#1  
قديم 02/06/2009, 10:35 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/10/2008
المكان: فى قلب الهلال
مشاركات: 3,349
ليبرالي سعودي .... يبكي على ما اقترفته يداه

ليبرالي سعودي .... يبكي على ما اقترفته يداه ..

لو عدتم معي أيها السادة إلى الوراء كم " عشر سنوات " ستجدون أن ليبراليي الستينات والسبعينات في السعودية هم من تبنى قضية المطالبة والدعوة ألى السماح باستقدام سائقين أجانب إلى المملكة. وفعلا تحققت مطالبهم و دخل السائق الأجنبي وفتح هذا الباب بحجج كثيرة في ذلك الوقت وكم سردوا من القصص والأمثلة لإثبات أن السائق الأجنبي خير لاشر فيه وأن من يعارض وجود السائق الأجنبي ليس الا شخص متشدد يشك في كل شيء من حوله ، وأن من يرفض السماح لامرأته بالذهاب إلى عملها أو إلى حاجاتها الأخرى مع السائق إنما هو شخص ليس لديه ثقة في أهله وأنه يعتقد أن زوجته لو ذهبت مع السائق لوحدها فانها سترتكب المحضور مع السائق .

قارنوا ... كلامهم أنذاك بكلامهم في هذه الأيام وسترون عجبا
فقد قلبوا ظهر المجن لذلك السائق وتحول من كان " بريئا " في نظرهم الى " مجرم " يجب التخلص منه .. ليس حرصاً على الأعراض فلم نعلم عنهم الإ دعواتهم لكشفها ولكن لأهداف أخرى.

الجميل في هذا الموضوع أن العلماء وأشراف البلد وعامة المجتمع السعودي المحافظ .. عارضوا مسألة إدخال سائقين أجانب الى المملكة في ذلك الوقت وتوقعوا نفس النتائج السيئة التي جنيناها من وراء تلك الدعوة " الليبرالية " .

سبحان الله.. ومرت الأيام والآن هاهم الليبراليون أنفسهم يعترفون بخطر السائق بل وتسمعهم في كل محفل وقد تحولوا الى " حكواتية " متخصصون في القصص التي تندد بالسائق الأجنبي وخطره على المجتمع وكيف أنه فعل كذا مع تلك المرأة وفعل كذا مع تلك الفتاة . ألم يكن الليبراليون من قبل يسمون هذا النوع من التفكير " تشددا ... وتحجرا ... وعدم ثقة في المرأة " !!!

والطريف في الأمر أن كثير من أولئك الليبراليين الذين تبنوا الدعوة للسماح باستقدام السائقين لايزالون يمارسون تلونهم إلى يومنا هذا ولكن مكمن الطرافة هنا أنهم يسخرون من ثمرة هم في الأصل من وضع بذرتها ..

لقد كانت مجالس الليبراليين في ذلك الوقت تناقش الأمر وكأنه تحدي لإرادة المجتمع ومحاولة لفرض أفكارهم التحررية بدعوى " حاجة المجتمع " وقد تسمع من أحدهم نفس العبارات الساخرة التي نسمعها الآن من دعاة قيادة المرأة للسيارة بقولهم : سيقود السائق الأجنبي في المملكة .. شئتم أم أبيتم والآن تغيرت العبارة قليلا : ستقود المرأة السعودية السيارة شئتم أم أبيتم .

لقد أصبح الليبراليون اليوم وهم يشتمون ماكانوا يقدسونه بالأمس تماما كما كانت تفعل بعض الأمم في الجاهلية حينما تصنع صنما من تمر لتعبده فان جاعت أكلته
وهاهم الليبراليون اليوم ينقضون على السائق لياكلونه بعد أن قدسوه زمنا طويلا . فما أرخصه من فكر ترفعه كلمة وتخسف به أخرى.
ونحن نقرأ هذا ونشاهد ه أمامنا يجب أن ناخذ العبرة من التاريخ حتى لانجد أنفسنا في نفس المزلق القديم ، وليربأ كل منا بنفسه أن يكون جسرا يمرر عليه أهل الأهواء أفكارهم التي لازال مجتمعنا يعيش نتائجها الخطيرة

فهاهم الليبراليون يرقصون على جراح المجتمع ويتبرءون من أخطائهم السابقة ليمررون أفكارا معلبة قد استوردوها كما هي من دول غربية ينظرون إليها على أنها مثلهم الأعلى فبئس التبع وبئس المتبوع .
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:35 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube