#1  
قديم 28/03/2008, 03:17 PM
في انتظار تفعيل البريد من قبل العضو
تاريخ التسجيل: 20/12/2006
المكان: k.s.a
مشاركات: 1,012
كيف نصبح عظماء..؟؟ رؤية شخصية لـ حاضر .. وتخطيط لـ مستقبل ..

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
جمهور الهلال الكريم
بعد التحية والسلام أطرحلكم موضوعاً لا يتعلق بـ حدث .. أو بـ فوز .. أو بـ هزيمة بل هو يشملها جميعاً ..

موضوع قد يؤتي ثمارهـ الآن .. غداً .. بعد غد .. المهم أننا نزرع اليوم .. وسنحصد يوماً ما ..

موضوع يشغل بالي كل يوم .. ويؤرق مضجعي دوماً ..

قد تصيبكم المقدمة بالكآبة .. لكنها شر لا بد منه ..

واجب عليّ أنأمهّد لما يجول في خاطري .. فما أشعر به في وجداني أعتقد أن له تأثير كبير على مسيرة الهلال دعوني أبدأ بذكر بعض الأمثلة التي قد تصوّر لكم الفكرة التي أحملها ..

أعذروني إن كنت سأخذكم بعيداً .. لكن صبراً .. فالخفايا سوف تنكشف قليلاً قليلاً ..




مارادونا ..

نجم لا يشق له غبار .. أسطورة ومعجزة كورية تعيش بيننا ..جمع المجد الكرويمن جميع أطرافه ..

قاد أحد أصغر أندية ايطاليا [ نابولي ] من الدرجة الثانية إلى بطولة الدوري الايطالي وإلى الذهب الأوروبي سجل أحدأجمل أهداف كرة القدم فيالتاريخ وأغرب هدف على الاطلاق في التاريخ في مباراة واحدة ..!!

هدف من نصف الملعب .. هدف بـ يد قيل عنها ما قيل ..!!

هل تعرفون من هو الخصم الذي سجل في مرماهـ هذان الهدفان ..؟؟أنهاالمملكة المتحدة .. نعم .. المملكةالمتحدة وليست انقلترا .. ولماذا ..؟؟لأن حرب الفوكلاند بين الأرجنتين وبريطانيا والتي جرت أحداثها بين جيشي هاتين الدولتين قبل 4 سنوات من تلكـ المباراة كانت حاضرة في أرض الملعب ..

بين شعب الأرجنتين بقيادة دييقو أرماندو مارادونا .. وشعب بريطانيا بقيادة قاري لينكرهناكـ حرب تجري أمام شواطئ الأرجنتين .. وهناكـ حرب أخرى تجري على أرض المكسيك ـهل تعرفون لماذا مارادونا يعتبر نجم كروي خالد ..؟؟لأنه انتصر لشعب وطنه وثأر من هزيمة جيشه أمام الجيش البريطاني الجيش العسكري الأرجنتيني يذوق طعم الخسارة والذل أمام الجيش البريطاني والشعب الأرجنتيني يستعيد كرامته ويثأر لجيشه عبر قائد أمةالأرجنتين .. دييقو أرماندو مارادونا هل تعرفون ماالذي جعله بطلاً .. رمزاً .. خالداً .. تاريخاً .. أسطورة ..

هو صنع نفسه بنفسه .. كيف ..؟؟إليكم نص مقابلة أجراهاالتلفزيون الأرجنتيني عام 1970 مع فتى لم يتجاوز عمره 9سنوات المقابلة أجريت لأنهم سمعوا أن هذا الفتى يملك مهارات عالية وغير عادية لكرة القدم ..

فأجريت مقابلة مع الفتى دييغو مارادونا في الحي والحارة التي يلعب بها فسأله التلفزيون عن أمنياته .. فقال الفتى ابن التسع سنوات:

أريد أن ألعب مع منتخب الأرجنتين ريد أنأحقق معهم كأس العالم أريد أن أكون أحسن لاعب لا شيء مستحيل ..!!

ضع هدفاً .. اعمل من أجله .. واظب على تحقيقه .. فتحقق هدفكـ أين الهلال من هذا التفكير ..؟؟قد يقول قائل .. صدفة .. كلام فارغ .. مبالغة أكثر من اللازم ..

لهذا سوف نرد ونقول .. نأتيكـ بمثال آخر ..

قد تستغربون من طرحي للمثال القادم .. لكن .. نفس الفكرة ..

هدف .. عمل .. تحقيق الهدف ..جاء رجل من الأعراب إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فآمن به ، واتبعه ، ثم قال: أهاجر معك فأوصى به النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه ، فلما كانت عزاة غَنِم َ النبي صلى الله عليه وسلم ، فقسّم فقسم له ، فأعطى أصحابه ما قُسم له ، وكان يرعى ظهرهم فلما جاء دفعوا إليه ، فقال : ما هذا ؟ قالوا :قسم قسمه لك النبي صلى الله عليه وسلم فأخذه فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما هذا ؟قال : قسمته لك قال : ما على هذا اتبعتك ، ولكن اتبعتك على أن أُرمى ها هنا- وأشار إلى حلقه – بسهم فأموت فأدخلالجنة فقال صلى الله عليه وسلم : (( إن تصدق الله يصدقك ))

فلبثوا قليلا ً ، ثم نهضوا في قتال العدو ، فأُتي به إلى النبي صلى الله عليه وسلم يُحمل قد أصابه سهم حيث أشارفقال النبي صلى الله عليه وسلم : أهو هو ؟ قالوا نعم ، قال: صدق الله فصدقه ثم كفنّه النبي صلى الله عليه وسلم في جبته ، ثم قدّمه فصلى عليه ، فكان مما ظهر فيصلاته : اللهم هذا عبدك ، خرج مهاجرا ً في سبيلك ،فقُتل َ شهيدا ً ، أنا شهيد على ذلك .



انتهى الحديث الشريف .. لكن ماذا عن الهلال ..؟؟ماذا عن [ إنت صدق الله يصدقكـ ] ..؟؟صدقوني .. نحن ما زلنا في نفس الموضوع .. والله العظيم ما زلنا في نفس الموضوع ..

صحيح أني نقلتكم من أقصى الغربإلى أقصى الشرق .. لكن الموضوع ما زال هو نفسه ..!!

هدف .. عمل .. تحقيق الهدف محمد بن راشد آلمكتوم لديه عبارة .. أسمع صداها في أذني .. وتشغل تفكيري عندما أتذكرها ..

" الحدث الذي أتذكره دائما هو ذلك الذي لم يحدثبعد "

يا الله .. لو أقول لكم أن جلّ ما حققته في حياتي وما خططتلـ تحقيقه يتجلّى في هذهـ العبارة ..

ماذا أيضاً عن الهلال ..؟؟هل الهلال يتذكر دائماً الحدث الذي لم يحدث بعد ..؟؟الدوري .. آسيا .. كأس العالم ..؟؟هل يتذكرونها عند نومهم .. عند أكلهم .. عند تدريباتهم .. عند صلاتهم .. عند جلسة سمر وسهر مع أصدقاء أو أحباب..

؟؟ما دمنا قد فتحنا أبواب الأمثلة .. دعوني أستشهد بشخص منا وفينا .. عربي .. مسلم .. في واقعنا الحالي هذا الشخص منذ دخوله للمدرسة وهو يكتب على دفاترهـ .. الدكتورحتى وصل به الأمر أن يكتب على باب غرفته .. الدكتورثم أصبح والدهـ لا يناديه إلا بـ الدكتور ..!!

هذا كله وهو ما يزال طفلاً .. وضع لنفسه هدفاً وهو قد لا يعلم .. لكنه وضع هدف .. ثم عمل لأجله فحققه ..

هل تعرفون من هو ..؟؟أنه الفائزبـجائزة نوبل للكيمياء .. الدكتور أحمد زويل ..


ماذا عن الهلال ..؟؟هل تجدون المحفزات والتشجيع لدى ناشئيناوشبابنا للفوز بـ [ كأس العالم ] ..؟؟نعم .. كأس العالم .. ولو كان هناكـ ما هو أكبر منه لكان من الأجدر زرعه وغرسه في نفوس صغارنا .. بل حتى كبارنا ..



أعرف أن بعضكم قد يقلل من كلامي الذي ذكرته .. وقد يستصغر ما ذكرت ..

لكن الأديب أنيس منصور قال عبارة .. أعتبرها من العبارت القلائل التي ترسم مستقبل المرءفي الحياة

[ لا حياة مع اليأس .. ولا يأس مع الحياة ]

عبارة بسيطة .. بسيطة جداً .. لكنها وبكل بساطة .. في الصميم ..

عندما أتذكر هذهـ العبارة .. أتذكر توماس أديسون .. هل تعرفون من هو ..؟؟قد يتذكرهـ البعض بأنه صاحب الـ 1093 اختراع ..!!

أما أنا فأتذكرهـ بأنه صاحب أهم اختراع في العصر الحديث .. المصباح الكهربائي ..

عندما قرأت قصة اكتشافه لهذا المصباح .. قلت وبكل صراحة .. أين الهلال من هذا ..؟؟بالفعل أين الهلال ..؟؟لا أتحدث عن عبقرية علمية .. لا وألف لا .. دعوني أسرد لكم قصة هذا الاختراع لتعرفوا ما علاقةاالهلال به ..

توماس أديسون .. طفل فقير .. طرد من المدرسة بعد دخوله إليها بـ 3 أشهر فقط ..!!

بحجة أنه متخلف عقليا ..!!

كان مدرسه يصفه بأنه غبي أمام الطلاب .. وهو ما يزال في عمر الـ 7سنوات ..!!

ولأنه أراد أن يقرأ الكتب خلال الليل .. فإنه وضع هدفاً يسعى إلى تحقيقه ..

أراد مصباحاً يضيء له مكتبته خلال ظلمة الليل الحالكـ ..

هل تعلمون متى استطاع توماس أديسون أن يخترع المصباح الكهربائي ..؟؟بعد 10 الآف محاولة فاشلة .. أستطاع أن ينجح ..!!

10,000محاولة من أجل هدف واحد فقط .. بدون يأس .. كل ما لديه هو أمل و جهد من أجل تحقيق هدف ..

أين الهلال من هذا ..؟؟أعذار نسمعها كل مرة .. لاعب سيء .. مدرب مفلس .. إدارة متهالكة .. أجانب دون المستوى ..

لكن .. هل سمعنا مرة واحدة فقط عن هدف .. إرادة .. تخطيط .. ؟؟ لدي الكثير من الأمثلة الحية والمعاصرة التي تعيش في واقعنا المعاصر .. حاضرنا الحالي ..

لكن دعوني آتيكم بمثال قد لا تتوقعوهـ .. مثال قريب لنا ..

دعوني أسردهـ عليكم قبل أن أقوللكم من هو .. وهذهـ القصة وصلتني من شخص موثوق به..

كان رئيس النادي يحضرتمارين فريقه كالمعتاد .. وكان يلاحظ أنه عند أذان صلاة العشاء .. أن اللاعبين لايتوقفون لأداء الصلاة ..

وقد رصد هذهـ الحادثة مراراً .. وفي أحد الأيام وعند إقامة صلاة العشاء .. دخل لأرض الملعب وأوقف التدريب وطلب من اللاعبين ومنهم لاعبون دوليون أن يتوجهوا فوراً لأداء الصلاة ..

منهم من ذهب للصلاة .. ومنهم من تحجج بأنه يرتدي الشورت القصير الذي لا يغطي العورة خلال أداء الصلاة ولهذا فإنهم سيؤدون الصلاة بعد نهاية التدريب وعندما طلب منهم الرئيس أن يرتدوا ملابس رياضية تغطي العورة .. تحججوا بأن تغيير الملابس سيحتاج لوقت طويل ..

عندها سكت رئيس النادي وهو غير مقتنع ..

في اليوم التالي .. حدث أيضاً نفس الشيء .. الرئيس يطلب من اللاعبين التوجه للصلاة ..

مجموعة قامت للصلاة وأخرى أعتذرت بحجة أن الملابس كاشفة للعورة ..

عند ذلكـ .. رئيس النادي أحضر صندوقاً وفتحه أمامهم .. وإذا بهم يجدوا [ فوط شعبية ] كالتي يلبسها أهل الحجاز وأهل اليمن ..

وطلب منهم ارتدائه اللصلاة .. عندها لم يعترض أحد .. وذهبوا جميعاً لأداء الصلاة ..


هذاالرئيس هو الذي أعاد ناديه إلى قمة البطولات .. وجعل ناديه يحقق انجازات غير مسبوقة ..

وأوصل ناديه إلى الفوز بكأس آسيا لأول مرة في تاريخه ..

أنه .. أحمد مسعود .. رئيس نادي الاتحاد السابق ..

قد تستغربون من هذا المثال .. لكن أين الهلال .. ؟؟هل الهلال يستطيع وضع هدف له ثم السعي لتحقيق هذا الهدف ..؟؟أحمد مسعود عرف أن تحقيق أصعب الأهداف يبدأ من الصدق مع الله ..

ما يهمنا .. هو أنه عرف كيف يبدأ أول خطوة لتحقيق هدفه .. فحقق الثلاثيات والرباعيات وحتى كأس آسيا ..

أما نحن .. لا زلنا لا نضع الأهداف .. ومعسكراتنا التحضيرية بداية الموسم أكبر دليل ..


لا يهم مهما سردنا من أمثلة وقصص واقعية .. لكن ما يهمنا هو .. هل هناكـ حياة لمن ننادي ..؟؟هل لدينا في الهلال من يفكر في [ الأهداف ] .. ؟؟هل لدينا من يفكر [ التخطيط لتحقيق الأهداف ] .. ؟؟هل لدينا [ الارادة ] .. ؟؟هل نملكـ [ الأمل ] .. ؟؟لا زلت أقول .. فاقد الشيء لا يعطيه ..

وأقول .. من لا يملكـ هدفاً .. لا يملكـ إرادة ..

ومن لا يملكـ إرادة .. لا يملكـ أمل ..

ومن لا يملكـ الأمل .. فلنيعطيه لغيرهـ .. أو بالأصح لـجمهوره
ـفكلما ذكرت سابقاً .. فاقد الشيء لايعطيه موضوعي هذا .. ليس تقليلاً .. أوتشاؤماً .. أو تهكماً ..

لكن .. نصفالطريق لحل المشكلة هو الاعتراف بوجود مشكلة وللأسف .. فإنها لنصف الأصعب ..
!!قال عز وجل

﴿أفمنيمشي مُكباً على وجههِ أهدى أمّن يمشي سوياً على صراطٍ مستقيم




### خاتمة ###ا
قرأوا كتاب [ كيف أصبحوا عظماء ] .. لكاتبه الدكتور سعد بن سعود الكريباني ففيه إجابات لأسئلة حيرتنا بشأن لهلانا ..


إعداد وتقديم::,,, أنا هلال فوق العلال و GERRARD-8
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28/03/2008, 03:18 PM
في انتظار تفعيل البريد من قبل العضو
تاريخ التسجيل: 20/12/2006
المكان: k.s.a
مشاركات: 1,012
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
أعذروني على الي صار بس هو كذا من الووورد نسخته وعيا يجي الا كذا
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28/03/2008, 03:21 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ GERRARD-8
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 23/06/2007
المكان: ♥ ليفربول ♥
مشاركات: 1,440
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
جمهور الهلال الكريم
بعد التحية والسلام أطرحلكم موضوعاً لا يتعلق بـ حدث .. أو بـ فوز .. أو بـ هزيمة بل هو يشملها جميعاً

موضوع قد يؤتي ثمارهـ الآن .. غداً .. بعد غد .. المهم أننا نزرع اليوم ..وسنحصد يوماً ما

موضوع يشغل بالي كل يوم .. ويؤرق مضجعي دوماً

قد تصيبكم المقدمة بالكآبة .. لكنها شر لا بد منه

واجب عليّ أنأمهّد لما يجول في خاطري .. فما أشعر به في وجداني أعتقد أن له تأثير كبير على مسيرة الهلال دعوني أبدأ بذكر بعض الأمثلة التي قد تصوّر لكم الفكرة التي أحملها..

أعذروني إن كنت سأخذكم بعيداً .. لكن صبراً .. فالخفايا سوف تنكشف قليلاً قليلاً..




مارادونا

نجم لا يشق له غبار .. أسطورة ومعجزة كورية تعيش بيننا ..جمع المجد الكرويمن جميع أطرافه..

قاد أحد أصغر أندية ايطاليا [ نابولي ] من الدرجة الثانية إلى بطولة الدوري الايطالي وإلىالذهب الأوروبي سجل أحدأجمل أهداف كرة القدم فيالتاريخ وأغرب هدف على الاطلاق في التاريخ في مباراة واحدة!!...

هدف من نصف الملعب..هدف بـ يد قيل عنها ما قيل!!..

هل تعرفون من هو الخصم الذي سجل في\مرماهـ هذان الهدفان ..؟؟\ أنهاالمملكة المتحدة/ ..
نعمالمملكة المتحدةوليست انقلترا .. ولماذا ..؟؟لأن حرب الفوكلاند بين الأرجنتين وبريطانيا والتي جرت أحداثها بين جيشي هاتين الدولتين قبل 4 سنوات من تلكـ المباراة كانت حاضرة في أرض الملعب...


بين شعب الأرجنتين بقيادة دييقو أرماندو مارادونا\ ..وشعب \ بريطانيابقيادة قاري لينكرهناكـ حرب تجري أمام شواطئ الأرجنتين.. وهناكـ حرب أخرى تجري على أرض المكسيك ـ هل تعرفون لماذا مارادونا يعتبر نجم كروي خالد ...؟؟؟
لأنه انتصر لشعب وطنه وثأر من هزيمة جيشه أمام الجيش البريطاني الجيش العسكري الأرجنتيني يذوق طعم الخسارة والذل أمام الجيش البريطاني والشعب الأرجنتيني يستعيد كرامته ويثأر لجيشه عبر قائد أمة الأرجنتين .. دييقو أرماندو مارادونا هل تعرفون ماالذي جعله بطلاً .. رمزاً .. خالداً .. تاريخاً .. أسطورة..

هو صنع نفسه بنفسه .. كيف ..؟؟إليكم نص مقابلة أجراهاالتلفزيون الأرجنتيني عام 1970 مع فتى لم يتجاوز عمره 9سنوات المقابلة أجريت لأنهم سمعوا أن هذا الفتى يملك مهارات عالية وغير عادية لكرة القدم..

فأجريت مقابلة مع الفتى دييغو مارادونا في الحي والحارة التي يلعب بها فسأله التلفزيون عن أمنياته .. فقال الفتى ابن التسع سنوات:

أريد أن ألعب مع منتخب الأرجنتين أريد أنأحقق معهم كأس العالمأريد أن أكون أحسن لاعب لا شيء مستحيل..!!

ضع هدفاً .. اعمل من أجله .. وواظب على تحقيقه .. فتحقق هدفكـ أين الهلال من هذا التفكير؟؟
قد يقول قائل .. صدفة .. كلام فارغ .. مبالغة أكثر من اللازم..
لهذا سوف نرد ونقول .. نأتيكـ بمثال آخر..

قد تستغربون من طرحي للمثال القادم .. لكن .. نفس الفكرة

هدف .. عمل .. تحقيق الهدف .. جاء رجل من الأعراب إلىالنبي صلى الله عليه وسلم ، فآمن به ، واتبعه ، ثم قال: أهاجر معك فأوصى به النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه ، فلما كانت عزاة غَنِم َ النبي صلى الله عليه وسلم ، فقسّم فقسم له ، فأعطى أصحابه ما قُسم له ، وكان يرعى ظهرهم فلما جاء دفعوا إليه ، فقال : ما هذا ؟ قالوا :قسم قسمه لك النبي صلى الله عليه وسلم فأخذه فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما هذا ؟قال : قسمته لك قال : ما على هذا اتبعتك ، ولكن اتبعتك على أن أُرمى ها هنا- وأشار إلى حلقه – بسهم فأموت فأدخلالجنة فقال صلى الله عليه وسلم:
(( إن تصدق الله يصدقك ))

فلبثوا قليلا ً ، ثم نهضوا في قتال العدو ، فأُتي به إلى النبي صلى الله عليه وسلم يُحمل قد أصابه سهم حيث أشارفقال النبي صلى الله عليه وسلم : أهو هو ؟ قالوا نعم ، قالصدق الله فصدقه ثم كفنّه النبي صلى الله عليه وسلم في جبته ، ثم قدّمه فصلى عليه ، فكان مما ظهر فيصلاته : اللهم هذا عبدك ، خرج مهاجرا ً في سبيلك ،فقُتل َ شهيدا ً ، أنا شهيد على ذلك.


انتهى الحديث الشريف .. لكن ماذا عن الهلال ..؟؟ماذا عن [إنت صدق الله يصدقكـ ] ..؟؟
صدقوني .. نحن ما زلنا في نفس الموضوع .. والله العظيم ما زلنا في نفس الموضوع..

صحيح أني نقلتكم من أقصى الغربإلى أقصى الشرق .. لكن الموضوع ما زال هو نفسه!!


هدف .. عمل .. تحقيق الهدف محمد بن راشد آلمكتوم لديه عبارة .. أسمع صداها في أذني .. وتشغل تفكيري عندما أتذكرها..

" الحدث الذي أتذكره دائما هو ذلك الذي لم يحدث بعد "

يا الله .. لو أقول لكم أن جلّ ما حققته في حياتي وما خططتلـ تحقيقه يتجلّى في هذهـ العبارة..

ماذا أيضاً عن الهلال ..؟؟هل الهلال يتذكر دائماً الحدث الذي لم يحدث بعد ..؟؟الدوري .. آسيا .. كأس العالم ..؟؟هل يتذكرونها عند نومهم .. عند أكلهم .. عند تدريباتهم .. عند صلاتهم .. عند جلسة سمر وسهر مع أصدقاء أو أحباب..؟؟

ما دمنا قد فتحنا أبواب الأمثلة .. دعوني أستشهد بشخص منا وفينا .. عربي .. مسلم .. في واقعنا الحالي هذا الشخص منذ دخوله للمدرسة وهو يكتب على دفاترهـ .. الدكتورحتى وصل به الأمر أن يكتب على باب غرفته .. الدكتورثم أصبح والدهـ لا يناديه إلا بـ الدكتور..!!

هذا كله وهو ما يزال طفلاً .. وضع لنفسه هدفاً وهو قد لا يعلم .. لكنه وضع هدف .. ثم عمل لأجله فحققه..
هل تعرفون من هو ..؟؟أنه الفائزبـجائزة نوبل للكيمياء .. الدكتور أحمد زويل..


ماذا عن الهلال ..؟؟هل تجدون المحفزات والتشجيع لدى ناشئيناوشبابنا للفوز بـ [ كأس العالم ] ؟؟
نعم كأس العالم .. ولو كان هناكـ ما هو أكبر منه لكان من الأجدر زرعه وغرسه في نفوس صغارنابل حتى كبارنا..


أعرف أن بعضكم قد يقلل من كلامي الذي ذكرته .. وقد يستصغر ما ذكرت

لكن الأديب أنيس منصور قال عبارة .. أعتبرها من العبارت القلائل التي ترسم مستقبل المرءفي الحياة
[ لا حياة مع اليأس .. ولا يأس مع الحياة ]

عبارة بسيطة .. بسيطة جداً .. لكنها وبكل بساطة .. في الصميم

عندما أتذكر هذهـ العبارة .. أتذك رتوماس أديسون .. هل تعرفون من هو ..؟؟
قد يتذكرهـ البعض بأنه صاحب الـ 1093 اختراع!!..

أما أنا فأتذكرهـ بأنه صاحب أهم اختراع في العصر الحديث .. المصباح الكهربائي


عندما قرأت قصة اكتشافه لهذا المصباح .. قلت وبكل صراحة .. أين الهلال من هذا ..؟؟بالفعل أين الهلال ..؟؟لا أتحدث عن عبقرية علمية .. لا وألف لا .. دعوني أسرد لكم قصة هذا الاختراع لتعرفوا ما علاقةاالهلال به..

توماس أديسون .. طفل فقير .. طرد من المدرسة بعد دخوله إليها بـ 3 أشهر فقط..!!
بحجة أنه متخلف عقليا!!..

كان مدرسه يصفه بأنه غبي أمام الطلاب .. وهو ما يزال في عمر الـ 7سنوات..!!

ولأنه أراد أن يقرأ الكتب خلال الليل .. فإنه وضع هدفاً يسعى إلى تحقيقه..

أراد مصباحاً يضيء له مكتبته خلال ظلمة الليل الحالكـ..

هل تعلمون متى استطاع توماس أديسون أن يخترع المصباح الكهربائي ..؟؟
بعد 10 الآف محاولة فاشلة .. أستطاع أن ينجح..!!
10,000محاولة من أجل هدف واحد فقط .. بدون يأس .. كل ما لديه هو أمل و جهد من أجل تحقيق هدف

أين الهلال من هذا ..؟؟أعذار نسمعها كل مرة .. لاعب سيء .. مدربمفلس .. إدارة متهالكة .. أجانب دون المستوى

لكن .. هل سمعنا مرة واحدة فقط عن هدف .. إرادة .. تخطيط .. ؟؟ لدي الكثير من الأمثلة الحية والمعاصرة التي تعيش في واقعنا المعاصر .. حاضرنا الحالي...

لكن دعوني آتيكم بمثال قد لا تتوقعوهـ .. مثال قريب لنا..

دعوني أسردهـ عليكم قبل أن أقوللكم من هو .. وهذهـ القصة وصلتني من شخص موثوق به

كان رئيس النادي يحضرتمارين فريقه كالمعتاد .. وكان يلاحظ أنه عند أذان صلاة العشاء .. أن اللاعبين لايتوقفون لأداء الصلاة..

وقد رصد هذهـ الحادثة مراراً .. وفي أحد الأيام وعند إقامة صلاة العشاء .. دخل لأرض الملعب وأوقف التدريبوطلب من اللاعبين ومنهم لاعبون دوليون أن يتوجهوا فوراً لأداء الصلاة..

منهم من ذهب للصلاة..ومنهم من تحجج بأنه يرتدي الشورت القصير الذي لا يغطي العورة خلال أداء الصلاة ولهذا فإنهم سيؤدون الصلاة بعد نهاية التدريب وعندما طلب منهم الرئيس أن يرتدوا ملابس رياضية تغطي العورة .. تحججوا بأن تغيير الملابس سيحتاج لوقت طويل..

عندها سكت رئيس النادي وهو غير مقتنع..
في اليوم التالي .. حدث أيضاً نفس الشيء .. الرئيس يطلب من اللاعبين التوجه للصلاة..

مجموعة قامت للصلاة وأخرى أعتذرت بحجة أن الملابس كاشفة للعورة..

عند ذلكـ .. رئيس النادي أحضر صندوقاً وفتحه أمامهم .. وإذا بهم يجدوا [ فوط شعبية ] \كالتي يلبسها أهل الحجاز وأهل اليمن..

وطلب منهم ارتدائه للصلاة .. عندها لم يعترض أحد .. وذهبوا جميعاً لأداء الصلاة..


هذاالرئيس هو الذي أعاد ناديه إلى قمة البطولات .. وجعل ناديه يحقق انجازات غير مسبوقة
وأوصل ناديه إلى الفوز بكأس آسيا لأول مرة في تاريخه

أنه .. أحمد مسعود .. رئيس نادي الاتحاد السابق..

قد تستغربون من هذا المثال .. لكن أين الهلال .. ؟؟هل الهلال يستطيع \وضع هدف له ثم السعي لتحقيق هذا الهدف ..؟؟
أحمد مسعود عرف أن تحقيق أصعب الأهداف يبدأ من الصدق مع الله..

ما يهمنا .. هو أنه عرف كيف يبدأ أول خطوة لتحقيق هدفه .. فحقق الثلاثيات والرباعيات وحتى كأس آسيا..

أما نحنلا زلنا لا نضع الأهداف .. ومعسكراتنا التحضيرية بداية الموسم أكبر دليل..


لا يهم مهما سردنا من أمثلة وقصص واقعية .. لكن ما يهمنا هو .. هل هناكـ حياة لمن ننادي ..؟؟
هل لدينا في الهلال من يفكر في [الأهداف ] .. ؟؟هل لدينا من يفكر [ التخطيط لتحقيق الأهداف ] .. ؟؟هل لدينا [الارادة ] .. >؟؟هل نملكـ [ الأمل] .. ؟؟لا زلت أقول .. فاقد الشيء لا يعطيه ..


وأقول .. من لا يملكـ هدفاً .. لا يملكـ إرادة..

ومن لا يملكـ إرادة .. لا يملكـ أمل..

ومن لا يملكـ الأمل .. فلن يعطيه لغيرهـ .. أو بالأصح لـجمهورهـفكلما ذكرت سابقاً ..
فاقد الشيء لايعطيه موضوعي هذا .. ليس تقليلاً .. أوتشاؤماً .. أو تهكماً ..

لكن>نصفالطريق لحل المشكلة هو الاعتراف بوجود مشكلة وللأسف .. فإنها لنصف الأصعب ..
!!قال عز وجل

﴿أفمنيمشي مُكباً على وجههِ أهدى أمّن يمشي سوياً على صراطٍ مستقيم




خاتمة
قرأوا كتاب [ >كيف أصبحوا عظماء ] .. >لكاتبه الدكتور سعد بن سعود الكريباني ففيه إجابات لأسئلة حيرتنا بشأن لهلانا..


إعداد وتقديم::,,, أنا هلال فوق العلال و GERRARD-8

تم التعديل من قبل أنا هلال فوق العلال و GERRARD-8

اخر تعديل كان بواسطة » GERRARD-8 في يوم » 28/03/2008 عند الساعة » 03:59 PM
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28/03/2008, 03:25 PM
في انتظار تفعيل البريد من قبل العضو
تاريخ التسجيل: 20/12/2006
المكان: k.s.a
مشاركات: 1,012
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
اهم شي انك شاركتنا بالفكرة وانا اوعدك اني انزل الموضعوع غدا اوب عد غد بطريقة اجمل

ونشكر لك تشريفك اخوي جيراد وردهوردهوردهورده
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28/03/2008, 03:27 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 06/02/2007
مشاركات: 466
موضووووع رائع واهنيك عليه بس ماقدرررت اقراااه هههههههه


يعطيك العافيه
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28/03/2008, 03:32 PM
في انتظار تفعيل البريد من قبل العضو
تاريخ التسجيل: 20/12/2006
المكان: k.s.a
مشاركات: 1,012
^^^^^^^^^
انشاء الله اظبه واعيد نشره

نشكر لك مروورك
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28/03/2008, 03:52 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ GERRARD-8
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 23/06/2007
المكان: ♥ ليفربول ♥
مشاركات: 1,440
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أنا هلالي فوق العلال
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته

جمهور الهلال الكريم
بعد التحية والسلام أطرحلكم موضوعاً لا يتعلق بـ حدث .. أو بـ فوز .. أو بـ هزيمة بل هو يشملها جميعاً

موضوع قد يؤتي ثمارهـ الآن .. غداً .. بعد غد .. المهم أننا نزرع اليوم ..وسنحصد يوماً ما

موضوع يشغل بالي كل يوم .. ويؤرق مضجعي دوماً

قد تصيبكم المقدمة بالكآبة .. لكنها شر لا بد منه

واجب عليّ أنأمهّد لما يجول في خاطري .. فما أشعر به في وجداني أعتقد أن له تأثير كبير على مسيرة الهلال دعوني أبدأ بذكر بعض الأمثلة التي قد تصوّر لكم الفكرة التي أحملها..

أعذروني إن كنت سأخذكم بعيداً .. لكن صبراً .. فالخفايا سوف تنكشف قليلاً قليلاً..




مارادونا

نجم لا يشق له غبار .. أسطورة ومعجزة كورية تعيش بيننا ..جمع المجد الكرويمن جميع أطرافه..

قاد أحد أصغر أندية ايطاليا [ نابولي ] من الدرجة الثانية إلى بطولة الدوري الايطالي وإلىالذهب الأوروبي سجل أحدأجمل أهداف كرة القدم فيالتاريخ وأغرب هدف على الاطلاق في التاريخ في مباراة واحدة!!...

هدف من نصف الملعب..هدف بـ يد قيل عنها ما قيل!!..

هل تعرفون من هو الخصم الذي سجل في\مرماهـ هذان الهدفان ..؟؟\ أنهاالمملكة المتحدة/ ..
نعمالمملكة المتحدةوليست انقلترا .. ولماذا ..؟؟لأن حرب الفوكلاند بين الأرجنتين وبريطانيا والتي جرت أحداثها بين جيشي هاتين الدولتين قبل 4 سنوات من تلكـ المباراة كانت حاضرة في أرض الملعب...

بين شعب الأرجنتين بقيادة دييقو أرماندو مارادونا\ ..وشعب \ بريطانيابقيادة قاري لينكرهناكـ حرب تجري أمام شواطئ الأرجنتين.. وهناكـ حرب أخرى تجري على أرض المكسيك ـ هل تعرفون لماذا مارادونا يعتبر نجم كروي خالد ...؟؟؟
لأنه انتصر لشعب وطنه وثأر من هزيمة جيشه أمام الجيش البريطاني الجيش العسكري الأرجنتيني يذوق طعم الخسارة والذل أمام الجيش البريطاني والشعب الأرجنتيني يستعيد كرامته ويثأر لجيشه عبر قائد أمة الأرجنتين .. دييقو أرماندو مارادونا هل تعرفون ماالذي جعله بطلاً .. رمزاً .. خالداً .. تاريخاً .. أسطورة..

هو صنع نفسه بنفسه .. كيف ..؟؟إليكم نص مقابلة أجراهاالتلفزيون الأرجنتيني عام 1970 مع فتى لم يتجاوز عمره 9سنوات المقابلة أجريت لأنهم سمعوا أن هذا الفتى يملك مهارات عالية وغير عادية لكرة القدم..

فأجريت مقابلة مع الفتى دييغو مارادونا في الحي والحارة التي يلعب بها فسأله التلفزيون عن أمنياته .. فقال الفتى ابن التسع سنوات:

أريد أن ألعب مع منتخب الأرجنتين أريد أنأحقق معهم كأس العالمأريد أن أكون أحسن لاعب لا شيء مستحيل..!!

ضع هدفاً .. اعمل من أجله .. وواظب على تحقيقه .. فتحقق هدفكـ أين الهلال من هذا التفكير؟؟
قد يقول قائل .. صدفة .. كلام فارغ .. مبالغة أكثر من اللازم..
لهذا سوف نرد ونقول .. نأتيكـ بمثال آخر..

قد تستغربون من طرحي للمثال القادم .. لكن .. نفس الفكرة

هدف .. عمل .. تحقيق الهدف .. جاء رجل من الأعراب إلىالنبي صلى الله عليه وسلم ، فآمن به ، واتبعه ، ثم قال: أهاجر معك فأوصى به النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه ، فلما كانت عزاة غَنِم َ النبي صلى الله عليه وسلم ، فقسّم فقسم له ، فأعطى أصحابه ما قُسم له ، وكان يرعى ظهرهم فلما جاء دفعوا إليه ، فقال : ما هذا ؟ قالوا :قسم قسمه لك النبي صلى الله عليه وسلم فأخذه فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما هذا ؟قال : قسمته لك قال : ما على هذا اتبعتك ، ولكن اتبعتك على أن أُرمى ها هنا- وأشار إلى حلقه – بسهم فأموت فأدخلالجنة فقال صلى الله عليه وسلم:
(( إن تصدق الله يصدقك ))

فلبثوا قليلا ً ، ثم نهضوا في قتال العدو ، فأُتي به إلى النبي صلى الله عليه وسلم يُحمل قد أصابه سهم حيث أشارفقال النبي صلى الله عليه وسلم : أهو هو ؟ قالوا نعم ، قالصدق الله فصدقه ثم كفنّه النبي صلى الله عليه وسلم في جبته ، ثم قدّمه فصلى عليه ، فكان مما ظهر فيصلاته : اللهم هذا عبدك ، خرج مهاجرا ً في سبيلك ،فقُتل َ شهيدا ً ، أنا شهيد على ذلك.


انتهى الحديث الشريف .. لكن ماذا عن الهلال ..؟؟ماذا عن [إنت صدق الله يصدقكـ ] ..؟؟
صدقوني .. نحن ما زلنا في نفس الموضوع .. والله العظيم ما زلنا في نفس الموضوع..

صحيح أني نقلتكم من أقصى الغربإلى أقصى الشرق .. لكن الموضوع ما زال هو نفسه!!


هدف .. عمل .. تحقيق الهدف محمد بن راشد آلمكتوم لديه عبارة .. أسمع صداها في أذني .. وتشغل تفكيري عندما أتذكرها..

" الحدث الذي أتذكره دائما هو ذلك الذي لم يحدث بعد "

يا الله .. لو أقول لكم أن جلّ ما حققته في حياتي وما خططتلـ تحقيقه يتجلّى في هذهـ العبارة..

ماذا أيضاً عن الهلال ..؟؟هل الهلال يتذكر دائماً الحدث الذي لم يحدث بعد ..؟؟الدوري .. آسيا .. كأس العالم ..؟؟هل يتذكرونها عند نومهم .. عند أكلهم .. عند تدريباتهم .. عند صلاتهم .. عند جلسة سمر وسهر مع أصدقاء أو أحباب..؟؟

ما دمنا قد فتحنا أبواب الأمثلة .. دعوني أستشهد بشخص منا وفينا .. عربي .. مسلم .. في واقعنا الحالي هذا الشخص منذ دخوله للمدرسة وهو يكتب على دفاترهـ .. الدكتورحتى وصل به الأمر أن يكتب على باب غرفته .. الدكتورثم أصبح والدهـ لا يناديه إلا بـ الدكتور..!!

هذا كله وهو ما يزال طفلاً .. وضع لنفسه هدفاً وهو قد لا يعلم .. لكنه وضع هدف .. ثم عمل لأجله فحققه..
هل تعرفون من هو ..؟؟أنه الفائزبـجائزة نوبل للكيمياء .. الدكتور أحمد زويل..

ماذا عن الهلال ..؟؟هل تجدون المحفزات والتشجيع لدى ناشئيناوشبابنا للفوز بـ [ كأس العالم ] ؟؟
نعم كأس العالم .. ولو كان هناكـ ما هو أكبر منه لكان من الأجدر زرعه وغرسه في نفوس صغارنابل حتى كبارنا..


أعرف أن بعضكم قد يقلل من كلامي الذي ذكرته .. وقد يستصغر ما ذكرت

لكن الأديب أنيس منصور قال عبارة .. أعتبرها من العبارت القلائل التي ترسم مستقبل المرءفي الحياة
[ لا حياة مع اليأس .. ولا يأس مع الحياة ]

عبارة بسيطة .. بسيطة جداً .. لكنها وبكل بساطة .. في الصميم

عندما أتذكر هذهـ العبارة .. أتذك رتوماس أديسون .. هل تعرفون من هو ..؟؟
قد يتذكرهـ البعض بأنه صاحب الـ 1093 اختراع!!..

أما أنا فأتذكرهـ بأنه صاحب أهم اختراع في العصر الحديث .. المصباح الكهربائي


عندما قرأت قصة اكتشافه لهذا المصباح .. قلت وبكل صراحة .. أين الهلال من هذا ..؟؟بالفعل أين الهلال ..؟؟لا أتحدث عن عبقرية علمية .. لا وألف لا .. دعوني أسرد لكم قصة هذا الاختراع لتعرفوا ما علاقةاالهلال به..

توماس أديسون .. طفل فقير .. طرد من المدرسة بعد دخوله إليها بـ 3 أشهر فقط..!!
بحجة أنه متخلف عقليا!!..

كان مدرسه يصفه بأنه غبي أمام الطلاب .. وهو ما يزال في عمر الـ 7سنوات..!!

ولأنه أراد أن يقرأ الكتب خلال الليل .. فإنه وضع هدفاً يسعى إلى تحقيقه..

أراد مصباحاً يضيء له مكتبته خلال ظلمة الليل الحالكـ..

هل تعلمون متى استطاع توماس أديسون أن يخترع المصباح الكهربائي ..؟؟
بعد 10 الآف محاولة فاشلة .. أستطاع أن ينجح..!!
10,000محاولة من أجل هدف واحد فقط .. بدون يأس .. كل ما لديه هو أمل و جهد من أجل تحقيق هدف

أين الهلال من هذا ..؟؟أعذار نسمعها كل مرة .. لاعب سيء .. مدربمفلس .. إدارة متهالكة .. أجانب دون المستوى

لكن .. هل سمعنا مرة واحدة فقط عن هدف .. إرادة .. تخطيط .. ؟؟ لدي الكثير من الأمثلة الحية والمعاصرة التي تعيش في واقعنا المعاصر .. حاضرنا الحالي...

لكن دعوني آتيكم بمثال قد لا تتوقعوهـ .. مثال قريب لنا..

دعوني أسردهـ عليكم قبل أن أقوللكم من هو .. وهذهـ القصة وصلتني من شخص موثوق به

كان رئيس النادي يحضرتمارين فريقه كالمعتاد .. وكان يلاحظ أنه عند أذان صلاة العشاء .. أن اللاعبين لايتوقفون لأداء الصلاة..

وقد رصد هذهـ الحادثة مراراً .. وفي أحد الأيام وعند إقامة صلاة العشاء .. دخل لأرض الملعب وأوقف التدريبوطلب من اللاعبين ومنهم لاعبون دوليون أن يتوجهوا فوراً لأداء الصلاة..

منهم من ذهب للصلاة..ومنهم من تحجج بأنه يرتدي الشورت القصير الذي لا يغطي العورة خلال أداء الصلاة ولهذا فإنهم سيؤدون الصلاة بعد نهاية التدريب وعندما طلب منهم الرئيس أن يرتدوا ملابس رياضية تغطي العورة .. تحججوا بأن تغيير الملابس سيحتاج لوقت طويل..

عندها سكت رئيس النادي وهو غير مقتنع..
في اليوم التالي .. حدث أيضاً نفس الشيء .. الرئيس يطلب من اللاعبين التوجه للصلاة..

مجموعة قامت للصلاة وأخرى أعتذرت بحجة أن الملابس كاشفة للعورة..

عند ذلكـ .. رئيس النادي أحضر صندوقاً وفتحه أمامهم .. وإذا بهم يجدوا [ فوط شعبية ] \كالتي يلبسها أهل الحجاز وأهل اليمن..

وطلب منهم ارتدائه للصلاة .. عندها لم يعترض أحد .. وذهبوا جميعاً لأداء الصلاة..

هذاالرئيس هو الذي أعاد ناديه إلى قمة البطولات .. وجعل ناديه يحقق انجازات غير مسبوقة
وأوصل ناديه إلى الفوز بكأس آسيا لأول مرة في تاريخه

أنه .. أحمد مسعود .. رئيس نادي الاتحاد السابق..

قد تستغربون من هذا المثال .. لكن أين الهلال .. ؟؟هل الهلال يستطيع \وضع هدف له ثم السعي لتحقيق هذا الهدف ..؟؟
أحمد مسعود عرف أن تحقيق أصعب الأهداف يبدأ من الصدق مع الله..

ما يهمنا .. هو أنه عرف كيف يبدأ أول خطوة لتحقيق هدفه .. فحقق الثلاثيات والرباعيات وحتى كأس آسيا..

أما نحنلا زلنا لا نضع الأهداف .. ومعسكراتنا التحضيرية بداية الموسم أكبر دليل..

لا يهم مهما سردنا من أمثلة وقصص واقعية .. لكن ما يهمنا هو .. هل هناكـ حياة لمن ننادي ..؟؟
هل لدينا في الهلال من يفكر في [الأهداف ] .. ؟؟هل لدينا من يفكر [ التخطيط لتحقيق الأهداف ] .. ؟؟هل لدينا [الارادة ] .. >؟؟هل نملكـ [ الأمل] .. ؟؟لا زلت أقول .. فاقد الشيء لا يعطيه ..


وأقول .. من لا يملكـ هدفاً .. لا يملكـ إرادة..

ومن لا يملكـ إرادة .. لا يملكـ أمل..

ومن لا يملكـ الأمل .. فلن يعطيه لغيرهـ .. أو بالأصح لـجمهورهـفكلما ذكرت سابقاً ..
فاقد الشيء لايعطيه موضوعي هذا .. ليس تقليلاً .. أوتشاؤماً .. أو تهكماً ..

لكن>نصفالطريق لحل المشكلة هو الاعتراف بوجود مشكلة وللأسف .. فإنها لنصف الأصعب ..
!!قال عز وجل

﴿أفمنيمشي مُكباً على وجههِ أهدى أمّن يمشي سوياً على صراطٍ مستقيم




خاتمة
قرأوا كتاب [ >كيف أصبحوا عظماء ] .. >لكاتبه الدكتور سعد بن سعود الكريباني ففيه إجابات لأسئلة حيرتنا بشأن لهلانا..


إعداد وتقديم::,,, أنا هلال فوق العلال و GERRARD-8




تم التعديل ارجو من هلالي فوق العلال يعدل الموضوع

خمسين حرف خمسين حرف
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:15 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube