#1  
قديم 01/10/2007, 03:30 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 25/05/2007
مشاركات: 181
الشماتة بالوطن في يوم الوطن

قد لا أستعجب عندما أرى هناك فرحا عارما لهزيمة فريق سعودي في مناسبة محليه من قبل صحيفة ما بحكم الميول والتنافس الجماهيري وتفضيل لون على آخر .. ولكن ما يعتبرا مقززا وغير مقبول على الإطلاق عندما تجد نشرة الرياضي الوافدة والتي تدعى الوطنية وتتشدق بها .. تفرح فرحا عارما لهزيمة فريق الهلال السعودي وهو في مهمة وطنيه ويمثل اسم الوطن .
ونحن في غمرة الاحتفال باليوم الوطني ويوم توحيد الوطن .. وفي اليوم الذي نجتمع فيه جميعا ونتوحد حول كل ما يمثل الوطن .. وفي اليوم الذي يقف فيه كافة أبناء هذا الوطن بمختلف ميولهم وألوانهم حول من يمثل الوطن .. نسينا أن هناك من يعيش بيننا وهو يمني نفسه بهزيمة من يمثل الوطن .. ويشمت بسفير الوطن في يوم الوطن .
بهزيمة فريق الهلال ( السعودي ) خرجت الكلاب المسعورة من جحورها المظلمة .. وخرجت خفافيش الظلام من أوكارها العفنة .. وخرجت أقلام التعصب من مستنقعاتها الكريهة وهو المكان الذي عاشت وتربت فيه ، فهي لا تستطيع أن تعيش إلا فيه .. فهي كائنات قذرة إن خرجت من هذه المستنقعات تموت .
لقد تصفحت كافة الصحف الاماراتية فلم أجد فيها شماتة بفريق سعودي يمثل هذا الوطن مثل ما رأيته وقرأته في " نشرة الرياضي الوافدة " ..
فلقد أفردت هذه النشرة الوافدة كافة صفحاتها وأركانها وزواياها التي تفوح منها رائحة الكره والحقد والبذاءة والتعصب ضد من يمثل الوطن للشماتة من هزيمة الزعيم السعودي وفرحت فرحا كبيرا لا يوازيه فرح بهزيمة الزعيم السعودي .. وذلك بإيعاز مباشر من مالك هذه الصحيفة والذي يحمل في قلبه كرها شديدا وحقدا دفينا للزعيم الأزرق وما هم إلا أدوات شيطانيه سخرت من قبله من أجل تدمير الزعيم الأزرق
ورغم أنها قبل المباراة أشارت إلى خبر مباراة الهلال والوحدة الإماراتي في مربع صغير في أحد صفحاتها الداخلية لا يتجاوز العمودين .. فإنها بعد الهزيمة قد أفردت كافة صفحاتها فرحا وشماتة بهزيمة الزعيم السعودي وفوز الفريق الإماراتي وقامت بتجنيد كافة كتابها من مراسلين وكتاب ورؤساء أقسام ورؤساء تحرير وحتى رسام الكاريكاتير المغلوب على أمره وحتى عمال النظافة بالجريدة الوافدة وسخرت كافة أدواتها الصحفية لتحقيق أغراضها الشيطانية في الشماتة من الفريق السعودي و اهانة النادي السعودي سواء إدارة أو لاعبين أو حتى جمهور مستخدمين بذلك كافة مصطلحات البذاءة والاسفاف والاستهزاء والسب والشتم (والذين يعتبروا الرواد في هذا المجال) مجردين بذلك من كافة مشاعر الوطنية والانتماء والولاء لهذا الوطن الغالي .. حتى أنها قامت بإلغاء صفحة الإعلانات الفردية وصفحة التسالي وصفحة الألعاب وصفحة الفنون المليئة بالصور الفاضحة وذلك لإكمال فرحتهم وبهجتهم بهزيمة الزعيم السعودي ..
حتى أنني لم أجد لهذا الفرح مثيلا في أي من القنوات الفضائية الكارهة لهذا الوطن وكل ما يمثل هذا الوطن ولا حتى في الصحف الاماراتية .. حيث أن هذه النشرة الوافدة كانت تتمنى هزيمة الزعيم السعودي عيانا جهارا بدون أن يكون لديهم أي حس وطني وأفردت صفحات الجريدة الوافدة على مصراعيها فرحا وابتهاجا بهزيمة الزعيم السعودي والذي يمثل هذا الوطن الغالي .. وأين يكون لهم هذا الحس الوطني وهو لا يربطهم بهذا الوطن الغالي سوى حفنة من الأوراق الحكومية فهم كتاب التأجير المنتهي بالتمليك .
في هذه النشرة الوافدة .. المنبر الأول للجهل والظلام بقيادة أبو جهل وزبانيته .. وهي بحق رائدة في التعصب .. وهي المصدر الأول والوحيد لكل البذاءات والحقارات في صحافتنا الرياضية .. فكل من لا يوافقهم الرأي فهو عدو لهم .. وكل من يقف مع الهلال فهو عدو لهم ، وكل من يقف ضد الهلال فهم معه ..
انظروا الى دناءة وحقارة هذه النشرة وهي تصدر أبشع البذاءات والألقاب على ابرز الشخصيات الرياضية وعلى كتاب رياضيين لو جلسوا العمر كله وهم يكتبون لما وجدوا حتى فرصة وضع أسمائهم بجانبهم وليس مقارنة أنفسهم بهم .. فشتان ما بين القمم والأقزام .. شتان مابين أساتذة اكاديمين مثل الأستاذ الكبير صالح الحمادي والذي عمل رئيسا لتحرير اكبر صحيفة رياضية في الشرق الأوسط .. وبين ( الصنعاني البكيري ) رئيس تحرير نشرة الرياضي الوافدة وكل مؤهلاته العلمية ثانوية صناعية في ميكانيكا السيارات وكل ما يملكه من حطام هذه الدنيا بنشر في حي السبيل اليمني ، حتى أنه قام بتجميع البنشرجيه و الميكانيكيه و السمكريه و البويجيه من زملاء الدراسة والمهنة وقام بتوظيفهم في الجريدة مطعمين ببعض الأقلام النصراويه والذين توجد لديهم حساسية مفرطة من اللون الأزرق وهي أقلام لفظها نادي النصر نفسه وطردهم خارج أسوار النادي .. وبعض الصحفيين أمثال أبو جهل العصر الحديث ( آسف قصدي ابو هداية ) والقادم من الأبواب الخلفية للمقاهي الشعبية والذي امتهن سرقة النصوص والمقالات من الانترنت حتى أنه لا يستطيع أن ينطق جملة واحده صحيحة في برنامج فضائي مباشر .. حتى أن المذيع في احد الحوارات التلفزيزنيه المباشرة مع هذا الكاتب وضع جائزة ماليه قيمة لمن يستطيع أن يفهم جمله واحده مما يقول .. أما ذلك العجوز المدعو الملحم فقد أصبح مخرفا كبيرا ويهذي بما لا يفهمه ويهتم بشؤون الهلال اكثر من اهتمامه بناديه النصر فلقد كسا الشيب وجهه وقلبه المريض ( شفاه الله في هذا الشهر الفضيل من الهرف والخرف )
فكل كاتب يقول رأيه بكل حياديه وشفافية في صحافتنا الرياضية ولا يتفق ذلك مع آرائهم ومخططاتهم الشيطانية فهو عدو لهم ويتم نعته بأبشع الألقاب .. والسخرية منه بأبشع الأوصاف .. فهذه النشرة وبكل وقاحة وحقارة هي من ابتكرت مصطلحات البذاءة والإسفاف والابتذال ( الجعيرة .. صبي الإسطبلات .. أبو مرق .. أبو ماكياج .. أبو تقسيم .. أبو شامة .. الطقاقه .. نصاب الحناكيه .. ابو العذاريب .. ابو شنب .. دجاج كنتاكي ...... ) .. هذه النشرة هي من شككت في أمانة القيادة الرياضية ونزاهتها .. هذه النشرة هي من شككت في أمانة ونزاهة الحكم السعودي وذبحته من الوريد الى الوريد .. وأهانت الحكم السعودي وإنسانيته واتهمته عيانا جهارا بتهم بغيضة أخف ما فيها هي الرشاوى .. هذه النشرة هي من ابتكرت نظرية ( أكذب أكثر تعش أطول ) وغيرها الكثير والكثير .. حتى أن اللاعب الاتحادي محمد نور وهو أحد أبنائهم لم يسلم من بذاءتهم مما حدا به أن يقوم بفضحهم في تصريحه الشهير وأوضح بأنهم جريدة تافهة عاشت على البذاءات وتقديم الأخبار المغلوطة والمفبركة .
بهزيمة الزعيم تجمع كل الكتاب بهذه النشرة كالكلاب المسعورة لتكتب مقالات دنيئة في الطرح والمغزى كلها فرح بهزيمة الزعيم السعودي و لتحاول أن تنهش في الزعيم السعودي والذي يمثل هذا الوطن دون وجود أي رقيب أو حسيب .. ودون وضع أي اعتبار أو تقدير لليوم الوطني الذي نعيش فيه .. وفعلا اللي استحوا ماتوا .
أما ما يحدث في المنتديات الرسمية الصفراء سواء الاتحادية أو النصراوية فحدث ولا حرج فكلها مزيج من مشاعر الحقد الكريه والشماتة والفرح بهزيمة الفريق السعودي وتبريكات لفريق الوحدة الإماراتي وذلك بدعم ومباركة من المسئولين والمشرفين على هذه المنتديات الرسمية .. وهي طبعا ليست حبا في الفريق الإماراتي ولكنها أولا لانعدام الحس الوطني وثانيهما كرها في الزعيم السعودي .. وهي مشاعر أقل ما يقال عنها أنها مشاعر حقد ضد هذا الوطن .. خاليه من أي أحاسيس أو مشاعر وطنيه .
ان هذه الأصوات النشاز الوافدة إلينا بأفكارها المريضة وعقليتها العفنة وطرحها العنصري والتي تعالت فرحا بهزيمة الزعيم السعودي لا يجب أن تأخذ لها مكانا في إعلامنا الرياضي فالهلال يبقى زعيما سعوديا أبى من أبى وشاء من شاء ويقينا بأن هذه الأصوات لم تأتي من فراغ بل تم زرعها من قبل إعلام اصفر مريض ما زال يعيش في غياهب الجهل والظلمات
وحقيقة كم نحن في حاجة ماسة إلى قيادة رياضية حكيمة تقود الإعلام الرياضي وتعمل علىتوعية وتنوير الجماهير والتخفيف من حدة التعصب والوصول إلى اجتثاث جذور الإعلام الرياضي المتعصب ( والتي تقودها كتيبة نشرة الرياضي العفن ) من جذورها وحماية الوسط الرياضي من البذاءات و الاسفافات التي تقوم بنشرها نشرة الرياضي الوافدة والترويج لها داخل الوسط الرياضي والتي تعمل على إثارة الجماهير وإشعال فتيل الحقد والكراهية بين أبناء الوطن الواحد .
فنشرة الرياضي العفن تقودنا إلى طريق التعصب وتريد إعادتنا إلى زمن الجهل والظلام وذلك بعد أن استطاعت بكل كفاءة واقتدار الحصول على جائزة المنبر الأول في التعصب وتبوأت الريادة في الجهل والظلام وهي النشرة المصدرة لكافة أنواع البذاءة ومستخدمة في ذلك أحقر مصطلحات السب والذم والشتم والردح .. وهي النشرة التي أساءت لسمعة الصحافة الرياضية السعودية .
ورغم كل محاولاتهم اليائسة لهز الزعيم والتشكيك في قدراته .. يبقى الهلال زعيما ويبقى هلالا ساطعا يلمع في سماء البطولات ويبقى جبلا شامخا لا تهزه ريح .. وتبقى نشرة الرياضي عبارة عن مجموعة من شرذمة صعاليك الصحافه الرياضية .. فالكبير كبير .. والصعلوك صعلوك .. وكما قال الشاعر دع الكلاب الصفراء المسعورة تنبح فقافلة البطولات الزرقاء تسير .. فخروج الهلال ليس نهاية الأحلام الهلالية وليس نهاية لطموحات جماهيره .. فطموحات الزعيم تبقى بلا حدود .. فما زالت كعكة البطولات تنتظره لالتهامها ولكنها تحتاج فقط للتنظيم الإداري والفني وتماسك الجماهير مع إدارتهم ودعم أعضاء الشرف .
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:23 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube