#1  
قديم 15/04/2002, 02:59 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الوليد
عضو إدارة الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 13/08/2000
المكان: قلوب الأحبة فى شبكة الزعيم
مشاركات: 13,349
الموت الموت الموت...............

سكرات الموت.


وصف الله سبحانه وتعالى شدة الموت في أربع آيات هي:

الأولى: قوله الحق: (وجاءت سكرة الموت بالحق) [ق: 19]

والثانية: قوله الحق: (ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت)[الأنعام: 93]

والثالثة: قوله الحق: (فلولا إذا بلغت الحلقوم) [الواقعة: 83]

والرابعة: قوله تعالى: (كلا إذا بلغت التراقي) [القيامة: 26]

(15)- عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت بين يديه ركوة أو علبة فيها ماء, فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بهما وجهه ويقول: "لا إله إلا الله إن للموت سكرات" ثم نصب يديه فجعل يقول: "في الرفيق الأعلى" حتى قبض ومالت يده. أخرجه البخاري.

(16)- وعنها قالت: ما أغبط أحداً بهون موت, بعد الذي رأيت من شدة موت رسول الله. أخرجه الترمذي.

(17)- وعنها قالت: مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنه لبين حاقنتي(1) وذاقنتي(2)، فلا أكره شدة الموت لأحد أبداً بعد النبي ) أخرجه البخاري.



أيها الناس: قد آن للنائم أن يستيقظ من نومه, وحان للغافل أن يتنبه من غفلته قبل هجوم الموت بمرارة كؤوسه, وقبل سكون حركاته, وخمود أنفاسه, ورحلته إلى قبره, ومقامه بين أرماسه.

- قال العلماء رحمة الله عليهم: إذا كان الموت قد أصاب ويصيب الأنبياء والمرسلين والأولياء والمتقين فما لنا عن ذكره مشغولون؟! وعن الاستعداد له متخلفون؟! (قل هو نبأ عظيم أنتم عنه معرضون)

- (1) الحاقنة: المطمئن بين الترقوة والحلق.

- (2) والذاقنة: نقرة الذقن.وقال الخطابي: الذاقنة: ما تناله الذقن من الصدر.‏



وما جرى على الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين له فائدتان: .


إحداهما: أن يعرف الخلق مقدار ألم الموت وأنه خفي ماعدا الشهيد فلا ألم لموته.

الثانية: ابتلاء الأنبياء والصالحين تكميل لفضائلهم ورفع لدرجاتهم وليس نقصاً في حقهم ولا عذاباً.

(18)- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أشد الناس بلاءً في الدنيا الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل"، أخرجه البخاري وغيره.



الموت كفارة لكل مسلم.


(19)- إنما كان الموت كفارة بسبب ما يلقاه الميت في مرضه من الآلام والأوجاع

وقد قال صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلم يصيبه أذى, من مرض فما سواه إلا حط الله به سيئاته كما تحط الشجرة ورقها" أخرجه البخاري ومسلم.

(20)- عن عبيد بن خالد السلمي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: "موت الفجأة أخذة أسف للكافر" أخرجه أبو داود.

وعن عائشة رضي الله عنها: "إنه راحة للمؤمن وأخذة أسف للكافر" أخرجه الترمذي.

---------------------------------------
ياأهل القرآن, لستم على شيء حتى تقيموا القرآن
ياأهل القرآن, أقيموا القرآن ترثوا الأرض , ياأهل القرآن , القرآن القرآن , القرآن القرآن

قال الله تعالى (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ)
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15/04/2002, 03:35 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 03/09/2001
المكان: الريــاض
مشاركات: 1,564
جزاك الله خير أخوي الوليد

والله يحسن خاتمتنا
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15/04/2002, 03:52 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 03/02/2002
المكان: الرياض
مشاركات: 1,277
جزاك الله خير.
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15/04/2002, 09:14 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الوليد
عضو إدارة الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 13/08/2000
المكان: قلوب الأحبة فى شبكة الزعيم
مشاركات: 13,349
الاخوان :.
قول هلالي
mooon15

جزاكم الله كل خير انشاء الله والله يحسن خواتم أعمالنا.
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15/04/2002, 09:55 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/12/2001
المكان: جدة
مشاركات: 2,219
جزاك ربي خيرا ونسأل الحليم العظيم الشهادة في سبيلة انه ولي ذلك والقادر عليه



الأسباب الموجبة لعذاب القبر


أخي المسلم الموفق : ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله أن أهل القبور يعذبون على جهلهم بالله ، وإضاعتهم لأمره، وارتكابهم لمعاصيه، فإن عذاب القبر وعذاب الآخرة أثر غضب الله وسخطه على عبده ، فعذاب القبر يكون على معاصي القلب، والعين، والأذن، والفم، واللسان، والبطن، والفرج، واليد،، والرجل، والبدن كله، فمن أغضب الله وأسخطه في هذه الدار ثم لم يتب، ومات على ذلك، كان له من عذاب البرزخ بقدر غضب الله وسخطه عليه، فمستقل ومستكثر، ومصدق ومكذب .

وقد ورد الوعيد بالعذاب في القبر على كثير من المعاصي والذنوب منها :

1- النميمة والغيبة2- عدم الاستبراء من البول3- الصلاة بغير طهور 4- الكذب 5- تضييع الصلاة والتثاقل عنها .

6- ترك الزكاة 7- الزنى 8-الغلول من المغنم(السرقة) 9- الخيانة 10- السعي في الفتنة بين المسلمين

11- أكل الربا 12- ترك نصرة المظلوم 13- شرب الخمر 14- إسبال الثياب تكبراً 15- القتل 16- سب الصحابة

17- الموت على غير السنة(البدعة)

وقال رحمه الله بعد أن ذكر أنواع كثيرة من المحرمات التي يعذب بها الموتى في قبورهم : « وما كان أكثر الناس كذلك، كان أكثر أهل القبور معذبين، والفائز منهم قليل، فظواهر القبور تراب ، وبواطنها حسرات وعذاب ظواهرها بالتراب والحجارة المنقوشة مبنيات، وفي باطنها الدواهي والبليات، تغلي بالحسرات كما تغلي القدور بما فيها، ويحق لها وقد حيل بينها وبين أمانيها.

تالله لقدت وعظت لواعظ مقالا ، ونادت : يا عمار الدنيا لقد عمرتم دارا موشكة بكم زوالا ، وخربتم دارا انتم مسرعون إليها انتقالا هذه دار الاستيفاء، ومستودع الأعمال ، وبذر الزرع ، وهي محل للعبر، رياض من رياض الجنة ، أو حفر من حفر النيران

اخر تعديل كان بواسطة » السلطانة في يوم » 15/04/2002 عند الساعة » 10:13 PM
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15/04/2002, 10:15 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/12/2001
المكان: جدة
مشاركات: 2,219
هذ الكلمات كتبها الشيخ / علي الطنطاوي ..

* كـلـنا نـمـــوت ...

هل رأى أحد منكم يوماً جنازة؟ هل تعرفون رجلاً كان إذا مشى رج الأرض، و إن تكلم ملأ الأسماع، و إن غضب راع القلوب، جاءت عليه لحظة فإذا هو جسد بلا روح، و إذا هو لا يدفع عن نفسه ذبابة، و لا يمتنع من جرو كلب؟!!!

هل سمعتم بفتاة كانت فتنة القلب و بهجة النظر، تفيض بالجمال و الشباب، و تنثر السحر و الفتون، تبذل الأموال في قبلة من شفتيها المطبقتين كزر ورد أحمر، و تراق الكبرياء على ساقيها القائمتين كعمودين من المرمر، جاءت عليها لحظة فإذا هي قد آلت إلى النتن و البلى، ورتع الدود في هذا الجسد الذي كان قبلة عُبّاد الجمال، و أكل ذلك الثغر الذي كانت القبلة منه تشترى بكنوز الأموال ؟!!

هل قرأتم في كتب التاريخ عن جبار كانت ترتجف من خوفه قلوب الأبطال، ويرتاع من هيبته فحول الرجال، لا يجسر أحد على رفع النظر إليه، أو تأمل بياض عينيه، قوله إن قال شرع، و أمره إن أمر قضاء، صار جسده تراباً تطؤه الأقدام، و صار قبره ملعباً للأطفال، أو مثابة ( لقضاء الحاجات) ؟!!!.

هل مررتم على هذه الأماكن، التي فيها النباتات الصغيرة، تقوم عليها شواهد من الحجر، تلك التي يقال لها المقابر ؟!!.




* فلماذا لا تصدقون بعد هذا كله، أنّ في الدنيا
موتاً ؟!.

لماذا تقرؤون المواعظ، و تسمعون النذر فتظنون أنها لغيركم؟ و ترون الجنائز و تمشون فيها فتتحدثون حديث الدنيا، و تفتحون سير الأمال و الأماني .. كأنكم لن تموتوا كما مات هؤلاء الذين تمشون في جنائزهم، و كأن هؤلاء الأموات ما كانوا يوماً أحياء مثلكم، في قلوبهم آمال أكبر من آمالكم، و مطامع أبعد من مطامعكم ؟.

لماذا يطغى بسلطانه صاحب السلطان، و يتكبر و يتجبر يحسب أنها تدوم له؟ إنها لا تدوم الدنيا لأحد، ولو دامت لأحد قبله ما وصلت إليه. و لقد وطئ ظهر الأرض من هم أشد بطشاً، و أقوى قوة، و أعظم سلطاناً؟ فما هي ... حتى واراهم بطنها فنسي الناس أسماءهم !.

يغتر يغناه الغني، و بقوته القوي، وبشبابه الشاب، و بصحته الصحيح، يظن أن ذلك يبقى له... و هيهات..!



* و هل في الوجود شيء لا يدركه الموت ؟!


البناء العظيم يأتي عليه يوم يتخرب فيه، و يرجع تراباً، و الدوحة الباسقة يأتي عليها يوماً تيبس فيه، و تعود حطباً، و الأسد الكاسر يأتي عليه يوم يأكل فيه من لحمه الكلاب، و سيأتي على الدنيا يوم تغدو فيه الجبال هباءً، وتشقق السماء، و تنفجر الكواكب، و يفنى كل شيء إلا وجهه.



يوم ينادي المنادي: { لمن الملك اليوم }
فيجيب المجيب: { لله الواحد القهار }

لقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإكثار من ذكر الموت.

فاذكروا الموت لتستعينوا بذكره على مطامع نفوسكم، وقسوة قلوبكم، اذكروه لتكونوا أرق قلباً و أكرم يداً، و أقبل للموعظة، و أدنى إلى الإيمان، اذكروه لتستعدوا له، فإنّ الدنيا كفندق نزلت فيه، أنت في كل لحظة مدعو للسفر، لا تدري متى تدعى، فإذا كنت مستعداً: حقائبك مغلقة و أشياؤك مربوطة لبيت و سرت، وإن كانت ثيابك مفرقة، و حقائبك مفتوحة، ذهبت بلا زاد و لا ثياب، فاستعدوا للموت بالتوبة التي تصفي حسابكم مع الله، و أداء الحقوق، ودفع المظالم، لتصفوا حسابكم مع الناس.

و لا تقل أنا شاب... و لا تقل أنا عظيم... و لا تقل أنا غني ....

فإن ملك الموت إن جاء بمهمته لا يعرف شاباً و لا شيخاً، و لا عظيما و لا حقيراً و لاغنياً و لا فقيراً ..

و لا تدري متى يطرق بابك بمهمته ....!!


اذكر الموت ..

قال ابن الجوزي رحمه الله في مواعظه : إخواني : أكثروا من ذكر هاذم اللذات وتفكروا في انحلال بناء اللذات ، وتصوروا مصير الصور إلى الرفات ، وأعدوا عدةً تكفي في الكفات ، واعلموا أن الشيطان لا يتسلط على ذاكر الموت ، وإنما إذا غفل القلب عن ذكر الموت دخل العدو من باب الغفلة .

قال الحسن : إن الموت فضح الدنيا فلم يترك لذي لب به فرحاً .


وقال يزيد بن تميم : من لم يردعه الموت والقرآن ، ثم تناطحت عنده الجبال لم يرتدع .

سئل ابن عياض عن ، ما بال الآدمي تستنزع نفسه ، وهو ساكت ، وهو يضطرب من القرصة ؟ قال : لأن الملائكة توقفه

يا بن آدم ، مثل تلك الصرعة قبل أن تذر كل غرة فتتمنى الرجعة ، وتسأل الكرة ، كم من محتضر تمنى الصحة للعمل هيهات حقر عليه بلوغ الأمل أو يكفي في الوعظ مصرعه ، أو ما يشفي من البيان مضجعه .. أما فاته مقدوره بعد إمكانه .. أما أنت عن قليل في مكانة .

ولما احتضر عبد الملك بن مروان قال : والله لوددت أني عبد رجل من تهامة أرعى غنيمات في جبالها وأني لم أل .



وجعل المعتضد يقول عند موته : ذهبت الحيل فلا حيلة حتى صمت .




وقال أبو محمد العجلي : دخلت على رجل في النزع فقال لي : سخرت بي الدنيا حتى ذهبت أيامي ، وفي الحديث : " أما إنكم لو أكثرتم ذكر هاذم اللذات ؟! " .

يا من قد امتطى بجهله مطايا المطالع ، لقد ملأ الواعظ في الصباح المسامع ، تالله لقد طال المدى فأين المدامع ؟ أين الذين بلغوا المنى فما لهم في المنى منازع ، رمتهم المنايا بسهامها في القوى والقواطع ، فعلموا أن أيام النعم في زمان الخوادع ، ما زال الموت يدور على الدوام حتى طوى الطوالع ، صار الجندل فراشهم بعد أن كان الحرير فيما مضى المضاجع ، ولقوا الله غاية البلاء في تلك البلا قع ، جمعوا فما أكلوا الذي جمعوا ، وبنوا مساكنهم فما سكنوا ، فكأنهم كانوا بها ظعناً لما استراحوا ساعة ظعنوا .

لقد أمكنت الفرصة أيها العاجز ، ولقد زال القاطع وارتفع الحاجز ، ولاح نور الهدى فالمجيب فائز ، وتعاظمت الرغائب وتفاقمت الجوائر ، فأين الهمم العالية ، وأين النجائز ؟ أما تخافون هادم اللذات والمنى والمناجز . أما اعوجاج القناة دليل الغامز . أما الطريق طويل وفيه المفاوز . أما عقاب العتاب تحوي الهزاهز . أما القبور قنطرة العبور فما للمجاوز . أما يكفي في التنقيص حمل الجنائز . أما العدد كثير فأين المبارز ؟ أما الحرب صعب والهلك ناجز ، والقنا مسوغ والطعن واجز ، والأمر عزيز والرماح البوس نواكز .

تالله بطلت الشجاعة من بني العجائز ، وتريد إصلاح نادك والأمر ناشز . إن لم يكن سبق الصديق فليكن توبة ماعز .
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15/04/2002, 10:20 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/12/2001
المكان: جدة
مشاركات: 2,219
يا متعب الجسم كم تسعى لراحتـه000 أتعبت جسمك فيما فيه خسران

أقبل على الروح واستكمل فضائلها000 فأنت بالروح لا بالجسم إنسان



نهارك يا مغرور سهو وغفـلة وليلك نوم والردى لك لازم

وشغلك فيما سوف تكره غبه كذلك في الدنيا تعيش البهائم



تا الله لو عاش الفتى في عمره 00 ألفاً من الأعوام مالك أمره

متلـذذاً فيـها بكل نعيـمه 00 متنعمـاً فيها بنعمى عصره

ما كـان ذلك كله في أن يفي00 بمبيت أول ليـلة في قـبره




أمـا والله لو علم الأنام 000لمـا خلقوا لما غفلوا وناموا

لقد خلقوا لما لو أبصرته 000عيون قلوبهم تاهوا وهاموا

ممات ثم قـبرثم حشـر 0000وتوبيخ وأهـوال عظـام




إذا ما نهاك امرؤ ناصـح 000 عن الفاحشات انزجر وانتهي

إن دنيا يا أخي من بعدها000 ظلمة القبر و صوت النائحي

لا تساوي حبة من خردل 000 أو تساوي ريشة من جانحي



وتقبل عذري الوليد على الاطالة والتدخل في الموضوع
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16/04/2002, 07:17 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الوليد
عضو إدارة الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 13/08/2000
المكان: قلوب الأحبة فى شبكة الزعيم
مشاركات: 13,349
الاخت السلطانة :.
الله يجعل ماتم كتابتة فى موازين أعمالك وجزاكي الله كل خير انشاء الله.
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16/04/2002, 09:58 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 06/02/2002
مشاركات: 1,742
أخوي الوليد جزاك الله خير

وتقبل تحياتي وشكرا.
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16/04/2002, 10:13 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 08/03/2002
المكان: usa
مشاركات: 257
جزاكم الله الف خير بس خلو الموضيع مختصره لو سمحتم علشان نقرا كامل الموضوع وتعم الفائده


تقبلوا تحياتي
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:47 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube