#1  
قديم 16/12/2007, 11:14 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ زعيم اسيا 2008
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 17/05/2007
مشاركات: 96
صيام يوم عرفة يكفر السنة الماضية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه.
(سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة فقال يكفر السنة الماضية والباقية) (صحيح مسلم 3 /168
وعن أبى قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال صوم عرفة كفارة سنتين سنة قبلة وسنة بعده وصوم عاشوراء كفارة سنة ) السنن الكبرى - البيهقي 4/ 283
شرح الحديث
قال الماوردى رحمه الله: فيه تأويلان :
(أحدهما) أنَّ الله تعالي يغفر له ذنوب سنتين.
(والثانى) أنَّ الله تعالي يعصمه في هاتين السنتين فلا يعص فيهما وقال السرخسي أما السنة الاولى فتكفر ما جرى فيها ) المجموع للنووي 6 /381 -382
واختلف العلماء في معنى تكفير السنة الباقية المستقبلة:
قال بعضهم: معناه إذا ارتكب فيها معصية جعل الله تعالي صوم يوم عرفة الماضي كفارة لها كما جعله مكفرا لما في السنة الماضية.
وقال بعضهم :معناه أنَّ الله تعالي يعصمه في السنة المستقبلة عن ارتكاب ما يحتاج فيه إلى كفارة ) المجموع 6 /381 -382
وقال امام الحرمين : يحتمل معنيين ( أحدهما ) المراد السنة التي قبل هذه فيكون معناه أنَّه يكفر سنتين ماضيتين ( والثاني ) أنَّه أراد سنة ماضية وسنة مستقبلة قال وهذا لا يوجد مثله في شئ من العبادات أنَّه يكفر الزمان المستقبل وإنَّما ذلك خاص لرسول الله صلي الله عليه وسلم غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر بنص القرآن العزيز .
وقال ايضا:كل ما يرد في الاخبار من تكفير الذنوب فهو عندي محمول على الصغائر دون الموبقات ) (3) المجموع 6 /381 -382
وقد ثبت في الصحيح ما يؤيده فمن ذلك حديث عثمان رضى الله عنه قال:
سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول: (( ما من إمرى مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها الا كانت له كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة وذلك الدهر كله )) صحيح مسلم 1/142
وعن ابي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((الصلاة الخمس والجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهن ما لم تغش الكبائر))صحيح مسلم 1/144
وعنه أنَّ النبي صلي الله عليه وسلم كان يقول: ((الصلوات الخمس والجمعة الي الجمعة ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن من الذنوب إذا اجتنب الكبائر)) صحيح مسلم 1/144
قال الحافظ النووي: وفى معنى هذه الاحاديث تأويلان :
(أحدهما) يكفِّر الصغائر بشرط أن لا يكون هناك كبائر فان كانت كبائر لم يكفِّر شيئا لا الكبائر ولا الصغائر.
(والثانى) وهو الاصح المختار أنَّه يكفِّر كلَّ الذنوب الصغائر وتقديره يغفر ذنوبه كلها إلا الكبائر )المجموع 6 /381 -382
وقال المناوي رحمه الله : دل التقيد بعدم غشيانها على أنَّ الذي يكفَّر هو الصغائر ، فتحمل المطلقات كلها على هذا القيد وذلك لأن معنى ما لم تغش الكبائر أي فإنَّها إذ غشيت لا تكفر وليس المراد أنَّ تكفير الصغائر شرطه اجتناب الكبائر. إذ اجتنابها بمجرده، يكفِّر الصغائر كما نطق به القرآن ولايلزم منه ان لايكفرها الا اجتناب الكبائر ومن لاصغائر له يرجى أن يكفَّر عنه بقدر ذلك من الكبائر والا أعطي من الثواب بقدره وهو جار في جميع نظائره ) فيض القدير شرح الجامع الصغير2 / 20
قال القاضى عياض رحمه الله: هذا المذكور في الاحاديث من غفران
الصغائر دون الكبائر هو مذهب أهل السنة وأنَّ الكبائر إنَّما تكفرها التوبة أو رحمة الله تعالى )المجموع 6 /381 -382
لطيفة : (فان قيل) قد وقع في هذا الحديث هذه الالفاظ ووقع في الصحيح غيرها مما في معناها فإذا كفَّر الوضوء فماذا تكفِّره الصلاة وإذا كفَّرت الصلوات فماذا تكفِّره الجمعات ورمضان وكذا صوم يوم عرفة كفارة سنتين ويوم عاشوراء كفارة سنة وإذا وافق تأمينه تأمين الملائكه غفر له ما تقدم من ذنبه ) المجموع 6 /381 -382
(فالجواب) ما أجاب به العلماء أنَّ كلَّ واحد من هذه المذكورات صالح للتكفير فان وجد ما يكفِّره من الصغائر كفَّره وإن لم يصادف صغيرة ولا كبيرة كتبت به حسنات ورفعت له به درجات وذلك كصلوات الانبياء والصالحين والصبيان وصيامهم ووضوئهم وغير ذلك من عباداتهم وإن صادف كبيرة أو كبائر ولم يصادف صغائر رجونا أن تخفف من الكبائر.
قال أبو بكر في الاشراف في آخر كتاب الاعتكاف في باب التماس ليلة القدر في قوله صلى الله عليه وسلم (( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)) صحيح مسلم 2/176 قال: هذا قول عام يرجى لمن قامها إيمانا واحتسابا أن تغفر له جميع ذنوبه صغيرها وكبيرها ) المجموع 6 /381 -382
اللهم اغفر لنا ما مضى واحفظنا فيما بقى وصلِّ على نبيك المصطفى وآله وصحبه أهل الصدق والوفا.

اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16/12/2007, 03:28 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 18/03/2005
المكان: Kuwait
مشاركات: 2,957
جزاك الله خير
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16/12/2007, 04:14 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 02/04/2005
المكان: في القلوب الطيبة
مشاركات: 1,400
السلام عليكم

ربي يبارك فيك وينفع بك الإسلام والمسلمين
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 06:22 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube