#1  
قديم 09/04/2008, 01:04 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 15/03/2005
مشاركات: 43
ردعـــــتهـــــم فــقتـــــــلـو هـــــا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تحية من القلب ملؤها الطيب إليكم معشر الزعماء في كل مكان


أيها الأحبه ..


بعدما كانت (روحها) تبعث السلام في كل مكان وتشع الأمان في كل القلوب ولاعجب في ذلك فماهي الا حمامة السلام التي ما أن ترفرف علينا حتى نحس بدفء السعادة في قلوبنا فلانخاف من سهام الغدر ولا سيوف الكذب ولا خنادق الرذيله فننام قريري العيون هادئي البال لايكدر صفونا أي مكدر ...

أما الآن فإنني أراها (تحتضر) أمام عيني وأرى جرحها (ينزف) بغزاره ودون توقف وأراها قد أصبحت مقطوعة (الجناحين) بلا رحمة فلم تعد تستطيع أن ترفرف بالحب والصفاء على قلوبنا بل إنها قد أبدلت (أغاريد) الوفاء و (ألحان) النقاء بـ(صرخات) الموت و(آلام) الغدر من تلك السكاكين الغادرة التي سلتها أيدي (المتآمرين) على روحها ..

إنهم يقتلونها .. إنهم (يذبحونها) من الوريد إلى الوريد .. إنهم عصابة من الـ(خفافيش) التي لاتجيد التخطيط لمؤامراتها ووضع أهدافها (النتنه) إلا في الخفاء بعيدا عن عيون النزاهة والصدق فلاتعمل إلا وقت الظلام المستمد سواده من سواد قلوبهم الحاقده وما أن تظهر عليهم (شمس) الحق فإنهم يختفون بل (يحترقون) لأنهم على النور لايستطيعون .. وعلى الحق لايقدرون .. ولذلك مازالوا (يظهرون) البرائة ويظمرون (الخيانه) ..

أما هي فإنها لم تجد من يقف مدافعا عنها ولم تجد رادعا لأعدائها .. فترى الجميع ينعمون بسلامها ولكنهم (تائهون) عنها بعيدون عن شأنها فلم يحموها ولم يشكروها بل إنهم أحسوا بتلك الشرذمه تخطط لقتلها وإخفاء معالمها وكأنهم لايرونهم ولا أعلم لماذا كان ذاك السكوت .. لماذا كان السكوت ؟؟ !!

والآن وبعد أن اختلطت دموعها بدمها .. ولم تعد تقوى على الطيران في عالمنا .. تنبه أولئك (الغافلون) وعاد (التائهون) ولكن هيهات هيهات .. فقد عادوا بعدما توارت روحها عن الأنظار ولم يبق منها سوى اسمها (المستعار) والذي قد استعاره أعداؤها ليكون (لحافا) لهم وساترا يستر ماتضمره قلوبهم ..

آآآآآهٍ أيتها (الأمانه) فقد قتلوك بدم بارد .. قتلوك مجرمي (الفساد) الأخلاقي .. وبأي ذنب قتلوك؟؟ هل لأنك تحقين الحق وتزهقين الباطل .. أم لأنك توأم الصدق والإخلاص وعدو للكذب والنفاق .. أم لأنهم وجدوك عائقا في طريق مبتغاهم ولم يجدوا حلا لتنفيذ مخططاتهم الدنئيه الا بإقصائك من عالمهم .. فخططوا ونفذوا .. وكنت أنت أول ضحايا المفسدين ..


آآهٍ لو تعلمين كم من الضحايا ذهبوا خلفك .. فبعد أن قتلوك .. ماتت بعدك (روح) الأخلاق وانتحرت على مشاهد (قبرك) روح العدل .. وتوشح الخائن عبائة (الأمين) وأصبحت (الأذناب رؤوسا) وأصبحت الضباع تسرح وتمرح في عرين (الأسود) وكل ذلك ومازالت أعين (الرقيب) تغط في سبات عميق ..


لقد أصبحت قضية (مهمه) لمن افتقدوك وهاهم الآن يحاولون أن ينتفضوا من (تيههم) ويحاولون استدراك قضيتك .. فلجؤا إلى محكمة (الضمير) وقاض (الرئاسه) ولكن بعد (خراب) مالطه ..

فهل ياترى هل سيأتي لنا هؤلاء (المنتفضين) بحمامة سلام جديده نراها بعيوننا وتصدقها جوارحنا ونحميها بقوة (القانون) الأخلاقية والفكريه لكي تعود لنا أيام السلام والأمان .. ولكي نرى جناحي (الأمانه) تجوب كل أركاننا بسلام وبلاخوف .. أم أنك سوف تظلين راقدة تحت تلك القبور التي حفرت لك .. وتظل روحك هائمة في السماء ونظل نبكي على روحك مرددين (على الرياضة في بلادنا السلام) ..


.. هـــــمــــهــــمـــــه..

** أسود الزعيم وسر انتصاراته.. أيها الرقم الصعب (هلالنا) الآن في قمة المعركه وإن خرج منها منتصرا فهذا يعني أن البطوله السابعه والأربعين ستضاف للخزينة الهلاليه .. فهل سنرى اللونين الأزرق والأبيض يكتسح جنبات الملعب ؟؟ الإجابه منكم وإليكم ..


** فوز الهلال ببطولة الدوري تعتبر ضربا لأكثر من عصافير بحجر واحد .. فبهذه البطوله سوف نلقم شلة (حسب الله) حجرا يبقى في حلوقهم ولاينسوه أبدا فعندها يخرس البلطان .. ويفسد مخطط (الخائن) العام .. وينتصر المجد الهلالي بمشيئة الله ..

وبهذا الفوز نؤكد لهم بأن الهلال هو الأسد الذي يأكل اللحم ويرمي لغيره العظام ..


ولكي نضمن إضافة اللقب السابع والأربعين للزعماء بالحصول على أهم وأغلى منافاساتنا المحليه ..

وبتحقيق هذه البطوله سوف نضمن مشاركه خارجيه مهمه تعيد لهلالنا أمجاده الخارجيه بإذن الله ..


** بعيدا عن الرياضه . فإن ماشاهدناه ليلة الأمس من مهزله لمسرحيه كوميديه قامت على مسرح شاطئ الراحه بحصول الشاعر المبدع ناصر الفراعنه على المركز الخامس بينما من هم أقل منه في المراكز الثلاثة الأول لم يكن مستغربا أبدا في هذا الزمان (الأغبر) وما أشبه الليلة بالبارحه فما حصل بالأمس يذكرني بليلة الأربعاء الماضي عندما نال النصراويين بطولة من أمام زعماء الهلال .. وأنا أشك بأن كلتا الحالتين قد تمت (بفعل فاعل) ..

ويازمان العجايب وش بقى ماظهر ..



وختاما أسأل الله أن يوفق هلالنا في مشواره

ودمتم بحب وصفاء و(أمانه)
..
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:10 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube