#1  
قديم 07/03/2002, 11:35 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 11/10/2001
المكان: الامارات - دبي - ديره
مشاركات: 277
الصلاة " الترغيب والترهيب " (1)

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمدلله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد حرصاً على تعليم الناس لدينهم، فضلنا ان نبدأ دروسنا في الصلاة لما لها من أهمية، حيث أن الصلاة عماد الدين، وفي بداية الامر سنبدأ بكم في الترغيب والترهيب لكي نعرف ما هو المرغوب وما هو المنهي عنه، وبالله التوفيق:

الترغيب في الأذان، وما جاء في فضله

1- عن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي صعصعة:
أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال له: إني أراك تحب الغنم والبادية، فإذا كنت في غنمك أو باديتك فأذنت للصلاة، فارفع صوتك بالنداء، فإنه " لا يسمع مدى صوت المؤذن جنٌ ولا إنسٌ، ولا شيءٌ، إلا شهد له يوم القيامة "

قال أبو سعيد: سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم
رواه مالك والبخاري والنسائي وابن ماجه، وزاد " ولا حجرٌ ولا شجرٌ إلا شهد له ".
وابن خزيمة في (( صحيح ))، ولفظه: قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يسمع صوته شجرٌ ولا مدرٌ ولا حجرٌ ولا جنٌ ولا إنسٌ إلا شهد له ".

وهو حديث صحيح.

2- وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يغفر للمؤذن منتهى أذانه، ويستغفر له كل رطبٍ ويابسٍ سمعه ".
رواه أحمد بإسناد صحيح، والطبراني في (( الكبير )).

3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الإمام ضامنٌ، والمؤذن مؤتمن، اللهم أرشد الأئمة، واغفر للمؤذنين ".

رواه أبو داود والترمذي وابن خزيمة وابن حبان في (( صحيحهما ))، إلا أنهما قالا: " فأرشد الله الأئمة، وغفر للمؤذنين ".

ولابن خزيمة رواية كرواية أبي داود. وفي أخرى له: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " المؤذنون أمناء، والأئمة ضمناء، اللهم اغفر للمؤذنين، وسدد الأئمة، ( ثلاث مرات ) ".

الترغيب في إجابة المؤذن، وبماذا يجيبه، وما يقول بعد الأذان؟

1- عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "
إذا سمتعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلى علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلةٌ في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجوا أن أكون أنا هو، فمن سال الله لي الوسيلة حلت له الشفاعة "
رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وهو حديث صحيح

2- وعن عمر بن الخطاب رضي الله عن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا قال المؤذن: ( الله أكبر الله أكبر )، فقال أحدكم ( الله أكبر الله أكبر )، ثم قال: ( أشهد أن لا إله إلا الله )، قال: ( أشهد أن لا إله إلا الله )، ثم قال: ( أشهد أن محمداً رسول الله )، قال: ( أشهد أن محمداً رسول الله )، ثم قال: ( حي على الصلاة )، قال: ( لا حول ولا قوة إلا بالله )، ثم قال: ( حي على الفلاح )، قال: ( لا حول ولا قوة إلا بالله )، ثم قال: ( الله أكبر الله أكبر )، قال: ( الله أكبر الله أكبر )، ثم قال: ( لا إله إلا الله )، قال: ( لا إله إلا الله ) من قلبه، دخل الجنة ".
رواه مسلم وأبو داود والنسائي وهو حديث صحيح.

3- وعن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من قال حين يسمع النداء: ( اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمداً الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته )، حلت له شفاعتي يوم القيامة ".
رواه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وهو حديث صحيح
ملاحظه: زيادة ( والدرجة العاليه ) وزيادة ( أنه لا يخلف الميعاد ) زيادة شاذه ولم ترد في الأحاديث الصحيحه

4- وعن سعد بن أبي وقاص ضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من قال حين يسمع المؤذن: ( وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، رضيت بالله رباً، وبالاسلام ديناً، وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم رسولاً )، غفر الله له ذنوبه ".
رواه مسلم والترمذي - واللفظ له -، والنسائي وابن ماجه وأبو داود، ولم يقل ( ذنوبه )، وقال مسلم: ( غفر له ما تقدم من ذنبه ) وهو حديث صحيح.

الترغيب في الإقامة

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراطٌ، حتى لا يسمع التأذين فإذا قضي الأذان أقبل، فإذا ثوب أدبر... ".
والمراد ( بالتثويب ) هنا: الإقامة.
وهو حديث صحيح

2- وعن جابر رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا ثوب بالصلاة فتحت أبواب السماء، واستجيب الدعاء ".
رواه أحمد من رواية أبن لهيعة، قال الشيخ الالباني رحمه الله: لكن له شواهد تقويه أحدها عن أنس، وبعض أسانيده حسن، ورواه الضياء في (( المختارة ))، وهو مخرج في (( الصحيحة )) [1413].

الترهيب من الخروج من المسجد بعد الأذان لغير عذر

روي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "
من أدركه الأذان في المسجد ثم خرج لم يخرج لحاجةٍ، وهو لا يريد الرجعة، هو منافق ".
رواه ابن ماجه.

الترغيب في الدعاء بين الأذان والإقامة

عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما: أن رجلاً قال: يا رسول الله ! إن المؤذنين يفضلوننا؟ قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قل كما يقولون، فإذا انتهيت فسل تعطه ".
رواه أبو داود والنسائي وابن حبان في (( صحيحهما ))، وقالا: " تعط " بغيره ( هاء ) وهو حديث صحيح.

الترغيب في بناء المساجد في الأمكنة المحتاجة إليها

عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من بنى لله مسجداً قدر مفحص قطاة، بنى الله له بيتاً في الجنة ".
رواه البزار - واللفظ له -، والطبراني في ( الصغير )، وابن حبان في ( صحيحه )، وهو حديث صحيح.


الترغيب في تنظيف المساجد وتطهيرها، وما جاء في تجميرها
عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن امرأةً سوداء كانت تقم المسجد، ففقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسأل عنها بعد أيام، فقيل له إنها ماتت فقال: " فهلا آذنتموني؟ " فأتى قبرها، فصلى عليها.
رواه البخاري وسلم وابن ماجه بإسناد صحيح، واللفظ له. وابن خزيمة في ( صحيحه )، إلا أنه قال: إن امرأة كانت تلتقط الخرق والعيدان في المسجد


الترهيب من البصاق في المسجد إلى القبلة، ومن إنشاد الضالة فيه، وغير ذلك مما يذكر هنا

1- عن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من تفل تجاه القبلة، جاء يوم القيامة وتفله بين عينيه... ".
رواه أبو داود وابن خزيمة وابن حبان في (( صحيحهما )). وهو حديث صحيح.

2- وعن أنس رضي الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " البصاق في المسجد خطيئة، وكفارتها دفنها ".
رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي، وهو حديث صحيح.

3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من يسمع رجلا ينشد ضالة في المسجد فليقل: لا ردها الله عليه، فإن المساجد لم تبن لهذا "
رواه مسلم وأبو داود وابن ماجه وغيرهم، وهو حديث صحيح.

4- وعنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إذا رأيتم من بيبع أو يبتاع في المسجد فقولوا، لا أربح الله تجارتك، وإذا رأيتم من ينشد ضالة فقولوا: لا ردها الله عليك ".
رواه الترمذي وقال: ( حديث حسن صحيح )، والنسائي وابن خزيمة والحاكم وقال: ( صحيح على شرط مسلم ). ورواه ابن حبان في ( صحيحه ) بنحو بالشرط الأول.

ملاحظات:
1- نقلا من كتاب صحيح الترغيب والترهيب للشيخ محمد ناصر الدين الالباني رحمه الله من باب الصلاة.
2- في الحلقة القادمه نواصل الدرس في الترغيب والترهيب من باب الصلاة.
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07/03/2002, 12:01 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الوليد
عضو إدارة الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 13/08/2000
المكان: قلوب الأحبة فى شبكة الزعيم
مشاركات: 13,349
جزاك الله كل خير انشاء الله.
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11/03/2002, 05:10 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 11/10/2001
المكان: الامارات - دبي - ديره
مشاركات: 277
وجزاك الله خيرا على حسن القراءة والمشاركه
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:18 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube