المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > المنتديات العامة > منتدى الثقافة الإسلامية
   

منتدى الثقافة الإسلامية لتناول المواضيع والقضايا الإسلامية الهامة والجوانب الدينية

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 12/03/2008, 12:10 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 28/09/2006
المكان: كويت السلام
مشاركات: 1,722
بعد قرأتي مقال حقوي هنا يكون ردي ... يامن تتغنون بالمدرجات وتتمايلونعلى طق الطبول فل يكن تشجيعنا للزعيم لايجرح ديننا

الحمد لله الذي امتن على عباده بالأسماع والأبصار ..
واصطفى من عباده المتقين الأبرار ..
فوفقهم للطاعات .. وصرفهم عن المنكرات .. وأعدّ لهم عقبى الدار ..
أحمده سبحانه .. فهو الذي خلق المنطق واللسان
وأمر بالتعبد وذكر الرحمن .. ونهى عن الغيبة ومنكر البيان ..
فأشهد أن لا إله إلا هو الملك الحق المبين ..
وأشهد أن محمداً عبده .. صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين ..
أما بعد :
فهذه عبرات .. أنثرها بين يدي أقوام تعلقت قلوبهم .. بالمعازف والألحان .. هاجت لها أحاسيسهم .. وتعلقت بها نفوسهم ..
ماذا أقول عن الغناء ..
صوتِ العصيان.. وعدوِّ القرآن.. ومزمارِ الشيطان.. الذي يزمر به فيتبعه أولياؤه..
ماذا أقول عن الغناء .. وهو قرآن الشيطان .. والحجاب عن الرحمن ..
وهو رقية اللواط والزنا .. وبه ينال العاشق من معشوقه غاية المنى ..
فلو رأيتهم عند سماع الغناء .. وقد خشعت منهم الأصوات .. وهدأت منهم الحركات ..
يتمايلون تمايل النشوان .. ويتكسرون تكسر النسوان ..
وكم من قلوب هناك تمزق .. وأموالٍ في غير طاعة الله تنفق ..
قضوا حياتهم لذة وطرباً .. واتخذوا دينهم لعباً ولهواً ..
مزامير الشيطان أحب إليهم من القرآن ..
لو سمع أحدهم القرآن ما حرك له ساكناً .. ولا أزعج له قاطناً ..
حتى إذا تلي عليه مزمار الشيطان .. أصغت منه الأذنان ..
وتسلطت الألحان على عينه فجرت .. وعلى أقدامه فرقصت .. وإلى يديه فصفقت ..
ماذا أقول عن الغناء ..
وما أدمن عليه عبد إلا استوحش من القرآن والمساجد .. وفر عن كل راكع وساجد ..
وغفل عن ذكر الرب المعبود .. واستأنس باصوات النصارى واليهود ..
وابتلي بالقلق والوساوس .. والضيق والهواجس
* * * * * * * * * *
فسل ذا خبرةٍ ينبيك عـنـه
لتعلم كم خبايا في الزوايـا
وحاذر إن شغفت به سهامـاً
مريشة بأهداب المــنـايا
إذا ما خالطت قلبا كــئيباً
تمزق بين أطباق الــرزايا
ويصبح بعد أن قد كان حـراً
عفيف الفرج عبداً للصبايا
* * * * * * * * * *
بل لو سألت بعض شبابنا اليوم .. عن النبي عليه السلام .. عن سنة من سننه .. أو هدي من هديه .. أو طريقة منامه .. واستيقاظه وأكله ..
لقال لك : لا أدري .. وكيف له أن يدري ؟! بل ومن أين يدري ..
وهو يعكف على هذه الأغاني آناء الليل وأطراف النهار؟ ..
ولا عجب .. فوسائل الإعلام تعلمه أغنية فلان وفلانة ..
فيدري عن المغنية فلانة .. كيفية أكلها .. ولون ثوبها .. ومقاس حذائها .. وعدد حفلاتها .. وأسماء ملحنيها ..
ويدري عن سيارة المغني فلان .. وعدد أشرطته .. وألحان أغنياته ..

* * * * * * * * * *

زمر الشيطان لهم فتبعوه .. وصاح بهم فأجابوه .. فصاروا من حزبه المقربين ..
واستمع إلى ما حكاه الله عن الشيطان .. لما عصى أمر بالرحمن .. فطرده الرب من الجنان .. وحكم عليه بالنيران ..
فحقد الشيطان على آدم وذريته .. وقال :
أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً * قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا * وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا * إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً} [(61-65) سورة الإسراء].

وصوت الشيطان هو الغناء .. ألا ترى أنه يثير الغرائز والآثام .. ويدعو إلى الاختلاط وأنواع الحرام ..

ولعمر الله كم من حرة صارت بالغناء من البغايا ؟!
وكم من حر أصبح به عبداً للصبيان و الصبايا ؟!
وكم من غيور تبدل به اسماً قبيحاً بين البرايا ؟!
وكم من غني أصبح به فقيراً بعد المطارف والحشايا ؟!
وكم من معافى أحل به أنواع البلايا ؟!
* * * * * * * * * *
بالله عليكم ..
هل سمعتم مغنياً غنى يوماً في التحذير من الزنا ؟ أو الأمر بغض البصر ؟
أو حفظ أعراض المسلمين ؟!! أو الحث على صلاة الفجر في المسجد
كلا.. ما سمعنا عن شيء من ذلك ..
وما ما تكاد تسمع فيها إلا الحبَّ والغرام.. والعشق والهيام ..
خاصة إذا كان من نساء تغني عند رجال ..
وإنك لتعجب .. إذا علمت أن قوله تعالى للمؤمنات : ] ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن [..
معناه : أن لا تضرب المرأة برجلها الأرض بقوة وهي لابسة خلاخل في قدميها.. حتى لا يسمع الرجال صوت الخلاخل فيفتنون..
عجباً..
إذا كان هذا حراماً.. فما بالكِ تغني وتتمايل .. وترفع صوتها بالضحكات.. والهمسات.. كيف بمن تتكسر في صوتها .. متميعة في كلامها .. تتأوه ووتتغنج .. فتثير كامن الشهوات السافلة الدنئية ..

لذا قال ابن مسعود : الغناء رقية الزنا.. أي أنه طريقُه ووسيلتُه..
عجباً.. هذا كان يقوله ابن مسعود لما كان الغناء يقع من الجواري والإماء المملوكات.. يوم كان الغناء بالدفّ والشعر الفصيح.. يقول هو رقية الزنا..
فماذا يقول ابن مسعود لو رأى زماننا هذا.. وقد تنوّعت الألحان.. وكثر أعوان الشيطان.. فأصبحت الأغاني تسمع في السيارة والطائرة.. والبر والبحر..
بل قد قرن النبي عليه السلام الغناء بالخمر والزنا .. فقال فيما رواه البخاري : ( ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحِرَّ والحرير والخمر والمعازف ) .. ومعنى يستحلون : إما أنهم يفعلون هذه المحرمات .. فعل المستحل لها بحيث يكثرون منها .. ولا يتحرجون من فعلها ..
وصح عند الترمذي أنه T قال : ( نُهيت عن صوتين أحمقين فاجرين : صوت عند نعمة ؛ لهو ولعب ومزامير شيطان .. وصوت عند مصيبة؛ لطم وجوه وشق جيوب ) ..

* * * * * * * * * *

وسئل ابن مسعود عن قوله تعالى: وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَشْتَرِى لَهْوَ ٱلْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ .. قيل له : ما هو لهو الحديث ..
فقال : والله الذي لا إله إلا هو إنه الغناء ..
وصدق ابن مسعود .. وإن لم يقسم ..
وسئل محمد بن الحنفية رحمه الله .. عن قوله تعالى : والذين لا يشهدون الزور وإذا مرّوا باللغو مرّوا كرامًا .. قيل: ما الزور ؟
قال : هو الغناء .. لأنه يميل بك عن ذكر الله ..
وقال تعالى لكفار قريش : أفمن هذا الحديث تعجبون * وتضحكون ولا تبكون * وأنتم سامدون قال ابن عباس: سامدون : مغنون .. تقول العرب : اسمُد لنا أي غنِّ لنا ..
ومن عِظَمِ خطر الغناء .. توعد النبي عليه السلام .. سُمّاع المعازف بالمسخ والقذف ..فقال T : ( يكون في أمتي خسفٌ وقذفٌ ومسخ ) قيل: يا رسول الله .. متى ؟ قال : ( إذا ظهرت القينات والمعازف واستحلت الخمر ) ..
فتوعد سُمّاع المعازف .. بأن يخسف الله بهم الأرض .. أو يمسخهم قردةً وخنازير .. أو تنزل عليهم حجارةٌ من السماء .. بسوء أعمالهم ..
وقال T : ( ليكونن من أمتي أقوام يشربون الخمر ويعزف على رءوسهم بالقيان يمسخهم الله تعالى قردة وخنازير ) ..
والقِيان جمع قَينة .. وهي المرأة المغنية ..
نعم .. سيعاقب الله أمة النبي عليه السلام .. بما عاقب به الأمم من قبلنا .. فمتى يكون ذلك؟!
يكون إذا ظهرت المعازف .. وانتشرت وكثرت
وهاهي آلات المعازف لا تكاد تحصى عدداً .. بل هاهي مدارس العزف والموسيقى ..
تنتشر في كثير من بلاد الإسلام ..
وهاهن المغنيات .. المائلات المميلات .. يحركن الشهوات ..
ولم يبق إلا تحقق الوعيد .. بالخسف والمسخ والقذف بالحجارة والحديد ..

* * * * * * * * * *

ومن تتبع الكتاب والسنة .. وجد أن للغناء أسماء عدة .. كلها تدل على ضلاله ..
فهو اللهو .. واللغو .. والباطل .. والزور .. والمكاء .. والتصدية .. ورقية الزنا .. وقرآن الشيطان .. ومنبت النفاق في القلب .. والصوت الأحمق .. والصوت الفاجر .. وصوت الشيطان .. ومزمور الشيطان .. والسمود ..

أسماؤه دلت على أوصافه
تبا لذي الأسماء والأوصاف

وقد تكاثر وتواتر .. كلام الأئمة الأطهار .. والعلماء الأبرار .. في التحذير من الغناء ..
ففي المسند : أن ابن عمر أنه خرج يوماً في حاجة .. فلما سمع زمارة راعٍ وضع إصبعيه في أذنيه ثم قال : ( يا نافع أتسمع شيئاً حتى قال نافع : لا .. فأنزل إصبعيه من أذنيه وقال: رأيت رسول الله T سمع زمارة راع فوضع أصبعيه في أذنيه – كما فعلت – ) .

فقل لي - بالله – أزمارة راع أولى بالتحريم والترك .. أم هذا الغناء الذي يتغنج فيه المطرب والمطربة .. فيفتن القلوب .. ويشغل الأرواح عن علام الغيوب ..
وقال عمر بن عبد العزيز لأبنائه : احذركم الغناء .. أحذركم الغناء .. أحذركم الغناء .. فما استمعه عبد إلا أنساه الله القرآن ..

وجاء رجل إلى بن عباس رضي الله عنهما .. فقال:
أرأيت الغناء أحلال هو أم حرام؟
رجل يسأل عن غناء الأعراب الذي ليس فيه معازف .. وليس فيه تصوير .. ولا فيديو كليب .. ولا لباس عارٍ .. ولا قصات فاتنة .. ورقصات ماجنة ..
غناء الأعراب في البوادي .. حلال أم حرام .. يا ابن عباس ..
فقال ابن عباس .. أرأيت الحق والباطل .. إذا جاءا يوم القيامة فأين يكون الغناء ؟ قال الرجل: يكون مع الباطل .. قال ابن عباس: فماذا بعد الحق إلا الضلال .. اذهب فقد أفتيت نفسك ..
أما أبو بكر رضي الله عنه .. فكان يسمي الغناء مزمار الشيطان..
وسأل رجل الإمام مالكاً عن الغناء .. فقال: "ما يفعله عندنا إلا الفساق ".
وسُئل الإمام بن حنبل عن الغناء فقال: "الغناء ينبت النفاق في القلب ولا يعجبني " ..
والشافعي جاء عنه مثل ذلك ..
وأبو حنيفة أفتى بالتحريم .. حتى بالغ أصحابه في النهي عن السماع فقالوا : سماع الأغاني فسق والتلذذ بها كفر ..

* * * * * * * * * *

وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: الغناء مبدؤه من الشيطان وعاقبته سخط الرحمن ..
نعم كيف لا .. وهو يحرك النفوس إلى كل قبيح .. ويسوقها إلى وصل كل مليحة ومليح ..
فهو والخمررضيعا لبان .. وهما في القبائح فرسا رهان ..
فإذا سمعه أحد قل حياؤه وفرح به شيطانه .. واشتكى إلى الله إيمانه .. وثقل عليه قرآنه ..
وتراه يميل برأسه .. ويهز منكبيه .. ويضرب الأرض برجليه ..
ويصفق بيديه .. وتارة يتأوه تأوه الحزين .. وتارة يصرخ كالمجانين ..
كما قال أحدهم لصاحبه ..


أتذكر ليلة وقد اجتمعنا


على طيب السماع إلى الصباح


ودارت بيننا كأس الأغاني


فأسكرت النفوس بغير راح


فلم تر فيهم إلا نشاوى


سرورا والسرور هناك صاحي


إذا نادى أخو اللذات فيه


أجاب اللهو : حى على السفاح


ولم نملك سوى المهجات شيئا


أرقناها لألحاظ الملاح


نعوذ بالله من هذه الأحوال ..
كتب عمر بن عبدالعزيز إلى مؤدب ولده : ليكن أول ما يعتقدون من أدبك بغضَ الملاهي التي بدؤها من الشيطان .. وعاقبتها سخط الرحمن .. فإنه بلغني عن الثقات من أهل العلم أن صوت المعازف واستماع الأغاني واللهج بها ينبت النفاق في القلب كما ينبت العشب على الماء ..
وقد قال يزيد بن الوليد: يا بني أمية .. إياكم والغناء .. فإنه يذهب الحياء .. ويزيد الشهوة .. ويهدم المروءة .. وإنه لينوب عن الخمر .. ويفعل ما يفعل السكر .. فإن كنتم لابد فاعلين .. فجنبوه النساء .. فإن الغناء داعية الزنا ..
وسماه الشافعي دياثة ..
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: ( فإنهم متفقون - أي الأئمة الأربعة - على تحريم المعازف التي هي آلات اللهو كالعود ونحوه ) ..
وسمع سليمان بن عبدالملك صوت غناء .. فغضب وأحضر المغنيين .. وقال: إن الفرس ليصهل فتستودق له الرمكة .. وإن الفحل ليهدر فتضبع له الناقة .. وإن التيس لينبّ فتستحرم له العنز .. وإن الرجل ليتغنى فتشتاق له المرأة .. ثم أمر بخصائهم .. ليحمي منهم النساء ..
وقال بعض السلف : الغناء يورث النفاق في قوم .. والعناد في قوم .. والكذب في قوم .. والرقة ( أي الميوعة ) في قوم .. والخبث في قوم ..

* * * * * * * * * *

بل كان العقلاء يترفعون عن الغناء .. قال معمر بن المثنى : رحل الحطيئة الشاعر مع بناته .. فجاور قومًا من بني كلب ..
فخافوا أن يرى منهم شيئاً يكرهه فيهجوهم .. فأتوه فقالوا :
يا أبا مُليكة إنه قد عظم حقك علينا .. بتخطيك القذى إلينا .. فمُرنا بما تحبه فنأتيه .. ومرنا بما تكرهه فننهيه ..
فقال : لا تأتوني كثيرًا فتُمِلوني .. ولا تسمعوني أغاني شبيباتكم فإن الغناء رقية الزنا ..
وكان مشهوراً عند العرب .. أن الرجل إذا أراد امرأة على الفاحشة فأبت .. اجتهد أن يُسمعها صوت الغناء فإن سمعت المرأة صوت الغناء لانت وهانت عليها الفاحشة ..

* * * * * * * * * *

فهل بعد هذه الأقوال من قول في إباحة هذه الآفة.. هل بعد هذه الأقوال من رجل يقول لنا الغناء قسمان قسم فيه فجور وخنا وهو حرام وقسم يباح إذا لم يكن فيه ذلك ..
هل يؤخذ بعد ذلك قول أحد ؟!! إلا أن يكون الدافع إلى ذلك الهوى والشهوة .. وإنا نعوذ بالله من زيغ الهوى .. وتحكم الشهوة ..
وقد حكى الإجماع على تحريم المعازف الإمام القرطبي .. وأبو الطيب الطبري .. وابن الصلاح .. وابن رجبالحنبلي .. وابن القيم .. وابن حجر الهيتمي .. وغيرهم ..
هل هو أولى بالتحريم أم هذا؟!

* * * * * * * * * *

والغناء اليوم يقترن بالتصوير الفاضح .. للبغايا والمومسات .. فما من مطرب إلا ويترنح حوله نفر من الراقصات .. وما من مطربة إلا وحولها نفر من الرجال يتراقصون ويتمايلون فمن يجيز يا أمة الإسلام مثل هذا الاختلاط والسفور والرقص وتعرية النحور؟!
إضافة إلى شرب الخمور والمسكرات في أغلب الأوقات .. فلا يحلو الغناء والطرب إلا به ..
والعري الفاضح .. والحضور الواضح .. للراقصات المحترفات .. والبغايا السافلات ..
وانتهاء الحفلات غالباً بجريمة الزنا .. ظلمات بعضها فوق بعض ..
وإنفاق الأموال الطائلة .. في هذه المعصية .. للمطربين .. والمنظمين .. والعازفين ..
وهذا سفه وتبذير .. والله يقول: إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين ..
فهل غناء السابقين أولى بالتحريم أم هذا ؟!
ابن عباس يحرم الغناء .. ابن مسعود يحذر منه .. جابر بن عبد الله يصفه باللهو … مكحول .. مجاهد.. ابن تيمية .. ابن القيم ..
والعلماء المعاصرون .. كلهم يحذرون منه ..كلهم يحرمونه .. فبقول من تقتنع ؟ إن لم يقنعك قول هؤلاء؟!
وقد كان النبي عليه السلام في سفر .. ومعه حادٍ يحدو للإبل .. أي ينشد الأشعار بلحن .. اسمه أنجشة .. وكان حسن الصوت .. فلما حدا ورفع صوته .. قال له النبي عليه السلام ( يا أنجشه رويدك رفقا بالقوارير ) يعني النساء ..
قال ابن القيم : والذي شاهدناه نحن وغيرنا وعرفناه بالتجارب أنه ما ظهرت المعازف وآلات اللهو في قوم وفشت فيهم واشتغلوا بها إلا سلط الله عليهم العدو وبلوا بالقحط والجدب .. وولاة السوء ..

فدع صاحب المزمار والدف والغنا
وما اختاره عن طاعة الله مذهبا
ودعه يعش في غيه وضلاله
على تنتنا يحيا ويبعث أشيبا
وفي تنتنا يوم المعاد تسوقه
إلى الجنة الحمراء يدعى مقربا
سيعلم يوم العرض أي بضاعةٍ
أضاع وعند الوزن ما خف أو ربا
ويعلم ما قد كان فيه حياته
إذا حصلت أعماله كلها هبا
دعاه الهدى والغى من ذا يجيبه
فقال لداعي الغى : أهلا ومرحبا
وأعرض عن داعي الهدى قائلا له :
هواي إلى صوت المعازف قد صبا
يراع ودف بالغناء وراقص
وصوت مغن صوته يقنص الظبا
إذا ما تغنى فالظباء تجيبه
إلى أن تراها حوله تشبه الدبا
فما شئت من صيد بغير تطارد
ووصل حبيب كان بالهجر عذبا
فيا آمري بالرشد لو كنت حاضرا
لكان توالي اللهو عندك أقربا

* * * * * * * * * *

أما كلمات الأغاني .. ففي كثير منها من المحادة لله ولرسوله .. ومن الشرك الأكبر والأصغر ..
ومن التعدي على الرسل الكرام ..
وتمييع المعاني السامية .. والمثل الرفيعة ..
والاعتراض على رب العالمين .. والاعتداء عليه وعلى ما هو مكتوب في اللوح المحفوظ وغير ذلك مما يردده الجيل صباحا ومساء ..
وهذه بعضها استخرجتها من بعض الأغاني المكتوبة في الانترنت ..
لقد لحنوا الكفر الصريح .. في قصيدة الشاعر النصراني الذي يقول :
جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت ولقد أبصرت قدامي طريقا فمشيت
كيف أبصرت طريقي لست أدري
وتقول قائلتهم : لبست ثوب العيش ولم أستشر..
ويقول الآخر: لو كنت أعلم خاتمتي ما كنت بدأت ..
كما أنهم يصرحون بعبادة المحبوب ولأجله يعيشون في الدنيا .. بل يقولون إنهم ما خلقوا في هذه الدنيا إلا من أجله .. قال قائلهم .. أو قائلتهم .. فض الله أفواههم :
عشت لك وعلشانك .. والله يقول قل إن صلاتي ونسكي ومحيياي ومماتي لله رب العالمين
وتجد منهم يقول تصريحا بعبادة المحبوب كقول أحدهم : أعشق حبيبي وأعبد حبيبي ..
وقول الآخر: قلت المحبة عندي لو تعلمين عبادة .. وآخر يقول : أنا أعبدك ..
وبعضهم ينافي ويضاد ويكذب على الله يقول : الله أمر .. لعيونك أسهر .. سبحان الله قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله مالا تعلمون..
أما اعتداؤهم على أنبياء الله ورسله فاسمع إلى قولهم في فراق المحبوب : صبرت صبر أيوب .. وأيوب ما صبر صبري .. اعتداء فاحش على نبي الله الكريم الذي ابتلاه مولاه سنوات طويلة فصبر .. حتى قال الله عنه إنا وجدناه صابراً نِعمَ العبد إنه أواب ..
أما الاعتراض على القضاء والقدر ولوم الرب عز وجل .. فلهم فيها النصيب الأوفر .. يقول قائلهم :ليه القسوة ؟ليه الظلم ؟ليه يا رب ليه؟
هكذا يتهم الله - تعالى الله - بالقسوة والظلم .. وهذا المغني هو الآن تحت أطباق الثرى .. الله أعلم ماذا يفعل به .. نسأل الله حسن الخاتمة والستر في الدنيا والآخرة ..
ومنهم من يصرح بأنه مستعد للذهاب إلى جهنم مع محبوبته : يا تعيش وإياي في الجنة .. يا أعيش وإياك في النار .. بطلت أصوم وأصلي .. بدّي أعبد سماك .. لجهنم ماني رايح إلا أنا وإياك ..
وكم حدثتم وحدثنا عن أناس كان يقال لهم : قولوا لا إله إلا الله فيغنون .. أو يسبون القرآن .. أو يرفضون الشهادة .. والله المستعان ..
بل حتى منزلة الشهداء .. الذين هم أحياء عند ربهم يرزقون .. ادعوا الوصول إليها بالغناء ..
كما يقول أحدهم : يا ولدي قد مات شهيداً من مات فداء للمحبوب ..
بل لهم مخالفات في العقيدة .. كقولهم :
والخوف بعينيها تتأمل فنجاني المقلوب .. قالت يا ولدي لا تحزن .. فالحب عليك هو المكتوب ..
اشتمل هذا الكلام على جلوس هذا الفاجر مع امرأة كاهنة مشعوذة تقرأ الفنجان .. وتدعي علم الغيب ..
بل اشتمل على الكذب على الله في أنه كتب الحب على هذا الرجل ..
وفي أغانيهم الاستعانة بغير الله .. ونداء الأموات .. والحلف بغير الله .. فيقول قائلهم : مدد يا نبي مدد .. أو: وحياة عينيك .. والنبي Tيقول : ( من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك ) ..
ويشيع عند المغنين سب الدهر والساعة والزمان والعمر يقولون : كتاب حزين كله قاسي .. جابني في زمان كله غدار قاسي .. والنبي يقول : ( لا تسبوا الدهر ) ..
ثم هم يعتدون على ما هو مكتوب في اللوح المحفوظ كما قال أحدهم : الفرح مسطر غلط مكتوب .. يعني أن الله الذي كتبه في اللوح المحفوظ غلط ..
هذا بعض ما يقال .. لقد اعتدى هؤلاء المغنون على الشريعة وما أبقوا عزيزاً إلا أذلوه ..
ولا غاليا إلا لطخوه ..
وأبناء المسلمين يتابعون أغنية الفاجرة فلانة .. التي كتب كلماتها شاعر نصراني .. ولحنها يهودي .. ويعزف بين يديها بوذي ..

* * * * * * * * * *

ومما يعين المرء على التوبة من الغناء .. الرغبة في دار الأخرى.. فيها متع عظيمة..
والتفكر في السماع في دار القرار..
فإن من صرف استمتاعه في هذه الدار إلى ما حرم الله عليه منعه من الاستمتاع هناك..
قال r : ( من يلبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة.. ومن شرب الخمر في الدنيا لم يشربها في الآخرة )..
فلا يكاد يُجمع للعبد بين لذائذ الدنيا المحرمة.. ولذائذ الآخرة الدائمة..
فمن تلذذ في الدنيا بشرب الخمر .. ولبس الحرير .. وسماع الغناء .. خُشي أن يحرم من هذا كله في الآخرة..
ومن تعلقت نفسه بالجنة وما أعدَّ الله فيها من المتع هانت عليه متع الدنيا..
قال الله تعالى : ( ويوم تقوم الساعة يومئذ يتفرقون * فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فهم في روضة يحبرون ) ..
والحبرة هي اللذة والسماع ..
وروى ابن أبي الدنيا عن الأوزاعي قال : بلغني أنه ليس من خلق الله أحسن صوتاً من إسرافيل .. فيأمره الله تعالى فيأخذ في السماع .. فما يبقى ملك إلا وقطع عليه صلاته .. فيمكث بذلك ما شاء الله أن يمكث .. فيقول الله عز وجل : وعزتي لو يعلم العباد قدر عظمتي ما عبدوا غيري
قال ابن عباس ويرسل ربنا * ريحا تهز ذوائب الأغصان
فتثير أصواتا تلذ لمسمع ال * انسان كالنغمات بالأوزان
يا لذة الاسماع لأتتعوضي بلذاذة الأوتار والعيدان
أو ما سمعت سماعهم فيها غنا * ء الحور بالاصوات والألحان
واها لذياك السماع فانه * ملئت به الأذنان بالاحسان
واها لذياك السماع وطيبه * من مثل أقمار على أغصان
واها لذياك السماع فكم به * للقلب من طرب ومن أشجان
واها لذياك السماع ولم اقل * ذياك تصغيرا له بلسان
ما ظن سامعه بصوت اطيب الأصوات من حور الجنان حسان
نحن النواعم والخوالد خيرا * ت كاملات الحسن والاحسان
لسنا نموت ولا نخاف ومالنا * سخط ولا ضغن من الأضغان
طوبى لمن كنا له وكذاك طو * بى للذي هو حظنا لفظان

* * * * * * * * * *

وعن محمد ابن المنكدر قال : إذا كان يومُ القيامة نادى مناد أين الذين كانوا ينزهون أسماعهم وأنفسهم عن مجالس اللهو ومزامير الشيطان .. أسكنوهم رياض المسك .. ثم يقول للملائكة : اسمعوهم تمجيدي وتحميدي ..
وروى حماد ابن سلمة عن شهر بن حوشب قال :
أن الله جل ثناؤه يقول لملائكته : إن عبادي كانوا يحبون الصوت الحسن في الدنيا .. فيدعونه من أجلي .. فأسمعوا عبادي .. فيأخذون بأصوات من تسبيح وتكبير لم يسمعوا بمثله قط ..
وعن ابن عباس Z قال :
في الجنة شجرة على ساق قدر ما يسير الراكب في ظلها مائة عام .. فيتحدثون في ظلها .. فيشتهي بعضهم فيذكر لهو الدنيا .. فيرسل الله ريحاً من الجنة .. فيحرك تلك الأغصان بكل لهو كان في الدنيا ..
ولهم سماع أعلى من هذا .. يضحمل دونه كل سماع .. وذلك حين يسمعون كلام الرب جل جلاله وسلامه عليهم .. وخطابه ومحاضرته لهم .. ويقرأ عليهم كلامه ..
فإذا سمعوه منه كأنهم لم يسمعوه قبل ذلك ..
فنزه سماعك ان اردت سماع ذياك الغنا عن هذه الألحان
لا تؤثر الأدنى على الأعلى فتحرم ذا وذا ياذلة الحرمان
والله إن سماعهم في القلب والإيمان مثل السم في الأبدان
والله ما انفك الذي هو دأبه * أبدا من الإشراك بالرحمن
فالقلب بيت الرب جل جلاله * حبا وإخلاصا مع الاحسان
فاذا تعلق بالسماع أصاره * عبدا لكل فلانة وفلان
حب الكتاب وحب الحان الغنا * في قلب عبد ليس يجتمعان

* * * * * * * * * *

فيا سامع الغناء .. أيها المؤمن الموحد ..
(أَلَمْيَأْنِلِلَّذِينَآمَنُواأَنتَخْشَعَقُلُوبُهُمْلِذِكْرِاللَّهِ وَمَانَزَلَمِنَالْحَقِّوَلَايَكُونُواكَالَّذِينَأُوتُواالْكِتَابَمِنقَبْلُ فَطَالَعَلَيْهِمُالْأَمَدُفَقَسَتْقُلُوبُهُمْوَكَثِيرٌمِّنْهُمْفَاسِقُونَ ) ..
يا سامع الغناء ..
( مَاغَرَّكَبِرَبِّكَالْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَفَسَوَّاكَفَعَدَلَكَ * فِيأَيِّصُورَةٍمَّاشَاءرَكَّبَكَ ) ..
أرأيت لو سلب الله سمعك ..
فصرت تقعد بين الناس .. لا تدري عنهم إذا تكلموا .. ولا تفهم مرادهم إذا ضحكوا ..
تتلفت بينهم بعينيك .. أو تشير لهم بيديك ..
( كَلَّاإِنَّ الْإِنسَانَلَيَطْغَى * أَنرَّآهُاسْتَغْنَى )
نعم كانوا يفهمون لماذا خلق الله أسماعهم وأبصارهم ..
فلا يعصون الله بها ..
فيا سامع الغناء ..
تصور نفسك وأنت بين زملائك قد ضربت العود والمرواس ونفخت المزمار وبالطبل تميل .. وقد خسف الله بكم الأرض .. أو مسخكم قردة وخنازير .. فما موقفك ؟ وما مصيرك ؟ وكيف يكون جوابك أمام الجبار جل جلاله وأنت على هذه الحال عياذا بالله من ذلك.



فهل بعد هذه الأقوال من قول في إباحة هذه الآفة.. هل بعد هذه الأقوال من رجل يقول لنا الغناء قسمان قسم فيه فجور وخنا وهو حرام وقسم يباح إذا لم يكن فيه ذلك .....
هل يؤخذ بعد ذلك قول أحد ؟!! إلا أن يكون الدافع إلى ذلك الهوى والشهوة .. وإنا نعوذ بالله من زيغ الهوى .. وتحكم الشهوة ..


اعلم ان البعض سوف يقول لي لا نحن نشجع فريقنا بالمدرجات ويريد ان يبدي العذر ولكن فل يحذر هذا الانسان انه يتحدى الله ورسوله ومن اراد ان يتبع محمد صلى الله عليه وسلم يكف عن التطبيل بالمدرجات والرقص والتمايل كالنسوه... فنحن ايضا نشجع ولكن لايكون للاغاني والمزامير والطبول ان تدخل بيننا ....
والله اني اريد الخير لي ولكم واني من اشد المتعصبين لتشجيع الزعيم ولكن ليكن تشجيعنا بعيدا عن الاغاني والانشودات اللتي فيها طبول ورقص......

وختاما اذكركم بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم :( ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحِرَّ والحرير والخمر والمعازف ) هل هي حلال واستحلوها !! بل هي حرام واستحلوها

الى الاخوه المشرفين ارجو عدم نقل الموضوع ويستحسن تثبيته لان فيه من النصح ماينفعنا جميعا
ومن لايريد الفائده ان تعم على اخوانه واخواته المسلمين يفعل مايريد وينقله ولكن اعلمك بأني وضعت الموضوع للجماهير اللتي تذهب الى الملعب وما هذا الى تذكير لهم اذا ذهبو ماذا يفعلون فل يشجعوا بصوت واحد دون الرقص والتطبيل وان نقل يعني انكم لاتريدون الخير لاخوانكم واخواتكم وهذا والله تسألون عنه يوم القيامه

اللهم اني بلغت اللهم فاشهد

اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12/03/2008, 12:12 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 12/04/2007
المكان: المجلس العام
مشاركات: 11,440
الله يجزاك كل خير

لكن أنت دخلت بالموضوع الديني بالكورة

إحنا قاعدين نتكلم عن الكورة مو الدين و الإسلام

و فيه مكان مخصص لهذا يا الغالي

جزيت خيراً...............
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12/03/2008, 12:14 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 14/08/2002
المكان: الرياض
مشاركات: 167
جــــــزآآآكـ الله خـــير


الله يهدينا جميعا"

الله ينفع بها
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12/03/2008, 12:17 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 28/09/2006
المكان: كويت السلام
مشاركات: 1,722
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة راكان _20_
الله يجزاك كل خير

لكن أنت دخلت بالموضوع الديني بالكورة

إحنا قاعدين نتكلم عن الكورة مو الدين و الإسلام

و فيه مكان مخصص لهذا يا الغالي

جزيت خيراً...............


اشكرك كل الشكر على ردك

ولكن ليتك اخي العزيز فهمت قصدي

فل نفهم القصد قبل الرد

انا اقصد بهذا اخي العزيز الطبول والرقص بالمدرجات ومانشاهده في كل مباراة اليس هذا ايضا يضر الدين !!!!

ام تريدنا ان نحلل شي ونترك شي على مزاجنا وليتك قرأت المقال كاملا حتى تعرف القصد وما ورائه

وارجو من الاخوه عدم الرد قبل قرأة الموضوع

وشكرا لكم
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12/03/2008, 12:17 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 23/08/2006
مشاركات: 3,708
الله يجزاااك خير اخوي جابر الكويت

ان شاءالله في موازيين حسنااااتك

يارب

بالعكس راكان اشوف انه ينزل هنا افضل

لان قليل اللي يدخل القساام الثانيه

الله يجزاك خير جابر الكويت
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12/03/2008, 12:28 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الملك راؤول
المستشار الفني
تاريخ التسجيل: 11/04/2007
المكان: A Walk To Remember
مشاركات: 2,055
أخوي كلامك كفكرة صحيح . . .

الأغاني نعرف انها حرام . . .

و كثير منا يستمع لها نسأل الله أن يغفر لنا ذنوبنا و يرزقنا التوبة منها . . .

لكن في وجهة نظري ان الطبول في الملاعب ليست الطريقة المثلى للتشجيع - بغض النظر عن التحريم أو الإباحة -

صدقوني يا إخوان لا شئ يغني عن ( هدير ) المشجعين في الملعب . . .

أقول هدير ولا أقول ( غناء ) أو ( الـولولة ) . . .

أذكر في مرة قامت كاميرا المخرج بإلتقاط ( شلة ) في المدرجات الهلالية ملتفين حول بعض و تاركين المباراة و يرقصون شعورهم يمين و يسار !!!

يعطيك العافية على الموضوع

أخوك / فهد الديحاني
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12/03/2008, 12:33 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 14/09/2005
المكان: جــــــــــــدة
مشاركات: 5,511
انا مو فاقع مرارتي الا النواعم الي رابط الشال ومنزل خلصتين وقاعد يهز الوسط

والله العظيم عيب عيب

والله لو يجيون استاد جدة انهم مايخرجون من الملعب ... وانتو فاهمين قصدي

مو بس تشويه للجماهير .... تشويه للرجولة .... وش يقولون الي يتفرجون مياريات الهلال من خارج المملكة

اتمنى اجتثاث الظاهرة هذه

والله يجزاك خير ياكاتب الموضوع
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12/03/2008, 12:36 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 28/09/2006
المكان: كويت السلام
مشاركات: 1,722
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الملك راؤول
أخوي كلامك كفكرة صحيح . . .

الأغاني نعرف انها حرام . . .

و كثير منا يستمع لها نسأل الله أن يغفر لنا ذنوبنا و يرزقنا التوبة منها . . .

لكن في وجهة نظري ان الطبول في الملاعب ليست الطريقة المثلى للتشجيع - بغض النظر عن التحريم أو الإباحة -

صدقوني يا إخوان لا شئ يغني عن ( هدير ) المشجعين في الملعب . . .

أقول هدير ولا أقول ( غناء ) أو ( الـولولة ) . . .



أذكر في مرة قامت كاميرا المخرج بإلتقاط ( شلة ) في المدرجات الهلالية ملتفين حول بعض و تاركين المباراة و يرقصون شعورهم يمين و يسار !!!


شكرا لردك اخي الكريم

ولكن لما نغض النظر عنها ان كانت حرام او حلال ورسولنا عليه الصلاة والسلام يقول ::( ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحِرَّ والحرير والخمر والمعازف ) .

وليكن تشجيعنا تشجيعا سليما لايشوبه شي من مادخل علينا من طبول ومزامير ورقص وامور تجرحنا في ديننا

لشجع ولكن بحذر من الرقص
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12/03/2008, 12:37 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 27/04/2007
مشاركات: 2,524
أنت دخلت بالموضوع الديني بالكورة

إحنا قاعدين نتكلم عن الكورة مو الدين و الإسلام


و فيه مكان مخصص لهذا يا الغالي
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12/03/2008, 12:38 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 01/05/2006
المكان: الهوى ** شرقــآآآوي **
مشاركات: 13,283
جزاك اللــه خير حبيبي ..

ولكـن حقوي يدق الطبول فقط مافي آلات موسيقيـة وولاشي !
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12/03/2008, 12:39 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 25/01/2002
المكان: وين مايروح الازرق انا ويــــاه
مشاركات: 852
وفقك الله يالغالي ,,,,,,,,,,

جزاك الله الف خير ومرحبا بأمثالك من الغيورين علي ديننا في جنبات هذا الصرح
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12/03/2008, 12:45 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 28/09/2006
المكان: كويت السلام
مشاركات: 1,722
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة غامد والقلب جامد
جزاك اللــه خير حبيبي ..

ولكـن حقوي يدق الطبول فقط مافي آلات موسيقيـة وولاشي !



او لا يتبع دق الطبول الرقص !!!!


اصدقني القول ماذا شاهدت في اخر مباراة حضرتها للهلال وحقوي يستخدم الطبول اليس الرقص والهز !!!

لا ادري


اتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض


اقرأ اخي ماقاله نبينا واحاديثه بالمقال لكي تعلم

نحن لم نقل لاتشجعو ولكن نقول احذروووووو
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 12/03/2008, 12:45 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 16/02/2005
مشاركات: 846
اخ جابر بارك الله فيك

الحين وين المعازف الي تصير با المدرجات ؟؟ ماني فاهم يعني لا شفنا عود ولا قانون مثلا بمدرج ولله الحمد


كل الشغله (طيران) الي هي الله يسلمك طبول او دفوف


بس هذه مو حرام بارك الله فيك

..
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 12/03/2008, 12:49 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 28/09/2006
المكان: كويت السلام
مشاركات: 1,722
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة saar
أنت دخلت بالموضوع الديني بالكورة

إحنا قاعدين نتكلم عن الكورة مو الدين و الإسلام

و فيه مكان مخصص لهذا يا الغالي



جزاك الله خيرا اخي العزيز وشاكر ردك

واعلم انك لم تقرأ موضوعي لذا ارى في ردك الاستعجال

اخي الكريم انا لم ادخل الكره بالدين وغيره

انا قرأت موضوع لحقوي عن الطبول والتشجيع وماشاهدناه في المدرجات من رقص وهز للاوساط مثل النسوه لبعض المشجعين لذا حذرتهم من هذا لا اكثر وماقاله رسولنا صلى الله عليه وسلم محذرنا من المعازف والاغني والرقص وغيرهاا

قال صلى الله عليه وسلم :: ( ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحِرَّ والحرير والخمر والمعازف ) .. ومعنى يستحلون : إما أنهم يفعلون هذه المحرمات .. فعل المستحل لها بحيث يكثرون منها .. ولا يتحرجون من فعلها ..


وانا لم ادخل في الدين ولم اكفر احدا والعياذ بالله

ولكن انا اخ لكم وناصح لا اكثر

وانا من اكثر من شجع الهلال وحضر له مباريات ولا يمنعني هذا من تذكيركم ولي ولكم الاجر بأذن الله
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 12/03/2008, 12:52 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 12/04/2007
المكان: المجلس العام
مشاركات: 11,440
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جابر الكويت
اشكرك كل الشكر على ردك

ولكن ليتك اخي العزيز فهمت قصدي

فل نفهم القصد قبل الرد

انا اقصد بهذا اخي العزيز الطبول والرقص بالمدرجات ومانشاهده في كل مباراة اليس هذا ايضا يضر الدين !!!!

ام تريدنا ان نحلل شي ونترك شي على مزاجنا وليتك قرأت المقال كاملا حتى تعرف القصد وما ورائه

وارجو من الاخوه عدم الرد قبل قرأة الموضوع

وشكرا لكم

إلا فاهم يا الغالي لكن أنا أقصده هذا منتدى الكورة و ليس إسلامي

و بعدين ما فيه موسيقى كلها طبول يا الغالي

و يا ليت ما ندخل الكورة بالدين
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:55 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube