#1  
قديم 26/12/2012, 06:40 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عاشق المسجد
محرر أخبار المجلس العام
تاريخ التسجيل: 13/07/2008
المكان: الواحة
مشاركات: 666
أخبار المجلس العام ليوم الأربعاء 13 صفر 1434



أخبار المجلس العام ليوم الأربعاء الثالث عشر من صفر 1434هـ

وفاة الأمير تركي بن سلطان


الأمير تركي بن سلطان
الرياض - واس
«بيان من الديوان الملكي»: انتقل إلى رحمة الله تعالى هذا اليوم «أمس» الثلاثاء 12 / 2 / 1434ه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود نائب وزير الثقافة والإعلام للشؤون الإعلامية عن عمر يناهز (53) عاماً، وسيصلى عليه - إن شاء الله - بعد صلاة عصر يوم غد (اليوم) الأربعاء 13 / 2 / 1434ه بجامع الإمام تركي بن عبدالله بمدينة الرياض.
تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه، وأسكنه فسيح جناته. (إنا لله وإنا إليه راجعون)



القادة يثمنون حرص خادم الحرمين على مسيرة المجلس والانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد

قمة المنامة: تطلعات إيجابية باتجاه المستقبل


الأميرسلمان مترئساً وفد المملكة في الجلسة المغلقة للقادة (و ا س)
المنامة-أيمن الحماد وعبدالله الحسني
اختتم قادة دول مجلس التعاون الخليجي أمس أعمال دورتهم الثالثة والثلاثين في المنامة.
ورأس وفد المملكة نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

البيان الختامي
وتلا الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون البيان الختامي للقمة، معرباً عن بالغ تقديره وامتنانه للجهود الكبيرة، الصادقة والمخلصة التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، حفظه الله ورعاه، وحكومته الرشيدة، خلال فترة رئاسته للدورة الثانية والثلاثين للمجلس الأعلى، وما تحقق من إنجازات مهمة.
وهنا نص البيان:
" الصخير - مملكة البحرين - الاثنين والثلاثاء 11 12 صفر 1434ه الموافق 24 25 ديسمبر 2012م "
تلبية لدعوة كريمة من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، عقد المجلس الأعلى دورته الثالثة والثلاثين في الصخير، يومي الاثنين والثلاثاء 11 12 صفر 1434ه الموافق 24 25 ديسمبر 2012م، برئاسة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى، وبحضور:
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بالإمارات العربية المتحدة،صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية،صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد، نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان،صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ولي عهد دولة قطر،حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.
وشارك في الاجتماع معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
هنأ المجلس الأعلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، على توليه رئاسة الدورة الحالية للمجلس الأعلى، مثمناً ما ورد في كلمته- حفظه الله ورعاه- في الجلسة الافتتاحية، وحرصه على تفعيل مسيرة التعاون بين دول المجلس في كافة المجالات.
وعبر المجلس الأعلى عن الشكر لله عز وجل على ما من به على خادم الحرمين الشريفين من نجاح العملية التي أجريت له، داعياً الله، أن يديم عليه موفور الصحة والعافية ليستكمل دوره الرائد في خدمة المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق ودعم مسيرة المجلس المباركة.
وقد ثمن المجلس الأعلى الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، التي جاء فيها حرصه-حفظه الله- على المسيرة الخيرة للدول الأعضاء والانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد في كيان قوي متماسك يلبي تطلعات مواطني دول المجلس.
واستمراراً لجهوده- حفظه الله- في خدمة القضايا العربية والإسلامية والدولية رحب المجلس الأعلى بافتتاح مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات الذي تم افتتاحه في فيينا، بهدف تعزيز قيم الحوار ومكافحة التطرف.
كما ثمن الكلمة التي وجهها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، وما تضمنته من رؤى حكيمة، معرباً عن تقديره ومباركته لاستجابة دولة الكويت لطلب الأمين العام للأمم المتحدة عقد المؤتمر الدولي الأول للدول المانحة في دولة الكويت، بالمشاركة مع الأمم المتحدة في 30 يناير 2013م، بهدف مساعدة الشعب السوري الشقيق، والتخفيف من معاناته الإنسانية، متمنياً للمؤتمر النجاح.
وأشاد المجلس الأعلى بزيارة حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر لقطاع غزة في أكتوبر 2012م، مثمنا دوره في فك الحصار عن القطاع وتقديم المساعدات الإنسانية وافتتاح عدد من المشروعات الاقتصادية والتنموية، وعبر عن أمله بأن تكون هذه خطوة أولى في إطار الجهد المبذول نحو وحدة الشعب الفلسطيني وتحقيق أهدافه المشروعة.
وانطلاقاً من حرص قادة دول المجلس على تعزيز مسيرة التعاون المشترك، وتحقيقاً للمواطنة الخليجية الكاملة، استعرض المجلس الأعلى توصيات وتقارير المتابعة المرفوعة من المجلس الوزاري. كما بحث تطورات القضايا السياسية الإقليمية والدولية، في ضوء ما تشهده المنطقة والعالم من أحداث وتطورات متسارعة واتخذ بشأنها القرارات اللازمة، وذلك على النحو التالي:
أولاً: مسيرة العمل المشترك
ثمن المجلس الأعلى الخطوات التي تم اتخاذها لتنفيذ قراراته بشأن العمل المشترك فيما يتعلق بالمجالات المنصوص عليها في المادة الثالثة من الاتفاقية الاقتصادية، وأكد على ضرورة العمل على تعزيز روح المواطنة الخليجية لدى مواطني دول مجلس التعاون في مختلف المجالات.
وتعميقاً للتكامل الاقتصادي بين الدول الأعضاء، وتفعيلاً لما أصدره المجلس الأعلى من قرارات بشأنه، بحث الأوضاع الاقتصادية في دول المجلس وأعرب عن ارتياحه لما تشهده اقتصاداتها من نمو ملحوظ، وما تحقق فيها من تنمية شاملة في مختلف القطاعات.

باكستان تعترف بجمهورية كوسوفو كدولة مستقلة


طفلة كوسوفية تحتفل باستقلال دولتها
قررت باكستان الاعتراف بجمهورية كوسوفو كدولة مستقلة ذات سيادة وذلك بعد خمس سنوات من استقلالها عن صربيا. وأوضح بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية أمس أن هذا القرار جاء من جانب الحكومة الباكستانية تقديراً لتطلعات شعب كوسوفو. وأضاف البيان أنه تقرر أيضاً اعتماد السفير الباكستاني لدى تركيا سفيراً غير مقيم لباكستان لدى كوسوفو .

أمريكا تدعو الرئيس المصري لوضع حد للانقسامات


زادت حدت الانقسامات في مصر بعد إعلان الرئيس الدستور الجديد

دعت الولايات المتحدة الرئيس المصري محمد مرسي الثلاثاء الى "وضع حد للانقسامات" و"تعزيز دعم العملية السياسية"، بعد اقرار الدستور المثير للجدل والذي يدعمه الاسلاميون.
وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية باتريك فنتريل في بيان ان "مرسي بصفته رئيسا انتخب ديموقراطيا في مصر، من واجبه التصرف بطريقة تقر بالحاجة الملحة لوضع حد للانقسامات وبناء الثقة وتعزيز الدعم للعملية السياسية".

المجتمع... والبضائع المقلّدة!


د. محمد أحمد الجوير
تجارتنا حرّة غير مقيدة أو مكبّلة، لكن يا ترى هل أدرك التجار لدينا هذه الحرية المطلقة بمدلولها وانعكاساتها على الوطن والمواطن؟ بمعنى هل تكوّن لدى هؤلاء التجار وعي كامل بقيمة المواطن ومخاطر استهجانه واستغلاله واستغفاله؟ ليس ثمّة من يحسد التاجر جرّاء تجارته، كلاّ! لم يسم تاجراً ولم يمطر بأمواله وهو نائم على أريكته، بل جرّاء كدّه وتعبه، وهذا أمر مستساغ ومقبول لكل عارف بفن التجارة ولعبتها، لكن الذي يزعج المستهلك ذلك الجشع الواضح من أغلب تجارنا وعدم إحساسهم بالمسؤولية المجتمعية، أما الأمانة فهذه آخر من يتحدث عنها هؤلاء، فهي ليست في أجندتهم على الإطلاق، إلا من رحم الله، وهي التي تدخل في جميع المعاملات والتعاملات في حياة البشر، باتت كلمات الغش والجشع أكثر تداولاً في المجتمع على سبيل التحذير من مخاطرها، وهي سلوكيات مشينة، بل محرمة في شريعتنا بقوله صلى الله عليه وسلم (من غشنا فليس منا) والآيات القرآنية مستفيضة في هذا الباب، أليس بكاف أن الذي يغش في معاملاته وتعامله مع الناس متعمداً، عارفاً بالحكم الشرعي، يدخلُ طوعاً دون كراهية في دائرة (الغشاشين) مما يعني أنهم مجرمون، (والمسلم لا يغش أخاه المسلم) والحال كذلك! عندما يستميت هؤلاء التجار بجلب المتردية والنطيحة من البضائع، وهي التي لا تحمل أدنى درجات الجودة، تُحسبُ عليهم من بلد المصدر بثمن بخس ويبيعونها علينا بغالي الثمن، هذه البضائع الرديئة جداً لا تجد لها سوقاً رائجاً، إلا لدينا، لا تجدها في البلاد الأوروبية والغربية وبعض البلاد الشرقية، عندها تعرف أنه ملعوب عليك والمروج لهذه اللعبة هذا التاجر الذي هو ابن الوطن، طبعا أمثال هؤلاء التجار، باتوا يسرحون ويمرحون، فلا وزارة التجارة ممثلة بحماية المستهلك ولا هيئة المواصفات والمقاييس ولا مصلحة الجمارك تصنع شيئا، هذه أسماء تخوّفك عند سماعك لها، لكنك (تسمع بالمعيدي خيراً من أن تراه) لسان حال هذه الجهات يقول: (اكرب وجهك وارخ يديك) وزارة التجارة كأنها هذه السنة مع وزيرها الشاب النشط في بدايته، تريد أن تكبح جشع التجار وغشهم، لكن فيما يبدو أن اليد الواحدة لا تصفق، فإذا دخلت السلع المغشوشة في البلد، تفرق الدم بين القبائل، مع أن هذه السلع (عينك، عينك) موجودة في كل شارع وسكة، أغلب هذه السلع (قنابل موقوتة) معنا وبيننا، سواء كانت مستهلكات كهربائية أو قطع غيار للسيارات أو مواد صحية وغيرها كثير، وأخطرها على الإطلاق المواد الكهربائية بمجملها، وما له علاقة بالسيارات كالفحمات والسيور والإطارات وغيرها، هذه بالفعل (سلع الموت) وزارة التجارة تشهّر بواحد على (قدّ) حاله، وتترك الهامور، والذي لم أستطع فهمه، فيما يتعلق بمسألة التشهير باختلاف ألوانه وعلى العموم، عندما يُصوّر المجرم من الخلف أو يظلل ويعتم على وجهه، لا أعلم ما الفائدة من ذلك، بهذه الطريقة نحن ندافع عن هذا المجرم وهذا الغشاش، وهذا الجشع، لا نريد إدانته بالجرم المشهود، نعود إلى السلع الرديئة، وما قد تسببه من حوادث مؤلمة والشواهد (حية) وعقرب كذلك! المواطن المسكين الذي لا يدرك مخاطر هذه السلع الرديئة، قد يدفع حياته وأسرته ثمناً لها، والسبب الجهات الثلاث التي ذكرتها في صدر هذا المقال، المسؤولون في هذه الجهات وثقت بهم الدولة، لكنهم في نظري لم يقدموا ما يوازي تلك العطايا الجزلة.
لا أجد ما يبرر استمرارية (هيئة حماية المستهلك)، وهي التي فقدت دورها منذ عُرِفت كجهة رقابية، يا جماعة الخير مرة أخرى، أقول انتشار المقلدة والمغشوشة في الأسواق والمجمعات التجارية إلى درجة الإغراق له عواقبه الوخيمة؛ أقلّها الإضرار بالتجار أصحاب المنتجات الأصلية من كساد بضاعتهم، والإضرار بالمنتجات السعودية المطابقة للمقاييس والمواصفات، ناهيك عن محاربة الاقتصاد الوطني وطعنه، هذه البضائع المقلدة والمغشوشة، التي أستطيع أن أطلق عليها (سلع الموت) هي بضائع أصلاً غير مطابقة للمواصفات والمقاييس السعودية، وضررها على الإنسان والبيئة لا يحتاج إلى كبير دليل، وقد ساعد على انتشارها (عدم الوعي لدى المستهلِك، والجشع المادي، وضعف الوازع الديني لدى بعض المستوردين والبائعين، وجشع بعض أصحاب السلع الأصلية، ورخص ثمن البضائع المغشوشة، وضعف الرقابة والعقوبات بحق الموردين والبائعين المخالفين)، وهذه مجتمعة هي أس المشكلة ووقودها باختصار.

التضحية قد لا تكون حلاً ل«هزيمة الذات» على حساب «التزامات الحياة»

أرامل ومطلّقات أمام الزواج أو تربية الأولاد..!


مستقبل الأبناء بعد الطلاق أجبر والدتهم على عدم الزواج
الخبر، تحقيق- عبير البراهيم
مازالت «وفاء» تتذكر كيف كان شكل حياتها بزوجها الذي فقدته في حادث مروري مؤلم؛ لتتحول من زوجة رجل تحبه أنجبت منه ثلاث أطفال إلى أرملة مازالت في مقتبل العمر، ولكنها تشعر أنها ضائعة.. مشتتة.. حائرة بين قرارات صعبة في حياتها لا تعرف كيف تتخذ الخطوة المناسبة لتجعل منها قرارات حكيمة في الحياة.. اليوم وبعد مُضي أكثر من سنتين ونصف تقدم لخطبتها رجل مناسب، ولكنها أمام قرارين يصعب جداً اختيار أحدهما.. فهل تقبل بفرصة الزواج وهي المرأة التي مازالت تحتفظ بداخلها بأنثى مليئة بالحياة والإقبال مرتسم على ملامح وجهها المضيء؟، أم ترفض لتضحي من أجل أطفالها الذين يشكلون كل حياتها وقطعة من روحها؟.. وأي القرارين أكثر صواباً؟، ماذا سيحدث حينما تضحي من أجل أطفالها وتبقى دون زواج لتُربيهم حتى يشق كل واحد منهم طريقه في الحياة، وكيف سيصبح مصيرها في تلك المرحلة؟، وماهو حجم خسائرها ومكاسبها حينما تتزوج برجل آخر يختلف عن والدهم الذي فقدته بالموت؟، وماذا يمكن أن يقول عنها المجتمع؟.. أسئلة كثيرة ممزوجة بمخاوف بحجم عالمها المحيط.
تواجه المرأة الأرملة أو المطلقة صراعاً كبيراً في حياتها بعد أن تفقد الرجل الذي كانت تتزوج به، خاصة عندما تكون قد أنجبت منه أبناء، فكثير منهن يفضلن التضحية من أجل أبنائهن، ويواصلن حياتهن بمفردهن لتربية أبنائهن وتقديم كافة التضحيات التي قد يقدّرها الأبناء لهن، وهناك من لا يُقدّرها؛ لأنه يرى أنها تدخل ضمن حقوق ومفهوم الواجبات، وتبقى المرأة بعاطفتها المُتسعة وبجروحها الكبيرة ومخاوفها تعيش حياتها برفقة أبناء تحبهم كثيراً، ولكنها تتطلع إلى أمل يُذكّرها دائماً بإنسانيتها وأنها مخلوق يحق له أن يعيش مشاعر الحياة بكل انفعالاتها.. وتُضحّي المرأة الأرملة أو المطلقة وتُقرر أن تُدير ظهرها للحياة وتبقى لدى أبنائها، ولكنها لا تستطيع أن تتجاهل حجم تلك التضحية التي لا تعرف كيف سيكون شكلها بعد سنوات، وكيف سيكون لونها إذا مابقت وحيدة.
أنانية الأبناء
وترى «لمياء العتيبي» أن المرأة الحلقة الأضعف في المجتمع حينما تتحول إلى أرملة أو مطلقة، ولديها أبناء فإن المجتمع ينتقدها كثيراً حينما تطمح إلى الزواج أو إلى معاودة التجربة من جديد لأجل حياة جديدة، بخلاف الرجل الذي يحترم المجتمع زواجه؛ حتى إن كان الزواج الثاني على زوجته التي وقفت كثيراً بجانبه، مشيرةً إلى أن القرار لدى المرأة التي تفقد زوجها صعب جداً، فحينما تتأمل المرأة أنه قد تحصّل على فرصة ثانية مع رجل جيد قد يحب أبنائها ويتعاطف معهم ويتعامل معهم كما يتعامل مع أبنائه تجد أن الواقع خلاف ذلك، فالرجل لا ينسى أبداً أن هؤلاء الأبناء من زوج آخر، وأنهم ماضٍ لا يحب أن يتذكره، في الوقت الذي تقبل كثير من النساء الأرامل أو المطلقات أن يخضن تجربة زواج جديدة على أمل بقاء الأبناء معهن، تُصدم بواقع صعب لحياة قد يسُودها كثير من المشاكلات لوجود أبنائها، فتشعر بخيبة أمل وربما تتحول للمرة الثانية إلى مطلقة.
وقالت إن الأبناء أنفسهم يرفضون ارتباط أمهم برجل آخر غير والدهم حتى إن كان متوفياً، فيجدون في هذه الأم حقوقاً كبيرة بالامتلاك ولا يحبون أن يشاركهم فيها أحد؛ فيرفضون رغبتها في الزواج وتضطر هنا المرأة أن تقبل بحُكم أبنائها، وتضحي من أجلهم تضحيةً قد لا تجد بعد سنوات من يتذكرها، داعيةً إلى ضرورة وجود تبنّي من قبل المجتمع لثقافة احترام حقوق المرأة، خصوصاً حينما تكون بإمكانات ضعيفة، فالإشكالية في مجتمع اعتاد أن ينتقد الأرملة أو المطلقة حينما تبقى دون زوج، وينتقدها أيضا حينما تتزوج وتترك أبناءها حتى تحولت الأرملة والمطلقة إلى أشبه ب»البيت الوقف» الذي لايجب أبداً أن يتصرف فيه، منوّهةً بأهمية أن يكون لدى المرأة حكمة في اتخاذ القرار الصائب والعادل في ذات الوقت، فمن الجميل أن تُقدم الأرملة التضحيات للأبناء، ولكن عليها قبل ذلك أن تُحدد ملامح حياتها بعيداً عن أي مؤثرات، فالمشكلة أن كثيراً من الأبناء يلتصقون بأمهم التي ضحت في الحياة من أجلهم وفضّلتهم على حياتها، ولكنهم حينما يكبُرون ينسون ذلك، وحتى مع تذكرهم فإن الحياة تأخذهم بانشغالاتها وظروفها الصعبة وتتحول الأم التي ضحت إلى شيء زائد عن الحاجة.
تضحية كبيرة
أما «نادية يوسف» فقد فقدت زوجها وهي في العشرين من عمرها، وفضّلت أن تعيش من أجل ابنتها التي وضعت كل آمال الحياة عليها، وعلى الرغم من محاولات أسرتها لدفعها إلى زواج ثانٍ تبدأ من خلاله في حياة جديدة وتنجب الأبناء، إلاّ أنها فضّلت أن تبقى لدى ابنتها ولا تتخلى عنها أبداً، وفي كل يوم تكبر فيه ابنتها ترى نفسها من خلالها حتى وصلت ابنتها اليوم لسن الزواج، وهي مازالت ترى فيها ذاتها ونصيبها في الحياة الذي ذهب دون أن يعود، مشيرة إلى أن ابنتها ستتزوج بعد أشهر وعلى الرغم من شعور الوحدة الذي أصبحت تخافه؛ إلاّ أنها سعيدة بأداء واجبها كأم تجاه ابنتها، ووصلت بها إلى مرحلة الأمان التي تحب أن تصل أي أم إليها مع أبنائها.





وقالت إن التضحية كبيرة وثمنها باهظ جداً، فكثيراً ما شعرت بالحنين إلى حياة تعيشها برفقة زوج تشعر معه بالأمان، وكثيرا ما تاقت إلى أن تكبر أسرتها بوجود أبناء كثر يكونوا أخوة لابنتها، ولكنها كانت تخشى أن تخسر ابنتها، أو لا يتقبل من تتزوج به بابنتها الوحيدة؛ ففضلت التضحية التي ترى أنها لن تندم عليها أبداً.
قيود صعبة
وذكرت «سماهر علي» أنها تطلّقت من زوجها وهي أم لطفلين وقررت أن تسخّر حياتها لتربيتهما؛ إلاّ أنها عانت كثيراً من ضغوطات أسرتها ومن مجتمع محيط حاصرها باتهامات كثيرة لأنها مطلقة، حتى وصل الأمر سوءاً إلى أن تمنعها أسرتها من الخروج حتى للضروريات، وحينما قررّت أن تتخلص من سجنها وتفك قيودها، تزوجت بعد أن اشترطت على زوجها أن يقبل بطفليها معها في حياتهما الجديدة، ووافق الزوج؛ إلاّ أنها وجدت نفسها تتعرض لضغوطات كبيرة بعد الزواج من قبل طليقها الذي أصر على انتزاع أطفالها مع رفض الزوج الجديد لطفليها وإلحاحه أن يعودا لأبيهم حتى وصلت إلى مرحلة الطلاق الثاني بعد أن خشيت خروج طفليها فعادت إلى أسرتها مطلقة مرةً أخرى.
وقالت إن المجتمع يفرض صعوبات ومآسي على المرأة حينما تفقد زوجها سواء أصبحت أرملة أو مطلقة، فتضحيات المرأة كبيرة والمجتمع والمقربين يزيدون من تلك المعاناة، في الوقت الذي قد يتزوج الرجل بعد وفاة زوجته أو طلاقها بأيام فيصفق المجتمع له ويعطيه كل الحق في ذلك دون انتقاد، حتى أصبحت التضحية أيضا لاخيار فيها للمرأة.
خيار صعب
وأكد «د.سعود الضحيان» - أستاذ الخدمة الاجتماعية بجامعة الملك سعود - على أن النظام المجتمعي لا يعطي المرأة حقوقها بعد أن تتحول إلى أرملة أو مطلقة - خاصة المطلقة - حينما يكون لديها أطفال فإن إنصافها يصبح قليلاً، وتجد نفسها مجبرة أمام خيارين؛ إما أن تهب نفسها لأبنائها فلا تستطيع أن تربيهم، أو أن تقبل بالزواج الثاني؛ لأنها لا تستطيع أن تكفلهم، مبيناً أن الإشكالية تكمن في أن نظام الرعاية الاجتماعية لا يكفل هذه الحرية لاختيارات المرأة، فعلى سبيل المثال في بعض الدول الخليجية حينما تُطلّق المرأة ولديها أبناء يتم استقطاع النفقة من راتب الزوج دون الرجوع إليه، أما الوضع لدينا يختلف، فالمرأة عليها أن تدخل في قضايا ومحاكم، وتطول المشكلات.
وقال إن المجتمع قد لا يرحم المرأة المُطلّقة؛ لأن المجتمع يرى أنها متسببة في ذلك الطلاق، بخلاف الأرملة التي يرى أن ذلك خارج عن إرادتها، فالمرأة هنا تجد نفسها بين نار المجتمع، ونار الحاجة والتربية؛ فتجد نفسها في موقف صعب جداً، مبيناً أنه لا يوجد مؤسسات مجتمع تعمل على تقديم الرعاية والدعم والمساعدة، وإذا وجدت فإنها تظهر بشكل محدود، ولذلك فإن وضع الأرملة أو المطلقة سيء جداً.
وأضاف: «عدم وجود مؤسسات لرعاية الأرامل والمطلقات زاد من تفاقم المشكلة في المجتمع، فذلك النقصان يعكس الخلل الموجود في (وزارة الشؤون الاجتماعية) التي لم تحاول أن ترمم ذلك الخلل، فالمرأة ليس لديها نصير في ذلك الوضع، والمرأة الأرملة التي لديها أبناء وليس لديها مصدر معيشة فأين تذهب؟.. ستكون مضطرة أن تقبل بزواج ثانٍ حتى إن كان ذلك الزواج غير مناسباً، وتصبح تلك المرأة في مشكلة الزواج الثاني غير المناسب»، مشيراً إلى أن الحلول قليلة فيما يتعلق بإشكالية المرأة والمطلقة؛ فغالبية النساء الأرامل حينما يكون لديهن دخل مستقل، فإنهن يستغنين عن الزواج من أجل أبنائهن، أما غير العاملة فإنها تجد نفسها مضطرة لخيارات الزواج الذي لا يتفهمه المجتمع.
ودعا إلى ضرورة إيجاد مجموعة كبيرة من المؤسسات المجتمعية التي تهتم بالمرأة المطلقة والأرملة، فنحن بحاجة إلى جهات لأبناء الأرملة أو المطلقة ومؤسسات في التواصل الاجتماعي، فجميع تلك المؤسسات أصبحت بحاجة ماسة إليها حتى نستطيع أن نحافظ على كيان المرأة وكيانها.





قلب الأم يظل معلقاً بين مصيرها ومستقبل أبنائها بعد الطلاق









أطفال ينتظرون والدتهم المطلقة في «قسم الشرطة»





  #2  
قديم 26/12/2012, 08:59 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ هلاليه ودمها خفيف
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 12/05/2011
مشاركات: 28,346
يعطيك العاااااااااااااااااافيه على النقل
  #3  
قديم 26/12/2012, 01:13 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ هلالي عايش حياته
محرر أخبار المجلس العام
تاريخ التسجيل: 29/09/2011
المكان: الرياض
مشاركات: 14,818
يعطيك العافية على نقل اخبار المجلس العام
  #4  
قديم 26/12/2012, 03:02 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ إنشتاين الهلال
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 14/03/2011
مشاركات: 1,902
نحيي بادرة باكستان بالاعتراف باستقلال كوسوفو
ونأمل من بقية الدول التي لم تعترف باستقلال كوسوفو حتى الآن أن تبادر الى ما قامت به باكستان
عاشق المسجد
عوافي على النقل.
  #5  
قديم 26/12/2012, 10:03 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ FAISAL AL7RBY
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/04/2010
المكان: عـادة الأيـام تأخـذ ماتعـيـد :: ولابد من وقت يكشـف ماخفـى
مشاركات: 74,203


ههههههه



شكرا يا عاشق المسجد على تنزيل الاخبار
   

 

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:56 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube