#1  
قديم 11/02/2009, 01:12 PM
نجمة المجلس العام
وعضو سابق باللجنة الإعلامية
تاريخ التسجيل: 03/09/2001
المكان: على جناح الحب وبساط الأمل
مشاركات: 3,624
×× اللغة المفقودة ××



إضاءة :
صوت يعلو ..
صراخ دائم ..
أوامر تُنفذ ..
لا يسمع إلا صوته فقط ومن خلال نغمة أمر ..
وكأن أصوات البقية لا وجود لها ..







تواصل وتفاعل ، أساس الحضارة والتقدم ..
تسمو بها النفوس وتقضى على كثير من المسببات
تبقى حديث يدور ، وعمل يعوم ..
جسر يوصلك إلى بعيد ، وشعاع يحملك إلى قريب ..
تعبر القلوب وتهتم بالنفوس..
أفق يرسم لغة
واقع يسطر حلول ..
حاجتنا لها ماسة ..
واستخدمنا لها حاسمة ..
ربما تزيل بعض الغموض ..
ونعبر الواقع المرسوم ..
ونكتب نهاية السطور ..
فالمشاكل ومن خلال غيابه تطغى ، وألم تبقى ..
فضيلة غائبة ، وسبب عائم ...
تعج البيوت العربية بالأخص بسبب غيابها وتفقد الأسرة تواصلها ..
غابت فعانت البيوت ..
اختفت فبقيت المشاكل حاضرة ..
سلاح فعال من أقوى وأهم الأسلحة لأنها تعتمد على القناعة الذاتية والمقدرة الفعلية ..
والمفتاح السحري ..
من خلالها يمكن أن نعبر عن أفكارنا
تجاربنا ..
خبراتنا ..
مشاكلنا ..
طموحنا ..
فاهتم الإسلام بها اهتماماً كبيراً، وذلك لأن الإسلام يرى بأن الطبيعة الإنسانية ميالة بطبعها وفطرتها إليه..

فالحاجة ملحة ..
غيابها يثمل أزمة حقيقة ..
نحن بحاجة يا سادة إليها







أنه الحوار ..
اللغة القائمة والحقيقة الغائبة ..
فالحوار لفظ شائع ومصطلح دارج ..





فالحوار كتعريف ورد في لسان العرب : الحوار والمحاورة مصدر حاور يحاور، ومعناه لغة الجواب والمجادلة، قال ابن منظور: "وهم يتحاورون؛ أي يتراجعون الكلام، والمحاورة مراجعة المنطق والكلام في المخاطبة، والمحورة من المحاورة مصدر كالمشورة من المشاورة ..




الحوار لغة: من الحوار ، وهو الرجوع.

ويتحاورون: أي يتراجعون الكلام.

اصطلاحاً: مراجعة الكلام وتداوله بين طرفين مختلفين






فالإسلام اهتم بالحوار أو الجدال كما يطلق عليه القرآن الكريم في وصفه للإنسان : (وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا
) سورة الكهف أية 18 بل إن صفة الحوار ، أو الجدال لدى الإنسان في نظر الإسلام تمتد حتى إلى ما بعد الموت، إلى يوم الحساب كما يخبرنا القرآن الكريم في قوله تعالى: (يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا) سورة النحل آية 111





نماذج حية من صور حوارية :

حوار الملائكة مع ربهم سبحانه وتعالى.
(وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ) (البقرة:30) .
* حوار الله سبحانه وتعالى مع الأنبياء والرسل. مثلا / ( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ) (المائدة:116)
* حوار الله سبحانه وتعالى مع إبليس.(قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ)(لأعراف:12)



* حوار الأنبياء مع أهليهم (وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ * قَالَ سَآوي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ) (هود:43)

* حوار أهل الجنة والنار (وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ) (لأعراف:50)





ذكر الباقلاني، والسكوني، والشاطبي، وغيرهم، أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعث ابن عباس رضي الله عنهما إلى الخوارج المسمين بالحرورية، فذهب إليهم ابن عباس رضي الله عنه، وعليه حلة جميلة، فلما أقبل، قالوا له: يا ابن عباس، ما الذي جاء بك؟ وما هذه الثياب التي عليك؟
- فقال: أما الثياب التي عليَّ، فما تنقمون مني؟ فوالله، لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وعليه حلة ليس أحد أحسن منه، ثم تلا عليهم قوله تعالى: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَات منَ الرِّزْق قُلْ هِيَ للَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالصَةً يَوْمَ الْقيَامَةِ) [الأعراف:32].
- قالوا: ما الذي جاء بك يا ابن عباس؟
- قال: جئتكم من عند أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وليس فيكم أنتم يا معشر الخوارج واحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وجئتكم من عند ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم -يعني: علي بن أبي طالب-، وعليهم نزل القرآن، وهم أعلم بتأويله، جئت لأبلغكم عنهم، وأبلغهم عنكم، فأنا رسول -أي وسيط- بينكم وبينهم.
- قال بعضهم: لا تحاوروا ابن عباس، لا تخاصموه، فإن الله تعالى يقول عن قريش: (بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ) [الزخرف:58]، فلما خافوا من الهزيمة قالوا: اتركوا هذا، هذا جدل إنسان خَصِم! وقال بعضهم: بل نكلمه، ولننظر ماذا يقول؟
- قال ابن عباس رضي الله عنه: فكلمني منهم اثنان أو ثلاثة، فقال لهم: ماذا تنقمون على علي بن أبي طالب رضي الله عنه؟
- قالوا: ننقم عليه ثلاثة أمور.
- قال: هاتوا.
- قالوا: الأول: أن علي بن أبي طالب حكَّم الرجال في كتاب الله، يعني: بعث حكمًا منه، وحكمًا من معاوية رضي الله عنه، وقصة التحكيم معروفة والله تعالى يقول: (إِنِ الْحُكْمُ إلا لِلَّهِ) [الأنعام:57].
- قال: هذه واحدة فما الثانية؟
- قالوا: الثانية: أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قاتل ولم يسْبِ، -أي قاتلهم وما سبى نساءهم-، فلئن كانوا مسلمين فقتاله حرام، ولئن كانوا كفارًا فلماذا لم يسبهم؟
- قال: وهذه أخرى، فما الثالثة؟
- قالوا: الثالثة: أنه نزع نفسه من إمرة المؤمنين لمـَّا كتب الكتاب، فلم يكتب أمير المؤمنين؛ بل قال: علي بن أبي طالب. - قال: أوقد فرغتم؟
- قالوا: نعم.
- قال: أما الأولى: فقولكم: حكَّم الرجال في كتاب الله تعالى، فإن الله تعالى يقول في محكم التنـزيل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ) [المائدة:95]، فذكر الله تعالى حكم ذَوَيْ عدل فيما قتله الإنسان من الصيد، سألتكم الله تعالى! التحكيم في دماء المسلمين وأموالهم أعظم، أم التحكيم فيما قتله الإنسان من الصيد؟
- قالوا: لا؛ بل التحكيم في دماء المسلمين وأموالهم أعظم.
- قال: فإن الله تعالى يقول في كتابه: (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا) [النساء:35]، ناشدتكم الله تعالى! التحكيم في دماء المسلمين وأموالهم أهم، أو التحكيم في بُضع امرأة؟
- قالوا: لا، التحكيم في دماء المسلمين وأموالهم.
- قال: انتهت الأولى؟
- قالوا: نعم، فالثانية؟
- قال: أما الثانية، فقولكم: قاتل ولم يسْبِ، هل تسْبون أمكم عائشة رضي الله عنها -لأنها كانت في الطرف الآخر-، وتستحلون منها ما يستحل الرجال من النساء، إن قلتم ذلك كفرتم، وإن قلتم ليست بأمِّنا كفرتم -أيضًا-؛ لأنها أم المؤمنين، فاستحيوا من ذلك وخجلوا.
- قالوا: فالثالثة؟
- قال: أما قولكم: خلع نفسه من إمارة المؤمنين، وإذا لم يكن أمير المؤمنين فهو أمير الكافرين، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما عقد كتاب الصلح مع أبي سفيان وسهيل بن عمرو في صلح الحديبية، قال: "اكتب: هذا ما صالح عليه محمد رسول الله" قالوا: لو نعلم أنك رسول الله ما قاتلناك، اكتب اسمك واسم أبيك، فمحا النبي صلى الله عليه وسلم الكتابة، وقال: "اكتب: هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله
فرجع منهم عن مذهب الخوارج ألفان، وبقيت بقيتهم، فقاتلهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه
فانظر كيف أثَّر الحوار الهادئ القوي العميق في مثل هذه الرؤوس اليابسة الناشفة، حتى رجع منهم ألفان إلى مذهب أهل السنة والجماعة في مجلس واحد لم يستغرق ربع ساعة




وصور مختلفة لنماذج حوارية كانت ولازالت مثال حاضر ونبراس باقي ، فلما لا نبحر في عبق الماضي ونستمد دروس الحاضر لنرتقي نحو الأفضل نسمو بأنفسنا ونطبق النماذج المضيئة والدروس الحاضرة في حياتنا .. فاليوم الحاجة ملحة لتطبيق تلك الدروس لنسير ونعبر واقعنا المرير بكل تفاصيله المختلفة ..



^^ غياب حوار ومشاكل مترتبة ^^





فعندما يغيب الحوار تطغى المشاكل .. تتفكك البيوت .. تعيش في دوامة المشاكل والصراع المتجدد .. فقد ذكر الأستاذ جاسم المطوع : أن 85 % من المشاكل سببها انعدام الحوار مع الآخر..



ويؤكد ألاختصاصي النفسي وليد الزهراني قوله "إن أغلب رواد العيادات النفسية، الذين يعانون من مشاكل أسرية، تغيب داخل أسوار منازلهم لغة التفاهم والحوار، وتظل المشاكل معلقة لا يفتحها أحد، مما يترتب عليها مشاكل أكبر وأعمق". على حسب ما ورد في صحيفة الشرق الأوسط




^^ غياب الحوار يؤدي إلى الطلاق ^^

أشارت وكيلة شؤون الطالبات بجامعة الملك عبدالعزيز رئيسة لجنة التوعية الأستاذة في قسم الدراسات الإسلامية الدكتورة سامية بخاري إلى ارتفاع نسب الطلاق في الدول الخليجية إلى 38% بسبب غياب الحوار بين الزوجين موقع أمان للدراسات
ان غياب الحوار الأسري يفقد أطفال الأسرة الترابط ويجعلهم وسط خبرات ضعيفة لا تساعدهم على اكتساب مهارات الحياة او التعايش بأمان ولن يتمكنوا من الإفصاح عن مشاكلهم او ما يواجهونه في الشارع والمدرسة والمجتمع. وهنا أرى ان كل مشكلة لها صلة بالسلوك الأخلاقي سببها الحوار المفقود داخل البيوت بسبب هذا التمزق الأسري لهذا اقتربوا من أولادكم،
صحيفة عكاظ ..





&& أقوال مرصعة && :

من استبد برأيه هلك ومن شاور الناس شاركها في عقولها " الإمام علي "

"إن الحوار يكون -أحيانًا- أقوى من الأسلحة العسكرية كلها؛ لأنه يعتمد على القناعات الداخلية الذاتية؛ بل ربما أفلح الحوار فيما لا تفلح فيه الحروب الطاحنة."
الشيخ/ سلمان بن فهد العودة
المشرف العام على موقع الإسلام اليوم


ما حاورت أحدًا إلا وتمنيت أن يكون الحق إلى جانبه
[الإمام الشافعي]






وأكد الدكتور عبدالعزيز الفوزان أن إشاعة ثقافة الحوار عبادة عظيمة، وقال: لدينا قصور كبير في إشاعة هذه الثقافة وأن الاعتراف بالمشكلة بداية للحل ومساعدة في تحقيق نتائج أفضل من خلال هذا الحوار، وذكر أن الدين هو دين الحوار ودين العبادة وأولى الناس بحق الحوار هم أفراد الأسرة، وانتقد الفوزان غياب الحوار في المدارس وفي الاجتماعات




فهل نشرع قلوبنا للحوار ؟
ونوطن أنفسنا على التفاهم ومد جسور التواصل بلغة الحوار ؟
هل نترك مساحة للآخرين للتعبير والمشاركة أم نقف على خط الزمان ولا نسمع سوى أصواتنا ؟

اخر تعديل كان بواسطة » نجمة الإبداع في يوم » 11/02/2009 عند الساعة » 04:37 PM
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11/02/2009, 01:32 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 23/12/2006
المكان: المجلس العام
مشاركات: 2,495
الحوار هو لغة العصر واهم وسيلة للتواصل بين البشر ,,
عندما تجد مجتمع لا يعترف بلغة الحوار فاعرف انه مجتمع متخلف , متفكك ,,
لان الحوار يقوى اواصر العلاقة ويساعد في فهم الناس بعضهم لبعض ..

نجمة الابداع اسم على سمى ..
يعطيك ربي الف عافية على الموضوع ,,

تقبلي مروري السريع..
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11/02/2009, 02:08 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/08/2006
المكان: الرياض
مشاركات: 363
صدقتِ يا نجمة الإبداع...
الحوار لغة مفقودة.. لغة إستبدلناها بلغة الجدل و التعصب..
و الفرق بين اللغتين هو خيط رفيع يتمثل في حسن النية و البحث عن الحقيقة بغض النظر عن قائلها..

جميلٌ ما استشهدتي به في الموضوع من تراثنا الإسلامي..
فهو مدعاة لإن نفتخر بإنتمائنا لأعظم دين و أكمل شريعة..

الحوار تقاسمٌ للمفاهيم و الأفكار بين العقول .. به تتصحح الأخطاء..
ليسود الرأي الصحيح في النهاية..
المهم أن نُتقن مفردات هذه اللغة الجميلة و أن نُحسن التعامل مع أدواتها..


نجمة الإبداع... بحق رائعٌ هذا الموضوع و أسلوبكِ في الطرح كان في مستوى جمال المضمون..
جزاكِ الله كل خير
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11/02/2009, 06:20 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ هلالي من ارض اليمن
مشرف منتدى المجلس العام
تاريخ التسجيل: 02/08/2005
المكان: بين الحلم والأسوار !
مشاركات: 13,589
اهلا وسهلا نجمة الابداع

افتقدنا حضورك الجميل والثري وبصمتك البحثية المميزة وبارك الله جهدك ووقتك ،،،



شخصيا ارى ان ثقافة الحوار تتطلب المقومات التالية : ( 1 ) أدب في الحديث ( 2 ) ثقافة تستطيع استيعاب المتناقضات ( 3 ) ايمان بضرورة احترام شخص الطرف الآخر ( 4 ) البحث عن الحقيقة بتجرد مطلق ،،،

ما يحدث في كثير من الأحيان ان يتخذ شكل الحوار اما ان تكون معي او ضدي دون الاجتهاد في محاولة للوصول الى رأي مشترك او اضعف الايمان احترام كل طرف لوجهة نظر الطرف الآخر ،،،

في العقلية الاسلامية هنالك ثوابت في نصوص صريحة قطعية الدلالة بالقران والسنة لا يمكن لأحدنا ان يتجاوزها فلا يستطيع ان يأتي احدهم بالقول ان الربا حلال والزنا مباح .. وهنالك نصوص شرعية احتملت عدة اوجه من اراء الصحابة والتابعين وعلماء العصر لا تفرض على احدنا ان " يفرض " بموجب احد هذه الاراء قناعته على الاخرين مع مساحة كافية لتبني او الدفاع عن احد هذه الآراء دون سعي لأقصاء من يتبعون رأي آخر .. حتى في حوارنا مع " الكافرين " الذين يخالفون المعتقد جوهريا كان الاسلام عظيما وقويا ومهيبا عندما حثنا بمحاورتهم بالتي هي أحسن ،،،

في واقعنا الاجتماعي يتبياين مستوى الحوار بتباين المستوى التعليمي والثقافي والاجتماعي ايضا .. فكلما زاد المستوى التعليمي والمعرفة الثقافية والعلاقات الانسانية كلما كان الحوار راقيا مفيدا وبناء ويحترم الاطراف المعنية .. وكلما انحدرت هذه المستويات فقد الحوار وحل محله فكرا متشددا ومتسلطا ولسانا لا يحمل الأدب او انتقاء المفردة المناسبة ولا يعي مشاعر الآخرين او احترام افكارهم ،،،


يجب على الفرد ان يمنح نفسه دائما الفرصة في معرفة واحترام الكيفية التي يفكر بها الاخر .. حقا ان في ذلك متعه عظيمة وفائدة جمة .. وفي الختام كل منا في الحياة استاذ وتلميذ ،،،



نجمة الابداع

لا تجعلينا نفتقد حضورك

شكرا جزيلا لك

والله يعطيك العافية
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11/02/2009, 06:44 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 17/03/2006
المكان: آحلى الريـآض
مشاركات: 3,480
انها اللغه المفقوده
المذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11/02/2009, 07:13 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 26/01/2009
مشاركات: 384
الـحـوآر مفقود في زمن غلب عليه الجـدل والعنآد وأكـآد أجزم الأمور لا يتم فيـهآ الحوآر أغلب الأحـيآن...
موضـوعكـ أعتبرهـ من الروآئع لأنه أكتشآفكـ لهـآ وعدم تطرق الغـير له
وأوجـه الـشكـر لكـ على طرحكـ الـرآئع
ودمـتي كمـآ تحـبي....{
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11/02/2009, 07:51 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عريب عبدالله
إشراقة المجلس العام
تاريخ التسجيل: 13/10/2004
المكان: الرياض
مشاركات: 3,980
ولأسمك منك أوفر النصيب جميلتي

دائما تغيبين ولكن تأتين محملة بغنائم الجمال والتألق

وبما أنه لاعطر بعد عروس ولأنك كتبت فأبدعت

أسجل فقط إعجاب بحرفك النير وفكرك الرائع

فعلا كما ذكرتي نحن نفتقد لثقافة الحوار التي تحتاج للطرفين للخروج بحل

لأن معظم حواراتنا تتحول لخلاف ودخول في الأشخاص وتشتت عن هدفها الأساسي

وبدل أن يحل الحوار الأمر يزيدة تعقيدا لأن ثقافة المتحاوين أو أحدهما لاتقبل الرأي الآخر

رأئعة أنت نجمة الإبداع كم أسعد كثيراً بحروفك

فدائما ما أخرج من متصفحك بالمتعة والفائدة

ننتظر تميزك المقبل

بالحب والإشراق
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12/02/2009, 04:03 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أحلـى هلاليه
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 19/04/2008
المكان: الاحساء
مشاركات: 4,323
إقتباس
فهل نشرع قلوبنا للحوار ؟

مره من المرات شفت برنامج خطوه كان يتكلم عن اهمية الحوار
وانه اساس من اسس تربية الابناء.
من بعدها شددت على نفسي اكثر في الحوار وفنونه
منها افهم الاشخاص اللي حولي ومنها الناس تفهمني



لن ازيد فكلامك يكفي
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12/02/2009, 10:30 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 19/01/2007
المكان: غربـة
مشاركات: 2,040
فعلاً هي لغة مفقودة ! , لو كنا نعرف للحوار طريقاً لما تسببنا في نصف هذه المشكلات.!

على الرغم من وجود "المركز الوطني للحوار " الا إني لم أرى منه ثماراً تُقطف!



نجمة الإبداع .. شكراً
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12/02/2009, 10:48 AM
مشاكس اجتماعي بالمجلس العام
تاريخ التسجيل: 30/10/2005
المكان: الكرة الأرضية
مشاركات: 1,847
Red face


الحوااار يتطلب وجوووود حرية
فاذا غابت الحرية وساد مبدأ لا اريكم الا ما أرى
اختفى الحواار واختفت اشياااء كثيرة اخرى
ومن احتكاك الحصى يظهر الضوء
ولا اسوأ من الحوار المقروء من ورقة مسبقة التحضير
كالفرق بين شوربة اندومي وشوربة الجريش

فتكم بخييييييييييير






اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12/02/2009, 07:55 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مرسول الهلال
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 06/11/2004
المكان: بين الشقا وبين الغرام
مشاركات: 1,071
للأسف ما يُفقد لذّة الحوار اشياء منها تسفيه رأي المخالف , والجهل بما يحاور فيه !!


نجمة الإبداع , اسم على مسمى ربي يحفظك .


اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12/02/2009, 08:25 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 15/08/2008
مشاركات: 328

داخل مؤسسة الزواج قلما أن نرى حواراً إلا إذا إعتبرنا أن (ماذا أطبخ لك على الغداء حواراً )

فكيف يتحاور طرفان والقرار دائماً عند أحدهما وهذا الأحد في الغالب لا يتقبل غير رأيه مع إقراري بوجود تحسن نسبي في هذا الجانب .

المشكلة أن من يسمعنا يعتقد أننا المجتمع المثالي الوحيد على وجه هذه الأرض, وعندما ننظر للإحصائيات (وهي لا تكذب ) نجد أن نسبة الطلاق في الرياض فقط تقارب 45% من حالات الزواج في العام الماضي
إذا كان إتخاذ قرار الزواج أصلاً لا يخضع لهذا المبدأ فيكفي (سألنا عنه ).


أما بخصوص المجتمع .......
وعندما تكون حياتنا بتفاصيلها مصنفه ضمن الثوابت , فماذا بقي لنتحاور فيه ؟
إن لم تكن معي فأنت ضدي

أنت عندما تحاور فقد ينتهي بك المطاف لتصبح زنديقاً ولو كان الحوار يتعلق بلون الساعة مثلاً

كما أثني على تعليق أخي أبو راس في أن الحوار إجمالاً يحتاج لهامش من الحرية وهي (أعني الحرية ) غير موجودة حتى إشعار أخر .

موضوع جميل أختي الكريمة

لك تحياتي ,,
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13/02/2009, 05:27 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الكلاسيكي
عضو مجلس إدارة الموقع الرسمي
تاريخ التسجيل: 06/04/2003
المكان: دنـيــآي ~
مشاركات: 18,713
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

اهلاً وسهلاً بك اختي نجمة الابداع والتميز .
كما هي عادتك طرح راقي , ودائماً مايفيدنا ..

نحن بحاجه مآسه للحوار , وبحاجه اكبر لمعرفة كيف نتحاور ..
وما هي اداب الحوار , وماهي اهم ايجابيات المحاور ..

كلها امور يجب ان نتعلمها , ونعود انفسنا على ان نرتقي بحوارنا مع الجميع ..
نجمة الابداع , لا ابداع يفوق حضورك ..

شكراً لطرحك , وتقبلي احترامي وتقديري ..
دمتي بخير
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 14/02/2009, 10:06 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 07/06/2006
المكان: هناك حيث الامل ..." ْأكْوًووِْنَِْ "
مشاركات: 276
نعم نحتاج دائما للحوار في حياتنا وفي أشياء كثيره
لكن فبل ذلك لابد من تحاورهم أن يعرفون أدب الحوار وأساسياته ولا يكونون متعصبين لأرائهم
::
نجمة الأبداع كتبتي فأبدعتي كعادتك دوماً
ننتظر جديدك
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 15/02/2009, 10:04 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ هلالي من ارض اليمن
مشرف منتدى المجلس العام
تاريخ التسجيل: 02/08/2005
المكان: بين الحلم والأسوار !
مشاركات: 13,589
نحتاج الى حرية !!

سؤال يدور في ذهني من وقت الى اخر .. هل الحرية هي مواد قانونية يتم تشريعها أم ان الحريه هي ثقافة مجتمع ؟

واذا ما كنا نتحدث عن الحريه .. فهل هنالك مدى لهذه الحريه ؟ ومن يحدد هذا المدى ؟ واذا ما وجدت ضوابط .. فهل هنالك ما يسمى " حرية " بضوابط ؟
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:02 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube