#1  
قديم 20/01/2009, 11:28 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 28/03/2008
مشاركات: 809
Lightbulb تفسير سورة فصلت (6)

ثم قال تعالى‏:‏

‏{‏إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ‏}
‏ أي‏:‏ يجحدون القرآن الكريم المذكر للعباد جميع مصالحهم الدينية والدنيوية والأخروية، المُعلي لقدر من اتبعه، ‏

{‏لَمَّا جَاءَهُم‏}
‏ نعمة من ربهم على يد أفضل الخلق وأكملهم‏.‏

‏{‏و‏}
‏ الحال

‏{‏إِنَّهُ لَكِتَابٌ‏
}‏ جامع لأوصاف الكمال

‏{‏عَزِيزٌ‏}‏
أي‏:‏ منيع من كل من أراده بتحريف أو سوء، ولهذا قال‏:‏

‏{‏لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ‏}
‏ أي‏:‏ لا يقربه شيطان من شياطين الإنس والجن، لا بسرقة، ولا بإدخال ما ليس منه به، ولا بزيادة ولا نقص، فهو محفوظ في تنزيله، محفوظة ألفاظه ومعانيه، قد تكفل من أنزله بحفظه كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ‏}‏

‏{‏تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ‏}
‏ في خلقه وأمره، يضع كل شيء موضعه، وينزله منازله‏.‏ ‏

{‏حَمِيدٌ‏}
‏ على ما له من صفات الكمال، ونعوت الجلال، وعلى ما له من العدل والإفضال، فلهذا كان كتابه، مشتملاً على تمام الحكمة، وعلى تحصيل المصالح والمنافع، ودفع المفاسد والمضار، التي يحمد عليها‏.‏

‏[‏43‏]‏ ‏{‏مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ‏}‏

أي‏:‏

‏{‏مَا يُقَالُ لَكَ‏}
‏ أيها الرسول من الأقوال الصادرة، ممن كذبك وعاندك

‏{‏إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ‏}‏
أي‏:‏ من جنسها، بل ربما إنهم تكلموا بكلام واحد، كتعجب جميع الأمم المكذبة للرسل، من دعوتهم إلى الإخلاص للّه وعبادته وحده لا شريك له، وردهم هذا بكل طريق يقدرون عليه، وقولهم‏:‏ ‏{‏مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا‏}‏
واقتراحهم على رسلهم الآيات، التي لا يلزمهم الإتيان بها، ونحو ذلك من أقوال أهل التكذيب، لما تشابهت قلوبهم في الكفر، تشابهت أقوالهم، وصبر الرسل عليهم السلام على أذاهم وتكذيبهم، فاصبر كما صبر من قبلك‏.‏
ثم دعاهم إلى التوبة والإتيان بأسباب المغفرة، وحذرهم من الاستمرار على الغيّ فقال‏:‏

‏{‏إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ‏}
‏ أي‏:‏ عظيمة، يمحو بها كل ذنب لمن أقلع وتاب

‏{‏وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ‏}
‏ لمن‏:‏ أصر واستكبر‏.‏

‏[‏44‏]‏ ‏{‏وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ‏}‏
يخبر تعالى عن فضله وكرمه، حيث أنزل كتابا عربيًا، على الرسول العربي، بلسان قومه، ليبين لهم، وهذا مما يوجب لهم زيادة الاغتناء به، والتلقي له والتسليم، وأنه لو جعله قرآنا أعجميًا، بلغة غير العرب، لاعترض، المكذبون وقالوا‏:‏

‏{‏لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ‏}‏
أي‏:‏ هلا بينت آياته، ووضحت وفسرت‏.‏

‏{‏أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ‏}‏
أي‏:‏ كيف يكون محمد عربيًا، والكتاب أعجمي‏؟‏ هذا لا يكون فنفى الله تعالى كل أمر، يكون فيه شبهة لأهل الباطل، عن كتابه، ووصفه بكل وصف، يوجب لهم الانقياد، ولكن المؤمنون الموفقون، انتفعوا به، وارتفعوا، وغيرهم بالعكس من أحوالهم‏.‏
ولهذا قال‏:

‏ ‏{‏قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ‏}
‏ أي‏:‏ يهديهم لطريق الرشد والصراط المستقيم، ويعلمهم من العلوم النافعة، ما به تحصل الهداية التامة وشفاء لهم من الأسقام البدنية، والأسقام القلبية، لأنه يزجر عن مساوئ الأخلاق وأقبح الأعمال، ويحث على التوبة النصوح، التي تغسل الذنوب وتشفي القلب‏.‏


‏{‏وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ‏}
‏ بالقرآن

‏{‏فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ‏}‏
أي‏:‏ صمم عن استماعه وإعراض،

‏{‏وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى‏}‏
أي‏:‏ لا يبصرون به رشدًا، ولا يهتدون به، ولا يزيدهم إلا ضلالاً فإنهم إذا ردوا الحق، ازدادوا عمى إلى عماهم، وغيًّا إلى غيَّهم‏.‏

‏{‏أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ‏}‏
أي‏:‏ ينادون إلى الإيمان، ويدعون إليه، فلا يستجيبون، بمنزلة الذي ينادي، وهو في مكان بعيد، لا يسمع داعيًا ولا يجيب مناديًا‏.‏ والمقصود‏:‏ أن الذين لا يؤمنون بالقرآن، لا ينتفعون بهداه، ولا يبصرون بنوره، ولا يستفيدون منه خيرًا، لأنهم سدوا على أنفسهم أبواب الهدى، بإعراضهم وكفرهم‏.‏

‏[‏45ـ 46‏]‏ ‏{‏وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ * مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ‏}‏
يقول تعالى‏:

‏ ‏{‏وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ‏}‏
كما آتيناك الكتاب، فصنع به الناس ما صنعوا معك، اختلفوا فيه‏:‏ فمنهم من آمن به واهتدى وانتفع، ومنهم من كذبه ولم ينتفع به، وإن اللّه تعالى، لولا حلمه وكلمته السابقة، بتأخير العذاب إلى أجل مسمى لا يتقدم عليه ولا يتأخر

‏{‏لَقُضِيَ بَيْنَهُم‏}
‏ بمجرد ما يتميز المؤمنون من الكافرين، بإهلاك الكافرين في الحال، لأن سبب الهلاك قد وجب وحق‏.‏

‏{‏وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ‏}
‏ أي‏:‏ قد بلغ بهم إلى الريب الذي يقلقهم، فلذلك كذبوه وجحدوه‏.‏

‏{‏مَنْ عَمِلَ صَالِحًا‏}
‏ وهو العمل الذي أمر اللّه به، ورسوله

‏{‏فَلِنَفْسِهِ‏}
‏ نفعه وثوابه في الدنيا والآخرة

‏{‏وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا‏}
‏ ضرره وعقابه، في الدنيا والآخرة، وفي هذا، حثٌّ على فعل الخير، وترك الشر، وانتفاع العاملين، بأعمالهم الحسنة، وضررهم بأعمالهم السيئة، وأنه لا تزر وازرة وزر أخرى‏.‏ ‏

{‏وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ‏}‏
فَيُحمِّل أحدًا فوق سيئاتهم‏.‏

‏[‏47ـ 48‏]‏ ‏{‏إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ وَمَا تَخْرُجُ مِنْ ثَمَرَاتٍ مِنْ أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكَائِي قَالُوا آذَنَّاكَ مَا مِنَّا مِنْ شَهِيدٍ * وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَدْعُونَ مِنْ قَبْلُ وَظَنُّوا مَا لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ‏}‏
هذا إخبار عن سعة علمه تعالى واختصاصه بالعلم الذي لا يطلع عليه سواه فقال‏:

‏ ‏{‏إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ‏}
‏ أي‏:‏ جميع الخلق ترد علمهم إلى الله تعالى، ويقرون بالعجز عنه، الرسل، والملائكة، وغيرهم‏.‏

‏{‏وَمَا تَخْرُجُ مِنْ ثَمَرَاتٍ مِنْ أَكْمَامِهَا‏}‏
أي‏:‏ وعائها الذي تخرج منه، وهذا شامل لثمرات جميع الأشجار التي في البلدان والبراري، فلا تخرج ثمرة شجرة من الأشجار، إلا وهو يعلمها علما تفصيليًا‏

تفسير السعدي (تيسير الكريم المنان في تفسير كلام الرحمن)


استغفر الله واتوب اليه
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20/01/2009, 06:37 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 06/06/2008
المكان: الـشـرقـيه
مشاركات: 7,142
جــزاك الله خيرا..

وجعلها في موازيين حسناتك..

..
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20/01/2009, 06:45 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ m!ss هـلآليـه
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 17/04/2008
المكان: Riyadh
مشاركات: 7,542
جزآك الله الف خير ..
لآهنتَ
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:42 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube