#1  
قديم 10/12/2009, 02:24 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مرآة الهلال
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 26/04/2008
المكان: ..مطمئنا على الحـــــافة..
مشاركات: 2,372
من أهم أسباب قبول العمل الصالح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

أسعد الله أوقاتكم بكل خير إخوتي الكرام..

أحببت أن أعرض عليكم بعضا من أهم الأسباب التي تؤدي بإذن الله إلى قبول الأعمال الصالحة..

نسأل الله العلي القدير الذي لاإله إلا هو بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال..

وأن يتجاوز عنا في يوم لاينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم..

من أهم أسباب قبول العمل الصالح..

( 1 )

استصغار العمل وعدم العجب والغرور به

إن الإنسان مهما عمل وقدم فإن عمله كله لايؤدي شكر نعمة من النعم التي في جسده من سمع أو بصر أو نطق أو غيرها، ولايقوم بشيء من حق الله تبارك وتعالى، فإن حقه فوق الوصف، ولذلك كان من صفات المخلصين أنهم يستصغرون أعمالهم، ولايرونها شيئاً، حتى لايعجبوا بها، ولايصيبهم الغرور فيحبط أجرهم، ويكسلوا عن الأعمال الصالحة. ومما يعين على استصغار العمل:معرفة الله تعالى، ورؤية نعمه، وتذكر الذنوب والتقصير.

ولنتأمل كيف أن الله تعالى يوصي نبيه بذلك بعد أن أمره بأمور عظام فقال تعالى:

يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ{1} قُمْ فَأَنذِرْ{2} وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ{3}
وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ{4} وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ{5} وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ{6}

فمن معاني الآية ما قاله الحسن البصري: لاتمنن بعملك على ربك تستكثره.


( 2 )

الخوف من رد العمل وعدم قبوله

لقد كان السلف الصالح يهتمون بقبول العمل أشد الاهتمام، حتى يكونوا في حالة خوف وإشفاق، قال الله عز وجل في وصف حالهم تلك:

{وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ }
{أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ }المؤمنون

وقد فسرها النبي : بأنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون ويخافون أن لايتقبل منهم. وأثر عن علي رضي الله عنه أنه قال:
( كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل. ألم تسمعوا الله عز وجل يقول : { إنما يتقبل الله من المتقين} ( المائدة:27).



( 3 )

الرجاء وكثرة الدعاء

إن الخوف من الله لايكفي

إذاً لابد من نظيره وهو الرجاء، لأن الخوف بلا رجاء يسبب القنوط واليأس، والرجاء بلا خوف يسبب الأمن من مكر الله
وكلها أمور مذمومة تقدح في عقيدة الإنسان وعبادته.

ورجاء قبول العمل- مع الخوف من رده -يورث الإنسان تواضعاً وخشوعاً لله تعالى، فيزيد إيمانه . وعندما يتحقق الرجاء فإن الإنسان يرفع يديه سائلاً الله قبول عمله؛ فإنه وحده القادر على ذلك، وهذا مافعله أبونا إبراهيم خليل الرحمن وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام، كما حكى الله عنهم في بنائهم الكعبة فقال:

{وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }البقرة127



( 4 )

كثرة الاستغفار

مهما حرص الإنسان على تكميل عمله فإنه لابد من النقص والتقصير، ولذلك علمنا الله تعالى كيف نرفع هذا النقص فأمرنا بالاستفغار بعد العبادات، فقال بعد أن ذكر مناسك الحج: { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم}( البقرة:199). وأمر نبيه أن يختم حياته العامرة بعبادة الله والجهاد في سبيله بالاستغفار فقال: { إذا جاء نصر الله والفتح. ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً. فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان تواباً}. فكان يقول في ركوعه وسجوده: ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي) رواه البخاري. وكان صلى الله عليه وسلم يقول بعد كل صلاة فيقول: ( أستغفر الله) ثلاث مرات.



( 5 )

الإكثار من الأعمال الصالحة

إن العمل الصالح شجرة طيبة، تحتاج إلى سقاية ورعاية، حتى تنمو وتثبت، وتؤتي ثمارها
وإن من أكبرعلامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها
فإن الحسنة تقول: أختي أختي.
وهذا من رحمة الله تبارك وتعالى وفضله؛ أنه يكرم عبده إذا فعل حسنة، وأخلص فيها لله أنه يفتح له باباً إلى حسنة أخرى؛ ليزيده منه قرباً.

وإن أهم قضية نحتاجها الآن أن نتعاهد أعمالنا الصالحة التي كنا نعملها، فنحافظ عليها، ونزيد عليها شيئاً فشيئاً. وهذه هي الاستقامة التي تقدم الحديث عنها.

وإن من أراد أن يداوم على أعماله الصالحة بعد قيام أي فريضة كرمضان والحج وغيره من الواجبات، ويسابق إلى الخيرات، فإن من المفيد له أن يعرف أهمية المداومة عليها، وفضل المداومة، وفوائدها، وآثارها، والأسباب المعينة عليها، وحال الصحابة رضي الله عنهم في ذلك.

نماذج من محافظة الصحابة على العمل الصالح

عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تصلي الضحى ثماني ركعات ثم تقول: ( لو نشرني أبواي ماتركتها)
(أخرجه مالك، وصححه إسناده الألباني ).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال عند صلاة الفجر:

( يا بلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام، فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة)
قال: ( ما عملت عملاً أرجى عندي أني لم أتطهر طهوراً في ساعة من ليل ولانهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي)
متفق عليه.

وعن بريدة قال: أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بلالاً فقال:
( بم سبقتني إلى الجنة؟ ما دخلت الجنة قط إلا سمعت خشخشتك أمامي)
قال: يارسول الله، ما أذنت قط إلا صليت ركعتين، فقال رسول الله : ( بهما) رواه الترمذي.


ما أروع الصلاة

ما أروع الصلاة

ما أروع الصلاة

وهنيئا والله لمن وجد لذة الصلاة

قال تعالى

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ{1} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ{2}
وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ{3}

وقال تعالى

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ{9} أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ{10} الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{11}سورة المؤمنون

وهنيئا والله لمن تقرب إلى الله بالنوافل

يقول الله تعالى في الحديث القدسي

وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه.

هذا ماتيسر إيرادهـ فإن وفقت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان والله ورسوله منه بريئان..

وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته,,
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10/12/2009, 09:05 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 05/12/2006
مشاركات: 119
جزاك الله الف خير,, ما اصدق 11 مشاهد فقط!!!؟!
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11/12/2009, 11:13 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 29/08/2008
المكان: تبوك
مشاركات: 243
بارك الله فيك اخي مرآة الهلال وجزاك الله كل خير

وجعلها الله في ميزان حسناتك
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14/12/2009, 10:02 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مرآة الهلال
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 26/04/2008
المكان: ..مطمئنا على الحـــــافة..
مشاركات: 2,372
اللهم آآآمين وإياكم..

ونسأل الله ان يتقبل منا ومنكم..
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 02:57 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube