مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
  #1  
قديم 26/06/2008, 08:21 AM
هلااالي أنااا هلااالي أنااا غير متواجد حالياً
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 07/03/2008
مشاركات: 129
سامي الجابر .. يحل مشكلة الظهير الأيمن .. بشكل نهائي

في الثمانينات الميلادية

وبعد إعتزال .. سلطان بن نصيب

عانى الهلاليون .. من مشكلة رأس الحربة !!

وبدل أن يتعاملوا مع هذه المشكلة .. بشكل عادي وبحجمها الطبيعي .. دون أن يجعلوا منها أزمة !!

حولوها .. إلى .. أم المشاكل .. وأزمة العقد الثمانيني .. وهم الإدارات المتعاقبة .. ومحرقة لكل لاعب إقترب من هذه الخانة ..

جربوا عبدالله الجربوع
يوسف جازع
هذال الدوسري
سعود الحماد
إبراهيم القرملة
وآخرين .. لعبوا بضع مباريات لم تؤهلهم للبقاء في الذاكرة الهلالية
هذا عدا .. اللاعبين الأجانب

العديد والعديد من اللاعبون .. تمت تجربتهم .. بل ووضعهم تحت أشد أنواع الإختبارات العملية .. (ليكون رأس الحربة المثالي لنادي كالهلال)

جميعهم فشلوا .. وبدرجات متفاوتة .. فشلوا ليس بالضرورة لتقصير منهم .. بل للضغوط الجماهيرية والإعلامية والإدارية .. فشلوا .. لحتمية .. أن يكون بحسب ما تخيله الهلاليون مسبقاً

وبعد أن .. أصاب الهلاليون .. ما يشبه اليأس .. ووكلوا أمرهم لقدر الله .. وفي غفلة من الجميع .. ظهر لاعب لا يثير الإنبهار .. جسم ضئيل .. لاعب وسط وأحيانا جناح .. ظهر بعد .. أن تخلت الجماهير عن مطالبها

ظهر.. ولم يكن هناك ضغوط .. ولا مطالب .. ولا أوقات محددة .. ولا نتائج مطلوبة ..
ظهر.. وكان يملك .. المساحة الكافية .. زمنيا .. ومكانيا ..

ظهر سامي الجابر .. ليصبح بعد ذلك .. ظاهرة كروية

أحبيتي

الحديث عن .. مشكلة الظهير الأيمن .. وعدد الذين تم تجربتهم .. وجلبهم .. لسد هذه الخانة .. فقط خلال الثلاث سنوات الماضية .. يشبه كثيرا الحديث عن مشكلة رأس الحربة في عقد الثمانينات الميلادية .. والعدد يقترب كثيرا من العدد الذي تم تجربته سابقا في مركز رأس الحربة.

أحبتي

التعرف على المشكلة ومحاولة حلها .. عامل بناء وضروري للنجاح .. أما الهوس بالمشكلة وإعطائها أكبر من حجمها .. فهو عامل هدم للنادي وللاعبين الذي سيتم تجربتهم لسد هذه الخانة .. وهو (أي الهوس) وصفة مضمونة للفشل

أرجو أن أكون قد وفقت .. في إيضاح وجهة نظري .. والله الموفق،
اضافة رد مع اقتباس