#1  
قديم 03/08/2010, 12:33 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 09/09/2008
مشاركات: 25
يفوق الوصف ويقصر دونه الخيال

بسم الله الرحمن الرحيم
( أعظم الغبن ) بيع ما لا عين رأت ولا إذن سمعت ولا خطر على قلب بشر..
مساكن طيبة في جنات عدن تجري من تحتها الأنهار وأبكارا أعرابا أترابا كأنهن الياقوت والمرجان
بقذرات دنسات سيآت الأخلاق مسالخات أو متخذات أخذان .
وحورا مقصورات في الخيام .
بخبيثات مسيبات بين الأنام .
وأنهارا من خمر لذة للشاربين
بشراب نجس مذهب للعقل مفسد للدنيا والدين
ولذة النظر إلى وجه العزيز الرحيم
بالتمتع برؤية الوجه القبيح الذميم.
وسماع الخطاب من الرحمن
بسماع المعازف والغناء والألحان.
والجلوس على منابر اللؤلؤ والياقوت والزبرجد ويوم المزيد
بالجلوس في مجالس الفسوق مع كل شيطان مريد .
ونداء المنادي يا أهل الجنة إن لكم أن تنعموا فلا تيأسوا وتحيوا فلا تموتوا وتقيموا فلا تظعنوا وتشبوا فلا تهرموا
بغناء المغنين .
وإنما يظهر الغبن الفاحش في هذا البيع يوم القيامة وإنما يتبين سفه بائعه يوم الحشر والندامة .
إذا حشر المتقون إلى الرحمن وفدا فهم في روضات الجنة يتقلبون وعلى أسرتها تحت الحجال يجلسون وعلى الفرش التي بطائنها من إستبرق يتكئون وبالحور العين يتنعمون وبأنواع الثمار يتفكهون يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين لا يصدعون عنها ولا ينزفون وفاكهة مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون جزاء بما كانوا يعلمون يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وانتم فيها خالدون وسيق المجرمون إلى جهنم وردا .
هذه المقدمة من كتاب حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح لابن القيم الجوزية .
إخوتي في الله تعالوا معي نتجول فيما أعده الله للمؤمنين والمؤمنات من النعيم الذي لا يزول في جنة عرضها السماوات والأرض وليس هناك أجمل من التحدث عن الجنة ونعيمها وما أعدة الله لعبادة الصالحين . تعالوا معي نمتع أسماعنا بوصف الجنة في هذة الدنيا وأن لا يحرمنا الله من رؤيتها في الأخرة .


أخوكم أبو عبد الله غفر الله له ولوالديه وجميع المسلمين
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03/08/2010, 08:09 PM
f-j f-j غير متواجد حالياً
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 25/07/2008
المكان: الحد القلم (بالمستحــيل)!
مشاركات: 358
لا اله الا الله

جناتك فردوس يالله آمين آمين


شكراً لك أبو عبدالله غفر الله لوالديك ووالدينا والمسلمين أجمعين
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04/08/2010, 12:09 AM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 09/09/2008
مشاركات: 25
صفة الجنة

( صـفـــة الجـنـــة )
فالجنة وربِّ الكعبة
نور يتلألأ، وريحانة تهتز، وقصر مشيد، ونهر مطرد، وفاكهة كثيرة نضيجة، وزوجة حسناء جميلة، وحلل كثيرة، ومقام أبد في حبرة ونضرة، في دور عالية سليمة بهية.
بناؤها لبنة من فضة، ولبنة من ذهب، وملاطها المسك الأذفر، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وتربتها الزعفران، من دخلها ينعم لا يبأس، ويخلد لا يموت، لا تبلى ثيابه، ولا يفنى شبابه.
وهي دار غرسها الله بيده، وجعلها مقرا لأحبابه، وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها بالفوز العظيم، وملكها بالملك الكبير، وأودعها جميع الخير بحذافيره، وطهرها من كل عيب وآفة ونقص.
فإن سألت عن أرضها وتربتها فهي المسك والزعفران.
وإن سألت عن سقفها فهو عرش الرحمن.
وإن سألت عن بلاطها فهو المسك الأذفر.
وإن سألت عن حصبائها فهو اللؤلؤ والجوهر.
وإن سألت عن بنائها فلبنة من فضة ولبنة من ذهب.
وإن سألت عن أشجارها فما فيها من شجرة إلا وساقها
من ذهب وفضة، لا من الحطب والخشب.
وإن سألت عن ثمرها فأمثال القلال، ألين من الزبد وأحلى من العسل.
وإن سألت عن ورقها فأحسن ما يكون من رقائق الحلل.
وإن سألت عن أنهارها فأنهار من لبن لم يتغير طعمه،
وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى.
وإن سألت عن طعامهم ففاكهة مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون.
وإن سألت عن شرابهم فالتسنيم والزنجبيل والكافور.
وإن سألت عن آنيتهم فآنية الذهب والفضة، في صفاء القوارير.
وإن سألت عن سعة أبوابها فبين المصراعين مسيرة أربعين من الأعوام، وليأتين عليه يوم وهو كظيظ من الزحام
وإن سألت عن تصفيق الرياح لأشجارها فإنها تنعم
بالطرب لمن يسمعها.
وإن سألت عن ظلها ففي ظل الشجرة الواحدة
يسير الراكب المجد السريع مائة عام لا يقطعها.
وإن سألت عن سعتها فأدنى أهلها يسير في ملكه
وسرره وقصوره وبساتينه مسيرة ألفي عام.
وإن سألت عن خيامها وقبابها فالخيمة الواحدة من
درة مجوفة، طولها ستون ميلا.
وإن سألت عن علاليها وجوسقها فهي غرف من فوقها
غرف مبنية، تجري من تحتها الأنهار.
وإن سألت عن ارتفاعها فانظر إلى الكوكب الطالع أو
الغارب في الأفق، الذي لا تكاد تناله الأبصار.
وإن سألت عن لباس أهلها فهو الحرير والذهب.
وإن سألت عن فرشها فبطائنها من إستبرق، مفروشة
في أعلى الرتب.
وإن سألت عن أرائكها فهي الأسرة عليها البشخانات،
مزررة بأزرار الذهب.
وإن سألت عن وجوه أهلها وحسنهم فعلى صورة القمر.
وإن سألت عن أعمارهم فأبناء ثلاث وثلاثين، على صورة آدم عليه السلام.
وإن سألت عن سماعهم فغناء أزواجهم من الحور العين، وأحلى منه سماع الملائكة والنبيين، وأحلى منهما خطاب رب العالمين.
وإن سألت عن مطاياهم التي يتزاورون عليها فنجائب مما شاء الله، تسير بهم حيث شاءوا.
وإن سألت عن حليهم وشارتهم فأساور الذهب واللؤلؤ، وعلى رؤوسهم ملابس التيجان.
وإن سألت عن غلمانهم فولدان مخلدون، كأنهم لؤلؤ مكنون.

أخوكم أبو عبد الله غفر الله له ولوالديه وجميع المسلمين
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04/08/2010, 01:11 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 10/01/2009
المكان: بريده
مشاركات: 771
اللهم ان نسئلك الجنه وماقرب اليها من قول وعمل
ونعوذ بك من النار وماقرب اليها من قول وعمل
جزاك الله خيرا اخي ابا عبدالله على ماتقوم به وجعل ماتكتب في ميزان حسناتك وشاهد لك يوم القيامه
تقبل مروري
عبدالرحمن
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04/08/2010, 01:30 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/05/2008
المكان: فوق الترآب حـآإآليآ |:
مشاركات: 1,707
لآ إله إلا انت سبحانكـ إني كنت من الظالمين

..

اللهم إنـا نسألكـ الفردوس الأعلى من الجنـه

يـ ع ـــافيكـ ربي
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 09:00 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube