#1  
قديم 22/10/2009, 07:58 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/07/2008
مشاركات: 471
ذكرى

ذكرى







كتبوا إلى عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – أيهما أفضل : رجل لم تخطر له الشهوات ولم تمر بباله ،



أو رجل نازعته إليها نفسه فتركها لله ؟



فكتب عمر : إن الذي تشتهي نفسه المعاصي ويتركها لله - عز وجل - من ( الذين امتحن الله



قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم )



ما ابتلى الله – سبحانه – عبده المؤمن بمحبة الشهوات والمعاصي وميل نفسه إليها ؛
إلّا ليسوقه بها إلى محبة ما هو أفضل وخير له وأنفع وأدوم ، وليجاهد نفسه على تركها له سبحانه ؛
فتورثه تلك المجاهدة الوصول إلى محبوبه الأعلى .


بخلاف النفس الباردة الخالية من ذلك ؛ فإنها وإن كانت طالبةً للأعلى ، لكن بين الطلبين فرقٌ عظيم !



فهو سبحانه يبتلي عبده بالشهوات ؛ إما حجاباً له عنه ، أو حجاباً له يوصله إلى رضاه وقربه وكرامته .




ابن القيم - الفوائد


من ايميلي


صلى الله عليه وسلم
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22/10/2009, 10:34 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 19/01/2008
المكان: الريـــــاض
مشاركات: 187
جزاك الله خير والله يعينا على الإبتلاء
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22/10/2009, 04:38 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ăLяă7ăL ăL-ђiLăLŷ
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 22/01/2009
مشاركات: 1,194
جزآك الله خير .

ونفع الله بك الاسلام والمسلمين .

وجعل مثل هذهي المواضيع .

في ميزاان حسنااتك
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:33 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube