#1  
قديم 23/10/2007, 03:51 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 20/03/2006
المكان: في قلب الزعيم
مشاركات: 1,399
Unhappy .~.][ العـ‘ـرأق الشقيقـ‘ـهـ جريحـ‘ـهـ ][.~.

يعرف الجميع أحوال العراق، وما آلت إليه، من دمار وشتات، أحوال لا يستطيع الواصف أن يصفها، لفظاعتها وأهوالها، تضرر بها إخواننا في الدين، ومن نتشارك وإياهم في اللغة والجوار والإنسانية، ومن لا حول لهم ولا قوة. وكنا نتلقى تلك الأخبار عبر وسائل الإعلام، ونأسى لحالهم، ونتألم لمصابهم.

وعندما التقيت بعدد من العراقيين خارج المملكة سمعت أحداثاً أعظم مما سمعت، ورأيت صوراً أفظع مما رأيت، وكان هؤلاء العراقيين من مختلف الأعمار والمناطق، وفيهم سنة وشيعة، ويحملون مختلف الشهادات العلمية، وقد سمعت منهم ما تشيب منه الرؤوس، وتنفجر من هوله العقول، ولا يخطر على بال، ومما جاء على لسانهم:

كنا نعيش في أمن وأمان، وبحبوحة من العيش، رغم ما كنا نلاقي خلال الحكم العسكري السابق، من دخول حربين كبيرتين، وحصار دولي قاس، وكنا كما غيرنا من الشعوب، نطمح في عيش أفضل، ومستقبل أحسن، ولكن ذلك أصبح حلماً وخيالاً بعد الاحتلال، حيث تخلف العراق عشرات السنين إن لم تكن مئاتها، لأن التغيير جاء من الخارج، ليس حباً في العراقيين، ولكن لمصالح خاصة، ورغبة في كنوز العراق.

ماذا نصف؟ مقومات الحياة الأساسية انعدمت، انتزع منا كل شيء، الوطن والأمن والصحة والرخاء والعيش بكرامة، فماذا تبقى لنا؟

* الوطن.. اشتعلت نار الفتنة الطائفية، ففي السابق كان التعايش بين الطوائف والمذاهب والأديان، وكان السني يتزوج شيعية والعكس، والعرب مختلطين بالأكراد، فبلدنا واحد، ولم يكن أحد يتكلم إلا باسم الوطن.

والآن أصبح الوطن الواحد مهدد بالتقسيم، ومن كان يضمهم وطن أصبحوا مشتتين في عدد من الدول، بل قد تجد العائلة الواحدة تفرقت في عدة دول، وقليل من هؤلاء ترعاهم الأمم المتحدة، وكثيرهم لم تستطع مؤسسات الأمم المتحدة أن تشملهم برعايتها.

* الأمن.. احتلال خارجي، وقتال داخلي، وخلاف سياسي، والآن لم يعد مصطلح الأمن موجوداً في العراق، بل أصبح عملة نادرة، فالخوف انتشر، وأناس انتقلوا من مدنهم إلى مناطق أخرى تحت تهديد السلاح فأصبحوا دون مأوى، انتشرت السرقات، وكثر الاختطاف وطلب الفدية، والوشاية بالآخرين. أصبح القتل شيئاً طبيعياً، لم يعد مستغرباً رؤية الجثث في الشوارع، أو رؤية أرض مستوية بالأرض، كانت بالأمس منزلاً، بسبب قصف أو تفجير، أو خروج شخص من بيته وعدم عودته، والأعراض انتهكت، وانتشر قطاع الطريق، حتى الحجاج الذين قدموا من بيت الله الحرام لم يسلموا من القتل والسلب، ونتيجة طبيعية لذلك ازدادت أعداد الأيتام والأرامل.

* الصحة.. انتشرت الأمراض، وظهرت أمراض جديدة، لم تكن معروفة، وكثر المعوقون، والمريض لا يجد من يعالجه، وإذا وجد الطبيب لم يوجد الدواء، والمياه آسنة، وشبكة المياه غير نظيفة، وشبكة الصرف الصحي متعطلة.

* الفقر.. مواطنو بلاد النهرين الغنية بكل الخيرات كثر فيها الفقراء الذين يقتاتون من فضلات غيرهم، وارتفعت الأسعار، وتضخمت المعيشة، وقلت بل ندرت الوظائف وأصبح الكثير متسولين، تجمع لهم الزكاة والصدقات، بل البعض يبحث في القمامة بحثاً عن طعام.

* التعليم.. انحدر التعليم وضعفت مؤسساته وهاجرت العقول البارزة خارج العراق، حيث استقطبتهم دول أخرى، وجدتهم وجبة جاهزة (طبق من ذهب)، ووصل التزوير إلى الشهادات الدراسية.

أما نحن الذين استطعنا الخروج من العراق، لم نخرج إلا بشق الأنفس، ودفع الضرائب والرشاوي، وأجور الحراسات الأمنية، وفي بلاد الغربة نلاقي ما لا يعلمه إلا الله، تعطيل على الحدود، وصعوبة شديدة في إجراءات السكن، وصعوبة البحث عن عمل.

لقد فارقتنا الفرحة وانطفأت منذ زمن، ولم نفرح فرحة جماعية إلا بعد فوزنا بكأس أمم آسيا لكرة القدم، وهي فرحة مؤقتة، وحتى الذين خرجوا لإظهار فرحتهم، لم تتركهم يد القتل والتفجير الآثمة.

وبعد.. وبعد تلك الأخبار التي تدمي القلب، وتكسر الفؤاد، لي وقفات:

الأولى: ندعو الله سبحانه وتعالى أن يُعيد للعراق أمنه وأمانه ورخاءه وعزه ووحدته، وأن يكون عضواً سليماً معافى، يأخذ دوره على المستوى العربي والإسلامي والدولي.

ثانيا: وجوب المحافظة على وطننا، ولحمتنا الداخلية، والتفافنا حول قيادتنا، وتحقيق المواطنة قولاً وعملاً، وأن يعتبر كل مواطن أن له دورا في خدمة وطنه، والمحافظة عليه، والارتقاء به إلى الأفضل، الطالب في مدرسته، والموظف في وظيفته، والمرأة في بيتها، وكل في مجاله.

ثالثاً: أن التغيير والتطوير يأتي من الداخل وبالتدريج، وليس من الخارج، أو بالقوة والتدمير، ومشاكلنا وهمومنا نتناولها فيما بيننا دون تدخل الغرباء.

رابعاً: أن أقوى أساليب الدفاع والحماية للوطن ومنجزاته، هو التكاتف وعدم السماح للغريب ببث سمومه بيننا، وقطع الصلات مع دعاة الفتنة في الخارج، حتى من هم من أبناء جلدتنا من السعوديين، وأن كل مواطن جندي من جنود الوطن يساعد على أمنه، ويبلغ عن كل ما يخل بالأمن.

ختاماً.. يقول سبحانه: {لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ}، ويقول عز من قائل حكيما: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ}، وقد هيأ الله سبحانه لنا أمناً وأماناً ورخاء، وقيادة حكيمة، يغبطنا على ذلك الكثيرون، فحتى تدوم نعم الله علينا، يجب شكر النعمة، والالتفاف حول قيادتنا، ومحبة بعضنا بعضا، لأنه لم تأت فتنة إلا بسبب الفرقة وشق عصا الطاعة.




الذيـــــ9ـــــب
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24/10/2007, 02:27 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/11/2006
المكان: شاطئ الخليج العربي (L)
مشاركات: 2,669
لاحول ولاقوة الا بالله ...


أسأل الله العظيم ان يفرج كربتهم وينعم عليهم بالامن والاستقرار
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24/10/2007, 03:23 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/08/2005
المكان: المدينه النبويه
مشاركات: 1,682
اللهم فرج كربتهم ووحدهم على كلمه لا إله إلا الله محمد رسول الله ..
اللهم أنصرهم على عدوهم

اللهم أحفظ أمننا .. ووفق قيادتنا لما تحبه وترضاه

اللهم إنا نعوذ بك من الغلا .. اللهم إنا نعوذ بك من الغلا
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24/10/2007, 07:30 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/07/2007
المكان: حالمـه وأبعاد تفكيري خيال ..
مشاركات: 2,108
بغداد لا تتألمي


مهما تعالت صيحة البهتان


في الزمن العمي


فهناك في الأفق البعيد صهيل فجر قادم


في الأفق يبدو سرب أحلام


يعانق أنجمي


مهما تواري الحلم عن عينيك


قومي.. واحلمي


ولتنثري في ماء دجلة أعظمي


فالصبح سوف يطل يوماً


في مواكب مأتمي


الله أكبر من جنون الموت


والزمن البغيض الظالم


بغداد لا تستسلمي


بغداد لا تستسلمي


من قال إن النفط أغلي من دمي ؟!



لـ فاروق جويدة.....

الف شكر لك أخوي على الموضوع ..
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24/10/2007, 01:32 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 20/03/2006
المكان: في قلب الزعيم
مشاركات: 1,399
مشكوريـ‘ـن علـ‘ـى الـ‘ـمرور
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24/10/2007, 01:57 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 27/06/2007
المكان: قلب زايد
مشاركات: 1,285
يافكري المشغول لشعر ميعادخلك معي ساعات والوقت محدود
أنا هنا بين على روس الأشهادموجود في الصورة ولانيب موجود
تسري بي الأفكار وأغيب وأنقادأرحل عن الواقع ولاودي اعود
هنا كسبت إعجاب أحبه وحسادووهناك لي موطن وتاريخ وحدود
مانيب ناسٍ صبح بغداد الأمجاداللي حجب شمسه من الظلم بارود
أربع سنين وحزن بغداد يزدادساعاتها ونات وأيامها سود
وإن كان في التاريخ صورة لبغدادهذي شوارعها عصابات وجنود
فيها العباد اجساد وثيابها لحادوالموت بالمرصاد والرزق للدود
في مشهدٍ مايوم ما هوب ينعادومأساتها من زود في زود في زود
الموت لو يرضي بشاعات الأحقادهو أهون أهوالن تخلي الولد عود
ياخادم البيتين ياذخر الأسيادياللي برايك صامل الراي معقود
يالحاكم العادل ويالصارم الحاديامزبّن المضهود يالشامخ الطود
لك سيرة أمجادٍ قديمات وجداديفوح منها زاكي المسك والعود
ولك حكمةٍ تلجم شياطين الأضدادولك هيبةٍ يخضع لها كل نمرود
واليا ادلهم الخطب والعزم به بادلك وقفة يفرح بها كل مضهود
ياسيف الأمة كان للحق ميلادإن ما انولد من سيف ماهوب مولود
قدامك المنظر ثلاثي الأبعادمكشوف للعالم ولاهوب مجحود
على يدك توحيد صف أمة الضادوأنت الأمل لاقالوا الصبر محمود
ياقادة الأمة نبي منكم إنجادضاعت علينا وقتنا أغلال وقيود
شعبٍ يعيش الغبن ويذل ويبادقتيل ومشرد ولاجي ومفقود
تنخاكم آهات الثكالى بالأصفادوطريق مجدٍ بالملمات مسدود
تنخاكم الآمال وأمجاد الأجداداللي لها معكم مواثيق وعهود

قصيدة يوسف العتيبي ,,, اللهم فرج همهم يااارب
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24/10/2007, 02:03 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 20/03/2006
المكان: في قلب الزعيم
مشاركات: 1,399
مشكـ‘ـور أخـ‘ـوي علـ‘ـى المرور
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 05:50 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube