#1  
قديم 04/03/2002, 07:30 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 02/03/2002
مشاركات: 5
Thumbs up ما زمزم (لذيذ )

نعم ماء زمزم له مزية من حيث التركيب , فقد قام بعض الباحثين من الباكستانيين من فترة طويلة فأثبتوا هذا , وقام مركز أبحاث الحج بدراسات حول ماء زمزم , فوجدوا أن ماء زمزم ماء عجيب يختلف عن غيره , قال لي المهندس " سامي عنقاوي " مدير – رئيس مركز أبحاث الحج .. عندما كنا نحفر في زمزم عند التوسعة الجديدة للحرم كنا كلما أخذنا من ماء زمزم زادنا عطاء .. كلما أخذنا من الماء زاد .. شَغّلنا ثلاث مضخات لكي ننزح ماء زمزم حتى يتيسر لنا وضع الأسس , ثم قمنا بدراسة لماء زمزم من منبعه لنرى هل فيه جراثيم ؟! فوجدنا أنه لا يوجد فيه جرثومة واحدة !! نقي طاهر , لكن قد يحدث نوع من التلوث بعد ذلك في استعمال الآنية أو أنابيب المياه أو الدلو يأتي التلوث من غيره ! , ولكنه نقي طاهر ليس فيه أدنى شيء . هذا عن خصوصيته ومن خصوصية ماء زمزم أيضا أنك تجده دائما .. ودائما يعطي منذ عهد الرسول صلى الله عليه سلم إلى اليوم وهو يفيض

كم تستمر الآبار التي غير ماء زمزم ؟! خمسين سنة , مائة سنة .. ويغور ماؤها وتنتهي فما بال هذا البئر دائما لا تنفذ ماءه ؟

قال صلى الله عليه وسلم : ( ماء زمزم لما شرب له ) أخرجه أحمد - حق أنا علمت علما قاطعا بقصة رجل من اليمن – أعرفه فهو صديقي - هذا رجل كبير , نظره كان ضعيفا .. بسبب كبر السن وكاد يفقد بصره ! , وكان يقرأ القرآن وهو حريص على قراءة القرآن .. وهو يكثر من قراءة القرآن وعنده مصحف صغير .. هذا المصحف لا يريد مفارقته , ولكن ضعف نظره فكيف يفعل ؟ ! قال : سمعت أن زمزم شفاء فجئت إلى زمزم , وأخذت أشرب منه فرأيته أنا , أنا رأيته يأخذ المصحف الصغير من جيبه ويفتحه ويقرأ , أي والله يفتحه ويقرأ وكان لا يستطيع أن يقرأ في حروف هي أكبر من مصحفه هذا , وقال : هذا بعد شربي لزمزم . فيا أخي الكريم هذا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولكن الدعاء شرطه أن يكون صاحبه موقنا بالإجابة شرط أن تكون مستجيبا , شرطه أن تحقق شرط الجواب : ( إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) - البقرة : 186


المصدر " أنت تسأل والشيخ الزنداني يجيب حول الإعجاز العلمي في القرآن والسنة " للشيخ عبد المجيد الزنداني


يسرية شفيت من قرحة قرمزية في عينها اليسرى بعد استعمالها ماء زمزم

يذكر أحد الإخوة المسلمين بعد عودته من أداء فريضة الحج فيقول : حدثتني سيدة فاضلة اسمها – يسرية عبد الرحمن حراز – كانت تؤدي معنا فريضة الحج ضمن وزارة الأوقاف عن المعجزة التي حدثت لها ببركات ماء زمزم فقال : إنها أصيبت منذ سنوات بقرحة قرمزية في عينها اليسرى نتج عنها صداع نصفي لا يفارقها ليل نهار , ولا تهدئ منه المسكنات .. كما أنها كادت تفقد الرؤية تماما بالعين المصابة لوجود غشاوة بيضاء عليها .. وذهبت إلى أحد كبار أطباء العيون فأكد أنه لا سبيل إلى وقف الصداع إلا باعطائها حقنة تقضي عليه , وفي نفس الوقت تقضي على العين المصابة فلا ترى إلى الأبد

وفزعت السيدة يسرية لهذا النبأ القاسي , ولكنها كانت واثقة برحمة الله تعالى ومطمئنة إلى أنه سيهيئ لها أسباب الشفاء رغم جزم الطب والأطباء بتضاؤل الأمل في ذلك .. ففكرت في أداء عمرة , كي تتمكن من التماس الشفاء مباشرة من الله عند بيته المحرم

وجاءت إلى مكة وطافت بالكعبة , ولم يكن عدد الطائفين كبيرا وقتئذ , مما أتاح لها – كما تقول – أن تقبل الحجر الأسود , وتمس عينها المريضة به .. ثم اتجهت إلى ماء زمزم لتملأ كوبا منه وتغسل به عينها .. وبعد ذلك أتمت السعي وعادت إلى الفندق الذي تنزل به

فوجئت بعد عودتها إلى الفندق أن عينها المريضة أصبحت سليمة تماما , وأن أعراض القرحة القرمزية توارت ولم يعد لها أثر يذكر

كيف تم استئصال قرحة بدون جراحة ؟! .. كيف تعود عين ميئوس من شفائها إلى حالتها الطبيعية بدون علاج ؟! وعلم الطبيب المعالج بما حدث , فلم يملك إلا أن يصيح من أعماقه الله أكبر إن هذه المريضة التي فشل الطب في علاجها عالجها الطبيب الأعظم في عيادته الإلهية التي أخبر عنها رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم : ( ماء زمزم لما شرب له , إن شربته تستشفي شفاك الله , وإن شربته لشبعك أشبعك الله – وإن شربته لقطع ظمئك قطعه الله , وهي هزمة جبرائيل وسقيا الله إسماعيل ) رواه الدارقطني والحكم وزاد


إخراج حصاة بدون جراحة

ومثل هذه الحكاية وحكايات أخرى نسمع عنها من أصحابها أو نقرؤها , وهي إن دلت على شيء فإنما تدل على صدق ما قاله الرسول صلى الله عليه سلم عن هذه البئر المباركة زمزم

فيروي صاحب هذه الحكاية الدكتور فاروق عنتر فيقول

لقد أصبت منذ سنوات بحصاة في الحالب , وقرر الأطباء استحالة إخراجها إلا بعملية جراحية , ولكنني أجلت إجراء العلمية مرتين .. ثم عن لي أن أؤدي عمرة , وأسأل الله أن يمن علي بنعمة الشفاء وإخراج هذه الحصاة بدون جراحة ؟

وبالفعل سافر الدكتور فاروق إلى مكة , وأدى العمرة وشرب من ماء زمزم , وقبل الحجر الأسود , ثم صلى ركعتين قبل خروجه من الحرم , فأحس بشيء يخزه في الحالب , فأسرع إلى دورة المياه , فإذا بالمعجزة تحدث , وتخرج الحصاة الكبيرة , ويشفى دون أن يدخل غرفة العمليات

لقد كان خروج هذه الحصاة مفاجأة له وللأطباء الذين كانوا يقومون على علاجه , ويتابعون حالته


المصدر " الإعجاز العلمي في الإسلام والسنة النبوية " لمحمد كامل عبد الصمد
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04/03/2002, 09:34 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/12/2001
المكان: جدة
مشاركات: 2,219
الف شكر على التذكير

وهذه للفائدة

لماذا سميت بذلك ؟
يقول الحفني في لأنها زمت أطرافها من أعلى ، أي حوط على أطرافها بالتراب ، ولولا ذلك لسالت حتى ملأت الوادي .
شرب ماء زمزم :

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ماء زمزم لما شرب له ، فإن شربته تستشفي به شفاك الله ، وإن شربته مستعيذا أعاذك الله ، وإن شربته لتقطع ظمأك قطعه الله ، وإن شربته لشبعك أشبعه الله " .

ماذا يقول عند شرب زمزم :

يستحب للشارب أن يقول : اللهم إنه بلغني عن نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال : " ماء زمزم لما شرب له " ، وأنا أشربه لكذا وكذا ، ويذكر ما يريد دينا ودنيا . اللهم فافعل ، ثم يسمي الله تعالى ، ويشرب ويتنفس ثلاثا ، وكان بعضهم يقول : لظمأ يوم القيامة

وكان ابن عباس إذا شربه يقول : اللهم إني أسألك علما نافعا ، ورزقا واسعا ، وشفاء من كل داء ، فيطلب لمن شربه أن يقول ذلك ، لأن من قاله بنية صالحة أعطي ما طلب .

ماذا يفعل عند شرب زمزم :

يسمي الله تعالى ويشرب ويتنفس ثلاثا . ويسن أن ينضح منه على رأسه ووجهه وصدره . ويسن أن يتزود من مائها ويستصحب منه ما أمكنه

ماء زمزم والكوثر :

قال الإمام السيوطي : صح أنه للجائع طعام وللمريض شفاء من السقام ، وقد فضل ماؤها على ماء الكوثر ، حيث غسل منها القلب الشريف الأطهر .

أفضل المياه :

قيل : زمزم وقيل الكوثر . وقيل : ماء زمزم أفضل مياه الدنيا ، وقيل : ماء الكوثر أفضل مياه الآخرة . وذكر بعضهم أن أفضل المياه على الإطلاق ما نبع بين أصابع النبي صلى الله عليه وسلم ثم زمزم ثم الكوثر ثم نيل مصر ، ثم باقي الأنهر . وقد نظم ذلك التاج السبكي فقال :

وأفضل المياه ماء قد نبع********* من بين أصابع النبي المـتبع

يليه ماء زمزم فالـكوثر ******** فنيل مصر ثم باقي الأنـهر
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04/03/2002, 09:45 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/12/2001
المكان: جدة
مشاركات: 2,219
وهذه احاديث عنه
1/ من سنن ابن ماجه

‏حدثنا ‏ ‏هشام بن عمار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الوليد بن مسلم ‏ ‏قال قال ‏ ‏عبد الله بن المؤمل ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏أبا الزبير ‏ ‏يقول سمعت ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏ ‏يقول ‏
‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏‏(((‏ ماء ‏ ‏زمزم )))‏ ‏ ‏لما شرب له 0

من صحيح البخاري

‏حدثني ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عامر هو العقدي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏همام ‏ ‏عن ‏ ‏أبي جمرة الضبعي ‏ ‏قال كنت أجالس ‏ ‏ابن عباس ‏
‏بمكة ‏ ‏فأخذتني الحمى فقال أبردها عنك ‏(((‏ بماء ‏ ‏زمزم )))‏ ‏ ‏فإن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏الحمى من ‏ ‏فيح ‏ ‏جهنم فأبردوها ‏(((‏ بالماء )))‏ ‏ ‏أو قال ‏(((‏ بماء ‏ ‏زمزم )))‏ ‏ ‏شك ‏ ‏همام ‏

وقد ورد ذكره في الاحاديث على النحو التالي:-




10 صحيح البخاري

5 صحيح مسلم

2 سنن الترمذي

3 سنن النسائي

0 سنن أبي داود

1 سنن ابن ماجه

18 مسند أحمد

0 موطأ مالك

0 سنن الدارمي
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:39 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube