مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
  #1  
قديم 29/12/2001, 11:56 PM
الهلالي المغوار الهلالي المغوار غير متواجد حالياً
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 25/12/2001
مشاركات: 121
ســــامــــي الصــــداع المــــزمـــن

يظـــل سامي الجابر صــداعــا مزمنـــا لكـــل كــارهيــــة وحلمـــا جميــــلا يـــداعب
واقع ومخيلــة جماهيــره في الوطن العـربي وسامي نجـــم إذا غاب وإذا حضــر قصيدة عشق يتغنى بهــا بنــوا هـــلال ويبكــي عنــد سماعها من إكتووا بطلعـــاتـــه
السامــة والمزعجـــة فكم من حارس أصبح ذكرى وكم من مــدافع أصبــح مرافقـا له
وكم من حاقـــد حاول تصفيتــه ولكنه الذيب يعــرف من أين تأكل الكتف رجع للوسط
فظنوا أنه إنتهـــى ولكنه فاجأهـــم بصناعة الأهــداف من بعيــد قارنوا معـــه أنصــاف
اللاعبين فانتهوا ومازال الذئب يؤرق مضاجعهم والقادم أحلى وهذه قصيدة للهلالي
تركي الفـرج للإستمتاع من جانب بنوا هلال وعلى الآخرين الزفير فإنه يدفي بهذا الجو البارد:
ذيب الملاعب للوطن رمز واحساس الاسم سامي بالقلوب الفطينه
ثلاثة من حروفه بهـا كتم الانفاس والاربعة فرقــة عن منافسيـنه
كم لاعب من طلعة السام منحاس اخفى وجوده سام والغى سنينه
حول دفاع الخصم لاخماس واسداس لاقبل عليهم تسمع لهم رطينــه
الى انفرد بالحارس انهار واحتاس من فجعته خارت قواه ويدينه
المجد ماهو بكثر الاعوام ينقاس المجد كم كاس رفعها يمينه
ولمع التنك ماهو مثل لمعة الماس الفرق شاسع والجواهر ثمينه
وسلمولي على رمز الدجل والكذب والشعوذه جحــا زمــــانــــــه
كلمة ولو جبر خاطر أو كلام من بعـــيد