمان الفرنسي بول لوغوين قبل مباراة اليوم «في كرة القدم من الصعب التوقع، فلا استطيع ان اعد بشيء، ولكن وعدنا بان نقدم كل جهدنا ونعمل بكل قوانا من اجل المنافسة على اللقب».
وتابع «ادرك تماما أهمية كأس الخليج للجماهير العمانية وأنها بطولة لها خصوصية بين الدول المشاركة فيها والكل يترقبها، فبعد ان فاز المنتخب العماني باللقب في الدورة التاسعة عشرة بقيادة الفرنسي كلود لوروا اصبحت الطموحات الآن كبيرة وأصبحت الرغبة اكيدة في العودة باللقب الى السلطنة».

واضاف «مجموعة المنتخب العماني في (خليجي 21) صعبة في ظل جود البحرين والامارات وقطر، فالمستويات متقاربة بين جميع المنتخبات وانا متفائل بشكل كبير بشأن مباراة الافتتاح مع منتخب البلد المنظم حيث باستطاعتنا ان نقارع اي فريق خاصة ان هناك تجديدا في صفوف فريقنا فهو مزيج بين الخبرة وعناصر الشباب والكل يريد ان يثبت وجوده من خلال التنافس لتقديم افضل ما لديه».



لقطات من البطولة

٭ تأخر موعد المباراة الافتتاحية للبطولة بسبب بعض الأمور التي طرأت على الحفل الافتتاحي ما يعني أن مباراة البحرين وعمان ستنطلق في الـ 7:25 بدلا من الـ 7:15.
٭ عقدت اللجنة الفنية للبطولة امس اجتماعها الأول وذلك لتحديد بعض الأمور الفنية المتعلقة بالمنتخبات منها الملابس الرسمية والبديلة واطلاع المنتخبات على لوائح البطولة.

٭ فندق كراون بلازا الذي يتواجد فيه منتخبات المجموعة الثانية ومنها منتخبنا أشبه بخلية نحل إعلامية حيث كانت جميع القنوات التلفزيونية حاضرة مع مراسلي الصحف.

٭ قال مدرب المنتخب الإماراتي علي محمد انه لم يأت للبحرين من أجل النزهة وانه جاء لإحراز اللقب وأن كأس الخليج لا تعترف بالترشيحات.

٭ من خلال تواجد عدد من الصحف اليومية لجميع دول الخليج ظهر حرصها على إجراء المقابلات الكثيرة مع عدد من نجوم الأزرق السابقين وكذلك الإعلاميون ومنهم شيخ المعلقين خالد الحربان.

٭ يعتبر الجمهور السعودي المتواجد في البحرين هو الأكثر بعد البلد المستضيف للبطولة حيث تجد تواجدا دائما لهم في فندق اللاعبين والتدريبات.





الحربي يجتمع مع بلاتر اليوم

الأيام الرياضي:

يعقد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم احمد الحربي في الساعة العاشرة من صباح اليوم بفندق المريديان بالخبر اجتماعاً مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم حوزيف بلاتر على هامش اقامة ندوة الاستثمار الرياضي المقامة حالياً بالمنطقة الشرقية بالسعودية بتنظيم من غرفة المنطقة الشرقية الصناعية برعاية الرئيس العام لرعاية الشباب الامير نواف بن فيصل آل سعود، وسيتواجد الحربي وبلاتر في حفل افتتاح خليجي 21 بعد الانتهاء من فعاليات ندوة الاستثمار.



مساع لقعد مؤتمرين لبلاتر وبلاتيني

يسعى المنظمون لخليجي 21 عقد مؤتمر صحفي لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر خلال زيارته للبحرين لحضور حفل افتتاح بطولة الخليج التي ستنطلق رسمياً مساء اليوم، ويتطلع القائمون على العرس الخليجي اقامة المؤتمر الصحفي سواء اثناء وصوله للبحرين او قبل مغادرته لمناقشة العديد من الملفات على المستوى الخليجي والعربي وصولاً للمستوى العالمي في مقدمتها ايقاف بن همام وانتخابات الاتحاد الاسيوي، وقد اشارت مصادر ان رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم الشيخ سلمان بن ابراهيم عرض على بلاتر اقامة هذا المؤتمر الصحفي مستغلاً التواجد الاعلامي الكبير الذي تحظى به بطولة الخليج، فيما ترجح المؤشرات لعدم رغبة السويسري جوزيف بلاتر عقد هذا المؤتمر, وفي سياق متصل ابدى رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني تلبية دعوة البحرين لحضور حفل افتتاح خليجي 21 مساء اليوم وتحاول اللجنة الاعلامية عقد مؤتمر صحفي له بالعاصمة المنامة، وقالت مصادر ان بلاتيني سيناقش مع سلمان بن ابراهيم ترشحه لرئاسة الاتحاد الاسيوي في الانتخابات القادمة والحصول على دعمه في تلك الانتخابات.



الإعلاميون يغزون فندق جراند إليت!

غزت وسائل الاعلام المختلفة مساء امس المركز الاعلامي بنفدق اليت غراند لتغطية المؤتمرات الصحفية لمواجهتي افتتاح خليجي 21 مساء اليوم، حيث تواجد الصحافة المقروءة والمسموعة والمرئية لاخذ المقابلات والتصاريح، وقد شهد المركز الاعلامي تزاحما كبيرًا لتواجد الكم الهائل من الاعلامين الذين حرصوا على التواجد لتغطية البطولة وجميع تفاصيلها.



يوشي اوقاوا يرحب بدور البحرين في تطوير سلك التحكيم


الياباني يوشي اوقاوا والوطني الدلاور أثناء زيارتهما للمنشآت

كتب – محمد المدوب:

رحب الياباني يوشي اوقاوا مدير الحكام بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالخطوات الكبيرة التي عكف الاتحاد البحريني لكرة القدم على تقديمها خلال دورة كأس الخليج العربي لكرة القدم «خليجي 21»، والتي تمثلت في نجاح مملكة البحرين في بتعزيز البنية التحتية بإنشاء عدد من المنشآت وصيانة وإعادة ترميم منشآت أخرى تشمل عدد من المرافق الخاصة بالحكام والاعلاميين والتي تعطي البحرين فرصة أكبر من الدول المجاورة لاستضافة استحقاقات تنظيمية ليست فقط على مستوى البطولات بل على مستوى الدورات التدريبية وورش العمل على المستويين القاري والدولي، مؤكداً ان ما لحظه من اهتمام كبير ببطولة الخليج يدل على أهميتها والشعبية التي تتمتع بها في المنطقة، والتي ساهمت في تطوير الكرة الآسيوية.
وتعتبر هذه الزيارة الأولى لوقاوا لمملكة البحرين بدعوة من معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الاعلى للشباب والرياضة ورئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم، معرباً عن سعادته لهذه الزيارة التي اطلع فيها على المعالم الرياضية والإستراتيجية الخاصة بالحكام المحليين والذي من المؤمل أن يكونوا رقم صعب خلال الاعوام المقبلة على مستوى القارة الآسيوية.
وعن مهمة عمله قال «انا هنا من أجل متابعة حكام دورة كأس الخليج العربي.
لا شك في أنهم النخبة في آسيا، اتطلع لرصد عملهم خصوصاً وأن هناك أطقما مرشحة للاستحقاق المونديالي، وأطقم شابة لابد وأن يكون لها شأن في إدارة اللقاءات الآسيوية والدولية، والتي تتطلب جهودا كبيرة ومتابعة متسمرة من قبل المسئولين».



نقل المؤتمرات الصحفية قبل اللقاء لفندق الدبلومات

كتب – محمد المدوب:

في خطوة تهدف لتسهيل وصول المدربين واللاعبين للمؤتمر الصحفي الخاص قبل اللقاء وعدم تنقلهم بين مقر سكنهم والمركز الاعلامي بفندق الإعلاميين قررت اللجنة الإعلامية نقل مؤتمرات لقاءات المجموعتين الأولى والثانية إلى فندق الدبلومات.
وكانت القاعة قد شهدت غزواً اعلامياً في مؤتمر لقاء البحرين وعمان ومؤتمر لقاء الامارات وقطر، وكانت الاسئلة قد أحاطت بالمدربين واللاعبين الذين لم يجدوا اجابات لكافة اسئلتهم وذلك لضيق الوقت والازدحام الكبير الذي شهده المركز.
وبدى المركز الاعلامي كخلية من النحل من خلال تواجد 150 اعلاميا، من مصورين وكتاب وصحفيين توافدوا خلال اليومين الماضيين لتغطية أحداث «خليجي 21» في تظاهرة رياضية تعتبر الأبرز على مستوى دول الخليج العربي.



الاتحــــــاد الآسيوي يرصـــد عمـــــــــل «منشطــــات» خليجــــــي 21



مندوب الاتحاد الآسيوي مع لجنة المنشطات

اطلع مبعوث الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الماليزي تارجيولان على محطات الكشف والفحص للمنشطات لمباريات دورة كأس الخليج العربي الحادية والعشرين لكرة القدم، لمعرفة تحقق الاشتراطات والإجراءات المطلوبة والمتبعة في هذا الجانب.
وقام الدكتور تارجيلولان بزيارة الى استاد البحرين الوطني واستاد خليفة الرياضي، برفقة رئيس لجنة المنشطات في خليجي 21 الدكتور حسين الحداد، وعدد من أعضاء اللجنة.
وتم الاطلاع على كافة الإجراءات والاستعدادات التي وضعتها لجنة المنشطات قبيل انطلاق الموعد الرسمي للدورة، حيث وضع تارجيلولان بعض الملاحظات أمام لجنة المنشطات، حتى يتم استيفاء كافة الشروط اللازمة والمتطلبات الرئيسية للعمل.
وأبدى تارجيلولان شكره وتقديره الى اللجنة المنظمة للدورة على التسهيلات التي قدمتها في هذا الشأن، كما أشاد بالتعاون الكبير من قبل لجنة الملاعب والمنشآت ولجنة المنشطات بالدورة، مؤكداً أن هذا التعاون ساعد في تذليل كافة الصعوبات وأدى الى تصحيح بعض الإجراءات، حتى يتناسب عمل اللجنة مع الاشتراطات المطلوبة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم.



إعلاميون: استقبال (VIP) وحفاوة بنكهة الحلوى البحرينية

كتب – محمد المدوب:

أشاد عدد من إعلامي دورة كأس الخليج العربي بحفاوة الاستقبال والضيافة التي حظوا بها أثناء وصولهم مطار البحرين الدولي وبشكل خاص، وعبر الاعلامي محمد الجزار الصحفي بصحيفة الوطن القطرية عن سعادته البالغة لما حظي به الوفد الاعلامي بصحيفته من استقبال وكرم في الضيافة.
وكانت الوفود قد تم استقبالها من قبل لجنة العلاقات العامة باللجنة المنظمة ونقلها لقاعة التشريفات، واستكمال اجراءات الدخول والتطبيع على الجوازت من قبل أعضاء اللجنة الذين بذلوا جهد كبير في تسهيل دخول أكثر من 150 اعلامي خلال اليوميين الماضيين، وقال الجزار «استقبالنا جاء بحفاوة بنكهة الحلوى البحرينية، لأول مرة خلال مشاركتنا في البطولات المحيطة بالمنطقة وبالرغم من حاجتنا لتأشيرات دخول لم يتم تأخيرنا في المطار والتدقيق في اجراءات الدخول، بل تكفلت اللجنة بكافة الترتيبات المتعلقة بالدخول والذي بدورنا نقدم شكرنا للقائمين على هذه الجهود وللجنة المنظمة للبطولة، متمنين تتويج البطولة بالنجاح الأكبر لكافة الخليجيين».



منتخب اليمن يستعد لهزيمة حامل اللقب



يواصل المنتخب اليمني تدريباته في العاصمة المنامة التي بدأها امس الاول الخميس باعتباره اول الفرق الواصلة الى المملكة تحت قيادة البلجيكي توم ومساعديه اليمني سامي نعاش والاثيوبي ابراهام وذلك استعدادا لمواجهة المنتخب الكويتي يوم غد الاحد.
واجرى المنتخب عصر الجمعة تدريباته على ملعب نادي الرفاع بمشاركة جميع اللاعبين ما عدا مهاجم النجمة البحريني ايمن الهاجري الذي تعرض لاصابة في العضلة الخلفية في مباراة الامارات الودية وتجددت في تدريب امس اولال وهو بحاجة الى الراحة والعلاج، ونجيب الحداد الذي اكدت اصابته حاجته للراحة من 10الى 14 يوما ما يعني ان البطولة بالنسبة له قد انتهت.
واشتمل التدريب على حركات الاحماء الروتينية ثم قام المدرب بتقسيم المنتخب على مجموعتين بدل خلالها بين اللاعبين وجرب اكثر من ثنائي في منطقة الوسط وخط الهجوم باحثا عن الافضل لمواجهة حامل اللقب غدا الاحد.
ومن خلال الحصة التدريبية وكثرة التغييرات فيها يتضح ان المدرب لم يصل بعد الى الـ 11 الذين سيتم الدفع بهم لمواجهة الازرق او انه يتعمد عدم الثبات على تشكيلة واحدة بغرض تتويه أي عيون كويتية قد تكون حاضرة لرصد جزئيات اليمن.
وسارت الحصة في جو من الانضباط الممزوج بالتعاون والمرح بين اللاعبين، قبل ان يختتم تدريب الامس بتنفيذ بعض تكتيكات اللعب الهجومي المعتمد على الكرات العرضية والكرات الطويلة القادرة على دك تحصينات الدفاع الكويتي.
مدير يتعرض للاصابة

وفي اخر دقائق التمرين تعرض المدافع مدير عبدربه الى اصابة في مفصل القدم غادر بعدها معشب التدريب بمعية طبيب المنتخب مصلح سليمان ولم تتضح بعد خطورة الاصابة ومدى تأثيرها على دخوله تشكيلة الاحد.
غير انه خرج من الملعب وهو يسير على قدميه بشكل طبيعي مع وضع الثلج على مكان الاصابة ما يجعلها اصابة غير مقلقة.



نفاذ تذاكر افتتاح خليجي «21» من مراكز التوزيع

كتب – محمد المدوب:

علمت الأيام الرياضي من مصادر مطلعة أن تذاكر حفل افتتاح دورة كأس الخليج العربي لكرة القدم الحادية والعشرين «خليجي 21»، الذي سيقام باستاد البحرين الوطني مساء اليوم، قد نفذت من الأسواق ومن مراكز التوزيع المخصصة في مجمع سيتي سنتر البحرين ومجمع السيف.
ونفذت التذاكر قبل 24 ساعة من حفل الافتتاح، إذ بدأت حملة التوزيع قبل ثلاثة أيام بالتعاون مع الحملة الرسمية لدعم منتخبنا الوطني «كلنا الأحمر»، والحملة الشبابية «البحرين قلب واحد»، ومن المقرر أن يبدأ حفل الافتتاح عند السادسة والربع، وأن تغلق الأبواب عند تمام الساعة الخامسة والنصف.



لاين سبورت والشارقة والعراقية يحصلون على حقوق النقل

كتب – عيسى عباس:

دخلت قنوات لاين سبورت السعودية والشارقة الإماراتي بالإضافة إلى القناة العراقية في سباق مع الزمن من أجل الحصول على حقوق بث مباريات دورة كأس الخليج العربي 21 التي تنطلق مساء اليوم بالمملكة وتستمر حتى الـ 18 من يناير الجاري بمشاركة 8 منتخبات وزعت على مجموعتين، حيث دخلت القنوات في مفاوضات سريعة مع الجهة المالكة لحقوق النقل التلفزيوني للدورة وتمكن من الحصول في النهاية على حقوق النقل لتنظم القنوات الثلاث إلى قائمة القنوات الناقلة للدورة.
وواكب إعلان لاين سبورت حصولها على حقوق البطولة إعلانها عن اتفاق القناة مع عدد كبير من كبار نجوم كرة القدم السعودية الذين سيشاركون في برامج القناة حيث سيتواجد النجمان يوسف الثنيان ومحمد الخليوي ضمن ضيوف (ديوانية لاين) الذي سيعرض بشكل يومي طيلة أيام البطولة في العاشرة والنصف مساء، ويظم كذلك النقاد الحصريين والمعروفين في قناة لاين سبورت ويديرها المذيع المعروف طارق الحماد.
فيما اتفقت القناة مع طاقم تحليلي يضم فيصل أبو اثنين وحسين عبد الغني محمد السويلم وفهد الكلثم والذين سيقومون بتحليل المباريات على طاولة (استوديو لاين) مع المقدم مسفر الخثعمي فيما سيقود المعلق الشهير عامر العبدالله مهام التعليق على مباريات البطولة بجانب المعلقين الشابين صفوق الشمري وماجد سعود.
كما جهزت القناة عدة برامج خاصة بالبطولة مثل (نشرة أخبار الخليج) والتي ستكون على رأس كل ساعة وكذلك برنامج (صحافة الخليج) والذي سيقدمه المديع عبد الرحمن الحميدي من أرض الحدث يوميا وسيكون للجماهير الخليجية حضور مكثف في القناة من خلال برنامج (شارع خليجي 21) وجهزت قناة لاين سبورت فريقا ميدانيا وفنيا متكاملا في مملكة البحرين لرصد كل تفاصيل البطولة وكواليسها إضافة للربط من أرض الملعب مع الاستوديو التحليلي وعمل لقاءات خاصة مع أبرز ضيوف البطولة. كما جهزت القناة كل إمكاناتها للظهور بالعديد من الفقرات المتنوعة الخاصة بالبطولة إضافة لعديد من المفاجآت التي من شأنها جذب اهتمام المشج الخليجي خلال البطولة.





البحريني يبدأ رحلة البحث عن اللقب المفقود اليوم
أصحاب الأرض يظهرون في المشهد الأول أمام عمان



اللقاء الأحمر مرشح لقمة الندية والإثارة أملا في الانطلاق بقوة

تنتظر البحرين منذ 42 عاما لقبها الأول في دورات كأس الخليج لكرة القدم وتحديدا منذ النسخة الأولى على أرضها عام 1970، وقد تكون الفرصة مثالية في استضافتها النسخة الحادية والعشرين من 5 الى 18 الجاري للانضمام إلى ركب الدول المتوجة. يبدأ صاحب الارض مشواره اليوم السبت بمواجهة منتخب عمان بطل "خليجي 19" على الاستاد الوطني ضمن منافسات المجموعة الأولى. عرفت ستة منتخبات طريقها إلى اللقب الخليجي حتى الآن هي الكويت (10 ألقاب، رقم قياسي) والسعودية (3 ألقاب) والعراق (3 ألقاب) وقطر (لقبان) والامارات (لقب واحد) وعمان (لقب واحد)، وحده المنتخب البحريني (اذا استثنينا منتخب اليمن حديث العهد في البطولة)، لم يذق طعم التتويج حتى الان . وتبدو الآمال ممزوجة بالتفاؤل والحذر والترقب، فقد نجح كالديرون في اعادة الروح الى المنتخب الذي حقق نتائج ايجابية في اللقاءات التي خاضها تحت اشرافه، اذ تفوق على الأردن وفلسطين وتعادل مع العراق في التجارب الودية. كما نجح في بلوغ الدور نصف النهائي في بطولة غرب آسيا في الكويت مطلع الشهر الماضي حين فاز فيها على اليمن 1-صفر وتعادل مع ايران سلبا ثم تفوق على السعودية 1-صفر، وخرج من قبل النهائي أمام سوريا المتوجة لاحقا بطلة للدورة بالركلات الترجيحية 2-3 بعد أن انتهى الوقت الاصلي 1-1، وفي لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع خسر أمام عمان بهدف دون رد. خاض منتخب البحرين بعد الدورة الاسيوية مباراتين اخريين فتعادل في الاولى مع بوركينا فاسو سلبا، ثم تغلب على غينيا 3-صفر.
يعول كالديرون على مجموعة تشكل مزيجا من لاعبي الخبرة والشباب، وأبرز اللاعبين أصحاب الخبرة محمد سالمين ومحمد حسين وعبدالله المرزوقي وحسين بابا وسيد محمد جعفر وفوزي عايش وجيسي جون واسماعيل عبداللطيف وعبدالله عمر، إلى جانب اللاعبين الصاعدين سامي الحسيني وعيسى غالب وسيد ضياء سعيد وعبدالوهاب علي وعبدالوهاب المالود وعبدالله يوسف وراشد الحوطي وداوود سعد ومحمود العجيمي.
بداية صعبة البداية ستكون صعبة جدا بمواجهة منتخب عماني متجدد يعيش استقرارا فنيا بقيادة المدرب الفرنسي بول لوغوين مدد له الاتحاد العماني عقده قبل ثلاثة ايام الى عام 2016. منتخب عمان الذي تأخر دورتين قبل الانضمام الى دورات الخليج في النسخة الثالثة في الكويت عام 1974، عانى كثيرا قبل ان يمحو في الالفية الجديدة آثارا عميقة طبعتها الاعوام الاولى، فتحول من "المنتخب الاضعف" الى "المنتخب الامتع" وبلغ نهائي الدورة السابعة عشرة في قطر عام 2004 قبل ان يخسر بصعوبة امام اصحاب الارض، ثم اغتنم الفرصة على ارضه في النسخة التاسعة عشرة عام 2009 وتوج للمرة الاولى.
ضخ لوغوين دماء جديدة وبدأ عهدا جديدا مع المنتخب العماني اذ اعتمد على الاحلال التدريجي للاعبين، واستطاع ان يعود سريعا بعد كبوة "خليجي 20"، ليبرز في التصفيات الاسيوية المؤهلة الى كأس العالم حيث تأهل الى الدور الرابع الحاسم على حساب المنتخب السعودي، ويملك حاليا 5 نقاط في مجموعته التي تضم ايضا اليابان واستراليا والاردن والعراق.
شارك 20 لاعبا في بطولة غرب اسيا واحرز فيها المنتخب العماني المركز الثالث على حساب البحرين، في الوقت الذي تجمع 17 لاعبا في مسقط في معسكر آخر لعب خلاله تجربة ودية امام بنين وفاز فيها 2-صفر، فضلا عن كتيبة المحترفين في الخارج. وتلقى المنتخب العماني ضربة موجعة بعدم تحرير ويغان الانكليزي الحارس علي الحبسي، افضل حارس في دورات الخليج اربع مرات متتالية بين 2003 و2009. يعول المدرب الفرنسي على فوزي بشير واحمد حديد وعماد الحوسني وإسماعيل العجمي واحمد مبارك كانو وحسن مظفر وجمعة درويش ومحمد الشيبة والمهاجم الشاب عبد العزيز المقبالي، ولا شك انه سيفتقد جهود الظهيرين محمد ربيع المعتزل.
وكان لوغوين واقعيا بقوله "في كرة القدم من الصعب التوقع، فلا استطيع ان اعد بشيء، ولكن وعدنا ان نقدم كل جهدنا ونعمل بكل قوانا من اجل المنافسة على اللقب". وتابع "ادرك تماما أهمية كأس الخليج للجماهير العمانية وبأنها بطولة لها خصوصية بين الدول المشاركة فيها والكل يترقبها، فبعد ان فاز المنتخب العماني باللقب في الدورة التاسعة عشرة بقيادة كلود لوروا اصبحت الطموحات الان كبيرة واصبحت الرغبة اكيدة في العودة باللقب الى السلطنة".



صالح الفارسي نائب رئيس الاتحاد العماني :
المنامة (وجه) الخير على العمانيين



كأس الخليج رسمية وتنتظر الاعتماد في روزنامة الفيفا

قال صالح الفارسي نائب رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم: إن منتخب بلاده اعتاد على اللعب في المباريات الافتتاحية لكأس الخليج، وقد خاض الأحمر 5 مباريات افتتاحية وأصبح صاحب خبرة كبيرة في هذه المباريات، ولاعبونا اعتادوا على أجواء الافتتاح والحفل الافتتاحي والحضور الجماهيري الكبير.
وقال: إن المنامة هي وجه الخير علي الكرة العمانية خاصة أنها قد شهدت في خليجي 14 عام 98 أول فوز في تاريخها في كأس الخليج وأول فوز على العنابي.
وأضاف: نأمل أن تظلّ البحرين وجه السعد على الكرة العمانية وعلى منتخبنا ونأمل أن نكرّر انتصارنا على المنتخب البحريني صاحب الأرض كما فعلنا مع الإماراتي في خليجي 18 بالإمارات.
وأكّد أن مباراة قطر والإمارات ستكون قوية لتساوي الفريقين في القوة والاستعداد ولامتلاكهما العديد من اللاعبين الشباب وربما يكون العنابي أفضل فنيًا بسبب مشواره في تصفيات كأس العالم مثل عمان والعراق.
وعن غياب حارس المرمى علي الحبسي قال الفارسي: إننا حاولنا مع ويجان الإنجليزي لكن بدون جدوى بسبب مباريات ويجان بالدوري.
ورفض الفارسي اعتبار كأس الخليج بطولة غير رسمية وهو ما تسبّب في حرمان عمان من حارسها العملاق الحبسي وقال: كأس الخليج بطولة رسمية بدليل حضور بلاتر اليوم وبدليل تطبيق جميع لوائح وقوانين الفيفا في البطولة وبدليل وجود حكام دوليين من الفيفا، لكن المشكلة أن كأس الخليج ليست مدرجة في روزنامة الفيفا.
وأشار إلى أن عمان تبنت عملية إدراج كأس الخليج في روزنامة الفيفا ولا تزال تتبنّى هذا الأمر الذي يحتاج إلى تثبيت موعد البطولة وهو ما نعمل عليه الآن بتثبيت البطولة يناير كل عامين.



قبل مواجهة اليوم في الافتتاح .. كالديرون :
المنتخب العماني مؤهل للفوز بالكأس




المنامة - (د ب أ):

أكّد الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني للمنتخب البحريني لكرة القدم أمس الجمعة أنه يشعر بالسعادة لانطلاق فعاليات بطولة كأس الخليج أخيرًا بعد شهرين من العمل الجاد.
وأوضح كالديرون، خلال المؤتمر الصحفي قبل مبارة فريقه أمام المنتخب العماني اليوم السبت في افتتاح مباريات بطولة كأس الخليج (خليجي 21) البحرين: "اللاعبون تدربوا بشكل رائع وضحوا بأشياء كثيرة من أجل الظهور بأفضل صورة خلال هذه البطولة".
وأضاف: "بالنسبة لنا، سنخوض ثلاث مباريات نهائية متتالية في الدور الأول وأول نهائي سيكون أمام عمان غدًا، المنتخب العماني من الفرق المؤهلة للفوز باللقب. سنخوض المباراة بعزيمة كبيرة من أجل الفوز".
وعن ترشيحه لمنتخب عمان وعدم ترشيحه لفريقه وما إذا كانت هذه التصريحات للتمويه والخداع، قال كالديرون: "هناك شيئان مهمان للغاية وعلى الجميع أن يعلم أني أشرف على هذا المنتخب منذ شهرين وأسعى لتكوين فريق جديد.
سنواجه في مجموعتنا منتخبين وصلا للمرحلة النهائية في تصفيات كأس العالم 2014 وهما قطر وعمان".
وأضاف: "هذان المنتخبان لديهما مدربان يعملان منذ فترة طويلة. ما أقوله ليس عذرًا ولكنها الحقيقة وليست استراتيجية اعتمدها لخداع المنافسين خاصة أن 70 بالمائة من اللاعبين الحاليين بالمنتخب البحريني جدد على صفوف المنتخب ولكني أثق في قدرات فريقي على أي حال".
وعن غياب علي الحبسي حارس المنتخب العماني عن المباراة الافتتاحية وعدم تعرّض منتخب عمان لأي هزيمة في المباريات الافتتاحية في النسخ الأخيرة من كأس الخليج، قال كالديرون: "إنها مباراة مختلفة وأظن أن بديل الحبسي
سيكون جاهزًا رغم أنه حارس كبير ومتميّز ولا يمكن تعويضه بسهولة. هذا المنتخب لم يخسر مباراته الأولى في كل من النسخ الأربع الأخيرة ولكن هذه البطولة مختلفة عن سابقاتها ولكل مباراة طبيعتها".
وأضاف: "سأخوض غدًا أول مباراة نهائية، وبعدها سأتحدّث عن مباراة قطر ثم المباراة الأخيرة في الدور الأول أمام الإمارات. حتى أتحدّث عن بطولاتي السابقة يجب أولاً أن أفوز بمباراة الغد وأثبت أنني صاحب إنجازات ونجاحات".
وعن غياب المدافع سيد عدنان عن مباراة الغد، قال كالديرون: "خضنا أكثر من مباراة وديّة وشاهدت كل اللاعبين وقيمت مستواهم جيدًا وبناء على ذلك قمت باختياراتي".
وأضاف: "خارج القائمة الحالية، هناك لاعبون متميّزون ويجب في النهاية أن أختار 23 لاعبًا وهذه قرارات نتخذها ولكل شخص وجهة نظره".
واختتم كالديرون تصريحاته بالحديث عن مجموعته، وقال "كل الفرق متكافئة المستوى ولها فرص متساوية.. الفارق واضح بين مجموعتنا والمجموعة الأخرى ولكنني أعتقد أن منتخبي السعودية والعراق هما المرشحان للعبور إلى الدور المقبل من المجموعة الأخرى، أما في مجموعتي فإن المنتخبات الأربعة تتساوى بشكل كبير من حيث فرص التأهل".
وأوضح "منتخب الإمارات يمتاز بالتجانس والإمكانات المتميّزة للاعبيه الشبان ومنتخبا عمان وقطر تأهلا للمرحلة النهائية بتصفيات المونديال ويمتازان بالخبرة والحماس. ولكن، في الوقت ذاته منتخبنا سيكون رقمًا صعبًا في مجموعته الأولى".



الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد:
العنابي سيقاتل للمنافسة رغم قوة المجموعة



رشحت البحرين والكويت والإمارات لعدة أسباب ومنتخبنا منافس قوي

المنامة - فريق الراية:

أكد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة صعوبة المواجهة التي تجمع منتخبنا الوطني اليوم أمام نظيره الإماراتي وقال عقب مران منتخبنا مساء أمس: إن العنابي له طموح كبير في المنافسة على اللقب وهو نفس طموح الفريق الإماراتي أيضًا.
وقال إن الفوز اليوم يمثل حافزًا كبيرًا لكل فريق خاصة أن عبور المباراة الأولى والافتتاحية والحصول على النقاط الثلاث، سيسهل المهمة في الوصول إلى نصف النهائي وهو سبب كافٍ لصعوبتها.
أضاف رئيس الاتحاد: هناك الكثير من الأمور المشتركة التي تجمع العنابي والأبيض، أهمها أنهما يمران بمرحلة تجديد خاصة الإماراتي الذي يعتمد في قوامه على لاعبين شباب مميزين شارك معظمهم بأولمبياد لندن 2012.
استطرد : في التصنيف الأخير للفيفا نجد المنتخب الإماراتي قد وصل إلى المركز 96 بينما العنابي في المركز 98.
وأوضح أن خروج الإمارات من التصفيات المونديالية 2014 ربما يكون أثر سلبيًا على الفريق وربما يكون حدث العكس، ونفس الأمر بالنسبة لمنتخبنا خلال استمراره في التصفيات وكل هذه الأمور من شأنها أن تجعل اللقاء مثيرًا للفريقين.
وأكد سعادته أن مجموعة العنابي هي الأصعب والأقوى من المجموعة الثانية مع احترامي وتقديري للمنتخب اليمني، وقال: إنه لم يصرح من قبل بأن المنتخب الإماراتي هو المرشح للقب وقال: رشحت البحريني باعتباره صاحب الملعب والجمهور, ورشحت الكويتي باعتباره حامل اللقب وقلت إن حامل اللقب دائمًا من المرشحين, ورشحت الإماراتي باعتباره فريقًا متجددًا ومتطورًا.
وأضاف: إن هناك سبعة منتخبات مرشحة للفوز باللقب باستثناء اليمن باعتباره وجهًا جديدًا في كأس الخليج, وأيضًا للظروف الصعبة التي يمر بها اليمن، وإن كان علينا أيضًا أن نضع في الاعتبارات مفاجآت الكرة, وكل الفرق ستتنافس وكرة القدم لا توجد فيها مستحيلات، ونحن مرشحون أيضًا وهدفنا الفوز باللقب.
واستطرد سعادة رئيس الاتحاد قائلاً: سنقاتل بشراسة رغم وجودنا بمجموعة البلد المضيف الذي يملك منتخبًا قويًا وهي مجموعة صعبة للغاية، وأعتقد أن فرق البحرين لكونها البلد المضيف والكويت كحامل للقب والإمارات الأكثر تطورًا هي الأكثر والأوفر حظًا للفوز باللقب، وهذا الأمر لابد أن يكون في سياقه الصحيح ولا يفسر على طريقة أخرى.
وعن اعتبار خليجي 21 خطوة في إعداد العنابي للتصفيات المونديالية قال رئيس الاتحاد: كأس الخليج لها أولوية بالنسبة لنا، ومرحلة هامة جدًا لمتابعة تصفيات كأس العالم، وسنلعب مع منتخبات قوية وربما يبزغ نجم لاعب جديد في البطولة، فبطولة الخليج فيها إثارة وندية، وظروف كل بطولة تؤثر فيها، وقوة المنتخبات في البطولة الحالية تكمن في أن عددًا منها يشارك بتصفيات كأس العالم، حيث ستقدم المنتخبات مستوى فنيًا عاليًا.



بعبارات هادئة يغلفها الترقب والحذر..أوتوري يؤكد :
العنابي جاهز للتحدّي الخليجي



نسعى لتقديم كرة قدم جميلة وتنافسيّة وقويّة تُمتع الجماهير
مهمّتي ليست التفكير في غياب بعض اللاعبين ولكن البحث عن حلول لها

المنامة - فريق الراية - عبدالله المري وصفاء العبد وبلال قناوي وماهر الطوخي ورجائي فتحي:

كرة القدم التنافسيّة الجميلة والقوية في الوقت نفسه هو ما نسعى إليه .. بهذه الكلمات البسيطة استهلّ باولو أوتوري مدرب منتخبنا مؤتمره الصحفي الذي عُقد في فندق جراند اليت في البحرين أمس وقبل مواجهة العنابي نظيره الإماراتي في بداية مسيرته في بطولة كأس الخليج .. الهدوء والترقب لتلك المواجهة الأولى لمنتخبنا وبشيء من الحذر والدبلوماسية والتحدّي سيطر على تصريحات أوتوري خلال المؤتمر والتي استهلها بالتأكيد أن مواجهة اليوم مع المنتخب الإماراتي لن تكون سهلة بل تتميّز بالصعوبة الكبيرة باعتبارها أولى محطات الفريق في البطولة والتي تؤثر نتيجتها في مسيرة أي فريق وليس العنابي فقط فالفوز فيها يمثل حافزًا كبيرًا ودفعة معنوية هائلة إلى الأمام.
وأشار أوتوري إلى أن الجهاز الفني والإداري للفريق يسعى دائمًا ليس فقط إلى تحقيق الفو ز وحصد نقاط أي مباراة يخوضها الفريق ولكن تقديم منتخبنا كرة القدم الجميلة والتنافسية والقوية التي تمتع الجماهير وأكد أوتوري أنه من الصعب الحديث عن التوقعات وبقية مباريات العنابي في البطولة ويجب الحديث عن مباراة الفريق الأولى أمام الإمارات والتي اتحدى بمجموعة اللاعبين الذين يمتلكهم منتخبنا ان يقدم العنابي أفضل ما لديه من القوة والندية والمستوى المتميز ليمتع الجماهير، مشيرًا الى أن كل المنتخبات المشاركة لديها حلم الوصول الى المباراة النهائية في البطولة ولكن هناك فارق كبير بين الحلم والواقع.
وقال أوتوري إن البطولة الحالية صعبة بالفعل خاصة المجموعة التي تضم العنابي نتيجة الارتفاع الكبير في المستوى الفني لفرق المجموعة ومستواها المتقارب وضمّها للعديد من هناصر الخبرة الكروية ولكن يجب على الجميع من أعضاء الجهاز الفني ولاعبي العنابي ان يكونوا جاهزين للمهمات الصعبة
وعن غياب بهض العناصر المؤثرة عن المشاركة مع العنابي في البطولة بسبب لعنة الاصابات التي لاحقتهم ومنهم عادل لامي وخالد المفتاح وعبدالكريم سالم العلي أكد أوتوري أن تركيزه كمدرب لا يكون على غياب بعض اللاعبين عن المنتخب لأي سبب ولكن في البحث عن حلول لتلك المشكلة ومحاولة إيجاد اللاعب البديل في أي مركز يعاني من نقص اللاعبين ولذلك تمّ بالفعل تصعيد بعض اللاعبين للتغلب على تلك الثغرة في إطار تجديد دماء الفريق التي ينتهجها مع الفريق لأنه لا يعمل للآن فقط ولكن لمستقبل الفريق أيضًا.
وعن مفاجأة استبعاد حامد إسماعيل في اللحظات الأخيرة من تشكيلة العنابي قبل التوجّه الى البحرين لخوض غمار البطولة أكد أوتوري أنه يحب ألاّ يتحدث عن لاعبي منتخبه ولا يستطيع ان يوضح سبب استبعاد حامد إسماعيل إلاّ للعب نفسه فقط.
وأشار أوتوري إلى أنه يحطاط من كل الفرق التي يلعب معها ويعمل حسابًا لأي فريق يُواجهه بصرف النظر عن مستواه.



عبد الرحمن المحمود مدير منتخبنا الوطني:
خبرة لاعبي العنابي كافية لتفادي أخطاء البداية



تطور الإماراتي يرفع حماس لاعبينا ويزيد الحافز للفوز اليوم

المنامة ــ فريق الراية عبد الله المري - صفاء العبد - بلال قناوي - ماهر الطوخي - رجائي فتحي:

أكد عبد الرحمن المحمود مدير منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم عدم وجود ملاحظات كبيرة لبعثة العنابي لطرحها خلال الاجتماع الفني للبطولة الذي عقد أمس، وقال: إنه كانت هناك ملاحظة بسيطة على مواعيد التدريب التي لم تكن مناسبة لمنتخبنا وطلبنا تعديلها وتم الاستجابة وتم تعديل المواعيد بالفعل.
وأضاف: إن العنابي الآن في أتم الجاهزية لخوض منافسات خليجي 21 وللمباراة الأولى في البطولة اليوم أمام الإمارات ونامل أن نقدم المستوى الذي يرضينا
واستطرد المحمود قائلاً: لاعبو العنابي منذ الدقيقة الأولى لوصولهم إلى المنامة وهم يعيشون أجواء البطولة ويعيشون أجواء المباراة الأولى خاصة أنها مع فريق جيد ومتطور وهو أيضًا الفريق الخليجي الوحيد الذي شارك في أوليمباد لندن، ولديه الحماس ويملك مدربًا وطنيًا كفئًا وجيدًا حقق نتائج جيدة مع معظم المنتخبات التي تولى تدريبها.
وتابع : كل هذه الأمور من المفترض أن تعطي لاعبينا ومنتخبنا الحماس والحافز، لاسيما أن منتخبنا الآن في جاهزية جيدة بسبب مشاركته في تصفيات كأس العالم 2014 ووصل إلى مستوى فني راقٍ.
وطالب مدير منتخبنا الوطني لاعبي العنابي بترجمة هذا التفوق على راض الواقع.
وأوضح أن منتخبنا الوطني خاض فترة عمل جيدة بدءًا من مباراة إيران في نهاية المرحلة الثالثة للتصفيات المونديالية وخاض أيضًا فترات معسكرات على أعلى مستوى وبناء على طلب الجهاز الفني، ولعب عدة مباريات ودية، صحيح أن بعضها لم يرضِ الجمهور القطري لكنها في النهاية حققت ما يهدف إليه المدرب.
وعن حالة المصابين وعلى رأسهم بلال محمد العائد بعد غياب طويل قال مدير منتخبنا الوطني: إن أوتوري لم يختر أي لاعب من اللاعبين الـ 23 إلا وهو على ثقة تامة من جاهزيته الفنية والبدنية ومن جميع النواحي، وأستطيع القول بكل ثقة: إن جميع اللاعبين جاهزون.
وأشار المحمود: إلى أن جميع اللاعبين الذين تم اختيارهم في القائمة النهائية مستعدون وكلهم على نفس المستوى ولم يتم اختيارهم إلا ثقة فيهم، وفي نفس الوقت فإن استبعاد مجموعة من اللاعبين لايعني أنهم دون المستوى لكنه العدد المحدد أمام المدرب حسب اللائحة.
وردًا على سؤال حول مفاجأة استبعاد حامد إسماعيل قال عبد الرحمن المحمود: إن حامد تعرض لإصابة بسيطة في التدريبات الأخيرة وهي التي حالت دون اختياره خاصة وكما ذكرت أن أوتوري كان حريصًا على الوقوف على حالة جميع اللاعبين خاصة البدنية حتى اللحظة الأخيرة قبل إعلان القائمة النهاية لخليجي 21.
وشدد المحمود على أن المجموعة التى تم استبعادها قبل البطولة ليسوا خارج العنابي وقال: إنهم خارج صفوف المنتخب حاليًا، لكنهم جميعًا أساسيون وسوف يعودون إلى صفوف العنابي.
أخطاء الخطوة الأولى
وردًا على سؤال حول الخوف من أخطاء الخطوة الأولى التي تطارد العنابي في المباريات الافتتاحية قال المحمود : الأخطاء في كرة القدم أمر وارد ولكل المنتخبات ولكل اللاعبين، ومع كل ذلك أرى أن خبرة لاعبي العنابي حاليًا سوف تساعدهم على اجتياز البداية والخطوة الأولى دون أخطاء إن شاء الله.
وحول أهداف العنابي في خليجي 21 وهل يشارك من أجل الاستعداد لمباراة كوريا الجنوبية بتصفيات كأس العالم قال مدير منتخبنا الوطني: العنابي مثله مثل كل المنتخبات جاء لينافس على اللقب أولاً، وكل المنتخبات جاءت لتنافس، صحيح أن تصفيات كأس العالم لها أهميتها، ومن المؤكد أننا لم ننسَ التصفيات المونديالية، لكن في نفس الوقت بطولة الخليج بطولة مهمة وجئنا من أجل المنافسة عليها، وكل بطولة للعنابي لها استعدادها الخاص وكل مباراة لها أيضًا الاستعداد الخاص بها
وعن الكلمة التي يوجهها إلى الجماهير القطرية قال عبد الرحمن المحمود: إننا لا نستغني أبدًا عن جماهيرنا حتى لو كانت المباريات خارج ملعبنا ونحن بانتظارهم في المنامة، وأيضًا نأمل من جماهيرنا بالدوحة والتي لا تسمح ظروفها بالوصول إلى المنامة الدعاء بالتوفيق للعنابي.



عبدالخالق عباس رئيس الوفد العراقي :
اللقب بعيد عن أسود الرافدين !



"ماكو" مشكلة وراء استبعاد نشأت أكرم .. والعراق جاهز لاستضافة خليجي 22

أكّد عبدالخالق عباس رئيس البعثة العراقية الموجودة في فندق كراون بلازا أن الظروف الحالية للمنتخب العراقي لا تُساعده في المنافسة على لقب البطولة وقال: المنتخب مرّ بظروف صعبة قبل انطلاق البطولة من حيث ترك المدرب زيكو للمنتخب دون إنذار سابق وتأخّر تسمية المدرب الذي تولى المهمة وهو الكابتن حكيم شاكر وأيضًا استبعاد عدد من اللاعبين الكبار أصحاب الخبرات عن صفوف المنتخب العراقي.
وأضاف عبدالخالق عباس: لا يُوجد بصفوف المنتخب العراقي من اللاعبين الكبار أصحاب الخبرات إلاّ الرباعي يونس محمود قائد المنتخب ونور صبري وسلام شاكر وعلي أرحيمة والباقون من اللاعبين الشباب الذين طلبنا منهم تقديم مستوى جيّد من أجل الشعب العراقي وليس همنا تحقيق الفوز بالبطولة وتركيزنا الكبير في المباريات الأربع الباقية لنا في تصفيات كأس العالم والتي نسعى أن نحقق فيها الانتصارات ونصل إلى المونديال .
وعن اللقاء الافتتاحي مع السعودية قال رئيس البعثة العراقية: المواجهة الأولى في البطولة مهمّة جدًّا والسعودي منتخب قوي ولديه لاعبون كبار ويقودهم الهولندي ريكارد وهو مدرب كبير ومنتخبنا من المنتخبات الشابه وإن شاء الله يقدمون أداء جيّدًا وقويًّا في المباراة.
وقال عبدالخالق عباس: أنا أعتبر بطولة الخليج بمثابة كأس عالم مصغّرة بالنسبة للخليجيين حيث إنها بمثابة تجمع عربي كبير بالنسبة لكل الأشقاء من دول مجلس التعاون كما أن الأجواء في البطولة متميّزة وتدعو للتفاؤل والجميع ينتظرها للمشاركة فيها وأرى أن التنافس فيها موجود في الملعب وعلينا ان نلعب بأداء قوي دون النظر عن أي شيء بالنسبة للنتائج وفي البداية والنهاية تحقيقها يكون بتوفيق من عند الله .
وعن ترشيحاته لمن يفوز باللقب قال عبدالقادر عباس: أرشح كل الفرق المشاركة في البطولة للمنافسة على اللقب باستثناء المنتخب اليمني مع كل التقدير والاحترام له حيث إنه منتخب جيّد ولكن هناك فارق في الخبرات بين لاعبيه وبقية لاعبي المنتخبات المشاركة في البطولة وبالنسبة لنا أرى أن حظوظنا ضعيفة في المنافسة حيث إن الإعداد للبطولة كان ضعيفًا جدًّا ولعبنا فقط مباراة واحدة ودّية وهى ليست كافية لإعداد المنتخب لهذه البطولة.
وعن حدوث مشاكل في المنتخب كانت سببًا في استبعاد نشأت أكرم من تشكيلة العراق قال عبدالخالق عباس: "ماكو" مشاكل مع نشأت أكرم ولا مع أي لاعب آخر في المنتخب العراقي بدليل أننا أرسينا اسم نشأت أكرم ضمن 35 لاعبًا في القائمة الأوّلية للمنتخب العراقي ولكن قرار الاستبعاد كان من المدرب وليس لاتحاد الكرة لأننا لا نتدخّل في عمل المدرب.
وعن استقدام مدرب جديد لأسود الرافدين قال عبدالخالق عباس: لدينا العديد من السير الذاتية لأسماء كبيرة من المدربين ولكننا لم نتوصّل الى اتفاق حتى الآن مع أي منهم لقيادة العراق ونُعطي كل الثقة في المدرب الوطني الحالي حكيم شاكر وهو مدرب متميّز ونأمل له التوفيق وقيادة العراقي لتحقيق نتائج متميّزة .
وعن إمكانية استضافة العراق للنسخة المقبلة من كأس الخليج قال عبدالخالق عباس: نحن جاهزون من الآن لاستضافة خليجي 22 في البصرة حيث إن المنشآت جاهزة وكل الأمور طيّبة لاستضافة الحدث ولدينا ثقة كبيرة في تنظيم البطولة على أعلى مستوى.



تحدّث لأول مرة خليجياً .. جمال الغندور يعلن :
طاقم التحكيم بالكامل من دولة واحدة لكل مباراة
طاقمان محايدان من المجر وأوزبكستان .. واستبعاد المساعد اليمني للإصابة



اللجنة هي من اختارات الحكام وليست الاتحادات الخليجية .. والكريسمساس سبب جلب المجري

المنامة - فريق الراية:
عبد الله المري - صفاء العبد - بلال قناوي - ماهر الطوخي - رجائي فتحي

كشف جمال الغندور عضو لجنة الحكام في بطولة خليجي 21 عن أن مباريات الدور الأول من البطولة سوف تشهد إدارتها أطقم كاملة من الدول المشاركة في البطولة وقال: لدينا 10 طواقم تحكيم تم اختيارها بعناية شديدة من جانب لجنة الحكام وليس اللجنة المنظمة لإدارة مباريات البطولة وفي كل مباراة سيكون طاقم التحكيم بالكامل من دولة واحدة والهدف من ذلك هو الانسجام بين طاقم التحكيم من أجل أداء المباريات بصورة متميزة تساهم في إظهار التحكيم خلال البطولة بشكل جيد وهو ما تسعى له لجنة التحكيم في البطولة.
وعن حدوث أي استبعاد للحكام قبل انطلاق البطولة خلال اختبار كوبر قال جمال الغندور: تم استبعاد مساعد تحكيم يمني وهو أحمد الوحيشي وذلك بسبب الإصابة التي تعرّض لها وتم الاستعانة بمساعد يمني آخر للمشاركة في البطولة وقبل أيام من انطلاق البطولة تعرّض الحكمان القطري عبد الرحمن عبده والإماراتي علي حميد للإصابة ولذلك تم الاستعانة بحكمين آخرين وهما بنجر الدوسري ومحمد عبد الكريم للمشاركة في تحكيم مباريات البطولة .
وقال جمال الغندور: تم تعريف مسؤولي المنتخبات من مديري الفرق والإداريين بأسماء الحكام المشاركين في البطولة قبل انطلاقها وعرّفنا الجميع بأن هؤلاء الحكام يمثلون النخبة في دول مجلس التعاون الخليجي وهم بالكامل من اختيار لجنة الحكام وفقاً لمستويات هؤلاء الحكام وآدائهم وليس وفقاً للترشيحات من الدول حتى يكون لدينا أقوى حكام في البطولة يساهمون في تقديم مباريات جيدة وإنجاح البطولة بالشكل الذي نتمناه .
وأضاف جمال الغندور: سوف نعطي الفرصة لكل الحكام المختارين في البطولة للمشاركة في إدارة المباريات وبعد انتهاء الدور الأول من البطولة يتم التقييم لآدائهم وبالتالي تحديد مَن الطاقم الذي سوف يستمر في الدور نصف النهائي ثم النهائي والمركزين الثالث والرابع .
وعن الحكام المحايدين قال جمال الغندور: تم اختيار طاقمين من الحكام المحايدين للمشاركة في تحكيم البطولة الأول من أوروبا بقيادة المجري فيكتور كاساي والثاني من آسيا بقيادة الأوزبكي رفشان ارماتوف والإثنان من حكام النخبة ليس في أوروبا وآسيا ولكن من أفضل الحكام في العالم وهما معروفان لدى الجميع وسيكونان إضافة لبطولة كأس الخليج وأتمنى لهما التوفيق في البطولة.
وحول عملية الاختيار ولماذا طاقم مجري من أوروبا قال جمال الغندور: موعد البطولة يأتي مع الاحتفالات بأعياد الكريسماس في العالم وللحقيقة اللجنة واجهت العديد من الصعوبات من إجل الاستعانة بطاقم تحكيمي مميز للمشاركة في البطولة وتم مخاطبة الاتحاد التركي ولكنه اعتذر ونفس الأمر مع ألمانيا وعدد من دول اوروبا والمجر هي الدولة الوحيدة التي وافقت لنا على ترشيح طاقم تحكيمي وكان الاختيار لفيكتور كاساي الذي يعرفه الجميع كواحد من أفضل حكام العالم،وبالنسبة لرفشان الكل يعرف كفاءته وهو من أفضل حكام آسيا .
واختتم جمال الغندور تصريحاته وقال: مستوى التحكيم في دول مجلس التعاون الخليجي متطور ولا يقل عن المستوى العالمي وبالنسبة لنا في اللجنة نطمح أن نصل بالتحكيم إلى القمة في كأس الخليج وأتمنى لكل الحكام المشاركين التوفيق في البطولة والأداء بشكل متميز .





منتخبنا الوطنى يرفع شعار الانتصار وعبور البحرين
مطلوب الهدوء والحذر واستغلال أنصاف الفرص


رسالة المنامة : يونس المعشري وصالح البارحي :
تصوير : سعيد البحري :


الوقت الثامنة وخمس وعشرون دقيقة بتوقيت السلطنة الحبيبة ... المكان العاصمة البحرينية المنامة ... المناسبة المباراة الافتتاحية في بطولة خليجي 21 لكرة القدم ... العوامل دعوات مئات الآلاف من أبناء عمان الحبيبة بالنصر المؤزر ... الهدف النقاط الثلاث كاملة دون نقصان في رصيد الأحمر العماني الكبير ... حينما يقف معشوق الوطن وجها لوجه في مواجهة أولى بخليجي 21 أمام نظيره المنتخب البحريني صاحب الأرض والجمهور بساحة إستاد البحرين الوطني ... وهي المباراة التي ينطلق من خلالها الوهج الفعلي للعرس الخليجي الكبير الذي دخل عامه الثاني والأربعين بعد انطلاقته الأولى في ذات المدينة عند حلول عام 1970م ...
اليوم ... لا مجال للأحمر العماني إلا الكشف عن مكنوناته الكامنة في لاعبيه ... فالبداية يجب أن تأتي محبذة للجمهور العماني حتى يواصل الأحمر مشواره نجاح في البطولة التي جاء إليها وهو أقوى المرشحين لنيل اللقب مجددا بعد (مرارة) خليجي 20 في مدينة عدن اليمنية 2011م ... اليوم ليس أمام نجوم الأحمر العماني سوى العودة للوضع الطبيعي الذي عرف عنهم منذ وصولهم الأول لنهائي خليجي 17 بالدوحة ... وحينها تغنى الجميع وطرب القاصي والداني لما قدمه الأحمر العماني ليطلقوا عليه ( سامبا الخليج ) وهو اللقب الذي استحقه عن جدارة واستحقاق ... فدعواتكم معنا بأن تكون بداية اليوم هي خير بداية لصراع الأقوياء من أجل خطف اللقب الخليجي بإذن الله تعالى .

مواجهة قوية

لا يخلف اثنان على أن مباراة الافتتاح أمام صاحب الأرض والجمهور تكون صعبة للغاية للطرفين ، فالكل يبحث عن خير بداية في البطولة ، والكل يجزم بأنها الطريق إلى الوصول للمراحل المتقدمة ، والكل يفندها بأنها مفتاح الوصول للنهائي إن جاز لي التعبير ، فالفائز سيحقق أهدافا كثيرة بالنسبة له لا تقف عند النقاط الثلاث فقط وإنما تتعداها إلى عوامل مساندة أخرى ستكون كفيلة بأن تدفع الفريق إلى منصات التتويج بطبيعة الحال ، فالفوز في لقاء اليوم سيتحقق من خلاله تسجيل البداية النموذجية للفريق الأحمر وبالتالي العودة لتلك الانطلاقات الجسورة والرائعة للأحمر في بطولات كأس الخليج وتحديدا في خليجي 17 ، 18 على التوالي والتي وصل فيها منتخبنا للنهائي رغم أنها تقام خارج حدود السلطنة ، وهي الانطلاقة التي فقدناها في خليجي 19 ، 20 على التوالي ولكننا في الأولى حصدنا اللقب فيما جاءت الثانية بمثابة الصدمة لخروج مبكر من الدور الأول دون فوز يحققه الفريق ، كما أن الفوز في لقاء اليوم سيضعك في مقدمة فرق المجموعة برصيد (3) نقاط وسيقربك أكثر للوصول للمربع الذهبي في حالة تحقيقك نصر واحد في اللقاءين القادمين أمام قطر والإمارات على التوالي ، إضافة إلى أن الفوز في لقاء اليوم سيخلصك من أهم فريق بالمجموعة نظرا لأنه صاحب الارض والجمهور وهذا في حد ذاته دافع قوي لك لأنك ستواجه في اللقاءين القادمين فريقين يلعبان خارج حدودهما وبالتالي ستتكافأ معهم في فرص الحضور الجماهيري والأرض كذلك ، ناهيك عن أنها دافع معنوي قوي للاعبينا خاصة وأن هناك مجموعة منهم لا زالوا لم يعيشوا صخب دورات كأس الخليج والتعامل الإعلامي المغلف بشئ من الذكاء والفطنة في كيفية إثباط همم لاعبي الفرق المنافسة من أجل النيل منها وتشتيت فكرها نحو أشياء أخرى دون التركيز على كيفية حصد النقاط ، ولا ننسى بأنها ستعطي الجمهور العماني مؤشرا قويا على قدرة منتخبنا في الوصول لملامسة اللقب مجددا وستدفع بها الحضور بكثافة في المباريات القادمة لمساندة الأحمر بالطريقة التي يتمناها بطبيعة الحال .
لذلك ، فإن المباراة بحاجة إلى جهد مضاعف وفطنة من مدربي الفريقين بعيدة عن أخطاء قد تكلفنا خسارة النقاط الكاملة .

كالديرون والبحرين

يجب أن يدرك لوجوين مدرب منتخبنا الوطني بأنه يواجه في لقاء اليوم أربعة منافسين في آن واحد وليس منافسا واحدا ، وعليه أن يعمل وفق منهجية واضحة المعالم تسعف المنتخب العماني في تجاوز هؤلاء المنافسين بشكل رائع يدفع بالأحمر نحو مواصلة مشواره بنجاح لخطف اللقب والعودة به لمسقط وقبلها تجاوز رهبة مباراة الافتتاح بالنسبة للاعبينا القادمين من المنتخب الأولمبي ، فهو اليوم يواجه المدرب الأرجنتيني (كالديرون) وهو الذي سبق وأن أشرف على تدريب منتخبنا الوطني في وقت سابق وقاده في نهائيات آسيا بمجموعتنا التي أقيمت في العاصمة التايلندية (بانكوك) 2007 وخرج من الدور الأول برصيد نقطتين فقط بتعادل مع العراق واستراليا قبل أن يتم الاستغناء عنه ، لذلك فهو يعرف إمكانيات لاعبينا وتحركاتهم وكيفية التفكير الذي يطغى على عقليتهم دون الحاجة إلى الرجوع لأشرطة كثيرة لمباريات منتخبنا السابقة ، فيما المنافس الثاني هو المنتخب البحريني بأكمله وهو المنتخب الطامح في أن يصل لمنصة التتويج للمرة الأولى في تاريخه وهو المنتخب الخليجي الوحيد الذي بدأ منذ البطولة الأولى للدورة ولم يفز بها حتى الآن ، لذلك فهو يأمل ألا تخرج البطولة من أرضه وسيعمل على خطفها بعد أن خذلته المرات الثلاث التي استضاف فيها البطولة بالمنامة من نيل اللقب ، لذلك فهو سيعمل بكل ما أوتي من قوة للحصول على مطلبه أيا كانت المنافسة .
أما المنافس الثالث فهو الجمهور البحريني الوفي الذي بدأ يعد العدة في أن يقف خلف منتخب بلاده من أجل تحفيزه بشكل أكبر في أن يقلب التوقعات في هذه المرة ويصل لمبتغاه خاصة وأنها المرة الرابعة التي تقام فيها الدورة على أرضه بالمنامة ، فالجمهور البحريني مؤثر جدا متى ما توحدت صفوفه وكانت المثالية والإيجابية في التشجيع حاضرة معه وهو ما شهدناه في مناسبات كثيرة سابقة تناغمت فيها الجماهير مع نجوم البحرين في ساحة الميدان فكان النصر بنهاية المطاف ، أما المنافس الرابع والأخير فهي الأرض وهي ساحة إستاد البحرين الوطني الذي يعده البحرينيون أحد معالم المنامة الرياضية على الإطلاق ، ومنه عرفوا الفرح كثيرا قبل أن تخذلهم مباراتا نيوزيلندا وترينيداد وتوباجو في مباراتي الملحق المؤهلتين لنهائيات كأس العالم الأخيرتين .
ومن هنا ، فإن على لوجوين أن يعي تماما بأن هناك عوامل مساندة للمنتخب البحريني أشرت إليها أعلاه يجب أن يتعامل معها بحذر وتمعن وعدم الإلتفات عنها كثيرا بطريقة لا نحبذها حتى لا نجني ثمارا غير محببة للوطن والجمهور العماني ولاعبي منتخبنا .

البحرين المتجدد

الذي تابع المنتخب البحريني الشقيق في السنوات العشر الماضية على أقل تقدير سواء في بطولات كأس الخليج التي بدأها ذلك الجيل بقيادة طلال يوسف وعلاء حبيل وبقية الرفاق أو في المناسبات الأخرى ، وسنحت له الفرصة وتابع المنتخب البحريني في الوقت الحالي وآخرها في بطولة غرب آسيا بالكويت ، يدرك تماما بأن الوضع تغير جملة وتفصيلا في صفوف الفريق الأحمر ، فالفريق البحريني الحالي يتكون من مجموعة شابة واعدة ويعيش مرحلة انتقالية برفقة عدد بسيط من لاعبي الخبرة المؤثرين يتقدمهم هداف الفريق إسماعيل عبداللطيف الذي يعتبر أحد أبرز هدافي الخليج في الفترة الأخيرة ، وهو أمر خطر جدا على منتخبنا في لقاء اليوم ولا يجب أن نتجاهل مرحلة (التجديد) في المنتخب البحريني بأنها مرحلة تحتاج إلى وقت للتجانس والتأقلم فيما بينها بداخل الميدان ، ولا يجب أن نلتفت كذلك إلى أن التعاقد مع كالديرون جاء متأخرا جدا بالنسبة للفريق البحريني الذي لم يجد في مدربه السابق تايلور عاملا رئيسيا في عودة البحرين لسابق عهدها فتم إقصاؤه خاصة بعد الخسارة الكبيرة أمام منتخب الإمارات وديا بنتيجة 6/2 ونفنده بأنه لم يأخذ وقته في إعطاء اللاعبين البحرينيين الجرعات الكافية لهضم خطة لعبه وطريقة تعامله مع المباريات .
وإنما يجب علينا التعامل مع المنتخب البحريني باسمه وتاريخه وبأنه يلعب أمام جماهيره وعلى أرضه وبأنه فريق طامح في خطف اللقب حاله حال بقية المنتخبات ، وبأن الوجوه الشابة ستقدم كل ما لديها من أجل تثبيت أقدامها في التشكيلة الأساسية للبحرين لذلك ستلعب بحرية تامة وبثقة كبيرة حتى تحقق مبتغاها ، فهي لن تكون خاسرة في حالة عدم تحقيق النتيجة الأفضل لها بخليجي 21 ، فهي مازالت في بداية الطريق ، وهذا هو أخطر أسلحة كالديرون والكتيبة الشابة في البحرين ، وعلينا التعامل معه بحذر وجدية تامتين دون المساس بفكر اللاعب العماني وكيفية تفكيره في اسم المنتخب البحريني كما هو بتاريخه وأسماؤه وطموحه وصعوبة التعامل معه .

استغلال الفرص

دائما وأبدا نتحدث عن أهم العوامل المساعدة لمنتخبنا في خطف النقاط الكاملة من أي لقاء كان سواء على أرضه أو خارج الحدود ، وباعتقادي بأن أهم عامل لتحقيق الفوز على أي فريق كان هو كيفية استغلال الفرص السانحة للتسجيل أمام المرمى ، فأنت متى ما قمت بدور الفريق المهاجم بأغلب أوقات المباراة فإنك تكون واضحا للعيان بأنك الفريق الأفضل أولا وبأنك الفريق الذي لديه أسلحة كافية لإنهاء اي مباراة كانت وتحت أي ظرف ، وما يتطلب منك في هذا الجانب هو إستغلال الفرص وعدم ترك المجال مفتوحا للتجربة أو ضياع الفرص بالشكل الذي لا نجني ثماره إيجابا في نهاية المطاف ، وباعتقادي بأن على عماد الحوسني ومن يقف إلى جانبه في خط الهجوم الهدوء والتركيز أكثر في كيفية إنهاء الفرص بالشكل المطلوب ، فالتسرع أمام المرمى من أجل تسجيل الأهداف هو من يساهم في ضياع الفرص أيا كان كمها وكيفها ، وهو ما يشكل أمرا محبطا لبقية أفراد الفريق وتجد منتخبنا يفقد السيطرة على نفسه في أوقات حرجة ويخسر النقاط الكاملة أو جزء منها للفريق المنافس .
عماد ... المقبالي ... العجمي ... ومن في شاكلتهم بخط المقدمة يملكون خبرة كافية في السيطرة على مجريات المباراة ، ويملكون الدراية الكاملة في كيفية وضع الكرة في الشباك ، لذلك فإن التأني والحنكة والهدوء في التعامل مع الفرص أمام المرمى هي من تكفل لنا خطف النقاط الكاملة في لقاء اليوم وتسجيل البداية الرائعة في مشوار حصد الذهب من منامة الخير بإذن الله تعالى .

الأخطاء ... الأخطاء

كتبنا كثيرا ، وتحدثنا أكثر ، ولكننا نعود في نفس الدائرة بنهاية المطاف ، ونفقد نتائج مباريات كانت كفيلة بأن تضع لنا عنوانا آخر في كل المناسبات التي خاضها الأحمر العماني ، وما أكثرها ولكن أقربها لقاؤنا الودي الأخير أمام توجو (10) لاعبين في مجمع صحار وهي البروفة الأخيرة للأحمر قبل الوصول للمنامة ، فالهدف الذي ولج مرمى منتخبنا جاء سيناريو مكرر لهدف منتخب لبنان في شباك فايز الرشيدي ببطولة غرب آسيا ، وقبلها أهداف كثيرة تلقتها شباكنا بوضعية سهلة جدا وبدون أي مقاومة تذكر ، إذن آن الأوان بأن يدرك لوجوين ومساعده مهنا العدوي بأن الوقت قد أزف وبأن المرحلة الحالية هي مرحلة يجب أن تكون مرحلة اقتناع تام منه بأن الخط الخلفي وبأخطائه المتكررة أفقدنا الكثير من معالم الفرح في مسيرة الأحمر العماني ، وآن الأوان بأن نضع حدا لها قبل استفحال الأمور وضياع أحلام وردية مازلنا نتمسك بها أهمها الوصول لمونديال البرازيل 2014 والذي مازال لدينا أمل في تحقيقه متى ما عملنا له صالحا في قادم الوقت .
الكرات العرضية للفرق المنافسة هي أكثر ما يربك دفاعتنا ويضعهم في وضع اللاتركيز وتظهر الإتكالية وشتات الذهن في التعامل مع تلك الكرات ، ناهيك عن عدم التمركز الصحيح في الدقائق الأخيرة خاصة من كل مباراة وهي التي تكون حاسمة خاصة متى ما وجدت مهاجمين بارعين مثل المهاجم الياباني الذي سجل هدفي فوز بلاده في شباك الحبسي بأريحية تامة وعلى طبق من ذهب ، وأمثلة أخرى سابقة ونتمنى ألا تكون لاحقة ، وما نأمله من لوجوين اليوم ومهنا كذلك هو ضرورة التركيز على هذه النقطة من بداية المباراة وحتى نهايتها ولا يمنع في تكرار العمل في كيفية التغلب عليها سواء بالأحاديث الشفهية أو بالعمل التطبيقي ، وليس في ذلك حرج في الوقوف لتوجيه اللاعبين بضرورة توخي الحيطة والحذر وخاصة في الدقائق الأخيرة من المباراة حتى لا يحدث المحظور وتصبح عادة أزلية بصفوف منتخبنا وتفقدنا نقاطا قد تكلفنا كثيرا في نهاية المطاف .

السرعة في الأداء

حذر متوقع أن تبدأ المباراة به ، وهو أمر اعتدنا عليه كثيرا وخاصة في مباريات الافتتاح بأي بطولة كانت وليس في بطولة الخليج فقط خاصة إذا ما كان صاحب الأرض والجمهور هو طرف المباراة الافتتاحية ، ومن المنطق جدا أن تكون بداية جس النبض طويلة نوعا ما وخاصة من جانب المنتخب البحريني الذي يفتقد للكثير من عوامل قوته في الميدان بعد تعويضها بوجوه شابة واعدة تحتاج إلى مزيد من الوقت بطبيعة الحال ، ولكن ما يجب على لوجوين ولاعبينا من بعده هو عدم إعطاء مساحة كافية للمنتخب البحريني بلاعبيه الشباب أن يثبتوا أقدامهم بالمباراة ويحصلوا على فرصة كبيرة في تسيير الأمور كما يشتهون لأن مرور الوقت دون إدخالهم في ربكة وضغط وأخطاء أمام مرماهم يعني أنهم أخذوا ثقة كافية في إيقاف طموحات المنتخب العماني وبالتالي إدخال لاعبيه في سيناريو آخر وهو التسرع والاستعجال وما يتبعه هو شتات الفكر وضياع التركيز وهذا في حد ذاته أسلحة كان يستعملها كالديرون مع منتخبنا عندما كان مدربا له ولكم في لقائنا مع استراليا خير دليل في نهائيات آسيا 2007م .
لذا ، فإن ما يجب علينا فعله هو تسريع اللعب والتوجه بشكل متواصل نحو مرمى المنتخب البحريني دون هوادة من أجل تسجيل هدف مبكر يريح أعصابنا ويخلط أوراق كالديرون ولاعبي المنتخب البحريني وبالتالي يبدأ في رسم خطة لعب مضادة لطريقة لعب منتخبنا غير تلك التي فكر بها لقيادة المباراة نحو تحقيق هدفه ، ناهيك عن عدم إعادة الكرة للخلف أو التمرير العرضي غير المجدي لمنتخبنا لأنه يعطي الفريق المنافس مساحة كبيرة من الوقت للعودة للدفاع عن مرماهم بالطريقة المثالية وتضييق الخناق على لاعبي منتخبنا في ذات الوقت ، إذن الضغط المبكر والمتواصل على المنتخب البحريني هو من سيخلط أوراق كالديرون ويضعه تحت الضغط من البداية وهذا أمر جدا إيجابي سيخدم طموح منتخبنا .

أسلحة أخرى

من الأسلحة الأخرى المساعدة لمنتخبنا لتحقيق الفوز على الشقيق البحريني أو فيما يتبعه من مباريات هو التسديد المباشر والقوي من خارج منطقة الجزاء أو من أي مكان قريب سنحت للاعبينا الفرصة في التسديد ، فهو أحد أسلحة تسجيل الأهداف التي افتقدناها كثيرا في الآونة الأخيرة وخاصة من قبل حسن مظفر وفوزي بشير وأحمد حديد وأحمد كانو فهما رباعي الخبرة الذي طالما أعادوا لنا البسمة كثيرا في مناسبات سابقة ، فيما يأتي سلاح الكرات العرضية ثاني أهم الأسلحة التي كان يتميز بها منتخبنا في تسجيل الأهداف في شباك المنافسين نظرا لوجود لاعبين يجيدون الألعاب الهوائية مثل عماد الحوسني واسماعيل العجمي وعبدالعزيز المقبالي وفوزي بشير ، ناهيك عن أن الكرات العرضية هي التي تصنع قلقا وإرتباكا في نفوس مدافعي وحارس مرمى الفريق المنافس بأكثر المناسبات ، ولا يجب أن نكتفي بالإختراق من العمق في أغلب الأوقات أو المراوغة غير المجدية واللعب الفردي كذلك .
كما يجب أن نفطن إلى سرعة التمرير وعدم الاحتفاظ بالكرة والمراوغة السلبية ولعب الكرات العالية ، فكل هذه عوامل لن تسعفنا في ظل البنية الجسمانية القوية للاعبي البحرين مقارنة بلاعبينا الشباب الذين لم يسعفهم الوقت في خوض بطولات خليجية سابقة باستثناء مشاركاتهم مع المنتخب الأولمبي سابقا .



الإمارات وقطر في لقاء التحدي والخروج بالإنتصار

المنامة ـ أ.ف.ب:

تتجه الانظار مبكرا في "خليجي 21" في البحرين الى قمة من نوع خاص بين منتخب الإمارات المتطور ونظيره القطري المتحفز اليوم ضمن منافسات المجموعة الأولى على الاستاد الوطني. المنتخبان دخلا في الاعوام الاخيرة على خط المنافسة بقوة على القاب دورات الخليج التي بقيت لحقبة من الزمن حكرا على منتخبات الكويت والعراق والسعودية، باستثناء اختراق قطري عام 1992 بلقب اول على ارضه، التي كانت سندا ايضا في اللقب الثاني في 2004. لعب "الابيض" الإماراتي بدوره لعبة الارض في الدورة الثامنة عشرة عام 2007 عندما رفع الكأس للمرة الأولى. منتخب قطر يبحث عن ثالث القابه الخليجية بعد ان بات مؤهلا للمنافسة بقوة لكنه يدرك ان خصوصية هذه الدورة تجعل الامور تنقلب رأسا على عقب كما حصل معه بخروجه من الدور الأول في النسخة الماضية في عدن اواخر 2010. وبات المنتخب القطري يتمتع بالخبرة الكافية التي تساعده لان يكون من المرشحين بقوة على اللقب، كما استعاد نجومه الكبار مستواهم المعروف وفي مقدمتهم خلفان إبراهيم افضل لاعب في آسيا عام 2006، فضلا عن لاعبي الارتكاز وسام رزق وطلال البلوشي، والمهاجم السريع يوسف احمد، وعاد هدافه سيباستيان سوريا الى مستواه وخطورته بتصدره قائمة هدافي الدوري برصيد 9 اهداف في 12 مباراة. وساعدت تصفيات كأس العالم في رفع مستوى اللاعبين القطريين وجهوزيتهم ايضا، اذ يواصل "العنابي" مشواره في الدور الرابع الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى مونديال 2014 في البرازيل. يملك منتخب قطر سبع نقاط في المركز الرابع للمجموعة الأولى، لكنه يبتعد بفارق الاهداف فقط عن كوريا الجنوبية الثانية وايران الثالثة، في حين تتصدر اوزبكستان الترتيب بأفضلية نقطة واحدة فقط. وتبقى امام القطريين ثلاث مباريات لتحسين ترتيبهم وخطف احدى بطاقتي التأهل المباشرتين عن المجموعة الى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخهم، كما يملكون فرصة قوية لخوض الملحق الآسيوي الذي يعبر المتأهل منه الى خوض ملحق آخر مع من مباراتين ايضا مع خامس اميركا الجنوبية. استعدادات المنتخب القطري لـ"خليجي 21" كانت عادية بالتدريب لمدة 12 يوما فقط بدأت في 23 الماضي حتى الثالث من الجاري، وخاض الفريق مباراة ودية واحدة مع نظيره المصري في الدوحة خسرها صفر-2. ويستمر في صفوف المنتخب عدد من اللاعبين المتوجين بلقب 2004 لا سيما وسام رزق ويوسف احمد وإبراهيم الغانم وبلال محمد بالاضافة الى حارس المرمى قاسم برهان. لكن مدرب المنتخب البرازيلي باولو اوتوري اضطر لاستبعاد اربعة لاعبين بسبب الاصابة هم عادل لامي وفابيو سيزار وخالد المفتاح وعبد الكريم العلي. واعتبر اوتوري في تصريح لوكالة فرانس برس "ان سقف طموحات المنتخب القطري عال، وان اي بطولة يشارك فيها يتم وضع اللقب في الحسبان"، واشار الى انه "يعي مدى أهمية بطولة الخليج والمكانة الخاصة التي تحتلها لدى دول المنطقة". واضاف "أفضلية الاستعداد وجهوزية اللاعبين قد تصب في مصلحة المنتخبين القطري والعماني كونهما في سباق على حصد بطاقة التأهل لمونديال البرازيل بجانب المنتخب العراقي، ولكن هذا لا يعني بالضرورة بأنهما سيتأهلان للدور الثاني، فالمنتخب الإماراتي يعتبر من المنتخبات المتجددة والتي تطورت بشكل كبير مع المدرب مهدي علي الذي مزج بين العناصر الشابة واصحاب الخبرة، كما أن المنتخب البحريني يسعى لتحقيق اللقب للمرة الأولى ويتسلح بعاملي الارض والجمهور، لذلك فإن الأمور مفتوحة للجميع للمنافسه على بطاقتي المجموعة". وبالنسبة للمباراة الافتتاحية امام الإمارات قال اوتوري "انها مباراة مهمة خصوصا وانها تأتي في بداية مشوارنا في البطولة، و كما ذكرت فإن المنتخب الإماراتي متطور للغاية ويمتلك عناصر مميزة". جيل إماراتي واعدفي المقابل، ينتظر عشاق كرة القدم في المنطقة الخليجية دخول منتخب الإمارات غمار المنافسة لتحديد مدى التطور الذي طرأ على مستواه منذ ان تسلم مهدي علي مهمة الاشراف الفني عليه قادما من نجاحات لافتة مع منتخب الشباب والمنتخب الأولمبي. وتعلق الإمارات امالا كبيرة على منتخبها الحالي، الذي يطلق عليه تسمية "فريق الاحلام"، لاحراز اللقب الثاني في تاريخها بعد عام 2007 في "خليجي 18" في ابوظبي. فقد سبق ان قاد مهدي علي جيلا ذهبيا من اللاعبين للفوز بلقب كأس آسيا للشباب 2008 في الدمام والتأهل الى ربع نهائي مونديال 2009 تحت 21 عاما في مصر واحراز فضية آسياد 2010، قبل ان ينتقل الى المنتخب الأولمبي مع نفس المجموعة من اللاعبين تقريبا ويحقق الانجاز الاضخم في تاريخ الكرة الإماراتية (بعد المشاركة في مونديال 1990) وذلك بالتأهل الى اولمبياد لندن 2012. تولى مهدي علي المهمة في المنتخب الأول في اغسطس الماضي خلفا لمواطنه عبدالله مسفر الذي حل بديلا مؤقتا للسلوفيني ستريشكو كاتانيتش بعد ان فشل في قيادة "الابيض" الى الدور الرابع الحاسم في تصفيات مونديال 2014.
وجود هذا المدرب الناجح مع "الابيض" اعطى مفعوله بسرعة لكن في المباريات الودية السبع التي اشرف عليها، خصوصا من ناحية النجاعة الهجومية التي كانت المشكلة الاساسية للمنتخب. فقد سجل المنتخب الإماراتي في هذه المباريات 13 هدفا، وبرز منه علي مبخوت مهاجم الجزيرة الذي سجل 5 اهداف. جاءت نتائج المباريات الودية اكثر من رائعة بالفوز على الكويت 3-صفر والبحرين 6-2 واستونيا 2-1، والتعادل مع اوزبكستان 2-2، والخسارة امام اليابان في طوكيو صفر-1، والفوز على اليمن 2-صفر و3-1. والى جانب مبخوت، يعول المدرب على المخضرم اسماعيل مطر وسعيد الكثيري واحمد خليل، والحارس علي خصيف الذي سيلعب اساسيا في البطولة للمرة الأولى بعد استبعاد ماجد ناصر بسبب الايقافن، وكذلك يبرز في الدفاع حمدان الكمالي وفي الوسط عمر عبد الرحمن احد ابرز صناع اللعب في الإمارات حاليا.حاول الاتحاد الإماراتي "تخفيف" الضغوط عن المنتخب الذي رشحه البعض لاحراز اللقب، فاعتبر ان البطولة الخليجية هي محطة اعداد ليس الا للهدف الاساسي وهو التأهل الى كأس آسيا 2015 في استراليا ومونديال 2018 في روسيا. واوضح يوسف السركال رئيس الاتحاد الإماراتي "مشاركتنا لن تكون شرفية، بل سنذهب للبحرين للمنافسة ولكن بعقلانية، حيث سيكون هدفنا الأول تحقيق نتائج ايجابية ومحاولة عبور الدور الأول، وبعدها نتحدث عن المنافسة على اللقب". وتابع "نعرف ان دورات الخليج تختلف عن البطولات الاخرى وتتحكم فيها مسائل نفسية وغيرها، والفائز بلقبها ليس من الضرورة ان يكون هو الفريق الافضل"، مضيفا "الاتحاد الإماراتي حدد اهداف المشاركة في بطولة الخليج، وهو الاعداد والتحضير لتصفيات كأس آسيا 2015 ومونديال 2018".




اخر تعديل كان بواسطة » أخبار الصحف في يوم » 05/01/2013 عند الساعة » 04:47 AM
  #2  
قديم 05/01/2013, 03:04 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ SCORPION-KING
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 06/01/2010
المكان: نجــــــران الحــــدود .. سم العــدو اللـدود .. !!
مشاركات: 18,453
إعــدآد : $صدى القناص$

شكرا لك على نقل الأخبااار

يعطيك العااافيه

،،،
  #3  
قديم 05/01/2013, 03:10 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ м̶я.źєźǿ»20»
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 17/02/2010
المكان: Jeddah
مشاركات: 12,793



عساك على القوة يالغالي ، وبالتوفيق ل منتخبنا السعودي
  #4  
قديم 05/01/2013, 03:52 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ نوسي الهلآليه
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/12/2011
المكان: شَشبكة الزعيمم
مشاركات: 2,463
-




يعطيكم العافيه ، بالتوفيق لمنتخبنا الاخضر
  #5  
قديم 05/01/2013, 03:59 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عبودالهلالي@
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 28/04/2011
المكان: القصيم
مشاركات: 1,729
عساك على القوة يالغالي ، وبالتوفيق ل منتخبنا السعودي
  #6  
قديم 05/01/2013, 04:16 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfarees14
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 05/07/2009
المكان: ... مملكة... البطولات .... الزعيم ...
مشاركات: 839
يعطيك الف عافية ي صصدى القنااص

وبالتوفيق للصقور الخضر في البطولة
  #7  
قديم 05/01/2013, 05:14 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ نوافووووهـ
موقوف
تاريخ التسجيل: 26/07/2011
المكان: ـمكةة المكرمةة
مشاركات: 1,745
الله يوفق منخبنا ان شاء الله ي كريم
  #8  
قديم 05/01/2013, 05:43 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ (ابن.الزعيم)
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 24/10/2012
مشاركات: 16
الله يوفق منتخبنا السعودي
و اوجه شكري لدارة المنتدى لان المنتدى روعه بكل معنى الكلمه

تقبلو مشاركتي
  #9  
قديم 05/01/2013, 06:25 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ((العود الازرق))
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 25/06/2010
المكان: الرياض
مشاركات: 8,415
يعطيك العافية ي بطل ، ان شاء الله نشوف حماس من المنتخبات ، وكل التوفيق يارب

للاخضر "20"
  #10  
قديم 05/01/2013, 07:41 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ العبدالله ..
في انتظار تفعيل البريد من قبل العضو
تاريخ التسجيل: 11/06/2012
المكان: حائل - الوادي
مشاركات: 107
عساك على القوة يالغالي ، وبالتوفيق ل منتخبنا السعودي
  #11  
قديم 05/01/2013, 07:55 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ جنوون الزعامة
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/12/2011
المكان: المدينہـ المنورة♥
مشاركات: 2,982
بالتوفيق للمنتخب يارب
يعطيكم العافيه على هييك متابعه
  #12  
قديم 05/01/2013, 08:06 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ إنشتاين الهلال
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 14/03/2011
مشاركات: 1,902
بالتوفيق للأخضر السعودي في كأس الخليج العربي 21 في البحرين
وان شاء الله يرجعون من المنامة باللقب
$صدى القناص$
عوافي على النقل.

اخر تعديل كان بواسطة » إنشتاين الهلال في يوم » 05/01/2013 عند الساعة » 10:04 AM
  #13  
قديم 05/01/2013, 09:33 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ يونغ سو
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 07/11/2011
المكان: القصيم
مشاركات: 336
بالتوفيق للأخضر السعودي في كأس الخليج العربي 21 في البحرين
وان شاء الله يرجعون من المنامة باللقب
$صدى القناص$
عوافي على النقل.
  #14  
قديم 05/01/2013, 09:52 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الزعيم مين يطوله
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/07/2011
المكان: Kuwait
مشاركات: 2,888
الله يعطيك الف عافية ... بالتوفيق للأزرق الكويتي
  #15  
قديم 05/01/2013, 11:16 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ بن جبله المطيري
مشرف اللجنة الإعلامية
بالموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 25/05/2004
المكان: (( تحت أقدااام أمي ))
مشاركات: 56,091
ان شاء الله نرى بطوله حماسيه ومميزه ومستوى فني وخلقي رفيع...

صدى القناص


لاهنت على مجهوداتگ الرائعه...
   

 

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 08:35 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube